24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الديك الفصيح من البيضة يصيح!

ليلة صفقة القرن..

رقصة "تشكلل البرنسي"..

اقرؤوا "طوقَ الحَمَامَة"!

"سلطان باليما"

الفساد والسياسة الحكومية

تسعون

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | 30 قتيلا بمصر الجمعة.. في أكثر الأيام دموية منذ 30 يونيو

30 قتيلا بمصر الجمعة.. في أكثر الأيام دموية منذ 30 يونيو

30 قتيلا بمصر الجمعة.. في أكثر الأيام دموية منذ 30 يونيو

ارتفعت مساء الجمعة حصيلة الاشتباكات الجارية في مصر بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المقال محمد مرسي، إلى 77 قتيلا وأكثر من 1500 مصاب، منذ مظاهرات الأحد الماضي، بينهم 30 قتيلا ونحو 500 مصاب، اليوم الجمعة، بحسب حصيلة أعدتها الأناضول استنادا إلى مصادر أمنية وطبية.

وفي مدينة الإسكندرية (شمال) التي شهدت أعنف الاشتباكات وامتدت لمدة 8 ساعات قبل أن تتوقف بتدخل كثيف لقوات الجيش، قال عمرو نصر، مدير مرفق الإسعاف بالمدينة إن 12 شخصا قتلوا مساء اليوم في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي، فيما بلغ عدد المصابين 300 شخصا تقريبا، فيما حاولت قوات الأمن تفريق الجانبين أمام المنطقة العسكريه بمنطقة سيدي جابر، وسط المدينة.

وأفادت مصادر طبية بمقتل 3 أشخاص، مساء أمس، جراء الاشتباكات الدامية التي وقعت بين مؤيدين ومعارضين لقرار عزل مرسي على جسر أكتوبر، في وسط القاهرة، قبل أن تتدخل قوات الجيش والشرطة للفصل بين الجانبين.

وفي مدينة السويس المدخل الجنوب للمجرى الملاحي العالمي ، قناة السويس، قتل أحد مؤيدي مرسي بطلق ناري في الرأس خلال مسيرة.

وفي مدينة الإسماعيلية (مركز محافظة الإسماعيلية)، المطلة على قناة السويس، سقط 3 قتلى وأصيب 81 ، خلال اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي أمام مبنى المحافظة، بحسب مصادر طبية رسمية.

في الشرقية (بدلتا النيل)، لقى أحد المتظاهرين المعارضين لعزل مرسي مصرعه غرقا بمجرى مائي متفرع من نهر النيل، كان قد ألقى بنفسه فيه خلال عمليات كر وفر مع مؤيدين لعزل مرسي، وانتشل الأهالي جثمانه، حيث أمرت النيابة العامة بالتحفظ عليه لحين استكمال التحقيقات في ملابسات الوفاة.

وفي أسيوط (جنوب) قالت مصادر طبية وشهود عيان إن شخصين قتلا وأصيب 28 خلال تفريق قوات الأمن لمتظاهرين أمام مبنى محافظة أسيوط (مقر للحكم المحلي). وأوضحت المصادر أن حالات القتل نجمت عن إطلاق النار، فيما تمثلت أغلب الإصابات في إغماءات وإختناقات نتيجة استخدام القنابل المسيلة للدموع.

وفي وقت سابق من يوم أمس، أعلنت وزارة الصحة المصرية مقتل 3 أشخاص بطلقات نارية بالرأس والصدر، و25 مصابا في اشتباكات وقعت أمام مقر الحرس الجمهوري التابع للجيش، شرقي العاصمة القاهرة، حيث كان يحتشد مؤيدون للرئيس المقال محمد مرسي.

كما قتل 5 من رجال الشرطة والجيش المصريين في 3 هجمات لمسلحين مجهولين، الجمعة، على مقرات أمنية بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر، بحسب مصادر أمنية.

ومنذ اندلاع مظاهرات الأحد الماضي للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وحتى أمس الخميس، بلغت حصيلة القتلى إجمالا 47 قتيلا في الأيام الخمسة الماضية، قبل أن يصل عددهم إلى 77 قتيلا بحصيلة الجمعة.

وكانت القيادة العامة للجيش المصري قد أعلنت في بيان لها مساء الأربعاء الماضي تكليف رئيس المحكمة الدستورية العليا، عدلي منصور، بإدارة شؤون البلاد لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة (لم يتحدد موعدها بعد)؛ مما يعني عزل مرسي، وهو ما أثار اجتجاجات واسعة لمؤيدي الرئيس محمد مرسي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - achraf السبت 06 يوليوز 2013 - 01:54
عجبا لهذا الزمن الذي نعيش فيه... زمن تنقلب فيه المسميات وتختلط... زمن أصبح فيه الحق باطلا والباطل حقا... زمن أصبح فيه المؤمن مجنونا والكفرة والمنافقون هم العقلاء... زمن أصبح يخون فيه الأمين ويؤتمن فيه الخائن زمن أصبح يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق...
زمن أصبح فيه الجهاد ارهابا والحرب ضد الاسلام سلاما... زمن أصبح فيه الايمان تطرفا والنفاق وسطية واتزانا... زمن اصبح فيه المجاهدون فئة ضالة والقاعدون المتخاذلون هم الفئة المنصورة...
زمن اصبح فيه المؤمنون قلة مغتربون والكفرة والمنافقون كثرة منتشرون... زمن أصبح فيه الظلم عدلا والعدل ظلما...زمن أصبح فيه المنافقون الجهلة عباد الطاغوت هم العلماء... والعلماء الربانيون هم الجهلة الذين لا يفقهون


عجبا لهذا الزمن الذي أمسك فيه بزمام الأمور الطواغيت المرتدون العملاء ونحي فيه المؤمنون الصادقون وحوربوا في كل مكان لا لجرم ارتكبوه ولكن لانهم قالوا ربنا الله ولا نعبد الا اياه ولا نحتكم الا الى شرعه
2 - samir السبت 06 يوليوز 2013 - 02:05
إوا شفتي يا البوعزيزي ,فين وصلات احتجاجاتك في تونس ,شعلتيها أولا الله يغفر لك ويرحمك,وبقات شاعلة في أرض الكنانة مصر 90 مليون نسمة ,إوا شكون لي غادي يطفيها دبا,,,.
3 - zing.it السبت 06 يوليوز 2013 - 02:05
خريطة طريق بوش بمشروعية ابادة المسلمين في كل مكان وصلت مجتمعاتنا بهده الجرائم التي يرتكبها الجيش المصري بمواطنيه المتاسلمين كما يصفه
4 - مووول الكومونطاطير السبت 06 يوليوز 2013 - 02:07
خــير الكلام مــــا قـــل ودل
سيحكمون على مرسي لأنه حكم شهورا ولم يحاكمو مبارك الذي حكم أعواما قالو لك مصر أم الدنيا
الغرب دائما خططه ناجحة لزعزعة المسلمين والدول العربية يعرفون أنه إذا إتحد المسلمون سينجزون ما لم يستطيعو إنجازه لكن لا حياة لمن تنادي أقول للغرب لا داعي لذلك فمن قالها لم يكذب إتفق العرب على ألا يتفقو
5 - kerim السبت 06 يوليوز 2013 - 02:09
الفصل الموالي من مسرحية قتل الديمقراطية يبدأ بمصر. فبعد الجزائر و فلسطين هاهي ذي مصر تكمل المشوار. مشوارالاستئصال و قتل الديمقراطية.

كان الله في عونك يا مصر
و لكن تستاهلوا يا قطعان الأكباش
6 - x77 السبت 06 يوليوز 2013 - 02:09
هذا ماتريده البلطجية العلمانية التي تدعي الديموقراطية والدفاع عن حقوق الانسان
7 - محمد السبت 06 يوليوز 2013 - 02:09
لا حول ولا قوة الا بالله
مايقع بمصر يدمي القلب،اعداء الشرعية يذبحون الشعب
لك الله يا ارض الكنانة
8 - incolore السبت 06 يوليوز 2013 - 02:11
الى بعض معلقي في هسبريس المرجو ان تكون التعليقات عن قناعة تعبرعن مستوى من الوعي ولا تكونوا ابواقا رخيصة تبجلون وتثنون بدون اي اضافة كانكم مسخرون فقط لهذا,لاتكونوا مسيرين لقول " العام زين" او معارضة شخص او حزب..من اجل المعارضة فقط....ارجوكم لاتكونوا امعة
9 - bilal السبت 06 يوليوز 2013 - 02:16
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي !!!
10 - رشيد السبت 06 يوليوز 2013 - 02:17
( وما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ( 82 ) )
إنها بداية الحرب الأهلية ليتم تطهير هذه الأرض العزيزة وإيذانا بغروب شمس الكفر والشرك في مصر..
لتكن كل ليلة تراويح ليلة رفض الإنقلاب
11 - MOUCINE السبت 06 يوليوز 2013 - 02:19
بيانات الجيش المصري بعزل الرئيس مرسي صدرت بناء علي حشود ميدان التحرير والان هناك حشود مماثلة تطالب بعودة الرئيس مرسي لذلك لا بد من ايجاد حل وسط لارضاء المعارضين والمؤيدين ويستطيع الجيش الان اصدار بيان جديد بناء علي التطورات الحالية بعودة الرئيس مرسي كرئيس بسلطات الرئيس التركى علي سبيل المثال وحكومة كفاءات مؤقتة واجراء انتخابات برلمانية نزيهة وتعيين رئيس وزراء يدير شئؤؤن البلاد من حزب الاغلبية البرلمانية اما المخارج الدستورية لذلك فهي لدى اهل الدستور والقانون ، فهل من مجيب لما ثقدم .
12 - ياسين السبت 06 يوليوز 2013 - 02:26
هذه هي الشرعية . شرعية قتل المصريين في سبيل رجل.
الديمقراطية العربية الصندوق و انتهاء المدة . اما مبادئ هذه الديمقراطية فلا توجد في قاموسهم.
عندما يعتبر الانقلاب ثورة بدون العسكر في الحكم. عبارة يجب ان نقف امامها لانها لغز كبير.
13 - عاقل السبت 06 يوليوز 2013 - 02:27
ما يجري في مصر عمل بقانون الغاب و تمرد علي الشرعية
14 - best klaas السبت 06 يوليوز 2013 - 02:32
قلتها وما زلت أردّدها انا مع الشرعية ،فهذا اللّذي يحصل في مصر الحبيبة عار علينا كعرب خصوصا إن أيّدنا هذ الآنقلآب المزعوم ،و ما يرعب آكثر هو الآنقسام بين مؤيّدين و معارضين ، اللّذي بدوره قد يؤدي إلى حرب أهلية ، و بالتالي القضاء على الوحدة الوطنية ،
15 - benkami السبت 06 يوليوز 2013 - 02:52
لو أن مرسي لم يكن متعنتا و انفتح على المعارضة بمختلف أطيافها و اشراكها في تسيير البلاد لما حصل ما حضل و الله أعلم بما سيحصل
كان على مرسي أن يستمع الى شعبه و يقوم بمبادرات حقيقية تحقن الدم المصري لكنه هو و جماعته كان متعنتا و يتبع سياسة صم الادان و هو ماض في تحقيق برنامج الاخوان المسلمين العالمي و الزج ببلاده في مشاكل هو في غنى عنها متجاهلا برنامج الشعب الدي أتى به الى السلطة في ثورة الميدان و ها هودا الشعب يثور مرة أخرى ليصحح مسار الثورة
16 - الزوفري السبت 06 يوليوز 2013 - 02:59
الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
17 - hassan السبت 06 يوليوز 2013 - 03:08
ان الرصاص الدي يطلق في الشوأرع على المتظأهرين من انصار مرسي هو رصاص قناصة من عملاء الموساد و الجيش المصري هو جيش لحماية اسرائيل مند انور السادا مقابل الاعانات من ابولايات المتحدة الامريكية
اما اسقاط مرسي كان عليه ان يكون بصنديق الاقتراع
اما البرادعي هو.من باع العراق الى المشروع الصهيوني حداري من الصهاينة و العلمانية و المسيحين فهم عملة واحدة
18 - khassan السبت 06 يوليوز 2013 - 03:25
Pour sauvegarder l'unité nationale de ce pays les élections précoces est la solution optimale
19 - moh السبت 06 يوليوز 2013 - 03:37
la revolution reussit avec un peuple instruit comme les tunisiens ou avec un pays riche comme la libye mais avec le temps
20 - مغربي مصدوم السبت 06 يوليوز 2013 - 03:51
هدا انقلاب ضد الشرعية و القانون و الشعب. .لكن مع الشعب المصري العظيم. لا يمكن بهده السهولة. سيحملون قريبا رئيسهم فوق اعناقهم كما قالوا
21 - fes السبت 06 يوليوز 2013 - 04:09
إن القرار الدي تتخده الجماهير بدون وعي بالسياسة يكون عبث ومهزلة وهي من تتحمل العواقب
22 - Yahya السبت 06 يوليوز 2013 - 04:27
ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة ،فالذين خططوا لهذا الانقلاب كانوا يعلمون جيدا ما ستؤول اليه الأوضاع والسيسي عامل فيها رومبو،ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلا ،حسبي الله ونعم الوكيل
23 - عبد الفتاح السبت 06 يوليوز 2013 - 04:44
اقسم بالله العلي العظيم لم ابق افهم شيئا .الله سبحانه وتعالى كرم ابن ادم واعطاه عقلا يميز الحسن من القبيح وامرنا بالبر والخير والتصافح والاحترام والاحسان حتى للكفا ر واليهود ونحن اصبحنا دون دلك ماتفسيركم يااخوان لهده الفتن .ولكن الجواب واضح وضوح الشمس البعد عن دستور وشريعة الرحمان الدستور الدي لم ينهجه ابن ادم.دخلت امراة النار في قطة ربطتها لاهي اطعمتها ولاهي تركتها تاكل من خشاش الارض.وهاهم المسلمون يقتلون بعضهم البعض وييتمون اطفالنا ويدمرون مابنو ويغتصبنون بناتتنا سوريا العراق مصر اليمن ليبيا ..........ونضحك على اليهود هل اليهود يفعلون ما نفعل.......اللهم الطف بعبادك انك انت اللطيف الخبير.
24 - abdel السبت 06 يوليوز 2013 - 05:10
الحرب العصرية هي أن تجعل خصمك يقتل نفسه بنفسه دون تكلفة
هدا ما اعتمدته إسرائل لإبادة المسلمين
بالفعل مصر أم الدنيا خير دليل
بالفعل مصر أم التكلاخ
25 - khalid السبت 06 يوليوز 2013 - 05:10
لما ظهرت الديموقراطيه في بريطانين اول مره مند مئتا سنه كان يصوا فقط الاغنياء ومن هنا جاء مجلس اللوردات
بعد دلك اصبح يحق لكل من يمتلك بيت التصويت
بعد دلك اصبح من حق كل الرجال التصويت
بعد دلك اصبح من حق كل الرجال و النساء اكثر من ثلاثون عاما
و في بدايه هدا القرن اصبح من حق الكل التصويت
اظن ان الشعوب العربيه غير مؤهله للتصويت بعد
لبنان خير مثال طائفيه غبيه
العراق كدلك
الاخوان المسلمين اظاعوا الفرصه بتعنتهم و اقصاءهم لشركاءهم في ثوره يناير
26 - Wajdi السبت 06 يوليوز 2013 - 05:12
إن لله وإن إليه راجعون لقد ماتت أمتنا بموت من يدافع و يغار عليها
27 - Slm السبت 06 يوليوز 2013 - 05:14
مصر على حافة هرب أهلية، عراق أخرى لا حول ولا قوة إلا بالله
28 - mem السبت 06 يوليوز 2013 - 05:30
كنت اظن ان كنا في قمة الانحطاط و قد لاحت بشاير النهضة مع الرنيع العربي . متيقن الان اننا لم نصل القاع بعد بل هذه التغيرات سرعت النزول و الي الابد . انتهي العرب و المسلمون . ما اخجلنا امام احفادنا تركنا لهم الدمار و الحقد و المذهبية ع الف وجه. فهنيا لهم بما ورثوا و سحقا لنا بما اورثنا
29 - mohamed السبت 06 يوليوز 2013 - 05:42
اضن ان السبب في مايقع هو تعنت مرسي لو تنازل من الاول حقنا للدماء واعلن انتخابات مبكرة يرشح فيها نفسه لما راينا هدا الانقسام كله لنعود للصندوق من جديد اما التعنت باسم الشرعية فما هو الى تعميق للانقسام الدي نشهده الان وانا لم اكن افضل ان يتدخل الجيش من الاول.
30 - خلافة السبت 06 يوليوز 2013 - 05:54
كيف لمعتوه يحلم بدولة خلافة ان ياتمن علي دول ديمقراطية
كفي نفاقا
للحمقي الحالمين
دولة خلافة الوهمية ستبقي كدالك كالحب العدري في مخيلتكم
ولن تكون واقعا ولو
علي جتت مصريين و ليبيين و تونسيين و الجزائريين و المغاربة ...

رسالة وصلت؟
31 - racha السبت 06 يوليوز 2013 - 09:36
اللهم ياربي احقن دماء المسلمين اللهم بلغنا رمضان اللهم ياربي لا تشفى فينا الاعداء انك غالب على امرك
32 - espace coiffeur السبت 06 يوليوز 2013 - 10:40
les égyptiens ont le droit de s’exprimer de la sorte , envers les militaires qui vengent leur maître Moubarak ,et en-train d'exécuter la feuille de route des occidentaux via les pays du golf et le Mossad , il est impensable de retourner à la case de départ ,et voire le fils de Moubarak Jamal président de la république d’Égypte , et le gaz coule à flot via les pipe-line à Israël à des prix dérisoires entre autres
33 - لوسيور السبت 06 يوليوز 2013 - 11:33
مرسي والكرسي...اخوان كات اصبحوا في خبر كان....ما يحيرني بكاء براك اوباما على مرسي والشرعية...الدول الامبريالية والصهيونية العالمية تدعم مرسي وخير دليل على ذلك ان امريكا تهدد بقطع المعونات العسكرية عن مصر....اول من خرق الشرعية هو مرسي والمرشد ارادوا تأسيس دولة سمعنا واطعنا....وتلك الايام
34 - maknassi السبت 06 يوليوز 2013 - 12:31
لا افهم من يطالب بالشرعية، ا لم يكن لمبارك شرعية ؟
مرسي خلف عهده فليرحل
35 - bouzine السبت 06 يوليوز 2013 - 12:49
le president mohamed moursi va revenire plus fort a son palais,l armée a trayer le peuple
36 - حميد السبت 06 يوليوز 2013 - 12:53
هذا ما أراد السيسي ( غول العسكر)للبلاد والعباد المزيد من اللأرامل واليتامى والثكلى وو...... دون شك سيأتي يوما يحاسب فيه على فعلته
37 - غريب السبت 06 يوليوز 2013 - 13:04
أليس عيبا أن يصل بالإنسان أن يقتل اخيه وخاصة مسلم مثله!!!!. . هل أرواحنا رخيصة هكذا لأجل أن نحتفظ بشخص في منصب؟!!!أين هو الحوار؟أين الحلول الأخرى؟ألم يستعيضوا مما جرى في ليبيا و ما يجري في سوريا؟أم غلبتهم التعصبية وغلبتهم أنفتهم ليريوا للعالم أن المصريين هم للا مثيل لهم؟ في حين الدول الغربية في تقدم وبحث عن حلول لعيش أفضل لشعبها،ونحن نفضل قتل ة انتهاك حرماتنا من أجل هدف لا نعرف مهيته. . . ربنا يلطف بنا
38 - karim السبت 06 يوليوز 2013 - 13:37
العلمانيون المطلوب منهم إعلان مواقفهم بكل وضوح بما جرى في مصر،لأن التاريخ سوف لن يرحمهم بالخصوص أن فريقا منهم تواطأ مع العسكر حتى النخاع للإطاحة بالشرعية وهو الفريق عينه الذي صبر على الديكتاتورية أكثر من 60 عاما،,إذا كان هذا الفريق يدعي أن لديه المصداقية في الشارع فكان لزاما من باب الحكمة حسم الصراع لصالحهم عن طريق الانتخابات المقبلة بعد انقضاء مهلة مرسي حقنا لدماء المصريين العلمانية في الغرب تحصل خلافاتها عن طريق صناديق الاقتراع وبالخصوص أن مرسي في أخر المطاف مد اليد للمصالحة واعترف أنه أخطأ ،والاعتراف من باب الفضيلة
39 - وجدي السبت 06 يوليوز 2013 - 13:56
مايقع في مصر ماساة يتاسف عليها كل من في قلبه ذرة ايمان .
نتمنى ان يعود السلم والامان في اقرب وقت ممكن ونطلب من الله ان يرحم شهداء هذا الوطن العزيز وان يزرع التفاهم في قلوب المسؤولين لتجنب كلما يجر البلاد الى مالا تحمد عقباه .
40 - sadek السبت 06 يوليوز 2013 - 14:24
هم يقولون مصر أم الدنيا راه كدبوا علينا هي بالعكس بغاو يقولوا لينا دل الدنيا الله يرحم الملك الحسن التاني الرجل الحكيم اللي قال راه الجوع لا يقتل انما الدل هو الدي يقتل الخلاصة يسمحوا فكلشي وما يسمحوا في المعونات أو الصدقةديال أمريكا.
41 - tobest السبت 06 يوليوز 2013 - 14:53
الى من يريدون تقليد حركة تمرد المصرية بالمغرب
لن أخرج للتضاهر .ببساطة لان الوضع الاقليمي الان حرج .و اي انفلات امني يكمن ان ندفع تمنة غاليا .الخصوم تتربص بنا و تنتضر هدا اليوم بفارغ الصبر .
الشعب المغربي لن ينخدع كما خدعت بافي الشعوب العربية بهده الالاعيب القدرة .لن نحول استقرارنا الى دماء تسفك .تاكدو ان هده الحركة لا تابة لاحوال الشعب كما تدعي .المسالة مسالة تصفية حسابات لاغير .حركة صنيعة مخابرات غربية لياتي دور المغرب . لاتقلدو الشعب المصري فقد ابان عن غبائة فقط .اعتبرو مما يقع الان في العالم .اياكم أن تخدعوا فالامر واضح للكل فقط الاسلام يحارب بكل الطرق . الهدف تفتيت الدول العربية واحدة تلوى الاخرى . الامر الان يسادعي منا الان ان نقف و تراقب الاوضاع لتفهم اللعبة لا الانخراط فيها و نهلك خصوصا و ان لديتنا مشاكل ترابية.عييقووو
42 - خالد السبت 06 يوليوز 2013 - 15:59
بسم الله الرحمان الرحيم قال تعالي ولن ترضي عنك اليهود والنصاري حتي تتبع ملتهم ما يجري في مصر هو تاكيد علي اجتماع اهل الكفر من الداخل والخارج علي إزاحة الاسلام والمسلمين من الساحة ولكن هيهات هيهات يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
43 - simojohnson السبت 06 يوليوز 2013 - 17:23
عجبا لهذا الزمن الذي نعيش فيه... زمن تنقلب فيه المسميات وتختلط... زمن أصبح فيه الحق باطلا والباطل حقا... زمن أصبح فيه المؤمن مجنونا والكفرة والمنافقون هم العقلاء... زمن أصبح يخون فيه الأمين ويؤتمن فيه الخائن زمن أصبح يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق...
زمن أصبح فيه الجهاد ارهابا والحرب ضد الاسلام سلاما... زمن أصبح فيه الايمان تطرفا والنفاق وسطية واتزانا... زمن اصبح فيه المجاهدون فئة ضالة والقاعدون المتخاذلون هم الفئة المنصورة...
زمن اصبح فيه المؤمنون قلة مغتربون والكفرة والمنافقون كثرة منتشرون... زمن أصبح فيه الظلم عدلا والعدل ظلما...زمن أصبح فيه المنافقون الجهلة عباد الطاغوت هم العلماء... والعلماء الربانيون هم الجهلة الذين لا يفقهون


عجبا لهذا الزمن الذي أمسك فيه بزمام الأمور الطواغيت المرتدون العملاء ونحي فيه المؤمنون الصادقون وحوربوا في كل مكان لا لجرم ارتكبوه ولكن لانهم قالوا ربنا الله ولا نعبد الا اياه ولا نحتكم الا الى شرعه
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال