24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3307:5913:4516:5319:2420:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | القضية التي أعدمت محمد بوضياف!!

القضية التي أعدمت محمد بوضياف!!

القضية التي أعدمت محمد بوضياف!!

حدثني أحدهم يوما وهو من الذين عايشوا الرئيس المغتال محمد بوضياف، الذي عاد إلى الجزائر من المغرب وترأس المجلس الأعلى للدولة، مباشرة بعد إنقلاب الجنرالات على الخيار الشعبي عام 1992، وإقصاء جبهة الإنقاذ التي تحصلت على الأغلبية الساحقة في أول برلمان تعددي ديمقراطي في تشريعيات 26 ديسمبر/ كانون الأول 1991، هذا الإنقلاب الذي أغرق البلاد في حرب أهلية دموية.. حيث روى لي أن الرئيس محمد بوضياف إستدعى ضابطا من الأمن الرئاسي، وطلب منه أن يحجز له في أول طائرة متوجهة للمغرب، فرد عليه الضابط من باب تذكيره ليس إلا، أنه كرئيس للدولة لديه طائرة رئاسية خاصة يستقلها في أي وقت يريد، إلا أن بوضياف سحب من جيبه مبلغا من ماله الخاص وسلمه له، قائلا: أنا مسافر لرؤية اسرتي وأولادي وهذا يكون على حسابي الخاص وليس على حساب الدولة... وكان حينها يتحدث له عن وحشته لأولاده، وإذا بالعربي بلخير يستأذن للدخول عليه وكان برفقته الجنرال خالد نزار، فأذن لهما من دون تردد، غير أن الرئيس بوضياف بعدما سلم عليهما، واصل التحدث إلى الضابط حول ضرورة سفره لرؤية عائلته، وكان حينها خالد نزار يتابع حديث الرئيس، الذي ظهر رقيقا للغاية، ومشاعره تتدفق بحنان أبوي كبير... فبادره الجنرال نزار بقوله: السيد الرئيس يجب أن ننظر في مسألة زيارتك للمغرب، والأمر يحتاج إلى ترتيبات على أعلى مستوى... فرد عليه: يا سيادة الجنرال أنا سأزور أولادي وبيتي وليست زيارة رسمية، فرد نزار: مهما كانت ستحسب أنها زيارة رئيس دولة للمملكة المغربية، ليأمر بوضياف الضابط بالإنصراف، ثم يستدير لخالد نزار: يجب أن ازور اسرتي وممتلكاتي... حينها يتدخل العربي بلخير الذي قرأ في ملامح محمد بوضياف إصرارا كبيرا، وقال له: أكيد ستزور أسرتك ولكن نحن نحرص على سلامتك وأمنك وخاصة أنك مستهدف من الإنقاذيين (نطقها بلفظ اصحاب اللحى)، وكان بوضياف يتابع حديث الجنرال الذي إستفاض في تعداد الأخطار التي تهدد الرئيس، والتداعيات المترتبة على سفر الرئيس للمملكة، وسرد ما سماه الإستغلال البشع الذي قد يقدم عليه المخزن من خلال هذه الزيارة وخاصة في ما يتعلق بالقضية الصحراوية، وبعدما أنهى كلامه رد عليه بوضياف قائلا: أنا لا أريد أن تحشر أسرتي في قضايا سياسية وخلافات بين البلدين، فقال له خالد نزار: يمكن أن تزور المغرب لكن بطريقة سرية للغاية، فسأله بوضياف: وما الحل في نظرك حول سرية الزيارة ؟

أجابه: قبل ذلك أفضل أن تحضر أسرتك كلها للجزائر ولا داعي للبقاء في المغرب، فرد بوضياف ساخرا: ومصنعي كيف أفعل له؟ أجابه: أنت لست في حاجة له أبدا يمكن أن نوكل أمره للسفارة الجزائرية التي ستتولى بيعه وبأي ثمن أنت تريده وتحدده... !!

محمد بوضياف المعروف بعناده الشديد ومواقفه الصارمة خاصة إن تعلق الأمر بخيارات يريدها، رفض رفضا قاطعا كل ما قيل له بل صمم على زيارة المغرب، فطلب منه الجنرال خالد نزار أن يستدعى أعضاء المجلس الأعلى للدولة من أجل البت في الموضوع، إلا أن الرئيس رفض كل ذلك لأنه إعتبر ما حدث لا يتعلق بشؤون الدولة، بل هو شأن عائلي خاص يتعلق به ولا يمكن أبدا إدخال مثل هذه الأمور في الشأن العام، فوجد العربي بلخير صيغة يمكن بها إحتواء الخلاف الذي قد يتعمق أكثر ويصل لما يحمد عقباه، فإقترح على الرئيس ان يزور المغرب كما يريد وأن لا يكون له لقاء مع العاهل المغربي حينها الحسن الثاني ولا يزور قصره الملكي، فسأله بوضياف مستهزئا: وإن دعاني إلى أن أكون ضيفه هل أشتمه؟ فأجابه العربي بلخير: حينها لا مجال لرفض الدعوة لكن وجب أن لا تفتح معه أي موضوع يتعلق بالجزائر أو قضية الصحراء الغربية، فعاود بوضياف متسائلا: وإن فاتحني في أي موضوع هل أبقى أخرصا؟...

نعم... كانت هذه الحادثة لديها دلالات كبيرة في المسيرة المحدودة التي قضاها الرجل على رأس الدولة الجزائرية، بل أكثر من ذلك أنه حدث ما لم يكن متوقعا، فبعدها بأشهر تعد على الأصابع تم إغتيال محمد بوضياف علنا وعلى المباشر، وتناقل التلفزيون الرسمي والقنوات العالمية صور مقتله، وقيل أن القاتل إسمه لمبارك بومعرافي وهو ضابط في الأمن الرئاسي يحمل رتبة ملازم أول، والذي كان مقربا من الجنرال خالد نزار كثيرا وتم إلحاقه بالوفد الأمني المرافق لبوضياف في زيارته لعنابة بطريقة مشبوهة للغاية، بل ذهبت تلك اللجنة التي تشكلت من أجل التحقيق في قضية الإغتيال، إلى أن بومعرافي رجل إسلاموي ومعروف بميولاته الدينية وتأثره بالجبهة الإسلامية للإنقاذ بل أنه من المهوسين بخطابات علي بن حاج وعلي جدي، وإن كان مثل هذا الطرح سخيف للغاية، وخاصة أن المخابرات تمنع أن يعمل بمصالحها أي شخص يشتبه في أداءه للصلوات الخمس، هذا في مصالح عادية كأمن الثكنات العسكرية، فكيف يكون الحال ان تعلق الأمر بأهم مصلحة وهي الأمن الرئاسي وحراسة شخصية لرئيس الدولة؟ هذا إلى جانب ما رواه لي شخصيا الكثيرون من ضباط المخابرات الذين إشتغلوا مع بومعرافي، بأنه من أشد الناقمين على الإسلاميين وأنه من المدمنين على الخمور والسهر بالحانات والكباريهات وعلب الليل، ولا علاقة له من قريب أو من بعيد بالمتدينين... ليس موضوعنا البحث في متناقضات التحقيق وشبهات في ظل القضية، ولكن أردت فقط أن أشير إلى أن حارسا بسجن البليدة العسكري والذي كان يقوم بحراسة زنزانة بومعرافي لمبارك، والمتواجدة بجناح خاص لا يصل إليه أحد وتحت حراسة أمنية مشددة، قد نقل لي بنفسه البعض من حياة بومعرافي في زنزانته، ومع قطته التي يربيها ويحسن إليها، حتى أنه تم تخصيص طبيب بيطري يزوره بجناحه من أجل الإطمئنان عليها، وإن أحست بوعكة ما ولو في ساعات متأخرة من الليل، او راحت تموء على غير عادتها فيتم إحضاره للفور لتطبيبها وتقديم الأدوية لها، فضلا عن حياة الرجل وأكله وشربه الذي يتم تسجيل كل ذلك في دفتر ويوقع عليه أسبوعيا قائد أركان الجيش... فقد حكى لي – يشهد الله - أن بومعرافي يلتزم الصمت ولا يتحدث لأحد، لأن الإدارة تمنع على الحراس التحدث معه، وزنزانته مجهزة بكاميرا مراقبة وأجهزة تصنت، تلتقط كل صغيرة وكبيرة وتسجل حتى خطرفاته أثناء كوابيس أحلامه الكثيرة، وهو ما يتنافى طبعا وكل المواثيق الدولية التي صادقت عليها الجزائر... وما يسمعون منه فقط هو ترديده دوما لأغنية بلحن خاص به ولتكريره لها حفظوا بعض ألفاظها: ظلموني... خدعوني... وفي الحفرة حطوني... ما قتلوني وما سيبوني كيما وعدوني... خدعوني... خدعوني... !!

وقد أمره مدير سجن البليدة الرائد عيسو في عام 1999 طالبا منه التوقف عن هذه الأغنية التي قد تفسر ويتم تأويلها حسب الأهواء، فقال له: أنا أغني ولست أكتب تصاريحا سياسية وبيانات إعلامية...  لذلك عدل من ألفاظ أغنيته بعد الضغوطات عليه من طرف قيادات زاروه في السجن، وصار يتمتم: آه يا دنيا غدرتيني... في الواد رميتيني... ضيعتيني... انا لو كنت ندري... آه يا عيني... الخ.

في السياق نفسه روى آخر وفي جلسة حميمية للغاية، جمعتنا ذات يوم من عمرنا في الجزائر، من أن بوضياف إختلف في جلسة عمل مع بعض الجنرالات وكان من بينهم العربي بلخير وخالد نزار والتواتي وقنايزية حول موضوع الصحراء الغربية، حتى أنه اشار لهم بضرورة تصحيح المسار المتخذ وبقرارات جريئة، لأن الجزائر في هذا الظرف ليس في وسعها تحمل أعباء الصحراويين ولا عداوة مع المغرب، هذا الحديث الذي تلفظ به بوضياف ظهر كأنه يبطن أشياء ضد الموقف الرسمي الجزائري المعروف منذ 1975، وهو ما أثار حفيظة علي كافي حينها ورد غاضبا: الموقف من الصحراء الغربية من ثوابتنا التي لن نتخلى عليها ولو بالدم... بل أن العربي بلخير ذهب إلى أن حذر الرئيس بوضياف من مغبة التفكير في مراجعة الموقف الجزائري، ليجد الرئيس المغتال نفسه في موضع لا يحسد عليه من خلال تلك الإشارات العابرة، التي أوحت للعسكر من أن الرجل في حال تمكنه من السيطرة على دواليب الدولة، فقد يذهب بعيدا في تجاوز الخطوط الحمراء وخاصة المتعلقة بالصحراء الغربية، أو تلك الملفات التي يريد أن يفتحها في إطار حربه على الفساد والرشوة التي تمكنت من دواليب الدولة... ليبقى السؤال مطروحا: هل قتلت الصحراء الغربية المجاهد واحد ابرز قيادات الثورة الجزائرية محمد بوضياف؟ وهل تمكنت البوليساريو من السيطرة على المخابرات والعسكر إلى هذا الحد حتى صارت من الخطوط الحمراء التي لا يمكن تجاوزها بل أن حقولها ملغومة من دخلها لأجل ما لا يخدم مصالحها سيكون مصيره كمصير بوضياف وغيره؟ ما مصلحة النظام الجزائري في قضية الصحراء التي توصله إلى إغراق البلاد في الدم من أجل الإبقاء على جبهة البوليساريو كقوة عسكرية مناوئة للمخزن المغربي؟... الإجابة ربما ستكون في محطات أخرى.
موقع الكاتب الإلكتروني:
www.anouarmalek.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - nael الاثنين 11 غشت 2008 - 07:38
رحم الله الرئيس محمد بوضياف والخزي والعار لجنرات الجزائر الخونة
2 - مواطن يؤدي الضرائب الاثنين 11 غشت 2008 - 07:40
رحمه الله......كان كل خميس يأتي لزيارة أهله في مدينة القنيطرة.....دهب ضحية موقفه المشرف تجاه المغرب في قضيته العادلة....رحمه الله رحمة واسعة.
3 - مواطن مغربي الاثنين 11 غشت 2008 - 07:42
الله يرحمك يابوضياف يابطل
قتلوك الخونة الانتهازين
قتلوك العصابة التي سطت على الجزائر وسرقت خيراتها
ارادوا منك ان تكون دمية فكنت بطلا
الله يرحمك ويدخلك فسيح جناته مع الشهداء الجزائرين الحقيقين
اما هم سيتدكرهم التاريخ كخونة وصفحات دلك التاريخ سيكتبها الجزائريون بايديهم ولن تكون مفروضة عليهم
4 - مفتاح الخير الاثنين 11 غشت 2008 - 07:44
اريد ان اطرح سؤالا ، واريدمن بعض الاخوة في الجزائر ان يجيبوني عليه بمنتهى الصراحة:
( لماذا تكرهون المغرب والمغاربة ؟ ولماذا تكنون كل هذا الحقد لنارغم ما يربطنا بكم من اواصرالدم والدين واللغة والتاويخ المشترك...؟ لماذا انتم خصوم لنا دائما وخصوصا فيما يتعلق بقضية الصحراء المغربية ؟).
5 - أحمد الاثنين 11 غشت 2008 - 07:46
الشهيد بوضياف كان سيخدم المنطقة بأسرها لو لم يتعجل في تصريحاته .
6 - البليدى الاثنين 11 غشت 2008 - 07:48
حسب هذه الروية التى كتبها حسب هذا الكاتب المبتداء الدى يقول انا احد الاشخاص روى له قضية اغتيال الرئيس الراحل بوضياف
ربم كان الكاتب متوجد مع الرئيس او الرئيس الراحل نفسه حكى للكاتب
روح يامغربى الجزائر كبيرة عليك وعلى مملكة مملكة الكيف و دعارة
7 - كمال الاثنين 11 غشت 2008 - 07:50
و الله يا أخي( مفتاح الخير )الجزائريون لا يكرهون المغاربة بل الأغلبية الساحقة منهم تكن لجيرانهم و أشقائهم المغاربة كل الإحترام من منطلق أن أشياء كثيرة تجمع بيننا من دين و تاريخ و لغة ، كل ما في الأمر أن هناك مجموعة من الجانبين ( جزائريون و مغاربة) همهم الشاغل هو تبادل السب و الشتم على كل المواقع الإلكترونية، أماالشرفاء و الأحرار من الجانبين و هم الأكثرية و الحمد لله فنجدتعليقاتهم خالية من الكلمات النابية و الكراهية و العنصرية... تحية سلام إلى كل الإخوة المغاربة
8 - داهم بوصياف الاثنين 11 غشت 2008 - 07:52
انامولود في يوم الدي ولدفيه رئيسةوفي ساعة واحد.وسوف اتمم مابدئه الرئيسة محمد بوصياف....وشكرا
9 - مواطنة من الشعب الاثنين 11 غشت 2008 - 07:54
من السهل أن تكتب عن شيء حضرته الجن و اللائكة لتحاول اقناعنا أنك كنت ثالثهم، مثلما يحق لي أن أكتب عن آخر لحظات صدام حسين و أقول : قال لي صدام حسين قبل إعدامه، و من السهل أن نكتب كلنا و لكن يجب في النهاية أن نحدد مفاهيم الكتابة نفسها ونحاول أن نعري ما يجري بين الجزائر و المغرب تحت الطاولة و فوقها! المشكلة أن هذه المقالة بائتة، و الكاتب يتكلم عن شيء بعبارة " يحكى أن" و هي لغة غير مجدية إزاء أزمة حقيقية اسمها الأزمة الجزائرية المغربية التي سببها تعنت النظام الجزائري العسكري ( وليس الشعب) من قضية الصحراء المغربية. الكاتب للأسف الشديد طالما أخلط ما بين النظام و الشعب و أخلط ما بين مفهوم القضية و مفهوم الأزمة، و هو لا يتناول الأزمة بمنظورها الخطير بل يتناولها فقط من زاوية ضيقة نعرف كلنا التفاصيل التي تكلم عنها الكاتب، لأننا قرأنها في كتب صدرت منذ 2002، لهذا بدت لي المقالة بائتة جدا.
طيب ما الجديد؟
ليت الكاتب يرتقي بمقالاته ليتكلم عن أشياء جديدة لا نعرفها بدل أن يصدعنا كل مرة يكرهه لبلده، و المثل العربي يقول: من يخون بلده يخون كل الناس!
و من حقك أن تكره بلدك إلى يوم الدين، و لكن من حقنا عليك أن تحمل إلينا جديدا و حقيقيا و ليس مقتبسا من كتب قديمة!
10 - maya الاثنين 11 غشت 2008 - 07:56
بوصياف شهم قوي شجاع انت في القلب و ستبقى في القلب
11 - Said الاثنين 11 غشت 2008 - 07:58
Par quel stratagème vous aviez eu accès à ces allégations alors que 03 personnes s'entretenaient en secret? A moins que vous avez des dons insoupçonnables? Et dire que vous écrivez si bien. Un peu d'honneté et d'humilité n'a jamais tué personne.
12 - عبده/المغرب الاثنين 11 غشت 2008 - 08:00
رحم الله الشهيذ محمد بوضياف والخزي والعار لقتلته الانذال في الدنيا والاخرة وان لواء الغدر يعقد لكل خائن مكار يوم الاشهاذ في يوم مقداره خمسون سنة مما يعدون وانهم ليرونه بعيدا وانه لاقرب اليهم من حبل الوريد ولا حول ولا قوة الا بالله .
كقارئ ومتتبع لهسبريس ولكتابها البارزين ومنهم السيد انور مالك .اجد نفسي عند نهاية كل مقال وموضوع كتبه انور مالك ليس غير مقتنع بما يقول ويكتب ولكني المس ان هناك جوانب خفية يتجنبها ويتحاشى ذكرها لاسباب نعرفها.فمثلا وبالمباشر .لماذا تناسى التطرق الى الدور السلبي للمنتظم الدولي في مقتل الرئيس الشهيذ بوضياف .؟ولماذا لم تسطيع بعض المنظمات الحقوقية في تدويل قضية اغتياله؟ولماذا لزمت دول الجوار الحياد والصمت حيال اغتياله؟وما الثمن المؤدى مقابل سكوت الجميع ؟ واسئلة كثيرة اخرى تملك الاحاطة والاجابة عنها ولكن حثى انت ومن موقعك لا تسطيع القول اكثر مثلك مثال باقي الكتاب الاخرين ...
ولكن كن على يقين ان الاغلبية الصامتة من الشعب تعرف الحقيقة ...
13 - سامية بناني الرطل فرنسا الاثنين 11 غشت 2008 - 08:02
شهيد الحضنةوالقضية الوطنية المغربية وشهيد الجزائر محمد بوضياف رحمه الله.
محمد بوضياف (23 يونيو 1919 - 29 يونيو 1992) ، أحد رموز الثورة الجزائرية، ورئيس سابق للجزائر، اغتيل في 29 يونيو عام 1992 ونفذ الإغتيال مبارك بومعرافي، وهو ملازم في القوات الخاصة الجزائرية. ولد بأولاد ماضي بولاية المسيلة ، في سنة 1942 اشتغل بمصالح تحصيل الضرائب بجيجل ، انضم إلى صفوف حزب الشعب وبعدها اصبح عضوا في المنظمة السرية . في 1950 حوكم غيابيا إذ التحق بفرنسا في 1953 حيث اصبح عضوا في حركة انتصار الحريات الديمقراطية. بعد عودته إلى الجزائر، ساهم في تنظيم اللجنة الثورية للوحدة و العمل وكان من بين أعضاء مجموعة الإثني و العشرين (22) المفجرة للثورة الجزائرية. اعتقل في حادثة اختطاف الطائرة في 22 أكتوبر 1956 من طرف السلطات الاستعمارية التي كانت تقله و رفقائه من المغرب إلى تونس. في سبتمبر 1962 أسس حزب الثورة الاشتراكية. وفي يونيو 1963 تم توقيفه و سجنه في الجنوب الجزائري لمدة ثلاثة أشهر، لينتقل بعدها للمغرب. ومن عام 1972 عاش متنقلا بين فرنسا والمغرب في إطار نشاطه السياسي إضافة إلى تنشيط مجلة الجريدة. في سنة 1979 وبعد وفاة الرئيس هواري بومدين، قام بحل حزب الثورة الاشتراكية و تفرغ لأعماله الصناعية إذ كان يدير مصنعا للآجر بالقنيطرة في المملكة المغربية. في يناير 1992 بعد استقالة الرئيس الشادلي بن جديد، استدعته الجزائر لينصب رئيسا لها ، وفي 29 يونيو من نفس السنة اغتيل الرئيس في مدينة عنابة ...
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال