24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | "مُوسْ مَاهِر": هَذا جديدِي.. وأرفض تمتيع الميسورين بالـ "كْرِيمَاتْ"

"مُوسْ مَاهِر": هَذا جديدِي.. وأرفض تمتيع الميسورين بالـ "كْرِيمَاتْ"

"مُوسْ مَاهِر": هَذا جديدِي.. وأرفض تمتيع الميسورين بالـ "كْرِيمَاتْ"

هو فنَّان غنَائيّ زاوج في مساره الموسيقيّ ما بين أنغَام الرَّاي وحركيَّة الشعْبِي.. وقد وسّع إشعاع شهرتِه بأغنية عشق فيها المغاربة الحُمق و"لْهْبَالْ".. إنّه "مُوسْ مَاهر" الذي استقبل هسبريس بالديار الفرنسية، وتحديدا بالعاصمة بَاريس، من أجل هذا الحوار الذي أعرب فيه عن رفضه لتمتّع ميسوري الفن والرياضة بالـ "كْرِيمَات"..

من هوَ "مُوسْ مَاهِر"؟

"موس ماهر" إنسان بدأ في سن مبكر عمله الفني، لم يتخطّ الـ12، وذلك بمدينة أحفير التي تقع على الحدود المغربية الجزائرية، حيث شرعت في البروز عبر المخيمات الصيفية بالسعيديّة، ثم جمعية "بساط الريح" في أعمال مسرحية، وهي التي يترأسها رشيد الرقيعي الذي أحيّيه من هذا المنبر.. وأوّل ظهور غنائي لي كان سنة 1986 بقاعة "لاَفوَار" في مدينة وجدة، وهي التي لم تعد كائنة حاليا، كما مررت ببرنامج "سباق المدن" ضمن ممثلي مدينة بركان.. كما جرّبت مهنا عدّة في حياتي كانت من بينها الحلاقة، التي أتوفر على دبلوم فيها ومارستها لثلاث سنوات قبل الاستقرار بفرنسا.

ما بين سنتي 1998 و1999 بصمت على أوّل ألبوم غنائيّ لي من باريس، وهو منتوج لم يلاقي نجاحا كبيرا لأنّ شركة الإنتاج سوقته باسم فني غير ذلك الذي داومت على حمله، إذ كان موقّعا باسم "مَاهر".. بعدها تم تصحيح الوضع ضمن الألبوم الغنائي الثاني الحامل للقبي "مُوس مَاهر"، حيث ساندني فيه الجمهور وقمت بعده بأوّل مرور في قاعات الـ "زِينِيثْ" بحفل ساهر كان تحت شعار: "وهران ووجدة بباريس".. وتلى ذلك كلّه عدد من الألبومات الغنائية المسجلة بالاستوديو أو الموثقة لسهرات حيّة، خاصّة الجولات التي قمت بها بأوروبا كما بالديار الأمريكيّة.. مُوس مَاهر اشتغل أيضا مديرا فنيا في إعداد عدد من الحفلات الموسيقيّة.

تعدّ أغنية "لحمَاق حمَاقِي ولهبَال هبَالِي" عملا فتح لي باب الشهرة الواسعة داخل المغرب وخارجه، وقد خلّفت صدَى كبيرا حتّى أنّها لا زَالت مطلوبة في أوساط الجماهير التي لم ترغب في جعلها تتقادم ضمن الريبيرتوار الغنائيّ.. وحين التحضير للألبوم الذي وضعت به هذه الأغنية، أوّل مرّة، كَان معدّ أعمالي الفنية رافضا لوضعها في صدارة المجموعة الغنائيّة.

كيف جَاءت تسميتك الفنيّة؟

اسمي الحقيقي هو مصطفى المهراوِي، وحين كنت مستقرا بالمغرب كانت لديّ مجموعة اسمها "دَالاَسْ ميُوزِيكْ"، وقد دأبت أن أحمل عددا من أسماء الشهرة، وبحكم اشتغالي بعدد من المواعيد والحفلات بكل من أحفير وجدة بركان النّاظور السعيديّة كان الجميع لا ينادِيني إلاّ نسبا لوالدِي، قائلين إنّهم يريدُون "ولد المهرَاوِي".. بعدها جَاءت "مَوس مَاهر" تصغيرا لاسمي "مصطفى المهرَاوِي".

ما هو عدد أغانيك حتّى الآن؟

أنا الآن أتوفّر على 14 ألبوماً، بكل واحد ما بين 10 أغان و13 أغنيّة، وألبومِي الأخير الموجود في متناول الجميع هو "دُيـُو" أنَا وزينة الدّاوديّة بعنوان "نمُوتْ عْلِيكْ".. كما أشتغل على عمل فني بمعيّة مغنّ برازيليّ ـ كُوبيّ ومغنيّة أخرى برتغاليَة، ويتعلق الأمر بألبوم هو في مرحلة الإعداد التقني حتى يرى النور في القريب العاجل.. وقريبا أنخرط ضمن جولة تقودني صوب بلجيكا وهولندا والمغرب والإمارات العربية المتّحدة، إضافة لجولة بأمريكا مع الداودية.

كيف تقيّم علاقتك بالتلفزات والإذاعات المغربيّة؟

هي علاقة جيّدة عموما، فعلى مستوى الإذاعات أنا أتّصل بهم كلّما توفّرت على عمل جديد، أمّا التلفزيون فأنَا أمرّ "مْلِّي كَاتجِي نُوبْتِي".. هناك بعض السهرات التلفزية البعيدة عن فنّي الرّاي والشعبي الغنَائيَّين، لذلك لن تجدُونِي في سهرة لفنّ العيطَة مثلاَ..

http://t1.hespress.com/files/mous_maher_1_776505506.jpg

ومَاذا عن المهرجَانات؟

أشكر هنا المهرجانات الكبرى التي سبق وأن استدعتني، مثل موازين وصفرو وجوهرة ومولاي عبد الله وآسفي وأحفير، وغيرهم كثير.. لكن ما يثير استغرابي هو عدم استدعائي من لدن منظمي المهرجانات القريبة من أحفير والتي أعتبر نفسي أنتمي إليها، فقد سبق لي أن تواجدت مرة واحدة بمهرجان الراي لوجدة، لكن المهرجانات التي تقام بالناظور وتاوريرت وجرادة لا اتصالات للواقفين عليها بي ولو كابن للمنطقة.. وهذا أمر أرغب في أن يصحّح مستقبلا لأنه يشعرني بسوء.

هل لديك مرور فنيّ وسم ذاكرتك بطريقة لن تتمكّن من نسيانه؟

كان ذلك حين غنائي بسهرة لمهرجان حب الملوك بمدينة صفرو، لقد كانت أوّل مرّة يتدافع الجمهور لالتقاط صور معي، وكان ذلك بعد نجاح أغنيتي "لحمَاق حمَاقِي" فوجدت من يهتف باسمِي كي أبادله التحيّة..

ذكرى أخرى لن أنساها كانت بمهرجان أحفير الذي سبق وأن شاركت به، إذ صعدت للمنصّة من أجل الغناء وخلفي خيمة بها عدد من كبار السنّ بينهم عجائز أخذن يسألننِي: أمْصطَفى وْلْدِي مَالْهَا امّك مَا جَاتْشْ؟.

أتؤمن بالمثل القائل "خُوكْ فالحْرْفَة عدُوكْ"؟

أجل، هناك من مددت إليهم يد المساعدَة، هناك فنانون ساعدتهم ووقفت بجانبهم، بل هناك واحد منهم كنت أغطّيه بعد أن ينام قبل أن ألتحق بأسرتي في المنزل، وقد غَدَوْ بعدها يبادلونِي العدَاء لا لشيء إلاّ لنيل حفلات أنا أصلا في غنَى عنها.

هل تَرى بأن الشباب المغربي بفرنسا قد اندمج ضمن بيئة المهجر؟

من ولد منهم بفرنسا وكبر بها فهو مندمج ضمن المجتمع.. كما أن هناك فئة، وهي قليلة، أتت إلى بلد المهجر من المغرب، وتتوفر على ذهن متفتّح، تمكّنت من الاندماج بسلاسة وسط هذا الفضاء الجديد الذي استقرّت به.. بينما هناك شريحة عريضة، منها من مكث بفرنسا لـ10سنين أو يزيد، وفشلت في هذا المسعى.. أنَا أستقرّ هنا مدّة 20 عاما حتى الحين، وتأتي علي لحظات أجدني فيها مغربيّا لا علاقة لي بالمجتمع الفرنسيّ..

سبق أن تحدّثت عن اشتغالك مديرا فنيا لتظاهرات غنائيَة تستقطب فنانين.. هل لذلك علاقة باتهامك بـ "السمسرَة"؟

لستم أوّل من يطرح عليّ هذا السؤال، هناك من سبقوكم خلال العام 2013.. ومن يتهمونني بالسمسرة هم أميون لا يفرقون بين المهن الفنية وغيرها، وطيلة مساري الفني لم أقم بدور "المنَادجِير" بحكم أن زوجتي هي التي تقوم بذلك بكفاءة وتموقع مهني موثّق ومصرّح به.. ومن شرعوا في اتهامي بالسمسرة هم فنانون كانوا يصرون على القدُوم نحو فرنسا للغناء ويقُولون لي "طْلْعْنَا غِيرْ فالطيَّارَة"، وبعدما ساعدتهم في تكوين أسمائهم الفنية واشتهارها أخذوا ينظرون إلى الأمور من منطلقات أخرى هي وهميَّة صرفة.. تمنيت فعلا لو كانت لي صلة بأعمال السمسرة، حينها لم أكن سأقتسم أموالي مع أناس آخرين في ذات الميدان، فكمّ من منظمي سهرات حدّثتهم على مغنّين دون أن يرغبوا في استقدامهم، وحتّى يتمّ ذلك أخصص لهم مقابلا من مستحقاتي لعدم رغبة التنظيم في الدفع لأناس غير مقنعين.

هل من نصيحة للشبان الراغبين في التألق ضمن المجال الغنائيّ؟

عليهم أن يعرفوا بأنّ مسيرة الفن، في عمومه، ليست مرادفا للسهولة، وذلك بالرغم من وجود حالات قليلة صعدت بسرعة وخلقت لنفسها موقعا ضمن الساحة الفنية.. فوصفة النجاح تتشكّل مقاديرها من التروِّي والتفاؤل والعمل الإبداعيّ.. زيادة على عدم الاكتراث بمحاولات العرقلة وإن تكرّرت.

ما رأيك في الفنانين والرياضيّين الميسورين الذين يتوفرون على "كريمَات"؟

أنا شخصيا لو جاءتني "كريمَة" سأرفضها، لأنّي فنّان "مْمْسّْكْ عْلِيَا الله" ولديّ مدخول جيّد يغنيني عن هذه الاستفادة التي تليق بالحاجَة.. وإن كان الفنان أو الرياضيّ، أو غيرهما، ممن ضاق به الحال المادِّي فينبغي أن ينال هذا الامتياز حفظا للكرامة.. وْلِّي مْسْهْلْ عْلِيه اللّه، الله يْجْعْل شِي بَرَكَة..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - FRINIS السبت 01 فبراير 2014 - 10:22
يا سي موس ماهر هذه المأذونيات في علم الإقتصاد تسمى الريع ،والريع هو الذي يسبب التدهور الخطير في أي مجال وجد فيه ،والمواطن هو الذي يؤدي الثمن .هذا يظهرجليا في قطاع النقل والذي دخل فيه الريع من بابه الواسع. في غياب المنافسة الشريفة ودفترالتحملات ،نرى السيارات والحافلات في حالة يرثى لها .إذن يجب أن لا تعطى لا للغني ولا للفقير.
2 - faraji abdelhalim السبت 01 فبراير 2014 - 10:29
ولاد أحفير فين ما مشاو يفرحو لقلب تبارك الله عليهم
3 - أكادير السبت 01 فبراير 2014 - 10:45
عندما أركب طاكسي كبير أجد نفسي في ضيق شديد
أسأل السائق لماذا جعلوا عدد الراكبين ليصل 6 أشخاص بالإضافة إلى السائق أي 7 بدلا مما صنعت له السيارة أي 1 في الأمام و 3 في الوراء
أغلبهم يجيب أن زيادة شخصين فوق العادة الغرض منه تغطية ثمن الرخصة أي المأذونية و هي مجرد ورقة عنصرية امتيازية تكرس الفوارق الاجتماعية هذا موالي و هذا مهمش
عملية حسابية بسيطة تبين أن 1/3 من مدخول سيارة أجرة خاصة هي راجعة إلى الصبر
جميع المواطنين أسدوا خدمة للوطن لكن لماذا الميز ؟
على سبيل المثال تاجر مغربي
التاجر يؤدي جميع أنواع الضرائب إلى الدولة مقابل لا شيء
الدولة لا توفر له لا تغطية اجتماعية و لا صحية و لا سكن و لا تعتبره في الوجود حتى
على الأقل يجب على الدولة العديمة الخدمة أن تعفي التاجر من الضرائب و تقول له اعتمد على نفسك و خذ مبالغ الضرائب و وفرها ليوم الشدة
إن ابتزاز التجار في الضرائب بدون أي مقابل هو ظلم في حد ذاته
و قس على ذلك العامل و الفلاح و غيرهم
80 في المائة لا تشملهم أي حماية من الدولة لا من الصحة و لا من الشيخوخة و لا مستقبل يبشر بالخير
و الصحفي هو طبيب المجتمع عليه تشخيص أمراضه
4 - مواطن من وطنه السبت 01 فبراير 2014 - 11:18
لو جاءتني "كريمَة" سأرفضها، لأنّي فنّان "مْمْسّْكْ عْلِيَا الله" ولديّ مدخو...........هدا جيد و اتمنى القناعة لكل الفنانين و الرياضيين ان يحبوا بلدهم و شعبهم كما احباهم..شكرا موس ماهر.
5 - moumene السبت 01 فبراير 2014 - 11:29
Bravoخويا ماهر الله يعطيك الصحة الله يكتر من امثالك ويقلل من امثال بصير .واتمنى ان تسمعك بعض الادن وتعيد لكريمات لاصحابها والمحتاجين بها .وانا متاكد انهم سيكبرون في عيون ليس المغاربة فقط بل العالم كله سيتحدث عنهم وينوه بهم.
6 - HAFID BERKANE AVIGNON السبت 01 فبراير 2014 - 11:39
félicitation cher Moustafa et bonne continuation dans ton domaine .tu es un bon gars et tu as des bonnes bases et Merci pour ce que tu nous donne comme image d'un marocain qui réussi .الله يعطيك الصحة يا ولد البلاد
7 - maghribia السبت 01 فبراير 2014 - 11:47
Bravo mos maher j'aime beaucoup tes chansons et surtou,* lhma9 hma9i *bon courage
8 - samiram السبت 01 فبراير 2014 - 11:50
Les agréments sont mérités uniquement pour les sportifs médaillés qui hissent le drapeau marocain haut dans le monde . Un sportif sa carrière est courte
donc c'est tout à fait normal qu'il ait une compensation
Pour les acteurs et chanteurs , je suis désolée gens ne méritent en aucun cas un agrément même la petite . vous ne représentez que votre personne . d'ailleurs votre niveau est médiocre. de plus les chanteurs ou comédiens vous rapportez gros sans trop se fatiguer . il y a aussi le piston qui permet à une minorité d'intègrer ce secteur il n'y a pas de démocratie dedans .Alors pourquoi leur donner un agrément de plus ; ils ne le méritent pas; d'ailleurs c'est juste un travail de plus pour eux, qu'ils ont choisi de leur propre gré .Si vous ne pouvez pas subvenir à vos besoin financier personne ne vous oblige à le faire. On souhaiterait vivement que l'octroi d'agrément ne leur soit pas reservés c'est juste du gachis même les députés ou ministre ne doivent pas l'avoir
9 - اكرك السبت 01 فبراير 2014 - 15:00
راجل الله يكتر من مثالو ماشي بحال بصير وعصابة الحاء البيضاوي
10 - B'AhFir السبت 01 فبراير 2014 - 15:22
أنا شخصيا لو جاءتني "كريمَة" سأرفضها، ربي ربي معندي منسال فيك يولد باحفيل وPort Saint-Quen سلملي على BEN
11 - bouchra السبت 01 فبراير 2014 - 16:11
عندك الحق أنا شخصيا ا عرف معا قة سبا حة سا بقا حفيت قد ماها لكي تستفيد ب "كريمَة" لكن دون جدوى ولديّها طفلين مطلقة وليس لها اي مد خول حتى نفقة الطفلين لا تستفيد منها مند 001 2 ما بين المحاكم والتنفيد لكن دون جدوى فينبغي أن ينال هذا الامتياز "كريمَة" غيرللي ضاق به الحال المادِّي كهذه الفئة ليس الميسورين الحال كما نسمع و نرى الان
12 - ام يسرى السبت 01 فبراير 2014 - 16:29
السلام عليكم ورحمة الله .والله يا اخي عندك حق هاد الزمان ولا المعاقين والفقرا هما الي لباس عليهم والي عندهم المال والصحة هما الفقراء والمعاقين "المهم انا وحدة من بين كتير ديال الناس الي كايعانيو في نفسهم انا اخي معاق كليا ويتيم وعايش هو والوالدة عمره 37 سنة مدخول الام 400درهم تقاعد الأب المتوفي والله المعاناة التي تعاني أمه لا يعلم بها الا الله حتي الدوش هي الي تقوم به لهاد الولد المعاق الي عمره 37 سنة ومن غير الأكل والغسيل وكل شي ولا يمتلك اي شي لا كريمة ولا خلصة محترمة الي تعيشو بكرامة فهاد الوقت ولا كلشي بالمقلوب الله يلطف بينا ياربي يقنعنا في الدنيا والآخرة. والسلام عليكم ورحمة الله
13 - بيضاوي السبت 01 فبراير 2014 - 18:56
السلام عليكم وو لكريمات خاصها تمشي للفقراء يا عباد الله ماشي لاعبية انتاع الكرة وو حرام الناس مالقات ما تأكل اما اللاعب و رآه عندو المستقبل اما الأرامل لي عندها 4 نتاع دراري باش ياكلو و الله حرام
14 - maghribiiiiiiiiii السبت 01 فبراير 2014 - 20:58
من الأجدر بالكريمات هل الرياضيين أم الفاننين أم الأسر المعوزة أم الشباب العاطل؟ إدا كانت الكريمات نوع من أنواع إقتصاد الريع فالمدا تعطى أساسا؟
إدا كانت الحكومة تنادي بالحكامة فمن يجرئ من السياسيين على إنتقاد توزيع لكريمات؟
15 - Lilas السبت 01 فبراير 2014 - 22:16
Mouss Maher grand chanteur au grand coeur la reussite tu la merite pour ceux a qui sa plait pas ont peux rien faire pour vous mdr continue Mouss a nous faire danser et a mettre l'ambiance comme tu c tres bien le faire!!!!!!
16 - mofid الأحد 02 فبراير 2014 - 01:03
يجب محاربة الريع بجميع اشكاله فهو له معنى واحد = سرقة اموال ا لمغاربة.
لايحق لاي كان ان يمد يده الى جيوب المغاربة تحت اي تسمية او ذ ريعة كي يخون الامانة.
فان اراد ان يغدق على احد له الحق ان كان المال ماله وليس مال المغاربة.يعني يجب ان يكون قد عمل لكسب ذالك المال حتى يعطيه لمن اراد...
17 - Khadija الأحد 02 فبراير 2014 - 01:21
Bravo mouss , bonne continuation pour 2014
18 - nawall الأحد 02 فبراير 2014 - 01:28
Bonne continuation Mouss a quand la prochaine prestation sur 2m???
19 - Sahraoui Marroquí (Toledo) الأحد 02 فبراير 2014 - 09:50
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته :
اخواني الهسبريسيون! أنا اشاطر الفنان في رايه حول( الكريمات )لانها تكرس سياسة الفيوداليزم و لا يستفدون منها الا النبلاء والمحظوظون؛ وغالبا تهب لمن يعملون في القصوروالمقربون إلى الحاشية؛ أين هي تكافئ الفرص؟!!!؟ أظن أن هذا النوع من اقتصاد الريع لايوجد في دولة يقال عنها ديمقراطية!!! كلنا مغاربة كلنا من آدم وحواء وكلنا نستحق نفس التكريم والمعاملة؛ أليس كذلك؟!!!؟ بل هو كذلك!؟
20 - محمد قصر الاثنين 03 فبراير 2014 - 12:13
شكرا...للاخ ماهرعلى المثال الحي للعفة...ودرس للمتمليقين امثال بصير..اللدين بصراحة كرهوني فى فرقي مفضل وباقي رياضيين في رياضة الفنانين في الفن...شكرا هسبريس
21 - hasan wald lablad الاثنين 03 فبراير 2014 - 16:33
اعز الله و اكثر من امثالك...ماهر.صراحة يحز الى النفس ما الات اليه البلاد .لمحروم يزداد حرمانا.و لعندو كيدزادو ها...المادونيات...فا امثال بصير كثاررر فهد لبلاد و مخطو تميدان لا الفن لولى عفن ولا رياضة لبقا فيها غير المعاقين ليستهلوا ...صراحة امثال بصير ومانيحهم اخطر وباء ينخر ما بقيا من تماسك في هد للبلاد
22 - chakib ettoumi الاثنين 03 فبراير 2014 - 18:22
je remercie le journal hespres pour la rencontre de l'un des stars du maroc et je profite occasion pour dire a mous maher bravo pour tous ce que tu fait pour le maroc avec ton image de marque a travers tes chansons ta personne pressier par tous le monde continu et au nom de toutes ma famille et mes amis ont vous dits ont aimes bcp bon continuation 2014
merci hespres merci mous
23 - غافل الاثنين 03 فبراير 2014 - 18:50
الكريما يجب ان تعطى الا للسائق،أنا أعيش في مدينة سان فرانسيسكو ومهنته ساءق
في الاول كانت هده الكريمات فابور بعد ما يشتغل الساءق اكثر من 14 سنة تعطى له كمعاش اما اليوم ولت تشترى ب200000$ والشارب لازم يكون سابقا اكثر من 10سنوات ولا يمكن لأي مغني او رياضي او..................الا الساءق
24 - amlne الأربعاء 05 فبراير 2014 - 13:23
par dessus son sens du managment et son relationnel, mouss est avant tout un chanteur hors paire. on reconnait un chanteur par le nombre de ces tournees, de ces diffusions a la tele mouss maher une vrai star du rai! avec des melodies qui font bouger contrairement a certains chanteurs aux propos sales et vulgaire qui detruisent le monde artistique marocain! mouss maher roi du moment dans ce monde qui est le rai jecoute jaime et resterai fidele a sa musique! il me reste qu une chose lui souhaiter c du courage et perforer encore et encore dans le milieu de facon a rester le meilleur! que dieu te protege de ce qui te jalouse et t'envie t'es mieux qu'eux et loin de la! vive mousssss
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال