24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | وفَاة نِيلسُون مَاندِيلاَ تؤثر في مختلف قيادات العالم

وفَاة نِيلسُون مَاندِيلاَ تؤثر في مختلف قيادات العالم

وفَاة نِيلسُون مَاندِيلاَ تؤثر في مختلف قيادات العالم

أعلن رئيس جنوب إفريقيا "جاكوب زوما"، أن الزعيم الأسطوري لجنوب أفريقيا "نيلسون مانديلا"، الذي وافته المنية بعد أن أصبح أيقونة ترمز إلى الكفاح السلمي، سيدفن في 15 دجنبر المقبل.

وأضاف "زوما"، أن الحكومة في جنوب إفريقيا ستنظم حفل تأبين رسمي لـ "مانديلا" في 10 دجنبر، ثم سيسجّى نعشه في دار الحكومة بمدينة "بريتوريا" حتى يوم الدفن.. وأشار "زوما"، أن الحكومة ستنظم أيضاً في 8 دجنبر المقبل يوماً وطنياً "للصلاة والتأمل" لراحة روحه، شاكراً كل من تقدم أو أرسل رسائل التعازي من جميع أنحاء العالم.

وإضافة للحزن الدولي على وفاة مَانديلا، أرخت ذات الواقعة أثرها على عملية سحب قرعة مونديال البرازيل 2014، وهي التي اقيمت عشية اليوم.. إذ أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أنه سيتم تنكيس علمه إلى النصف، والوقوف دقيقة حداد قبل الجولة المقبلة من المباريات الدولية.. فيما استهلّت عملية سحب القرعة بدقيقة صمت ترحما على روح محارب العنصرية بجنوب إفريقيا.

من جهة أخرى أعلن البيت الأبيض عن توجه الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في مراسم تأبين الزعيم نيلسون مانديلا الذي رحل أمس عن عمر يناهز 95 عاما بعد صراع مع المرض.. وأوضح الناطق باسم البيت الأبيض، جاي كارني، أن أوباما سيصطحب عقيلته، ميشيل أوباما، في تلك الرحلة، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يتوجها إلى جنوب أفريقيا الأسبوع المقبل.

وأعرب عدد كبير من قادة ومسؤولي العالم عن حزنهم وتعازيهم بوفاة الرئيس السابق لجنوب أفريقيا "نيلسون مانديلا"، حيث أعرب الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" عن حزنه في رسالة نشرها الكرملين على صفحة في شبكة الإنترنت، مقدماً أحر تعازيه لأسرة "مانديلا" وشعب جنوب أفريقيا.

وعبرت ملكة بريطانيا "إليزابيث الثانية" عن أسفها العميق لوفاة الرئيس السابق لجنوب افريقيا "نيلسون مانديلا"، واصفة "مانديلا" بالشخص الذي عمل بلا كلل أو ملل من أجل بلاده، وأن جنوب أفريقيا التي نراها اليوم تعيش بسلام، هي تركة ذلك الرجل العظيم.

فيما أوضح الرئيس الفرنسي "فرانسوا أولاند" أنه تلقى خبر وفاة "الزعيم الأسطوري" بكثير من الحزن والأسى، مشيداً بمآثر الزعيم الراحل في مجال مكافحة العنصرية، معتبراً أن "مانديلا" سيبقى مصدر إلهام في الكفاح من أجل الحرية.

من جهتها، اعتبرت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، أن الزعيم الراحل كان يشكل مصدر إلهامٍ للملايين، وأنها كانت من بين الأشخاص الذين اعتبروه مصدراً للإلهام، فيما عبر وزير الخارجية الألماني "غلاوديو فيسترفيله" عن حزنه لوفاة "مانديلا" معتبراً أن جنوب أفريقيا والعالم خسرا رجل دولة عظيم لطالما امتلك قوة خاصة أتى بها من عزم لتحقيق التحرر والسلام.

فيما وصف رئيس الوزراء الهولندي "مارك روتا" الزعيم الراحل "مانديلا" بـ "الرجل الحكيم"، مشيراً أن نضاله من وراء القضبان الحديدية على مدار27 عاما ضد نظام الفصل العنصري، تعتبر فريدة من نوعها، مقدماً بعزائه الحار إلى رئيس جنوب افريقيا "جاكوب زوما" والشعب الجنوب إفريقي، نيابة عن الحكومة الهولندية منوهاً أنه سيمثل بلاده في مراسيم التشييع الرسمية التي ستقام للزعيم الراحل.

ووضف بابا الفاتيكان، "فرانسيسكوس"، رئيس جنوب أفريقيا السابق "نيلسون مانديلا" أنه وهب نفسه للنضال من أجل العدالة والكرامة، ودون استخدام العنف، طالباً له الرحمة من الرب، فيما أعرب الرئيس الايطالي "جورجيو نابوليتانو" عن عميق حزنه لوفاة "مانديلا" في رسالة تعزية أرسلها إلى رئيس جمهورية جنوب أفريقيا "جاكوب زوما"، مشيراً أن الزعيم الراحل أثبت أن التنوع والمساواة في هذا العالم هما عنصرين يمكن التقائهما تحت سقف واحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - wadie Haddouche الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:16
A great man with a noble soul. The world will certainly miss this brave man who never surrendered.R.I.P
2 - Mohamed الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:16
يا ليته مات على دين الاسلام
3 - oui الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:28
Hommage à ce grand homme qu’à marqué l’histoire de son peuple et qu’à brillé et respecté dans le monde qu’à donnée l’exemple et de la modeste qu’à sais ramener son pays à la libération et à la démocratie il peut partir esprit tranquille bravo Mandela.
4 - رشيد الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:29
هذا ما يسمى بالبروتكول أو بعبارة أصح النفاق السياسي . كل ما يحكم العالم هو المصالح . ألم يكن ياسر عرفات مناضلا من طينة ماندلا او أكثر منه بقليل ولم يحدث موته مثل هذا التعاطف من الجميع بما في ذلك fifa رغم أنه مات مقتولا و لم تستطع اية جهة تبني قضية وفاته و فتح تحقيق رسمي نزيه في وفاته . أم ان الامر يتعلق هنا بعربي مسلم عدو لاسرائيل .
المصالللللللللللليييييييح  
5 - R&D الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:31
لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ( 21 )

نعم نيلسون مانديلا مشهود له بنضاله وكفاحه لكن نحن معشر المسلمين نفتخر بسيد البشرية رسول الله صلى الله عليه وسلام الذي هو منجاة لنا في الدنيا والأخرة
6 - سوس الكبير الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:31
مانديلا رجل القرن الله ارحمو
7 - elyoussi الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:33
نلسون مانديلا رجل يستحق أن يرقى إلى مرتبة أولياء الله ! رحمه الله !
( أفلا يتخذه الزعماء السياسيون في هذا العالم الرديء مثالا و يقتدوا به ؟!!! إنّه نعم القدوة و نِعم المَثل ! ).
8 - محمد السويد الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:34
هناك أناس حتى في مماتهم ترى حياة اﻵخرين. وآخرون حياتهم، موت للأحياء. اللهم أحينا ما كانت الحياة خيرا لنا و لغيرنا. آمين
9 - سعيد السوسي الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:40
كل من يشكك في وحدتنا الترابية
فلا أهلا و لاسهلا
10 - محمد الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:42
'للصلاة والتأمل' لراحة روحه.... و في الحقيقة القضية حامضة ملي كيسد الآنسان عينيه ليواجه ملك الموت وهو على غير دين الإسلام، فسيدنا عزرائيل مكايعرف لا مانديلا لا شنو دار اولا شنو دوز في هاذ الدنيا او گاع هاذ المحاين اوالماشكيل لشافهم في هاذ الدنيا راه بحال إلا كان في الجنة بالمقارنة بعذاب الآخرة. ما يبقاش بنادم حال فمو ومتأثر ،يجب أخذ العبرة بالموت لأنه ولو بعد مائة سنة غادين نموتوا غادين نموتوا اللهم نوجدوا للحياة الحقيقية اللي كتسنانا والحمد لله بأننا مسلمون ومن أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. 
11 - [email protected] الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:48
قال لك وفاة مانديلا أثرت على قيادات العالم!!
مالهم كانوا تايمخضوه!!
12 - السيد الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:56
مات رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، فبالأحرى منديلّا !!!!!!!!!! !!! و بعد 95 سنة أكان يطع بأكثر من هذا عمر ؟
13 - عفوف ادرس الجمعة 06 دجنبر 2013 - 23:57
باسم الله الرحمان الرحيم ودكروا امواتكم بخير

إن لله وإن إليه راجعون ؟
14 - مغر بي من أستراليا السبت 07 دجنبر 2013 - 00:02
La mort de Mandela que Dieu ait son âme , a créé une réaction hystérique mondiale. L'hypocrisie des pays de l'ouest dont la majorité qui ont rendu hommage à sa mort, ces derniers supportaient le régime raciste à l'époque. Et ils le font toujours à nos jours, pour des raisons économique et stratégiques, à supporter actuellement d'une façon directe ou indirecte des régimes oppressives
15 - باليماكو السبت 07 دجنبر 2013 - 00:03
“الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حرّاً أو لا يكون حرّاً” نيلسون مانديلا
16 - MAJD السبت 07 دجنبر 2013 - 00:23
اتمنى ان يتريت مسؤولونا قبل الذهاب الى هناك لحضور عملية دفنه قبل ان نتفاجا بوجود الانفصاليين وننسحب..فحضورنا كعدمه لا مصلحة ترجى منه ما دام الرجل نفسه تنكر لقضيتنا الاولى وزوما خلفه لم يكن احسن حالا فلم العجلة??اللهم الا في حال حضر جلالة الملك وفي اجندته تطبيع العلاقات مع جنوب افريقيا وترك اسباب الجفاء جانبا لان rsa مهما كان او يكن راسمالية استغرب سر اصرارها المتخلف على تفضيل قطع علاقاتها مع المغرب من اجل التضامن مع الجزائر ...انها اكبر قوة اقتصادية في افريقيا ومصلحتها ان تبحت عن شراكات مع المغرب لانه بوابتها على اوربا اكثر من الجزائر...
17 - N.Swiss السبت 07 دجنبر 2013 - 00:23
J'ai découvert la grande personnalité de M. Mondela en 1983 à travers le film < Ô pleur mon pays bien aimé> de M. Souhail Ben Berka sur l'Apartheid et la ségrégation raciale en Afrique du Sud dans une salle de cinéma à Casablanca
18 - باليماكو السبت 07 دجنبر 2013 - 00:35
السكه مفروشه تيجان الفل و النرجس
و القبه صهوه فرس عليها الخضر بيبرجس
و المشربيه عرايس بتبكي و البكى مشروع
***
من ذا اللي نايم و ساكت
و السكات مسموع
سيدنا الحسين؟
ولا صلاح الدين ولا النبي
ولا الأمام؟
دستور يا حراس المقام ولا الكلام بالشكل دا ممنوع؟
***
على العموم
انا مش ضليع في علوم الأنضباط
***
ابويا كان مسلم صحيح
و كان غبي
و كان يصلي ع النبي
عند الغضب و الأنبساط
***
ابويا كان فلاح تعيس
في ليله ضلمه خلفوه
و ف خرقه سودا لفلفوه
و ف عيشه غبرا
طلعوه
و عشه مايله سكنوه
و لصموه
و طلسموه
و دجنوه
و جهزوه
و جوزوه على عماه
فكان محير في هواه ما بين امي و الجاموسه
و كان يخاف يقتل ناموسه
و كان خجول خجول
خجول
و كان دايما يقول استغفر الله العظيم من باب الأحتياط
***
ابويا طلعتوه حمار فكان طبيعي يجيبني جحش
لا اعرف نبي من اجنبي
و لا مين ما جاش ولا مين ما رحش
موسى نبي
عيسى نبي
كمان محمد كان نبي
و يا قلبي صلي ع النبي
و كلنا نحب النبي
و كل وقت وله ادان
و كل عصر و له نبي
***
و احنا نبينا كده
من ضلعنا نابت
لا من سماهم وقع
ولا من مرا شابت
ولا انخسف له القمر
ولا النجوم غابت
البشرية فقدت ابنها الاكبر
19 - نفاقك غريب ياعالم السبت 07 دجنبر 2013 - 00:40
تربى العالم على النفاق صغير وكبير ولم تعد الروح الإنسانية تعطف بالقلب إلا بالنفاق السياسي أو المصالحي،كتير من دكتاتوري العالم وليسى قادات العالم كما تشير الصحف أو الناطقين بإسمهم،نحن نعلم الحقيقة كما نعرفو ا أبائنا وأمهاتنا بأن هدا البطل العضيم رحمه الله كان قائد الحرية ضض العنصريين الغرب الدين أستولو على جنوب أفريقيا وجعلوا منها قائد عنصري وشعب أبيض عنصري متل الصهاينة بمباركت العالم كله وسجن قائدها ضلما وعدوانا بدون سبب إلا لأنه يطالب بالحرية والمساوة بين البيض والسود،وهاهم اليوم يتأسفون عن مماتهم وكأنهم عملو فيهي خيرا في شبابه وحياته التي قضاها زكاتا لشعبه،رحم الله مانديلا وعرفات وياسين وكل من دافع عن الحرية والمساوة بين شعوب العالم في السلم والأمان والرفاهية ولانفرق بين هدا وداك لونا أو عرقا وحتى دينا كلنا بشر خلقنا الله.لن ينفع نفاقكم مع الله فكل نفس ضائقة الموت .
20 - علي السبت 07 دجنبر 2013 - 02:17
السلام عليكم مانديلا رمز الحرية ولكن لا يجوز الترحم على غير المسلمين.
21 - وهيبةالمغربية السبت 07 دجنبر 2013 - 02:29
على كل :
حذت في تاريخ البشرية

اول مرة تشترك الانسانية جمعاء على كوكب الارض

حدادا لوفاة رجل ، تشهد له الانسانية بصموده امام الصعاب

سر ايمانه يكمن في قناعة انه لا توجد " حرب مقدسة ! " وكل

واكبر الرذائل هو العنف " مهما كانت مبرراته "

مات جسد مندلا وسيبقى "الانسان. مندلا " خالدا في قلوب البشرية ...

وهيبة المغربية
22 - Abouwiwi السبت 07 دجنبر 2013 - 02:46
في تقريركم لم أجد ولو كلمة واحدة عن فحوى ما قاله حكامنا العرب أو حتى المسلمون منهم ،
لماذا نظلم حكامنا ومسؤولينا ، لماذا لا تنشروا ما قالوه في منديلا،
أقل ما يمكن نشره هو الرسالة الملكية لزوجته ولرئيس جنوب إفريقيا " زوما " الذي ذكره جلالة الملك بنضال وتضحية منديلا ودعمه من طرف المملكة أيام نضاله وتنكر من تولى أمر بلاده للوحدة الترابية المغربية؛
23 - مسلم السبت 07 دجنبر 2013 - 09:01
الجواب:
(أما من مات من اليهود أو النصارى أو عباد الأوثان ، وهكذا من مات تاركاً للصلاة أو جاحداً لوجوبها ، هؤلاء كلهم لا يدعى لهم ولا يترحم عليهم ولا يستغفر لهم؛ لقول الله عز وجل:
{ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَاتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }.
(113) سورة التوبة.
وقد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه استأذن ربه أن يستغفر لأمه ، فلم يأذن له سبحانه ، مع أنها ماتت في الجاهلية لم تدرك الإسلام، لكنها ماتت على دين قومها على عبادة الأوثان، فاستأذن ربه فلم يأذن له أن يستغفر لها، فإذا كانت امرأة ماتت في الجاهلية على دين الأوثان لم يؤذن له أن يستغفر لها وهي أمه فكيف بغيرها؟!
فالذي مات على الكفر لا يستغفر له ولا يدعى له، لا تارك الصلاة ولا عابد القبور ولا اليهودي ولا النصراني ولا الشيوعي ولا القادياني ولا أشباههم ممن يتعاطى ما يكفره ويخرجه من دائرة الإسلام.
24 - المقاومة السبت 07 دجنبر 2013 - 12:28
مانديلا الذي ناضل وسجن وقاوم العنصرية، أشاد به قادة الدول الغربية والاستعمارية، فلماذا لا يندد كل هؤلاء بجدار الفصل العنصري الذي يقيمه الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة؟!..
25 - marocain السبت 07 دجنبر 2013 - 15:44
كيما كنقولو بالدارجة "زادوا فيه بزاف" مات الرجل حقيقة ناضل من اجل بلاده كما ناضل الكثيرون وياسر عرفات هو ايضا ناضل اكثر منه ولم يعبئ به ارى ان العالم في الفترات الحالية وفي ظل الازمات الحالية يحتاج كثيرا الى مثل هده البروباكندات للتنفيس
26 - BIHI السبت 07 دجنبر 2013 - 17:20
L'hypocrisie des occidentaux et de leurs alliés , les arabes compris. Les vraies amies de Mandela c'étaient KDAFFI, Boumediene et Kastro. Le autres ils ont fermés les yeux ou ont soutenu ca détention. La CIA le traitait de terroriste.
C'est un homme qui vient d'une autre planète. Humble, pas matérialiste , il a fait un seul mandat. Il a épargné le bain de sang à son peuple. Il n'habite pas dans des plais, il n'a pas de ferme ni de groupe industriel. Ca maman lui disait que c'est la dignité qui lève l'Homme vers le haut. D'après notre religion, ce grand homme, ira quand même en enfer allez chercher l'erreur
27 - رشيد امزورن الاثنين 09 دجنبر 2013 - 19:56
ادا كان المدعو نلسون بطلا فهو بطل في بلده.ارى عكس دلك انه منافق عنصري يكره البيض.كيف لقراء هيسبريس ان يترحمو على شخص ضد وحدتنا الترابية؟
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال