24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | أوباما الفائز يعد أمريكا بالتغيير

أوباما الفائز يعد أمريكا بالتغيير

أوباما الفائز يعد أمريكا بالتغيير

اقتنص السناتور الديمقراطي باراك أوباما مقعد الرئاسة الامريكية في البيت الابيض بعد معركة انتخابية دامت عامين هزم فيها منافسه الجمهوري جون ماكين ليصنع التاريخ ويصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة.

وسيؤدي أوباما اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الامريكي الرابع والاربعين يوم 20 يناير عام 2009 وتنتظره تحديات فورية بدءا من التعامل مع الازمة الاقتصادية الى انهاء حرب العراق ومحاولة اصلاح شامل لنظام الرعاية الصحية الامريكي.

وتبخر أمل ماكين في تحقيق نصر مفاجئي بتلقيه سلسلة من الهزائم في ولايات رئيسية شهدت معارك حامية على رأسها أوهايو وفلوريدا اللتان كانتا سببا في هزيمة الديمقراطيين مرتين من قبل.

وفوز أوباما - وهو من أب كيني أسود وأم أمريكية بيضاء من كانساس - هو علامة في التاريخ الامريكي وجاء بعد 45 عاما من ذروة حركة الحقوق المدنية التي تزعمها مارتن لوثر كينج.

وقال أوباما (47 عاما) أمام أكثر من 200 ألف من أنصاره المبتهجين الذين احتشدوا في متنزه جرانت في شيكاجو للاحتفال بفوز المرشح الديمقراطي "كان هذا مقدرا ان يحدث منذ فترة طويلة لكن الليلة ونتيجة لما فعلناه اليوم في هذه اللحظة الفاصلة أتى التغيير الى أمريكا.

"سيكون الطريق أمامنا طويلا. سنتسلق منحدرا صعبا. وقد لا نصل الى هناك في عام أو حتى في فترة ولاية واحدة. ولكن يا أمريكا.. لم تحدوني امال أكثر من التي تحدوني الليلة بأننا سنصل الى هناك."

ودعا أوباما الامريكيين الى دعم روح الوحدة لمجابهة التحديات الملحة. وهنأ غريمه الجمهوري المهزوم ماكين على الحملة الطويلة والشاقة التي خاضها. ودعا الامريكيين لدعم "روح التضحية الجديدة".

وفاز أوباما على الاقل بما يصل الى 338 صوتا في المجمع الانتخابي وهو أكثر بكثير من 270 صوتا كان يحتاجها للفوز. كما تقدم على ماكين في التصويت الشعبي بنسبة 51 في المئة مقابل 48 في المئة بعد رصد النتائج في اكثر من ثلثي الدوائر الانتخابية الامريكية.

ووعد أوباما بتخفيف الانقسامات السياسية الحادة في البلاد والعمل لصالح الناخبين الذين لم يعطوه أصواتهم.

وقاد أوباما سناتور ايلينوي للفترة الاولى الديمقراطيين لنصر كاسح وسع أغلبية الحزب في مجلسي النواب والشيوخ على السواء مستفيدا من رفض لافت للنظر لفترة رئاسة الجمهوري جورج بوش التي دامت ثماني سنوات.

واتصل ماكين (72 عاما) سناتور أريزونا الجمهوري الذي أسر في حرب فيتنام هاتفيا بأوباما وهنأه على الفوز وامتدح حملة منافسه الديمقراطي الملهمة والكاسحة بدرجة غير مسبوقة.

وقال ماكين "الشعب الامريكي قال كلمته."

والقى ماكين كلمة وسط حشد من مؤيديه في فندق بفينيكس بعد ان سلم بالهزيمة في الانتخابات. وحث سناتور اريزونا الامريكيين على التكاتف خلف أوباما قائلا انه يعتزم مساعدة أوباما في التغلب على التحديات الكثيرة التي تواجه الامريكيين.

وقال ماكين "أيا كانت الخلافات بيننا فنحن مواطنان امريكيان.

"من الطبيعي الليلة ان أشعر ببعض خيبة الامل لكن غدا يتعين علينا ان نتجاوزها."

وأضاف "وصلنا الى نهاية رحلة طويلة وأحث كل الامريكيين الذين أيدوني ان ينضموا الى لا فقط في تهنئته بل في تقديم امنياتنا الطيبة للرئيس القادم."

وانتهز ماكين الفرصة للاشادة بالمرشحة الجمهورية لمنصب نائب الرئيس سارة بالين قائلا انها صوت حيوي جديد في الحزب الجمهوري.

وأشعل نبأ فوز أوباما موجة من الاحتفالات شارك فيها انصاره في شتى انحاء البلاد من نيويورك الى شيكاجو الى كنيسة اتلانتا المعمدانية وهي كنيسة زعيم الحقوق المدنية الراحل كينج الذي اغتيل عام 1968 .

وقال النائب الامريكي جون لويس من جورجيا الذي ضربته الشرطة الامريكية ضربا مبرحا في سيلما بالاباما خلال مسيرة مطالبة بالحقوق الانتخابية في الستينات "هذه ليلة عظيمة. انها ليلة لا تصدق."

وانضم القس جيسي جاكسون زعيم الحقوق المدنية للاحتفالات في شيكاجو وقد انهالت الدموع من عينيه.

واحتفل الامريكيون البيض والسود معا أمام البيت الابيض في واشنطن بفوز أوباما ورحيل بوش الوشيك وأطلقت السيارات أبواقها في شوارع المدينة وقد أخذ قادتها يهللون.

وكان أوباما قد وعد باستعادة مكانة الزعامة الامريكية في العالم بالعمل عن كثب مع الحلفاء الاجانب ووعد بسحب القوات الامريكية من العراق خلال الستة عشر شهرا الاولى من رئاسته وتعزيز القوات الامريكية في افغانستان.

لكن مهمته الملحة ستكون التعامل مع الازمة المالية وهي الاسوأ منذ الكساد العظيم في ثلاثينات القرن الماضي.

وبالاضافة الى أوهايو وفلوريدا فاز أوباما في فرجينيا وأيوا ونيو مكسيكو ونيفادا وكولورادو وكلها ولايات فاز بها بوش في انتخابات عام 2004 . وقضت خسارة ماكين في بنسلفانيا على امله الاخير في الفوز بولاية تميل أصلا نحو الديمقراطيين.

وحاول ماكين الابتعاد عن بوش. وأظهرت استطلاعات الرأي التي تجرى للناخبين لدى خروجهم من صناديق الاقتراع ان ثلاثة ارباع الناخبين يعتقدون ان الولايات المتحدة تسير على مسار خاطيء.

وفي المعركة على الكونجرس حقق الديمقراطيون مكاسب كبيرة لكنهم فيما يبدو لم يحققوا اغلبية 60 صوتا في مجلس الشيوخ كانوا يصبون اليها والتي كانت ستمكنهم من تخطي اي عقبات اجرائية يضعها الجمهوريون في طريق التشريعات التي يريدون تمريرها. وهم يشغلون في المجلس الحالي 51 مقعدا.

وكسب الديمقراطيون خمسة مقاعد اضافية على الاقل في مجلس الشيوخ واطاحوا بعضوين بارزين هما اليزابيث دول سناتور نورث كارولاينا وزوجة بوب دول مرشح الرئاسة الجمهوري لعام 1996 كما اطاحوا بسناتور نيوهامبشير جون سنونو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - بوعياش... ميس أوكادي .. الحسيم الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:20
بعد نهاية الانتخابات الأمريكيةلا بد من وضع النقطة والرجوع إلى السطر المغربي. حتى لا تنسوا أنفسكم وتعتقدون بأن الانتخابات جرت في المغرب أو في البلدان العربية كما تنعتونها... كما يجب أن تستفيقوا من حلمكم بأن يخلصكم أوباما من مشاكل العرب... المؤسسة أمريكية هي صاحبة القرار وأوباما أصبح عضوا فيها وسوف تتغير مواقفه بمجرد جلوسه على كرسي الرئاسة الأمريكي الموبوء بحب التسلط على العالم..
صراحة كنا نميل إلى جانب أمل الديموقراطيين ... لكن دلك لا يعني لنا شيئا.. الفرحة في الحقيقة لدوي البشرة السوداء الدين سيفتخرون ابتداءا من الآن فصاعدا ببشرتهم بل وسيتباهون بها أمام كل أبيض... نهنؤهم، فلهم الحق في دلك بعد ما عانوا من تمييز.. لكن وإياكم والتفكير في استعباد البيض انتقاما منكم. كونوا دوي قلوب بيضاء.
وجملة القول، نؤكد على كون أوباما فزاعة أمريكية جديدة بوجه آخر أسود هده المرة... أما ان نقول بأنه سيقلب الاوضاع رأسا على عقب فداك دخول الفيل من ثقب إبرة.
2 - youssra الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:22
I was there too, and i didn't see u, how come?? u are in trouble now cz u didn't look for me, that's not fair
3 - زاكوري الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:24
فوز ابوباما حدث ذو دلالة خاصة للسود الذين ظلوا ولقرون يحلمون أن ينظر الناس لهم على أنهم بشر كباقي خلق الله ن رغم ان هذا التصويت في الحقيقة إنما جاء على هذه الشاكلة بسسب السخط العارم من سياسات بوش الحمقاء .. لكن لماذا العالم يركز باستمرا على أن أوبما هو أول رئيس اسود .. أليس عالمنا بهكذا تصرف يؤكد أننا نصف أحياء مادما نرى إخوتنا مازالوا يتحسسون قلوبهم وأفئدتهم من سفلسف العنصرية البغيض .. ما أحقر كل عنصري مايزال يفكر بمنطق اللون والعرق .. واروبا تقف على رأس الحقارة لأنها أول من سوق وبشكل عقلاني هذا الأمر والذي يظل الاسلام برئ منه براءة الذئب من دم يوسف يؤكد هذا موقف الرسول من الصحابي بلال الحبشي رضي الله عليه ..
4 - دابلعيد بروكسل الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:26
أرى أن أغلب المسلمون فرحون بفوز اوباما الا تعلمون المثل الأمازيغي الدي يقول الكلب لا بد ان ينبح رغم أنه كبر بلبن المعز لانه اصله هوالكلب و أوباما رغم ان اصله مسلم فإنه تنكر لهدا لانه تربى في المسيحية لأنها دين والدته والغريب في الأمر ان العرب يرجون من اوباما ما لايرجون من الله الدي خلقه اليس هدا سبب الهزيمة لدا المسلمين فيرجون النصر والحقوق من عند الأعداء أفلا تستيقظون?
5 - sammy from usa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:28
today the world witnessed democracy at its best.to those that still live in the past,please wake up and smell the coffe.america is your hope.america is worthed fighting for.the dream is still alive.to the enemy of america as president elect obama put it we will defeat you,and to those who seek peace we ll help you.i believe that the message is loud and clear to the world.peace.
6 - Tarek الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:30
I just say, wait and see!!!Good luck Mr President
7 - mohamed ali الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:32
دابلعيد بروكسل كلام جميل لا فض فوك
8 - kafka الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:34
god bless america !
9 - YDIR الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:36
لقد تتبعت الإنتخابات الأمريكية عن كثب، كما تتبعت سابقا الإنتخابات الفرنسية و قد تبين لي عموما أن بعض العرب أقصد البيض منهم و الفرنسيين ( لأنهم يهموننا في المغرب ) عنصريون و محافظون.
أمريكا أعطت للعالم و للديانات ( لنتذكر ترشح أسود لخلافة البابا جون بول 2 ) درسا بليغا في أنها تجاوزت الكل بسنوات ضوئية.
بما أنني ضحية اللغة الثانية ( الفرنسية ) فقد كنت مجبرا على تتبع الإنتخابات الأمريكية في الأنترنيت في الصفحات الفرنسية و القنوات الفرنسية إضافة إلى الجزيرة و ما أدراك ما الجزيرة.
تبين لي أن الفرنسيين و العرب شككوا كثيرا في استطلاعات الرأي و قالوا أن الخوف من إظهار العنصرية هو ما يبرر نتائج استطلاعات الرأي و أن حظوظ ماكين قوية.
و تناسوا أن أوباما ابن أمركية و تربى تربية أمركية فهم يفكرون بالعقلية الأبوية.
كما تناسوا أن أوباما قبل أن يواجه ماكين أسقط في طريقه السيدة هيلاري كلينتون الجميلة و ما أدراك ما هيلاري كلينتون.
تناسوا أن هوية الأشخاص لا تظهر في استطلاعات الرأي و تناسوا كذلك أن هناك من أجهر بعدم تصويته لأوباما نظرا للونه.
المهم العرب و فرنسا خاصة محرجون من الديموقراطية الأمركية، فالإنتخابات عندهم تشبه المارطون و لا يفوز فيها إلا من يتمتع باللياقة و الذكاء أربع مناظرات تلفزيونية أعطت الحق للبسطاء في طرح أسئلة مباشرة للمرشحين فهل حدث هذا في فرنسا أو اسبانيا أو إيطاليا أو حتى ألمانيا.
لقد تم إعطاء جميع الفرص للمرشحين و الناخبين بمعنى أنت و جهدك.
الأمريكون صوتوا ليس لأن أوباما أسود و يريدون التصالح مع تاريخهم: لا تنسوا باول قبله و كوندي الأنيقة.
الأمريكون أرادوا التغيير و جاء من أقنعهم بأنه القادر على التغيير، و صوتوا لصالحه هذا كل ما في الأمر.
يجب ألا ننسى أن الأزمة الإقتصادية هي التي حسمت في انتخاب أوباما، و لو كان الرهان هو الحرب على الإرهاب أو إيران فالأكيد أن ماكين هو الذي سينتصر باعتباره عسكريا و جمهوريا.
ربما جاء الوقت لنرى فيه حقيقة الأمور الأمريكون مختلفون و يفكرون بطريقة مختلفة، أنظروا إلى فرنسا ففي الوقت الذي امتلأت فيه ملاعبها باللاعبين السود و العرب و الأمازيغ .... لم أرى في حياتي حكما فرنسيا أسود يقود مبارة في قسمهم الأول فبالأحرى أن نرى في مواطننا أسودا في الرئاسة.
لقد أثبتت الإنتخابات الفرنسية الأخيرة عنصرية و محافظة فرنسا لقد كان على الفرنسيين انتخاب أمراة ليس لأنها اشتراكية بل لكونها أمرأة و كان عليهم كتابة التاريخ، خصوصا إعادة الإعتبار لتاريخهم.
لكن ساركوزي انتصر بمباركة الكثير من وسائل الإعلام الفرنسية لأنه وعد بالتضييق على المهاجرين و أحدث وزارة عنصرية لا توجد إلا في بلد كان يحيل على بلد الأنوار أما الآن فإن أمريكا هي التي برهنت على كونها الديموقراطية الحقيقية في العالم و تستق أن تقود العالم.
في أمريكا يمكن أن يكون الشخص مغمورا ثم يصبح مشهورا و محبوبا و الأمثلة كثيرة.
أما بعض الحاقدين على أمريكا فأقول لهم أنا مثلا مغربي و ما يهني أن موقف أمريكا مرن اتجاه المغرب، لن أحكم على أمريكا بناء على موقفها من أسرائيل و إيران، أمريكا دولة ذات سيادة و من حقها أن تعمل من أجل شعبها و تحقيق مصالحه كما تفعل أو يجب أن تفعل جميع الدول.
هل تريدون أن تأتي أمريكا لتبني لنا القناطر و الطرق، و ترينا متى نخرج أزبالنا و ألا نضعها أمام ابواب الجيران.
هل تريدون أن تشرف أمريكا على انتخاباتنا، و تضع لنا قوانين.
هل تريدون من أمريكا إنهاء الصراع بين فتح و حماس و السنة و الشيعة.
يجب أن نكون منصفين و ما حك رأس القرع إلا ظفره.
ثم ألى يعكس الإهتمام بأمريكا أننا ننتظر منها جميعا الكثير: ننتظر منها المساعدات و حل الأزمة المالية و حل جميع مشاكل العالم. أينك يا فرنسا يا بلد الأنوار و الهدرة الخاوية، حيث يصف رئيسها مواطنا بالبئيس عولنا عليك بكري.
في الختام يجب أن نحاول فهم أمريكا و كيف نتعامل معها حتى نحقق مصالحنا، و قبل ذلك يجب أن نقتنع أنها مثل غيرها لا تمنح أي شيء بالمجان.
10 - اميرة الصحراء الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:38
الإنتخابات الامريكية أتبتت و عن جدارة نزاهتها هنيئا لشعب الأمريكي فلاطالم أتبتوا رفضهم لسياسة الخارجية الأمريكية كشعب لا كحكومة أما في ما يخص أوباما فلا فرق بينه و بين مكيين فعلاقة أمريكا بالدول الخارجية تحكمها المصلحة سواء كان الرئيس ديموقراطي أو جمهوري مع ضمان إقامة كيان صهيوني في الشرق الأوسط كما صرح بذلك اوباما مؤكدا دعمة لدولة إسرائيلية عاصمتها القدس أما من يعضم أمريكا و يدعي أنها منقد الإنسانية أقول أنها هلاك للإنسانية كيف تمجدون قتلت الأبرياء في فلسطيين و العراق و لبنان و سوريا و أفغانستان أم أن العظمة في نظركم تدمير كل ما حولكم و كل ما يهددكم لضمان إستمراركم
11 - يوسف اسلام الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:40
بسم الله الرحمن الرحيم : وماجعلنالبشر من قبلك الخلد افا ان مت فهم الخالدون كل نفس دائقلة الموت و نبلوكم بالشر و الخير فتنة و الينا ترجعون .
اليهود, امريكا,الدنيا,النفس الامارة بالسوء , والظالم العالم الشيطان الرجيم .....
الكل مفتون
انصح اخوتي في الله بان لا يكوا كالدين قال فيهم الحف تبارك وتعالي :يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الاخرة غافلون . اعملوا الصالحات و الخيرات ولا تجعلوا الدنيا من اكبر همكم
اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
12 - margribia usa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:42
nice article doukkali; but i don;t think it;s yours .where did you stteal it from....ya ashfifir; asghir..doukkala flard wakkala wasma rakkala....
13 - عاشت الديموقراطية الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:44
هنيئا لاوباما اتمنى ان يفي بوعوده اتجاه الاستقرار في الشرق الاوسط رغم الصعوبات التي اعترف انه سيلاقيها اتمنى له التوفيق في منصبه السياسي
14 - الدحدوح الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:46
علي الدين فرحو له الانتظار ثمان سنوات أخرى لاكمال مابدأه بوش وان باسلوب لا يخلو من الغطرسة والجبروت .
فالمسألة كل ما فيها لعبة تقاسم الادوار بين الجمهوريين والديمقراطيين لكل رئيس ولايتين وامريكا ستبقى كما هي عدوة العرب والمسلمين .
15 - agadiroi الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:48
les américains ont élu obama pas parce qu'il est noir mais pour les changements qui promet
16 - حدو اقشيش الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:50
الكثير من الاوهام التي تتملك بعض المثقفين واشباههم حول ما يسمى بالديموقراطية الامريكية وهي في الحقيقة ديموقراطية راس المال ليس الا,ف اوباما لم تعط له اشارة الضوء الاخضر للترشح الا بعد ان نال رضى الاسياد المتحكمين في زمام الامور,فمن يصنع سياسة USA ليس هو الرئيس او نائبه بل هم حفنة من المراهقين لا يتجاوز عددهم 45 شخصا هم ملاك كبار الشركات والابناك,فقرار الحرب او السلم مثلا لا يكون في يدي الرئيس الا ضاهريا اما حقيقة فهم من لهم حق القرار والاخرون لهم فقط حق التنفيذ,وحال الرئيس الامركي كحال الرئيس الجزائري الذي تحركه مؤسسة العسكر كما تشاء تماما كما تحرك المؤسسات المالية الرئيس الامريكي ...
اذن لا داعي لتوسم الخير لا في اوباما ولا في غيره ففاقد الشيء لا يعطيه,والخير لن يأتي الا بما ستصنع ايديينا.به وجب الاعلام والسلام
17 - حتا حنا الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:52
هما انخبو رئيس جديد او حنا رؤساؤنا مخلدون فوق رؤوسنا ...بنعلي بوتفليقة القذافي الاسد مبارك .... اما الملوك فحدث ولا حرج كي بغينا نوليو دول متقدمة
18 - احلام الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:54
ياه الكوحل طلع ليهم الزهر فهاد الزمان ههههههههههه علا كون كنت حتى انا كحلة كون قلتليه يدبر عليا فشي خدمة فميريكان
الله يعطينا زهر الخايبات ههههههههه ياربي تسمحلي
19 - محمد الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:56
اوباما اعلن دعمه الكامل و لا مشروط لاسرائيل ...ماذا تنتظرون... اللوبي اليهودي وهو من يحكم في امريكا و لو لم يعجبهم اوباما ما سمحوا له بالنجاح وحتى اذا فكر اوباما في القيام بشيئ لا يروق لهم سيتخلصون منه بسهولة ...و ربما يتم اغتياله ...تذكروا جيدا
20 - maghribiya/usa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:58
كفا من ترديد جملة
`امريكا الامة العظيمة التي اخرجت للناس`
كم من مرة يجب أن أتدخل لتصحيح مستواكم الثقافي و التربوي المعفن و المتدني يا جهلة
كما أريد أن أقول لكل من يفتخر أنه في أمريكا......وما بعد
هل درست، هل جمعت أموالا، هل إهتممت بشكلك و هندامك، هل ساعدت عائلتك المحتاجة، هل أحسنت أنت شخصيا صورة الإسلام بسلوكك و صلاتك و صومك و أخلاقك الإنسانية اللتي كلها مروؤة وشهامة.......أو أنك تشرب الخمر و تقيم مع أمريكية متسخة الأفكار و الماضي، أو أنت مشروع مرحل إلى بلده لوجوده يتحرش على أمريكية في ملهى بالغصب، أو لشغبك وزد على ذلك
كفا غرورا و نفاقا فإني أعيش في أمريكا و أعرف مستوى المغاربة.... فالشاعر يقول
`كن من تكون و أكتسب أدبا`...........وأختكم المتواضعة تقول
`كن أينما و كيفما و وقتما تكون و أكتسب أدبا`...........يا مغرورين
لا أريد أن يستمر المغاربة المقيمين في الخارج في الغرور و التعالي، راه كل ساعة و ساعتها
ربي أعطى......ربي خاذ
مع إحترامي الكبير والمطلق لكل أولاد الناس و الحمد لله أنهم كثر الذين تطوروا للأحسن دون أن يلوثوا صمعة بلدهم و دينهم.....
كما أريد أن أشير لأمر آخر هو أننا نعلم و نتفق حتما أن كل واحد منا لديه الحرية المطلقة أن يكتب بأي لغة سواء العربية، الفرنسية، الإنجليزية. ..........فكل واحد منا يعبر بلغة أكثر من أخرى شريطة أن تكون خالية من الأخطاء النحوية و اللغوية و أوجه هذا الكلام خصوصا للذين يكتبون بالإنجليزية. يمكن أن يصححوا ذلك، فمن المعروف أن أي كمبيوتر لديه برامج في هذا الصدد لكي يفهم ما يكتب أكثرولا يعتبر كاتب الموضوع دون مستوى اللغة التي يعبر بها
والله ولي التوفيق إن شاء.....والسلام
21 - agadiri الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:00
ليس في القنافد املس
22 - ايمن باسل الحمداني الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:02
انا كوني فرد من ابناء العراق المحتل اقول انا فرح كثيرا بفوز اوباما ونتمنى من الله ان نرى الخير على يدين رب العالمين اولا وعلى يدين اوباما ثانيا وان شاء الله يكون العراق دولة عظيمة ومتطورة وتزدهر في المستقبل ان شاء الله فالعرق هو البلد المعروف بتاريخه الحديث وحضاراته العريقة وهو يعد من اجمل المدن الموجودة في قارة اسيا وان شاء الله مستقبلا راح يحدث كل هذا فصبرا ياعراق والله اكبر والسلام عليكم
23 - وكواك الحق الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:04
أنصح أوباما بمحمد السادس كرفيق العمر فهو قرينه في
1/السن
2/الانتماء لافريقيا
3/النوايا الحسنة
4/ولد الناس
5/الطيبوبة و بدون أحقاد
أنصح محمد السادس بالاسراع لأمريكا يناير2009 قبل العدوة الجزائر
مبروك لافريقيا بولدها أوباما رئيسا للعالم
مبروك لأوباما املين أن لا ينسى أصله و فرعه
24 - hafid الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:06
Bonne chance obama
25 - American king الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:08
كنت مع الحاضرين في تجمع شيكاغوا وشاهدت كيف تنهمر دموع البيض والسود هذه حقيقة أمريكا أمة عظيمة ويستحق شعبها أن يكون سيد الشعوب فأمريكا تغلبت على ماضيها الدموي والعنصري في مدة وجيزة...
الكثير من البيض صوتوا لأوباما من أجل لا شيئ سوى أنهم أعلنوا بتصويتنا نعلن تعاطفنا مع السود وما إقترفه أجدادنا قديما أين نحن من العقلية الأمريكية فالعقلية العربية أصبحت تهود وتكفر وتحقد حتى تحجر ذماغها.
26 - المغربي الامريكي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:10
انا فعلا فخور باني انتمي الى هده الامة العظيمة التي منحتني الكرامة والعطف ولاول مرة في حياتي احس انني انسان له كرامة وحقوق ..ورغم انني من انصار الجمهوريين الا انه بفوز أباما أقوق هنيئا لامريكا اولا على هدا النصر ..فلا فرق بين أسود وابيض الا بالثقوى ..وامريكا تقول وتطبق اما العرب يقولون ولا يطبقون ... الأممريكان يكدون ويعملون ويسهرون الليالي ثم يخترعون ما ينفع الانسانية جمعا ثم ياتي المسلمون بحقدهم وحسدهم ليقولو ان القرىن سبق الامريكان الى داك الاختراع ... افيقوا يا مسلمين وتعلموا من امريكا الامة العظيمة التي اخرجت للناس
27 - خديجة/عروسة الشمال الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:12
اوباما اول رئيس اسود للولايات المتحدة بعد فوزه الساحق في الانتخابات,و بهداأثبتت امريكاللعالم انها دوله ديمقراطيه فعلا برئاسة ابن مهاجر كيني أسود من ام امريكيه سيادة الحكم.
فمبروك أوباما أتبتا لنا أن الحلم قابل لأن يصبح حقيقة ,فقط علينا بالعمل والارادة والصبر
يااااارب حتى أنا نحقق حلم ديالي ههههه.
28 - esperant الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:14
esperant qu'il est un autre que les autres
29 - راصد الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:16
الرئيس الأمريكي له سلطات محدودة جدا رغم بريق و بهرجة الديمقراطية... إنها إحتفالية ملهاة كما الإرهابقراطية التي إعتمدها المحافظون الجدد... لحكم العالم.
لقد رأينا رجلا غبيا متطرفا في الغباء يحكم 8 سنوات رغم غبائه و رغم التزوير الذي طال الإنتخابات و رغم الصمت الغريب لخصومه...
هذا يدل على أن هناك عصابة أخرى تقود هذا البلد في الخفاء و تتقاسم الأدوار...
مرور أوباما ماهو إلا خبطة علاقات عامة لدولة تتآكل
30 - عزيز الر يـــــــــــــــــفي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:18
لقد تم الا ختيار في الجمهوريين والدمقراطيين يقــــــــــول المثــــــــل الشعــــــــبي تعـــــــــيا متخـطـــــــــار في أولاد الكلـــــــبة اتـــــهز كـلـــــــــــــب ؟
31 - ابن الواقع الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:20
بين أوباما والديمقراطية الأمريكية وبين الأنظمة العربية ومهازلهم كالفرق بين الأرض والسماء ان أوباما سيدخل الى التاريخ بعظمته وسيدخل الى التاريخ بطموحه وأجتهاده وعزمه للوصول الى العلياء أما نحن فما نحن الى بمتابة التراب الدي يدوسه هذا الرجل الأسمر العظيم فتحياتي الى أوباما وأمريكا وتبالكل من سولت له النفس لقدف هذا الرجل الشجاع المقدام فقط لكونه زنجي !!!!
32 - طنجاوي XULO الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:22
أستغرب من البعض عندما ينهقون بكلمات لا معنى مطالبين أوباما ليحل قضاياهم العربية الأوسطية ألا تعرفون أن أوباما أنتخب من أجل أمريكا و ليس من أجلكم فهو جد و كد ليصل إلى هذا المنصب رغم أسودية عرقه التي ما فتئت وما تزال أن تكون مشكلة من مشاكل بلده الذي كان يعاني من عنصرية مجحفة و لكن لم يستسلم و قاوم حتى دخل التاريخ من أوسع الأبواب و أنتم متأكين مخبولين تنتظرون من أوبامكم لكي يعدل العالم فهو الآن غارق مي أوحال القرد صدام و إذا كنتم تسمعون إن همه الأول هو الشؤون الداخلية للبلاد... لا يغير الله في قوم حتى يغيروا ما في أنفسهم
33 - chaouni الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:24
ya abyad ya aswad les deux venent poure rialisé le réve de leure peuble non nos réve. alor pourequoie on aportent notres réve sure luis ???????
34 - الصيدزكرياء الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:26
المتنبؤون الجددوالمنظرون الجددالمغاربة ؟...لا نتنأب باشيء للفوزالرئيس الجديدولكن.الولايات الامريكية تبحث عن مصلحتها والشعب الامريكي يبحث عن مصلحته شكرا..كل الشعوب في العالم تبحث عن مصالحها حتى الشعب العراقي..الفرحة... كانت للشعب الاعراقي عندسقوط صدام حسين واعدامه هل يمكنك تحديدالمصير للشعوب العالم ؟مثال الشعب العراقياوالشعب الفلسطيني
35 - زكرياء الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:28
على المرشح الامريكي كيفما كانت ديانته او اصله العرقي او ثقافته ان يقدم الى مجلس الشيوخ اقول مجلس الشيوخ برنامجه المستقبلي وهدا البرنامج هو الدي يحدد نسبة نجاح اي مرشح ادا كان يتوافق برنامجه مع مستقبل امريكا الامبريالي
36 - رجل الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:30
مساكين العرب والمسلمين... الله يصلح أحوالهم بعد أن وافقوا واتفقوا على أن لا يغيروا من أحوالهم! ذهب بوش وجاء أوباما، ومات أوباما وخلفه كيناوا... الكفر ملة واحدة... وهولاء الكراكيز لا يستطيعون أن يغيروا من القرارات شيئا! نعم، قرارات اتخذت منذ مئات السنين، وهم مستسلمون لها بالإنقياد والطاعة... الفرق بيننا وبينهم: أنهم إذا مات أحدهم ورث الذي يخلفه القرارات، ونحن إذا مات أحدنا ورثنا من يخلفنا الكراسي والحيطان! مساكين!!!
37 - maghribiya/usa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:32
العفو يا أخي ولا شكر على واجب، المهم هو أن تصل هذه الرسالة للجميع و يسمو كل واحد منا و يرقى الى الأفضل و يحقق ذاته مع إحترام الآخر و إحترام خصوصياته و ظروفه و الرقي بالإسلام و تمثيله أحسن تمثيل.....إن شاء الله
كما يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم ` أنصر أخاك ظالما أم مظلوما`..صدق ا لرسول العظيم
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

التعليقات مغلقة على هذا المقال