24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | الليلي : مجموعة مـزوار التصحيحية تستعمل النقد الهدام والتحريض

الليلي : مجموعة مـزوار التصحيحية تستعمل النقد الهدام والتحريض

الليلي : مجموعة مـزوار التصحيحية تستعمل النقد الهدام والتحريض

بداية ماذا وقع خلال اللقاء الذي قاده قادة حزب الأحرار لمدينة العيون مؤخرا؟

قرر حزب التجمع الوطني للأحرار عقد لقاء تواصلي مع مناضليه بمدينة العيون، بمشاركة الفريقين البرلمانيين وأعضاء المكتب التنفيذي ومنسقي الحزب بالجنوب، وقد تم إخباري من طرف السيد الرئيس لكن السيد مزوار بلغني أنه اتصل بجميع أعضاء المكتب التنفيذي واستثناني ما أثار استغرابي لذلك، علما أنه كان يدعي أن الهدف الرئيسي من زيارة العيون أسمى من كل الخلافات الحزبية لأنه يهم القضية الوطنية، فكما يدرك هو ومن يدور في فلكه أن هذا الملف كنت أشتغل عليه على الصعيدين الوطني والدولي منذ سنة 1977، وتجدر الإشارة أنه تم التوافق بين كل المشاركين على أنه لا يجب أن تطغى المشاكل الحزبية الضيقة على القضية الوطنية الأولى فهي فوق كل اعتبار وهذا من الأسباب التي جعلتني أسافر إلى العيون بعد قدومي مباشرة من برشلونة الاسبانية نظرا لأهمية وظرفية الحدث، فخلال اللقاء التواصلي ورغم محاولة ضبط النفس الذي اتسمت به الجلسة اتضح لي أن أفرادا من مجموعة مزوار التصحيحية حاولت إقصائي بدليل اتفاقها مع الأخ بوتسوفرة تكليفه بصياغة نص البرقية المرفوعة إلى السدة العالية بالله رغم أنني اتفقت مع "السيد عمر بوعيدة" على أن أتكلف بصياغة وتلاوة البرقية ولكن حكمة "الأخ بوتسوفرة" حالت دون تعكير أجواء الجلسة حيث تدارك الموقف قائلا أن الأولى أن أتقدم بتلاوة البرقية كوني عضو المكتب التنفيذي، فكان الأمر كذلك ورفعت الجلسة.

يتردد أنك تعرضت لإهانات وكلمات نابية من أحد قياديي الحزب، ما حقيقة ذلك؟

بعد مغادرة القاعة التي كانت مقر الاجتماع، فعلا قوبلت بوابل من الكلمات النابية، وبدون مقدمات من طرف قيادي كبير كنت قبل تلك اللحظة أحترمه وأقدره لكن للأسف كان دون ما كنت أعرفه فيه، فالسيد المعطي بن قدور نسي في تلك اللحظة أنه قادم إلى العيون من أجل تثمين الخطاب الملكي السامي الأخير وتبين للجميع عدم استيعابه لمضامينه بالإضافة إلى أنه اعتذر عندما طلب منه تقديم مداخلته خلال الاجتماع بدعوى أنه لم يحضر كلمة بالمناسبة، ومما أثار دهشتي أن ردة الفعل هذه كانت على مسمع فعاليات وممثلين من المجتمع المدني خارج حزب التجمع الوطني للأحرار والذين استنكروا هذا السلوك الذي لا يليق بشخصية سياسية من هذا العيار.

ما سبب الخلافات التي تمت بين قيادة الحزب خاصة وأن الجميع كان في العيون من أجل قضية وطنية؟

رغم التوتر الذي كان سيد الموقف حاول كل طرف ضبط أعصابه وعدم الخوض في الشكليات وتم، إلى حد ما، احترام البرنامج الذي تم التوافق عليه، حيث ترأس السيد بوعيدة الجلسة علما أن بمدينة العيون منسق كان من المفروض تكليفه بالأمر.

تردد أنك صرحت أنه في حالة توقيع رسالة موجهة للديوان الملكي من قبل مزوار ستقومين بما قامت به أمينتو حيدر من اعتصام، هل ذلك صحيح؟

يجب التذكير هنا أنه أولا لا مجال للمقارنة بين الموقفين، لأن الخلاف كان سببه عدم التنسيق بين مسير الجلسة وبعض مناضلي الحزب من التصحيحيين حيث أنني وفي إطار تدارك الخطأ الذي وقع فيه من سطروا برنامج اللقاء الذين اقتصروا في لائحة المتدخلين على القبيلة الواحدة أقنعته أنني على استعداد لأن أصوغ وأقوم بتلاوة البرقية المرفوعة إلى السدة العالية بالله ولكن بعض أصحاب النوايا السيئة فسروا هذه المبادرة على أنها مؤامرة حيكت ضد التصحيحيين فكان من الطبيعي أن أتشبث بموقفي لكن دائما في الإطار الحزبي.

أنت عنصر فاعل في حزب الأحرار الذي يعيش وضعا استثنائيا. ما حقيقة الخلافات القائمة داخل هذا الحزب؟

إنني وبكل تواضع وخلال السنوات التي تقلدت فيها عدة مهام داخل حزب التجمع الوطني للأحرار كنت ولا زلت أحاول المشاركة في كل الأنشطة من تظاهرات وندوات رغم الالتزامات الدراسية والمهنية كما أن هاجس إعادة هيكلة القطاعات ظل يطاردني، فرغم قربي من مصادر القرار بالحزب لم أكن أتوقع أن تتطور الأمور إلى هذا الحد لأن الأزمة سارت بوتيرة سريعة بحيث يصعب معرفة حقيقة مصدر الخلاف ذلك لأن أغلب الحجج التي برر بها التصحيحيون رغبتهم في تولي قيادة الحزب، أضحت عرفا كالاستوزار من خارج مناضلي الحزب وتفعيل الهياكل والالتزام بمقررات المكتب التنفيذي الذي لا يشارك في جلساته جل التصحيحيين مما يضع علامة استفهام أمام هذه الغيرة المفاجئة والخوف على مستقبل الحزب.

هل صحيح أن ما يسمى بالحركة التصحيحية هي إملاءات من جهات خارج الحزب هدفها إضعافه؟

إن الحركة التصحيحية حسب تقديري كانت وليدة حركة معارضة انبثقت عن المؤتمر الأخير الذي أسفر عنه تولي السيد المنصوري رئاسة الحزب رغم أن هذا الأخير حاول توحيد صفوف كل الأطر الحزبية فمنذ ذلك الحين وهذه المعارضة تضع العراقيل أمام أي مبادرة من شأنها الرفع من مستوى دور الحزب على الساحة السياسية مستعملة كل الأساليب المتاحة من نقد هدام وتحريض بعض الأطر على عدم المشاركة في اللقاءات التحضيرية لتأسيس هياكل الحزب إلى أن انتهى المطاف بتهديد السيد الرئيس بطريقة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الحزب معللين ذلك بعدم رغبة الدوائر العليا في أن يبقى السيد المنصوري على رئاسة الحزب، فبالتالي لا أظن أن الحركة التصحيحية ستصل بها السذاجة إلى أن تسيير من طرف جهات خارج الحزب لإضعافه لأنها وبكل بساطة لا رغبة لها في رئاسة حزب ضعيف.

أليست الحركة التصحيحية تعبير عن مشاكل تعرفها قيادة الحزب ؟

لا يختلف اثنان في أن هناك مشاكل ولكن الفرق هنا هو أن قيادة الحزب تلقت الانتقادات من أشخاص كانوا طرفا في تفاقم الأزمة التي يعرفها الحزب فالسؤال الذي يطرح نفسه، هل التجربة والتدرج في الهياكل الحزبية لهما ما يبررهما؟

ما علاقتك أنت بهذه الحركة خاصة وأن الوزارة التي تعملين بها يسيرها أحد أعضاء هذه الحركة؟

إن العلاقة مع الحركة يجب أن تحكمها ضوابط، ففي بداية الأمر كنت صريحة مع بعض المناضلين الذين تربطني بهم صداقة وتفهموا موقفي كما أقنعت البعض منهم بالتروي واعتماد الشرعية لأن للحزب قوانين تسييره ومرجعيته الأساسية هي القانون الداخلي أما محاسبة أو مساءلة السيد الرئيس خارج إطار القانون الداخلي تعتبر في نظري خطوة ستفضي إلى مساءلة كل الأطر الحزبية التي كان الفضل للحزب في توليها مناصب سامية عن ماهية القيمة المضافة التي أثروا بها الحزب سواء على المستوى المادي أو المعنوي علما أن بعض الوزراء اعتمدوا اللجوء إلى الأجانب بدواوينهم وكما يقول المثل عندنا " الكلام ما ينكال كامل "...

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - MANSOR AHMED الجمعة 15 يناير 2010 - 23:29
MAZOUAR CORUPTE AVEC ALMAKHZAN AL MANSOURI HONORAIRE, UN GRAN HOMME ENCOURAGE NE LAISSE PAS SES VOULEURS DE FAIRE DESPARER UNIQUE PARTIE CENTRALISTE DANS NOTRE RAUYUME DE MAROC.
2 - صحراوي الجمعة 15 يناير 2010 - 23:31
للاسف الشديد لم تجب السيدة عن السؤال الاول ويعرف الجميع بالصحراء ان ليس شعبية لدى الساكنة بالصحراء وبالتالي عليها ان تلزم الحياد في الصراع الحالي للاحرار
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال