24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4106:2613:3917:1920:4222:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب (5.00)

  2. شباب فرنسيون يغرسون 700 شجرة في كلميم (5.00)

  3. حكومة حلال (5.00)

  4. العلمي: القانون يحكم جامعة الكرة .. والتمويل لا يصل الأرقام الرائجة (5.00)

  5. هكذا نجت الأرض من خطر سقوط "كويكب عظيم" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | تزايد الإقبال على عمليات ترقيع البكارة في فرنسا

تزايد الإقبال على عمليات ترقيع البكارة في فرنسا

تزايد الإقبال على عمليات ترقيع البكارة في فرنسا

قال القدماء إن العذرية كعود ثقاب ما أن استخدم مرة فلا مجال لإشعاله مجدداً، إلا أن العلم الحديث يقول بغير ذلك ويتيح لمن فقدن براءتهن فرصة استعادتها مجدداً، فيما يشير الأطباء لتزايد الإقبال على هذا النوع من الجراحة في فرنسا.

ودفع فقدان "غشاء البكارة" جراء ممارسة الجنس أو التمارين الرياضية العنيفة أو الحوادث، العديد من النساء الصغيرات في فرنسا للجوء إلى عملية "هايمنوبلاستي" hymenoplasty، لتفادي الهوان والذلة ووصمة "العار".

وأعادت، قضية فسخ محكمة مدينة "ليل" شمالي فرنسا الشهر الماضي لعقد زواج إثر اكتشاف الزوج فقدان عروسه لعذريتها، الاهتمام مجدداً بالعملية.

ورغم عدم ربط القضية بالدين، إلا أنها أثارت سلسلة من الشكاوي بشأن تقويض الثقافة العربية التقليدية لدولة فرنسا العلمانية، كما أثارت ثائرة عدد من رجال الدين الذين شددوا بأن الدين الإسلامي لا يحدد العذرية كإحدى شروط الزواج.

ولجأت عدة مسلمات فرنسيات صغيرات إلى عملية "هايمنوبلاستي" لتفادي مصير عروسة "ليل."

واعترفت بعضهن بدفع ما يفوق مبلغ 5250 يورو لإجراء العملية التي تعتمد على ترقيع غشاء البكارة، في عدد من العيادات الخاصة في فرنسا، أو السفر إلى الجزائر أو تونس أو المغرب حيث تشيع الممارسة ولقاء مبالغ زهيدة لا تتعدى 300 يورو، كما أوردت مجلة "تايمز."

ورغم الافتقار للإحصائيات بعدد المسلمات اللواتي يلجأن إلى الممارسة في كل من المملكة المتحدة، وبلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، إلا أن الأطباء يجمعون على تزايد الإقبال على هذا النوع من الجراحة.

وقال د. سيتفان سينت-ليجر، رئيس قسم الأطفال والنساء بمستشفى "روبرت بالانغر" في ضواحي العاصمة باريس الجراحة، إن ما بين 30 في المائة إلى 40 في المائة من حالات البكارة الأصلية أو التي أعيد ترقيعها، "يحدث نزيف بسيط للدم - الدليل القاطع على العذرية.

مضيفاً أنه يضطر احياناً، تحت بعض الظروف، للقيام بمثل هذه العمليات.

وقالت دنيا بوزار، التي تستطلع في كتابها الأخير "الله، رئيسي وأنا" الإسلام في أماكن العمل بفرنسا: "تزايد تحدي المسلمات الفرنسيات للقيود والقمع ويعشن حياة عصرية وكاملة ويتضمن ذلك النشاط جنسياً."

وأضافت: "الشيء الوحيد الذي يحسسن بأنهم مجبرات للتسليم بشأنه هو التقليد البالي المرتبط بالعذرية البالي الذي لأساس له في الإسلام..  هذه الجراحة غير ملائمة إلا أنها وسيلة للنساء اللواتي أصررن على عيش حياتهن بأسلوبهن لتفادي عقاب التقاليد."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - farès bila jawad الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 15:56
ياحسرتاه من أصبح يعطي الفتاوى ـ المهم إدا نجحت هده العملية وخدع الزوج فإن الله يرى كل شيء والله إنهم يكرهون الإسلام لما يحمل من سمات غالية ـ الله ياخد فيهم الحق قاليك فقدان العذرية عادي ولي كيشوف العكس متخلف ههههه
2 - oujdi الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 15:58
حسبنا الله و تعم الوكيل.
بترقيعها للبكارة تجني على نفسها و صحتها النفسية قبل أن تجني على زوجها.
3 - علي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:00
و الله يستر الحفاظ على البكارة اصبح من العادات ههههههههه. لا يجب الخلط بين من فقدتها في حادث وبين من فقدتها في ....... الخيار فراسكم.
4 - al maghrebiya الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:02
أضف إلى معلوماتك ان العملية لا تكلف سوى 1500 درهم فقط بالإضافة إلى أنها تتطلب ساعتين فقط
5 - منير بالهاض الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:04
السؤال الحقيقي هو لماذا ترتفع وثيرة الإقبال على ترقيع البكرة، فمع تعاقب الأجيال من المنطقي أن تتلاشا هذه العادة لا أن تزدهر. فلماذا تزدهر؟
أظن أن جوابها سيكون واضحا لو وضعنا السؤالين التالي على كل المسلمات اللواتي تقصدن الطبيب لترقيع البكرة :
أولا : هل تعتقدين أنك كمسلمة لم تخرقي الإسلام عندما مارست الجنس خارج إطار الزواج ؟
ثانيا : هل تعتقدين أن مبدأ حق المرأة وحدها في التحكم في جسدها يبقى جاريا حتى بعد الزواج و حتى في إنتظار حكم التطليق في زواج فاشل.
أعتقد شخصيا أن نسبة تقارب 99÷ ستجيب بأن ما فعلنه من قبل هو زنا و حرام و أن الزواج فرصة للتوبة كما أن نسبة مثلها ستجيب أن مبدأ حريةالجسد لاغ تماما في إطار زواج إسلامي.
6 - عبده المساري المغربي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:06
"البكارة ليست من أركان الزواج، وليست من شروط صحّته باتفاق العلماء والمذاهب إلا إذا اشترط هذا الشرط في صلب العقد ويصبح الالتزام به واجباً، فإذا تبيّن أنّ الزوجة ليست بكراً انفسخ عقد الزواج و إذا لم يكن هذا الشرط منصوصاً عليه في العقد، واكتشف الرجل أنّ زوجته غير بكر، فالأمر عائد إليه اما التطليق او البقاء معها"وهنا يتساءل المرء هل غشاء البكارة هو الدليل الوحيد على شرف المرأه؟؟؟تخلف الاجابة من شخص لآخر،**وكلها يلغي بلغاه**والحقيقة أننا نعيش في عصر **اللابكارة**بمعنى انه حتى الفتاة التي حافظت على بكارتها لم تحافظ على عرضها،اذ تجدها مارست الجنس بشتى أنواعه ومع مختلف الشرائح البشرية،وبمكرها ودهائها استطاعت ان تحافظ على البكارة لتبين للناس يوم زفافها انها صانت عرضها وحفظت نفسها،يالله عليكم..!!هل لهذا النوع من الفتيات شرف البكارة؟؟؟واذا كان أغلب فتيات عصرنا من هذا النوع.. فهل لغشاء بكارة القرن الواحد والعشرين شرف؟؟؟ ما الفائدة من ترقيع البكارة اذن ما دام غشاء العرض قد فض؟؟؟لكن لا غرابة!!!!فهذه هي بكارة القر الواحد والعشرووووون
7 - فاقدة لعدريتي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:08
السلام عليكم
مادا عساني اقول في هدا الموضوع الا ان كل ما نشر لم يتطرق ولا احد للاضرار النفسية لتبعات نزع البكارة بالاغتصاب وتحت تهديد بالسلاح الابيض فمند 15 سنة وانا اتجرع كاس المر وانا اجتر دكريات دلك اليوم المشؤوم يوم افتراسي من ظرف دئب بشري لم يرحم شبابي الدي اغتصب بين يديه تاركا وراءه ضحية لم تعرف طعم الحياة ادا ما طلب منها الزواج تخاف ان ينكشف امرهاوبقيت اندب حظي العاثر ولا اظن ان الرجل العربي حتى لو استعطفته ربما تقبلني ولكن كل يوم يسمعني ما لد وطاب من سب وشتم ودائما سابقى خادمته الدليلة ولو بلع ودس دلك في دواخله سيمرض نفسيا لماد قبلت بها لمادا....
ولهدا قمعت في شبابي ولم يمسسني احد مند دلك الحين ولم ولن افكر في ترميم بكارتي لا لشيء لاني مقتنعة اني شريفة ومحترمة اني لم اسلم نفسي الا غصبا
ومن هنا اطلب من الله العلي القدير ان يقتص من دلك الحيوان ويجعله في جهنم وبئس المصير
8 - مغربي في المهجر الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:10
أتساءل كيف ستعيش سعيدة مع زوجها,من ارتكبت في حقه و حقها مثل هذه الغلطة بعد أن يصحو ضميرها فتجد نفسها أن سعادتها وهناءها مع هذا(المقلوبة عليه القُفَّةْ)مبنيَّة على أكذوبة لاتغتفر????رأيي الشخصي أن تُصارح الفتاة الفاقدة برَكتها عفوا بكارتها خطيبها أو معشوقها قبل الزفاف,فإن كان شجاعا ونبيلا و(رجلا) ويحبها,فإني لا أتوقع أن يقطع علاقته بها,فكلنا خطاؤون وخير خطاؤونا المعترفون النادمون.....أظن أن شريحة واسعة من شباب اليوم يشاطرني الرأي....أرجو النشر و شكرا
9 - ALIA الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:12
Je ne comprend pas comment les femmes qui font ça peuvent vivre avec leurs maris après leur avoir fait vivre l'arnaque du siecle le premier jour de leur vie commune
10 - صحفية مراكشية الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:14
العدرية ليست رمز الطهارة والعفاف للفتاة لاننا كما نعلم ممكن ان تقوم بعض الفتيات بممارسة الزنا والحفاض على بكارتهن وممكن ان تفقد الفتاة عدريتها لاسباب عدبدة كالرياضة كما ان هناك فتياة يولدن دون غشاء بكارة وتبقى حالات نادرة .غير ان ترقيع البكارة من اجل خداع الزوج او رد الهيبة للعروسة في ليلة الدخلة يبقى محط جدل بين العلماء هل هو حلال ام حرام هناك من يقول حلال ادا كان الهدف الستر وهناك من يقول حرام حتى لو كانت النية الستر من الفضيحة وهدا ما قالته الدكتورة ملكة حين استضافها احمد عبدول في برنامجه كانت معترضة وبشدة. اما بخصوص رايي الشخصي اتمنى من كل فتاة الحفاض عن عدريتها وشرفها ولاتسمح لاي رجل خداعها حتى لو اقسم على انه يحبها فانه كادب لمادا اغلب الفتياة يخدعن باسم الحب والزواج ويضيعو في وحل المصيبة بسببه.ومن المعلوم ان الرجل حتى لو كان يحب الفتاة فبمجرد ان يصل الى غرضه منها تسقط من عينه .نصيحة لاي فتاة لاتغتري باساليب الخداع التي يستعملها بعض الرجال لللايقاع بالفتياة لاتدخلي معه شقته وانتم لوحدكم حتى لو اقسم ان والدته هي من تريد رؤيتك فالعديد من الفتياة فقدن شرفهن بسبب هده الحيلة.لايخلو رجل بامراة الا والشيطان تالتهما كلمة اخيرة الزواج رزق من الله .في الايام القديمة والدينا تزوجو ومن غير صحبة واغلب الزواج القديم ناجح . ان ركبت عزيزتي في القطار فتاكدي ان رزقك يتبعك بالطيارة ليصل اليك فلا داعي لتدمير نفسك بيدك وان حصل دلك فتاكدي لن تجدي صديقة واحدة تستمع الى مصيبتك .اما من خدعك اكيد عندما تتصلي به ستسمعين لايوجد حاليا اي مشترك في الرقم الدي تطلبونه المرجو معاودة الاتصال وان عاودت الاتصال ستسمعين الهاتف النقال الدي تطلبونه غير مشغل او خارج التغطية
11 - امازيغية اصيلة الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:16
"و يمكرون و الله خير الماكرين"
12 - الحسين السلاوي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:18
عند شراء قطع غيار السيارات يكون المشتري أمام خيارين قطع أصلية وقطع مشابهة adaptable وهي أقل جودة...
الآن دخلنا عصر البكارةadaptable ولهذا على الرغبين في الزواج سؤال الخطيبة هل تتوفر على بكارة أصلية أوبكارةadaptable حتى يحدد المهر على ضوء ذلك وحتى لا يكون هناك تدليس وربما وجب التفكير في فتح عيادة لخبراء تحديد نوعية البكارة قبل ليلة الدخلة..
13 - jak الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:20
السلإم علي الجميع المهم سأكتفي بالفتاة التي لأ زالت لم ترزق بسفاح .اعني الكل فاقدها الاه احفاض أصاف والسلأم على الفهم
14 - ابواسماعيل الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:22
أولا علينا الاتفاق على أن الحضارات هي اليونانيةوالصينيةو الرومانيةوالاسلامية وغيرها أما ما نراه اليوم انما هي مدنية تفتقر الى أهم مقومات الحضارة ألا و هي الأخلاقيات.الأخلاقيات في الحرب،التجارةوالعمرانوالأدب و الثقافة،و المعاملات الانسانية.
ان المدنية الحديثة جعلت من الانسان عبد هواه و المادة.و ذهب التلاحم الأسري و التكافل الاجتماعي و احترام الآخر ،ليحل مكانهم الانحلال الخلقي و التبعية و الأنا،و الانتهازية.فما معنى أن يصبح عرض مفاتن المرأة ضربا من ضروب البيع.و هي الأم و الأخت و الزوج و البنت.و ما معنى أن تنسلخ الفتاة عن دينها و تقاليدها و عاداتها بدعوى التحرر و الحداثة و ما شابه ذلك من تعابير هي حق يراد بها باطل.
لو اتبعت و طبقت الشريعة الاسلامية عن حذافيرها و ابتعدنا عن البدع الغربية ،الصهيو-مسيحية لما احتاجت بناتنا لعرض أجسادهن لكل فاسق يستغلها كما شاء ،و أن تتوجه الى العمليات للكذب على نفسها أولا و بعد ذلك على الذي سيشاركها حياتها من بعد ذلك.فلماذا تسلم عرضها الى من سيرميها بعد ذلك.لا حول و لا قوة الا بالله.
العدالة الاجتماعية،الزواج المبكر و الاحترام و بعض من الصبر هم الحلول الموضوعية لهذه الآفة.و للحديث بقية و السلام
15 - امحمد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:24
المؤمن لايكذب ولا يخدع .هذه قلة ايمان
16 - تعقيب ... الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:26
على كل حال فكرة رائعة و يريت لو تدخل هاذه التقنية إلى المغرب سأكون من الأوائل التي تستفيد منها لأننا بشر و كل واحد منا يمكن أن يقع في الخطأ و خطئي لا يعني نهايتي
17 - قطر الندى الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:28
السلام عليكم
الدين و الأخلاق يحرمان على الفتاة و الرجل على حد سواء ممارسة الجنس خارج رابطة الزواج و ذلك طبعا لاسباب عديدة لصالح المجتمع كيفما كانت ديانته و ثقافته. إلا أن الرجل منح نفسه "حق" ممارسة تلك العلاقة قدرما شاء خارج ابطة الزواج لأنه و ببساطة- ليس لديه غشاء بكارة- و لكن ذلك ليس امتيازا...
إنهاأول مرة أعلق فيها في الموقع و لكن ما أثارني هو تساؤل الأخت Maroquia
و بامتعاض شديد إن كان الجنس حق للرجل و ليس للمرأة و كأنه امتياز يجب أن تسعى المرأة لتحصيله.
إن الفتاة التي تحترم جسدهاتعتبره أمانة تصونها و تحافظ عليها و لا تعطيها سوى لذاك الذي يختارهادونا عن كل البنات زوجة شرعية أمام الله و البشر أما تلك التي تجعل منه باسم الحرية و الانفتاح بضاعة à la porter de tt le monde
فهي تهين نفسها و تحط من قدرها.
التفريط في الشرف و القيام فيا بعد بعملية من أجل الزواج برجل لا يدري شيئا.؟؟
لا أظن بأن زواجا بني على كذبة مماثلة قد يستمر.
و لماذا كل هذا أصلا؟
لماذا الانجراف في الخطأمنذ البداية إذا كان في الأخير ستضطر الفتاة إلى القيام بعملية قد تكون لها مضاعفات خطيرة بالاضافة إلى الخوف باستمرار من انكشاف الحقيقة؟
لماذا كل هذا اللف و الدوران بدل الحفاظ على العفاف و
العيش باطمئنان؟
أما بالنسبة للفتاة التي فقدت عذريتها لأسباب خارجة عن إرادتها فهي أيضا لا يجب أن تخضع لتلك العملية بل يجب أن تصارح الشخص الذي تنوي الارتباط به بدل الدخول في دوامة الكذب التي لن تنتهي؟
للاسف فكل شيء أصبح من السهل تزييفه في هذا العصر...فإن لم تستح فاصنع ما شئت
أختكم قطر الندى...
18 - واحد البنت الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:30
لي كيرقعوها كيطيحو ف ولاد الناس و لي كيحافظو على شرفهم كيطيحو ف ولاد الحرام غريبة يا دنيا
19 - الشاعر الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:32
الاية هي :(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ). شكرتحية خاصة للاخ مسلم
20 - احمد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:34
وفي المغرب ما خفي كان اعظم يحكي لي صديق مغربي انه تمت مداهمة مدرسة اعدادية في مكناس فجاة والتي اشتهرت هذه المدرسة ان طالباتاها عرف عنهن ممارسة البغاء ووجد انا 70% من الطالبات فاقدات للعذرية ولا حول ولا قوة الا بالله لذلك مين الاهبل يالي يفكر يتزوج مغربية؟
مع اني اعرف ان المغاربة الذكور لديهم الامر عادي متى ما كانت زوجة المستقبل سوف تصرف عليه ماديا.
21 - حميد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:36
البكارة بذرة من بذور الحب المستقبلي بين الرجل و زوجته وفقدان المرأة لعذريتها أمر لا يستطيع أي زوج شريف أن ينساه لمجرد تفتح و مسامحة و تفهم . وإن استطاع أن يتقبله لسبب من الأسباب فإن هذا لا يدل على نسيانه إلى الأبد بل سيتحمل التبيعات النفسية لذلك المشكل إلى مماته .
سلام
22 - أخوكم المغربي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:38
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
لن أطيل عليكم و لكن أوجه كلمتي لأخواتي الفتيات لماذا في رأيكم وهبكم الله البكرة و ما فائدتها هل أعوذ بالله أن تكون غلطا خلقيا و هو سبحانه من أبدع في خلقه لمخلوقاته أو أنه سهو منه أو كما عندنا خطأ خلقي لا يا أخواتي فدور البكرة كبير فهو من الأسباب الأولى في نجاح الزواج لأنه الهدية الغالية من الزوجة لزوجها و أما عن الفتاة التي قالت لماذا للذكر ممارسة الجنس و الفتاة لا يمكن أن أقول لو رأيتي الرجل من ناحية أخرى لكان رأيك مختلفا فيمكن أنك تحكمين على من تصادفين في ملاهي ليلية أو في بارات لكن من يخاف الله لن يتجرأ و لو في التفكير وأريد أن أزيد إلا معلومك أن الشيء الذي جعلك تفكرين هكذا هو إيمانك بالحب قبل الزواج لأنه ما خرب عقلية الشباب و أبعدهم عن خالقهم فالزواج أخواتي هو إتفاق في الدرجة الأولى و الحب يأتي مع الزمان والمعاشرة والإحترام ومحاربة الصعاب يدا في يد ومن الدعائم الرئيسية و هي في رأيي المنجحة للزواج و هي براءة الطرفين بكرة الفتاة و براءة الرجل و عزوبته و أضيف أنه إذا مشينا في هذه الوثيرة فلسنا نحن الرجال من سيضيع لكن أنتم النساء فنحن كلنا نعرف بأن جميعنا يريد الإستقرار و بناء عائلة فبأعمالكم و بآرائكم اللتي لا تجدي نفعا تخوفننا من الزواج و هذا ما بدأ يراه كل القارئين الكرام فنحن نغير طبيعة الأشياء و المرجو من أخواتي الفتيات أن يفكرن مليا لأنه لا يمسهن وحدهم و لكن أبناءنا و جيلنا القادم
وسامحوني إن أطلت عليكم و شكرا
23 - كلي امال الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:40
كل إنسان يفكر في نفسه فقط، أنا متلا فتاة مسلمة نعم احترم أسرتي و مجتمعي، لكن شاءت الضروف أن التقية بإنسان كنت أعتقد أنه يحبني فعلاً بقدر حبي له لكن لم يكن دلك إلا كدبة لكي يصل إلى مبتغاه، و بعد دلك إختفى كلياً وبقيت اتحسر على ما ضاع مني، و قد حضيت بعدة فرص للزواج لكنني لم استطيع دلك بسبب العدرية.... لدلك لو تسنت لي لفرصة أن أخضع لمتل حدة النوع من العمليات فلن أتردد ولو دقيقةً لأنني لن استطيع أن أعيش سعيدةً مع راجلٍ يعلم ما قد جرى بسبب الطيش....لهدا اخواني أخوالي لا يجب عليكم أن تلمونا بل فقط أن تفهم ما بنا. !
24 - semex الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:42
العذرية قد لا تكون شرطا ما لم يتطرق اليها الزوج عند الخطبة .اما اذا سأل الخاطب خطيبته عنها وهذا ما لايحدث غالبا فعليها الا تكذب والا ستعرض حياتها الزوجية لخطر الفظيحة.على كل حال انا هنا لست بمفتي ولكن هذا رأيي الشخصي . والدين اخي المسلم و اختي المسلمة حرم الزنا قبل كل شيء. يمكن أن أصرح بصفتي رجل أن كل فتاة تفرط في شرفها بدعوى الحب و العشق و التضحية....أن ذلك الرجل سينتقص من قيمتها و ستصبح رخيصة في نظره . لأن أن المرأة التي تستدرج اباها و امها و و ووتستفرد برجل تحبه وتختلي به هذا الرجل نفسه سيخاف منها ان تزوج بها لأنها قد تستدرجه وتخونه كما خانت وعد الله و عائلتها وهذا منطقي فلا أحد يرغب في العيش في الشكوك و المشاكل. ياشباب و يا مسلمات خذوا بالأسباب و لا تنساقوا مع أهوائكم . أصلحنا الله
25 - hicham الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:44
البكارة هو ختم مقدس من الله لالنساء.
26 - مراكشي عتيق الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:46
المفتي :الشيخ الدكتور محمد بن محمد المختار بن محمد الشنقيطي الأستاذ بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
هذه المسألة تعتبر من المسائل النازلة في هذا العصر,وكانت من ضمن المواضيع التي بحثت في ندوة الرؤية الإسلامية لبعض الممارسات الطبية المنعقدة في الكويت في عام1407 ه ,وكتب فيها فضيلة الشيخ عزالدين الخطيب التميمي بحثًا خلص فيه إلى القول بالتحريم ،كما كتب الدكتور محمد نعيم ياسين بحثا خلص فيه إلى القول بالتفصيل في حكم هذه المسألة ولهذا فإنه من المناسب ذكر كلا القولين ، مع أدلتهما ,ثم بعد ذلك أذكر ما يترجح في نظري منهما سائلاً الله عزوجل أن يمدني بالعون والتوفيق للصواب .
القول الأول :
لا يجوز رتق عشاء البكارة مطلقًا .(( الشيخ عزالدين الخطيب التميمي )).
القول الثاني: التفصيل :
1- إذا كان سبب التمزق حادثة أو فعلاً لا يعتبر في الشرع معصية ، و ليس وطئاً في عقد نكاح ينظر :
أ - فأن غلب على الظن أن الفتاة ستلاقي عنتًا و ظلمًا بسبب الأعراف ، و التقاليد كان إجراؤه واجبًا .
ب - و إن لم يغلب على ظن الطبيب كان إجراؤه مندوبًا.
2- إذا كان سبب التمزق وطئاً في عقد نكاح كما في المطلقة ، أو كان بسبب زنى اشتهر بين الناس فإنه يحرم عليه إجراؤه.
3- إذا كان سبب التمزق زنى لم يشتهر بين الناس كان الطبيب مخيراً بين إجرائه وعدم إجرائه ، و إجراؤه أولى (( الدكتور محمد نعيم ياسين )) .
تحديد محل الخلاف
ينحصر محل الخلاف بين القولين في الحالة الأولى والثالثة ، أما في الحالة الثانية فإنهما متفقان على تحريم الرتق .
الأدلة :
1- دليل القول الأول : "" لا يجوز مطلقًا"" :
أولا : أن رتق غشاء البكارة قد يؤدي إلى اختلاط الأنساب ، فقد تحمل المرأة من الجماع السابق ، ثم تتزوج بعد رتق بكارتها ، وهذا يؤدي إلى إلحاق ذلك الحمل بالزوج و اختلاط الحلال بالحرام.
ثانيا: أن رتق غشاء البكارة فيه اطلاع على المنكر .
ثالثا: أن رتق غشاء البكارة يسهل للفتيات ارتكاب جريمة الزنى لعلمهن بإمكان رتق غشاء البكارة بعد الجماع .
رابعا: أنه إذا اجتمعت المصالح و المفاسد فإن أمكن تحصيل المصالح و درء المفاسد فعلنا ذلك ، و إن تعذر الدرء و التحصيل ، فإن كانت المفسدة أعظم من المصلحة درأنا المفسدة ولا نبالي بفوات المصلحة كما قرر فقهاء الإسلام .و تطبيقًا لهذه القاعدة فإننا إذا نظرنا إلى رتق غشاء البكارة و ما يترتب عليه من مفاسد حكمنا بعدم جواز الرتق لعظيم المفاسد المترتبة عليه .
خامساً: أن من قواعد الشريعة الإسلامية أن الضرر لا يزال بالضرر و من فروع هذه القاعدة (( لا يجوز للإنسان أن يدفع الغرق عن أرضه بإغراق أرض غيره)) و مثل هذا لا يجوز للفتاة و أمها أن يزيلا الضرر عنهما برتق غشاء البكارة و يلحقانه بالزوج.
سادسا: أن مبدأ رتق غشاء البكارة مبدأ غير شرعي لأنه نوع من الغش ، والغش محرم شرعاً.
سابعا: أن رتق غشاء البكارة يفتح أبواب الكذب للفتيات و أهليهن لإخفاء حقيقة السبب ، و الكذب محرم شرعاً.
ثامنا: أن رتق غشاء البكارة يفتح الباب للأطباء أن يلجأوا إلى إجراء عمليات الإجهاض ، و إسقاط الأجنة بحجة الستر .
(( ذكر هذه الأوجه فضيلة الشيخ عزالدين الخطيب في بحثه : غشاء البكارة من منظور إسلامي ، من بحوث ندوة الرؤية الإسلامية ثبت الندوة 571-573.
2- دليل القول الثاني : "" التفصيل"" :
أولا: أن النصوص الشرعية دالة على مشروعية الستر و ندبه، و رتق غشاء البكارة معين على تحقيق ذلك في الأحوال التي حكمنا بجواز فعله فيها.
ثانياً: أن المرأة بريئة من الفاحشة فإذا أجزنا له فعل جراحة الرتق قفلنا باب سوء الظن فيها فيكون ذلك دفعاً للظلم عنها .
ثالثا: أن رتق غشاء البكارة يعين على تحقق المساواة بين الرجل والمرأة فكما أن الرجل مهما فعل الفاحشة لا يترتب على فعله أي أثر مادي في جسده و لا يثور حوله أي شك فكذلك ينبغي أن تكون المرأة و تحقيق العدل بينهما مقصد شرعي إلا في الأحوال المستثناة بدليل شرعي و ليست هذه الحالة منها .
رابعاً: أن قيام الطبيب المسلم بإخفاء هذه القرينة الوهمية في دلالتها على الفاحشة له أثر تربوي عام في المجتمع و خاصة فيما يتعلق بنفسية الفتاة .
خامساً: أن مفسدة الغش في رتق البكارة ليست موجودة في الأحوال التي حكمنا فيها .(( ذكر هذه الأوجه الدكتور محمد نعيم ياسين في بحثه : رتق غشاء البكارة في ميزان المقاصد الشرعية من بحوث ندوة الرؤية الإسلامية . ثبت الندوة 579-583.
الترجيــح:
الذي يترجح في نظري و العلم عند الله هو القول بعدم جواز رتق غشاء البكارة مطلقًا و ذلك لما يأتي :
أولاً : لصحة ما ذكره أصحاب القول الأول في استدلالهم .
ثانيا: استدلال أصحاب القول الثاني يجاب عنه بما يلي:
الجواب عن الوجه الأول:
أن الستر المطلوب هو الذي شهدت النصوص باعتبار وسيلته و رتق غشاء البكارة لم يتحقق فيه ذلك بل الأصل حرمته لمكان كشف العورة و فتح باب الفساد.
الجواب عن الوجه الثاني:
أن قفل باب سوء الظن يمكن تحقيقه عن طريق الإخبار قبل الزواج فإن رضي بالمرأة وإلا عوضها الله غيره.
الجواب عن الوجه الثالث:
أن التعليل بمساواة المرأة على هذا الوجه فاسد و التفاوت بين الرجل و المرأة في خفاء الجريمة على الوجه المذكور فطرة إلهية فيكون التعليل بالمساواة على هذا الوجه فيه نوع من التهمة بعدم العدل بين الجنسين . و الفطرة الموجبة للاختلاف سوية معتدلة لا تحتاج إلى استدراك و تقويم كما قال تعالى (( فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ))
الجواب عن الوجه الرابع :
أن المفسدة المذكورة لا تزول بالكلية بعملية الرتق لاحتمال اطلاعه على ذلك و لو عن طريق إخبار الغير له ، ثم إن هذه المفسدة تقع عند تزويج المرأة بدون إخبار زوجها بزوال بكارتها و المنبغى إخباره فإن أقدم زالت تلك المفسدة و كذلك الحال لو أحجم .
الجواب عن الوجه الخامس:
ان هذا الإخفاء كما أن له هذه المصلحة كذلك تترتب عليه مفاسد و منها تسهيل السبيل لفعل فاحشة الزنى و درء المفسدة أولى من جلب المصلحة.
الجواب عن الوجه السادس:
أننا لا نسلم انتفاء الغش لأن هذه البكارة مستحدثة ، و ليست هي البكارة الأصلية ، فلو سلمنا أن غش الزوج منتفٍ في حال زوالها بالقفز و نحوه مما يوجب زوال البكارة طبيعة ، فإننا لا نسلم أن غشه منتفٍ في حال زوالها باعتداء عليها.
ثالثا: أن سد الذريعة الذي اعتبره أصحاب القول الأول أمر مهم جدًا خاصة فيما يعود إلى انتهاك حرمة الفروج ، و الأبضاع و المفسدة لاشك مترتبة على القول بجواز رتق عشاء البكارة .
رابعاً: أن الأصل يقتضي حرمة كشف العورة و لمسها و النظر إليها ، و الأعذار التي ذكرها أصحاب القول الثاني ليست بقوية إلى درجة يمكن فيها الحكم باستثناء عملية الرتق من ذلك الأصل فوجب البقاء عليه بحرمة جراحة الرتق .
خامساً أن مفسدة التهمة يمكن إزالتها عن طريق شهادة طبية بعد الحادثة تثبت براءة المرأة وهذا السبيل هو أمثل السبل ، وعن طريقه تزول الحاجة إلى فعل جراحة الرتق .
و لهذا كله فإنه لا يجوز للطبيب و لا للمرأة فعل هذا النوع من الجراحة .
و الله تعالى أعلم.
27 - فتيحة المغربية الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:48
اظنك لست مغربيا وتود ان ترمي بسمومك للمغاربة الشرفاء في كل بلد يوجد الطيب والخبيت بنات شريفات وبنات زبالة والبب الافلام والمسلسلات العربة والمكسكية ولكن هناك مغربيا اشرف من الشرف اما بوزبال لكين في بعضالشوارع فهن لايستحقون اني يكون لا مغاربة ولا مسلمات اقرن الهيفاء والنانسي اما عن العملية فهو غش الا فحين كان حادث اغتصاب او رياضة
28 - مواطنة من الشعب الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:50
لقد أبديت رأيي في السابق قائلة أن العذرية مهمة بالنسبة للمرأة لأنها جزء من كيانها، و وجدت شخص سافل يوقع باسمي كلاما لم أقله و لن يؤثر علي، لأن لي أسلوبي الخاص في التعبير عن رايي.. و من يريد ان يرقع بكارته ليفعل بعيد عنا. هذا ما قلته و أقوله.. و التي أبدت تعقيبا مستعملة توقيعي انا متأكدة انها جزائرية قذرة و تافهة و بزاف عليها مجرد التعقيب على ما أقوله
....
أرجو النشر.. ردا على هذه المزيفة الساقطة
29 - najat lcasawiya الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:52
نا إلا كتبت ليوم فهاد ست فردا على داك سيد لكي فرق بين أنواع البكارات حيت أنه معارف والو و كيدعي العكس.
أما قصتي فهي واقعية فأنا عندي ٢٥سنة ارتكبت غلطة وفرطت فشرفي مقابل الدولار ودرت الفلوس الدار و طموبيل آخر موظيل درت صالون التجميل في أرقى شوارع البيضاء
من بعد تلاقيت بولد الناس رجل واصل وأحسن مني بألف درجة لا أخلاق و لا فمستوى نوى معاي المعقول وكنت مترددة واش نصارحو أولا و فلأخير غلب علي الغرورديالي و مااقلت له والو ومشيت لفرنسا وبالظبط لنيس ووعملتها ب٦٠٠٠ أورو.
و الحمدللاه أنا الآن عايشه مزيان لكن هزا حمل ثقيل فدهري
30 - حمزة الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:54
نقول المراة نجحت في خدع زوجها فما بالنا بمن خلقها ؟ الا يراها؟
اتقين الله
وخفنا من يوم لا ينفع فيه الندم والحسرة والبكاء
31 - david الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:56
لا أعتقد أنك تعين ما تقولين أريد ان أسألك هل أنت مسلمة فعلا...
إنك تعيشين في المغرب وليس في بلاد أخرى
32 - مسلم الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 16:58
قال الحق جل و على كتابه العزيز في سورة النور، الآية رقم 3 {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم.
صحيح أنه لم يرد لا في كتاب الله و لا في سنة نبيه صلى الله عليه و سلم شيئا عن أن عدرية الفتات لها صلة بصحة الزواج من عدمه، و إلا انطبق ذلك أضا على الرجل أيضا، ففي دييننا الحنيف ليس هناك فرق بين الرجل و المرأة.
و لكن ورد و في أكثر من آية و حديث عن أن أي علاقة بين رجل و امرأة خارج إطار العلاقة الشرعية (الزواج) فهي زنا.
إلا إدا فقدت الفتات عدريتها في حادث أو ما شابه ذلك.
فإذا كنا نتقى الله عز و جل (رجلا كان امرأة) و ابتعد عن معصيته لما وصل بنا الأمر إلى مناقشة هذا الموضوع بالمرة.
33 - شهم و اصيل الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:00
عوض ان تبدي رأيك النتن في الشباب المغاربة اذهب و اسأل ابواك لماذا يختنون بناتكم و لماذا يزوجونهم زواجا حقا مراد به باطل على سبيل المثال زواج السبت الذي يزوج الأب ابنته لثري مقابل مبلغ من المال لمجرد ان هذا الثري اغرم بقوامها . يتزوجها ليوم واحد . اليست هذه قمة الديوتيه و قمة الاأخلاق يا قرد . اليس عندكم زواج المتعة و المسيار. ام انكم تأتون الفاحشة باسم الشرع. خسأتم رجال يقتاتون من فروج نسائهم.
الشباب المغاربة رجال محبين للخير متفائلين شهامتهم تجعل منهم امثلة لكم نكرات المغربي يستر اخته المغربية و اجره على الله كله ابتغاأ و تقربا لله .
34 - السميكس الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:02
الله يحفظنا و احفظكم من االاجهار بالمعصية استغرب عندما نسمع بعض التعليقات لبعض الاخوان و الأخوات لم يسبق لي التعقيب على بعض الأراء في هذا الموقع لتفادي الحوارات الثنائية و لكي تكون الفائدة أشمل و اليوم اريد توضيح بعض الأشياء:
بالنسبة ل najat lcasawiya هذا يدخل في باب الجهر بالمعصية كان عليك أن تحذري أخواتك المسلمات لا أن تدلي بالسمومات. أصلحك الله.
أما عن الأخت صحفية مراكشية فردا على قولها: لمادا الرجال يعتبرون حلال عليهم الزنا ويحرمونه على الفتاة . أقول لها من جانب التوضيح أن الزنا حرام على الذكر و الأنثى شرعا:{الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم.
والأكثر من ذلك حثنا بعدم الرأفة بهما لكي لا تنتشر الفاحشة في المجتمع. و أشاطرك الرأي فالله رحيم بعباده الصالحين و التائبين توبة نصوح فكم من عاهرة تابت و رجعة الى الله فأنعمها الله بزوج.و أرجوا احترام الأراء و تفهم التدخلات أو التعقيبات و شكرا.
35 - الله يحفضنا من شر الخلق الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:04
واش غير لي تزوفرات مع راسها كتقلب على الحل واعتو بتساع لولاد الحرام راه مامزيانين
36 - وسام العراقي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:06
لا اريد ان ادافع او اعترض بل اريد ان انشر شيء علمي احصائي دقيق... اكثر من % 10% من البنات لا يظهر الدم بليلة الزفاف لسبب طبي طبيعي لكون الغشاء مطاطي . واحتفظ بصورة من الطب العدلي لموسس من بيت دعارة وهي مقطعه وحامل ... وغشاء البكارة سليم !! فمثل هذه الاغشية لا يمزقها الا الولادة .. هذا شيء علمي وطبي .. بل هناك حالات انتفاخ بطن لاناث بسبب عدم وجود ثغرات او فتحات للدورة الشهريه . وقد قتلن بسبب انتفاخ البطن .. من يشك عليه استشارة طبيب مختص .. وليس اتخاذ الاجراءات القبلية
ادعوا الى العقل قبل الشيء القبلي .. فهنالك ذكور هم من يحتاجون الى فحص.
37 - سليم الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:08
السلام عليكم
خير الكلام ما قل و دل. البكارة يمكن للطبيب المختص ان يعرف ان كانت البكرة اصلية او ملفقة . و لكن يجب الفحص قبل الدخلة لكي لا ينخدع الضحية. فلله الحمد ,يمكرون و يمكر الله.
38 - رجاء الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:10
رأيي في هادا الموضوع أن فاقد الشيء لا يعطيه مع احترامي الأخت صحفية مراكشية لتعليقها معاك حقفلي قلتي أما عن كلمة الفتاة تفقد بكرتهافالرياضةلا أتفق معاك والله أبنيتي أو مكان الصح لا كان والو. والبكرة شيء دروري بالنسبة البنت الناس المحترمة أن تحافظ على شرفها وشرف عائلتها لأن تاج لعائلة فوق راس لبنت دير هاه ولاهاه مشا كلشي .أو بالنسبة لفرنسيين والأجانب بصفة عامة ماشي مهم عندهم الشرف يعني البكرة البنت حدها كتكبر كتخرج ضبر على راسها تبات فين مبغات أو تجيب اجمييم إسلم على والديها مريضنا ماعندو باس تحمل حتى الحمل مكاين لي هضرها. بعداحناكيفمكان الحال باقي عندنا الحيا من الوالدين أو لخوف لبنت لكانت مربيا فيئة محترمة مغربية إلى بقات تا غلطات والله لا بقا عتبات الباب ديال الدار حنا المغاربة والله إلا باقين عندنا بنات شريفات عفيفات أو عندنا والدين فلمستوى كاينين شي ناس غالطين فينا ولكن باقي عندنا الشرف غالي
39 - مدونة الوعي العربي الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:12
شوفوا يا إخواني وأخواتي البكرة التي يقال عنها تقاليد وثقافة رجعية وأرادوا التحرر منها ليمارسوا انحرافاتهم الخلقية تعبدا لجسدهم الترابي ، هذه البكرة هي عنوان الشرف والعفة لدى أخواتنا الفتيات .. طبعا لا يعني ذلك أن كل من فقدت بكرتها ليست عفيفة بحكم أنه يمكن فقدانها بأسباب لا علاقة لها بالنشاط جنسي ، لكنها في الغالب الأعم هي معيار الإنضباط الخلقي لدى الفتيات ( وأركز على المسلمات منهن ) ومقياس احترام الذات ، وتقدير المنحة الربانية التي استأمن الله الفتيات عليها. ومن المعلوم لدى الجميع أن البكرة تشكل حاجزا نفسيا يصد عن سبل الدعارة والفساد ، وحينما ينهار ذلك الحاجز غالبا ما يتبعه انفتاح كامل على عالم الجنس دون ضابط ولا رقيب ..
40 - لا حول و لا قوة إلا بالله الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:14
سوف أقول للحيارا لا تخافوا هناك فرق كبير بين بكرة الخالق و بكرة الطبيب لا أستطيع شرح كل شيء ولكني أحيطكم علما بأن بكرة الخالق صغيرة و سميكة و يمكن لنا أن نعرفها من الممارسة و للإضافة حتى من معاملة الزوجة في الفراش تريك شيأ ما و الله الستار لا يمكنني الشرح بالتفاصيل و الفاهم يفهم و بالنسبة للفتاة التي قالت الراجل المزيان كديه لمرة الخيبة و العكس فلا أشاطرها الرأي " الطيبون للطيبات " فالكمال لله إذا أردت الطيبوبة فبحثي عنها و إذا أردت المال فبحثي عنه و إذا أردت الجمال فبحثي عنه ولن تجدي كل هذا في رجل واحد فهي من سابع المستحيلات " إنما الأعمال بالنيات ولكل إمرإ ما نوى " مازال ولاد الناس و بنات الناس ولي بغاها كلها تيخليها كلها
و شكرا لكم
41 - واحد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:16
وا لله لا طفراتوا.
اذا مارست قبل الزواج ولم تصارح حبيب القلب واخا ( تعمل بشونة).....
الصراحة راحا
42 - محمد اقبال الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:18
طبعا رجاء هناك بعض الفتياة تفقد بكارتها بواسطة الرياضة لان هناك انواع من البكارات ومن بينهم هناك بكارة سريعة التمزق. ادخلي واقرءي عن انواع البكارات في الانترنيت. ومن بين الرياضات الخطرة على بعض الفتيات هناك رياضة الفروسية والمبالغة في تعاطيها ورياضة القفز العلوي -الي كنقولو عليه حنايا فالثانويات الرملة وخصوصا ادا كانت صلبة اوا ردي البال-
43 - محمد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:20
الي الشباب نصيحة لله. ان هؤلاء الفتيات اللتين يعيدون بكارتهن يمكنكم معرفة هل البكارة اصلية او ملفقة. اد يمكن لهم الدهاب قبل الزواج لطبيب يأمنونه لا نه بامكان الطبيب معرفة ان كان الغشاء اصلي ام لا(طبعا طبيب نساء) و الحمد لله و يمكرون و يمكر الله. لكل داء دواء.
44 - احمد الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:22
نصيحة للرجال. واخا لبنت دير بكرة جديدة راه الطبيب ديال النساء يمكن ليه يعرف واش البكرة ملفقة أو اصلية. و لكن قبل الزواج. راه بزاف البنات ما عرفينش هده القدية. انا درتها او حفضني الله من وحدة من هادوك. و يمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين. و السلام.
45 - moslim+ الجمعة 17 أكتوبر 2008 - 17:24
الطيبون للطيبات والخبيتون للخبيتات سبب كل هده المصائب هو البعد عن الله والإنحلال الخلقي مما أدى إلى إتساع رقعة عدم التقة بين الرجل والمرأة وكدلك طغيان بعض العادات في المجتمع فالبكارة لم تكن يوم هي رمز العفة والأخلاق فهناك من ولدت بدون بكارة وهناك منتعرضت لحادت سقوط أو ما شابه في صغرها فلو رجعنا إلى ديننا وفهمنا معنى الإسلام ماكنا نعيش تناقظات تجعل منا أضحوكة للأمم الأخرى
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال