24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | ولد الرشيد: شباط أناني .. و"برلمانيو الاستقلال" يساندون العثماني

ولد الرشيد: شباط أناني .. و"برلمانيو الاستقلال" يساندون العثماني

ولد الرشيد: شباط أناني .. و"برلمانيو الاستقلال" يساندون العثماني

في هذا الحوار مع هسبريس، يكشف حمدي ولد الرشيد، القيادي في حزب الاستقلال، تفاصيل الصراع الدائر بين أعضاء اللجنة التنفيذية والأمين العام للحزب، حميد شباط، معلنا أنه لن يترشح لمنصب الأمانة العامة، كما لم يقرر بعد دعم أي مرشح.

وطالب عضو اللجنة التنفيذية لحزب "الميزان" بضرورة تعديل المادة 54 من النظام الأساسي للحزب باعتبارها غير ديمقراطية؛ لأنها تفرض على كل مرشح لمنصب الأمين العام أن يكون عضوا في اللجنة التنفيذية، معتبرا إياها تؤسس لمنطق ديكتاتوري يمنع من لهم الحق في الترشح للأمانة العامة.

ولد الرشيد قال إن هذه العملية هي لتصحيح الوضع بالنظر لكون الأمين العام للحزب اتخذ قرارات أحادية، ووصل به الأمر إلى طرد أعضاء اللجنة التنفيذية خارج القوانين المنظمة للحزب، مسجلا أنه أصبح يخالف مقررات المجلس الوطني، وأنه لا يطبق قراراته وفقا لما تم الاتفاق عليه داخل اللجنة التنفيذية.

من جهة ثانية، سجل المتحدث نفسه أن قرار مساندة الحكومة، سواء كان الحزب داخلها أو خارجها، قرار اتخذه المجلس الوطني، وهو قرار ما زال قائما، مشددا على أن المجلس الوطني وحده يعود له القرار في عدم المساندة؛ لأنه هو برلمان الحزب الذي يقرر في هذه القضايا.

إليكم نص الحوار:

يعيش حزب الاستقلال نقاشات حادة قبل المؤتمر الوطني، ما الذي يقع داخل الحزب؟

حزب الاستقلال حزب كبير وعمره 90 سنة، والخلافات التي توجد فيه تتم تسويتها بناء على اتفاق لمسؤولي الحزب، لكن، مع الأسف الشديد، الأمين العام الحالي للحزب، حميد شباط، لم يعد يهتم بمواقف اللجنة التنفيذية للحزب، وأصبح يتصرف بهواه.

شباط سبق له أن صرح بأنه لن يتجاوز ولاية واحدة، وأنه إذا لم يحتل المرتبة الأولى في الانتخابات الجماعية الماضية سيقدم استقالته، وصرح بذلك بمحض إرادته، والحزب لم يحتل المرتبة الأولى في الانتخابات الجماعية، وكذلك الانتخابات التشريعية، وهو ما يستدعي تقديم الأمين العام لاستقالته.

المشكل مع الأمين العام للحزب الذي لا يريد تطبيق القوانين المنظمة للحزب، واللجنة التنفيذية لا يسمع رأيها، وإعلام الحزب أصبح لا يعبر عن رؤيته، وهو ما أكدته أكثر من خرجة للمحسوبين على شباط، في مخالفة صريحة لقرارات المجلس الوطني.

منذ 2015 ونحن ننبه إلى أن الطريقة التي يسيّر بها الحزب غير صحيحة، وأردنا أن يكون التوافق في الحزب، لكن شباط، الله يهديه، لا يريد كل هذا، وانتظرنا الكثير من الوقت، وحاولنا مرات عدة معه لتقديم استقالته وأن يذهب معززا مكرما، ويترك الباب مفتوحا لمن يريد أن يترشح لقيادة الحزب ويرى فيه المؤتمر الكفاءة لهذه المهمة.

للأسف، كل من أراد الترشح للحزب يعتبره شباط عدوا، وهذا أمر غير مقبول في الحزب الذي كان يجب أن يحكمه هو الديمقراطية الداخلية التي صوت لها مناضلو الحزب.

على ذكر الديمقراطية الداخلية، يتبادر السؤال، لماذا الانقلاب على شباط في هذه المرحلة دون انتظار ما سيقرره المؤتمر؟

هذه العملية هي لتصحيح الوضع بالنظر إلى كون الأمين العام للحزب اتخذ قرارات أحادية، ووصل به الأمر إلى طرد أعضاء اللجنة التنفيذية خارج القوانين المنظمة للحزب، وأصبح يخالف مقررات المجلس الوطني، ولا يطبق قراراته وفقا لما تم الاتفاق عليه داخل اللجنة التنفيذية.

مثلا، المجلس الوطني تم خلاله تأييد المشاركة في الحكومة ودعمها، سواء شاركنا أم لم نشارك، وأصبح يخالف ما تم الاتفاق عليه، بالإضافة إلى ذلك قرر طرد ثلاثة من أعضاء اللجنة التنفيذية بسبب تصريحات صحافية، ولكن الحكم الذي تم تطبيقه عليهم هو في الحقيقة حكم عسكري وهم مدنيون يمارسون السياسية.

بعد ذلك اجتمع المجلس الوطني، الذي أحالتهم عليه لجنة للتأديب، ولكن لم نتفق معه حول المدة التي يمكنه أن يوقفهم خلالها، ولجنة التحكيم جمدت عضويتهم 18 شهرا، وتوجهوا إلى المحكمة وفقا لما ينص عليه قانون الأحزاب، وتم جمع المجلس الوطني؛ حيث تقلص الحكم إلى توقيف لمدة 9 أشهر. وبعد صدور قرار المحكمة برفض الحكم، عاد ليتخذ قرارا من تلقاء نفسه دون العودة إلى اللجنة التنفيذية أو المجلس الوطني، وتم تجميد عضويتهم.

بعد ذلك، أعلن شغور مقاعد أربعة أعضاء آخرين بدعوى أنهم مطرودون رغم أنهم يمارسون مهامهم، باستثناء كنزة الغالي التي تم تعيينها سفيرة، بالإضافة إلى ذلك طلعت علينا جريدة "العلم" لتؤكد فك الارتباط مع العدالة والتنمية، وهذا مخالف لما قرره المجلس الوطني.

في هذا السياق جمعتم الفريقين البرلمانيين. هل نعتبر الأمر رفضا لقرار شباط؟

أي حزب ليس له فريق في البرلمان ليس له دور في مساندة الحكومة من عدمها، وهذا الأمر مبني على توفره على النواب والمستشارين، وخلال لقاء الاثنين الماضي حضر 36 من النواب، من أصل 46 برلمانيا، ومن المستشارين البالغ عددهم 25 حضر 22.

يعني أن فريقي الحزب في البرلمان يساندان أغلبية العثماني في انتظار تشكيل الحكومة؟

قرار مساندة الحكومة، سواء كنا خارجها أو داخلها، قرار اتخذه المجلس الوطني، والمجلس الوطني وحده له القرار في عدم المساندة؛ لأنه هو برلمان الحزب الذي يقرر في هذه القضايا.

هناك تساؤل لدى الكثيرين، كنتم من المساندين لشباط، وفجأة قررتم الانقلاب عليه، ما هو سبب التحول في موقفكم في هذا التوقيت بالضبط؟

كنت من الأوائل الذين ساندوا شباط لتولي مهمة الأمين العام ولا أنكر هذا الأمر وقلتها صراحة لعبد الواحد الفاسي الذي كان معارضا له وقتها، وساندته إلى غاية سنة 2015، ومنذ ذلك التاريخ لم أخرج هذا الأمر للعلن لأني لا أريد أن أفجر الحزب، وعملت على إصلاح ما يمكن إصلاحه من الداخل؛ لأن الذي يهمني هو الحزب، وليس الشخص.

حاولت إقناع شباط بالتنازل عن الحزب لكنه يحدد معك موقفا وبعد ذلك يغيره، خروجي في هذا التوقيت هدفه تصحيح المسار عبر عقد مؤتمر قانوني عن طريق عقد اللجنة التنفيذية للقاءاتها؛ لأنه يتخذ القرارات بعيدا عنها. فإذا توافقنا، هذا ممتاز. وإذا لم نتوافق، نلجأ إلى الانتخابات داخل اللجنة التنفيذية، ويتم تحديد المؤتمر. ومن أراد أن يترشح لمنصب الأمين العام يمكنه ذلك.

لكن لابد من تعديل المادة 54 من النظام الأساسي للحزب باعتبارها غير ديمقراطية، ووقتها يمكن لأي أن يترشح لقيادة الحزب، وإذا نجح بالديمقراطية والمعقول الله يعاون.

ماذا خرق شباط في قوانين الحزب؟

شباط اليوم يتلاعب بالأوقات؛ لأن اللجنة التحضيرية كان يفترض فيها أن تحدد توقيتا للمؤتمر، وطلبنا منه أن يتم تقسيم المنتدبين للمؤتمر على الجهات بناء على نتائج الانتخابات أو المنخرطين، ووضعنا ثمان سيناريوهات للجنة التحضيرية، وقلنا له اختر ما تراه مناسبا ويتم بناء عليه انتداب المؤتمرين، وهو لا يريد ذلك.

هل نفهم منكم أنكم تدعمون الطرف الآخر وهو نزار بركة للترشح للأمانة العامة؟

إلى حد الآن لم ندعم أي مرشح، ونزار بركة لم يقدم ترشيحه بعد، ونزار هو عضو المجلس الوطني، ويوم طلب منه شباط الاستقالة من الحكومة قام بذلك، وهو واحد من الحزب الذي له الحق في الترشح، لكن إلى حدود الساعة لم يعلن ترشيحه، ونحن كأعضاء اللجنة التنفيذية موقفنا واضح، هو ضرورة تعديل المادة 54 التي تربط الترشح للأمانة العامة بضرورة التوفر على العضوية في اللجنة التنفيذية الحالية، وهذه ديكتاتورية، وأي واحد يريد أن يترشح له ذلك.

هل يمكن أن يترشح الأستاذ حمدي ولد الرشيد للأمانة العامة؟

لا يمكن ذلك وهذه غير واردة، وأقسم لك عليها الآن، ولن أترشح، لكنني عضو في الحزب أطالب باحترام الديمقراطية الداخلية للحزب.

من يمكنكم أن تدعموا في المؤتمر المقبل؟

إلى حدود الساعة لم نختر مرشحا بعد، وإن قلت بدعم أحد الآن فأنا لست ديمقراطيا، وعند توافق اللجنة التنفيذية على دعم مرشح، وقتها سأدعمه كذلك.

أنتم اليوم 14 عضوا من اللجنة التنفيذية من أصل 26، يمكن لكم أن تميلوا الكفة للمرشح الذي تريدونه

القانون يتحدث عن الأغلبية ونحن اليوم أغلبية.

هل نفهم من كلامك أن شباط يشتغل خارج اللجنة التنفيذية ما دمتم تتوفرون على الأغلبية؟

الحزب كله يشتغل في وضعية غير قانونية؛ لأن الفترة التي كان مقررا أن يعقد فيها المؤتمر تم تجاوزها، وتم كذلك تجاوز الفترة الإضافية المحددة في 6 أشهر، واليوم الحزب بأمينه العام ولجنته التنفيذية خارج ما ينص عليه قانون الأحزاب. الحزب عندما تريد أن تحله الداخلية، باعتبارها السلطة الوصية، يمكنها ذلك؛ لأنه غير قانوني، وإذا تم حله فإننا نحمّل المسؤولية لحميد شباط.

شباط يتحمل مسؤولية كبيرة في التاريخ، ولن نتركه يقوم بهذا العمل.

هل يمكن توقع هذا السيناريو؟

يمكن؛ لأن الدولة لا يمكنها السكوت على الفوضى وأنت غير قانوني.

ما أنتم فاعلون إذن؟

سنشتغل من أجل تنظيم المؤتمر؛ لأن الجميع اليوم مجمع على صعوبة الوضع الذي يوجد فيه الحزب، وحميد شباط عليه ألاّ يضحي بالحزب من أجل نفسه ومصالحه، ومستعدون للوقوف إلى جانبه ليذهب معززا مكرما. أما أن يتعنت ويستكبر، فسيجر الحزب إلى التهلكة لكونه في وضعية غير قانونية.

بعض تنظيمات الحزب الموازية خرجت ضد ما أقدمت عليه

النواب والمستشارون الذين وقّعوا لا يمكن لأحد أن يكذب عليهم، والنقابة أصدرت بلاغا ضدا عن مستشاريها الثلاثة في الغرفة الثانية، ولأول مرة نقابة تصدر بيانا ضد حزب، وهي لا علاقة بالحزب، التنظيمات الأخرى، وفي مقدمتها المحامون، خرقوا القانون بإصدارهم بلاغات دون العودة إلى مكاتبهم التنفيذية.

الحزب، للأسف، دخل في دوامة لا فائدة منها، واليوم على الجميع الذين يريدون الاشتغال داخل الحزب أن يطبقوا القانون، وشباط لو طبق القانون ما كنا لنعلق على قراراته، ونريد الأمور أن تسير بالديمقراطية والمعقول.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - man الخميس 30 مارس 2017 - 08:28
الصراع الدائر داخل و بين الأحزاب في المغرب هو صراع شخصي و ليس فكري فتجد كل واحد يصف الثاني بالأشياء التي تتعلق بشخصه و ليس بفكره : أناني، بيدوفيل، ميحشمش، مصخوط... و السبب أن هؤلاء لا يمتلكون فكرا أو أراء يتجادلون حولها ..فالحل الوحيد لو كانت المؤسسة الملكية جادة أن يتم:
1. نقاش واسع من الأكادميين و المختصين مع إشراك خبراء دوليين في وضع أليات و معايير صارمة لتأسيس أي حزب
2. حل جميع الأحزاب في المغرب
3. تكوين عدد محدود من أحزاب جديدية كليا بناء على المعايير المشار إليها في 1
2 - عبدالكريم بوشيخي الخميس 30 مارس 2017 - 08:29
دخول السيد حمدي ولد الرشيد على الخط بكل قوة لازاحة السيد حميد شباط من الامانة العامة لحزب الاستقلال سيجعل من بقائه مسالة وقت فقط لان مناضلي هذا الحزب في الجنوب المغربي هم من ساندوه بالفوز على منافسيه الاخرين و ستكون الكلمة الاخيرة لهم و الحقيقة اننا نتاسف للحالة التي اصبح عليها هذا الحزب العتيد في السنوات الاخيرة من انقسامات ادت الى طرد بعضا من نخبه و فساد مالي و تفويت بعض عقارات الحزب كما قرانا في الصحف و اشياء اخرى لم نكن نسمعها في عهد الامناء العامين السابقين فاحسن وسيلة لانقاد الحزب هي اختيار امين عام جديد يستطيع جمع الشمل و اعادته للمكانة التي يستحقها.
3 - السلامي الخميس 30 مارس 2017 - 09:09
الى السيد شباط: رغم انني لست من انصارك و لكنني لست من انصار حمدي كذلك. ان كان و لابد ان تغادر الحزب او تنوي غير ذلك فاليك الخطوات التالية. نعرف جميعا كيف وقفت سدا منيعا لحماية حمدي رئيس المجلس البلدي في العيون عندما حاول خصومه يوما اجتثاثه من الحقل السياسي. و لكنك اليوم تجد منه جزاء سانمار... و انت في ازمة حقيقية...
-الخطوة الاولى قم بطرده من الحزب... و النتيجة ان كل ازلامه من البرلمانين سيقومون بالاستقالات الجماعية ... و عندئذ سيخول لك القضاء اسقاط الصفة البرلمانية عنهم بسبب الترحال الحزبي.... و بذلك ترتاح منهم...و الا فانت ستضمن تشتتهم.... حتى و ان رحلت ستكون طهرت الحزب منهم.
4 - اومحند الحسين الخميس 30 مارس 2017 - 09:40
{ معركة الميزان،،،مع صاحب الميزان }
تناقضات شباط في تصاريحه الأخيرة،،واستغلال سلطته كأمين حزب في آتخاد قرارات إرغامية يشوبها نوع من الإنتقام الخفي،مع تأسيسه للوبي فاسي داخل الحزب وخارجه،،كل هذه المعطيات دفعت بآطر الميزان منهم ولد الرشيد الى شن حملة لعزله وإسقاطه من برج الميزان المحصن.

شباط مقربل ميزان الرباط،،،،او واقف مع ولد الرشيد بلا رباط
5 - Snowden الخميس 30 مارس 2017 - 09:52
شباط زعيم الأمة و محررها.
انتقام المستشار الملكي واضح و مفضوح.
أصبحت السياسة تسير إلى الهاوية.
شباط هو المحرر للأمة.
6 - عزالدين رفاعي الورطاسي/ وجدة الخميس 30 مارس 2017 - 09:55
قرارات شباط الاخيرة اللامسؤولة ولا قانونية،، شرع في تطبيق الارض المحروقة،، يمشي على جثث المناضلين الشرفاء من اجل الجلوس على كرسي الامانة العام للحزب لولاية ثانية.
شباط فشل في مهمته،، شباط فتح عدة جبهات داخلية وخارجية،، شباط لا ياتمن ،،، شباط باع املاك الحزب وخاصة بوجدة،،، شباط انفضح امره،،، انتهى
.⛔️ انتهى الكلام⛔️
7 - اين الديموقراطية? الخميس 30 مارس 2017 - 10:05
يريدون ديموقراطية داخل الحزب في دولة غير ديموقراطية.هذا من المستحيل.
8 - khafon الخميس 30 مارس 2017 - 10:21
تلحون على تعديل المادة 54 التي تشترط العضوية في اخر لجنة تنفيدية من اجل تعبيد الطريق لنزار بركة الذي يعثبر رجل المرحلة ويحضى برضى الجميع بصفته رئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في الوقت الذي حل الغضب على شباط ولم يعد مرغوبا في نقابي يتنفس التمرد ويتمسك بعدم المس بالانتقال الديمقراطي ويقف مواجها نكوصا بدت معالمه تلوح في الافق مباشرة بعد نثائج الانتخابات التي بوؤت البيجدي الصدارة رغم السياق الذي صاحب العملية : الكيد والتشويه والتاليب ووو...
الستم من وضعتم ايديكم في يد شباط وساندتموه ضد الوفا انداك?
وهندستم معا لقطع الطريق على الوفا في الترشح لامانة الحزب وجادت قريحتكم جميعابهذه المادة التي حققت المقصود .
وبذالك يكون السحر قد انقلب على الساحر وصدق عليكم المثل العامي "لي احفر حفرة يطيح فيها"
يبدو انكم اذاة من ادوات تقليم اظافر المتمرد شباط
قال الله تعالى
"وتلك الايام نداولها بين الناس وما يعقلها الا العالمون "
ويقول الشاعر:
هي الامور كما شاهدتها دول.........من سره زمان ساءته ازمان .

اعلموا ان التاريخ لن يحابي احد وسيحكي للاجيال القادم كل الزلات والعثرات.
9 - زاكوري الخميس 30 مارس 2017 - 10:35
لا يمكن في اي حال من الاحوال ان يتم فرض مفتش اقليمي للحزب دون ارادة المناضلين فالمجتمع الزكوري يعرف مادا يفعل داخل المقر عند قيامه بزيارة للاقليم
10 - الخليل الخميس 30 مارس 2017 - 10:52
كل ما يقوله مولاي حمدي صائب فشباط قسم الحزب وخربه وجب تصحيح مصاره
11 - عبد الرحمان الخميس 30 مارس 2017 - 11:09
في رأيي لتغيير وجه الأحزاب السياسية يجب إزاحة جميع رؤساء الأحزاب الحاليين ودمقرطة القوانيين والصناديق الحكم
12 - jaouad الخميس 30 مارس 2017 - 11:27
مكاين لا أناني ولا هم يحزنون.شباط جا وقته لانه يغرد خارج السرب او كما يستطلح عليه حاليا يميني متطرف
13 - صفوان السلام الخميس 30 مارس 2017 - 12:12
هناك شيء ما يقع في الاستقلال!
من يحمي شباط؟
انه يقصي ويوقف من يشاء
من الحزب دون اعتراض من احد
فإذا ظفر بولاية أخرى فيقينا
هناك صفقة أبرمت في الخفاء
بقاءه أمينا عاما مقابل المشاركة
في الإطاحة. ببنكيران
كان له دور كبير في توقيف
المفاوضات 5 اشهر
والأيام ستوضح
14 - marocaine الخميس 30 مارس 2017 - 12:20
اذا تمعنا جيدا في نص الحوار سنرى نقط محورية في النقاش وهي :
أولا: عدم نفي علاقة ولد الرشيد بشباط في بادئ الأمر ودعمه لشغل منصب الأمين العام
ثانيا: الأخطاء الجسيمة وزلات اللسان التي وقع فيها المدعو شباط كانت كفيلة للمتتبعين لاكتشاف أنه شخص لايصلح لقيادة حزب كالاستقلال .
لذا كان لزاما حسب وجهة نظري الانقلاب على هكذا اشخاص لأنهم ببساطة لا يجيدون السياسة.
15 - حلا الخميس 30 مارس 2017 - 12:45
اعلم جيدا لماذا هذا الظهور المكثف لولد الرشيد في هذا الوقت بالذات وفي حزب الاستقلال بالذات.الظرفية الحالية لقضية وحدتنا الترابية تلح وتفرض ان يلعب الصحراويون الوطنيون دورهم وان يظهروا للعلن ويعلنوا مواقفهم الصريحة بقضية الوطن الاولى.نريد وطنية صادقة من وطنيين صادقين لاهل الصحراء الحقيقيين العارفين بالشأن الصحراوي وبتاريخه وتاريخ قبائله.لن نقبل اقصاء الامازيغ الصحراويين وفرض تمييز عرقي ضد المكون الصحراوي الاصلي.الارض لنا جميعا وليهب السكان الاصليون الاصلاء ليدافعوا عن مصيرهم.لن نقبل بانشاء كيان غريب يفرض واقعا غريبا نريد دولة موحدة مغربية من طنجة الى الكويرة تحت قيادة واحدة موحدة لامة عريقة متنوعة غنية بمكوناتها البشرية الفريدة.
16 - سيدي احمد الخميس 30 مارس 2017 - 13:38
يعتبر الحزب من التكوينات الصغيرة التي تؤسس للديموقراطية ومنعا تبدأ الممارسة الديموقراطية. وما يفعله مولاي حمدي هو محاولة تصحيح الاخطاء التي وقع فيها الحزب عبر امينه العام الذي اعتبر نفسه فوق القانون. واصبح يشرع ويقرر خارج هيئات الحزب. وبالتالي خارج التوافق والاتفاق. ومن اجل ذلك عليه الانسحاب بشرف من اجل تأهيل الحزب العريق لما هو افضل ومشرف في الاستحقاقات المقبلة
17 - البيضاوي الخميس 30 مارس 2017 - 13:49
معظم المغاربة الذين يعرفون السيد شباط لازال ينظرون البه بعين الشك والارتياب مادام لم يصرح بعد للراي العام الوطني من اين له بكل تلك الممتلكات والثروة التي يكسبها اليوم علما انه قبل ممارسته للعمل النقابي والحزبي كان مجرد مواطن فقير يكسب قوته بعرق جبينه اما اليوم ما شاء الله فقد اصبح مليارديرا ؟!!
18 - كريمة الخميس 30 مارس 2017 - 14:19
شباط هو فقط امين عام للحزب أدى مهمته الى ان انتهت ولايته بكل ما حملته من ايجابيات وسلبيات وعليه ان يكون لبقا ومتحاورا جيدا مع كل الأطراف لكن للأسف كل من أبدى رأيه من المناضلين يتعرض للقمع والطرد مع انه أبدى رغبته أكثر من مرة انه سينسحب اذا لم تتحقق بعض الامور بكل اختصار حان وقت رحيله لان الأغلبية لم تعد ترغب فيه كأمين عام تسبب في
19 - يحي بوشيخي الخميس 30 مارس 2017 - 15:02
ليست هناك احزاب بل مقاولات ودكاكين حزبية
20 - سام الخميس 30 مارس 2017 - 15:38
نصيحتي لولد الرشيد و رفاقه من الشباب الصحراوي ابان الاحتلال الاسباني ان ينشطوا من جديد حزب الاتحاد الوطني الصحراوي PUNS الذي سبق و أن تم قبل المسيرة الخضراء بفسخه لكي يعود من جديد إلى العمل السياسي و لتمثيل الساكنة الصحراوية و للتذكير فإن حزب البونس تأسس قبل ميلاد البوليساريو و بالتالي حزب الرونس هو من يستطيع سحب من أقدام البوليساريو بساط ما تروجه هذه الهيئة الانفصالية من تمثيلها للصحراويين
21 - محمد الخميس 30 مارس 2017 - 15:39
اسمعوا من يتكلم عن الديمقراطية والاستقامة ، انه حمدي ولد الرشيد الذي حول العيون الى مزرعة.ولا أزكي شباط أو غيره . حمدي وشباط وجهان لعملة واحدة واسمها في سوق عملات السياسة الديكتاتورية واللاكفاءة
22 - Brahim Sbaai الخميس 30 مارس 2017 - 21:01
Je crois que ce que signifie Moulay HAMDI c’est que le retrait de Mr CHABAT permettra instantanément la réduction des écarts qui existent entres les différents schémas mentaux au sein du partis de l’Istiqlal et entre le Parti de l’Istiqlal et les diverses tendances politiques des autres partis .C’est en effet la réduction de ces écarts qui constitue la solution miracle pour toutes les exacerbations de problèmes cumulées précédemment. D’ailleurs Mr BENKIRANE a bien cerné ce constat et s’est exécuté honorablement, Mr CHABAT doit implémenter cette stratégie en se retirant et permettre ainsi un très bon départ pour la consolidation du consensus autour des préoccupations du Maroc à l’échelle nationale.
23 - لبصير الجمعة 31 مارس 2017 - 14:49
تصريح السيد مولاي حمدي ولد الرشيد من المنضور الواقعي فإن حال الحزب لايخفى على احد والجميع لايختلف على أن حال الحزب في حال موزري من جميع النواحي ومن هذا المنطلق يعتبر ما صرح بيه السيد مولاي حمدي ولد الرشيد القطب الصحراوي يعتبر تصريح مناضل غيور على حزبه وعلى تاريخيه الطويل في خدمة الوطن.ومن هذا المنطلق يجب على جميع مناضلي الحزب تغيير هذا الواقع من أجل السير الى الأمام خصوصا في هذه الظرفيه الحساسة.
عليكم جميعا ان تكونوا مثل المجموعة 14 و البرلمانيين .
انتهت صلاحية الأمين العام ....فقط لتذكير حين قالها بنفسه لن أتشرح ولايتين فقط ولاية واحدة .
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.