24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | هل تُحضّرُ القاعدة مفاجأة عشية الانتخابات الاميركية؟

هل تُحضّرُ القاعدة مفاجأة عشية الانتخابات الاميركية؟

هل تُحضّرُ القاعدة مفاجأة عشية الانتخابات الاميركية؟

يعتبر خبراء ومحللون انه اذا كان تنظيم القاعدة غير قادر على تنفيذ اعتداء كبير في الولايات المتحدة، فانه قد يؤثر في الانتخابات الرئاسية الاميركية اما باتخاذ مواقف معلنة واما بمهاجمة اهداف اميركية في الخارج. هذا ما يسميه الديموقراطيون والجمهوريون "مفاجأة تشرين الاول/اكتوبر". ويمكن ان تتجلى في خطاب شرس لاسامة بن لادن على الانترنت او في هجوم ناجح على سفارة، الامر الذي من شأنه ان يدفع الناخبين الى تأييد جون ماكين قبل ايام من موعد الانتخابات في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال دومينيك توما المتخصص في الاسلام الاصولي في المعهد الفرنسي للدراسات العليا في العلوم الاجتماعية ان "الولايات المتحدة عززت امنها في شكل ملحوظ، خصوصا في الفترة الانتخابية". واضاف "الارجح اذا ان تتم مهاجمة هدف اميركي في الخارج. لكن هذا الامر لن يؤثر على الحملة الا اذا كان ضخما جدا".

وتابع ان الامر الاكيد ان الاوساط الجهادية تفضل وصول رئيس جمهوري بعد جورج بوش، ف"ماكين سيتبنى نظرتها القائمة على مواجهة بين الاسلام والغرب". واكد توما ان "خطاب سارة بايلن خصوصا يقوم على (نظرية) صدام الحضارات التي تخدم قضية الجهاديين تماما. ومن شأن اربعة اعوام اضافية من المواجهة ان تتيح لهم التعبير عن مواقفهم".

داخل مكتبها، ترصد ان جوديتشيلي مواقع الجهاديين الالكترونية. لاحظت "انهم يتحدثون عن الانتخابات"، مضيفة لوكالة فرانس برس "ثمة انطباع انهم يحاولون التأثير فيها، على غرار ما فعلوا في اسبانيا. لكنهم لن ينجحوا في القيام بشيء الا في الجبهات الخارجية لان اميركا تحمي نفسها في شكل جدي".

ومنذ الذكرى السابعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، حوصر اثنان من ابرز مواقع القاعدة، ما قلص قدرة التنظيم على بث رسائله الدعائية. في العام 2004، وقبل خمسة ايام من الانتخابات التي تواجه فيها جورج بوش وجون كيري، قام بن لادن ب"مفاجأته" موجها الى الشعب الاميركي رسالة من 18 دقيقة.

وفي كتابه "عقيدة الواحد في المئة"، نقل الصحافي رون ساسكند عن جون ماكلوغلين الذي كان مساعد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) قوله في اليوم نفسه اثناء اجتماع "اليوم، قدم بن لادن هدية جميلة الى الرئيس" بوش. وفي مقابلة مع مجلة "فورتشن"، اقر تشارلي بلاك احد منظمي حملة ماكين بان هجوما جديدا سيشكل "بالتأكيد خدمة كبرى" للمرشح الجمهوري.

اما ريتشارد كلارك الذي ترأس الجهاز الاميركي لمكافحة الارهاب بين 1998 و2003، فاعتبر ان الهجوم المضاد ضد الولايات المتحدة في الخارج بدأ فعلا. وكتب في مقال نشر في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر في يو اس نيوز اند وورلد ريبورت "اولا، نفذت القاعدة في 17 ايلول/سبتمبر هجوما كبيرا ومتقنا على سفارة اليمن". واضاف "يبدو ان الخطة هدفت الى دخول مبنى السفارة وتجميع الاميركيين وقتلهم في عمليات انتحارية بواسطة احزمة ناسفة".

وفي رأيه ان "رؤساء الاجهزة الامنية والاستخبارات الاميركية قلقون. انهم يقرون بعدم وجود مؤشر ملموس لتوقع هجوم جديد، لكنهم يخشون ان تحاول القاعدة القيام بامر ما، ربما حتى داخل الاراضي الاميركية". واوضح كلارك ان عناصر القاعدة الوافدين من غرب اوروبا حاملين جوازات سفر وتأشيرات لا غبار عليها يشكلون احد اكبر التهديدات، لانه يستحيل رصدهم لدى وصولهم الى الاراضي الاميركية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - دابلعيد بروكسل الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:17
القاعدةالكبرى هي الحكام العرب الدين يضطهدون شعوبهم ومن ناقضهم مآله السجن ويسرقون تروات شعوبهم ويقدمونها للكفار لكي يحمينهم للجلوس على الكراسي الزائلة لهدا أغلب الناس عبر العالم مطعاطفون مع القاعدة لعل النصر يأتي من أيديهم لردع الكفار الكبار و الكفار الصغار الملقبين بالمسلمين الحاكمين
2 - غيث الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:19
انا اشجع obama
3 - YDIR الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:21
اي هجوم للقاعدة سيتحول ضد الجمهوريين لأن أوبا يقول بأنه كان على بوش القضاء على ابن لادن و القاعدة بدل غزو العراق الذي عطل مهمة أمريكا في القضاء على عدوها رقم 1.
لو كانت كانت عمليات القاعدة ستنفع ماكيين لرأيناها كما رأيناها سابقان انتهت اللعبة.
4 - ولدبابسيدي الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:23
امريكا مسؤولة عن مآسي العرب والملسمين فهي جندت نفسها وحلفاءهاو بريطانيا من جميع الدول حتى الجبناء من الرؤساء العرب ،فساندت إسرائيل في عدوانها على الفلسطنيين منذ 1948 تاريخ اغتصاب ألأراضي المقدسة واحلت العراق البلد الشقيق وافغنستان بعدما نصب بوش نفسه نبباومتماديا في التنكيل بالعرب والمسلمين في سجون انشأها بالعراق وكوانتنامو بكوبا إلا ان رجالا احرارا يومنون بالله لم يسستسلموا للغرطرسة ألأمريكية وحاربوها دفاعا عن كرامتهم فألحقوا بها أفدح الخسائر ، وأخذ نجمها يتهاوى واقتصادها يتدهورفانطبق عليها المثل المغربي ((العودللي تحقرو يعميك )) اما الهجوم عليها من لدن ا لقاعدة عليها سيتم ام لا فهذا أمر يخص امر يخص الجهة المسؤلة،وحتى إن حدث اولم يحدث فقوة اقتصاد امريكا اصبح في خبر كان وهذا هو مصير كل جبار عنيد.
5 - mohamed du france الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:25
لاأعتقد ياأختي أن القاعدة قادرة على تشكيل أي خطراما الان او خلال السنوات القليلة المقبلة,وهذا شيء لا يخفى على احد لأنه منذ الغزو الامريكي لأفغانستان وما نتج عنه من إنهيار لدولة ًالقاعدة ً الناشئة آنذاك..لإن الفكر الجهادي المنفعل بفعل التصرفات الامريكية و الصهيونية في المنطقة أصبح الان محاصر و غير مرغوب فيه للنتائج الكارثية التي ترتبت عنه..و المقاومات الشريفة واضحة للعيان و الله المستعان.
6 - مولاي الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:27
مكاينة لا قاعدة لا اساس غير كلام في كلام كدبة اطلقوها الامريكان و صدقناها . لا وجود لتنظيم ارهابي الا الامريكي تخطيطا و تننفيدا باياد و قحة عربية بنلاندية ..ضحت امريكا بالبرجين وافازت بافغانستان و العراق ...و المتصهين بن لادن و الظواهري يطلان دائما بمحاربتهم العدو دون ان يوجهوا و لو طلقة واحدة لاسرائيل .يعني تخارييييييييييييييييييف من تخاريف ممما غولة و حديدان
7 - خبير الخبراء الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:29
صحيح غير كتهضرو بدون تعب
8 - تيفليتي من ألمانيا الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:31
القاعدة هي جماعة هندسها كل من رايس ورامسفيلد وتدخلها في الوقت الراهن لصالح الجمهوريين سيكون لعبة مكشوفة لأن الرأي العام بدأ يربط بين المصالح المشتركة بين بن لادن والحزب الجمهوري ولهذا أنا أتوقع ظهور كبش فداء جديد قد لا نفك رموزه إلا بعد الولاية الثانية لما كين
9 - مواطنة من الشعب الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:33
عندما تضرب القاعدة أمريكا فمن يتحول ضد المسلمين؟ من يقتل و يفجر نفسه في الأسواق و في الأماكن العام في العراق أو حتى في دول مجاورة؟ القاعدة ليس لها الوقت لتجاهد في من تسميه الكفار لأنها كفّّّرت الشعوب العربية، و حتى المقاومة اللبنانية التي وجهت صواريخها إلى إسرائيل تحاربها القاعدة عبر جند الإسلام و فتح الإسلام !!!!
باختصار القاعدة مشغولة بجلود العرب و المسلمين، عندما تسخلها تتوجه إلى أمريكا في عقر دارها بعد سنوات من الآن!!!
10 - reda الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:35
القاعدة!!!!! منظمة وهمية اخةرعها أمريكا لتبرر هجومها على الاسلام و احتلال العراق. اذا كنت تؤمن أن القاعدة هي من هاجمت أمريكا فأنت أغبى كاتب على وجه الارض
11 - مواطنة من الشعب الخميس 23 أكتوبر 2008 - 15:37
لن أحاورك سوى بأسلوب أخوي. سأقول لك أن القاعدة لا أساس لها من الصحة، و هي نتاج أمريكي صهيوني بامتياز، و ثمة فرق بينها و بين المجاهدين في سبيل الله في العراق مثلا، و الذين شوه البعض جهادهم بما ارتكبه من جرائم ضد المسلمين أنفسهم تحت شعار من ليس معنا فهو عدونا! قناة الجزيرة القطرية بثت شريطا جاء فيه أيضا أن القاعدة صناعة أمريكية استغلت الفوضى القائمة في العالم. القاعدة التي توجه سلاحها ضد البسطاء و الفقراء و تسلخ جلدهم في الوقت الذي عجزت عن مجرد الرد على الإساءة التي وجهها الغرب لأشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم. هل كانت ستعجز عن الرد على تلك الإساءة و هي التي تدافع عن الدين؟ من حقك أن ترد على التعليق، لكن بعيد عنك اقناعي أن القاعدة حقيقة موجودة.. و حديثي عن حزب الله ليس من ناحية الطائفة كوني أرفض الفكر الشيعي، إنما قصدت أن السلفيين السعوديين هم أول من رفع صوته ضد حزب الله، في هذا الوقت بالذات في الوقت الذين لا يبرحون فيه فتاويهم الخاصة بزواج الطفلة و فتاوي النكاح و الزواج و ما إلى ذلك.... و إن كان الشيعة يدافعون عن الشيعة فهذا حقهم، ماذا فعل السنة؟ دافعوا عن السنة؟ أسسوا قوة كتلك التي أسسها حزب الله؟ القاعدة مكتفية بالجهاد بنسبة 50% ضد المسلمين، ضد النساء بكل الأشكال، ضد الشعوب أكثر من جهادها ضد الأنظمة، كأن يقول الظواهري أن الذين يسقطون مكان تفجير انتحاري " جهادي" ليسوا شهداء، و عد إلى تسجيلات الظواهري في مواقعكم الجهادية لتسمع، أو عد إلى موقع الجزيرة نت في زاوية التسيجلات الصوتية،
ناهيك عن حركة طالبان إبان التسعينات و طريقتهم التي أذلوا عبرها النساء بحجة أنهن فاسدات و كأن كل الأفغانيات فاسدات و منحرفات و متمردات!!!
أنت خبير في الجماعات الجهادية؟
أين رصاصكم المفترض اطلاقه ضد الصهاينة لتقطعوا الطريق على حزب الله، فيهمني أن تكون السنة حاضرة كي لا يغري الشيعة حركة حمس التي صارت أكثر تعاطفا مع حزب الله !! أين مواقفكم الحقيقية لقطع الطريق أمام كل الإهانات ضد رسولنا صلى الله عليه و سلم.ليس هنالك غير التهديد فقط. تهديد الآمنين فقط.. ليس كل أمريكا جورج بوش. و ثمة في أمريكا أشخاص وقفوا ضد احتلال العراق و يقفون مع القضية الفلسطينية. ناهيك على أن الباخرتين اللتين وصلتا إلى ميناء غزة جاءتا من دول غربية و لم تأتيا من مكة و لا من القاهرة، في الوقت الذي قطعت الدول الاسلامية مجرد الأسبربرين على سكان غزة ذات الأغلبية السنية.. أين القاعدة هنا؟!!!
لن تقنعني ليس لأني عبيطة أو جاهلة، بل لأني أنا أيضا خبيرة في الجماعات الحمداوية!!!!
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال