24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | نجل المسعدي: أحرضان ليس مُقاوِماً ولم ينتم إلى جيش التحرير

نجل المسعدي: أحرضان ليس مُقاوِماً ولم ينتم إلى جيش التحرير

نجل المسعدي: أحرضان ليس مُقاوِماً ولم ينتم إلى جيش التحرير

لمْ يذر نجلُ عباس المسعدِي، شهادَة المحجوبِي أحرضان، حولَ حقبَة مهمَّة من تاريخ المغرب، وردت في مذكراته، تمرُّ دونمَا تعقيبٍ، حيثُ نفَى خليلُ المسعدِي، وهُو الابنُ الوحِيد للراحل المسعدي، أنْ يكون أحرضان قدْ كان يومًا في صفوف جيش التحرير، الذِي أسسهُ عباس المسعدي والدكتور الخطيب، كمَا يعودُ خليل إلى واقعةِ اغتيال والده فِي السابع والعشرين من يونيو 1956.

يتحدثُ المحجوبِي أحرضان في مذكراته عن مشاركةٍ له في جيش التحرير، الذِي قادهُ والدكم عباس المسعدي، إبَّان الخمسينات. لكنكم لا تتفقون معه فِي ذلك على ما يبدُو؟

أنَا لا أنفِي ذلك فقطْ، وإنمَا أكذبه تمامًا، لأنَّ المحجوبي أحرضان لمْ ينتسب يومًا إلى جيش التحرير. ولا هُو كان مقاومًا في لحظةٍ من اللحظات. السيد أحرضان عسكريٌّ من حيث التكوين، وبعد ولوجٍه في سنٍّ مبكرة إلى المدرسَة العسكريَّة بمكناس. تمَّ توظيفه من قبل الجيش الفرنسي، الذِي عينَ معهُ قائدًا على ولماس.

كيفَ تعرفَ إذن أحرضان إلى والدك؟

لقد تعرفَ إليه في بداية الأربعينات، حين استقرَّ والدِي إلى جانب أسرته في مولاي بوعزة في الأطلس المتوسط، بعدمَا غادر منطقته الأم الواقعة في تزارين، بآيت عطَّا.

المحجوِبي أحرضان يقولُ إنهُ كان جدَّ قريب من عباس المسعدي، بل إنه كان رفيق طريقه، كم هو الشأن بالنسبة إلى عبد الكريم الخطيب..

التحقَ والدِي بالدار البيضاء في بداية الخمسينات، وببيت المقاوم الكبير إبراهيم الروداني، تحديدًا، الذِي كلفهُ بإدارة مصنعه. وحين دخل والدي في المقاومة ففقد كلَّ اتصالٍ له بالمحجوبي أحرضان. أمَّا الدكتور عبد الكريم الخطيب فقدْ كان، في المقابل، رجلًا على قربٍ كبير من عباس المسعدِي.

وجود جيش التحرير يرجعُ فيه الفضلُ إلى الدكتور الخطيب، كما لوالدِي. لأنهما هما من استعانا بمصر من أجل محاربة الاستعمار.

أولمْ يكن المحجوبِي أحرضان من بين مؤسسي حزب الحركة الشعبيَّة؟

كلًّا، على الإطلاق، أحرضان لم يكن من بين مؤسسي حزب الحركة الشعبية. تأسيس ذلك التنظيم السياسي في 1958، كان ثمرة عمل للمقاوم الكبير لحسن اليوسي، ثمَّ مبارك البكاي، الوزير الأول السابق على عهد محمد الخامس. وقدْ التحقَ بهما فيما بعد زعماء في جيش التحرير من عدة مناطق، سيما من الأطلس المتوسط والريف، يمكن أن نذكر من بين آخرين أبناء الحاج عْمَارْ الريفِي، ومحمد، وميلود القايد، وشعيب الغرناطي، وعبد الله زهرات، ومحمد علال. هدفُ التنظيم كان هو التصدي لليد الطولى للاستقلال التي أخذ يبسطها على البلاد، سيما بعد اغتيال والدي فِي سنة 1956.

نفهم من كلامكم أن المحجوبي أحرضان لم يكن من مؤسسي الحركة، فهل كان الخطيب بينهم؟

كلَّا الخطيب لم يكن عند التأسيس. لكن مؤسسي الحركة الشعبيَّة والمنظرين لها، المقاوم الكبير الحسن اليوسي ومبارك البكاي، كانت لهم الفكرة الحكيمة في جعله على رأس حزب الحركة الشعبية. لقد كان طبيبًا شابًا. ذا تكوين متين، قادرًا على تنشيط الحزب، متمتعًا بقدر كبير من الشرعيَّة لقيادة الكفاح المسلح ضدَّ المستعمر، وقد التحق به أحرضان في وقتٍ لاحقٍ.

في كتابه دائمًا، يشيرُ أحرضان إلَى أنَّ اغتيالَ والدكم كان بإيعازٍ من بنسعيد آيت يدر، هل أنتم متفقُون مع ذلك؟

بنسعيد آيت يدر لهُ مسئولية في الاغتيال. لكن من وقفُوا خلفهُ بالأساس، وبدون شك؛ هما المهدي بن بركة والفقيه البصري. لقد وردت أسماء قتلة والدِي أمام المحققين. وقد كان الحسن الثاني، وليًّا للعهد آنذاك، هو من يديرُ التحقيق، بطلبٍ من والده محمد الخامس.

هلّا حكيت لنا قليلًا عن تفاصيل ذاك الاغتيال...

اغتيلَ والدي خليل المساعدي في السابع والعشرين من يونيو 1956، في فاس. فيما كانَ يهمُّ بالدخول إلى مرآبٍ كيْ يركب سيارته، ناداهُ ثلاثة مسلحِين، ثمَّ قذفوه بعدما رفضَ أنْ يتبعهم. أخبروه أنهُ مدعُوٌّ إلى اجتماعٍ على أقصَى درجةٍ من الأهميَّة مع المهدي بنبركة.

لماذا لمْ يمثل كلٌّ من الفقيه البصري والمهدي بنبركة أمام اقضاء ما دام اِسماهما قد وردا خلال التحقيق؟

لأن حزب الاستقلال كان قوة سياسية مهمة حينها. وكان ثمَّة خوفٌ من تأجيج اضطرابات في النظام العام، في حين كان الوضع لا يزالُ مكهربًا، فكان أنْ آثرَ القصرُ عدم متابعتهمَا أمام القضاء.

لكن بنسعيد آيت يدر، يقول من جانبه، إنَّ القصر هو الذي اغتال عباس المسعدي، بمَ تجيبون؟

الراحل محمد الخامس كان يحبُّ والدي كثيرا، ولا أجدُ سببًا يجعلهُ يفكر في قلته. بل على العكس من ذلك، كان محمد الخامس في حاجةٍ إلى جيش التحرير كما إلى الحركة الشعبية، لتحقيق نوعٍ من التوازن مع حزب الاستقلال. أتوفرُ على رسالةٍ تاريخيَّة بعثَ بها والدِي إلى محمدٍ الخامس، يؤكدُ فيها تشبثهُ بالعرش العلوِي. كمَا أنَّ والدِي تحدثَ فيها، موازاةً مع ذلك، عن ضرورة تقوية جيش التحرير، من أجل حماية البلاد، والملكيَّة إزاء تسلط حزب الاستقلال.

هل كان علال الفاسي على علم بمشروع اغتيال والدكم؟

لا أعتقد ذلك، علال الفاسي وأحمد بلافريج لم يكونَا يشاركان في اجتماعات اللجنة المركزيَّة للاستقلال، التي كانت تخطط لمشروع اختطاف عباس المساعدي، تلك الاجتماعات كان يترأسها بنبركة بالأحرى.

كيفَ ولد جيش التحرير؟

بعدما كان عضوًا في حزب الاستقلال، فهم والدي أنَّ ذاك الحزبُ كانت لهُ نزعة نحو الهيمنة على البلاد، بصورة تنذر بمخاطر؛ سواء بالنسبة إلى الملكيَّة أو البلاد. وهو ما جعلهُ يغادرُ حزب الاستقلال في بداية الخمسينيات كي يلتحق بجيش التحرير؛ الذي رأى النور بفضل الغيورين على البلاد كما الوطنيين الذِين كانت الرغبة تحدوهم فى إنهاء الوجود الاستعماري؛ الفرنسِي كما الإسبانِي.

أحد عشرَ شخصًا شاركُوا فِي إحداث جيش التحرير، وأمنُوا قيادته، فإلى جانب والدِي، كان هناك عبد الكريم الخطيب، وعبد الله الصنهاجِي وبنداودْ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - khalid lmaghribi الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:23
لﻻسف تاريخ المغرب زور وخدمت به حقبة تاريخية معينة ﻻسباب معينة ولﻻسف فالمقاومين الحقيقيين لم ينالوا حقهم منهم من قضى نحبه وهو في غيبات النسيان ومنهم من ينتظر واغلب عمﻻء اﻻستعمار هم من اصبحوا مقاومين بقدرة قادر..رحم الله شهدائنا اﻻبرار واسكنهم فسيح جنته ﻻنهم كانوا يدافعون عن الوطن بارواحهم وما لديهم ليس مقابل المال والشهرة ونيل المناصب بل الدافع الوحيد واﻻوحد حب الوطن والملك.
2 - alal l9alda الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:24
و اش اللذين خدمو الجيش الفرنسي والتحقو بجيش التحرير لمحاربة المقاومين ديال بصح لم يذكرهم التاريخ حتى لو ذكرهم يسميهم اعذاء الوطن
3 - عبد المنعم الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:28
ولو الأسماء الرنانة , لكن إسمي المهدي بنبركة وبنسعيد آيت يتدر بتمتعان بمصداقية أكثر.
4 - المهدي الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:30
هذا ليس بجديد ، فكل من عاش لو احتك بتلك الحقبة يعرف أن احرضان وعرشان لم تكن لهم علاقة لا من قريب أو بعيد بالمقاومة ، هذه حقيقة تاريخية وليست تحاملا على أي من الرجلين ، ولم يكتفي الأمر ببعد احرضان عن المقاومة بل ذهب الى حد معارضة وثيقة الاستقلال ، ولمن لا يزال يتذكر اللقاء التلفزي الذي جمعه بالمرحوم عبد الرحيم بوعبيد فقد التفت المرحوم الى احرضان عندما اشتدت المزايدة على الوطنية عند الأخير ليذكره بموقفه السالف الذكر من تقديم وثيقة الاستقلال ، حيث اسقط في يده واكتفى بابتسامة غير ذات معنى أفصحت عن كل شيء وحاله كالمريب كاد أن يقول امسكوني ، والآن ، وبعد أن غاب الشهود صعد الى الركح ليتحفنا بازليته ، قل ما شئت الآن فحالك كمن يستعد للرقص بعد أن انفض العرس .
5 - maghribi pour un maroc compact الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:37
A contre B. C contre A. B contre D. C und B contre A. etc. ce mélange dans la politique ne donnera jamais la Vérité. Le seul qui sait la Vérité c´est Allah. Le Maroc a toujours souffert et souffre encore et souffrera dans l´avenir á cause des guerres des parties. pour moi la seule solution est de ne jamais tuer quelqu´un meme s´il est contre nous. il faut mieux négocier et ne pas tuer. de plus c´est toulours la majorité qui doit décider meme si la différence est trop faible. les elections devront toujours etre propres
6 - ايت الراصد:نيويورك الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:39
لقد ذكرت البارحة في تعليق لي عن التاريخ المزيف للمقاومة وما ذكره ابن االمرحوم المسعدي بخصوص جيش التحرير يعد صحيحا وللتاريخ كان اخر اجتماع للمقاومين ورجال جيش التحرير في منزل والدي بالقنيطرة وبعدها بشهور قيل ان المقاوم عبدالله الصنهاجي صدمته حافلة بالرباط توفي على إثرها في الثمانينات ؟؟! ولابد لي من تكرير ما ذكرته كابن مقاوم شارك في جيش التحرير وجلب له السلاح من قاعدة أمريكية بالقنيطرة لابد لي ان اسرد باختصارما اعرفه من طرف والدي تغمده الله برحمته الواسعة .فتاريخ المقاومة اغلبه مزيف لان الحماية جاءت إثر انتفاضات مغربية ضد المخزنية خاصة بالريف وجبال الأطلس والصحراء.. فتم منع المقاومين من تحرير الصحراء؟! بل منهم من اعتقل من طرف المخزن منهم والدي الذي تم حصاره ولم يستفد من اي شي بالرغم من حصوله على بطاقة مقاوم حقيقية بل تم اعتقاله سنة 1974واصبح منبوذا مع عائلته ولهذا وجب اعادة تكتل أبناء المقاومين الحقيقيين لرد الاعتباروسرد حقائق التاريخ الحقيقي وليس الرسمي الذي يسرد غالبا تاريخ الخونة الذين كانوا بجانب الاستعمار الفرنسي والذين ورثوا الامتيازات فيما بعد ضدا على الشعب المغلوب على أمره
7 - صاغرو الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:52
لا للمتاجرة بالأرواح
هناك حقيقة هي أن ابن المساعدي لا يعرف لا التاريخ ولا الجغرافيا
فهو قال بعدما هجر منطقته الأم بتازرين بأيت عطا
فلاتوجد منطقة في المغرب تسمى أيت عطا
ثانيا: ما هو سنك أثناء اغتيال والدك
إذن أنت تقول أشياء لقنت لك لأنك كنت طفلا
ثالثا: من أخبرك بالحديث الذي دار بين الفقيد و من الثلاثة الذين أطلقوا عليه النار ألى يشبه مثلا ذلك الحديث الذي " دار " بين عمر بنجلون وقتلته؟
رابعا: قلت أن قرار الإغتيال اتخذ من طرف اللجنة المركزية لحزب الإستقلال إذن لماذا يتم نسب الإغتيال ليساريي الحزب فقط
خامسا: السؤال الحقيقي الذي طرح أنذاك هو تجريد جيش التحرير من السلاح فهناك من كان مع وهناك من كان ضد.
فهل كان البصري و بنسعيد مع نزع سلاح جيش التحرير
كل ما أخافه من حديثك أن تكون تتحدث بلسان غيرك، وأن يأخذك حب الحياة إلى درجة تظهر لنا أن عباس المساعدي لم يكن مقاوما وأنه كان مثل الخطيب
8 - فكيك108 الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:55
لا تتباعوا ابدا ما قاله احرضان في مذكراته الزائفة لانه لم يسبق له ان قال اية حقيقة في حياته السياسية . فمذكارته هي عبارة عمن يبع اليقطين ( الكرعة ) في السوق لا اقل و لا اكثر لانه لم يتحدث عن الفترة التي كان فيها مخبرا و خادما امينا للفرنسيين. لماذا لم يذكر بانه والده تم خلبه من مناطق تافلالت و كان يشتغل في ضيعات المعمرين بمنطقة الخميسات . لمذا لم يخبرنا عن عهد السيبة التي عمت المغرب و اثارها السيئة. وغيرها ...... هذا هو التخراف في اخر العمر
اللهم اجعل عاقبتنا خيرا يارب العلمين
9 - حقوقي الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:59
أنا شخصيا لم اسمع من قبل عن هذا المقاوم المرحوم عباس المسعدي رحمه الله واسكنه في جنان الصديقين لانه حسب ما حكاه نجله قد جاهد وحارب ولم يأكل من ثمار عمله لانه توفي قبل الاستقلال .
10 - خــــــــــالد الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:59
دابا شكون نتيقو

نطالب بمناظرة متلفزة لهؤلاء حتى يفهم الجيل الجديد تاريخه الحقيقي
11 - Rifi الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:04
لهذا تم نفي اسد الريف الزعيم عبد الكريم الخطابي بمشاركة من حزب الاستقلال . عبد الكريف قالها قبل ان حزب الاستقلال لا ثقة فيه و في اعضائه . قامو بتوقيع معاهدة اكس ليبان ... وهل يعلم الشعب المغربي الى يومنا هذا ، ماذا تحتويه هاته المعاهدة ؟
12 - AMAZIGH الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:09
ما راي حزب الاتحاد الاشتراكي في الجراءم التي شارك فيها ما يسمى بشهيدكم
13 - Général tire الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:09
لا حول ولا قوة الا بالله والله لم اعد افهم شيئا بالله عليكم من له معلومات في تاريخ المقاومة المغربية ان يفيدنا كما اطلب من إدارة هسبريس ان تبحت في هاذا الموضوع لتنوير الرأي العام المغربي وشكرا
14 - عبد العالي اسبانيا الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:09
وأين عبد الكريم الخطابي من كل هذا .والله حرام عليكم .فاول البارود انطلق من يده . والغريب اننا لازلنا نسمع بعض السياسيين ازدادو في الخمسينات والستينات ويقولون هم كانوا مع المقاومة مع ان المغرب حرر في 55 .لا افهم .فهموني معنى المقاومة
15 - المهدي الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:09
الواقع أن تاريخ المقاومة شهد الكثير من التحريف ، وان حقائق تاريخية أقبرت مع من غادروا الى دار البقاء ، وبقى الأمل في بعض من لا يزالون على قيد الحياة أو جالسوا الابطال الصامتين الذين رحلوا في وقت كان على الأفواه أن تبقى مكممة ليس كالآن الحمد لله، للحقيقة أقول أن معظم من صنعوا مجد المقاومة أناس غير مثقفين ذووا رفعة وبسطاء ، في حين سطا عليها السفهاء ممن لا يملكون سوى لسانا طويلا ودهاء خارقا في السطو على منجزات الغير، اسألوا سعيد بونعيلات والتيجاني ومن تبقى من عائلة عبد القادر السودور وغيرهم، واسألوا من يعرف المرحوم عبد الله الكلاوي ومن شاركه في نقل رفات علال بن عبد الله من ضاحية الرباط حيث دفن اول الأمر بعين عودة ومن علم قبره بوتد، الى أن ظهر أدعياء المقاومة أمام الإعلام يحملون نعشه لإعادة دفنه بمقبرة الشهداء ، فمهما زوروا التاريخ فان الذاكرة كفيلة بتخزين الحقائق الى أن يحين وقتها ، وان لم يكن في وقتنا فسنلقنها لنسلنا ونوصيه بحفظ الوديعة الى أن يقدر لها الله تظهر.
16 - بنت الريش الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:10
جل المغاربةيعرفون حق المعرفة بان من قاوم الاحتلال بعد المغفور له محمد الخامس هم عامة الشعب من الفقراء والكادحين قدموا ارواحهم فداءا لملكهم ووطنهم وطلبوا الشهادة في سبيل الله معرضين اسرهم للخطر .وفي نهاية المطاف خرجت الضباع (قواد الفرنسيين)وخدامهم الاوفياء لينسبوا لانفسهم ما قام به رجال المقاومة وقفزوا الى الواجهة محاولين تغيير التاريخ وادراج اسمائهم الى جانب اسماء الشهداء.ولكن هيهات وهيهات لان الفرق كبير بين من اسمه بدمه من اجل الشهادة وبين من كتب اسمه بقلم من اجل المال والمنصب.لا زال بعض الاجداد بربوع المملكة اطال الله عمرهم عاشوا وعايشوا الاحداث والاشخاص لا زالوا شاهدين على العصر ذاكرات حية .يعلمون المجاهد والقواد الخائن.ولقد جعل الله سبحانه على كل واحد كاتبين وان لم يفضحوا في الذنيا سيفضحون في الاخرة امام الحق سبحانه وتعالى حيث لا ينفع لا مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.
17 - ابو بدر الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:11
رحم الله المقاومين الاجلاء امثال اجدادنا ضد الاستعمار بدون شهرة بل خدمة للوطن بعد القسم واداء الامانة و ليس لوبيات المستعمر تحت كنف مؤسسات و جبهات و احزاب لامتصاص الثوار المجاهدين لامتصاص خيرات البلاد.
18 - marocain الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:19
mahjoubi aherdane a bien profité avec les francais et apres avec les marocains il n'a j'amais ete resistant plutot un collabo il etait officier dans l'armée francaise et marié avec une francaise et directement dans les spheres de l'etat imposé par les francais comme oufkir et plein d'autres son torchon qu'il a ecrit c'est que des monsonges il parle pas des 800 hectares de la SODEA qu'il eu gratuitement dans les envirent de oulmés il s'est bien rempli les poches
19 - المتفرج الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:21
تربينا منذ الصغر على المثل المغربي الذي يقول: إلا كنتي خراز ،اتبع لغراز
كيف يعقل أن يتخذ مقاوم و محارب ضد الإستعمار زوجة فرنسية في نفس الوقت؟ إلا إذا كان من خدام الاستعماروالتابعين له والدليل ابنه أوزين أحرضان أمه فرنسية.وهذا بالنسبة لي يؤكد ما جاء في أقوال السيد المسعدي
20 - marocain amazighi الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:22
Les vrais combattons mojahidin et les lions qui ont consacre leur vie pour le maroc sont mort et chouhadaa. Allah yarhmahoum.

ceux qui vivent jusqu a maintenant sont just les mounafikin khaoufin et !omalaa
21 - mohammmed الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:23
محجوب أحرضان مثله مثل علال الفاسي الذي نسبت إليه الوطنية و المقاومة من طرف الفاسيين ليتربعون على عرش الوزارات و المناصب العليا لا أحد فيهما مقاوم....
22 - marrueccos الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:30
" المسعدي " كان ضد هيمنة حزب الإستقلال ! هذه فرضية مبهمة ولم يشرح لنا فيما تتجلى هذه الهيمنة ! هل السياسة أم الثقافة أم الإقتصاد ! إن كانت سياسية فقد ثم وقفها بخلق تعددية سياسية فجر الإستقلال ! إن كانت الهيمنة ثقافية فقد خفقوا في إيقافها ! فهل الفراقاء السياسيين ٱنذاك كانوا متفقين في المضمون ( الثقافة ) مختلفين في الشكل ( السياسة ) ! لا غرابة أن تتشابه الأحزاب في برامجها إلى اليوم ! أما الإقتصاد فهو في خدمة الثقافة ( إتصالات الكويت والإمارات ) !
نحن بعيدون عن الديمقراطية قريبون من الأيديولوجيا إياها التاريخ يعيد نفسه مرة على شكل مأساة ومرة عل ىشكل ملهاة !
23 - كلشي واضح الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:35
في فاس فيما كانَ يهمُّ بالدخول إلى مرآبٍ كيْ يركب سيارته، ناداهُ ثلاثة مسلحِين، ثمَّ قذفوه بعدما رفضَ أنْ يتبعهم. أخبروه اجتماعٍ على أقصَى درجةٍ من الأهميَّة مع المهدي بنبركة.
لماذا لمْ يمثل كلٌّ من الفقيه البصري والمهدي بنبركة أمام اقضاء ما دام اِسماهما قد وردا خلال التحقيق؟
لأن حزب الاستقلال كان قوة سياسية . و ثمَّة خوفٌ من تأجيج اضطرابات في النظام العام، الوضع لا يزالُ مكهربًا، فكان أنْ آثرَ القصرُ عدم متابعتهمَا أمام القضاء.
الراحل محمد الخامس كان يحبُّ والدي كثيرا، ولا أجدُ سببًا يجعلهُ يفكر في قلته. بل على العكس من ذلك، كان محمد الخامس في حاجةٍ إلى جيش التحرير كما إلى الحركة الشعبية، لتحقيق نوعٍ من التوازن مع حزب الاستقلال.
بعدما كان عضوًا في حزب الاستقلال، فهم والدي أنَّ ذاك الحزبُ كانت لهُ نزعة نحو الهيمنة على البلاد، بصورة تنذر بمخاطر؛ سواء بالنسبة إلى الملكيَّة أو البلاد. وهو ما جعلهُ يغادرُ حزب الاستقلال في الخمسينيات كي يلتحق بجيش التحرير؛ الذي رأى النور بفضل الغيورين على البلاد كما الوطنيين الذِين كانت الرغبة تحدوهم فى إنهاء الوجود الاستعماري؛ الفرنسِي كما الإسبانِي.
24 - كن ابن من شئت واكتسب ادبا الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:39
لوحظ موخرا ان اغتيال السيد عباس المسعدي قد نال حيزا كبيرا على المستوى الاعلا مي خاصة بعد صدور مذكرات المحجوبي احرضان لكن الشئ الذي يستغرب له هو دخول ابن عباس في السجال الاعلامي الدي يدور في هدا النطاق خاصة اذا علمنا ان اغتيال والده كان بعد ولادته بسنة مما لايؤهله للتحدث باي شكل من الا شكال عن كيفية تاسيس جيش التحرير وتوزيع شرف الا نتماء اليه على اي كان ثم ان نجل الشهيد عباس نسي انه كان يلازم احرضان في اجتماعاته ويقدمه للجمهور فلماذا تطاول عليه بهذا الشكل وبعد اصدار مذكراته والتي يبقى لها دور كبير في احياء النقاش حول ملابسات اغتيال الشهيد عباس ليكن في علم الاخ الكريم خليل المسعدي انه ليس موهلا كذالك لترجيح كفة لا الدكتور الخطيب رحمة الله عليه ولاغيره لان الذي كان رفيقا لعباس سواء في الناضور هم ابناء جبال الريف واللا جئين المقاومين با لناضور وعلى راسهم المجاهد مناضل عبدالرحمان عبدالله الصنهاجي الذي اصدر الجزء الاول من مذكراته قبيل وفاته وكان قد اشار الى انه سيخصص الجزء الثاني للحديث عن وفاة الشهيد عباس لو ان الاجل امهله وتكفي الوثائق الواردة في هذه المذكرات لتنير طريق الجميع. والسلام
25 - khalloufi optimiste الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:40
ا لشهيد قد يقع حول شهادته اكتر من خلاف ,الشهيد في سوريا له عدة اوجه من حيث هل مع بشار ام مع اعداء بشار ام مع من يعارضون حتى من يعارض هذا وذك. عندما تتعارض المصالح بين ماهو وطني وما هو اناني يختلط كل شيء ويصبح الارعن بطلا والشهيد خائنا والخائن شهيدا . وقد سمعنا شعارات رنانة ونحن اطفال صغار لانميز شيئا عن شيء ولما كبرنا ووعينا ادركنا ان كل شيء كان مخالفا تماما عما كنا نعتقد ,وعاش شعبنا البريء الذي بني كل شيء على اكتافه في كلتا الاتجاهين واللعنة على الانتهازيين وخونة الوطن والتاريخ
26 - محمد االحمراوي الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:46
لقد قرات في كتاب : ( كفاح المغاربة في سبيل الاستقلال والديوقراطية ) يؤكد فيه الكاتب بان الرئيس المرحوم جمال عبد الناصر اراد تسليم شحنة من الاسلحة الى اعضاء المقاومة المسلحة المغربية واشترط تسليمها بحضور ضابط وكان انداك السيد المحجوبي احرضان برتبة قبطان غير انه رفض , وهدا دليل بانه ليس بينه وبين المقا ومة الا الخير والاحسان
27 - الآمانة الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:49
أبي كان مقاوما ، في جيش التحرير والجيش الملكي النتيجة متقاعد بأجرة هزيلة
مريض فقد النظر، أولاد بلاشغل ، سكن غير لائق وووو ، أهدا هو جزاء من ضحى بحياته من أجل هدا الوطن
أينا هي الآمانة ياأصحاب القرارات أم العكس من كان يخدم المستعمر هم الدين يستحقون
28 - المنصف والمناقشة الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:52
ا لاستقلاليون هم سبب البلاء والتسلط كله في المغرب.... بنبركة هو من كان يتراس اجتماعات اللجنة المركزية للاستقلاليين.... الخطيب هو طبيب المقاومة ,وهومن المدافعين عن الملكية .ومؤسس العدالة والتنمية ....احرضان من جنود فرنسا, وعرشان من جلادي المقاومة....حللواوناقشوا.
29 - المهدي الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:57
ثم أن هؤلاء من فرط مكرهم ، لم يكتفوا في ذلك الوقت بانتحال صفة أبطال للمقاومة بل تمكنوا من التسلل الى أعلى دوائر السلطة بما مكنهم من البطش بالشرفاء الابطال الحقيقيين ، عبر تلفيق التهم والكذب على القصر وتصويرهم كمتربصين بالملك في ما يعادل تهمة الإرهاب اليوم ، ثم انتقلوا وعلى راسهم كبيرهم الذي علمهم السحر لينجزوا ملاحم في النضال بتوزيع الأراضي الخصبة المنتزعة من المعمرين بحجة المغربة ، والكل يعرف مملكة تيداس أو والماس لا يهم، أما علاقة السي احرضان بالمقاومة فأراها لا تختلف في شيء عن علاقة جدتي بالفيزياء النووية.
30 - موعاد الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:00
من المؤسف أن التلاميذ اليوم في المدارس المغربية يقرؤ.ن تاريخا مزورا ,فالأمة التي يضيع ماضيها يضيع مستقبلها,فكما سبق أن ذكر أحد المعلقين فبعض الذين يدعون اليوم أنهم كانو مقاومين كان أعوان وجواسيس للمستعمر ,التاريخ المغربي طمس تاريخ المقاومين الكبار كأسد الريف عبد لكريم الخطابي الذي قاد مقاومة حقيقية وتحالفت ضده اسبانيا وفرنسا والمخزن وأعوانه,هذا الرجل كان قمة في البطولة والتضحية,وفي النهاية لم يحصل على قبر ليدفن في ترابي وطنه ودفن في مصر.هذا بالنسبة للشمال ,اما في الجنوب فلا نجد في التاريخ المكتوب شيأ عن المقاوم الكبير محمد الهيبة ماء العينين الذي كان يلغب بالسلطان الأزرق فقد طرد الفرنسيين من تيزنيت وسوس وزحف على مراكش بتنسيق مع عبد لكريم الخطابي, لكن كالعادة تحالف المخزن مع الفرنسيين وتم دحرالمقاومة نحو الجنوب, وفي الختام أرجو النشر هسبريس
31 - Elguelta الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:03
من جاهد حق الجهاد في سبيل الله وقدم روحه للوطن في سبيل الله،يبحث عن لقاء ربه بوجه المؤمن المكافح الشهيد وليس التمجيد والشهرة
اوروبا طالتها حرب عالمية واستعمرت فرنسا من طرف المانيا ومات الملايين والآن توحدت اوروبا وتقدمت وتطورت لانهم يدرسون المستقبل ولا ينبشون في الماضي
32 - marocain libre الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:15
bonjour, je tiens à preciser que les vrais combattant marocains sont tous morts soit au combat soit assasiné par les affamés de pouvoir, donc faites attention a ce genre de declaration, ce type raccontent beaucoup de choses mais le indices sur sa vie montrent le contraire (confort absolue qui montrent qu'il a été gratifié pour le sal boulot contre son pays)
les vrais brave marocainssont mort deja soit aux prisons soit par la torture mais jamais ils ont été loin, l'histoire marocains prescrit c'est pas vraie.le seul espoir qui reste pour connaitre l'histoire du maroc c'est dans les memoires des familles des anciens combattants , j'espere qu'un jours ces familles se regroupe autour d'une table pour essayer d'ecrire la vraie hsitoire du maroc, histoire oublié bien sûr
33 - ايت الراصد:نيويورك الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:15
تابع (6) ان تاريخ المقاومة وجيش التحرير يجب اعادة كتابته حتى تتضح كذلك الصورة الحقيقية لحزب الاستقلال وما قام من تقتيل في حق أعضاء حزب الشورى والاستقلال خاصة في منطقة الغرب قرب سوق الأربعاء وكان جدي التهامي الوزاني يحكي لي ما وقع وكذلك والدي الصحراوي السوسي رحمه الله حيث كان هناء عداء مبطن لعلال الفاسي ضد المجاهد بلحسن الوزاني مؤسس حزب الشورى والاستقلال الذي كان ضد هيمنة حزب الاستغلال على الوطن والملكية من خلال شعار" الوطن لنا وليس لغيرنا" وللتوضيح فان المجاهد سعيد ايت ايدر لا يد له في اغتيال المجاهد المساعدي.. وكما ذكرت فإنني كبكر لأبناء والدي فقد حضرت اجتماعا لتأطير رجال المقاومة وجيش التحرير بمنزلنا بالقنيطرة تحت تأطير المجاهد عبد الله الصنهاجي ..رحم الله جميع أحرار المغرب الذين جاهدوا بأرواحهم وأموالهم في سبيل عزة هذا الوطن ..ولكن مع الأسف تكالب عليه الخونة والانتهازيون المخزنيون لتصير أحوالنا أخطر وأسوأ من فترة الحماية والاستعمار ....
34 - simsim الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:17
المقاومون الأحرار الحقيقيون للأسف أعدموا من طرف الفرنسيون و من طرف النظام مباشرة بعد الإستقلال خصوصا من طرف الحسن الثاني لأنه كان يرى فيهم تهديدا له و كذلك لخدمة أجندة خارجية كأمريكا و إسرائيل و حتى فرنسا لأن كانت فيهم وطنية و قومية عربية لا يستهان بها و هو ما يعتبر تهديدا لأسرائيل و النظام...أما أحرضان و علال الفاسي و أتباعهم من أشباه المقاومين ( حاشا أن يكونوا حتى أشباه مقاومين ) إن لم نقل الخونة الذين منحوا لقب مقاومين نتيجة خدمتهم للمستعمر و النظام و لترك مفسدين و خونة لتخدير عقول العامة و النتيجة هو ما نعيشه و ما عشناه سابقا من رشوة و فساد إجتماعي و إداري نتيجة سؤ التدبير الذي خلفه هؤلاء الذين كان يجب أن يكونوا القدوة الحسنة..لكن هيهات القدوة الحسنة علقت في المشانق و تم نسيانها غياهب سجون النظام الطاغي الحسني...خلاصة القول الكثير من التاريخ الحديث للمغرب زور و حرف
35 - abamni الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:23
كلام نجل المسعدي على حق لأن أحرضان كان ضمن الجيش الفرنسي و في كتابه الذاكرة ** ميموار* سرد أحداث مغلوطة كأن المغاربة أغبياء و على حسب علمي أن إغتيال المسعدي تم من طرف حجاج -- مؤسس فريق الرجاء-- و بتخطيط من بن بركة كما جاء في الصفحة 31 من كتاب ذاكرة ملكللراحل الحسن التاني أتوفر على نسخة منها... هي مسألة حسابات لا غير لأنه بعد ذلك تم إغتيال المهدي بن بركة الذي ما زالت قضيته يلفها الغموض في خضم تبادل إتهامات...
36 - souli الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:32
بكل بساطة لو كان أحرضان انتمى يوما لجيش التحرر لما عاش الى يومنا هذا لانكم تعرفون دون شك السبب أنصحكم بمتابعة برنامج شاهد على العصرفي حلق مع محمد سعيد آيت إدر
37 - MAROCAİN الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:32
ماذا عن المقاومة بمدينة وادي زم و شهدائها الابرار
38 - ahmed52 الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:36
مات المقاومون الشرفاء ولا احد يعرفهم واستولى الانتهازيون على مقدرات البلد فوزعوا الغنيمة بينهم في غفلة من الجميع.

فمن ينصف تاريخ هدا الشعب بشيئ من الحقيقة يرحمكم الله.

لم تمض على تاريخ المقاومة سوى 60 سنة لم يستطع الشعب المغربي ان يعرف مادا جرى .

فكيف يطلب من هدا الشعب ان يصدق احداث تعود الى اكثر من 14 قرن.

شيئ محزن ان يبني الانسان مبادئه على الاكاديب وخصوصا ادا كانت اكاديبه تهم شعبا باكمله.

وشكرا.
39 - المهدي الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:49
الى الأخ صاحب التعليق رقم 26 ، فيما يتعلق بشحنة الأسلحة فقد اشرف على إفراغ حمولة الباخرة دينا التي تحمل اسم ملك الأردن آنذاك ، واطوس أبطال من الداخل وإخوانهم من الريف أمثال المعلم حمو وغيره ممن وفروا الحماية لطبيب الماني نازي فار من حملة المطاردة على ان يتكفل بعلاج الجرحى، وعلى راس الطاقم الذي قاد الباخرة المرحوم إبراهيم النيلي المعروف بالسوداني لكونه من السودان ، وقد عاش رحمه الله في المغرب على الكفاف يجالس بعض الرفاق القدامى الى أن وافته المنية بداية التسعينات حيث دفن بأم درمان ، وكان يبحث عن بعض مقاومي الشتات من طينة المرحوم الحسين المحمدي المعروف بالخضار الذي عاد أيضاً الى المغرب ليجد أملاكه وقد تبخرت لينهي ما تبقى له من عمر في صمت وكمد دون أن يفرط في كبريائه، وللحديث بقية.
40 - أبو رضا الاثنين 21 أبريل 2014 - 14:51
لايشرفك أن تتقول ما لاينفع تاريخ والدك البطل ولا أهل تزرين الأبطال، فوالدك مع تلة من المناضلين الصادقين كانوا يشكلون خطرا على أصحاب المصالح والامتيازات ، وكان الاستعمار يعرف قوتهم وتأثيرهم على المقاومة المغربية في تحرير الأرض والإنسان، فمحاولات قتل المهدي في أكثر من مناسبة، والآعدامات التي حكم بها كل من الفقيه البصري وبنسعيدآيت إيدر وكثير من شرفاء هذا الوطن ليست محض الصدفة ، ولكن هدفها هو الانفراد بالسلطة ووضعها في يد واحدة، وأحرضان لايدخل إلا في هذا الباب، فلا نعثر على فقرة من التاريخ يؤكد أنه كان في يوم من الأيام مع المقاومة وجيش التحرير، إلا في الوقت التي دفع به المعمر لأنه سيحتاجه مستقبلا في بناء المغرب على الطرقة التي نراها اليوم، كل شيئ متحكم فيه من قبل ماما فرنسا حتى نفايتنا هي التي تجمعها، فأحرضان من مصاصي ثروة هذا البلد ومن ناهبي خيراته، أما بنسعيد آيت إيدر فظل معارضا للملوك الثلاثة من أجل قيام دولة حداثية ينعم فيها كل المواطنين بالحرية والعدالة الاجتماعية، وبنسعيد حينما عارض المرحوم الحسن الثاني يعرف كان ماينتظره من تلفيق للتهم على رأسها قتل المناضل المسعدي، والقاتل معروف..
41 - تناسل الكذب الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:03
السي الكثيري, وانت كبير "المقاومين" ما قولك فيما نسمع? الحاصول ...على الدولة ان تفتح تحقيقا جديا حول عائلة "المؤاومين". ان اموال الدولة تنهب ظلما وعدوانا على مراى ومسع بل وبمباركة من القيمين على شؤونها. لو كان الامر يتعلق ب"المؤاومين" لقلنا شي باس ما كان; فهم عاصروا, على اقل تقدير, المرحلة; اما وان تطالب الفروع بحق تمتعت به اصول مشكوك في انتمائها يوما الى اسرة المقاومة الحقيقية بل ومعروف عنها العمالة للاستعمار, فهذا قمة الاستهتار. انشري هيسبريس جزاك الله عنا خيرا.
42 - مقاوم الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:19
ملفاتنا لازالت مدسوسة بالمندوبية السامية للمقاومة
43 - Almohajir الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:30
لا علاقة لاهل الناظور بالمقاومة ولا رجالها ضد المستعمر الفرنسي الا القليل منهم مكان مقاومة الفرنسيين فيما يخص الريف وقعت في اقليم تازة ولقد ساهمت فيها عدة قبائل منها ايت وراين كزناية مطالسة التابعة لتازة قبيلة ايث بويحيى التابعة كذلك لتازة ومركز المقاومة هو (بوسكور) يوجد في اعالي جبال الريف غير بعيد عن مزكتام التي ينتمي اليها اللاعب المغربي عادل تاعرابت ومن اغرب الاحكام التي كان يصدرها المسمى الملالي رفيق درب عباس على من كان يشوش عن المقاومة هي قطع الانف وانا عاينت شخصيا هؤلاء الاشخاص الذين قطعت انوفهم من قبيلة ايت موسي ملحقة مزكتام
44 - LARBI الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:33
اقول ان الطريقة التي سرنا بها في الماضي ابان الخمسينيات ومع استقلال البلاد ما زالت سائدة حتى الان من ناحية الجوهر رغم تعدد اشكالها وهي خلط الاوراق لكي يحكم الرأي العام والمتتبعون على الناس بمنطق المتاهة وبأن الكل أخطأ وبأنه لا توجد نسب الايجابية في بعض الاشخاص ومن ثم وضعهم في نفس كفة من أساءوا لهدا البلد.أي متاهة هده التي من سوء حظنا انه يجب علينا أن نموه أجيال ثم أجيال حتى يستدرك في الاخير جيل ما في المستقبل هده الحقيقة التي بدونها نبقى لحد الان نستمد طريقنا بتراكم بطيئ كان من الافضل ان تكون له عناوين واضحة لكي نسرع من خطواتنا ونعرف قصدنا وهدفنا ونحن سعداء.
45 - ازغار نايت سكوكو الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:34
اسالوا المقاوم الحقيقي في امريرت المسماة موحاتو والدي بثرت يده ولم يعترف له يوما بمقاومته,
ونجد اناس استفادوا لم يكن سنهم ينطبق مع تاريخ المقاومة اد اصبحوا يتكلمون كوبي كولي فقط
46 - Ahmed الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:37
Ahardane c'est un mouchard de l'arme français au Maroc , et après l'indépendance il a devenu un militant comme la plupart des militant au Maroc ,mais les vrai militant ont rien gagner . Et la plupart maintenant soufrant des maladies et de pauvrettes
47 - belmahjoub الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:39
لن أغوص في جدال لا ينفع وكلام لا يسمن ولا يغني من جوع، فقط أثير الانتباه إلى أن الحقيقة لا يمتلكها سوى الرجال الذين عاهدوا الله وأنفسهم على خدمة الوطن والعرش، ولم يخرج صوت واحد لحد الآن لإقرار الحقيقة المرة التي يعلمها الخونة و"أبناء البورديل" .. ، فهم ينعمون بخيرات الوطن بينما يعيش المقاومون الأفذاذ ويتجرعون وأولادهم وأحفادهم مرارة الفقر والعوز والمرض وقلة اليد.. انتبهوا معي فهل تحركت المندوبية السامية للمقاومين التي لم يتعد يسمع له "حس"، هل تحركت ولو في بادرة تحسب لها لفائدة الأرامل والأبناء والأحفاد؟؟؟
48 - aziz abamni x-cracker الاثنين 21 أبريل 2014 - 15:54
حقيقة المقاومة المغربية ليست التي سردها مؤرخون مرتزقة المخزن و إنما توجد في مخيلة المقاومين أبناء الشعب و أبنائهم اللذين يحفظون تاريخ مجد لن يمحوه الزمن على ظهر قلب... لتأتي تلة من الخونة و العملاء يركبون على موجة النضال تحت دريعة المقاومة . من المسؤول عن تحريف تاريخ المقاومة؟ و ما الغاية من ذلك؟ فمن ضيع تاريخه ضيع مستقبله و مستقبل أجيال قادمة بريئة بما فعلته الأيادي الآثمة... يجب فتح حوار وطني و تصحيح ما يمكن تصحيحه قبل فوات الأوان و موت ما بقي من شهداء الوطن ... لا لطمس الحقائق التاريخية
49 - الحائر الاثنين 21 أبريل 2014 - 16:08
هلّا حكيت لنا قليلًا عن تفاصيل ذاك الاغتيال...

اغتيلَ والدي خليل المساعدي في السابع والعشرين من يونيو 1956، في فاس. فيما كانَ يهمُّ بالدخول إلى مرآبٍ كيْ يركب سيارته، ناداهُ ثلاثة مسلحِين، ثمَّ قذفوه بعدما رفضَ أنْ يتبعهم. أخبروه أنهُ مدعُوٌّ إلى اجتماعٍ على أقصَى درجةٍ من الأهميَّة مع المهدي بنبركة.

أريد فقط أن استفسر كيف له بهده التفاصيل إد أن والده قتل في هده اللحظة وهو الوحيد القادر على سرد ما حدث ?
50 - omario الاثنين 21 أبريل 2014 - 16:23
اقرؤا جيدا هذه الفقرة ..... فهم والدي أنَّ ذاك الحزبُ كانت لهُ نزعة نحو الهيمنة على البلاد، بصورة تنذر بمخاطر؛ سواء بالنسبة إلى الملكيَّة أو البلاد. وهو ما جعلهُ يغادرُ حزب الاستقلال في بداية الخمسينيات ....
هل عرفتم ماهو حزب الإستغلال ولماذا هذه الحرب الهوجاء ضد حزب العدالة والتنمية بزعامة البارون شباط ورفيقه في الفساد لشكر بمباركة حزب الاصالة الذي يتابع عن بعد هذه الحرب حتى ينقض عن الفريسة التي خارت قواها
أليس هذا حنين لماضي زعماء الورق والاساطير التي يتبجه به هؤلاء الأحزاب الإستغلالية في كل مكان وزمان أيها الشباب المغربي خذوا الحكمة من أفواه من عاشر هؤلاء
اليس هم من يقولوا المغرب لنا لا لغيرنا
من أنتم ومن غيركم
أنتم بكل بساطة حزب الإستغلال- البرجوازية المغربية القديمة الجديدة -وحلفائكم ومن يؤازركم من الأحزاب الأخرى لتنفيذ خططكم الشيطانية وغيركم هو الشعب المغربي الكادح من شمال المغرب إلى جنوبه مرورا بشرقه وغربه الذي فقرتموه بسياستكم وفسادكم وخططكم البخيسة عندما كنتم تسيرون الشأن العام
أليس أنتم ما ذكرت ونحن ما ذكرت بضم الذال
51 - هدة الاثنين 21 أبريل 2014 - 16:38
في قرية إدموما في منتصف السبعينات كنت أذهب إلى جدتي رحمها الله في عطلة الصيف وكنت ألتقي ب زدو نايت سعيد رحمه الله فكان يحكي لي على النضال والمقاومة في تلك البلدة وهجر القصر وقذفت الطائرة المنازل المبنية بالتابوت "الطين" فكان العسل يتدلى من فوق البنايات نظرا للقذف؛ قال رحمه الله "كنت محاصرا أنا وصديقي في منزل من المنازل وكنا مسلحين جيدا داخل الدار فلا يقدرون الدخول اليها وكان يساعدنا ضوء الصورة الذي يدخل ومن غار التابوت فكل ما مر أحدهم قذفناه لاننا نعرف جيدا اتجاهه إلى أن قتلنا من قتلنا وهرب من هرب" وقال ايضا عندما قتل أعلاهم درجة أرادوا الدخول معه في مفاوضات فقالوا له سننصبك قائدا ونعطيك فرسا رفض كل مساومة. واتذكر في قرية اكديم توجد فيها "قشلة" وكتب على لوحة حجرية lieutenant tel mort à idmouma ../../1936 للأسف في السنين الأخيرة سرق هذا الحجر. رحم الله شهداءنا وأسكنهم فسيح الجنة.
52 - ولد لبلاد في بوسطن الاثنين 21 أبريل 2014 - 16:55
ابي كان مقاوم في درب السلطان لما بان ليه البيع و الشراء أنداك ( إنسحب ) . المقاومين تاع بصح الوطنيين أولاد لبلاد أنداك الحقيقيين مهمشين . أما المتسلطين المتطفلين هما ألي كيهضرو بي إسم المقاومة
53 - بودنفال الاثنين 21 أبريل 2014 - 17:45
المقاومين الحقيقيين ما لقاوا تا فين يسكنوا ولادهم او هما اكثار اما اصحاب فرنسا وخدامها استفادوا من المستعمر اللي جازاهم علي خدمتهم وهما اللي أكثريتهم كيبانوا وكيعيطوا ليهم الامتيازات كاين اللي مقاول في شرا, الأصوات وكاين اللي مقاوم للتغيير الفرق غير في الميم او اللام بحال بحال الله يرزق غير الصحة والسلامةة
54 - المهدي الاثنين 21 أبريل 2014 - 18:10
الى رقم : 43 ، اعط القوس باريها كما يقال، أن كنت تنفي عن أهل الريف وتحديدا الناظور علاقتهم بمقاومة المستعمر الفرنسي فاسأل أهل المنطقة عن مكتب جيش التحرير في زايو ، وعن الفلاحين البسطاء من أهل المنطقة الذين امضوا الليل بطوله يجوبون بدوابهم الشاطئ لمحو آثار الأقدام بعد إفراغ حمولة الباخرة المحملة بالسلاح والذي بالمناسبة كان جزء منه موجها لمقاومي الجزائر، واغتنمها فرصة لأصحح ما ورد في تعليقي رقم 39 حيث سقط سهوا أن الباخرة دينا تحمل اسم زوجة ملك الأردن آنذاك،وشكرا.
55 - الطيب بنكيران الاثنين 21 أبريل 2014 - 18:23
وشهد شاهد من أهلها.
الحمد لله الحق يعلى ولا يعلى عليه. لقد ذكرت في عدة مداخلات أن المدعو أحرضان لم يكن الا عميلا لآسياده الفرنسيس. وحينما قررت فرنسا منح المغرب
الاستقلال الشكلي ومغادرة الوطن, دفعوا بهؤلاء المرتزقة الى الواجهة لخدمة مصالح الاستعمار. لقد تحمل هذا الشحص المدعو أحرضان عدة مسؤوليات في وزارة الدفاع ووزارة البريد وبذلك كون ثروات لاتعد ولا تحصى, ولذلك ينطبق علي المثل القائل, أنه يعرف من أين تؤكل الكتف.
أما المقاومون الاحرار أصحاب المبادىء والذين استشهدوا في ساحة الشرف
دفاعا عن الوطن, فهم في جنة الخلد عند ربهم يرزقون. من منا لايتذكرالمقاوم
البطل حميدو الملقب بالفارس الوطني, ومن منا لايتذكر الشهيد حركات.
رحمكم الله جميعا وجعل الجنة مثواكم, انه مستجيب الدعوات.
56 - MOULAHID الاثنين 21 أبريل 2014 - 19:10
الكل يعرف تاريخ احرضان العميل في الجيش الفرنسي فلا غرابة ان يحاول تلميع
صورة ماضيه الحافل . . .
ا لمجد لشهدان الوطن .
57 - amateur الاثنين 21 أبريل 2014 - 19:16
يامن اضاهم البحث عن من قتل القاتل "المهدي بن بركة"لكم هذا الجواب:

"من وقفُ خلف اغتيال للراحل المسعدي بالأساس، وبدون شك؛ هوالمهدي بن بركة والفقيه البصري. لقد وردت أسماء في التحقيق"
58 - البيان الشيوعي الاثنين 21 أبريل 2014 - 19:28
السيد المسعدي الابن يردد رواية لقنت له منذ الصغر، و هي رواية مصدرها النظام و أدواته مثل أحرضان و الراحل الخطيب. فهل كلن المسعدي عباس منتظما مع زمرة الخطيب و غيره الذين وقفوا ضد استكمال استقلال المغرب من المعمرين و الإقطاع و التركة الاستعمارية الفرنسية و الإسبانية ؟؟ إن المقاومين الحقيقيين هم من كان لهم مشروع تحرري واضح من أشباه الإقطاعيين الذين وجدوا في الاستقلال الشكلي صيغة مناسبة لتطوير مصالحهم و الاستحواذ على المناصب و على المواقع السياسية و مواقع القرار، و قد رأينا نتيجة الاتجاه الذي ساد في المغرب و الذي أدى إلى الإفلاس السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي, النتيجة ماثلة الآن للعيان. ننصح السيد المسعدي الابن أن يقرأ التاريخ من مصادر متعددة و زوايا مختلفة، و بتجرد من عاطفة الابن، بل إن ابن المسعدي قد يسيء إلى والده ببعض الروايات المفبركة التي تحشره كخادم للنظام، فهل المسعدي عباس كان كذلك؟هل كان يدافع عن زمرة الإقطاع الذي خشي من مشروع الاستقلال الوطني؟؟ البقية معروفة، هي عبارةعن مسلسل من القمع الدموي و التصفيات والتفريط في الوحدة الترابية.
59 - rami الاثنين 21 أبريل 2014 - 20:00
لهذا السبب ترك حزب ألاستغلال هذا الشعب على درجة كبيرة من الامية. حتى لا يقرأ ولايبحث لا في تاريخه و مستقبله. ولادهم قراوهم في الخارج. أولاد بو انعالة كانوا يقاومون. والنتيجة هو هذا المشهد اليوم. أبناء الخونة في أعلى عليين. وأولاد الشرفاء الذين عجلوا بعودةالمعفور له محمد الخامس والعائلة الملكيةالشريفة في أسفل سافلين. فالمصالحة الوطنيةلم تنصف الحقيقة بل أنصفت شيءاأخر. المصالحة تبدأمن من هنا يجب إعادةقرأة تاريخنا وأبراز الحقيقة. للشعب. حتىلا يأتي كل مرة حكواتي جديد يغير الحقائق. كلنا ابناء مقاومون ونجمل جينات ورثناها عن اباءنا وأجدادنا من أجل الموت علىالعرش والوطن. والسلام. ابن مقاوم قح جاهد وقاوم في سبيل الشعار الله. الوطن. الملك.
60 - brahim mounadel senhaji الاثنين 21 أبريل 2014 - 20:30
كثرت الكتابات عن المقاومة و جيش التحرير هذه الايام.مع العلم انههؤلا ليس لديهم وثائق وهناك مغالطات في هذا التاريخ.والجدير بالذكر ان ما ورد علىلسان ابن عباس المسيعدي لا اساس له من الصحة.المؤسس الحقيقي هو عبد الله الصنهاجي.ولمزيد من التوضيحات المرجو الرجوع الئ مذكرات عبدالله الصنهاجي مذكرات في تاريخ ححركة المقاومة وجيش التحرير المغربي من 1947 الئ 1956.
61 - المتسائل الاثنين 21 أبريل 2014 - 20:30
المهدي بن بركة و الفقيه البصري و محمد بنسعيد آيت يدر ذهبوا جميعا في اتجاه النضال و الدفاع عن الشعب ..فهل كان عباس المسعدي ضدهم؟ واضح الطريق الذي ذهب فيه مؤسسو الحركة الشعبية و كذلك قادة الحركة الشعبية و من بينهم أحرضان و الخطيب. حزب الحركة الشعبية صحيح ناهض هيمنة حزب الاستقلال الذي قاد الحركة الوطنية، لكن حزب الحركة الشعبية المتأسس سنة 1958 استبدل هيمنة حزب الاستقلال بهيمنة الاستبداد الذي عانى و يعاني منه الشعب المغربي معاناة خطيرة. إذن في أي صف كان المسعدي و لماذا تمت تصفيته؟ ولماذا تمت تصفية المهدي بن بركة؟ و لماذا تم إقصاء رموز الحركة التحررية مثل البصري و بنسعيد، في حبن تم الاعتماد على أوفقير و الدليمي و أحرضان ...؟
62 - الحسيمي الاثنين 21 أبريل 2014 - 22:11
كيف يتوفر على الرسالة التى وجهها والده الى القصر ؟ هل اعادها اياه القصر؟ ملاحظة اخرى يقول ابن عباس ان والده كانت له علاقة حسنة مع القصر وهدا يعني ان مطلب استمرار الكفاح المسلح لمناهظة بنود اكسليبان والاستقلال المشوه لم يكن يزعج القصر !!! الم يكن هناك تناقض بين جيش التحرير والقصر حول مفاوظات اكسليبان وتغيب المقاومين منها وانفراد مناظلى الشعارات بالسلطة ؟ الم يكن رواد ما يسمى تجاوزا بالحركة الوطنية وتحديدا حزب الاستقلال متفقامع القصر حول موضوع تصفية جيش التحرير وكل من يستمر الاستمرار فى الكفاح المسلح من اجل استقلال حقيقى ؟ الم يتعاون القصر وحزب الاستقلال فى تعديب المقاومين واختطاف كل من اسمر فى حمل السلاح ؟ لمادا ناب القصر عن حزب الاستقلال فى قمع وابادة الريفيين سنة 58 والاطلسيين 65ادن؟
63 - almohandis الاثنين 21 أبريل 2014 - 22:43
كثير من الأخوة المعلقين لا يجدون تفسيرا لكثير من المعلومات المنتناقضة المتعلقة بتاريخ المغرب الحديث. و السبب هو النظام الذي كان يحكم في عهد الحسن الثاني ، فالمتحالفين مع نظامه كمموا الأفواه و حكموا بقبضة حديدية و فرضوا نظام قمعي بوليسي لم يجرأ احد قول الحقيقة.
و لكن نحن نعرف بعض الحقائق تساعدنا على فك اللغز. الحقيقة الاولى و هي ان النظام المخزني لم يطلق رصاصة و احدة على المستعمر ، الحقيقة الثانية ان المخزن حارب المقاومة و مد المساعدة للمستعمر على جميع الجبهات عسكريا و دينيا تصورا ان فقهاء المخزن كانوا يفتون ان عبد الكريم الخطابي من الخوارج و هو يجاهد الكفار. الحقيقة الثالثة ان الاستعمار سلم الحكم لأبنائه ومعاهدة اكس لبان وقعها عملائه. اذا أردتم ان تعرفوا قارنوهم مع حكام العراق او أفغانستان فمن جاء بالمالكي او كرزاي الى الحكم ؟ اتظنون ان الفرنسيين سلموا الحكم لأعدائهم قتلة جنودهم؟ فمادام هناك من تفرنس من العملاء في الجيش و السياسة من الاشتراكيين فهم الاولى ! فامثال عبد الكريم الخطابي الذي جند الشباب و أرسلهم الى العراق و غيرها للتدريب يمكن الوثوق بهم لان أخبارهم متواطئة
64 - hamad الاثنين 21 أبريل 2014 - 22:48
في الحقيقى ان اغلب المقاومين الدين تصدوا للاستعمار الفرنسي لا يعرف لهم اثر لانهم اما استشهدوا و اما انهم بعد انجلاء الاستعمار عن المغرب انشغلوا مع لقمة العيش، و مع الاسى و الاسف ان هناك الكثير من الناس الدين تمكنوا من ادراج اسمائهم ضمن قائمة اعضاء المقاومة و جيش التحرير مما مكنهم من الاستفادة من مزايا هدا الانتساب، اجدادنا قاوموا بالغالي و النفيس ضد المستعمر لكن عملهم كانوا يحتسبونه عند الله. و من هنا ندكر المغفور له محمد الخامس الدي ضحى بكل ما يمكلك من اجل حصول المغرب الحبيب على حريته و لعل ملحمة ثورة الملك و الشعب تجسيد حي للتضحية الصادقة للعرش و الشعب معا دون اي طمع و لا دفاعا على اية مصلحة زائفة.
65 - MOHA RAISS الاثنين 21 أبريل 2014 - 23:42
والله العظيم ان احرضان يكدب ويريد تشويه المقاومين الحقيقيين ايها المشاهد الكريم ضع امامك صورة احرضان او عرشان اوعصمان وكل ماينتهي اسمه ب ANNE بالمقابل ايت يدر والمهدي واليوسفي وبوعبيد ستدرك من كان يتعامل مع الاستعمار واستفاد منالريع تحت الطاولة ومن عانى النفي والقتل والتعديب احرضان او الغراب غير موثوق في كلامه لانه خاءن الوطن ولم يستطيع ان يصرح باعترافاته حتى مات كل معاصرييه ومن يملك الحقيقة والمقاومة ابناؤها لا زالوا في جبال الريف والاطلس والخونة اخدوا السهول والهضاب والخيرات لعنة الله على من كان سببا في نهب خيراتنا
66 - المصطفى الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 00:39
لو كان احرضان مقاوما حقيقيا لما اعاد الاراضي الشاسعة التي استحود عليها الى اصحابها الشرعيين.
ان الله سبحا نه و تعالى يمهل و لا يهمل.
67 - anas الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 01:50
للأسف أن أغلب المعلقين بعيدون عن خفايا السياسة لما بعد الاستقلال، وكل من عاشوا تلك المرحلة عانوا من الرعب الذي بثته فاشية حزب الاستقلال في المجتمع المغربي إلى درجة أن النظام وقف عاجزا متفرجا أمام جبروت الحزب العتيد الذي كان يمني نفسه بالانقضاض على الحكم بعد تثفية الخصوم السياسيين من رجال المقاومة وثاني حزب في المغرب أنذاك وهو حزب الشورى، وبالفعل فقد نجح حزب الاستقلال نجاحا باهرا في توجيه ضربات موجعة لجزب الشورى عن طريق الاغتيالات المتكررة التي ذهبت بخيرة رجالات هذا الحزب وأصابته بالشلل، كما استطاع اغتيال خيرة المقاومين خاصة بالدار البيضاء إلى درجة أنه صفى خلايا مقاومة كاملة مثل منظمة اليد السوداء التي أذاقت الفرنسيين الويلات، ولم ينج من رجالاها سوى من كان لجأ إلى الشمال وهم ثلاثة أو اربعة فقط. ومن بين أبرز رجالا المقاومة الذين اغتالهم حزب الاستقلال القائد عباس المسعدي. صحيح ان التيار اليساري في الحزب هو الذي كان يشرف على الاغتيالات وينفذها عن طريق بلطجية الحزب الذين كانت تضيق بهم المدن والقرى، ولكن علال الفاسي لم يصدر منه أي استنكار أو إدانة، حتى عندما انسحب اليساريون من الاستقلال.
68 - ZARAT الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 02:00
Un grand salut a M.Msa3di et je confirme que ce qu il vient de publier est très proche de la version de mon père ( raconté à mes freres plus agées )cité dans l'article comme l'un des fondateurs du MP
69 - ياسين الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 02:27
هناك مقاومة كانت بمناطق ايت باعمران سيدي افني كانت تعتمد على نفسها حتى اخرجت المستعمر الاسباني ونعتوها بالخيانة وكان افراد من حزب الاستقلا يذهبون الى تلك المناطق لجلب المساعدات وعلى سبيل المثال المرحوم احمد الحيحي الذي اخذوا كل غنمه وكانوا يمدونه ببعض البونات طبع عليها اسم حزب الاستقلال وتوفي وبيده العديد من البونات ولا تزال بيد ابناءه انها السرقة الموصوفة لحزب الاستقلال.ماذا استفادت ايت باعمران انها لاتزال كمنطقة الريف معزولة تماما بالرغم على ماتحتويه من امكانيات سياحية وتجارية الى غير ذلك .بل العكس لم يستفد من الدولة الا الخونة الحقيقيين امثال احرضان وعرشان وغيرهم اما المقاومون الحقيقيون فهم تحت الثرى وابناءهم يكابدون في زمن النفاق./.
70 - Cherif Ben Mellah الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 02:34
السلام عليكم.

يعتبر عباس المسعدي انه كان بطلا في منطقة تازة الحسيمة والناضورقبل مقتله وكان زعيم الوحدات العسكرية المستقلة في تلك المناطق. قبل أسبوع من مقتله كان في الحسيمة وتازة إجتمع مع زعماء القبائل في الحسيمة وتازة. وقال لزعماء القبائل لا تسلم أسلحتهم إلى حزب الاستقلال. وكان عباس أيضا اتصالات مع مولاي محند بن عبد الكريم الخطابي في القاهرة بالفعل
 وفي شمال المغرب في 02-1956 بداية الثورة ضد سلطة حزب الاستقلال .
وحذر عباس المسعدي عن الخونة الذين سيحكمون البلاد بعد رحيل فرانسين والاسبان . وقال إن خونة البلاد لديهم السلطة في أيديهم من الغزاة . الاتفاق الذي تم توقيعه من قبل خونة البلاد في فرنسا ليست مستدامة للجيش الاستقلال الحقيقي .
لقد سمعت من شخص كان في اجتماعات تشارك في سرية مع عباس في 23-06-1956 أجدير تازة. وقال عباس في ذلك الاجتماع السري ربما سيقتل من قبل الأمير الحسن الثاني والقتلة سيكون محجوب و بنسعيد ومهدي .وبعد رحيله من أجدير تازة إلى مدينة فاس قال حرفيا إلى الناس في المنطقة الجبلية ، لا تعطي الأسلحة إلى أي أحد حتى أعود من فاس المدينة إليكم.
71 - krimozigh الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 02:59
وهكذا، ففي مقابل المحافظة على مصالح فرنسا داخل المغرب، خرج المفاوضون وبعض الموقعين على عريضة المطالبة بالاستقلال بنوعين من الهدايا، هدايا عينية تتمثل في الاستغلال الحصري لشركات فرنسية كبرى سيتركها الاستعمار تحت تصرفهم، وأخرى سياسية تتمثل في مناصب حكومية سامية.
لكن قبل اقتسام هذه الكعكة، كانت هناك مهمة كبرى تنتظر الاستقلاليين، وهي مهمة تصفية المقاومين الوطنيين الحقيقيين وحل جيش التحرير الذي شكل بالنسبة إلى فرنسا شوكة مؤلمة في الحلق.
ففرنسا كانت تعرف أن المغرب لا يجب أن يسقط بين أيدي هؤلاء المحاربين الأشاوس الذين قاتلوا جيشها في الجبال والمدن والبوادي بشراسة، بل يجب أن يسقط بين أيدي تجار من الطبقة البورجوازية تعودوا على التقلب في المناصب المخزنية أبا عن جد.
72 - الرجل للذي الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 05:44
أحرضان و أمثاله كثرة من خدام الاستعمار الفرنسي و الاسباني دخلوا المغرب بصفتهم فاهمين وأصحاب تجربة اتغلوا فرصة الامية و الجهل لشعب عاش مستعمرا و مقموعا لدرجة قالوا لشعب سترون محمد الخامس في القمر يوم 13/14/15 أي الأيام القمرية كانوا يبيعون لشعب صور محمد الخامس بجلبابه الأبيض و طربوش أحمر شوف 5دقائق في الصورة بلا ماترمش او هز راسك الى القمر سترى نفس الصورة أي محمد الخامس يا للمهزلة في هاد الوقت استولوا على خيرات البلاد وقسموها بينهم الله يخد فيهم الحق او فسماسرية ديالهم مسامر الميدة.
73 - Moroccan الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 07:18
How come France would welcome Mo9awimins' kids with open arms to study in its schools as we all know 80% of them they running the show in Morocco today so either French occupier is stupid or ....
74 - مغربي الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 11:04
شخصيا أنا مقتنع تمام الإقتناع بأن المغاربة ( أقصد عموم الشعب) لا يعرفون شيئا عن تاريخ المغرب الحقيقي .
تاريخ الحركة الوطنية لم يوثق بشكل دقيق وحتى ما وثق فهو مشكوك فيه وبالتالي لا نعرف حقيقة الرجال الذين أبلو البلاء الصحيح في استقلال المغرب .
وأقول بأن من حرروا المغرب هم الذين قاتلوا وجاهدوا وضحوا بكل شيء ... وللأسف لم يستفيذوا ولا حتى تكلم عنعم المؤرخون .
وهذه مسؤولية السيد المندوب السامي لقدما ء المحاربين وجيش التحرير .
أما سي أحرضان فهو يعيش حياة فرنسية لا علاقة له بالمغاربة ... بل هو في نضري امتداد للفرنسيين .
أما قادة حزب الإستقلال فلهم منذ البداية نزعة سلطوية وبحثوا عنها بكل الوسائل ( والفاهم يفهم) . فعندما كان أبناء الشعب يحاربون المستعمر كا ن الفاسيةن وخصوصا عائلة آل فاس يبعثون أبناءهم للدراسة في فرنسا . يهيؤونهم لخلافة الفرنسيين .
خرج الإستعمار الأسود وحل محله الإستعمار الأبيض
75 - إقرأوا من فضلكم الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 13:48
نحن قوم لا نقرأ و إذا قرأنا لا نفهم. إغتيال عباس المسعدي تحدث عنه الراحل الحسن الثاني في كتابه ذاكرة ملك ص 30 طبعة الشرق الأوسط و ذكر أن الذي نفذ القتل اسمه حجاج و بأمر من المهدي بن بركة.
و لكونه هو من أشرف على التحقيق وهو ولي العهد أنذاك بتكليف من والده محمد الخامس ذكر بعض الأسباب التي أدت إلى الإغتيال وقال كذلك بأن حجاج هذا أثناء البحث عنه رمق ولي العهد و أصبعه على الزناد ولما أراد إطلاق الرصاص عليه لم تطاوعه يده.
76 - بالعقل نبدأ الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 15:31
إننا متخلفون لأننا عاجزون عن التفكير بعقولنا وكل منا ينقل عن الأخرين أفكارهم و يرددها. سيرة أحرضان التي كتبها عن نفسه مفيدة لفهم بعض ملابسات الوقائع التاريخية التي كان شاهدا عليها ولكن يجب قرائتها وفقا للمنهاج العلمي و بيقظة الباحث المميز بين الغث والسمين. فمن الشائع عند المتحدثين عن أنفسهم تمجيد "الأنا" ونفس القاعدة تطبق على كل الذين كتبوا عن مقاومتهم و نضالاتهم وفتوحاتهم في تلك المرحلة من تاريخ بلادنا وزكوا حسب الأهواء أناسا و خونوا أخرين.
والقاعدة العلمية تقول أن كل تلك الوقائع حدثت في سياق الصراع على السلطة وهي ظاهرة أزلية مألوفة في المجتمعات البشرية.
وبناء عليه وجب ربط الأحداث بالأسباب و النتائج. الإصلاحات الجذرية التي
قامت بها سلطة الحماية غيرت في العمق التركيبة الاجتماعية المغربية وادخلت
علاقات جديدة بين الناس وطورت اساليب الحكم في أجهزة الدولة وخلقت قوى اقتصادية و اجتماعية نافذة. ولما جاء الإستقلال كانت التيارات الفكرية السائدة في العالم من ليبيرالية و اشتراكية ومحافظة قد اجتاحت عقول النخبة فوقع الإختلاف حول المشروع المناسب للمغرب و هكذا أنقذ الملك سلطته وحافظ على
التوازنات.
77 - عقيد سابق الأربعاء 23 أبريل 2014 - 03:19
المقاومون الحقيقيون تمت تصفيتهم من طرف مخابرات لغزاوي و أفقير بعد أن باع المناضلون المزيفون من الساسة المغرب رخيصا لفرنسا فيما أطلق عليه الاستقلال ، أو بالأحرى استغلال ال 100 سنة.
78 - إبن مقاوم الأربعاء 23 أبريل 2014 - 18:41
لقد سبق وأن حكى لي والدي رحمه الله ، أن مقاومة الاستعمار ، من المقاومين الحقيقيين ، وأن والدي كان ينتمي لمنظمة -- اليد السوداء --لمقاومة الاستعمار وأذنا به ، والتي كان ير أسها المعروف ب مدينهة خنيفرة وضواحيها وعند حكام الاستعمار وقواده ، ب ولد مو لاي عبد الله ..وهو المسى ب السيد محمد بن مولاي عبد الله ، وهو المخطط الر ئيسي لثورة الملك والشعب ، ثورة 20 غشت 1955 بمندينتي خنيفرة ووادي زم .وهذه الثورة هي التي حققت النصر على الاستعمار وجنوده ، حيث إعترفت فرنسا بعودة محمدج الخامس وأسرته من المنفى واعترافها له با ستقلال المغرب ..إذن ..يجدب البحث عن ولد مولاي عبد ىالله العلوي .وجعل معه لقاء ليحقق للجميع الحقا ئق المهمشة من طرف مندوب المقاومة مصطفى الكثير وغيره ..أمرجوا النشر ولكم رحمة الله .ومغفرته ى.جزاكم الله عن الكل بالخير .
79 - chouf الأربعاء 07 ماي 2014 - 14:01
ا قول للذي ينكر موقع ايت عطا انك غالط لان هاذه النطقة موجودة ومعروفة جدا في المغرب اذا لماذا الانكار.لك يا اخي ان تتجول في ربوع الغرب العزيز لتعرف ايت عطا الابرار والشجعان والله اسمحك للتنكرك لجزئ من بلدك.ثم المقاومة ومن قام بها معروف.والدجالون والانتهازيون كثيرون والمز.يفون كثيرون ولااد خل في التفاصيل .اللهم رد بنا الرد الجميل ودوام لله وافحظ البلد والعباد ولاينفع الا الجد والحسباب موجود من الرب اقرا كتابك بنفسك..والسلام يوم لايفع لامال ولا بنون الا من اتي بقلب سلي وفين هو.
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

التعليقات مغلقة على هذا المقال