24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

  5. مجلة أمريكية: "كورونا" يهدّد المغرب بصدمة اقتصادية (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الدغرني : لا أًكِنُّ أي حقد أو كراهية للفلسطينيين

الدغرني : لا أًكِنُّ أي حقد أو كراهية للفلسطينيين

الدغرني : لا أًكِنُّ أي حقد أو كراهية للفلسطينيين

يقول أحمد الدغرني الأمين العام للحزب الديمقراطي الأمازيغي المنحل في هذا الحوار ، أن اليهود يتحالفون مع المخزن المغربي وليس مع الأمازيغ ، ويوضح أنه عندما يفهم الأمازيغ قوة السياسية التفاوضية سيتحالفون مع العجم جميعاً وليس مع اليهود فقط .

ـ تروج أنباء عن قرب زيارتك لإسرائيل من جديد. ما مدى صحة هذا الخبر؟

خبر الزيارة المقبلة غير صحيح ولا علم لي به.

ـ وما درجة إمكانية تحقق زيارات أخرى للتراب الإسرائيلي في المستقبل القريب؟

حتى الآن ليس لدي أي برنامج لزيارة إسرائيل.

ـ ألم تفكر في زيارة فلسطين في إطار أنشطتك المتنوعة؟

أنا لا أًكِنُّ أي حقد أو كراهية للفلسطينيين، بل إن لدي ذكريات مشتركة مع رجال ونساء من فلسطين، لذا فأنا لن أتردد في زيارة أي بقعة من أرض فلسطين متى أُتيحت لي الفرصة لفعل ذلك.


ـ سبق وصرحت أن الأمازيغ لن ينتصروا بدون مساعدة اليهود. ما هي أسس هذا التحالف؟ وماذا سيستفيد كل طرف؟ وهل هناك تنسيق مع جهات عليا على المستوى المركزي بإسرائيل أم أن الأمر ينحصر في شخصيات ثقافية؟

أنا في مرحلة البحث عن هذا التحالف، وأصعب شيء الآن هو إقناع اليهود بالتحالف مع الأمازيغ، لأنه لا أحد في الدنيا يريد أن يتحالف مع الخاسر، فاليهود أقوياء ويتحالفون مع المخزن المغربي ويستفيدون من سياسة المخزن اتجاه الامازيغية. أما الامازيغ فليس لهم دولة ولا حزب ولا قوة، وأنا أبحث لهم عن قوة سياسية تفاوضية، ويوم يفهمون هذه السياسة سوف يتحالفون مع العجم جميعاً وليس فقط مع اليهود، وهذا ما أدعو إليه. أنا أعتبر أن أساس التعاون الفعال مع اليهود هو دراسة تجربتهم الناجحة في فرض دولتهم ولغتهم على العرب وغيرهم. فنحن الأمازيغ أكثر عدداً من اليهود والعرب معا، ولا ينقصنا سوى أن نخطط لسياستنا بالشكل الجيد.

ـ ألا تخشى أن تؤدي هذه العلاقات الصريحة مع إسرائيل إلى انشقاقات على مستوى الحركة الأمازيغية خاصة أن بعض الأصوات من داخل الحزب والجمعيات تبرأت منها؟

الانشقاقات موجودة أصلاً ولا لعاقة لها بتلك العلاقات، بل هي نتيجة سيطرة المخزن على المجتمع، وخونة الأمازيغية معروفون، يتاجرون بالدين والأخلاق والسياسة. ولو كنا في دولة تخضع للمحاسبة على صرف الأموال السرية للجواسيس والعملاء لاستطعنا أن نتغلب على الانشقاقات. يجب أن تعلم أن كثيرين بيننا يعيشون عن طريق استغلال الدين والعروبة، وأن أكبر ميزانية الآن في المغرب، تُصرف لصالح هؤلاء وأُضيفت إليها أموال الرشوة والمخدرات وتهريب الناس والبضائع. هذا هو الموضوع الرئيسي إن أردت أن نتحدث عن الانشقاقات.

ـ كيف تجمع بين نقيضين: علاقات متينة مع إسرائيل ـ الصديقة، ومساندة النضال الفلسطيني ضد إسرائيل المحتلة؟
لكل واحد منا الحرية في اختيار رأيه في فلسطين. أنا أهتم كثيرا بالفلسطينيين الذين يعيشون داخل إسرائيل، وهم أحسن حالاً من إخوتهم خارج إسرائيل، سواء في مستوى المعيشة أو الدراسة أو الحقوق المدنية التي لا توجد في غزة الأردن وغيرها.

تضع الكاتبة الإسرائيلية أورنا بازيز اللمسات الأخيرة لرحلة "حج" جماعية إلى المقبرة اليهودية بأكادير في فبراير المقبل لإقامة ذكرى على شرف روح كل المختفين. ما هو تعليقك؟

مجمل الاتصالات التي تجريها هذه الكاتبة مفيدة ثقافيا وسياسيا، ونتجت عنها أنشطة وتبادل للأفكار والزيارات، وأنا أتمنى أن يطرح سؤال القبائل اليهودية السوسية التي أسلمت وأصبحت مسلمة في العقائد ويهودية في العادات والتقاليد، وهي كثيرة وعليها أن تعي أصولها اليهودية.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - ممانع السبت 09 يناير 2010 - 07:21
اولايجب ان لانسمي هذه الدولةالغاصبة التي ولدت من عدم باسرائيل لان ليس لها اية علاقة بنبي الله اسرائيل-يعقوب-وهو منها براء.لنقل فلسطين المحتلة.اماهذا الكيان فليس حقيقي رغم انه واقع.والفرق كبير بين الحقيقة والواقع.وبما انه مصطنع فمصيره الى زوال والعديد من الخبراء يتنباون له بذلك.ولولا دعم امريكاوالغرب وكلاب الحراسة له لانهار في سنوات معدودة.ثانياان الحديث عن العرب والامازيغ على اساس عرقي هوعنصريةليس لهاسند علمي.من من المغاربة يمكن ان يثبت هويته العرقيةالخالصة.ان الاختلاط والتزاوج قد تم منذ قرون اضافةالى ذلك هناك قبائل عربيةتمزغت واخرى امازيغيةتعربت.ونتكلم هنا عن اللغةوليس العرق.ثالثا ان المهرولين دافعهم الوحيد هو المصلحة الخاصةمستغلين في ذلك شباباغفلا لايعلم عن تاريخ بلاده شيئا.اما صاحبنا فهو بغيض ومكروه من طرف الجميع لانه يريد اشعال نار الفتنةاما الدفاع عن حقوق المحرومين من المغاربةكيفما كانت لغتهم فهي ليست واردة في قاموسه.
2 - حسن السبت 09 يناير 2010 - 07:23
الدغرني عميل مسترزق بلاانتماء ولاوطن ولادين...انه يسير مع الرياح حتى...يستفيد هو شخصيا..ولايهمه ان يخلق العداوة والبغضاء بين الاخوة المواطنين..لعنات الله والتاريخ والشعب عليه الى يوم الدين.لو كان ديمقراطيا ما سمح لنفسه ان يتحدث ظلماودون توكيل باسم الامازيغيين..ان الذين يدعمونه لايعرفون انهم يفجرون اسس هذا المتجتمع وسيفتتونه من اجل عيون الصهاينة العنصريين..
3 - مواطن حر السبت 09 يناير 2010 - 07:25
عجيب أمر هؤلاء العروبيين الذين ينتقدون كا ما هو أمازيغي باسم الدين تارة و باسم الخيانة تارة أخرى لماذا خرست ألسنكم أيها العروبيون عندما كان القوميون العرب و بعض المغاربة منهم ينسجون علاقات مع بلدان كانت تكن عداءاً لوحدتنا الترابية، و لم يتهمها أحد لا بالتخوين و لاهم يحزنون، حتى نشطاء بعض الأحزاب كانت تغني بأكذوبة "حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره"، ناهيك عن شخصيات سياسية و اقتصادية عروبية زارت إسرائيل مراراً و تكراراً دون أن يسلط عليها الضوء كما يسلط الآن على المناضل الامازيغي "أحمد الدغرني" ناهيك عن العلاقات السرية بين بعض الأنظمة العربية مع الكيان الاسرائلي و التي أصبحت الآن غير سرية بعدما تداولتها مختلف و سائل الإعلام دون أن يجرأ أحد على انتقاد هذه الانظمة، لماذا كلما تعلق شيء بالامازيغ و قامت قيامة و كأنهم هم أدخل الاسرائليين إلى فلسطين، أو هم من أدخل الأمريكان للشرق الأوسط.
4 - مواطن مغربي السبت 09 يناير 2010 - 07:27
افق النضال في المغرب هو الجهوية المتقدمة تحت راية اعرق الملكيات في العالم المعاصر... و المزيد من الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و الثقافية و دسترتها بالنضال الديموقراطي السلمي المتزايد و المتنامي وفي الداخل... اما من يريد من الامازيغ ضرب مصالح بلده كما يفعل المرتزقة و يحسب ان قضيته ستنتصر في بلد يساهم في اضعافه او محاصرته فانه لا يستحق شرف القضية و لا شرف الانتماء الى الامازيغ الذين ضلت بفضلهم هذه البلاد مستقلة طيلة قرون رافضين اي تدخل اجنبي... و هنا انتقل الى العلاقات المغربية الاسرائيلية الرسمية... لاقول انه اذا كان هناك من يعتبر هذه العلاقات هي ضد الامازيغ فانه بكل بساطة سفيه و عنده جهل فظيع بالتاريخ... ان علاقات مغربية اسرائيلية رسمية ممتازة هي عامل من ضمن عوامل اخرى تجعل العلاقة بين المغرب و بين الولايات المتحدة الامريكية علاقة متينة مساندة للمغرب في قضية اقاليمه الجنوبية... فهذه الاقاليم الجنوبية اراضي امازيغية تمت تنميتها بضرائب المغاربة و اغلبهم امازيغ... و الامازيغ لن يفرطوا في ارض ارتوت بدماء ابنائهم و نمت من عرق اكتافهم و لن يسمحوا ابدا ان ينشئ فيها مرتزقة دولة عربية لقيطة و فاشلة... و اذا كانت العلاقات المغربية الاسرائيلية ستساهم من بين عوامل اخرى في وحدة المغرب اولا من الريف الى اخر نقطة في الصحراء المغربية مرورا بالاطلس و سوس... سايس و تافيلالت... اي من طنجة الى الكويرة مرورا بالصويرة فانعم بها من علاقة... هناك من اليهود المغاربة في اسرائيل من يستدعي فنانين مغاربة لكي يحيوا لهم اعراسهم على الطريقة المغربية... و هناك مناضلون امازيغ يريدون ربط علاقات مع يهود من اصل امازيغي في اسرائيل... و هؤلاء حقوقهم في ربط علاقات انسانية ليست هي المشكل... المشكل ان هناك من يظن من فرط جهله انه يستطيع ان يؤلب اليهود على الدولة المغربية التي حمتهم مدة قرون... ويظن ان العلاقات الرسمية المغربية الاسرائيلية تلعب ضد القضية الامازيغية... وهؤلاء... لم يفهموا اي شئ... للاسف الشديد... يتبع...
5 - anzruf السبت 09 يناير 2010 - 07:29
في الحقيقة السيد الدعرني ابان على انه لا يحقد على اخواننا بفلسطين لكنه في نفس الوقت لن يكن اي حقد لليهود ايضا.ما يتعرض له اخواننا الفلسطينيين ياتي نتيجةالصراع بينهم(حماس)(فتح...الكل يصارع فقط من اجل السلطة و المناصب و تهييج الفلسطينين الابرياء للحرب و بعد دالك يدخلون الانفاق و يسافرون الي دول اخرى.فالفلسطينييون ابانوا عن عدم رغبتهم في حل المشكل و السلام مع اسرائيل.امافي ما يخص مساندة الفلسطينيين فهم اولا بمساندتنا نحن المغاربة.فنسبة الامية بفلسطين تساوي 0% كما يحتلون نسب متقدمة في شتىا الميادين.فنحن المغاربة اضعف من الفلسطينيين بكتير.هدا من جهة و من جهة اخرى سوف ارد على بعض المقلقين فمتلا(كلتومة) صلحبة التعليق رقم17 تقول على انها تكره المتعصبين و في نفس الوقت هي متعصبة في افكارها.و كدا صلحب التعليق رقم20 الدي يدعوا لهداية الضالين و ينعت جهة باكملها بانها ضالة.هدا غريب جدا في مغرب اصبح فيه من يناضل ضد التهميش و الاقصاء و البطالة و الفقر و الفساد ضالا.
و في الاخير اشكر كل المغاربة الواعون بهويتهم و بالسياسة التي تمارس في حقهم والمناضلون الشرفاء الدين يعطون ديمائهم من اجل حريتنا نحن المغاربة بالمغرب الكبير.فالشريحة من المغاربة التي لا زالت تدعي هوية الاخر لا زالت لم تصل الى الوعي بالدات و هدا نتيجة قوة التمقيت الهوياتي المفروض عليها ما يناهز 60 سنة.لكنه رغم دالك فالوعي و عدم الرضوخ لسيلسة الاخر في نتامي رغما عن الدين يتبنون العروبة في تمازغا.شكرا هسبريس
6 - anzruf السبت 09 يناير 2010 - 07:31
في الحقيقة السيد الدعرني ابان على انه لا يحقد على اخواننا بفلسطين لكنه في نفس الوقت لن يكن اي حقد لليهود ايضا.ما يتعرض له اخواننا الفلسطينيين ياتي نتيجةالصراع بينهم(حماس)(فتح...الكل يصارع فقط من اجل السلطة و المناصب و تهييج الفلسطينين الابرياء للحرب و بعد دالك يدخلون الانفاق و يسافرون الي دول اخرى.فالفلسطينييون ابانوا عن عدم رغبتهم في حل المشكل و السلام مع اسرائيل.امافي ما يخص مساندة الفلسطينيين فهم اولا بمساندتنا نحن المغاربة.فنسبة الامية بفلسطين تساوي 0% كما يحتلون نسب متقدمة في شتىا الميادين.فنحن المغاربة اضعف من الفلسطينيين بكتير.هدا من جهة و من جهة اخرى سوف ارد على بعض المقلقين فمتلا(كلتومة) صلحبة التعليق رقم17 تقول على انها تكره المتعصبين و في نفس الوقت هي متعصبة في افكارها.و كدا صلحب التعليق رقم20 الدي يدعوا لهداية الضالين و ينعت جهة باكملها بانها ضالة.هدا غريب جدا في مغرب اصبح فيه من يناضل ضد التهميش و الاقصاء و البطالة و الفقر و الفساد ضالا.
و في الاخير اشكر كل المغاربة الواعون بهويتهم و بالسياسة التي تمارس في حقهم والمناضلون الشرفاء الدين يعطون ديمائهم من اجل حريتنا نحن المغاربة بالمغرب الكبير.فالشريحة من المغاربة التي لا زالت تدعي هوية الاخر لا زالت لم تصل الى الوعي بالدات و هدا نتيجة قوة التمقيت الهوياتي المفروض عليها ما يناهز 60 سنة.لكنه رغم دالك فالوعي و عدم الرضوخ لسيلسة الاخر في نتامي رغما عن الدين يتبنون العروبة في تمازغا.شكرا هسبريس
7 - guevara السبت 09 يناير 2010 - 07:33
تحية إجلال و تقدير للأستاد أحمد الدغرني ،نحن نريد الالاف و الالاف من أمثالك في هدا البلد
8 - ichou السبت 09 يناير 2010 - 07:35
je sais pas pourquoi vous critiquer Mr Dgharni comme il est un extrateristre il s'agit d'un militant culturel essayez un peut de critiquer vos frère arabes les fondateurs de l'idéologie arabisme et lkawmiya en egypte qui sont en train de construir le mur sur gaza ????????????????  
9 - top secret السبت 09 يناير 2010 - 07:37
اقرا التلمود كتاب اليهود يا احمد الدغرني , اليهود لا حليف لهم وكل غير يهودي هو عبد رخيص, ادكرك بالعراق لقدر الله ,شلة من الخونة البشمركة والشيعة تحالفوا مع الشيطان امريكا واسرائيل ,فدُبح كل العراق بدون استثناء, لو كنت دكي تحالف مع المخزن الدي ينحدر من سلالة ابن المشعل العلوي ملك تازة قبل مجيء الادارسة
10 - DRISS NIZAR السبت 09 يناير 2010 - 07:39
Le commentaire de CHAMA résume toute la situation, il ne faut surtout pas se donne la peine de réponde à ce Monsieur qui n’est pas encore conscient qu’il n’est qu’une simple marionnette aux mains d’Israël et du Makhzen en même temps…
11 - ابن الحرة السبت 09 يناير 2010 - 07:41
لا يملك الشجاعة إلا من بيده قوة الإيمان بمبدئه .. ونحن من خلال هذا الموقع و غيره نلمس التحميس و التخندق بقوة الكلمة التي تدمر و لا تبني ... و تسترخص الأرواح البريئة و كأن بيدها أن تخمد نار الفتنة التي توقدها ...
الردة مطلب و الحقوق ذريعة و الأمراض النفسية تعبر عن الشخصية المثالية :
ـ فليكن التطبيع مع شعب "المايا" في القارتين الأمريكيتين ... ليقيم حضارته التي لم يمر عليها أزيد من خمسة قرون ....أو مع السكان الأصليين في استراليا و جنوب افريقيا ...أو مع الأكراد ، فجزء واحد منهم فقط كون حكومته المحلية و في نفس الوقت هم يحكمون العراق متحالفين مع إسرائيل و الأمريكان ...
ـ العادات هي الأفعال و الممارسات ، و التقاليد هي المظاهر و المعاملات ... أليس من الإساءة لحق الكرامة أن يقول المرء : إن عادات و تقاليد السوسيين يهودية ؟؟؟ أمن المروءة أن يخلط الناسَ في معدن واحد و السوسيون هم الكنز ؟؟؟
ـ هل يريد أن يقطع السوسي علاقته بالحياة العامة في الزواج و العمل و التفكير باللغة العربية أو يستبدلها بلغة أخرى ؟؟ أم يريده أن يرتد عن دينه لكي تكتمل شخصية اليهودية الأمازيغية أو الأمازيغية اليهودية ؟؟؟
ـ صَدَقَ اللهُ العظيم : لَنْ تَرْضَ عَنْكَ الْيَهُودُ وَ لا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ.
لا يصيبنا تدمر و لايساورنا شك أن العزيمة ماضية لتصعيد اللهجة بالفتنة إلى حمل السلاح ...ولو على حساب الأبرياء الآمنين المؤمنين بالقدر خيره و شره ...
أرجو أن لا يكبر أولادنا و في قلوبهم و عقولهم و وجدانهم أن الأم أو الأب السوسيين عاداتهما و تقاليدهما يهودية ...فأي أضرار ـ لا يتوقعها المتوهمون ـ ستلحق بالمجتمع الإنساني الذي كرمه الله والذي ليس قطيعايستفاد من دمه ولحمه و جلده و لبنه أويساق ‘لى المراعي و المجازر ؟؟؟؟؟
12 - امازيغ بوزاعفران السبت 09 يناير 2010 - 07:43
له الحق ان يدافع عن الشعب المظلوم نحن لا نريد استمرار هدا الحكم الجائر حكم الطغاط القومين العرب استولوا على المغرب ظلما وعدوانا انا امازغي لا اكره بعض العرب المستضعفين الدين اسهدفوا مثل امازيغ انا اكره حكام الدين سرقوا ونهبوا اموال الشعب المشكل ليس اللغة العربية او اللغة تمازيغت جميع اللغات مجرد ثرثرة نحن نريد العيش الكريم ملحوضة ناس بغات الفلوس بغات الدار بغات الطميل اما الكلام هضر لي بغتي الا كاع متهضر
13 - chalh السبت 09 يناير 2010 - 07:45
ce monsieur à tout compri.ce qui'il dit et ce qui'il fait est trés trés sérieux et interesant. nous sommes pas des arabes et moins des musulmans.le probleme palestinien on se moque cela ne nous regarde pas.l'islame est un produit arabe pour exploiter les autres rien d'autre.c'est la religion la plus etrange imposeé aux autre culture par le sabre.d'ou vient l'expression marocaine:b'ssif 3lik: wa lfahm yafham
14 - أحماد لاحوش السبت 09 يناير 2010 - 07:47
هذا العميل الدغرني يحاول رفع أسهمه ومعنوياته بخرجاته الإعلامية البائسة والمفضوحة بعدما تبين له أن لا أحد يهتم بأمره وبأفكاره الخبيثة التي استقاها من أسياده الصهاينة
وللأسف الشديد تقوم بعض المنابر الإعلامية و منها هسبريس بمساعدته على ذلك. أتركوا هذا العميل الصهيوني ولا تلقوا له بالا فإنه لا يساوي شيئا
15 - casaoui in bruxell السبت 09 يناير 2010 - 07:49
كم من مرة نصحتك ان تزور طبيب تفسيي لكيلاتخظع الى الى تحليل كلينيكي دقيق انت موهوم باءنك رئيس حزب واءنك منتخبا شرعيا من طرف الاءمازيغ فهم يتبرئون منك كما تبرئت اءمراةفرعون من زوجها
16 - عزيزي حفيظ السبت 09 يناير 2010 - 07:51
انا ايضا اريد ان اصبح مناضلا ساناضل من اجل قضية ما المهم اني اعرف قانون اللعبة الطرف الشرير هو دولة من دول الجنوب حبذا لوكانت دولة اسلامية والا فضل ان تكون دولة عربية ومحور الخير هو اروبا وامريكا واسرائيل. محور الخير دائما هي الدول الغنية والقوية ومحور الشر هي دول فقيرة وضعيفة لكن عندما افكر في القضية اللتي ساناضل من اجلها اكتشف ان دول الخير اللتي ستدعمني متورطة في قضية مشابهة للقضيتي وبشكل افظع وان دعمهم لي هو ناتج انسجام مطالبي مع مصالحهم الامبريالية
17 - نحب بلادي الله غالب السبت 09 يناير 2010 - 07:53
أربع كلمات يكررها الامازيغ، من مؤيد و معارض للمعتوه الدغرني وهما: مضلومون و مضطهدون وحقوقنا مهضومة.
قبل ان اطرح سؤالي اود ان اخبركم بأني امازيغي.
1ـ من الّذي ظلمكم؟؟
2ـ ماهي حقوقكم المهضومة(المغاربة كلهم فكفة وحدة)؟؟
3ـ كلنا عشنا في المغرب و مازلنا نعيش فمن اين اتيتم بالاضطهاد؟؟؟
نحب بلادي الله غالب.
18 - منير المغربي السبت 09 يناير 2010 - 07:55
اليهودية ديانة سماوية تحضى باحترام الديانات الأخرى , اليهودية و غيرها من الديانات تخاطب الروح و تأدبها , و تخرج الإنسان من حواسه الحيوانية إلى لمس الحقائق بمنطق العقل الذي حباه الله به, ولكل إنسان شيطانه و ما شيطان هته الصهيونية إلا الأنانية و التعطش للدم و الفتك و القتل و الإغتصاب
اهلا و سهلا بكل من يطأ ارضنا كيهودي و لا اهلا و لا سهلا لكل من بقصدها كصهيوني , ومن يسعى للتطبيع مع الصهاينة لا إنسانية و لا أخلاق له يمكن اعتمادها ليحل ضيفا على اي منبر صحفي او سياسي اغيره في هذا البلد المسالم
لكن الديمقراطية العلوية لها من السعة لتتقبل مثل هؤلاء الشواد الذين لا مبادىء و أخلاق لهم سوى ذواتهم و أغراضهم الشخصية
19 - امازيغية اصيلة السبت 09 يناير 2010 - 07:57
ارى هذا العجوز الذي يدعي انه الناطق باسم الامازيغيين مع خروجي من دائرة هؤلاء الذين يهللون لكلماته قد عجز في اجابته عن لسؤال الذي يقول كيف يجمع بين نقيضين و هما مساندة الفلسطينيين و مصادقة الاسرائيليين الذين هم سبب عذابهم و انقسامهم فمن جوابه يظهر جليا معدنه و جوهره لانه لو كان امازيغيا حرا بدماء ابية تسري بنبض قلب النخوة و العزة لكل ما هو اسلامي سيقف بجانب طرف واحد و هو نصرة فلسطين على عدوها فقط اما تارجحه بين الفريقين لا يدل على وضوحه فيا اما ان يقول سحقا للصهاينة الظالمين و كلنا معا الى جانب فلسطين حتى تاخذ حقها من الظالم و يا اما ان يقول مرحبا بالصهاينة و فلسطين لا تهمنا ابدا و حاشا لله ان نكون في زمرته لانه منحاز للاسرائيليين و لكنه يريد ان يخفي هذه الحقيقة كي لا يقيموا قيامة عليه و جوابه يؤكد مشاعره لانه لو كان يحب فلسطين حبا صادقا سيقولها بفخر و لن يخضع للاسرائيليين الذين يحتلونهم و قد عبر عنها في قوله ان لكل واحد الحرية في رايه حول مساندة القضية الفلسطينية فماذا يعني هذا الكلام
هل هذا امازيغي نفخر به حينما يقول على القبائل اليهودية السوسية ان تعي اصولها اليهودية فمن له شعلة من عزة النفس لن يضيع فرصة في صفعه على وجهه حتى يتعلم ان جذورنا و لله الحمد مسلمة من ملة سيدنا ابراهيم عليه السلام حنيفا مسلما مسلما مسلما و ما كان من المشركين اما خونة الامازيغ فهم امثاله و ليس اسياده كما وصفهم بمن يتجرون بالدين و السياسة و الاخلاق فيا دغرني تعلم النخوة من عسو اوبسلام من عبد الكريم الخطابي و من موحى اوحمو ازايي و غيرهم من رموز الكفاح الخالدة التي حاربت العدو و جاهدت بانفسها و اموالها مقابل ذلك
20 - sifaw السبت 09 يناير 2010 - 07:59
1er un grand salut a cette personne .il a souffert trop dans son pays qui le rend un intrus ;qui l'empeche à pratiquer la vie politique car a une methode d'action qui le prive à paler sa long mater aux etablissement publiques il a presque trouve sa mort par des compliquants non civilises ....il a raison
21 - SS NAZI السبت 09 يناير 2010 - 08:01
ماأثارني هو إصرار البعض على تسمية الأمازيغ بالبربر وكأنه لم يدرك بعد , بأن هذا الإسم يعتبرإهانة لأمة تمتد من الحدود الغربية لمصر إلى المحيط الأطلسي حتى جزر الكناري.
إن المثقف الذي يحترم نفسه ويطلب من الآخرين إحترامه , لابد أن يصلح معجمه ويهذب ألفاضه قبل أن يساء إصلاح هذا المعجم أو ذاك اللفض على لسان أو قلم غيره .
على المثقف الذي يحب استخدام هذه التسمية الكلونيالية بأنه يسب الأمازيغ وبالتالي عليه أن يكون مستعدا لتلقي ما أتيح للغير قوله, وقد أعذر من أنذر.
المرجوا النشر
22 - القدميري السبت 09 يناير 2010 - 08:03
انا مغربي عربي من فئة "بوزبال" بدون( فخر) لاارى مانعا في ان الدغرني او غيره يحمل الراية الدمقراطية ويقول بأعلى صوته إننا مغاربة امازيغيون أصحاب حق في هذا الوطن، همشونا العرب وسيطروا علينا وعلى هوتنا. المهم ان يكون صادقا، مخلصا لقضيته. في الحقيقة ان الرجل لم ياتي بهتانا بينا. ففي حكومتنا الموقرة نرى مثلا ان وزيرها الأول عباس الفاسي يسخر منا حتى الثمالة ونحن أزيد من 30 مليون نسمة يترأسنا عاهل علوي لايشق له غبار ومع ذالك لم يحرك أحد منا ساكنا، كل ما نستطيع قوله هو حسبنا الله ونعم الوكيل. الكل يرى بأم عينيه خيرات بلادنا أمازيغا وعربا تنهب وتسلب بلا حسيب ولا رقيب. الأمازيغي قبل العربي خربت داره وشرد أطفاله ونهكت حرماته وهتكت أعراض بناته وزوجاته لالشيئ إلا لعدم إنتمائه لصناع القرار في هذا الوطن (آل الفاسي).
ختاما لايسعني إلا ان أقول: هنيئا لكم آل أمازيغ بأحمد الدغرني. الرجل الذي إستطاع على الأقل ان يثبت شخصيته على الساحة الوطنية والدولية، المهم أن يكون مواطنا أمازيغيا صادقا، وان يحذو حذوه جبليا أو عروبيا من بيننا نحن العرب حتى ينفض الغبار عن الرجال الأشاوس المغاربة قاطبتا وينطقوا بلسان واحد: نريد حقوقنا....ونريدها بالقوة إن إستدعى الأمر لأن الحق لايعطى ولاكنه يأخد ....من آل الفاسي قبح الله سعيهم...آمين وصلى الله وسلم على حبيبنا المصطفى وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين
23 - امازغي حر بصراحة السبت 09 يناير 2010 - 08:05
أن فهمت شنئ واحد ووحيد إن جل المعلقين في هسبرس كلاب المخابرات المغربية .ما أن يسقط موضوع حتى يتسابقون لرد حسب المطلوب إما بالمدح والدعاء أو بالسب وشتم.نفس الأسماء ونفس المنافقين .إنها وظيفة المتملقون.وخونة هدا الشعب المقهور فلا تشفقوا للجلاد وتشتمون الشعب ياحتالة البشر.اما الاستاذ احمد الدغرني سيبقى رمز النضال والتحرير.
24 - منير البكوري السبت 09 يناير 2010 - 08:07
تسلق و متنسلط, هوسك بإسرائبل هو خيار يحمل نفس المعنى للصهاينة و الذي يقول نحن و الطوفان من بعدنا , نحيى نحن و لا تهم الجامجم التي ندحرجها بارجلنا , و لا معنى للإنسانية إن عارضت هوسنا بإخلاء الجدور من أماكنا و لا معنى للطفل إن استفزني بحمله الحجارة و المحفظة و لا معنى لم يقول لنا أف بل لاحياة لكل هؤلاء نحن و من بعدنا الطوفان و لن يجدي معنا لا الديمقراطية و لا حقوق الإنسان و لا حقوق الحيوان ولا حتى حقوق الحجر
نعم للثقافة الأمازيغية و من منا في المغرب و ان كان لسانه عربيا بمكن له نفي اصوله الأمازيغية و من منا و ان كان لسانه أمازيغبا بمكن له نفي أصوله العربية
إنك تشطح على اهازيج غربية و صهيونية , و لا يهمك في الأمر إلى تسلقك و تسلطك الشخصي على حساب أمه مغاربية تريد التخلص من التبعية و العبودية للغرب و الصهاينة,
إنك كاره للعرب و بدون سبب و فد ردتك لبنانية مارونية عن منطقك الشاد و المتلسط حبن لقائك في الجزيرة و رغم ذالك لازلت كما كنت و سوف تبقى كما أنت شاد و متسلق و متسلط
مع احترامي لكل الأمازيغين و المغاربة و المغاربيين
25 - حمزة المغربي السبت 09 يناير 2010 - 08:09
أصبح من الواضح أن هدف الدغرني وأتباعه المضللين ليس الدفاع عن حقوق عرق معين (الأمازيغ) أو كراهية عرق آخر ( العرب )، بل أكثر من ذلك بكثير فهدفهم الأساسي هو خدمة أجندة خارجية في سياق تاريخي حساس الكل أصبح يعرفه وبدأت ملامحه تظهر بعد سقوط الاتحاد السوفياتي وظهور نظام دولي جديد يقوم على قطبية واحدة متبوعا بما يسمى بالعولمة، هذا النظام الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية بتزكية من حلافئها الغربيين.
هذا النطام العالمي الجديد صنع لنفسه عدوا يبدو غامضا في الظاهر فاسماه الإرهاب وجائت أحداث 11 شتنبر لتبدأ مرحلة جديدة في التاريخ وهي مرحلة التعريف المصطلحي للعدو عند هؤلاء ، إته الإسلام الحنيف الذي أصبحوا يحاريونه بكل الأشكال الممكنة الظاهرة والخفية، فمن غزو أفغانستان إلى العراق إلى لبنان إلى غزة إلى باكستان إلى ....
في هذا السياق يأتي الدغرني الذي شطب عن نصف إسمه الأول بدخوله ضمن قوة معاداة الإسلام متخذا قناع القضية الأمازيغية كي يدغدغ مشاعر المغاربة الأحرار، فأتوجه إلى كل مغربي فخور بدينه وبمغربيته أن يكون فطنا كي يدرك ما يخطط له هذا الدغرني الذي وضع من بين مبادئ فلسفته تمجيداليهودوإسرائيل، فتارة يقول كان أجدادنا متعايشين مع اليهود وتارة يقول إسرائيل هي أكبر سند للأمازيغ.
إن هذا الدغرني المتصهين أصبح مريض نفسانيين يأتي بخرجات إعلامية كي يحرك الشباب الذي لا يملك قوة علمية ومعرفية كي ينتقد ويعرف الصواب، فيستعمل يعض المفردات من قبيل عدد الأمازيغ أكبر من عدد اليهود والعرب!!!!!!!!!
يجب لأت تحتاط لأمثال الدغرني فإنه لا هم لهم إلا الفتنة والشحناء بين المغاربة الأحرار، والله يمهل ولا يهمل. -ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون-
26 - aicha sossiya السبت 09 يناير 2010 - 08:11
من كثرة التعليقات المسيئة لأصحابها إنتابني فضول فقرأت المقال لم أجد أي سبب حتى تسال كل هذه الشتائم والقذائف في حق هذا الرجل الذي أجاب بطريقة جد دكية ليست فيه لا عنصرية ولا تفرقة ولا إساءة لديننا الإسلام ـ فكيف يا رجال يا معلقين تحكمون على الشخص على أنه ليس مسلم وأنه كافر ..هل عاشرتموه؟ هل تنبأتم أنه لن يدخل الجنة ؟ إنه لم يهدد ولم يقتل ولم يحمل السلاح ولم يغتصب ولم يسرق حقوق غيره .إنه يا قوم قال رأيه ويكفي.
27 - SS NAZI السبت 09 يناير 2010 - 08:13
ASGASS AMAYNU 2960 POUR TT LE MONDE POUR HESPRESS BIENSURE ET TAMAZGHA KINGDOM
SS NAZI
SUEDE
28 - الغريب في وطنه السبت 09 يناير 2010 - 08:15
مع كل احتراماتي يا سي الدغرني لك , إني أحيي فيك غيرتك على هويتنا الأمازيغية لكن لايمكن القفز على قضية عادلة من أجل قضية عادلة , إن القضية الفلسطينية قضية إنسانية عادلة بغض النظر عن العرق والدين , ولهذا نحن كأمازيغ يجب أن نتحسس وأن نتخندق أكثر من غيرنا مع المظلومين والمضطهدين , وكوننا مسلمون فالقضية الفلسطينية تعتبرقضيتنا أيضا , وإن كان القوميون العرب والعروبيون يحصرونها بينهم و بين إسرائيل. اترك اسرائيل وصهيون للمخزن ولا تضيع وقتك في الصيد في المستنقعات , فلا تلطخ قضيتنا الأمازيغية بدماء الفلسطينين وجرائم الصهاينة.
29 - agdid السبت 09 يناير 2010 - 08:17
انا متفق معك
30 - محمد بويضارن السبت 09 يناير 2010 - 08:19
افهموا جيدا الدغرني بدل التحامل عليه . الدغرني يتحدث عن قضية ، والقضية منجذرة في التاريخ المغربي وشمال افريقبا خاصة ، الدغرني يتحدث انطلاقا من معاناة موغلة في التاريخ .شعب بعراقته اطمست هويته ، بل كمت افواهه . حتى اصبح في زمن ومكان ما يجرم من يتحدث عن الامازيغية . لاحاجة للمتاجرة بالقضية الفلسطينبة . فالقضية باعها العرب وبعض ابنائها . اذن لاحاجة للمزايدة على بعضنا البعض . اما الاسلام فهو اسلام كل البشرية ارسله الله تعالى لكافة البشر وليس اسلام العرب فقط كما يصنف البعض ذلك بهدف الاثراء والاستغناء . والسيطرة والتحكم في رقاب الغير . العروبة نعم لكن لاصحابها العرب واليفعلوا بها ما يشاؤون . اما غير العربي فلا تحاول ان تجعل مني عربيا رغما عني . كل الشعوب تتمسك بهويتها . وهي تختار دينها . الامازيغ اختاروا الدين الاسلامي وهم الذين استقدموا المولى ادريس الى قبيلة اوربة . فاذا كان هذا اختيارهم فلا يحق للغير باسم النبي العربي والقران العربي ان يهيمن على الغير ويعمل على محو هويته .
31 - اويس السبت 09 يناير 2010 - 08:21
كانت قضيتنا الخروج من التخلف فاصبحت اللهجات والاعراق .اقول للدين يتحدثون باسم الامازيغ وانا امازيغي من الشرق المغربي عن اي امازيغ تتحدثون .فهناك امازيغيات عدة لا يفهم بعضها بعضا.فانا مثلا لا افهم اخواني في سوس ولا الريف ولا الاطلس ولا حتى الجنوب .لمادا كل هدا التحامل على اللغة العربية ولا تدكرون الفرنسية اللغة الجد رءيسية في المغرب .فهل اقبل وانا امازيغي من المغرب الشرقي ان ارجع الى المدرسة لتعلم السوسية التي لا افهم فيها اي شئ واي تقدم سنكسبه منها ادا كان فعلا هدفنا هو التقدم ام فتن الامازيغ فيما بينهم مؤجلة لمرحلة اخرى.افيقوا يرحمكم الله قبل فوات الاوان فاعداؤكم يضحكون فرحا.وقضيتنا الحقيقية هي ان الفرنسية اصبحت اللغة الاب والام وبنوا صهيون يضحكون ملئ افواههم على اشباه الشعوب.الله اكبر
32 - bnt agadir السبت 09 يناير 2010 - 08:23
يقول المثل انا و أخي على ابن عمي وأنا وابن عمي على الغريب.أما شعارك يا الدغرني فهو انا و الغريب على أخي.أعتقد أنك واهم ان اعتقدت ان تحالفك مع اسرائيل سيقوي الملف الامازيغي لان الوسيلة المتبعة خاطئة و مغلوطة وستبقى في نهاية مشوارك النضالي كتنش الدبان.انا سوسية ومع ذلك انا ضد التفرقة في البلد الواحد سواء كنا امازيغ؛ صحراويين او عرب الاهم اننا نستقبل نفس القبلة عند ادائنا لفريضة الصلاة.
33 - iwass tmazirt السبت 09 يناير 2010 - 08:25
هذا الشخص يسئ للحركة الامازيغية عن وعي او دون وعي. كيف؟ بتحالفه مع كيان استعماري,عنصري,ثيوقراطي واجرامي. اسرائيل ساندت الابارتيد, انقلابات العسكر التركي, نظام بنوتشيت, المخزن المغربي... وعيب على حركة تناضل من اجل شعب اعتبارها صديق لانه سيفرغ مصداقيتها تاريخيا...
34 - AKRAM السبت 09 يناير 2010 - 08:27
Avec la régionalisation que SA MAJESTE MOHAMED VI -que dieu le glorofie-a annoncé dans son dernier discours,un autre maroc naîtra.Reste a exterminer certaines poches de résistance qui,pour protèger leurs interêts ,essaient de tuer le poussin dans l'oeuf.Oui et Oui, il faut le dire haut et FORT:LE MAROC EST UN PAYS BERBERES.Oui et OUI, notre histoire s'apparente à celle des juifs:ils étaient oprimés,exterminés par les autres et leur langue,leur culture marginalisées et aujourd'hui, vous voyez le résultat de leurs efforts:Ils contrôlent le monde,tout le monde les respectent,ils ont fait de l'HEBREU,qui étaint une langue morte une langue vivante et internationale et surtout ils sont revenus sur leur terre natale.A l'instar des berbères:une grande diaspora est en europe et dans tout le globe,une grande autre majorité est au bled.Aprés la chute de l'andalousie,la culture et la civilisation ARABO-MUSULMANE sont mortes.Il est donc tout à fait logique que des nations comme l'IRAN+LES KURDES+LES BERBERES+LES PHARAONS demande à s'émanciper et à se débarasser de la tombe de salomon(haykal soulaymane)..LE MAGRHEB DOITS s'ANCRER A L'EUROPE ET POUR SE FAIRE IL DOIT RETOURNER A SES SOURCES BERBERES ET DONC SE DEBARASSER D'UN GRAND MENSONGE:L'ARABISME,source de terrorisme+sousdeveloppement+racisme+violence+opression des femmes+pauvreté+immigration clandestine+drogue+prostitution.C'est un devoir de chaque magrhebin et pas seulement marocain de relire l'histoire depuis l'invasion des omaydes et les arabes d'orient pour comprendre
le génocide culturel et l'APARTHEID que les berberes continuent de vivre.
35 - qlq un السبت 09 يناير 2010 - 08:29
Je rêve que ce monsieur que, je ne connais même pas, m’expulse de son pays par ce que je suis un arabe et m'envoie à un pays comme Qatar s'il peut. Je serai très reconnaissant …..
36 - حماد السبت 09 يناير 2010 - 08:31
لا أعرف لماذا أحس بالغثيان كلما نظرت إلى هذ الوجه المشين و قرأت كلامه الغامض،
أنا أمازيغي حتى أكثر منك يا درغني، أحب أن أتكلم بالأمازيغية و أفتخر بتقافتي و بجدوري، لكني أولا مسلم يا درغني و إسرائيل عدوتي ومن تحالف معها عدو لي كذالك، يادرغني أنت مختل الفكر و منحل الخلق ولا تملك غراما من خلق الحياء وكما يقولون الشين ماعندو علاش يحشم...
37 - مواطن مغربي السبت 09 يناير 2010 - 08:33
كثير من الامازيغ يرددون بحسن نية اسطورة ان المخزن هو السبب في كون الثقافة و اللغة الامازيغيتين بقيتا في الظل مهمشتين لا يلتفت اليهما الا قلة من الناس... هذه الفكرة البسيطة و السطحية غير صحيحة و غير دقيقة... لن نذهب بعيدا لنقول ان المرابطين و الموحدين و المرينيين... و غيرهم من الامازيغ الذين حكموا من ليبيا الى نهر السينيغال جنوبا و الى غرب فرنسا شمالا... لم يكونوا اكثر اهتماما بالثقافة و اللغة الامازيغيتين من العلويين... بل ان التاريخ سيسجل بمداد من ذهب ان حفيد على الشريف الذي بايعه امازيغ و كانوا له جنودا و بفضلهم تاسست الدولة العلوية... هو من ادخل اللغة الامازيغية للمدارس لاول مرة في تاريخ الامازيغ... وهو من وافق على حرف اللغة الامازيغية الذي اصبحت تكتب به الكتب المدرسية... الشئ الذي لم يفعله حتى الامازيغ انفسهم يوم بايعوا ادريس الاول وزوجوه منهم... فهم لم يفرضوا عليه و كان الامر بايديهم ان تكون اللغة الامازيغية لغة الدولة و الكتابة... لقد بايعوا ادريس الثاني و هو في بطن امه الامازيغية... و لكنهم لم يهتموا بلغتهم و كانوا يفضلون عليها اللغة العربية... اذن مشكل اهمال اللغةالامازيغية مشكل قديم جدا و مسؤولية الامازيغ فيه لا تقل عن 90 في المائة... لنترك التاريخ القديم و نتحدث عن التاريخ الحديث لنعطي المزيد من الامثلة... بعد الاستقلال و بعد بطولات الخطابي في الريف و الزياني في الاطلس و جيش التحرير في سوس و الصحراء و اغلب اعضائه من الامازيغ دون ان ننسى بطولات ايت باعمران... فبطولات المغاربة لا تعد و لا تحصى... كان هناك على الواجهة السياسية ملك البلاد و الذي رجع لتوه من المنفى بشعبية كاسحة... و كان هناك حزب الاستقلال... و كوننا الان لا نحب هذا الحزب كثيرا... لا يعني اننا لا نقدر ذكاء و ثقافة علال الفاسي الزعيم الذي لم يستطع حزب الاستقلال صاحب شعار العروبة و الاسلام في المغرب ان ينجب مثله الى الان... فاين كان الامازيغ?... يتبع...
38 - const السبت 09 يناير 2010 - 08:35
je pense que ce ahmed est devenu un pion d israel. il n a rien a foutre il veut se faire valoir en semant la pagaille chez les marocains. qu il aie s occuper de la priere en tant que vieux il ne lui reste que la mort qui l apprehepleasende
39 - أياو ن إيكَلدان ـ سوس السبت 09 يناير 2010 - 08:37
أولا أرى أن ما قاله الدغرني عادي جدا ، وليس فيه أية إساءة للفلسطينيين ، ما يحاول الدغرني قوله هو أنه لا يجب علينا أن نكون أكثر فلسطينية من الفلسطينيين ، ورغم إختلافي مع الدغرني فإني أرى أنه صادق في كلامه ، لأننا كمغاربة لسنا ملزمين أبدا بقضايا الأخرين ، فعندنا قضايا أكثر أهمية يجب أن تكون لها الأولوية ، أما بخصوص التضامن مع فلسطين ، فأظن أنه لا يجب أن نكون إنتقائيين و منافقين في تضامننا ، فلائحة تضامن المغاربة تقتصر فقط على العراق و فلسطين ، و لا نجد فيها بتاتا شعوب أخرى تعاني الإحتلال و الإضطهاد مثل الأكراد و الطوارق و أفغانستان و الصومال و التبت و غيرها من الشعوب ، فأن يقتصر تضامننا فقط على فلسطين و العراق فهذا ليس بتضامن ولا هم يحزنون .
40 - ابو يونس السبت 09 يناير 2010 - 08:39
أيها الشيخ العجوز لماذا تحشر نفسك في المتاهات والمواضيع كموضوع الامازغية الذي اصبح الأن متجاوزا.انا لا ارى الفرق بين امازيغي وعربي وعجمي الا بالتقوى وبالأخلاق.ارجوك ان تدخل المساجد سواء في سوس او الاطلس او الريف وسترى بفسك ان المغاربةكبنيان واحد يشد بعضه بعضا ويجمعهم الدين الاسلامي والوطن . نحن جميعافي نفس الوقت امازيغ وعرب ولا يستطيع اي مخلوق ان يفرق بيننا لان لنا نفس العادات ونفس التقاليد رغم ان بعضنا يريد ان يتكلم في بعض الاحيان بالامازيغية.
انااتوجه الى السيد احمد الدرغني واهمس له في اذنيه: تذكر معي يااخي الظهير البربري ومواقف المغاربة من هذا الظهير .
انا ريفي الأصل واعتز بهذا الاصل المتأصل وبإسلامي وبحبي لبلدي.
لا يمكن لأي مغربي ان ينسى اخواننا الفلسطينيين، فالجميع معهم . فالقضية الفلسطينية هي قضية جميع الشعوب مهما كانت لغتهم لان ما يجرى في فلسطين هو انتهاك لحقوق الانسان وهو ضد الانسانية
41 - سناء السبت 09 يناير 2010 - 08:41
أنا لا أعرف ماذا يريد هذا الرجل هل يريد الفتنة الطائفية بين العرب والأمازيغ ويقع لنا مثل ما يقع في العراق من حروب ونزاعات طائفية يروح ضحيتها الآلاف من الأبرياء كل يوم أم أنه يريد دويلة وسط دولة المغرب
نحن كلنا مغاربة عرب وأمازيغ وما يقوله هذا الرجل هو من باب العنصرية البغيضة فقط ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أما مساعدة إخواننا في غزة فهو من باب الانسانية بالدرجة الأولى فلا بعقل أن يصير الغير مسلمون أشد حرصا على مساعدة الفلسطينيين منا نحن كعرب وكمسلمين فلا مجال للمقارنة بين حالة الشعب الغزاوي والقرى النائية في المغرب
42 - anzruf السبت 09 يناير 2010 - 08:43
في الحقيقة السيد الدعرني ابان على انه لا يحقد على اخواننا بفلسطين لكنه في نفس الوقت لن يكن اي حقد لليهود ايضا.ما يتعرض له اخواننا الفلسطينيين ياتي نتيجةالصراع بينهم(حماس)(فتح...الكل يصارع فقط من اجل السلطة و المناصب و تهييج الفلسطينين الابرياء للحرب و بعد دالك يدخلون الانفاق و يسافرون الي دول اخرى.فالفلسطينييون ابانوا عن عدم رغبتهم في حل المشكل و السلام مع اسرائيل.امافي ما يخص مساندة الفلسطينيين فهم اولا بمساندتنا نحن المغاربة.فنسبة الامية بفلسطين تساوي 0% كما يحتلون نسب متقدمة في شتىا الميادين.فنحن المغاربة اضعف من الفلسطينيين بكتير.هدا من جهة و من جهة اخرى سوف ارد على بعض المقلقين فمتلا(كلتومة) صلحبة التعليق رقم17 تقول على انها تكره المتعصبين و في نفس الوقت هي متعصبة في افكارها.و كدا صلحب التعليق رقم20 الدي يدعوا لهداية الضالين و ينعت جهة باكملها بانها ضالة.هدا غريب جدا في مغرب اصبح فيه من يناضل ضد التهميش و الاقصاء و البطالة و الفقر و الفساد ضالا.
و في الاخير اشكر كل المغاربة الواعون بهويتهم و بالسياسة التي تمارس في حقهم والمناضلون الشرفاء الدين يعطون ديمائهم من اجل حريتنا نحن المغاربة بالمغرب الكبير.فالشريحة من المغاربة التي لا زالت تدعي هوية الاخر لا زالت لم تصل الى الوعي بالدات و هدا نتيجة قوة التمقيت الهوياتي المفروض عليها ما يناهز 60 سنة.لكنه رغم دالك فالوعي و عدم الرضوخ لسيلسة الاخر في نتامي رغما عن الدين يتبنون العروبة في تمازغا.شكرا هسبريس
43 - يوسف بن تاشفين السبت 09 يناير 2010 - 08:45
نحن مغاربة مسلمون اولا واخيرا. واتحدى كل مغربي لديه شجرة عائلته تبرهن على انه امازيغي او عربي (استثناء 1 %).بالرجوع الى تاريخ المغرب في فترة الثورات قام السلاطين بقل قبائل من منطقة الى اخرى. مثال دكالة كان يسكنها البربر !!!!!!!!!
اما هدا الحثالة فلا يريد سوى التفرقة بين المغاربة والوصول الى منصب على اكتاف المواطنين
والسلام
44 - مغربي أصيل السبت 09 يناير 2010 - 08:47
لا الأمازيغ نصبوك لتدافع عنهم و لا زيارتك لتلأبيب منحتك الحصانة أردت أن تصنع من نفسك بطلا لكنك غفلت عن المكان، حيث أصبحت بطل الكواليس.
ماسين مقاوم ذهب لإستخلاص معاشه ولما دخل وجد الآمر بالصرف ضن بأنه من بين الخونة، فعاد ماسين دون معاش، فلو كان الآمر بالصرف (أوداي).
فأمازيغ بوكافر و أنوال لن ولم يرضوا بما تقوم به. قم تقنت أقمونش - مغربي أصيل -
45 - مفتاح الخير السبت 09 يناير 2010 - 08:49
ايها الاخوة الكرام نحن كلنا مغاربة مسلمون وفينا مغاربة يهود ، والذي يجمعنا هو الانتماء لبلدنا المغرب الحبيب ، فالجبلي والعروبي والريفي والسوسي والشلح والصحراوي والمسلم واليهودي كلهم يشكلون سكان هذا البلد الحبيب ، فالانتماء يجب ان يكون للوطن اولا لا للجهة او القبيلة او العرق او الدين فكفانا فرقة ،فلا فرق بين هذا وذاك ، فالمغاربة سواء امام القانون كما ينص على ذلك الدستور المغربي .
46 - MAROCAINE السبت 09 يناير 2010 - 08:51
بعد السلام يقول رسول الله ص لا فرق بين عربي وآعجمي إلا بالتقوى ويقول كذلك ليس منا من دعى إلى عصبية يا سيدي أظن أن كل المغاربة سواسية في الحقوق و في كل المناصب لغة كتاب العربية وبها نسأل أمام الله ماذا ستقول لله أرى فيك دانكيشوط تنسج من خيالك أعداء إذا أنت معجب بالعيش في أراضي ٤٨ فاذهب وتكلم عن نفسك إخواننا في الدين والوطنية ليسوا في حاجة لمن يتسلق بهم المناصب غايتك مكشوفة اطلب لك ما تريد بعيدا عن اخواننا المسلمين المغاربة الأمازيغ أتأسف لمثلك و لما تقدمت بقوله كم منا يتمنى الصلاة في المسجد الأقصى عوض السياحة و خلق الفتن، المغرب مغرب الكل ابحث لك عن دولة في قعر البحر يا دانكيشوط المهزلة بصراحة وضعيتك النفسية والعقلية تستدعي القلق .سلام لكل مغربي غير متعصب
47 - أطلس213 السبت 09 يناير 2010 - 08:53
اللهم أسألك أن تهدي هؤلاء إخوتنا الضالين. والله لو ذقتم حلاوة الإيمان والقرآن والصلاة والإسلام لبكيتم الدم يا أحمد الدغرني ويا أتباعه. أنا الذي أقول لكم هذا الكلام، أنحدر من فخضة آيت خنيجان من آيت محند أو محند آيت عطة. لما أقرأ لكم مواضيعكم ولقائاتكم وتعاليق أتباعكم أتأسف لكم، لأنني كنت ضالا ملحدا مثلكم لما كنت في المغرب في الثمانينات. لكن لما وصلنا إلى أروبا شائت الأقدار أن نتعرف على هؤلاء الأروبيين زعماء العلمانية والضلال والكفر والكبرياء. والحمد لله على هذه الهداية التي لا تساوي الدنيا وما فيها.
والله عز وجل يقول في محكم التنزيل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم << عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم >> صدق الله العظيم.
وأقول أخيرا، هل الأفغان أو الباكستان أو المالزيين والإندونيسيين عرب؟ يمكن لنا أن نفرض أمازغيتنا بالإعتماد على القرآن والإسلام كما فعل الأتراك ولكن المسلمين إخوة في الله.
48 - مواطن مغربي السبت 09 يناير 2010 - 08:55
ان لي حبا كبيرا لهذه الارض الامازيغية التي ولدت فيها... و لي عشق للغتي الام كما لي عشق للغة العربية و احب المطالعة بالفرنسية و بالانجليزية... لا مشكلة لدي مع اللغة العربية و لا مع اي لغة اخرى... و لا مشكلة لدي مع اي مواطن مغربي ناطق باللغة العربية يعتبر نفسه عربيا او يظن فقط من فرط غسيل الدماغ انه عربي... لا مشكلة لي معه في كلتا الحالتين... انا مشكلتي مع من يريدون السير في الاتجاه الخاطئ سواء اعتبروا انفسهم امازيغ او عرب... ارفض بشدة من يعتبرون الفلسطينيين اولى بالدعم المادي و السياسي من اخوتي في مرتفعات انفكو الذين يقتلهم البرد و هم رضع... اموال المغاربة يجب ان تذهب للمغاربة اولا... عار على اي مغربي ان يعتبر اخوته في الاطلس او في الريف او في تافيلالت مواطنين من الدرجة الثانية و قضية كرامتهم المادية و المعنوية قضية ثانوية و لا معركة تعلو فوق معركة فلسطين البعيدة بعشرة الاف كيلومتر... كما ارفض ان يعتبر اي امازيغي ان معركته هي معركة ضد بلده... و انه يجب ان يضرب مصالح بلده لكي ينتصر... عن اي انتصار يتحدث و على من?!... هل يريد ان ينتصر على ملكه?!... هذا الملك الذي ولد من ام امازيغية في ارض امازيغية و لما تولى الملك ذهب الى اجدير تلك المنطقة الامازيغية الشامخة و قال تحت خيمة امازيغية و هو يرتدي زيا امازيغيا ان الامازيغية ثقافة وطنية ملك لكل المغاربة... هل يريد من يحسب ان القضية الامازيغية ستنتصر باضعاف السلطة خراب هذه الارض?!... اضعاف السلطة يعني اضعاف الملكية و هو امر مرفوض لان الامازيغ منذ اكثر من 33 قرنا لم يعرفوا نظام حكم اخر غير الملكية... و الامازيغ اقوياء بالملكية و ضعفاء بضعفها... هناك من الامازيغ المغاربة من يستلهم التجربة الجزائرية و يسقطها بغباء على الوضع في المغرب... القضية الامازيغية في المغرب ستنتصر بالنضال الديموقراطي السلمي ضد الحيف و ضد الاقصاء و في اتجاه الجهوية المتقدمة... يتبع...
49 - المحرر السبت 09 يناير 2010 - 08:57
هذا العميل يستحق النفي من المغرب لأنه يستنجد بأطراف أجنبية.لقد توسل الى ليفني ظنا منه أن هذه المجرمة ستساعده فخاب ظنه وعاد أدرج الرياح .انه أشبه بالصهاينة فليذهب الى الجحيم وكل الخونة
50 - n_g السبت 09 يناير 2010 - 08:59
اليست لك ملة ياهذا؟ألا تعلم أن رب يهودك سماهم 'المغضوب عليهم' و رضي لأمة محمد صلعم (أي كل من تلاه)الإسلام دينا؟ألا تعلم أنك مغمور لا يعرفك إلا بضع أمازيغ ممن تتبنى الدفاع عنهم؟و أن أغلب هؤلاء يرفضون أفكارك؟أيها الديماغوجي افق و كفاك كلاما كبيرا أجوفا فقد أدقتنا ذرعا____أنا أمازيغي و أعارض كل كلمة خرجت من ثغر هذا
51 - ابن الحرة السبت 09 يناير 2010 - 09:01
الأمازيغ حاميون استوطنوا المغرب بعد الطوفان العظيم بقدر من الله ...
اليهود ساميون استعمروا المغرب و أدخلوا الأمازيغ في دينهم و كتابهم السماوي ...
فأين التطبيع هنا ؟؟ لن يصبح الحامي ساميا و لو انطبقت السماء على الأرض ، وسيظل الساميون ( اليهود بالخصوص) يعتبرون الأمازيغ كالفلاشا ...‘ن تبعوا ملتهم ... لأن شعب الله المختار هم اليهود الساميون ...
أية منزلة من الوضاعة غير الدرك الأسفل من النار ينشد متزعمو النفخ في أبواق التفرقة و العنصرية ؟؟؟
لتكن عودة الأمازيغية المنشودة من طرف هؤلاء إلى ما قبل هجرة اليهود إلى المغرب .... فلماذا يقف بحضارة الأمازيغ عند حدود تاريخ نشر اليهودية بين سكان المغرب الأقدمون ...؟؟
الأولى أن يكون التطبيع مع الأفارقة السود الذين يتكلمون لغتهم الأصلية و يتداولون لغات الأمم التي استعمرتهم
52 - sifaxmimouni usa السبت 09 يناير 2010 - 09:03
لا يملك الشجاعة إلا من بيده قوة الإيمان بمبدئه ان لي حبا كبيرا لهذه الارض الامازيغية التي ولدت فيهاماذا تريدون يأخي لقد حققوا بل انهم ناجحون ومرون في سبيل أهذافهم من أجل ا ظعاف ومسح لغة شعب ليس له من سلطان إلا الله...أناس يدعون الأسلام والسلم ويستعملون النفاق وصهيونية التفكير مع شعب استقبلهم ارادو أن يدوبوا شعبا بالقوة وفي صمت ...يا أسيادي المستعربين أن أمازيغي أنا مختلف عنكم ألا تفهمون ذالك إذاً لا ترد باطروحات ألدين أو لغة الجنة ..أعرف ذالك ليس لي أي مشكل مع الله تعالي ...أنا اعترف بكم كليا أنتم لا تعترفون بي... أين وفي أي سورة أنزل مثل هذا المنكر يا الله ..حوربنا في طفولتنا وأرهبنا وأنكرنا هويتنا فقط لا ننا ...ولي اليقين أن هناك ملاين من الأطفال عبر وطنينا يعانون في صمت ...نحن لا نطلب أي مطلب سياسي يهدد وطنينا نحن موحدون مسليمون لكن لا لتعريب لا للميز غير دستورك أيها الوطن إن لي تاريخ معك لا يسمع أنينك إلا نحن الأمازيغ منذ الأزل وسنحميك إلى أخر رمق ولنا حلم لا ينتهي مع الشفق ......we know we are in ur land with elmost3rabin brothers...THEY DONT CARE ABOUTS 1O YEARS OR 20 DOES NOT MATTER for theme
Thanks hespress ....
53 - مغربي السبت 09 يناير 2010 - 09:05
أما الامازيغ فليس لهم دولة ولا حزب ولا قوة، وأنا أبحث لهم عن قوة سياسية تفاوضية، ويوم يفهمون هذه السياسة سوف يتحالفون مع العجم جميعاً وليس فقط مع اليهود، وهذا ما أدعو إليه. أنا أعتبر أن أساس التعاون الفعال مع اليهود هو دراسة تجربتهم الناجحة في فرض دولتهم ولغتهم على العرب وغيرهم. فنحن الأمازيغ أكثر عدداً من اليهود والعرب معا، ولا ينقصنا سوى أن نخطط لسياستنا بالشكل الجيد.
هل يبحث سبل الاستقلال عن ارض المغرب وفرض تكوين دولة امازيغية مثل ما فعل اليهود؟ ما هذا؟ اللهم الطف بنا.
54 - عبد الله البرنوصي السبت 09 يناير 2010 - 09:07
هذه التصريحات جاءت بعد تهديد تنظيم القاعدة له في المغرب الاسلامي خوفا منها لانه يعلم ان التهديد بمحمل الجد وسارع لتصحيح الوضع قبل ان يقتل, والسلام على من اتبع الهدى
55 - محمد باري السبت 09 يناير 2010 - 09:09
بعض التعاليق الكاريكاتورية تبكي فعلا ، لأن أصحابها أحوج ما يكون لعيادة الطبيب .
يجب ابداء الرأي او الانتقاد بلا تسطح و غباء ، يجب مناقشة الافكار ، لا التبرهيش في التعليق كصاحب التعليق الاول
الاستاذ الدغرني يملك ناصية العربية و لديه افكاره حول الوطنية و الاستثناء الثقافي مما يندر ان نقيس عليه حاليا بالمغرب ، و هو قمة في مجاله و لا ينكر ذلك إلا جاهل متخبط
و نصيحة للجميع و لنفسي = يجب قبل السب مراجعة المعطيات التاريخية الواردة و التحقق منها قبل الرد ، حتى لا تكون الردود مجرد كلونات
56 - بين أنفكو وغزة السبت 09 يناير 2010 - 09:11
ردا على صاحب التعليق رقم 27 - الطريق الخاطئ -
أنت تحوم حول الحمى
ان تلك الدعوى التي أطلقتها بدون قيود ولا ضوابط تستشف منها حسدا دفينا على أخواننا في غزة
ما دخل مرتفعات انفكو بما يجري في غزة الجريح
هل عانت مرتفعات انفكو من الحصار الظالم والقصف العلوي بالقنابل الفسفورية لنسلم أن أنفكو يعاني أهلها من البرد القارس أما كان على مسؤوليكم هناك النظر في حالهم والمطالبة بايجاد حلول لمعاناتهم هناك... فلسطين يا صاحب التعليق ليست كأي بلاد أخرى يحتدم حولها الصراع مند زمن بعيد... فلسطين ليست ملكالأهل فلسطين وحدهم
بل هي وقف اسلامي للمسلمين مسؤولون عنه أمام الله يوم القيامة وان هم فرطوا في شبر منه فلا يلومون الا أنفسهم للدلك وجب على كل مسلم أن ينصر اخواننا هناك لأنهم يجاهدون دبا عن أعراضنا وعن كرامتنا كمسلمين وأنا حينما انفق درهما على أهلي هناك انما أنفقها استجابة لامر الله الدي أمرنا بدلك ...يا صاحب التعليق لا تخلط الأمور بعضها ببعض هناك مناطق عديدة في العالم تعاني من البرد والمجاعة والبؤس ونحن كمسلمين وجب علينا تقديم العون لهم في أنفكو أو الصومال أو بوركينافاصو وجب على حكومات تلك الدول القيام بواجبها نحو هؤلاء الجياع والا عزلوا عن مهامهم هدا هو حال المسؤولين ممن تقلدو المسؤولية في أنفكو وغييرها أما ما يجري في فلسطين فالأمر أكبر من الجوع أو البرد لو كنت تعلم علم اليقين...
يكفيهم الاعتراف باسرائيل وستنهال عليهم الدنيا من كل رحابها فان كنت شككت في ما أقول فقارن بين الضفة وغزة يتضح لك المفهوم
فأنفكو لها حقها علينا كمسلمين بالزكاة والصدقة والانفاق
كان عليك أن تنادي بعزل كل مسؤول لم يقم بواجبه في أنفكو ومحاسبته عما يجري هناك بدل التشفي بالمساعدات الجهادية لنا كمسلمين لأهل غزة الجريح
فرجاءا لا تخلط الأمور ففلسطين وقف لمليار ونصف مسلم أما أنفكو فهي تابعة لبلدها ومن حق أهلها أن يحاسبو مسؤوليهم عما تعيشه من الأوضاع ..
57 - agadir السبت 09 يناير 2010 - 09:13
اتعجب من هسبريس ولأسرتها التي تتحدث عن الدمقراطية ولا تطبقها عنصرية الكتابة كلما جلس شخص وطيع ساعة من الوقة لتقديم الفكرة إلى ووجدت احتكار للفكر ولكتابة وليسة هده لأول مرة تتعرط فيه كتابتي لهدا النوع من الإحتكارفي البارحة تقدمة بموطوع يناقش موطوع المدغري بسم اكادير ،انكم ايها الهسبرسيون تطيعون الوقت في سحنن مسمم .
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

التعليقات مغلقة على هذا المقال