24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:3617:0519:5221:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ‪مهندسون ينتقدون ضعف الدعم المقرر ضد كورونا‬ (5.00)

  2. المعارضة في زمن "كورونا" (5.00)

  3. سلطات اسطنبول تدفنُ جثّة مهاجر مغربي مقتول برصاص "اليونان" (5.00)

  4. مبادرة لنقل المرضى مجانا (5.00)

  5. عندما عمّ الطاعون بوادي المغرب .. خلاء الأمصار وغلاء الأسعار (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | كيف يمكن لأوباما أن يساعد العراق على مواجهة العنف؟

كيف يمكن لأوباما أن يساعد العراق على مواجهة العنف؟

كيف يمكن لأوباما أن يساعد العراق على مواجهة العنف؟

قدم الرئيس العراقي، نور المالكي، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لطلب مساعدة الرئيس باراك أوباما، بعد أن تبين أن العنف المنتشر في العراق يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها.

وبعد ما يقرب من عامين على خروج القوات الأمريكية من العراق، ومع تصعيد الحرب الأهلية، وعدد قتلى يقارب ما حدث عام 2006، لم يجد الرئيس العراقي بدا من طلب تدخل أوباما لإخماد حرب لم يرغب فيها أحد منذ البداية.

كرونولوجيا الأحداث

عام 2011، تعذر على الرجلين التوصل إلى اتفاق، عندما رفض البرلمان العراقي عرض الولايات المتحدة، الذي تمثل في الإبقاء على الآلاف من جنود القوات الأمريكية بالعراق، مقابل منحهم الأمان ليستطيعوا مساعدة البلاد على الاستقرار بعد الحرب. في ذلك الوقت، لم يكن تواجد أوباما بالشيء المرغوب فيه، كان المالكي يريد استعادة البلد دون مفاوضات.

لكن في عام 2013، تحولت الأوضاع إلى حالة من الدموية لم تكن في توقعات أحد، حيث تفاقمت أعمال العنف في أنحاء العراق، إضافة إلى تسرب العدائية من الأوضاع الكارثية بسوريا، والتهديدات المستمرة التي يتلقاها المالكي من إيران، هكذا تعيش أمة عانت أكثر من عقد من الحرب، وبالنسبة لأوباما، فإن المصالح الأمنية الأمريكية تبقى مهددة، مع استمرار انعدام الاستقرار الإقليمي.

آخر شيء يريده أوباما اليوم هو إعادة إرسال قوات أمريكية عسكرية إلى العراق، وقد رسم المالكي قبل هذا خطا واضحا في صحيفة نيويورك تايمز قائلا: "نحن لا نطالب بالأحذية العسكرية الأمريكية على أراضينا، إنما نريد، وعلى وجه السرعة، تجهيز قواتنا بالأسلحة التي يحتاجونها لمحاربة الإرهاب، بما في ذلك الطائرات المروحية وطائرات عسكرية أخرى حتى نتمكن من تأمين حدودنا وحماية شعبنا."

سبل مساعدة العراق

ولم يتوقف البنتاغون الأمريكي من العمل في العراق، عبر عمليات خاصة ووحدات قوات صغيرة لمكافحة الإرهاب. وبعيدا عن مروحيات "الأباتشي" وغيرها من المعدات العسكرية، تبقى تلك الفرق الصغيرة والقوات المتخصصة الخيار الوحيد أمام أوباما لمساعدة العراق من السقوط مرة أخرى في حالة من الفوضى.

وصرح أحد كبار مسؤولي البيت الأبيض، أنهم يعملون بالفعل على تزويد الجيش العراقي بالأسلحة وتعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية، رغم أن بعضها يصل ببطء، كما أنهم يعتبرون أنظمة الدفاع الجوي مشكوك في قدرتها على قمع التمرد الذي يحصل على أرض العراق.

ويضيف المسؤول موضحا: "طلب العراقيون نظام أسلحة من الولايات المتحدة. وقد عملنا بشكل وثيق جدا معهم، وأيدنا كل تلك الطلبات. ونعمل اليوم مع الكونغرس للحصول على الموافقة بالشكل القانوني، وقد حققنا بعض التقدم. على سبيل المثال، أبلغنا العراقيين بقدوم نظام دفاع جوي رئيس يسمح لهم، لأول مرة، بالسيطرة على المجال الجوي السيادي، شيء لا يملكونه في الوقت الراهن. لكن هذا النظام يستغرق بعض الوقت لتركيبه وتشغيله، ولذلك ظل معلقا لبعض الوقت."

المصالحة والحد من العنف

ويحاول العراقيون اليوم إعادة السنة الذين كانوا وراء "الصحوة" التي وحدة صفوف السنة والشيعة ضد تنظيم القاعدة. يقول المسؤول إن هذا الأمر من بين طموحات المالكي التي يحاول جاهدا إعادة إقامتها في البلد. ولكن هذه الاتفاقات انبنت أساسا على أمر لم يعد موجودا اليوم، وهو معرفة زعماء تلك العشائر السنية أن وجود القوات الأمريكية كان يدعمهم بالسلاح في معاركهم على أرض الواقع.

كتب الجنرال المتقاعد "ديفيس بترايوس"، قائد سابق للقوات الأميركية في العراق، بجريدة "فورن پوليسي"، أن العديد من الظروف التي خفضت حدة العنف بعد عام 2007 الذي شهد اندفاع القوات الأمريكية، هي ظروف يجب إعادتها حرفيا: "لو يعود الزعماء العراقيون بذاكرتهم إلى ذلك الوقت، سوف يتذكرون أن اندفاع القوات الأمريكية لا يعني فقط زيادة عدد الجنود والفرق، على الرغم من أن تعزيز القوات مهم أيضا، إنما يعني أكثر موجة الأفكار والمفاهيم التي احتضنت أمن الشعب، عن طريق العيش معهم.

تلك المبادرات الرامية إلى تعزيز المصالحة مع عنصر "الساكنة" الذين كان ينقصهم الحافز لدعم العراق الجديد، إضافة إلى تكثيف العمليات الدقيقة التي تستهدف فئة "غير القابلين للمصالحة"، احتضان النهج المدني ـ العسكري الحداثي والمنفتح، وزيادة الانتباه إلى مختلف جوانب سيادة القانون، وتحسين البنية التحتية والخدمات الأساسية، ودعم الإجراءات السياسية المختلفة التي ساعدت كجسر بين التقسيمات العرقية والطائفية."

أمضت الولايات المتحدة سنوات وأنفقت الملايير على تدريب قوات الأمن العراقية، وبعد عامين فقط من دون مساعدة الولايات المتحدة، يبدو أن العراق لم تتعلم أي درس من دروس "باتريوس" (قائد عسكري أمريكي متقاعد)، حيث لم يزدد المشهد السياسي إلا سوءا بين السنة والحكومة التي يقودها الشيعة.

يقول لقمان عبد الرحيم الفيلي، سفير العراق في الولايات المتحدة في مقابلة مع وكالة أسوسييتد بريس: "نعلم جيدا أن أمامنا تحديات كبيرة مقارنة مع قدراتنا الذاتية لنرقى إلى المستوى المطلوب. نحن بحاجة إلى أن نتعامل مع هذه التهديدات بجدية أكبر، نحن بحاجة إلى الدعم، وإلى المساعدة."

وفيما تطلب العراق مساعدة أمريكا، هناك شيء واحد واضح، وهو أن الطريق لن تسمح بأحذية الأمريكان العسكرية على أرض العراق. حتى وإن قبل أوباما مد يد المساعدة، سيكون على العراقيين رفع الأحمال الثقيلة هذه المرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - rachid الأربعاء 20 نونبر 2013 - 08:19
كيف يمكن لأوباما أن يساعد العراق على مواجهة العنف؟
لاحول ولاقوة الا بالله
والله تسكت القلوب فقط لقراءة هذا العنوان الذي يذل

لاحول ولاقوة الا بالله
2 - fayrouz الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:04
tout simplement par la division de l'iraq
3 - الحق و الحق لله الأربعاء 20 نونبر 2013 - 14:10
و هآآآا قد حان الوقت
الا تعلمون وقت ماذا؟؟؟؟؟!!! للآسف
انه وقت المخطط، مخطط كارتر سنة 1989
يهدف الى اتلاف الدول و تقسيمها الى دويلات صغيرة ليسهل ابتلاعها
و هذا المخطط قد طبق على السودان حاليا، و سيطبق على العراق بعدها سوريا بعدها مصر و قد تكون مصر اولى من سوريا و الله اعلم
و سيقوم هذا المخطط بتقسيم جميع الدول الاسلامية اي آسيا و النصف الشمالي لافريقيا
و لاحظ الفيلم الذي سيحدث، و لا حول ولا قوة الا بالله
4 - WATANIONE الأربعاء 20 نونبر 2013 - 14:18
سؤال هزلي ومسرحي وعجيب !!! من أتى أصلا بالعنف والدماروالحرب والتطاحن العرقي والطائفي ؟
أليس الينكرز؟
5 - عد يازمن الأربعاء 20 نونبر 2013 - 20:07
هذا هو ثمن اعدام الشهيد صدام حسين يا روافض
6 - arhalai الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:00
Obabosh ne peut aider personne, l'USA est une économie en faillite qui mène des guerres par intérim, ce qui intéresse l'USA en Irak c'est pas la paix ni la démocratie mais c'est les ressources naturelles, si vous voulez que l'Usa re-intervienne militairement en Irak allez nationaliser le pétrole et priver British, Total et Nexon de ces ressources et la l'usa va intervenir en rendant encore une fois ce pays à l'age des pierres
7 - كيرطيش الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:10
رغم كل ظروف الدمار والحرب ولا ننسى النفط مقابل الغداء لبلد العراق الشقيق و الآن يطلب مساعدة الرئيس الأمريكي ... كا كي كو كييييييييييي...
8 - salassib alaouin الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:21
يزيد من الطين بلة التدخل العسكري الأمريكي :تضاعف الأخطار.
تخصيص ميزانية أمريكية للعراق مآلها كصب المياه في الرمال الصحراوية.
واقع العراق هو مزيج من التيارات الخارجية و الداخلية بشكل غامض و الإمساك برؤوس الخيوط من الأحلام.
خارطة الطريق من إنتاج السلاسب محب السلام بكل ارتجال هي
أولا حل الأزمة الإيرانية و الأمريكية و محجاولة التنازل من الجانبين -لن تتخلى إيران و لو بالإعدام عن برانامجها النووي -تقليصه و الحد من توسعه و إلتزامها باحترام إسرائيل عبر معاهدات كاف
ثانيا التنازل الإسرائيلي و الفلسطيني و بناء دولتيهما مع اتخاد نصف القدس عاصمة لكل واحدة
ثالثا -تعديل الدستور العراقي وجوبا احتراف الأديان و الطوائف و الإثنيات مع الإقتراب من فصل الدين عن السلطة
-تمثيل كل القبائل و الأعيان و الأطياف و الإثنيات
-تعديل قوانين الإقتراع
رابعا إجراء انتخابات في كل المستوايات بما فيها الرئاسية
خامسا إشهار شامل بأن الإنتخابات ستكون نزيهة بإشراف دولي و بضمانات دولية
خامسا تقديم مساعدة إسرائيلية للعراق عربونا عن تغيير سياستها و حبها للسلام
سادسا مساعدة أمريكية هامة و دولية بعد الإنتخابات للإقلاع الإقتصادي
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال