24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "الأرامل السّود".. قنابل نسائيّة موقوتَة تنفجِر في وجه الروس

"الأرامل السّود".. قنابل نسائيّة موقوتَة تنفجِر في وجه الروس

"الأرامل السّود".. قنابل نسائيّة موقوتَة تنفجِر في وجه الروس

التاريخ 23 أكتوبر 2002، المكان مسرح "دوبروفكا" بموسكو الروسية.. حوالي 40 مسلحا شيشانيّا، ضمنهم نساء مُنقّبات بأحزمة ناسفة استعدادا لتفجير المكان، يحتجزون أزيد من 800 رهينة داخل المسرح، والهدف مطالبة الجيش الروسي بالانسحاب من الأراضي الشيشانيّة.. النتيجة بعد يومَين ونصف من الحصار، مقتل 170 شخصا، بمن فيهم المُقاتلين و130 من الرهائن، بعد أن ضخّت القوات الخاصة الروسية غازاً كيميائيا سامّاً عبر فتحات التهوية داخل المسرح، أدى إلى اختناق الجميع، لتقوم القوات بعد ذلك باقتحامه دون أي تفجير انتحاري..

تفجير فولغوغراد.. المشهد نفسه

مشاهد "الجهاديّات" الشيشانيّات تبادر إلى الأذهان الأحد الماضي، بعد أن أعلنت السلطات الروسية إقدام امرأة انتحارية، تدعى أوكسانا أصلانوفا، وهي أرملة لمقاتل داغستاني، على تفجير نفسها داخل محطة فولغوغراد الروسية، القريبة من منطقة القوقاز المضطربة، مخلفة مقتل 16 شخصا على الأقل وجرح حوالي 40 آخرين؛ وهو الحادث الذي يأتي شهرين بعد هجوم انتحاري آخر نفذته امرأة على متن حافلة بالمدينة ذاتها، ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة حوالي 30 آخرين.

يأتي تفجيرا فولغوغراد المتعاقبَيْن، بعد دعوة زعيم تنظيم "إمارة القوقاز" في الشيشان، دوكو عماروف، أتباعه من المقاتلين الإسلاميين للوقوف بالقوة من أجل منع إقامة دورة الألعاب الشتوية المزمع تنظيمها فبراير القادم بمدينة سوتشي الروسية على البحر الأسود، وذلك عبر شريط مصور بثه مطلع يوليوز الماضي، قال فيه "إن روسيا تخطط إقامة الألعاب على عظام أجدادنا، وعظام العديد من المسلمين الذين دفنوا على أرضنا في البحر الأسود.. ونحن كمجاهدين علينا أن نمنع ذلك باستخدام كل الطرق التي أحلها الله لنا".

بعد أزمة "رهائن مسرح موسكو" بسنتين، وبالضبط 1 شتنبر 2004، 31 مقاتلا شيشانيّا، تتزعمهم نساء مُحاطات بأحزمة ناسفة، يقتحمون مدرسة ببلدة بيسلان الروسية، ويحاصرون لثلاثة أيام كل من فيها.. والحصيلة، بعد تدخل عسكري بالدبابات والأسلحة الثقيلة للقوات الروسية، مقتل 320 رهينة على الأقل من بينهم 186 طفلا، وهو ما عرف حينها بـ"مجزرة رهائن مدرسة بيسلان"، التي تبناها زعيم المقاتلين الشيشان آنذاك شامل باساييف.

"Black widows" أو "الأرامل السود"..

باللغة الروسية Chyornaya Vdova، هو اللقب الذي بات يطلق على النساء الشيشانيات اللاتي احترفن تنفيذ العمليات الانتحارية منذ 13 سنة، حيث اشتهر اللقب كثيرا في حادثتيّ "مسرح روسيا" و"مدرسة بيسلان"، فيما يعلن قادة القتال الشيشاني انتماءهن لكتيبة تدعى "رياض الصالحين للشهداء"، إذ يتدربن على تقنيات عالية من القتال والمناورة العسكرية، وعلى استعمال الأسلحة الخفيفة وإتقان الأحزمة الناسفة، التي يتحزّمنَ بها لتفجيرها في أماكن روسية مستهدفة، "جهادا في سبيل الله" وانتقاماً لأقاربهن الذي قضوا في معارك استقلال الشيشان التي اندلعت منذ 1994، في أعقاب الحرب الأولى والثانية ضد روسيا.

وتعتبر خافا باراييفا، أول "أرملة سوداء" تفجر نفسها في قاعدة للجيش الروسي بالشيشان في يونيو 2000، تلتها بايموراتوفا، التي فجرت جسمها محاولةً اغتيال الرئيس الشيشاني المعين، أحمد قاديروف، وسط مهرجان حاشد بموسكو، ما أسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة 150 آخرين..

وعرف عام 2003 لوحده تنفيذ أربع عمليات انتحارية متفرقة نفذتها 5 "أرامل سود"، واحدة منها في فندق قريب من مبنى الكريملن الروسي، والثانية على متن قطار مزدحم، وأخرى أثناء حفل موسيقي في مطار موسكو، وهي العمليات التي أسفرت عن مقتل أزيد من 80 شخصا وجرح 125 آخرين..

"كاميكاز جهادي".. صناعة عربية إسلامية..

ارتبط تكتيك "الانتحاريات"، أو "الاستشهاديات" كما هو في أعراف المقاومة، بعمليات الفصائل العربية والإسلامية المسلحة المجابهة للاحتلال الإسرائيلي، حيث برزت الشابة اللبنانية سناء يوسف محيدلي، كأول فتاة استشهادية (17 سنة) تنفذ عملية مسلحة ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان، بعد أن فجرت نفسها، في 9 أبريل 1985، داخل سيارة مفخخة بأزيد من 200 كلغ من المتفجرات، مقتحمة تجمعاً لآليات الجيش الإسرائيلي، ما أسفر عن مقتل ضابطَيْن إسرائيليّين وإصابة اثنين آخرين.

بعدها، تبنت فصائل مقاوم فلسطينية نهج "الاستشهاديات" في عملياتها العسكرية، من ضمنها حركتيّ فتح وحماس، حيث ظهرت أسماء لا زالت تخلَّد في تاريخ المقاومة الفلسطينية، أبرزها وفاء ادريس (26 سنة) ابنة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح، التي فجرت نفسها في شارع يافا بالقدس المحتلة في 28 يناير 2002، مخلفة مقتل إسرائيليّ وإصابة 90 آخرين، تلتها بحوالي الشهر زميلتها دارين أبو عيشة (22 سنة)، التي فجرت جسدها قرب حاجز عسكري صهيوني شمال الضفة الغربية المحتلة، مسفرة عن مقتل 3 جنود وجرح آخرين.

اسم "استشهادية" آخر ظهر بعد شهر من عملية رفيقتها "دارين"، هي آيات الأخرس (18 سنة)، التي فجرت حزامها الناسف في 29 مارس 2002، في أحد أسواق القدس الغربية المحتلة، لتقتل إسرائيليّين اثنين وتصيب العشرات؛ في وقت اهتز معبر بيت حانون "ايرز" شمال قطاع غزة، صباح الـ14 من يناير 2004، على وقع عملية "استشهادية" نفذتها ريم صالح الرياشي، من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، لتقتل بذلك 4 إسرائيليّين..

ولا تزال فصائل وجماعات إسلامية مقاتلة أخرى تراهن في معاركها على أجساد النساء لتنفيذ عمليات انتحارية، أو "استشهادية" من منظروها، كتنظيم القاعدة في العراق وحركة "طالبان" في أفغانستان، لكون هذا النوع من العمليات يوقع خسائر أكبر في الأرواح من جهة، ولأن تحركات المرأة لا تخضع كثيرا للمراقبة كما تخضع لها الرجل، إضافة إلى أن ملابس المرأة، في بعض البلدان، تكون الأنسب لإخفاء العبوة والحزام الناسف..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - مغربي الخميس 02 يناير 2014 - 09:48
الارهام الأعمى يشوه الاسلام والمسلمين.
2 - الوطن والدين الخميس 02 يناير 2014 - 09:49
وما ضاع دم أسلم إلى المجد أمة، ولا مات ميت أعطى بلاده الحياة
3 - Moha n'ouzourki الخميس 02 يناير 2014 - 10:09
لم اسمع قط في حياتي ان احد زعماا هده الجماعات او علي الأقل احد أقاربهم قام بعملية (استشهادية او انتحارية) يتلاعبون بنفسية أرامل او أيتام للوصول الي مبتغاهم الأيديولوجي او السياسي وهم في كنف بيوتهم الدافئة بين احضان ذويهم ......لم أعد افهم اي شي في هدا العالم
4 - Vaudois الخميس 02 يناير 2014 - 11:03
Bonjour à tous
Pour moi il y'a deux sorte de terrorisme un légitime et un illégitime les russes avec leur guerre destructrice dans le kokaze et on ingouchie sa ne ramène que la haine et la guère toute ces femmes veuve sans revenu ni avenir les russes ont massacré leur mari et le résultats final la perte de vie innocent.
5 - زكرياء المراكشي الخميس 02 يناير 2014 - 12:17
العمليات الإستشهادية لا تجوز في الإسلام
لأنك تقتل نفسك اولا وهذا حرام...
ثانيا لأنك قد تقتل أبرياء لا دخل لهم بعدوك (أطفال أبرياء، مسالمين)...
ويكفي قول الله تعالى : (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا )
قول الله من قتل نفسا لم يحدد مسلمتا أو كافرة... فكيف يجيزون مثل هته العمليات؟؟؟
الإسلام واضح وصريح فلا تكرهوا الناس في الإسلام فإنه دين التعايش والسلم والأمان...
6 - نوووفل الخميس 02 يناير 2014 - 12:32
العمليات الفدائية لا علاقة لها بالدين و لا يجب ربطها بالاسلام.

فأي شخص ممكن يستشهد في سبيل أرضه و ووطنه مسلما كان أم مسيحيا أم بوديا
7 - samir الخميس 02 يناير 2014 - 13:34
الجهاد شرع ليكون حامي الدولةالاسلامية فلا يمكن لدولة ان تحيى دون عسكر وداك هو الجهاد لدى فالجهاد حرب بين الجنود المسلمين وجنودغير المسلمين . فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يامر الصحابة بالا يقتلو الاطفال والنساء ومن لا يحمل السلاح بل و يامرهم بعدم افساد الشجر .بتعبير هذا العصر يامرهم بعدم قتل الابرياء فالحرب بين الجنود وليس بين المواطنين.الامر الذي لا تتحلى به امريكا في القرن الواحد والعشرين فهي بدخولها للعراق مثلا لم تفرق بين الجندي والمواطن وعتت في الارض فسادا وروسيا بجيشها الاحمر لم ترحم احدا فنحن امة الاخلاق حتى في الحروب فالجهاد كما قلنا هو جيش المسلمين وليس حرب عصابات والوحيد الذي له الحق في اعلان الجهاد هو الرئيس اي رئيس او ملك الدولة المسلمة اي خليفة المسلمين فالمسلمون ليسو رعاعا لايفهمون ولا يعقلون.فالاسلام لم ياتي للصلاة والزكاة فحسب بل اقام الدولة الاسلامية بكل مقوماتها في الاقتصاد فالزكاة مثلا هي الضريبة على الثروة التي فرضها الاسلام على المواطن المسلم وفرض الجزية على المواطن غير المسلم يجب الانقتل الابرياء باسم الجهادفالجهاد في ارض المعركة لا في الحافلات والمحلات.
8 - chevalier الخميس 02 يناير 2014 - 14:16
le nom chornaya bdava est tres raciste ca veux dir noir noir pour eux tous les gens de l islam et les arabes sont noir et teroristes et tu doit faire un grand effort meme si tu es simple etudiant pour prouver le contraire les russes sont tres raciste et ils ont des skean head qui tue les gens pour simple des chose que tu es brun pour les africans noir les pauvres vivre en russie c es attendre quand en va les tuer
9 - reseau الخميس 02 يناير 2014 - 15:24
Ces kamikazes donnent une mauvaise image sur l islam. L islam est une religion basee sur la paix ,sur la fraternite , sur la tolerance... Se suicider comme ca en tuant des innocents c est pour moi de la pure sauvagerie
10 - طه توفيق (حنظلة) الخميس 02 يناير 2014 - 15:58
انا على ما قريت في كل كتب التاريخ الاسلامي وغيره هو ان القاءىد هو الذي يكون في الصف الاءول الا وصلات الغبرة عنان السماء ماشي جالس وراء مقعد ويقول قال الله قال الله ويدعي الحضور للجهاد وهو جالس ينتظر رنة هاتفه المحمول في انتظار النتيجة هذا اولا .الحاجة الثانية :ديننا الحنيف بعيد عن الدم الا في الحالات الميوءس منها ولا قدر الله وتحطينا في مثل هذه المواقف لابد لنا داءىما تذكر وصية الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه : لا تقتلوا طفلا ولا تحرقوا أرضا ولا شجرا .........الخ الحديث هذا ديننا ومن شاد الدين غلبه.
11 - ghayoraton 3ala dine الخميس 02 يناير 2014 - 16:17
قول الله تعالى : (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا )

تدعون الاسلام و الاسلام بريئ منكم براءة الذئب من دم يوسف ، بالله عليكم ماذنب هؤلاء الأطفال ؟؟؟؟؟ شتان بينكم و بين الإسلام

اعارض و بشكل تام هذه العمليات التي ليس لها أي صلة بالدين فهي حرام حرام حرام حرام حرام حرام حرام حرام

لاحول و لاقوة الا بالله لاحول و لاقوة الا بالله لاحول و لاقوة الا بالله لاحول و لاقوة الا بالله لاحول و لاقوة الا بالله لاحول و لاقوة الا بالله
12 - مسلم يحب السلام الخميس 02 يناير 2014 - 20:17
من قتل نفس بغير حق كأنما قتل الناس جميعا بصفتي مسلم أدين تلك العمليات لأنك تقتل إنسان بريء و غدرا و تترك جرحا كبير عند أسرته و فراق و رسول الله محمد ( ص ) يقول في الجهاد لا تقتل طفلا ا و عزوزا ولا نساء وهذه العمليات الاستشهادية تهدف الا هذه الأوصاف والفءة فهي محرمة على اي مسلم اما من الناحية الجهاد ان تحارب من يعتدي عليك من الظالمين والمستبدين اما المنافقين لا يعلمهم الا الله وتعالى
13 - assalmi الخميس 02 يناير 2014 - 21:14
مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا )
14 - sadik الخميس 02 يناير 2014 - 21:49
تموت لتحيا اجيال وما دخل المتتطفلين الفضوليين الدين يحللون على حسب هواهم ولا هم يعلمون
15 - عبدو الخميس 02 يناير 2014 - 22:03
اِن هؤلاء اللاِستشهاديون شجعان وهم مظلومون عاث الجيش الروسي فسادا في بلادهم وقتل أهلهم وأبناءهم ودمر منازلهم ودولتهم وما يفعلونه الآن من عمليات استشهادية هي ردة فعل طبيعية يمكن أن يفعلها أي اِنسان وقع عليه من الظلم ما وقع عليهم.
16 - m-m الخميس 02 يناير 2014 - 22:42
السلام . مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم 13 سنة من عمر دعوته 23 مضطهدا هو و اصحابه في مكة لم يادن لهم يوما برد الاذى عن انفسهم او القيام باي عمل عدائي ضد قريش واتحدى من ياتي بحادتة عنف او قتل وحين كان يشتكي الصحابة عدم تحملهم للاذى امرهم صلى الله عليه و سلم بالهجرة الحبشة و الجهاد يصبح ممكنا بل مفروضا عندما توجد دولة تقيم هدا الدين و تقوم عليه و يكون لها جيش . نحي شجاعة من يفجر نفسه انتقاما من الضالمين ولكن اسلم لاخرته ان يواجه الضالم بكلمة حق يقتله بسببها فيكون سيد الشهداء
وكما قال محمد بديع ( سلميتنا اقوى من الرصاص)
وخلاصة فان حامل هدا الدين العظيم اقوي من ان يلتجئ العنف
17 - باحث عن الحقيقة الجمعة 03 يناير 2014 - 01:34
بداية اود التعقيب على ما جاء في بعض الردود والتي تنم عن الضحالة المعرفية للبعض وهي الأسطوانة المشروخة التي شنفوا بها أسماعنا كل من انبرى أحدهم للدفاع عن هذا الدين (السمح) أولا نصيحة أخوية إقرءوا التاريخ بطريقة موضوعية ونقدية و حيادية ولا تكونوا كالقطيع تتكتفون بما لقنوه لكم في المدارس ابحثوا عن الحقيقة بأنفسكم الآن بفضل النت يمكنكم ان تكتشفوا زيفهم وأكاذيبهم أنا لا أبالغ ان قلت ان جميع الشرور التي كانت وما زالت هي بسبب الدين هذا القتل والدمار والخراب كل هذا باسم الدين الا تروا الصراع الطائفي والديني في عالمنا الإسلامي والخراب المنتشر في كل مكان الا تتابعون الأخبار هل هناك صراع في الدول المتحضرة التي قطعت مع هذا الدين وحكمت عليه بالإقامة الجبرية داخل الكنائس الا يجدر بنا ان نكون عقلاء أيضاً ونحصر الدين في المساجد لنريح ونستريح و نرتاح من فتواه الغبية الا يعزو البعض هذه العمليات الانتحارية الى فتاوى شيوخ القتل أليست بسبب الدين ولا تقل لي بسبب الفهم الخاطىء للدين فالمسلم العادي لا يفهم في الدين غير الصلاة والصوم والزكاة الذين يمثلون الدين الحقيقي هم هؤلاء الشيوخ بكل أسف وشكرا
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال