24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0913:2116:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. فرق التدخل تنقذ 9 أشخاص من الموت وسط ثلوج كثيفة بإملشيل (5.00)

  2. عامل اشتوكة يتفقّد إصلاح مخلفات التساقطات (5.00)

  3. استمرار غياب "الرئيس المريض" يزيد حجم الغموض في الجزائر (5.00)

  4. حقيقة الميدان تكذّب البوليساريو والحرب الوهمية بالصحراء المغربية (5.00)

  5. نجاح المغربية نعيمة ماجوري يثير الانتباه بأبوظبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | عودة التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين

عودة التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين

عودة التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين

أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية في بيان، اليوم الأحد، عودة العمل في مكاتبها في مختلف المدن الفلسطينية ابتداء من الإثنين، وذلك بعد أقل من أسبوع على إعلان الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عودة التنسيق الأمني.

وتتولى الهيئة التي توقف عملها منذ نحو ستة أشهر مسؤولية تنظيم العلاقة المدنية اليومية بين الفلسطينيين والجانب الإسرائيلي في ما يخص تسجيل المواليد وإصدار جوازات السفر واستصدار تصاريح دخول إلى إسرائيل، وذلك من خلال علاقتها مع الإدارة المدنية الإسرائيلية.

وكان وزير الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ أعلن الثلاثاء عودة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل إلى ما كان عليه قبل 19 ماي 2020، حين أعلنت السلطة وقفه رسميا.

وجاء قرار السلطة الفلسطينية وقف التنسيق كنوع من الاحتجاج على الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط، لتي كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب النقاب عنها في يناير، وأعطت لإسرائيل الضوء الأخضر لضم غور الأردن، المنطقة الإستراتيجية التي تشكل 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية.

وإثر وقف التنسيق، بدأ الفلسطينيون بالتوجه مباشرة إلى الإدارة المدنية الإسرائيلية لإنهاء معاملاتهم التي تحتاج إلى موافقة إسرائيلية، أو من خلال التواصل مع صفحة منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية على موقع "فيسبوك".

ودعت الشؤون المدنية الفلسطينية في بيانها الفلسطينيين إلى "عدم التوجه إلى ما تسمى الإدارة المدنية الإسرائيلية، وعدم التعامل مع ما تسمى صفحة المنسق".

وحسب مصادر فلسطينية فإن آلاف المواليد الفلسطينيين الجدد، الذين ولدوا بعد يوم التاسع عشر من ماي، غير مسجلين رسميا لدى إسرائيل، وأدى وقف التنسيق إلى تراكم ملفاتهم وملفات أولئك الراغبين في الحصول على هوية فلسطينية جديدة أو جواز سفر في وزارة الداخلية الفلسطينية منذ ذلك الوقت.

ونصت اتفاقية أوسلو الموقعة عام 1993 بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على ضرورة تسجيل المواليد الفلسطينيين الجدد في سجلات الجانب الإسرائيلي حتى تصبح فاعلة، خاصة على الحدود الخارجية.

وكان الشيخ أعلن الخميس إجراء محادثات مع الجانب الإسرائيلي، وكتب في منشور عبر حسابه على موقع "تويتر": "عقدت اليوم اجتماعا مع الجانب الإسرائيلي تم التأكيد فيه على أن الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين، التي أساسها الشرعية الدولية، هي ما يحكم هذه العلاقة".

وحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، مثّل الجانب الإسرائيلي في اللقاء منسق أعمال الحكومة في المناطق كميل أبو ركن.

وتدهورت العلاقات بعد إعلان السلطة الفلسطينية في ماي أيضا رفضها تسلم أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية.

وأدى ذلك الى عجز كبير في ميزانية السلطة الفلسطينية، التي أصبحت تكافح لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، ولم تعد قادرة على سداد أجور الموظفين العمومين لديها، مكتفية بدفع أنصاف الرواتب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - عبدالرحمان الأحد 22 نونبر 2020 - 16:52
ليست علامة إستفهام واحدة بل علامات لامننتهية. اللاعودة و العودة كشرب للماء.
2 - مسلم منطقي الأحد 22 نونبر 2020 - 17:09
سبحان الله خالد مشعل وإسماعيل هنية يبدو عليهم الشرف والشهامة ، أكثر من ذلك الثمانيني الذي يحكم الضفة ،
حركة فتح باعت واشترت في القضية الفليسطينية ، أكثرهم لا علاقة لهم لا بالاسلام ولا بالمسلمين ، هم فقط صمام أمان لإسرائيل مثل المجرم بشار الأسد أهلكه الله .
أبو مازن عاشق السلام ، سيجري وراء السلام الزائف ، إلى أن يلحق بالذي مات قبل أيام في حضن "عدوه " الصهيوني ، هؤلاء يمتلكون ملايير في الحسابات بالخارج ، لاتهم القضية ولا غيرها ... أبنائهم يدرسون في أرقى الجامعات ...
على المغرب أن يحمل يده عن تلك القضية المشؤومة ، فهي حاليا من يمتلك الحق هي إسرائيل التي تمتلك ما ستحرق به المنطقة شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ، سأل أحد الجنود نابليون بونابرت قبيل اندلاع معركة "واترلو" هل الله معنا نحن الكاثوليك،أم مع الانجليز البروتستانت؟! فأجابه: الله مع صاحب المدفع الأكبر .
متى صنعت فلسطين سلاحها ، ومتى امتلك صواريخ نووية مدمرة ومتى امتلكت العلم والمعرفة ... أنذاك ستنتصر على الصهاينة ، أما الآن فالغلبة لصاحب المدفع الكبير ... وهذا شيء من بديهيات الحياة ومنطقها.
لكن دينيا حسب الاحاديث اسرائيل ستزول يوما ما.
3 - charifrhoujjane الأحد 22 نونبر 2020 - 17:14
هم ينسقون و يستثمرون في إسرائيل و لا يعترفون لسيادة المغرب على صحرائه . و يريدون ان ندافع نحن عن القدس ههههه. أناشيد الحكومة المغربية بالتطبيع مع إسرائيل
4 - ديسكلايسيكو الأحد 22 نونبر 2020 - 17:52
واحنا باركين هنا كانبحو....أنا بعدا ماكين غير بلادي هي الأولى عاد الدول الأخرى ماسوقيش آش دينهم آش عرقهم اللي عند بلادي معاه مصلحة ومنفعة مرحبا ماكاين لا أمة لاسيدي زكري،كاين غالمغرب لاغير...هاهوما الإسرائيليون والفلسطينيون إخوة أشقاء ينسقون فيما بينهم...نصيحة لإخواني المغاربة، لاتمررو الأمراض وغسيل الدماغ الذي فيكم إلى أطفالكم لاتخربو فطرتهم في حب وطنهم
5 - معلق الأحد 22 نونبر 2020 - 18:09
عودة التنسيق الامني لمصلحة من ؟ طبعا لمصلحة إسرائيل. مصالح الأمن بالضفة الغربية تعمل لأجل أمن إسرائيل و كل صباح تتذخل القوات الاسرائلية و تتعقل الشباب الفلسطيني و تتجج به في السجون الاسرائلية. منظمة التحرير الفلسطينية اصبحت اداة تتقاضى دولارات، تركن بالابناك الاميريكية، من أجل إستقرار و العيش الكريم لأسرائليين.
6 - مغربي، الأحد 22 نونبر 2020 - 18:28
الابن الغير الشرعي للجزاءر لم يلقى اعترافا دوليا ،،يكفي ان مايقرب من تسعين دولة قد سحبت اعترافها بجمهورية الوهم،،
7 - سين الأحد 22 نونبر 2020 - 18:34
حلال عليهم وحرام علينا .كل الفصائل تطبع بطريقة أو بأخرى. وهناك نواب عرب في الكنيست الاسرائيلي . وآخر الأخبار وفي كل القنوات قالت السعودية بأن لا مشكل لديها في التطبيع مع إسرائيل "شريطة العمل على الحقوق الفلسطينية".خلال قمة ال20 . إذن آن الأوان أن نطبع مع أبناء عمومتنا الذين يساندون المغرب سرا وعلنا ( بفضله بني الجدار العازل والذي يعد خطأ هجوميا ودفاعيا لما يحتويه من أجهزة و دهاليز مسلحة...) لأن مصلحتنا في ذلك. عكس ما يقوم به الفلسطينيون. تحياتي
8 - خالد الأحد 22 نونبر 2020 - 18:36
فاشلون عاشقون لمناصبهم و مصالحهم الذاتية على حساب معاناة الأسرى و المقاومين في الخنادق و الانفاق. عملاء اسرائيل الدائمين في القدس.
9 - الحسين الأحد 22 نونبر 2020 - 18:47
هذه علامة ان حركة فتح منافقة تلعب بالحركات الفلسطينية الأخرى وتنافقهم . بعد ان وافقت فتح لفتح صفحة جديدة مع الفرقاء في جمع لحمة الفلسطينيين لمواجهة العدو الصهيوني
وقطعوا اشواطا بعيدة.تراجعت حركة فتح إلى المربع الأول من جديد
والتنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني يعني التخابر لصالح إسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
10 - Mazagan الأحد 22 نونبر 2020 - 18:49
و تتهمون الدول العربية بالتطبيع ، صراحة أبنتم بهذه الخطوة عن ضعف و هوان يسكن قلوبكم و ضمائركم كل ذلك لتحتفظوا بالسلطة الصورية التي تمارسونها و الإمتيازات التي تنعمون فيها.
11 - خالد الداخلة الأحد 22 نونبر 2020 - 19:04
إذا كانت السلطات الفلسطينية تعترف بإسرائيل و تنسق معها في المجال الأمني و الإقتصادي فلماذا لا يعترف المغرب كذلك بإسرائيل. هناك عدة أسباب لفعل ذلك: من جهة، ثاني أكبر جالية يهودية في إسرائيل هم مغاربة يعتزون بمغربيتهم وقد تجد في كل بيت تقريبا صورة معلقة للملك الراحل الحسن الثاني. من جهة أخرى، إسرائيل شعبا و حكومة لطالما كانت داعمة للمغرب في قضية الصحراء بكل وضوح و بدون ضبابة و تناقض في المواقف كما يفعل ناكروا المعروف من القادة الفلسطينيين و سفراؤهم.
لطالما مدت إسرائيل يدها للمغرب للتعاون الإقتصادي، لكننا ضحينا بهذا و رفضنا من أجل فلسطين التي لا يهتم قادتها بتاتا بقضيتنا الوطنية.
12 - rachida الأحد 22 نونبر 2020 - 19:12
السلام عليكم. أليس هذا تطبيع في حد ذاته الفلسطينيين وضعوا يدهم في يد اسرائيل ومنسجمون فيما بينهم ويأتي بعض المغفلين عندنا لي يتباكاو عليهم.من مصلحة المغرب التطبيع مع إسرائيل دون الرجوع إلى الوراء.على الأقل إسرائيل وجدنا فيها الخير تدافع عن مغربية الصحراء عكس الفلسطينيين اللذين ضربونا في مقتل عند وقوفهم بجانب البوليزبال وأمها الجزائر.المستقبل مع إسرائيل وليس مع مسلم خائن تدافع عنه بكل قوة ويرجع لك الجميل بالخيانة
13 - ملاحظ الأحد 22 نونبر 2020 - 19:27
الى جميع المعلقين الذين " يرحبون " بالتطبيع مع إسرائيل اتمنى أن تفيقوا من غفلتكم و تنظرون إلى ما يحوم حولكم و بذكاء و عقلنة لا بالعواطف. ارجعوا الى قصص كليلة و دمنة و أقرؤا قصة الثلاثة و الاسد. إنشري يا هيسبريس.
14 - مواطن2 الأحد 22 نونبر 2020 - 19:54
الغريب ان الكثير من المغاربة يعيشون في وهم كبير لما ينادون بالقطيعة مع اسرائيل ورفض اي تطبيع معها ويعتقدون بذلك بانهم يخدمون القضية الفلسطينية والحقيقة غير ذلك.فالفلسطينيون هم اول من يتعامل مع الاسرائليين جنبا لجنب وفي كل يوم. ورد في مقال سابق بان اكثر من 130 الف مواطن فلسطيني يعبرون يوميا الحدود للعمل في اسرائيل باجر يتراوح ما بين 70 و100 دولار.اجر لا يمنح حتى في اغنى الدول العربية . التطبيع مع اسرائيل هو السبيل الوحيد للوصول الى حل توافقي بين الدولتين.والخاسر الرئيسي في القطيعة هي فلسطين لان اسرائيل اصبحت توازي الدول العظمى وامتلكت التكنولوجيا المتطورة والمال الذي هو عصب الحياة. وتتمتع باعتراف جل دول العالم .كفى من الوهم.
15 - محمد الأحد 22 نونبر 2020 - 21:24
حكام حركة فتح يشبهون إلى حد كبير حكام الدول العربية المستبدة. همهم الوحيد هو بقاؤهم في المناصب والاستمرار في الاستفادة من الرواتب والامتيازات التي تجود عليهم بها إسرائيل والدول الغربية. هذا ما يفسر استمرار ما يطلق عليه المفاوضات مع إسرائيل منذ 20 سنة دون أي نتيجة.
حماس والفصائل هم من يريد حقا تحرير فلسطين وحركة فتح تساهم في تطويقهم.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.