24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أحمدي مغربي: "الطائفة" تنمو في المملكة .. والمهدي المنتظر ظهر

أحمدي مغربي: "الطائفة" تنمو في المملكة .. والمهدي المنتظر ظهر

أحمدي مغربي: "الطائفة" تنمو في المملكة .. والمهدي المنتظر ظهر

في المملكة، يقر مغاربة بانضمامهم إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية، التي تتخذ من لندن مقرا لها ومقاما لـ"أمير المؤمنين" و"الخليفة الخامس للمسيح الموعود والإمام المهدي عليه السلام"، وهو ميرزا مسرور أحمد، وفق معتقداتهم التي مازالت تثير جدلا وسط الساحة الإسلامية، ومنها إيمانهم بـ"نظام الخلافة"، وظهور "المسيح الموعود والمهدي المنتظر"؛ قبل قرابة القرن في قاديان الهندية.

هسبريس أجرت حوارا مع أحد الأحمديين المغاربة، الذي فضل عدم الظهور باسمه الكامل مخافة التعرض لأي تضييق من طرف السلطات المغربية التي تراقب الجماعة عن كثب، في وقت تباشر سلطات الجارة الجزائرية حملة من الاعتقالات الواسعة منذ أشهر ضد أعضاء الطائفة، بمن فيهم زعيمهم محمد فالي، بمبرر أنهم "يجمعون تبرعات ويقومون بنشاطات غير مرخصة"، و"استشعاراً منها للخطر الذي يشكله تزايد عددهم".

محاورنا إلياس، المقيم في كندا، والذي اعتبر أن ما سيرد في تفاصيل الحوار يعبر عن "أحمدي مغربي"، ولا يمثل بالضرورة رأي الجماعة الإسلامية الأحمدية ذات التوجه العالمي، كشف لهسبريس أن الطائفة "متواجدة تقريبا في كل مناطق المغرب وإن بنسب قليلة"، نافيا أن تكون الجماعة تتلقى أي دعم أجنبي، خاصة من الولايات المتحدة.

وأثارت هسبريس مع الأحمدي المغربي الرغبة في تأسيس كيان قانوني في المملكة، فأقر بأن الأحمديين المغاربة تقدموا فعلا قبل سنوات بطلب لتأسيس فرع للجماعة بالمغرب، أو جمعية تحمل اسمها وتخضع لقانون الجمعيات، لكن دون أن يتم قبول الطلب إلى حدود الساعة، نافيا أن تكون هناك مضايقات تمارسها السلطات المغربية تجاه الأحمديين، مثلما فعلت الجزائر في الأشهر القليلة الماضية.

مواضيع أخرى، مثل موقف الأحمديين من الملكية وإمارة المؤمنين وهويتهم الدينية والفكرية وما إن كانوا طائفة أو جماعة أو دينا جديدا، وهل يفكرون في الخروج إلى الشارع يوما أو الضغط على المغرب دوليا لأجل الحصول على حقوقهم في العمل العلني والقانوني، تطرحها هسبريس في لقائها الصحافي الذي جمعها بناشط أحمدي مغربي، هو أيضا عضو في لجنة الأحمديين في كندا لتتبع ملف رفاقهم في الجزائر.

في ما يلي النص الكامل للحوار:

بداية، كيف تفسر عقيدة الطائفة الأحمدية، هل فعلا تؤمنون بوجود رسول ثانٍ مبعوث للمسلمين بعد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام؟

عقيدتنا هي الإسلام، بلا زيادة ولا نقصان، فالجماعة الإسلامية الأحمدية هي جماعة من المسلمين الموحدين الذين لا يعتقدون بغير الإسلام دينا. نؤمن بأركان الإيمان الستة، ونتعبد بأركان الإسلام الخمسة. لا كتاب لنا إلا القرآن الكريم ولا رسول ولا شفيع إلا محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم، ولا قبلة لنا إلا مكة.. نستن بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ونهتدي بهديه وهدي صحابته.

الاختلاف الجوهري الوحيد بيننا وبين غيرنا من المسلمين هو في شخصية الإمام المهدي والمسيح الموعود؛ فغيرنا يرون أنه لم يبعث بعد، ونحن نؤمن بأنه بُعث وفقا للوقت والأنباء المتعددة المتضافرة، وهو مرزا غلام أحمد القادياني عليه السلام. لم نأت بعقيدة مبتدعة، ولم نضف شيئا إلى الإسلام أو نحذف شيئا والعياذ بالله.

أما مسألة النبوة، فجماعتنا أصلا قامت دفاعا عن خاتمية النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه هو النبي الأخير الذي لا دين بعد دينه ولا كتاب بعد القرآن ولا شريعة بعد الإسلام، وأنه لا يمكن أن يبعث نبي بعده بدين جديد أو شرع جديد أو ينسخ حرفا أو يضيف حرفا إلى الإسلام، بينما يؤمن غيرنا بأن عيسى عليه السلام حي في السماء وسينزل منها نبيا بعد النبي صلى الله عليه وسلم وسوف ينسخ أحكاما من شرع الإسلام ويعطل أحكاما.

وهل تؤمنون بغير هذا فعلا؟

نحن نؤمن بأن عيسى عليه السلام ميت بأدلة قاطعة من القرآن الكريم، وأنه لن يعود بنفسه مطلقا، وأن الإيمان بهذه العودة هو كسر لختم النبوة، لذا نفسر أنباء نزول المسيح في آخر الزمان التي وردت في الحديث الشريف على أنها تعني بعثة خادم تابع للنبي صلى الله عليه وسلم من الأمة الإسلامية، لا يكون نبيا جديدا ولا يأتي بشرع جديد، بل ينال مقام النبوة تشريفا بسبب اتِّباعه للنبي صلى الله عليه وسلم. فلا نبوة بعد النبي صلى الله عليه وسلم، ولن يبعث بعده نبي كالأنبياء السابقين، سواء كان قديما أو حديثا.

باختصار، نحن نقول إننا الجماعة الموعودة التي أنبأ عنها القرآن الكريم وحديث النبي صلى الله عليه وسلم، والتي سيؤسسها خادم للنبي صلى الله عليه وسلم الذي أشار إليه القرآن الكريم وأخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الجمعة، بأنه رجل فارسي تارة، وبأنه المسيح الموعود النازل في آخر الزمان في الأحاديث تارة، وأنه المهدي في الأحاديث الأخرى تارة أخرى.

وماذا عن "نبي آخر"؟

الادعاء بأننا نؤمن بنبي جديد هو تزييف وتحريف من قبل خصومنا، لأنه سيتبادر إلى الذهن مباشرة أننا نؤمن بدين جديد وكتاب جديد ونبوة جديدة، وهذا كله ليس صحيحا.

علما أن خصومنا هم من يؤمنون بنبوة بعد نبوة النبي صلى الله عليه وسلم، وهي نبوة عيسى الذي يرونه حيا في السماء، بينما نبينا صلى الله عليه وسلم ميت!

هل تعتبر الأحمدية طائفة أم ديانة أم جماعة إسلامية؟

نحن أولا وأخيرا جماعة من المسلمين، وهي وفق اعتقادنا الجماعة الموعودة التي جاءت الإشارة إليها في القرآن الكريم في سورة الجمعة، خاصة في قوله تعالى "وآخرين منهم لما يلحقوا بهم"، ونؤمن بأننا الجماعة التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها ستكون الفرقة الناجية عند اختلاف المسلمين وتفرقهم وتشتتهم.

وما نعتقده هو أننا تحقيق لنبأ النشأة الثانية للإسلام التي أخبر عنها القرآن الكريم والحديث الشريف، والتي ستنشأ بعد عصر انحطاط المسلمين وضعفهم لتنهض بهم من جديد، وأن جماعتنا هي الجماعة التي تحمل لواء الإسلام لتحقيق نشر رسالته ومن ثم ظهوره على الدين كله وفقا للأنباء.

وهذه الدعاوى تدل قطعا على أننا لسنا دينا جديدا ولا طائفة مبتدعة، بل نحن حركة في الإسلام ترتكز ارتكازا كاملا على عقائده وأنبائه وتقدم نفسها تحقيقا لها.

وما صلتكم بالسياسة كتوجه ديني؟

قطعا لسنا جماعة إسلامية سياسية أو اجتماعية أو غامضة الأهداف والملامح – كشأن الجماعات الأخرى- قامت على اجتهاد أو نتيجة ظروف معينة.

وبالطبع أيضا فنحن لسنا طائفة بالمفهوم الذي أصبح سائدا والمرتبط بالانغلاق والتركيز على تحقيق الحقوق أو المكاسب الخاصة، أو التي تسعى إلى الاعتراف بها والحفاظ على هويتها فحسب.

فنحن جماعة منفتحة، من أهدافها خلق الانسجام والتعايش والتآلف بين أفراد المجتمع. ورغم أننا جماعة دعوية تبليغية إلا أننا نؤمن انطلاقا من فهمنا للإسلام العظيم بأن المسلم الحقيقي هو المتفاني في عبودية الله تعالى وفي خدمة خلقه.

لذلك فإن الانضمام إلى هذه الجماعة أو التعامل معها يجعل الشخص أكثر انسجاما مع محيطه ويصبح منسلكا في خدمة مجتمعه ومنفتحا عليه.

كم تقدر عدد الأحمديين المغاربة ولماذا لا يظهرون في العلن؟

كما سبق وتقدمت، ليست لي مسؤوليات في الجماعة بالمغرب، وليست لي الصفة لكي أكشف معطيات أنا شخصيا لا أتوفر عليها. لكني أقول إن الجماعة الإسلامية الأحمدية في المغرب متواجدة تقريبا في كل مناطق المغرب، وإن بنسب قليلة.

أما عن الظهور في العلن فهذا أمر اختياري ولم يسبق للجماعة أن منعت أحدا منه. بالعكس نحن نرفض التقية والكذب والتحايل رفضا مطلقا.

الانتماء إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية هو فخر لكل مسلم أحمدي. وحسب تجربتي ومعرفتي فالمسلمون الأحمديون أكثر الناس نشاطا في نقاش المواضيع الدينية وتفسيرات القرآن، سواء في حياتهم الواقعية أو على وسائط التواصل الاجتماعي.

في الجزائر مثلا يتعرض الأحمديون لحملة منع مستمرة من طرف السلطات بتهم غالبها زعزعة عقائد المسلمين.. ما موقفكم من هذا التوجه، وهل تخافون من التعامل ذاته في المغرب؟

أنا عضو في لجنة شكلتها الجماعة في كندا من أجل تتبع ملف الإخوة الأحمديين في الجزائر. وقد مكنني هذا من الاطلاع عن كثب على هذه القضية. الاضطهاد في الدين هو سنة الظالمين من معارضي الأنبياء والمجددين والمفكرين عبر التاريخ، وكما لم يفلحوا في الماضي فلن يفلحوا في المستقبل. الجماعة الإسلامية الأحمدية تقدم فكرا قويا، والفكر لا يمكن أن يقضي عليه إلا فكر أقوى منه وأكثر انسجاما.

أما الاعتقال والمنع والاضطهاد فلا يزيد الفكر إلا مصداقية ولا يزيد حامله إلا إصرارا وقوة وثباتا وإيمانا. فمن كانت عقيدته قابلة للزعزعة فالمشكلة فيه لا في من يحمل عقيدة كفيلة بزعزعة ما عنده. لا يسعنا أن نقول حول ما يحدث في الجزائر إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وندعو الله أن يهب مسؤولي المغرب الحكمة والبصيرة لعدم السقوط في نفس المستنقع النتن الذي وقعت فيه الجزائر. وكلنا تفاؤل في هذا الباب.

يشاع أن الأحمديين تدعمهم دول أجنبية، خاصة أمريكا، هل هذا صحيح؟

إن كان هناك من وباء دمر أوطاننا وعقول شبابنا فهي نظرية المؤامرة. الاتهام بالدعم الأجنبي والعمالة للعدو الخارجي وتلقي الأموال من الصهاينة والأمريكان هو للأسف من التهم الجاهزة نفسها التي يلفقها الضعفاء فكريا من أجل التغطية على عجزهم الفكري والبياني في إثبات صدق ما عندهم وطمس كساد بضاعتهم.

الجماعة الإسلامية الأحمدية لا تتلقى ولا دولارا واحدا من أي طرف أجنبي، وكل مواردها ذاتية، مصدرها تبرعات المسلمين الأحمديين عبر العالم، إذ يدفع كل مسلم أحمدي 6.25٪ من دخله الشهري، وهناك من يدفع أكثر من ذلك بكثير. وتصرف أموال الجماعة في تسيير أمورها، وبناء المساجد والمدارس والمستشفيات وطباعة الكتب، إضافة إلى مصاريف القنوات الفضائية والإذاعية.

وأذكر أن الحكومة الكندية منحت للجماعة أرضا لبناء مسجد لها عليها، إلا أن حضرة الخليفة رفض العرض وشكر الحكومة، وبين أن الهدف ليس بناء المساجد بقدر ما يكون هو مساهمة المسلمين الأحمديين في بنائها وتضحياتهم من أجل إعلاء راية الإسلام.

ولماذا زعيم الأحمديين ومقر الأنشطة العالمية في لندن وليس في دولة إسلامية؟

تأسست الجماعة الإسلامية الأحمدية على يد المسيح الموعود عليه السلام سنة 1889 في قاديان بالهند، بعد أن أمره الله تعالى بأخذ البيعة من أتباعه. وظل المركز في قاديان بعد وفاة المسيح الموعود إلى عهد خليفته الثاني، حيث انتقلت بعيد تأسيس باكستان سنة 1947 إلى مدينة لاهور لفترة قصيرة، ثم بعدها إلى مدينة ربوة التي أسسها الخليفة الثاني للمسيح الموعود سنة 1949.

واستمر المركز هناك في ربوة إلى سنة 1984 بعدما أصدر الرئيس العسكري ضياء الحق بتحريض من مشايخ باكستان قانونه الغاشم القاضي بسلب المسلمين الأحمديين الحريةَ الدينية والحقوقَ الإنسانية الأساسية وحرمانهم من التمسكَ بشعائر دينهم الإسلام.

في تلك السنة تلقى حضرة الخليفة الرابع بشارة من الله تعالى بحتمية هجرته سالما إلى بلد آخر. وكانت الوجهة لندن لسبب بسيط هو توفر جماعة من المسلمين الأحمديين هناك، ووجود مسجد الفضل الذي افتتحته الجماعة سنة 1924، وكان أول مسجد للمسلمين في لندن. هذا بالإضافة إلى مساحة الحرية الدينية والفكرية التي توفرها بريطانيا ليس للأحمديين فقط، بل لكل التيارات السياسية والدينية والفكرية في العالم.

إذن هذا مبرر تواجدكم الكبير في لندن.. لكن هناك دول إسلامية أخرى تتوفر على أجواء من الحرية، لماذا لم تختاروها كمقر؟

أن يكون المركز في دولة إسلامية هو منتهى حلم الجماعة قيادة وأفرادا. لكنك ترى أن بلداننا أنظمة وشعوبا أبعد عن استيعاب الحرية الدينية والقدرة على التعايش مع المختلف.

فكيف لمن يصدق فتوى تكفيرنا وردتنا ويعتقد بوجوب قتل المرتد أن يتعايش معنا أو حتى يقبل السماع منا؛ ناهيك عن أن يسمح لنا بالتبليغ وتنظيم المحاضرات والمؤتمرات في أرض يعتقد أن سماءها لا تتسع لغير مذهبه، على حد تعليق أحد الأصدقاء.

من أجل استجلاء الحقيقة على لسانكم ودرءًا للاتهامات الموجهة إليكم، هل أنتم مسلمون عقيدة وسلوكا وعبادات؟

كنت قد أجبت على ذلك سلفا في البداية، ولكن أرى أن أفضل جواب هو ما كتبه سيدنا الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام بنفسه في هذا الباب. يقول حضرته:

"أما عقائدنا التي ثبَّتنا اللهُ عليها، فاعلم يا أخي، أنّا آمنَّا بالله ربًّا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًّا، وآمنَّابأنه خاتَم النبيين، وآمنَّا بالفرقان أنه من الله الرحمن، ولا نقبل كلَّ ما يعارض الفرقانَ ويخالف بيِّناتِه ومحكماتِه وقصصَه، ولو كان أمرًا عقليًّا أو كان من الآثار التي سمَّاها أهل الحديث حديثًا، أو كان من أقوال الصحابة أو التابعين". (تحفة بغداد)

ويقول: "نحن مسلمون، نؤمن بالله الفرد الصمد الأحد، قائلين: لا إله إلا هو. ونؤمن بكتاب الله القرآن، ورسولِه سيدِنا محمدٍ خاتمِ النبيين. ونؤمن بالملائكة ويوم البعث والجنة والنار. ونصلي ونصوم، ونستقبل القبلة، ونحرّم ما حرّم الله ورسوله، ونُحِلُّ ما أحَلَّ الله ورسوله، ولا نـزيد في الشريعة ولا ننقص منها مثقال ذرة. ونقبل كلَّ ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنْ فهِمنا أو لم نفهم سِرَّه ولم نُدرك حقيقته". (نور الحق)

ويقول أيضا: "لا يدخل في جماعتنا إلا الذي دخل في دين الإسلام، واتبع كتابَ الله وسُننَ سيدنا خيرِ الأنام، وآمَنَ بالله ورسوله الكريم الرحيم، وبالحشر والنشر والجنة والجحيم، ويعِدُ ويُقرّ بأنه لن يبتغي دينًا غير دين الإسلام، ويموت على هذا الدين دينِ الفطرة متمسكًا بكتاب الله العلام، ويعمل بكل ما ثبَت من السنة والقرآن وإجماع الصحابة الكرام. ومن ترك هذه الثلاثة فقد ترك نفسه في النار، وكان مآله التباب والدمار". (مواهب الرحمن)

وما مواقفكم من الثوابت، كإمارة المؤمنين والملكية والإسلام وباقي القضايا الوطنية؟

نحن أولا قبل كل شيء مغاربة، ويسرنا ما يسر المغاربة ويسوؤنا ما يسوؤهم. بخصوص القضايا السياسية يجب التذكير بأن جماعتنا هي جماعة عالمية وليست جماعة قطرية محلية، وهي جماعة دينية وليست كيانا سياسيا، ولا جزءا مما يسمى الإسلام السياسي. ندعو إلى السلام، والعدل، للحرية، والمحبة وكل القيم السامية التي تتفق عليها كل الأديان وكل الفلسفات. الملكية وإمارة المؤمنين في المغرب منصوص عليهما في الدستور وتشكلان جزءا مهما من ثوابت الأمة المغربية.

وكما قال الملك نفسه مؤخرا إنه أمير للمؤمنين بكل الأديان، وليس فقط للمسلمين. وفي نظري فإمارته تسع المغاربة جميعا، بمن فيهم الملحدون واللادينيون ما داموا يحملون الجنسية المغربية. ونحن كمسلمين أحمديين نعتقد أن طاعة أولي الأمر من صميم تعاليم الإسلام، وولي الأمر عندنا يبدأ من رب البيت إلى رب العمل إلى الحاكم المحلي والوطني. علينا طاعة كل هؤلاء في نطاق مسؤولياتهم.

في الآونة الأخيرة ظهرت دعوات من أقليات دينية، كالشيعة والمسيحيين، تدعو السلطات إلى منحها حرية الاعتقاد والعبادة وعدم متابعتها بالقانون تحت ذريعة زعزعة عقيدة مسلم.. هل ترون أنفسكم معنيين بهذا النقاش.. هل ستخرجون يوما للمطالبة بحقوقكم؟

حرية الاعتقاد والعبادة والتجمع السلمي وتنظيم المؤتمرات والندوات الفكرية والعقدية، هي أمور يجب أن تبادر الدولة، قبل الأقليات الدينية، إلى توفيرها لكل مواطنيها بغض النظر عن دينهم أو مذهبهم أو فكرهم، ما دام هذا الفكر لا يدعو إلى إقصاء الآخر ولا يحرض ضد سلامة الناس وأمن الوطن.

هذه القيم التي أصبحت للأسف اليوم متوفرة في بلدان الغرب وغائبة في بلدان المسلمين، هي في أصلها قيم إسلامية قرآنية، فقد كان القرآن الكريم سباقا لإعلان الحرية الدينية في قوله تعالى: "لا إكراه في الدين"، "و من شاء فليومن ومن شاء فليكفر"، في وقت كانت دعوات الإكراه في الدين والتحذير من زعزعة عقيدة الآباء والأجداد وما يتلوها من اضطهاد وتقتيل صادرة عن معارضي الأنبياء إما خوفا على مصالحهم الدنيوية أو الدينية أو جهلا منهم بقيمة الإنسان وقيمة الحرية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من إنسانية الإنسان.

وماذا عن الخروج إلى الشارع مثلا للتعبير عن مواقفكم؟

مبدئيا نحن معنيون بكل نقاش حول موضوع الحرية الفكرية والعقدية، وإن اختلفت مناهج تفاعلنا مع النقاش عن مناهج الإخوة الشيعة والمسيحيين. أما عن الخروج للاحتجاج في الشارع فلم يكن يوما أسلوبنا، حتى في أحلك الظروف في باكستان حيث تفجر مساجد الأحمديين ويقتل الأطفال والنساء. أسلوبنا هو أولا الدعاء، إذ نعتقد أنه لا يتم لنا أمر إلا به، وثانيا سلك سبل النصح والموعظة عن طريق الكتابة والتأليف والحوار، لعل الله يحدث من عنده أمرا.

هل تفكرون في تأسيس هيئات مدنية أو سياسية تجمعكم أو تتحدث عن مواقفكم وتدافع عنها؟ وهل تتصورون تأسيس فرع للجماعة الإسلامية الأحمدية في المغرب؟

حسب علمي، فالإخوة في المغرب قدموا قبل سنوات طلب تأسيس فرع للجماعة بالمغرب، أو جمعية تحمل اسمها، وتخضع لقانون الجمعيات. لكن أظن أن الأمر مازال يتبع المسطرة الإدارية، وليس هناك تصريح للجماعة إلى حد الآن، وإن لم تكن هناك مضايقات للإخوة المسلمين الأحمديين في المغرب.

أما العمل السياسي فهو أبعد ما يكون عن أهداف الجماعة وأنشطتها. وأرجو من الله تعالى أن يكون المغرب سباقا للترخيص للجماعة ولكل التيارات الفكرية السلمية بالعمل بكل حرية في إطار القانون.

هل تتفقون مع ما يجري في العالم الإسلامي وأمة تقترن بالإسلام؟

لقد انحدرت الأمة الإسلامية إلى حضيض الأمم في كل ميادين الحياة المادية، أما على المستوى الروحاني فلم يعد من إيمان الناس إلا الاسم الموروث، وصرنا مضرب المثل في التخلف والفساد والمظالم والغش والنفاق. وخرج من أحيائنا ومداشرنا من حملوا سيف الإرهاب وسوط الجلاد، وكلهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

هذا في وقت تتعالى أصوات المثقفين والمفكرين منادين بضرورة تجديد الخطاب الديني من أجل تحقيق نهضة إسلامية حقيقية.

نقول لكل هؤلاء إن التجديد في الدين من المهام التي استأثر الله بها لنفسه وكان عز وجل كما تنبأ رسوله صلى الله عليه وسلم يبعث لهذه الأمة على رأس كل قرن من يجدد لها دينها، وقضت رحمته أن يبعث لهذه الأمة على رأس القرن الرابع عشر من يقوم بالتجديد الشامل في زمان الفساد الشامل، وقد قام هذا المبعوث بحق بمهامه التي أنيطت به، كما صحح عددا من العقائد الفاسدة التي توارثها المسلمون وأنتجت جيلا من الخرافيين وآخر من الدمويين الإرهابيين.

تعليق أخير عما يجري في الجزائر من اعتقالات للأحمديين..

إذا كان العدل أساس الحكم فإن الحرية هي الضامن لاستمراره وتقويته. فقوة الدول تستمد أساسا من تعدديتها وتنوعها الديني والمذهبي والثقافي واللغوي والعرقي وليس من الدين الواحد والمذهب الواحد واللغة الواحدة والثقافة الواحدة. عندما تنجح بلداننا في استيعاب هذا الدرس ستكون قد أقامت الأساس الكفيل بتأسيس دول مدنية تحمي الجميع وتضمن حرية الجميع وتعامل الجميع بالعدل ويحس الجميع بفخر الانتماء إليها ويبذل الجميع جهده من أجل تطويرها. عندها فقط يمكننا القول إننا في طريق النهضة الحقيقية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - jakane الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:10
العلمانية ستجمع كل الجماعات وكل الأطياف وكل من هب وذب عاجلا ٲم آجلا.
2 - رشيد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:12
اللهم توفنا على ملة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى كل ال بيته الكرام وصحابته الابرار
اللهم توفنا على سنته وملته وقينا البدع والشرك صغيره وكبيره اللهم امين
3 - غفرانك يارب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:30
الحمد لله على نعمة الإسلام
اللهم أبعد عنا الفتن والبدع
4 - المتفائل الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:32
حسب ما تفضل به الاخ المستجوب ان الجماعة او الطائفة الاحمدية "القاديانية" لا فرق بينها وبين اهل السنة والجماعة الا انها تومن بخليفة لها يتمركز في المهجر
5 - ابو زياد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:35
وبعد أن تداول مجلس المجمع الفقهي في هذه المستندات وسواها من وثائق كثيرة؛ والمفصحة عن عقيدة القاديانية ومنشئها، وأسسها، وأهدافها الخطيرة في تهديم العقيدة الإسلامية الصحيحة، وتحويل المسلمين عنها تحويلاً وتضليلاً قرر المجلس بالإجماع اعتبار العقيدة القاديانية المسماه أيضاً بالأحمدية عقيدة خارجة عن الإسلام خروجاً كاملاً، وأن معتنقيها كفار مرتدون عن الإسلام، وإن تظاهر أهلها بالإسلام إنما هو للتضليل والخداع.
ويعلق مجلس المجمع الفقهي أنه يجب على المسلمين حكومات وعلماء وكتاباً ومفكرين ودعاة وغيرهم مكافحة هذه النحلة الضالة وأهلها في كل مكان من العالم، وبالله التوفيق.
الرئيس/ عبدالله بن حميد
نائب الرئيس/ محمد علي الحركان
الأعضاء:
عبدالعزيز بن باز.
محمد محمود الصواف
صالح بن عثيمين.
محمد رشيد قباني.
محمد بن سبيل.
مصطفى الزرقاء.
محمد رشيدي
عبدالقدوس الهاشمي. (
6 - سوسن المسلمة الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:37
بداية أنا شخصيا أعرف الأخ إلياس وأحترم توجهاته العقدية ، لكن رغم كل الحجج التي قدمها وخالف فيها جمهور الفقهاء خاصة في قضية "عودة عيسى" و "الفرقة الناجية" و "المهدي المنتظر" . أقول إن عموم المسلمين يعتقدون بنزول عيسى آخر الزمان واحتكامه بشريعة محمد، وليس في هذا ادعاء لنبوة جديدة بعد محمد. ثم مسألة الفرقة الناجية ؛ أقول هذه من الأفكار الهدامة التي تفرق شمل المسلمين ؛ فحتى الوهابية يقولون هم الفرقة الناجية ولهم أدلتهم وحججهم . عموما أرجو من الأخ المهندس إلياس أن يراجع معتقده فالحق مع الكثرة..
7 - أحمد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:41
أنا أريد أن أنبه أن أولائك الذين يتحدثون عن الإمام المهدي المنتظر بأن المهدي سيكون من نسل الحسين أو الحسن وأنه سيبابع له بمكة المكرمة حينما يفسد حال الناس ويسود الظلم وهو لها كاره لهاته المسؤولية متشرف لها وأن إسمه على اسم النبي صلى الله عليه وسلم وإسم أبيه على إسم ابي النبي صلى الله عليه وسلم واذا قرب مجيئه لا بد أنه سيعرفونه العلماء الربانيون بل وكافة الناس حينما يروا من عدله والله أعلى واعلم
8 - munir الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:43
الجماعة الإسلامية الأحمدية أقامها الله تعالى و نصرها منذ زمن بعثة الإمام وسيزيدها نصرا بإذنه حتى ينعم العالم بالأمان و السلام ولو كانت تتقول على الله و العياذ بالله لكان جزائها :
وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47) وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ (48) وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَ (49) وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ (50) وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (52)المعارج
9 - Sapien الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:46
العلمانية هي الحل.. كلنا مختلفون.. و لا سلطة لأحد على آخر في معتقده و عباداته و ميولاته و اختياراته. أحلم بيوم أرى فيه وعي مواطني بلدي ارتقى للعلمانية العالمية الإنسانية.
10 - مغترب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 01:50
ردا على قوله ان المسيح ميت ولا رجوع لنبي باخر الزمان فليطلع على القران الذي يستشهد به وليقرء قوله تعالى بعد باسم الله الرحمن الرحيم:(وماقتلوه وماصلبوه ولكن شبه لهم)
هذا كلام الله وليس حديثا نبويا قد نشك في قوته او ضعفه او اسناده
اسئل قلبك فانه الموجه لضميرك في زمن الفتن
سلامي للجميع
11 - ناصح الاثنين 25 شتنبر 2017 - 02:08
لا إكراه في الدين.
من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
التخلف والجهل وغياب الديمقراطية هي أسباب الخوف من حرية التدين.
12 - المجيب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 02:24
هؤلاء، عندما سموا انفسهم " احمديون" فذلك رغبة منهم في التماهي وايضا في التميز عن المحمديون.اما التميز الفعلي الذي ينشدونه فليس فيي الاسم ولا في حتى في الركن السادس الذي ادخلوه في اطروحتهم، بل في الاهمية القصوى التي اعطوها للتعديل المندس الذي ادخوه على الركن الثالث: اي فريضة الزكاة والتي جعلوها بنسبة 6،25 % من الراتب الشهري لكل من اراد الانضواء تحت رايتهم وعبر العالم.فاللذين ستدخل في جيوبهم هاته الاموال الطائلة، طبيعي جدا ان يطلقوا على انفسهم "الجماعة الموعودة". فلقد وعدوا انفسهم ان يصبحوا اثرياء على ظهر البسطاء التائهين او الحالمين الطامعين.
13 - مغربي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 02:51
الاحمدية ليست فرقة او مذهب وانما هي ديانة مستقلة هم يعتقدون ان النبي محمد ص ليس هو اخر الانبياء وانما جاء بعده النبي الهندي الكذاب
هؤلاء كفروا بالله وبرسوله صلى الله عليه واله
14 - أبو خليل الاثنين 25 شتنبر 2017 - 02:52
إذا كان المهدي المنتظر قد ظهر فلن يكون سوى المهدي أبن أختي وسوف يظهر مهدي آخر في السنة المقبلة فانتظروه
15 - غي دايز الاثنين 25 شتنبر 2017 - 02:58
احمد القادياني و الخميني اشخاص كونتهم المخابرات البريطانية، كل الناس يعرف هذا لماذا تستغفلون الناس في زمن العولمة
16 - les sectes الاثنين 25 شتنبر 2017 - 03:05
هذه الطائفة أقرب إلى الكفر من الإيمان وهمهم الخلافة والتسلط ، عيسى عليه السلام هو المسيح ابن مريم سينزل آخرالزمان سيقتل الدجال وسيصلي مع المسلمين وسيأمهم الإمام المهدي المنتظر، الأحمدي المغربي حذف آية من القرآن والتي هي ما قتلوه وما صلبوه وإنما شبه لهم، كثرت les sectes من أحمدية، وبهائية، وشيعية وكلهم دواعش أجارناالله منهم.
17 - مسلم الاثنين 25 شتنبر 2017 - 03:16
المهدي المنتظر ليس اسما بل هو امام مهدي من عند الله وهي من الهداية وليست اسم هو امام مهدي منتظر وقيل عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي - أَوْ: مِنْ أَهْلِ بَيْتِي - يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا)
هل يفهم الاعجمي دين الاسلام والعقيدة أكثر من العربي الذي نزل بلغته؟ استغرب دائما من عربي يتبع هنديا تارة او فارسي او غيرهم من الاعاجم هل فهموا اولاءك لسان العرب ودينهم أكثر من العرب أنفسهم؟ إذا تبع قوم من الاعاجم رجلا منهم فهذا ليس بغريب فهو يستطيع ان يُدلِّس عليهم بسهولة لجهلهم باللغة وغير ذلك من الامور التي تخفى عليهم ولكن الغرابة ان يدّعي مُدَّعي منهم بالنبوَّة او الانحراف عن دين الاسلام فتجد اتباعا له من العرب أنفسهم وتجدهم يناصرون هذا الدَّعي ويُقاتلون من اجله ايُّ غباء وصل بالبعض منّا نحن العرب الذي نزل القرآن بلساننا
18 - reda الاثنين 25 شتنبر 2017 - 03:37
الحمد لله على نعمة الاسلام اتمنى ان يتم التصدي لهذه انواع من التطرف حتى لا تحدث فتن بين الناس و يقع الاختلاف و الله المستعان
19 - العجب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 03:40
اي حزب , جماعة او طاءفة ترعرعت في الغرب, او بريطانيا خصوصا, دمية من

الدمى السابقة و الاحقة في ايدي اصهاينة يحركونها كيف يشاؤون ضد الوطن الام
20 - إلياس الأحمدي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 03:58
أنا محاور الصحفي المحترم طارق، و أقول ردا على صاحبة التعليق 6 الأخت سوسن المسلمة، بأن الحق لا يقدر بالأعداد و ليس بالكثرة كما تفضلت. بل كان الحق دائما مع القلة من أتباع الأنبياء الذين لم يخل القرآن من توصيف أحوالهم و التأكيد على أنهم قلة دائما، في حين السواد الأعظم هو الضالون المفسدون الظالمون .. " ثم توليتم الا قليلا منكم وانتم معرضون" ، "و ما آمن معه إلا قليل" ، "بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون" ، " تولوا الا قليلا منهم والله عليم بالظالمين" ، "كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله" ، "فلا يؤمنون الا قليلا" " ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الا قليلا" ، "واذكروا اذ انتم قليل مستضعفون في الارض" ، "ان هؤلاء لشرذمة قليلون" ، "وقليل من عبادي الشكور" ..
21 - المغرب دولة اسلامية الاثنين 25 شتنبر 2017 - 04:54
للأسف الشديد جملة ان الملك قال في مدغشقر انه امير المؤمنين سوف يستغلها دعاة التنصير و التشيع و ضف عليها هذا الدين الجديد القاديانية لتمزيق المغرب و جعله مثل لبنان و لا اعرف لماذا لا يكون رد من السلطات لتفسير هذه الجملة قبل فوات الأوان
22 - taz الاثنين 25 شتنبر 2017 - 05:37
,,,, ولا نقبل كلَّ ما يعارض الفرقانَ ويخالف بيِّناتِه ومحكماتِه وقصصَه,,,,,


;;;;;;;;حرية الاعتقاد والعبادة والتجمع السلمي وتنظيم المؤتمرات والندوات الفكرية والعقدية، هي أمور يجب أن تبادر الدولة، قبل الأقليات الدينية، إلى توفيرها لكل مواطنيها بغض النظر عن دينهم أو مذهبهم أو فكرهم، ما دام هذا الفكر لا يدعو إلى إقصاء الآخر ولا يحرض ضد سلامة الناس وأمن الوطن;;;;;;;

comme d habitude les musilmans vivent tjrs dans les contradictions et les mensonges

gha3 wlad 3abd lwa7ad ZERO machi wa7ad
23 - sect الاثنين 25 شتنبر 2017 - 06:36
الشيعة والأحمدية مثل الطائفة السيانتولوجيا لا أقل ولا آكثر "سيكط".
24 - متدمر الاثنين 25 شتنبر 2017 - 07:01
يا اخواني الدين واحد لا تضللوا انفسكم و القران امر ان لا نتفرق شيعا فبدون عصبية تخدم مصالح الاعداء لانهم لمسوا قوة الدين الاسلامي عبر التاريخ فلا توجد جماعة او طريقة هزمت لوحدها المتربصين بلا سلام كالمغول و التتار و الاستعمار الاوربي و اذا كنتم تتبعون حقا سنة النبي ص فاتوا لي بدليل واحد من القران او السنة حث او شجع اتباع تلك او تلك الفرقة فالدين الذي ترك لنا النبي ص واضح و جامع ليس فيه لا مذاهب او جماعات فلا تفرقوا فعوض ان نخدم الاسلام و نطبق مباشرة شرع الله متوكلين عليه مهما يكن من ثمن فكلنا في النهاية راجعون الى الله نضيع اوقاتنا و جهدنا في معرفة الفرقة الناجية و خليفتها و اتباعها هذا حرام كيف سنجيب امام الله ما الفائدة الا تلمسون اننا نبتعد رويدا رويدا عن شرع الله اين هي القيمة الاضافية لهاته الجماعات وتتكلمون هن وحي الله الى اشخاص كخلفاء بعد النبي ص هل هذا يستقيم
25 - Firas الاثنين 25 شتنبر 2017 - 07:32
قوله تعالى ( وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ) ينفي قتل و صلب اليهود للمسيح عليه السلام ولكن هل يعني ذلك أنه لا يزال حيا؟ ! هل تفهم من قوله تعالي ( يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم ) أن سيدنا إبراهيم لا يزال حيا؟
هل عندما أقول : فلان لم يقتل زيدا . أن زيد بالضروره لا يزال حي؟ ! الآيه التي استشهدت بها هي فقط تنفي أن يكون اليهود قد قتلوا و صلبوا المسيح عليه السلام ولكنها لا تثبت أنه لا يزال حيا منذ أكثر من ألفي عام.
أنصحك بالاضطلاع أكثر أخي.
26 - Barcelona الاثنين 25 شتنبر 2017 - 07:44
أصبحت البلدان العربية كأكياس القمامة.و أيضا هناك الأديان ليست سماوية إنما أرضية أصبحت الديانات تصنع كالصواريخ اما إيرانية اما أمريكية بريطانية.....
27 - ع.بوجمعة الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:07
ان مؤسس هذه الطائفة البدعية الضالة اسست على يد الغلام ميرزا احمد الذي كان يتعامل مع المستعمر الانجليزي في الهند فظهر واعلن انه اتى ليصحح دين الاسلام من الاخطاء التي جاء بها النبي محمد فمنعوا الجهاد لانه لايجوز ان تقاتل لان ذلك من القدر شره يعمي مكتوب علينا ذلك حتى ولم احتل عدوك هذه الطائفة كلها اسست بمعاونة مع المحتل الانجليزي كما ان صحافيا جزائريا دخل مع هذه اطائفة لكي يتعرف على اسرارها ووفقه الله في مهمته فمن يريد ان يتعرف على هذا الصحافي فليبحث في يوتوب ويكتب هذا العنوان .. سري للغاية صحفي متنكر يكشف طائفة الاحمدية واسرار خطيرة جدا في الجائر 2017
28 - تنبيه الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:09
هده طاءفة صناعة مخابراتية بريطانية لشق صف المسلمين وكن شروط الانتماء اليها دفع 25 في مادة من دخل المنتسب +مبلغ إضافي لقناتهم في لندن+مبلغ إضافي للبناء وهدا كله سري ومن مبداءهم مثلاً ادا احتل المغرب فلا يجب مقاومة الغزاة لانه بالنسبة فيه أدي لأهل البلد ودلك تحت حجة درء الأدب وعدم تكافوء ميزان القوة يُبين المحتل وصاحب البلاد و هدا خطير جداً جداً ،هدا ماجاء علي لسان قاءدهم في الجزاءر علي اتر قيام صحفي جزاءري بتحقيق سري وبكاميرا ادعي انه يريد دخول الي طاءفتهم والشريط موجود علي اليوتب يكفي كتابة اسرار الأحمدية في الجزاءر وعلي السلطات المغربية الحيطة والحذر لأنهم في المستقبل يشكلون خطر علي وحدة المغرب والدليل انه مباشرة بعد ان بذاءته الجزاءر في التصدي لهم خرجت أصوات تدافع عنهم من أوربا وأمريكا في حين لم نسمع شيءاً عن روهنيكا
29 - جليل الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:16
ادعاء ان المسيح قد مات تكذيب للقرآن الكريم وفي هذا خروج عن الاسلام من بابه الواسع وان صاموا وصلوا ويجب على المسلمين خاصة المسؤوليين والعلماء ان يبينو لهؤلاء الناس مناطات اخطائهم الكبيرة الخطيرة فان الجهل بالدين يجعل الشباب يركب اي موجة تأثر بها اللهم اهد هؤلاء وابعد شرهم على الموحدين
30 - الزايبوط حاضي لحبوط توع مزاب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:32
في اخر الزمن ستكثر الطوائف والطائفة الفائزة هي التي تتبع سنة محمد وما جاء به القران والمهدي المنتضر ايها الاحمديون هو ذاكر نايك يهدي الناس الى الطريق المستقيم بالعلم ومنتظر اي في وساءل الاعلام ينظرون اليه منتظر اي يلاحظ بالعين وينظر اليه العالم لم يكن مختبيء بعد الفاصل ونواصل
31 - أمازيغي باعمراني عبدالله الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:47
لا تتشددوا في الدين يا إخوة ولا تفعلوا الا ما هو أيسر .
32 - agga الاثنين 25 شتنبر 2017 - 08:58
ينبغي على عالم دين مغربي معروف بحنكته أن يحاضر هدا الشخص ولتكن محاضرة علنية .والبينة على من ادعا
33 - aziz الاثنين 25 شتنبر 2017 - 09:09
كدب وبهتان يجب محاربة هده الجماعة و امتالها حركة تخريبية تمس اهم جزء في الايمانو الاسلام يطعنون في نبوة محمد رسول الله ولا يؤمنون بانه اخر الانبياء ويعدلون ايات القران لهم اتباع كتيرون في اسرائيل
وكما ذكرنا يعتبرُ الأحمديون أنفسهم مسلمين بكل معنى الكلمة. فضلا عن ذلك، يدّعون أنّهم المسلمون الحقيقيون، وأنّهم يمثّلون الإسلام الحقيقي. في هذا الشأن يجب أن نقول إنّ المسلمين من التيار التقليدي يتعاملون مع الأحمديين باعتبارهم "غير مسلمين"، وذلك بشكل أساسيّ بسبب إيمانهم بأنّ النبي محمد ليس آخر الأنبياء في سلسلة الأنبياء الطويلة. يؤمن المسلمون الأحمديون بأن ميرزا غلام أحمد هو الإمام المهدي والمسيح الموعود، بينما يرفض ذلك عامة المسلمين مصرحين بأن ميرزا غلام أحمد لم يكن مصداقا لنبوءات الإمام المهدي وأن لقب المسيح أعطي لعيسى وليس لأحد غيره، لذلك يعتبرونه مدعيا كاذبا للنبوة‎.فضلا عن ذلك، فقد اجتمع عام 1970 نحو 140 من كبار علماء الدين المسلمين وقرّروا بأنّ "القاديانية أو الأحمدية: حركة تخريبية ضد الإسلام والعالم "
34 - فاعل خير الاثنين 25 شتنبر 2017 - 09:41
من كان منكم يريد أن يعرف حقيقة القاديانية فليراجع كتاب " بيان للناس " لفضيلة الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر السابق الجزء الثاني ص19-24 طبعة دار الفاروق
35 - Abdul الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:23
هذا المسكين لم يخبروه بان احمد غلام ادعا انه نبي ثم ادعا انه الآه و عند موته خروج البراز من فمهي .
فكيف يعقل ان مسلم عاقل و مثقف يتبع رجل لمخابرات انجليزية في عهد الاستعمار في الهند .
اما في خصوص نزول عيسي فهو سينزل لا محال و لكن
ليس كنبي و ل رسول .
36 - عبد الوهاب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:29
الآية : وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا {مريم:33}
و قوله سبحانه: (وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا) [النساء: 157].ايها الكادب هده ايتان تبين و توضح جهلكم بالقران و كفركم البين اتقوا الله و ارجعوا عن ظلالتكم .
37 - issam elmehdi الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:29
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
ونحن المسلمين تعتقد أن كل من ادعى النبوة بعد وفاة محمد صلى الله عليه وسلم فهو كافر مكذب للقرآن والسنة وهذا كله موجود عند القادياينة، إضافة إلى اعتقادات أخرى أهمها :
1- اعتقاد التناسخ والحلول وأن الأنبياء تتناسخ أرواحهم، حتى زعم القادياني أن إبراهيم عليه السلام ولد بعد وفاته بنحو ألفي سنة وخمسين في بيت عبد الله بن عبد المطلب وسمي بمحمد صلى الله عليه وسلم. بل بلغ الكفر بالقادياني أن ادعى حلول الله فيه وقال: (إن الله أنزل فيَّ، وأنا واسطة بينه وبين المخلوقات كلها).
2- ومن عقائدهم التشبيه، فقد قال القادياني عن الله (قال لي الله إني أصلي وأصوم وأصحو وأنام) وقال (قال الله: إني مع الرسول أجيب ، أخطئ وأصيب، إني مع الرسول محيط). وشبه الله تعالى بالأخطبوط له أيادي وأرجل كثيرة، وأعضاء كثيرة لا تعد ولا تحصى، وصرح بأن لله تعالى فما، وقال: "وينفخ الله الصور بفمه" وهذا كله من الكفر الشنيع، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
38 - Marocain musulman الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:36
اعود بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحما
ن الرحيم
اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
ان الله يؤمر بالعدل والإحسان
ماذا ننتظر بعد؟
39 - مفاهمش الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:36
الى الاخ الياس مدام كيقرى التعاليق لي مجموعة ديال التساؤلات؟ واش المهدي المنتظر بان و مات و لا باقي عايش ولا الخلفاء ديابو اللي عايشين مافهمتش؟ باش عرفتو هو او الخلفاء ديالو كيتلقاو الاوامر من الحق عز و جل ؟ و بما انك كتقول كتامن بالقران جيبنا الدليل من القرآن؟ كفاش كتصورو نفسكم انتما اللي غتنقدو البشرية و غتعممو السلم و السلام فالعالم و بغيتو و االا و كرهتو خاثكم تواجهو الطاغوت ماشي غي بالكلمة حتى بالسلاح كفاش غديرو ليها و انتما مسالمين؟ انتما مقادين ديرو حتى تظاهرة كفاش غادي تغيرو العالم واش عندكم شي معرفة بشحال د ابوقت خاصكم ام علمها عند الله؟ و اخر سرال واش اي واحد سطر خمسة ولا ستة ديال الاسس يسمح لنفسو يقول على انه من الفرقة الناجية (الى كانت طبعا) ؟ و حاجة اخرى واش انكم كتحسبو نفسكم الفرقة الناجية ماشي كيناقض مبدا الكونية ؟ (راكم معنا راكم دخلو الجنة او ممعناش مخلوش ليها؟ ماشي هدا اختزال و تضييق و تنفير وووو)
40 - محمد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:39
إلى سوسن المسلمة متى كان الحق مع الكثرة هل قرأت القرأن!!!؟ لم يزكي الله قط الكثرة بل على العكس وقليل من عبادي الشكور. والوهابية سيدتي كلمة شريفة نقية يدنسها الأعداء ويكررونها الجهال الببغاواة ملكي دون دراسة والله ثم والله من يقول الوهابية هو لا يعرف معناها هي ليست جماعة ولا معتقد ولا طائفة بل هي تسمية لكل من ترك الشرك والبدع واتبع السنة بدليل صحيح وتخويف العامة يجعلون منها جماعة والله المستعان في أمة اقرأ
41 - zorro الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:50
مجردالإعتقادبأن الله أمره!!أو بشره!!فهذاكفربواح !!الله بعث النبيئين والرسل فمنهم من كلمه ومنهم من أوحى إليه؛وآخرالنبيئين نبينآالصادق محمد صلعم.فلاهجرة بعد هجرته ولارسالة بعدرسالته ..(وقل الحق من ربكم فمن شاءفليومن ومن شاء فليكفرإإناأعتدناللظالمين ناراأحاط بهم سرادقها ...الكهف آية:28
42 - نعيمة كريم الاثنين 25 شتنبر 2017 - 10:58
اصبحنا على فطرة الإسلام و على كلمة الإخلاص و على ملة ابينا ابراهيم عليه السلام اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها ما بطن.
43 - ذئب في فروة خروف الاثنين 25 شتنبر 2017 - 11:07
الاختلاف حول نزول عيسى و موته من حياته امر اختلف فيه علماء المسلمين من قديم ولكن الاحمدية شيء اخر و ما يميزها انها فرقة اسستها بريطانيا عند احتلالها للهند و هدفها تحريف الدين خصوصا مفهوم الجهاد لأن المسلمين قاوموا الاستعمار البريطاني انذاك بكل ضراوة فدسوا هذه الطائفة المحرفة للدين التي مازالوا ينفقون عليها لحد الساعة و لها مراكز في لندن و في تل ابيب و غيرها و جميع الهيئات الاسلامية و المعترف بها رسميا تقر انهم ليسوا على الاسلام و انهم فرقة مندسة و أهدافها تخريب العقائد بطريقة ممنهجة و تخفى على العامة
44 - مغربي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 11:15
المرء لا يلدغ من الجحر مرتين. إذا ظهر المعنى فلا داعي للتكرار. الكل والعالم بأسره أصبح يعرف من صنع داعش ومن دعمهم وما هي الدواعي والأهداف من وراء ذلك. إن الهدف من ظهور مثل هذه الجماعات وغيرها. هو تشويه صورة الاسلام وتشتيت كلمة المسلمين. وتقزيمهم وإضعافهم، والاستيلاء على ثرواتهم وخيراتهم.
45 - Tokarev الاثنين 25 شتنبر 2017 - 11:16
ألا تعلمون ان كل واحد لديه مهدي خاص به السنة ينتظرون المهدي لكي ينصرهم وشيعة ينتظرون خروج المهدي من السرداب لينتقم لهم من أعدائهم و اليهود قبل المسلمين و المسحيون يؤمنون بنفس الشيئ هذه اسرائيليات و لا يوجد اي مهدي يا أحبائي استيقظو من نومكم استيقظو الشعوب المتخلف لا تبحث عن الحقيقة تحب الإيمان بأشياء تريحها مع الأسف
46 - عبدالعاطي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 11:20
يإخواني هادي البطالة والوقفة فراس الدرب لا اقل ولا أكثر مازال تشوفو بحال هذا بزاف هضر غي الكرة وكريستينو اش بغيتي فالدين
47 - مول سيبير سابقا الاثنين 25 شتنبر 2017 - 11:43
الأحمدية النقشبندية الوهابية الكركرية الميزيرية ألم يحن الوقت للمغاربة أن تأتي فترة في حياتهم كفترة ميجي في اليابان التي عرفت تسريع إصلاحات جعلت اليابان قوة كونية ألم يحن الوقت للمغاربة أن يحتشدو في مذهب التقدم أن يصلحو أنفسم أولا و إن لم ينجحوا على الأقل أن ينقذوا الأجيال القادمة
48 - Adam الاثنين 25 شتنبر 2017 - 12:03
الاحمدية اسسها جاسوس و عميل هندي بمساعدة بريطانيا.....و اول شروطها هو اسقاط الجهاد ضد بريطانيا في الهند قبل استقلال باكستان......بريطانيا لقيت حرب جهاد من طرف المسلمين و هزمت....... لكن فكرو بانشاء دين اسلامي يشبه البودية لا جهاد ...فاناحو الاحمدية..... و الغرب يساعد هده المجموعة باموال كتيرة......متلا اول مرة تبني كندا معبدا لهده الطايفة من اموال الخزينة ....كندا لا تبني الكنايس لانه ممنوع قانونيا لكتها بنت اكبر مسجد بكندا لهده الطايفة
49 - مسلم مغربي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 12:07
الأحمدية ديانة جديدة إخترعتها إبريطانيا الاستعمارية في الهند عملا ببمقولة المستعمر "فرق تسد" و هي لا علاقة لها بالإسلام لا من قريب و لا من بعيد.
50 - علي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 12:17
السيد إلياس لم يذكر اسمه الكامل في المقال مخافة التضييق كما قال ، لكنه في المقابل ذكر اسمه الشخصي الحقيقي و البلد الأجنبي الذي يقيم فيه كندا و شارك المقال على صفحته الشخصية في الفيسبوك و تلقى التهاني من الأحمديين . صفحته في الفيسبوك تحمل اسمه الكامل و مدينته الأصلية تارودانت و صوره ...إلخ

اللي فهم شي حاجة يفهمنا
51 - ابو زياد الاثنين 25 شتنبر 2017 - 12:19
ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي. وفي بعض الروايات: هي الجماعة. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم
52 - سعيد،المغرب الأقصى الاثنين 25 شتنبر 2017 - 12:40
يقولون بعدم جواز الصلاة إذا كان الإمام لا يومن بما يعتقدونه،أليس هذا مفارقة للجماعة،
53 - أخي الأحمدي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:01
أخي الأحمدي ليتكَ تتفضّل بنشر علمكَ الواسع و الشّامل الواحد الأحد اللذي يُقِرُّ بمَوتِ المسيح الحقيقي وذِكرِ الأدلّة الوافية على ذلك من القرآن و السنة.
إنّك ستخدم العالم بهذه المعلومة و سيهتدي كثير من المسلمين إلى الطريق المستقيم الصحيح فقدْ كثُرت في بلداننا المستسلمة مُنعرجات و إلتوائات و منحدرات حتى أصبحنا لا نستطيع أن نقرأ اللافتات و لا نميّز الإشارات...نصيحة: لا تتّبعوا هذا الطريق فهو ماكياج للمرأة العجوز فعندما يأتي المسيح لنْ تراه يا أحمدي.
54 - أبو أنس المغربي الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:07
هذه الفرقة القديانية فرقة ضالة، كما قاله العلماء ، ولم تكن موجودة في عهد السلف الصالح ، إذا الخير كل الخير فالتباع من سلف، والشر كل الشر فابتداع من من خلف، أراح الله الأمة من أهل البدع جميعا.
55 - احبك وطني الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:32
الخليفة الرابع تلقى اشارة من الله تعالى بالهجرة ، الا تخجلون من انفسكم وانتم ترددون كلاما كهذا ؟ الا تخجلون من انفسكم وانتم تدعون ان المهدي المنتظر هندي الاصل ؟ الله يلعن الي ما يحشم ، زورتم وبدعتم وحرفتم تحت سقف القرآن والسنة وماخفي أعظم
56 - احمد ربيع الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:49
غير حيت بريطانيا خلاتكم ديرو المقر فلندن وما ادراك ما لندن خصك اسي الياس تفهم باللي القضية فيها إن واخواتها...ان بغيت غير نعرف اش كاتحاولو ديرو فديك الصورة الفوق داكشي فشكل...
57 - simo الاثنين 25 شتنبر 2017 - 14:23
الله اكبر لا حول ولا قوة الا بالله اتقو الله يا عباد الله
58 - هبة الاثنين 25 شتنبر 2017 - 14:51
العلمانية هي الحل من الطبيعي ان يشمل المجتمع فئات مختلفة عقائديا او عرقيا والعلمانية هي الوحيدة الكفيلة بضمان حقوق الجميع في ضل القانون والله الموفق.
59 - Adil الاثنين 25 شتنبر 2017 - 16:06
هده كلها خرغات العالم يصنع ويبتكر وانتم تنتظرون المهدي والمسيح لن يضهر شيء سو جهلكم وتخلفكم
60 - المجيب الاثنين 25 شتنبر 2017 - 16:34
يبدو ان البعض اعجبتهم الخرافة التي تقول على انه من حين لاخر سيخرج من سيقود القطيع .لذلك قرروا على انه في اخر الزمان وبعد سلسلة من الترتيق والترقيع سينزل "مسيح" او سيظهر "مهدي" او سيعود "ميرزا".وتلاحظون ان السر يكمن في حرف الميم؛ لان هذه الاسماء كلها تبدأ به.اما الحقيقة القاطعة التي ابشركم بها فهي ان المنتظر المسمى " مانعرف" هو الذي سيظهر للجميع في اخر المطاف.بعبارة اخرى: اذكروا الميم ترتاحوا ويثبث خطاكم، وانا للميم واليه لاجؤون.( ملحوظة: الاسماء الميمية مثل ميمون وموحا ومحجوب ومردوخ وموليير وميرو ومول جافيل غير واردة عند المنجمين).
61 - عبد الله الاثنين 25 شتنبر 2017 - 18:44
هؤلاء الاحمديين يؤمنون بأن المهدي قد ظهر، وأحاديث ظهور المهدي موجودة عندنا في كتب السنة والحديث وعددها كثير حيث نعرف بها صفات المهدي واسمه واين سيخرج وماذا سيحدث له، وبالطبع هذا كله يظهر مدا زيف اعتقاد الاحمديين الذين يضنون بأن المهدي قد ظهر، ولذلك هم ينكرون الاحاديث والسنة لأنهم لم يجدوا خطة غير هذه، وهذا ما فعلته الشيعة بالضبط.
62 - لا للجهل الاثنين 25 شتنبر 2017 - 22:00
واحد من المعلقين مسمي راسو أبو أنس المغربي...الدواعش بيننا ياسادة.قلناه مرارا. مشروع داعشي..هاد الشي ماشي جديد . الفكر الداعشي متغلغل في المجتمعات الإسلامية أكثر مما تظنون..نلتقي بهم كل يوم. يبدون مسالمين و يحاولون إظهار انهم لا يوافقون ما يقوم به الدواعش و المتطرفون. لكنهم في قرارة أنفسهم شيئا اخر. هم من ابتهجوا لأحداث 11 شتنبر و قالوا هذا جزاء امريكا و اليهود.و فرحوا لمقتل السفير الروسي باسطنبول و هم يفرحون الآن عندما تبث القنوات الفضائية بطش الفكر الظلامي و هم يدهسون الأبرياء باروبا الهادئة..كفانا نفاقا 90 في المئة من الشعوب الإسلامية تحمل في بطنها جنينا داعشيا ينمو و يتغذا على الفكرا الداعشي المستنبط بلطف من القرآن و السنة بشكل مباشر . لا يمكن أن تصفى انفسهم من هذا الفكر الظلامي أن لم تصحح عقيدتهم أو على الأقل التشطيب على الآيات المحرضة على الإرهاب.
63 - Amir الاثنين 25 شتنبر 2017 - 22:07
الخلاصة من كل هذا وحسب ما نسمع ونقرأ ويقال من هذا وذاك وهنا وهناك. هي كالتالي.
الجنه سوف لا يدخلها الا الأنبياء والرسل والمبشرون بها السبعون.
الكل يدعي أنه على حق والآخر في ظلال مبين إذن كل شيئ واظح والمصير ايظا لباقي البشريه. والسلام
64 - Lahcen الثلاثاء 26 شتنبر 2017 - 04:05
شخصيا أعرف السي إلياس معرفة جيدة شخص متواضع .إلياس متشبث بأفكار والده منذ البداية.إذ على ما يظهر أنه مرغم بشكل أو بآخر باتباع أفكار والده باعتباره يؤمن هو الآخر بالجماعة الأحمدية كما تسمى.سؤال وأتمنى أن يجيب عنه الأخ إلياس.على أي أساس يقوم الإدعاء بأن "ميرزا غلام أحمد القادياني" هو المسيح الموعود الحقيقي؟ وكيف لنا كمسلمين تقبل أنه المهدي المنتظر الحقيقي؟ ولماذا الأخ إلياس متشبث بأفكار والده منذ نعومة أظافره؟ المرجو من السيد إلياس الإجابة بجواب واضح وصريح بدون فلسفة.
65 - محمد الثلاثاء 26 شتنبر 2017 - 05:05
الاخت سوسن المسلمة اذا كان الحق مع الكثرة كما تقولين لكانت المسيحية هي الحق. ايتها الاخت المحترمة يجب ان تراجعي هذه الفكرة.
66 - إلياس الأحمدي الثلاثاء 26 شتنبر 2017 - 18:06
سأل الكثير من المتدخلين على أدلة الأحمدية في إثبات وفاة المسيح. و أقول، بأنه ليس في القرآن و نصوص الحديث إلا ما يثبت وفاة المسيح عليه السلام.
1. يقول تعالى : "و إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك و رافعك إلي .." و معلوم أن التوفي إن إن كان من فاعل هو الله و كان المفعول به من ذوي المخلوقات و لم تكن هناك قرينة تصرفه عن معنى الموت، فلا يعني إلا الموت و قبض الروح.
2. نفس الآية فسرها حبر الإسلام إبن عباس رضي الله عنه قائلا : "متوفيك مميتك" (صحيح البخاري) و هذا يكشف فهم الصحابة للآية بوضوح.
3. قوله تعالى : "و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل، أ فإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم". و الخلو هنا قد يعني المرور أو الموت، و قوله تعالى (أ فإن مات أو قتل) يحصر المعنى في الموت، لأن الآية وردت في سياق إثبات بشرية الرسول ص و أن موته حتمي و طبيعي ما دام الأنبياء قد ماتوا قبله.
4. نفس الآية السابقة إستدل بها أبو بكر الصديق رضي الله عنه لما خطب في الناس معلنا وفاة الرسول ص. و قد فهم الصحابة منها أن الرسول ص قد مات كما مات كل الأنبياء من قبله، و عيسى ليس استثناءا من بينهم. و هذا إجماع سكوتي.
67 - إلياس الأحمدي الثلاثاء 26 شتنبر 2017 - 18:38
طرح الأخ في التعليق 40 مجموعة من التساؤلات سأحاول الرد عليها باقتضاب :
1. الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام هو في اعتقادنا الميرزا غلام أحمد القادياني، ولد سنة 1835، وتوفي سنة 1908. و بعد وفاته أقيم نظام الخلافة و نحن الآن في زمن خليفته الخامس.
2. بخصوص أدلة صدقه، فهي كثيرة و أدعوك لمراجعة الموقع للإطلاع عليها، و الإتجاه إلى الله تعالى بالدعاء ليريك حقيقة الرجل.
3. أما كيف عرف أنه هو الإمام المهدي، فهذا أكيد أخبره الله تعالى به عن طريق الوحي الذي نعتقد باستمراره. و هو وحي غير تشريعي بمعنى أنه لا شريعة جديدة فيه، فنحن نؤمن أن الوحي التشريعي قد إنقطع بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
4. وعد رسول الله ص بأن المسيح الموعود سيظهر في زمن الدجال الذي ستتوفر له قدرات عسكرية و اقتصادية هائلة، و قال ص : "لا يدان لأحد منكم بقتاله". بالتالي فالحرب على الدجال هي حرب حجج و أدلة مع التسلح بسلاح الدعاء. و الله تعالى يهيء من عنده شروط النصرة للمسلمين بعد تحقيق الوحدة الروحانية.
5. إعتقادنا أننا الفرقة الناجية لا يعني أن كل أحمدي في الجنة و غيره في النار. فالحساب فردي يوم القيامة لا جماعي.
68 - moslima الثلاثاء 26 شتنبر 2017 - 19:17
Je trouve que l'article est intéressant car il présente des pistes pour la recherche et la réflexion. Alors cherchons, posons les questions, discutons, ouvrant les yeux au lieu de copier coller des extraits par ci et par la afin d'éviter de fournir l'effort nous mêmes. Si on est honnête avec nous memes, et la religion est tellement importante pour nous et nous aimons notre prophète saw, alors cet effort est le minimum des choses a faire. On est devenus trop habitués a rien faire et a attendre que les autres font a notre place. Si la religion est just un accessoire comme pour beaucoup de Marocains, beh laissez tomber et arrêter de lancer des accusations sans preuves.
69 - spoopooooooooooooooo الأربعاء 27 شتنبر 2017 - 01:53
هههه ألم يقل نبيكم الميرزا غلام احمد القادياني أنه لا يكتمل حج المسلم إن لم يحج إلى قاديان ،وأسقط الجهاد وهدا سبب دعمه من طرف السلطات الانجليزية اللتي كانت تحتل الهند ،ألم يكتب لكم كتابا تعتبرونه مثل القرآن ،ألم يقل ان الطاعون لن يصيب قاديان و مات هو بسببه ،ألا يؤمن الاحمديون بتناسخ الارواح مثل الهندوس لذالك يقولون ان روح نبيهم انتقلت لخليفته و انه هو المهدي المنتظر والمسيح الموعود لان كل تلك الشخصيات ما هي الا روح واحدة تنتقل من شخص لاخر غبي تتحدث عن اشياء سطحية ولا تتحدث عن أسس عقيدتكم
70 - Motafail الخميس 28 شتنبر 2017 - 16:19
ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي. وفي بعض الروايات: هي الجماعة. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم.
71 - مسلم مغربي الاثنين 02 أكتوبر 2017 - 00:20
هذا زمن الفتن بامتياز.تكلم علماءنا الأجلاء عن قضية المهدي المنتظر وأخبرونا بناءا على الأحاديث النبوية الشريفة على أن اسمه على اسم الرسول صلى الله عليه وسلم،أبوه من الحسن وأمه من الحسين وسيفر من المدينة الى مكة في وقت حرج ليبايعه علماء ربانيون،وسيأم المصلين بالقدس الشريف بما فيهم البي عيسى بن مريم عليه السلام.دعونا من الخزعبلات فكل وصولي مزروب يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل...الاسلام جلي واضح ولا داعي للسرعة فالخبزة تستدعي العمل بجد وكد وليس تضليل الناس للأكل بكل سهولة وغباء.وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين على نعمة الاسلام والحق هو الله والحقيقة هي لا الاه الا الله.ولنسأل العلماء الئين أفنوا عمرهم في العلم ليرشدونا في زمن الفتن ما هر فيها وما بطن.ونصيحتي لكل مسلم هي أن يعتصم بحبل الله وأن يلزم جوف بيته ويربي أبناءه ويخدم وطنه للرقي والازدهار بكل اطمئنان وأمن وأمان في ظل العناية المولوية الربانية مخلصا للمولى جل علاه ومتبعا لسيد ولد أدم ،وحب الله والرسول والبر بالوالدين والود والمعروف للزوجة والأبناء وخدمة الناس بما يرضي الله وحب العمل الجدي لاعمار الأرض للأمة الاسلامية ولكل انسان.
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.