24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.50)

  4. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

  5. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أوباما يتوج اليوم رئيساً لأمريكا إذا صدقت التوقعات

أوباما يتوج اليوم رئيساً لأمريكا إذا صدقت التوقعات

أوباما يتوج اليوم رئيساً لأمريكا إذا صدقت التوقعات

في الصورة أوباما يبكي جدته التي توفيت أمس

إذا صدقت الاستطلاعات فإن باراك أوباما سيتوج اليوم  الرئيس 44 للولايات المتحدة الأميركية.

منذ أسابيع لم يتغير المشهد الانتخابي المؤيد لأوباما، كبار الشخصيات البارزة سياسياً وإعلامياً تقاطرت خلال الأيام العشرة الماضية لإعلان دعمها لأوباما، هذا عدا الاستطلاعات العالمية التي صبّت كلها في إطار اعتباره الأفضل لأميركا والعالم. ‏

واليوم يحسم الناخبون الأميركيون خيارهم بين الديمقراطي أوباما وخصمه الجمهوري جون ماكين، وذلك في نهاية ماراثون انتخابي طويل قاربت مدته السنتين، وكان الأكثر تكلفة في تاريخ الانتخابات الأميركية، حيث اقترب من ربع تريليون دولار أميركي.

وبكل الأحوال يعدّ هذا اليوم ـ 4 نونبر ـ تاريخياً بكل المقاييس وخاصة لناحية إمكانية انتخاب رجل أسود رئيساً للبلاد من منظور أن هذا الانتخاب سيغير وجه أميركا، وبالتالي سياساتها العالمية، وهو تغيير لا تخفي الدول حول العالم توقها إليه بعد ثماني سنوات عجاف من حكم الرئيس جورج بوش، كما أن الأميركيين أنفسهم يطلبون هذا التغيير بشدة في ظل ما أصاب صورة بلادهم من قباحة بفعل سياسات بوش والجمهوريين عموماً. ‏

وبشكل عام فإن أوباما يتقدم بفارق مريح على ماكين يبلغ 11 نقطة بحسب آخر استطلاع للرأي نُشر أمس، بينما لا يملك ماكين من رصيد سوى إصراره على تفاؤله بالفوز غير المدعوم واقعياً، لكن تقدم أوباما ـ حسب المراقبين ـ يبقى محفوفاً بالحذر ولا يدعو إلى الاطمئنان والركون إلى إيجابية النتائج، وهم يرون أن الأميركيين غير مستعدين بعد لرؤية رجل أسود في البيت الأبيض وقد يغيرون رأيهم في اللحظة الأخيرة دون أن يعنيهم الإثبات للآخرين أنهم باتوا مجتمعاً منفتحاً يتقبل تغييراً هائلاً بحجم انتخاب زنجي رئيساً. ‏

إلى ذلك نعى باراك أوباما أمس الاثنين جدته مادلين دانهام (86 سنة) التي توفيت قبل ساعات من انطلاق الانتخابات الرئاسية وكانت مادلين دانهام تعاني من مرض السرطان.

وقال أوباما وأخته مايا سوتورو في بيان "إننا نعلن بكثير من الحزن ان جدتنا مادلين دانهام توفيت بسلام بعد صراع مع مرض السرطان".

وكان أوباما علق حملته الانتخابية لمدة يوم ونصف الشهر الماضي لزيارة جدته في هاواي خوفا من ان تفارق الحياة قبل الانتخابات.

وأضاف أوباما وأخته في بيانهما انهما "يشكران كل من أرسل باقات زهور وبطاقات وكل من صلى من اجلها خلال هذه الفترة الصعبة".

وفي نفس البيان، طلبا من كل من يريد إرسال زهور التبرع بقيمتها لصالح احد مراكز الابحاث المعنية بمرض السرطان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - عالم غريب الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:32
السلام عليكم و رحمة الله
ان شاء الله باراك أوباما رئيسا للامم المتحدة
في انتضار افق جديد لهدا العالم
مع انني متاكدانه لن ينتخب رئيسا و الجميع يعرف السبب
و الله اعلم
2 - مواطنة من الشعب الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:34
يبكي على جدته تاركا شعوب العالم تبكي على اطفالها و آمالها و أحلامها التي أهدرتها أمريكا.
ستجلس على الكرسي يا ناكر أصله، و ستصبح رئيسا على السود و البيض و الصفر و الزرق..! و ستراسل اسرائيل لتشكر شعبها العزيز على دعواته الصادقة لك و المستجابة!! و ستذم المسلمين على ما ارتكبوه من الخطايا عبر التاريخ!!!
تلك هي العهدة الأمريكية الجديدة/ القديمة!!!
و عيش يا تاريخ!
3 - Jamal الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:36
الحلم الأمريكي سار إفريقياً
المشروع لإفرقيا هو تحويل القارة السمراء، جنوب الصحراء إلى أكبرـ ديسني بارك ـ في العالم، في الجزائر سوف تستثمر أموال البترول مباشرة في الشعب المهدور حقه، في مصر سوف تهدم كل البنايات العشوائية، أي ، كل ما بني بعد الأهرام وقليل في عهد الفاطميين؛ تونس سوف تخلص من دكتاتورية الأقزام، في ليبيا سوف يوضع القذافي في خيمته ثم في قفص ويعرض في البارك السابق الذكر، المغرب سيبقى مملكة ألف ليلة وليلة
وماذا عن البوليزاريو؟
غوانتنامو ستعاد إلى كوبا وهناك يمكنهم متابعة حلمهم السرابي
4 - mar4evr الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:38
I have been Obama supporter since he announced that he was running for President. Tomorrow I will be casting my vote for him and I hope he will win.
5 - الطنجاوي الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:40
الانتخابات الامريكية لا تهم الشعوب بقدر ماتهم الحكام لان هم الدين يتعاملون مع القادة الامريكيين ومن وراء ستار
سواء ربح اوباما او مكين لا يجدينانفعاالمجرم تلو المجرم عصابات الكوبوي تتوالى على حكم امريكا كل رئيس يكلف بتدمير دولة اسلامية وهده المرة اوباما هو من يتكلف بتدمير ايران او سوريا
6 - az_ dada الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:42
le sort de Obama serait comme celui de Jean Kenedy il aurait une large reussite d'accder a la maison blanche de 65% des electeurs bonne chance
7 - siffax mimouni usa الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:44
من لا يدري ما يقول فليصمت ، من أتي إلى هنا يقول اللبي الصهيوني، وش مجبرتوش فين تمسحوا أيديكم ، تبحثون عن طريقة لتبرير فشلكم الدريع ...أيها المغاربة ، أمريكا دولة ديمقراطية نعم اليهود موجودون لكن ليس بدالك التاثير ، وانما في اطار ما تمليه الأجندة الوطنية والسياسية ، إو كن سبع وكلها .... شخص جاهل بالقانون الدولي ،،... أتبحثون عن الكبش ، اسرائيل دولة موجودة وسط قطيع من اللصوص وتحتاج الرعاية،ومالكم أنتم من يتضمن معكم في بلدكم صحرئكم علمكم ناقص وحقدكم زايد على اللزوم ....
8 - ابن خلدون الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:46
يقول المثلليس في القنافد املس لا ماكين ولا اوباما ااعالم كله ومعه الشارع المغربي معه متحمس لاوبامالكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وانا شخصيا اتمنى الفوز لماكين لانه صديق المغرب ويمكن ان يدعم اقتراح المغرب في قضية الصحراء ولو ان الجمهوريين يؤاخذ عليهم الاستراتيجية المعتمدة في السياسة الخارجية ولكنها لا تعدوا تعليم الديموقراطية لبعض الدول تجاه شعوبها (وعسى ان تكرهوا شيءا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ) الا ان هذا الترقب العالمي يمكن تفسيره بما لا مريكا من ثأثيرها على السياسية العالية وهذا ما يسمى بنطام القطبية الاحادية او العولمة.
9 - saoud mohamed الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:48
لاشك ان انك لم تتبع كال الخطوات التى قام بها اوباما و انا في الحيقيقة اهنئ اوباما نخضو نظرة اخرى على الولايات ولما لا
10 - Youssef الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:50
إن في فوز باراك أوباما لعبرة لقوم يعقلون، ألا تعجب من رجل فقير بسيط مسكين سافر به أهله من بيت صغير في كينيا بأفريقيا يبحثون عن لقمة العيش فارين من الجوع والمرض والجهل؟ فيتعلّم ابنهم ويتزوج وينال منصباً ويُعطى جنسية أمريكية ويدخل الانتخابات ويفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بل بقيادة العالم. فهو المدير الإقليمي للدول جميعاً، وهو أقوى رجل في عالم الدنيا في القارات الست. أما وقفت مع نفسك متأملاً في هذا المشهد العجيب الغريب؟ كيف يقفز رجل غريب فقير مهاجر مسكين من كوخ في كينيا إلى أن يتربّع على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض، وقل لي بربك: لو أن الأستاذ باراك أوباما التجأ إلى بعض الدول العربية كيف يكون وضعه؟ إنه سوف يكون في الغالب في الترحيل لانتهاء مدة إقامته أو سوف يطرد من البلاد لمخالفة قانونية. وإذا كرم سمح له بأن يكون سائق تاكسي أو حارس عمارة أو بائعاً في سوق الخضراوات. هذا ما سوف يحصل للأستاذ باراك أوباما لو كان في بعض الدول العربية القوية الصامدة المتألقة النامية والنائمة في سبات عميق «وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ» سبحان الله! مرةً واحدة وبسرعة هائلة يصل العامل البسيط والشاب الفقير والمهاجر المسكين إلى رئاسة أكبر وأقوى دولة في العالم ليجلس أمامه رؤساء العالم وهم ينتفضون من حمّى الرهبة ويرتعدون من هول الموقف؛ لأنهم في مجلس رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. سبحان الله! ينسى الأمريكان لونه الأسود وأصله الأفريقي وآباءه المسلمين ويقولون لهذا الشاب الذي ما سكن قصراً وليس في آبائه وزير ولا قائد ولا رئيس ولا ملك، وإنما فقير ابن فقير ومسكين ابن مسكين، يقولون له: تفضّل قُدِ البلاد واحكم الدولة والأمة، وبيده مفاتيح القوة النووية والاقتصاد العالمي والقرار الأول والأخير في عالم الدنيا الفانية. دُفعةً واحدة يقفز هذا الشاب الأسمر الداكن الصعلوك من كوخ صغير فيه قطعة من حصير وأكواب من فخار وكيس من دقيق الشعير إلى أن يجلس أمام الكونغرس الأمريكي يأمر وينهى ويصدر المراسيم الرئاسية ويسقط حكومات ويعيّن رؤساء ويتحكم في الفضاء والثروة والطاقة. وإذا غضب على دولة فلها الويل مما يصفون، ويا حسرة على رئيس لا يرضى عنه، وأحسن الله عزاء بلدٍ قرر محاربته، فهل تفكرنا في هذا المنطق وهذا المستوى الراقي الذي وصل به باراك أوباما إلى رئاسة (أمريكا)؟ أما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (والله لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لولّيته الخلافة بعدي)، وسالم هذا مولى أسود فقير مسكين لكنه مؤمن مهاجر حافظ لكتاب الله قائم بحدوده، ولما ولّى أمير مكة عليها بعده ابن أبزى وهو مولى أسود فقير مسكين أقره عمر وقال: سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين». الآن أصبحت أمريكا تطبق دون أن تشعر بعض تعاليم الإسلام من احترام الإنسان وتقدير مواهبه وإعطائه الحق في المشاركة وإبداء الرأي وأخذ مكانه المناسب مهما عظم. قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» وقال صلى الله عليه وسلم: «الناس سواسية كأسنان المشط» وقال عمر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). إن إخوان وزملاء باراك أوباما يعملون طباخين وكناسين في بعض البلاد العربية، ولو طلب أحدهم أن يكون مدير مدرسة ابتدائية لناله الويل والثبور، وعظائم الأمور، وقاصمة الظهور، وإن في فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا لآية لأولي الألباب.
11 - ولد بوجدور الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:52
لاشك ان امريكا اليوم ستدخل الى عهد جديد و من المفروض بل من المؤكد حسب حدسي الخاص ان اوباما هو من سيقود ترسانة الامريكيين الا بر الامان بعد سلفه الملعون بوش رغم اني اؤمن بلغة الارقام القابلة للتغيير في اي لحظة واؤمن ان اليهود يتطلعون الى معرفة من سيرضي العرب و المسلمين و مؤازرة من دعايته الاقرب الى نفوسهم ومن سيخمد نار الفتنة في العالم باسره لان سياسة الخبيث كان لها انعكاسات سلبية اقتصادية و سياسية ضيقة الخناق على امريكاواصبحت في رقعة معزولة ومنبوذة من طرف الكل اللهم حليفتها اسرائيل التي لم تسلم هي الاخرى من اراءه التي اقحمتها في حرب عنيفة مع حزب الله العتيد خسرت ملايير الدولارات زد على ذلك الارواح البشرية والصمعة الدولية اقحم نفسهو البيت الابيض في تكوين خلاياارهابية عالمية باسم الاسلام وتحت ذريعة نشر الديمقراطية في العالم من اجل استعمار العراق و الشرق الاوسط باكمله حصد الارواح هناك و هناك هتك الاعراض سجن الابرياء لا لشيئ فقط طمعافي النفط و الحصول على مواقع استراتيجية ارضية و فضائية من اجل التجسس والهجوم على كل من سيتمرد على امريكا اويعارض افكاره اللعينة خلق مجموعة من بؤر التوتر ليضرب هذا بهذا تعمد عدم حل بعض المشاكل الدولية و خير دليل على ذلك قضية الصحراء و المغرب ضخ الملايير من الدولارات باسم محاربة الارهاب و تموين الجنود في العراق و افغانستان تسبب في ترميل وتثكيل العديد من النساء الامريكيات ارتفاع نسبة الفقراء في شوارع و ازقة كل الولايات ليختتم مسيرته اللعينة عن قصد بخلق ازمة مالية عالمية تتزامن مع الانتخابات الرئاسية ليفهم الفاهم ..كان هذا جردا لحصيلة فترة جورج بوش العقيمة في انتظار ما سيكون ما بعد بوش ختاما ذهب لا غير رجعة بتاريخه الاسو د فهل سيكون الخير في الخلف على الامريكان و العالم العربي والاسلامي ام سيستمر على نفس النهج هذا ما ستبديه الايام عاجلا ام اجلا
12 - ALI الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:54
ce qui est attire attention , c'est que nous suivons les elections en France , Espagne et maintenant au USA , le comble c'est que nos elections n'ont aucun gout d'attraction,
13 - Mohammed20 الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:56
الرجل الأسود في البيت الأبيض.
14 - CHAWKI الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 08:58
السلام عليكم و رحمة الله
ان شاء الله باراك أوباما رئيسا للامم المتحدة
15 - 111 الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:00
he was elected president !!! wooooo
16 - wajhoo الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:02
يلاحظ والله أعلم انه من يقرر في اختيار الرئيس الأمريكي ليس الشعب الأمريكي بل هناك ايادي خفية وراء صنع الرئيس تتضافر في ذلك مجموعة من العوامل والامكانيات الاعلامية الضخمة. فاختيار الرئيس يكون حسب أولويات ومتطلبات المرحلة التي تعيشها البلاد.
فبعد كل رئيس مثير للجدل وموقظ للحروب هي في صالح أمريكا طبعا ياتي في الفترة الرئاسية التي تليه رئيس يحاول تلميع صورة الولايات المنحدة والانصراف نحو أجندة اخرى مغايرة لماكان عليه سلفه وهذا كله يخدم أمريكا واسرائيل .
17 - Simou...U.S.A الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:04
Proud to be Moroccan American i just voted this morning and it was for Obama even i'm sure he'll win in illinois where i live.That's what i call the real change hoping things will get batter
18 - ghani الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:06
lavie ne donnne rien don c'est a nous de prendre
19 - Said Rbati الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:08
الى مؤيدي اوباما, سيكون اوباما جوج بوش اسود, ربما نعيش فترة هدنة من الحروب كما كانت سنين كلينتون خاصة اذا كان لدى اوباما مونيكا سوداء جميلة تشغله قليلا عن حرب العرب والمسلمين, قاتلهم الله جميع,اً فلا ولاء لنا لماكين, ولا الى اوباما, كليهما واحد والسياسة الامريكية موضوعة مسبقاً لكن فقط تختلف فى تعاطيها حسب الرئيس المنتخب. نسأل الله تعالى ان تكون الجولة القادمة للمسلمين والغلبة لهم والسيادة تعود لهم كما كانت, لكن ارجوكم اخوتى الهداية والرحوع الى الله وتقوى الله اهم مقومات السيادة للاسلام والمسلمين . هدى الله الجميع والانتخابات الامريكية مجرد برنامج مسلى لنا . مالنا حنا و مال مريكان.
20 - الراجي المكناسي الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:10

السلام عليكم
الإنتخابات الأمريكية
هل تعلمون من يسير الإدارة الأمريكية ؟؟
الجواب : إن اليهود الصهاينة هم من يتحكم في الإدارة الأمريكية، و لا يقبل أي رئيس كيفما كان حزبه و لونه حتى يخضع لشروط اليهود، هذا يعني على أنهم يضحكون على أنفسهم و على العالم بكلمة( الديمقراطية)
فأين هي الديمقراطية التي يدعونها ؟؟
هل توجد في فلسطين؟؟ أم في العراق ؟؟ أم...أم .....؟؟
هذه السياسة التي تدعيها أمريكا هي مجرد خذعة تتلاعب بها مع العالم و خير ذليل على ذلك كان خلال 1991 حين غزت أمريكا العراق على يد (جورج بوش الأب)، و جاء دور (بيل كلينتون) ليصلح مكياج وجه أمريكا الذي أفسده الحزب الجمهوري .
لتتكرر القصة مع (جورج بوش الإبن)، الذي لطخ وجه أمريكا و يأتي دور الحزب الديمقراطي ليصلح ما أفسده الحزب الجمهوري، و هكذا ......
و الصمطة غادي تبقا ديما كادور فهاذ النهج إلى أن يرث الله الأرض و ما عليها .

21 - إن شاء الله الفوز للسيناتور ما الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:12
إن شاء الله وبحول الله ستكون النتيجة لصالح السيناتور المتواضع ماكين ذو التجربة العالية في مجالات الساسة والإقتصاد وهو أمل أميركا والعالم في تجاوز الأزمة العالمية
على كلٍ حال فأمريكا هي قلب العالم إذا تضررت من جراء أي شيء يتضرر العالم بأسره
تحياتي
وحظ سعيد للسيناتور جون ماكين
ماكين الأفضل لأن له الكفائة والقوة والتجربة...
أوباما له فقط العواطف
22 - nada الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:14
مبروك وباما نتمنى ان تفي بما وعدت به ااتغيير اصااح ااجميع
23 - SAID AGADIRI الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:16
اظن ان ليس هناك اي تغير في سياسة الدولة تجاه معظم الدول . إن في فوز باراك أوباما لعبرة لقوم يعقلون، و اخش ان تكون هناك حرب اهلية بين الولايات"الاسود والابيض"
24 - نور الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:18
..;اهتمام العرب بالانتخاباتالامريكية شغلهم عن أنفسهم في الوقت الدي كان عليهم اغتنام هده الفرصة لترتيب بيوتهم و اعداد العدة لما بعد الانتخابات ,,, يترقبون بل ينتظرون الحلول من أوباما و يخافون من ماكين فإلى متى الاعتماد على الغير نعس يا التاعس من سعد ,,,,,,
25 - samya الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:20
personnallement je trouve que obama mérite car il est jeune et il a des bonnes idées et comme ça on trouve qq changement et peut etre qui sait etre mieu que les gens avant
26 - badreDDINE CHABAOUI الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:22
well,we might be all hopefull
27 - مواطن الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:24
سواء صعد اوباما او ماكين فالامر سيان بالنسية لنا نحن العرب عامة و المغاربة خاصة و كما يقول المصريون كلهم عند الله واحد حتى لا اذكر المثل المغربي في هذا الشان(كتعرفوه) واتهم القذف و السب لرئيس دولة اجنبية.نعم قد ننجذب الى شخص اوباما نظرا لدمائه ذات الاصول الافريقية ولا اقول الاسلامية لانه تبرا علانية من انتمائه لهذا الدين العظيم لدينا ,او لشبابه وحبوبته او لبراعته الخطابية او لتوجهاته الديمقراطية و هاجسه الاجتماعي لكن تحاه شعبه الامريكي ولبس تجاهنا.فالولايات الامريكية المتحدة لا يحكمها الاشخاص و الكل يعرف هذا بل تحكمها المؤسسات التي تسيطر عليها لوبيات الاقتصاد والمال و السياسة التي بدورها توجهها المصالح في فلسطين و العراق و افغانستان ومختلف بقاع العالم خاصة بعد سقوط المعسكر الشرقي و ما بعد احداث 11 سبتمبر واعلانها الحرب على الارهاب.اذن بماذا سينفعنا انتخاب هذا اوذاك ما عدا الفرجة على المسلسل الامريكي الذي تخطى مسلسل دالاس المعنون " الانتخابات الرئاسية الامريكية الاطول في العالم".
28 - بوشويكة الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:26
Rien n'est encore joué entre McCain et Obama
29 - sayd zakaria الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:28
ننتظر النتائج الانتخابات الاقتراع الامريكية غدا انشاء الله وشكرا...;ومن الذي سوف يوفزبالانتخابات الامريكية ..شكرا
30 - الاميرة الصامتة الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:30
لا تغيير في السياسات الامريكية مهما كان الرئيس فكلهم نفس العقلية ونفس السياسة
31 - Jamal الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:32
الحلم الأمريكي سار إفريقياً
المشروع لإفرقيا هو تحويل القارة السمراء، جنوب الصحراء إلى أكبرـ ديسني بارك ـ في العالم، في الجزائر سوف تستثمر أموال البترول مباشرة في الشعب المهدور حقه، في مصر سوف تهدم كل البنايات العشوائية، أي ، كل ما بني بعد الأهرام وقليل في عهد الفاطميين؛ تونس سوف تخلص من دكتاتورية الأقزام، في ليبيا سوف يوضع القذافي في خيمته ثم في قفص ويعرض في البارك السابق الذكر، المغرب سيبقى مملكة ألف ليلة وليلة
وماذا عن البوليزاريو؟
غوانتنامو ستعاد إلى كوبا وهناك يمكنهم متابعة حلمهم بالسرابي
32 - تامسلمت الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:34
حقيقة استشعرنا بعض الإحساس الجميل تجاه تتويج اباما بالرئاسة الغمريكية إلا اننا لم نعهد في سياسة امريكا ما يرضي العالم ولا سيما الإسلامي منه مع أننا نتفاءل خيرا نظرا لحقبة كلينتون الديمقراطي التي مرت بسلام فنتمنى أن يعيش العالم بسلام وطي صفحة المجرم بوش
33 - nadaالعروبية الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:36
هنيئا للرئيس 44 باراك أوباما
حلم السود الأمريكان تحقق ،والجميل أن الأمريكي هو الذي له كلمة الفصل في الإنتخابات وهذه هي الديموقراطية
ولس مثلنا فنحن نحتاج حقا إلى سنة ضوئية لنكون كهذه المجتمعات ،لأن صغر موظف في بلادنا المصونة يملك أقل سلطة[ وخا غريحت الشحمة فالشاقور] يتسلط ويتجبر عليك
ياعيني لاتحزني
34 - انسان الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:38
المحافظون الجدد.
من هم؟
ما دورهم؟
35 - hafid grosso الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:40
J'espère que Obama de gagner l'élection qui se placein maintenant ETATS-UNIS
36 - maryam الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:42
that goood obama wiiiiiiiiiiiiiiii bravooooooooooo
37 - Calimero الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:44
لمذا لا يبكي هدا الوصولي المتملق علي جدته من أبيه و أخيه اللذان يعيشان في دور الصفيح في كينيا..لمدا لم يبكي عندما سمع بأن عمته التي لا تتوفر علي الاقامة تعيش متشردة في مدينة بوسطن..ان هدا المدعو براك الحسين أوباما يستعر من جدوره الافريقية المسلمة و يتمسح بأحدية اسياده الصهاينة عله يصل إلي مبتغاه. ..فليدهب هدا المتملق هو و ماكين إلي الجحيم فكلاهما بيدق بأيدي الشركات الكبري و وول ستريت و اللوبي الصهيوني بأمريكا...
38 - مراد التازي الثلاثاء 04 نونبر 2008 - 09:46
عجبا لهؤلاء المغاربة لايرضون عن أحد مهما كان.اللسان طوييييييل، العيب في اوباما والعيب في ماكين ، زوين غير سيدنا ياك ؟؟؟؟ ماعجبهم تا واحد هي نخليولميريكان بلا رئيس .واتوما نوضو، مهما كانت سياسية امريكا ورؤسائها فمواطينها تعاملهم على احسن وجه، بالمقابل انتم وانا معكم مجرد بخوش ودبان في بلادنا عساك بلادات الناس. النصر لأوباما.
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال