24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدينة إيطالية تتراجع عن إبرام اتفاقية "توأمة" مع جبهة البوليساريو (5.00)

  2. العيد يكسر عداد "صفر كورونا" في مدن مغربية بعد صمود أشهر (5.00)

  3. سلطة حيازة سلاح "كوفيد - 19" (5.00)

  4. وزارة الصحة: ارتداء الكمامة داخل السيارات الخاصة ليس ضرورياً (5.00)

  5. "انفجار الميناء" يشرّد 300 ألف شخص في بيروت (5.00)

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | انتخابات كاطالونيا: أرتور ماس وفوز بطعم الهزيمة

انتخابات كاطالونيا: أرتور ماس وفوز بطعم الهزيمة

انتخابات كاطالونيا: أرتور ماس وفوز بطعم الهزيمة

عقب مسيرة الحادي عشر من شتنبر، التي التأم فيها مليون ونصف مليون كاتالاني منادين بالاستقلال، وعقب فشل لقاء ماس رئيس الحكومة المستقلة لكاتالونيا برئيس الحكومة المركزية ماريانو راخوي الذي رفض خطة ماس المالية. حل ماس برلمان كاطالونيا قبل نهاية الولاية البرلمانية لانتخاباب لسنة 2010 بسنتين ودعا إلى انتخابات سابقة لأوانها لاختيار حكومة اقليمية جديدة. وحدد لها يوم 25 نونبر 2012 ، ليس نتيجة أزمة سياسية بل تحثا عن أغلبية استثنائية.

وقد أثار ذلك الحدث اهتمام الجميع في اسبانيا وأوروبا لما قد يقرره الكاتالونيون من نتائج وآثار تتجاوز المحلي إلى مستقبل وشكل الدولة الاسبانية وعلى مصير المشروع الوحدوي الأوروبي واستمراره، فهي انتخابات لم تكن قضيتها الأولى والأساسية هي الاقتصاد بالرغم من حضورها المحتشم في البرامج والحملة الانتخابية. بل انتخابات سيطر عليها تعدد البرامج وتضاربها بين فريق من الأحزاب القومية الكاتلانية تدعو إلى الاستقلال والانفصال وآخر يؤكد على اسبانية كاطالونيا وبين من يطرح حلا وسطا بالتعديل نحو شكل جديد للدولة الإسبانية نحو الفيدرالية يحوي ويستغرق برنامج الفريقين.

وبعد أن تم الاقتراع وزالت السرية عن ما يضمره الكاتالانيين من إرادة، أسفر من بين ما أسفر عنه عن تراجع حزب ماس بإثنى عشر مقعدا ما بين انتخاب 2010 التي حصل فيها على 62 وانتخاب 25 نونبر، حيث حصل على 50 . في وقت كان يجهر فيه ماس أن هدفه من حل البرلمان هو انتزاع أغلبية استثنائية ما فوق المطلقة 68 مقعدا تمكنه من تدبير المرحلة الانتقالية لما قبل مساءلة الكاتالانيين عن مصيرهم، فلا هو حصل على الأغلبية الاستثنائية ولا المطلقة ولا حافظ على النتيجة التي لم يرض بها فحل البرلمان.

وبالمقابل فإن الاقتراع أظهر دعم الأحزاب السيادية الكاتالانية لنتائجها وفوزها مجتمعة ب74 مقعدا أي ما يعادل 65 في المائة من عدد مقاعد برلمان كاتالونيا، الذي عددها 135، الشيء الذي يقلل من خيبة نتيجة ماس، التي لا شك قد تضعفه كما جعلته رهينة في يد حزب اليسار الجمهوري الكاتالاني، الذي ضاعف من عدد مقاعده من 10 في انتخاب 2010 إلى 21 في انتخاب 2012 وكأن أصوات الكاتالنيين جنحت من حزب الاختلاف والاتحاد إلى حزب اليسار الجمهوري الكاتلاني ذو نفس النزعة الانفصالية وإلى حزب كوب الذي دخل البرلمان لأول مرة ب3 مقاعد.

الأكيد أن تلك النتيجة ستفسر من قبل الحكومة المركزية في مدريد بهزيمة لماس، بعد الحزب الشعبي على نتيجة 2010 ودعمها بمقعد إضافي وحصوله على 19 مقعدا. إلا أن استقراء نسبة التصويت المرتفعة ولأول مرة، الذي تجعل من انتخاب 25 نونبر تاريخية لأنها ناهزت 70 في المائة علاوة على أن حزبا سياديا كاتالانيا انتزع المرتبة الثانية من الحزب الاشتراكي الكاتالاني، الذي إكتفى ب20 مقعدا بفقدان 8 مقاعد وسجلت دخول حزب سيادي كاتالاني آخر إسمه كوب للبرلمان ولأول مرة.

كل ذلك يفسر عقابا للسياسات الاجتماعية والتقشفية أكتر منه تقزيما واضعافا لهدف الاستشارة حول الاستفتاء، الذي من أجله تمت الدعوة إلى انتخات سابق لأوانه.

فهل هذه النتيجة تعتبر بداية تعبيد الطريق لتحقيق مشروع إنشاء دولة جديدة في أوروبا؟ وهل ستستمع مدريد لهذه الارادة التي فتحت بابا واسعا للتفاوض أمام حكومة كاتالونيا؟ وهل ستصمد وتتلاحم هذه التشكيله المتنوعة من نفس إرادة الاستقلال الفائزة؟ أم سيتم هدمها واختراقها؟ وقبل ذلك هل سيختار ماس التحالف مع هذه الكيانات السيادية من فصيلة حزبه والتي تدعم الاستفتاء من أجل الاستقلال؟ أم أن ماس قد يدير ظهره لها ويتحالف مع الحزب الاشتراكي الكاتالاني الداعي إلى الفيدرالية؟ ففي السياسة لا صديق دائم ولا عدو دائم؟

*محام ومختص في الشأن الإسباني


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - marrueccos الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 10:40
ديون كاطالونيا ترتفع إلى 44 مليار أورو وهي في حاجة لمساعدة الحكومة المركزية كي تتخطى أزمتها الإقتصادية لكن لا شيء حدث . كاطالونيا كانت تساهم ب 17% من ميزانية إسبانيا عبر الضرائب وهي أكبر نسبة مقارنة ببقية الجهات المستقلة ! أما موضوع إستقلال الإقليم عن إسبانيا فلا أضنه يحضى بموافقة النخب السياسية الكاطالونية فهم أدرى أن مغامرة من هذا القبيل ستلقي بهم خارج الإتحاد الأوربي ناهيك عن الحدر الإقتصادي الذي ستعاني منه كاطالونيا في محيطها الأوربي !
نزاع جزيرة ليلى بين المغرب وإسبانيا صادف إقتراب موعد إستفتاء جزر الكناري حول تقرير مصيرها بالإستقلال كليا عن إسبانيا أو البقاء ضمنها ! مر الموعد مرور الكرام في عز الأزمة بيننا وبين الحزب الشعبي برئاسة " خوصي ماريا أثنار " !!
شخصيا لا أتصور الكرة من دون " ديربي البارصا ؛ الريال " ولا أضن أن يقبل الكاطالان بالخروج من العالمية للتقوقع داخل الذات لا لشيء إلا لرفع إسم كاطالونيا وعلمها مع العلم أن إسمها مرفوع وعلمها أيضا !!!
للإشارة فقط : لم نسمع موقفا من " الباسكيين " فهم على الأقل قاوموا الحكومة المركزية بالسلاح لإنتزاع إستقلالهم ولم ينجحوا !!!!
2 - سعيد الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 11:11
من حفر حفرة سقط فيها. هذا المثل ينطبق على اسبانيا. فهي تقوم بدعم عصابة البوليزاريو وانفصال الصحراء المغربية متناسية انها أكثر الدول عرضة للانفصال خاصة بكاتالونيا التي تعتبر القلب النابض للاقتصاد الاسباني وكذلك اقليم الباسك. انها قمة السداجة. من بيته من الزجاج لا يرمي الناس بالحجارة.
3 - حميد السرساوي الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 11:12
ففي السياسة لا صديق دائم ولا عدو دائم!!

خير الكلام ما قل و دل
السياسة ماهي الا مصالح
4 - عبد الله الحارث الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 11:13
كم كنت أتمنى رؤية اسبانيا ممزقة حتى تنشغل بنفسها وتكف شرها عنا وعن صحرائنا... إن أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم. على المغرب أن يساهم بطريقة ديبلوماسية ولبقة في إذكاء النعرة الانفصالية إن كان يريد لجم اسبانيا وشغلها بمشاكلها
5 - يحيى من برشلونة الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 14:13
رد بالك من النقصان يالطامع فالزيادة
أولا: أوربا ليست مستعدة لدويلات صغيرة قزمة فأوربا هددت بعدم إدخال كاتلونيا في الإتحاد الأوربي لو حدث الإنفصال
ثانيا: كاتالونيا توهم نفسها بأنها غنية... لو حدث الإنفصال كل أموالها لن تكفيها حتى لإستعداد العسكري ولا شراء الأسلحة ونتيجة ستكون دويلة ظعيفة وفقيرة.
فالقوة في الإتحاد وليس التفرقة...
هذه الإنتخابات سوف تسكت أرتور ماس عن الإنفصال إلى أجل غير مسمى...
6 - شمالي الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 14:31
يتحدثون عن الانفصال وأحزاب تدعو للانفصال . لكن إسبانيا ستظل موحدة انشاء الله ولانريدها ممزقة كما قال بعض الجهلاء في تعليقات سابقة لانه بلد ديمقراطي ويتسع للجميع . لنقارن هذا المقاربة مع الوضع في الصحراء مجرد الحديث وليس الدعوة للانفصال يعد خيانة عظماء . نحتاج لسنوات إن لم أقل قرون ليتسع صدر النظام في المغرب لهذه الأمور . لا أدعم الانفصال لكن اتألم حينما أرى إخواننا في الصحراء يعتقلون ويعذبون لمجرد الحديث عن الانفصال . استفيذوا من الجارة إسبانيا ولا تقولوا ان مشروع الحكم الذاتي المقترح لحل ملف الصحراء نسخة لما هو في إسبانيا . عن أي إسبانيا تتحدثون ....
7 - MAGRIBI الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 15:39
la economia es todo, en cataluña la gente lo esta pasando muy mal mientras jueca el papel del locomotor de la economia española, y eso por la culpa de la politica central en Madrid,....no mi estrañaporque como cuidadano de origin Marroqui vivo esta realidad y lo comparto,,.incluso puedo decir que el govierno central esta nervioso recaudando el dinero de cualquier manera, yo mismo soy victima.....puedo decir que el govieno central ha hecho tranpa creando burbojas y ahora esta haciendo leis falsas para recaudar, les dan igual la familias y las personas....!!!!!!!!!!!!!!
es una realidad muy dura ....los que estan sobribiendo y trabajando estan persiguidos por la HACIENDA!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!PUEDE SER UN MANERA DE EXPULSAR LA GENTE SEA COMO SEA...y es normal un pais capitalista nada mas creen el la materia,,pero el hecho de vivir y conocer esa realidad es muy importante....
HASBIYA ALLAH WA NIEMA ALWAKILLL WA ALLAH ISAHAL ALAINA WA AL ALJAMIE
POR ESO PIENSAN EN LA INDEPEMDENCIA!!!!
8 - رشيد القنطرة الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 19:25
المغرب محاط بدولتين لدوديين الجزائر واسبانيا. فهاهي ذي اسبانيا مهددة بالانقسام. والجزائر تحت رحمة الجنرالات. والمغرب مستقر ينظر الى الكيد كيف يرجع الى النحر.
9 - شمالي الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 20:47
اسبانيا من قبل كانت تمول عصابة البوليساريو فجاء دورها فكطالونيا قريبة من الانفصال فالبصك ثم منطقة اخرى ثم تصبح اسبانيا مفترقة على اربعة دوال وذلك جزاء الظالمين .
10 - البدوي سفيان الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 20:51
أعتقد أننا بدئنا فعلا نهتم بمن حولنا من الجيران وما يعيشونه بعدما كنا منغلقين حول أنفسنا يجب فهم الآخر لتتمكن من التجاوب والتفاوض معه، فأنتم ترون الشبات الأمريكي والغربي يتحدث العربية والأمازيغية ودخلوا إلى قرانا وإلى البادية يعيشون مع سكان المغرب ويتقاسمون معهم قوتهم وعيشهم لفهمنا في وقت بقينا نحن لا نفهم عنهم شيئا، ولهذا فإنني أحيي كتاب هسبريس على المجهودات التي يبذلونها لنقل الخبر وتحليله في وقت قياسي فإسبانيا جارتنا لكن لا نعلم عنها الكثير باللرغم من عدد المغاربة بها إلى هسبريس أقول لها المزيد والمزيد والمزيد وشكرا لكم
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال