24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أفيلال: لا وجود لـ"ثورة عطش" بالمغرب .. والاحتجاجات مشروعة

أفيلال: لا وجود لـ"ثورة عطش" بالمغرب .. والاحتجاجات مشروعة

أفيلال: لا وجود لـ"ثورة عطش" بالمغرب .. والاحتجاجات مشروعة

تعيش عدد من مناطق المملكة على واقع ندرة المياه الصالحة للشرب، خاصة منها المناطق الجبلية والقروية؛ وهو ما دفع الملك أخيرا إلى إعطاء توجيهاته لرئيس الحكومة، لترؤس لجنة تنكب على دراسة هذا الموضوع قصد إيجاد الحلول الملائمة خلال الأشهر القادمة.

في هذا الحوار تتحدث شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، عن العجز الذي تعرفه بعض المناطق، نافية أن تكون هنالك أزمة، وساردة بعض الإجراءات التي تتبعها الوزارة لتجاوز مرحلة الخطر.

ما تقييمكم للعجز الحاصل في المياه على مستوى المملكة؟

العجز الحاصل هذه السنة على مستوى الواردات المائية يتراوح ما بين 40 إلى 60 بالمائة مقارنة مع المعدل الوطني؛ فمثلا منطقة الجهة الشرقية تعاني اليوم من عجز مهول ومتفاقم، ويمكن أن نقول إننا ندبره. وهناك أيضا منطقة تطوان والحسيمة التي كانت تصنف تاريخيا بأنها تعرف تساقطات مطرية تبلغ ألف ميليمتر، فيما أصبحت اليوم عرضة لسنوات الجفاف المتتالية، وكذلك منطقة الجنوب الشرقي التي تعاني من جفاف بنيوي وهيكلي، إذ لم تعرف التساقطات المطرية منذ أربع سنوات.

الأرقام تظهر أن المغرب أصبح عرضة للتقلبات المناخية التي أصبحت تتجلى بالأساس في ندرة المياه، ومن واجبنا أن نعمل على إيجاد حلول بديلة يتم تلخيصها في ثلاث نقاط أساسية: الاقتصاد في الماء ومراجعة طرق استهلاكه والحد من الضياع والهدر، ثم تنويع مصادر التزويد. فإن كانت السدود قد أعطت فاعلية في وقت ما، لم يعد من المقبول اليوم الاكتفاء بها فقط، وبالتالي لا بد من التوجه إلى تحلية مياه البحر وربط جميع المدن الواقعة على الشريط الساحلي بمحطات لذلك؛ ثم لا بد من الحفاظ على الموارد المائية من التلوث.

هل يمكن أن نقول إن المغرب يعيش اليوم أزمة مياه؟

يمكن الحديث عن أزمة حينما يكون نصف السكان لا يتوفرون على المياه أو أغلبية المدن الكبرى وأغلب الجماعات القروية لا تتوفر عليه..نحن بعيدون كل البعد عن هذه الأزمة، كل ما هناك مشاكل واضطرابات وخصاص في بعض الجماعات المحدودة التي يصل عددها إلى 38 مركزا، وخاصة في المناطق الجبلية والقروية، والمسؤولية ملقاة على عاتقنا، ومن واجبنا أن نعمل على حل المشكل.

هذه المشاكل ناتجة عن تراجع بعض مصادر المياه نتيجة توالي سنوات الجفاف وتراجع التساقطات المطرية؛ وبالتالي لا يجب أن نعمل على تهويل الوضع. لا يمكن أن نقول إن هناك أزمة وجل المدن الكبرى مثل الدار البيضاء والرباط وفاس ومكناس وغيرها، وأغلب الجماعات، بها مياه.. تكون هناك أزمة حينما يكون الأمر شاملا ويصبح نصف سكان المملكة بدون ماء صالح للشرب.

ما الذي تقوم به الوزارة لتجاوز هذه المشاكل؟

نحن نعمل على حل الاضطرابات وخرجنا ببرنامج مستعجل عقب عقد مجموعة من اللقاءات..الوزارة دورها الأساسي هو تعبئة الموارد، وبالتالي يجب جمع المياه وتوجيهها للمتدخلين الأساسيين المعنيين بقطاع الماء الصالح للشرب. ونحن لا ندخر جهدا للعمل على ذلك، إذ أعطيت الأولوية للمناطق التي بها عجز وخصاص، وهي المناطق القروية والجبلية.

لدينا برامج مستعجلة، منها ما هو متعلق بالسدود الكبرى، إذ نعمل حاليا على إنجاز 14 سدا كبيرا. ثم هناك مشروعان سيتم إعدادهما السنة المقبلة إن تمكنا من الحصول على التمويل الخاص بهما؛ فيما هناك جانب آخر يتعلق بتعميق الاستكشافات الجوفية، خاصة في المناطق الجبلية والقروية التي تكون بعيدة عن السدود، وبالتالي يجب إيجاد بديل بها.

أين وصل عمل اللجنة التي سبق أن دعا الملك إلى تكوينها للنظر في خصاص المياه بالمناطق القروية والجبلية؟

صاحب الجلالة أعطى تعليماته لرئيس الحكومة، واللجنة بها أطراف متنوعة ومتعددة، يصل عددها إلى عشرة، وأنا مجرد طرف فيها، وبالتالي يجب توجيه السؤال لرئيس الحكومة بهذا الشأن.

ما تعليقكم على الاحتجاجات المتكررة لسكان بعض المناطق بسبب ندرة المياه؟

الاحتجاجات مشروعة، ومن حق الساكنة أن تعبر عن غضبها وتحتج إن كان الأمر يتعلق بالماء الصالح للشرب. أحيانا تكون الاحتجاجات مرتبطة بشكل أساسي بفاتورة الماء أو بكلفته، ويتم التسويق لها كأنها مرتبطة بالماء الصالح للشرب.

لقد نهجنا منهج القرب من الساكنة، وقمنا بالتفاعل مباشرة معها، وتوجهنا إلى التواصل معها والإنصات لمشاكلها وعملنا على حلها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - الله ينصر سيدنا الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:22
صاحب الجلالة أعطى تعليماته لرئيس الحكومة، واللجنة بها أطراف متنوعة ومتعددة، يصل عددها إلى عشرة، وأنا مجرد طرف فيها...
..الله ينصر سيدنا
2 - اللهم ان هذا منكر الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:24
اللهم ان هذا منكر . المكتب الوطني للماء الغير الصالح للشرب بورزازات . قام باظافة كلور ومواذ واظافته للماء لكي يتغير لونه ومذاقه حتا يتسنا للوزيرة التاكد من سلامة المياه . وبعد ذلك تعود المياه الى مجاريها . حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا مسوؤلين على عذا القطاع .
3 - لالة بيت الله الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:27
الارض لله يورتها من يشاء .اتركوا الناس تحفر ابارهم وكل واحد حر في الملك ديالو .علاش الترخيص في حفر بءر. لمادا اصحاب الضيعات الضخمة لايتوفرون على ترخيص هناك قانون عند اناس وهو عندما يكون الجفاف فان صاحب البءر ولو في عقر دواره يسقي الناس والبهاءم .وهناك مستضعفين في الارض ولو بجانب الضيعات فانهم يدهبون لملىء بوديزات 5ليترعلى بعد عشر كلم اليست هده ثورة عطش.
4 - لا وجود للوجود أصلا الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:37
لا وجود لثورة العطش أو للبطالة أو للفقر في بلدنا السعيد...فالكل ينعم بعيشة هنية و من لم يصدقني فليقم بجولة سريعة في كل أنحاء المغرب من حي السويسي إلى حي كاليفورنيا و سيكتشف جور البهتان.
5 - Yosf الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:37
هذا هو المغرب كما عرفناه منذ ان رأينا النور.
مادام المواطن من الدرجة الاولى لا يحس بالازمة فعن اَي أزمة يتحدث المواطن من الدرجة الثالثة،
6 - حسن الدكالي الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:37
أصلا لا وجود للشعب المغربي فما بالك بثورة
7 - العربي الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:37
انت تكذبين ياوزيرة على نفسك لقد زرت مناطق من إقليم وزان وذهبت إلى سد الوحدة ورأيت العذاب والمحنة التي يعيش فيها الناس بجوار السد واحتج الناس هناك خصوصا جماعة المجاعرة وجماعة سيدي بوصبر وانا واحد من سكانها الذي يعيش في الفيلات والشاليات والغرف المكيفة لا يشعر بالفقير الذي يعيش القهر والحرمان والحكرة في أعالي الجبال الوطن لكم أيها الأغنياء ولنا الوطنية
8 - الوطنية الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:43
السيدة المحترمة الوزيرة لقد سبق في احدى المؤتمرات العالمية حول المناخ ان تم دق ناقوس الخطر بأن المغرب بحلول 2020 سيعاني من ندرة المياه الجوفية المعاناة موجودة فابحثي عن الحلول لان بوصول السنة المذكورة سوف تكونين خارج الوزارة ويتحمل من يأتي بعدك تبعة المشاكل الحالية
9 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:43
أفيلال تقول لا وجود لـ " ثورة عطش" بالمغرب ! ايوا سيري زوري القرى في البوادي سوف تدرك الواقع على ارض الواقع عندك الجرئة لكي تقولين مثل هذا الكلام سيمى اننا في هذا العصر في القرن ال 21 . الناس المواطنين الذين اضاعوا فيكم التيقة لا يزالون يعانون في بلادنا من ازمة الماء الصالح للشرب . التي لم تتوفر لهم . وتقولون لا وجود لازمة مياه الشرب في المغرب كيف تحكمون !
10 - إفران الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:46
أنتم في الأغلب لا تخطيط ولا وطنية. هاد البلد غادة غير هكاك كما معظم البلدان العربية. لا نتوقع منكم تغييرا فنحن في بداية آخر الزمان أو خباركم جابوها الناس لوالا. نقول فقط حسبنا الله ونعم الوكيل في كل راع مسؤول عن رعيته.
11 - محمد الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 11:46
نشكركي على هذه التوضيحات القيمة ، وعندي سؤال أختي اذ أتيحت لكي فرصة أخرى أن تسأليها عن الأشخاص الذين يستغلون المياه الجوفية بصفة عشوائية و ما هي طريقة ردعهم و معاقبتهم على هاذا الجرم.
و شكرا
12 - lousoure miloud.it الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:00
السيدة الوزيرة ليس عليك أن تتكلمي بل من المفروض عليك أن تتحركي لفعل ما يلزم دون ان نشكرك والا فارحلي واتركي مكانك لمن سيقوم بواجبه.
13 - Driss الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:01
انه تلاعب بالأولويات لتوفير الوقت ... العدالة التعليم البطالة النقل الأمن الداخلي هي أولويات أكبر من قصص أشباح المياه...
14 - سعيد مغربي قح الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:14
بسم الله الرحمان الرحيم

يبدو أن أفيلال كاتبة الدولة في الماء هي في واد والمواطن المغربي في واد آخر لكنه ناشف..فمن نصدق..؟!
هل نصدق القرى المكتوية بندرة المياه شرقا وجنوبا، زيادة على التقارير الدولية التي تشير أن المغرب سيعرف خصاصا مهولا في هذه المادة الحيوية إذا لم تتخذ الحلول الاستباقية..أم نصدق أفيلال التي ببدو أنها لا تعلم شيئا عن الماء ..اللهم الما والزغاريد..!

معلوم أن الماء هو مادة طبيعية لا لون له ولا رائحة له ولا مذاق..هذه الخصائص التي تميز الماء ..تضرب في عرض الحائط في مدننا وقرانا..فالماء حتى وإن وجد فهو له رائحة تشبه رائحة البيض المتعفن وله لون يشبه لو الصدأ كما له مذاق ينتقل من الملوحة في المناطق الجنوبية إلى "الخنوزة" في المناطق الغربية والشمالية والشرقية..هذه هي الحقيقة.

يجب على المغرب أن يدبر هذه المادة ويخصص لها ميزانية خاصة في العشرية المقبلة ويقوم على تسيير شؤونها أناس لهم الغيرة الوطنية..أناس لهم دراية كافية بمشاكل المواطنين..دون أن ننسى أن الله عز وجل حبانا ببحرين فلماذا لا يتم استغلالهما في تحلية المياه..؟! ناهيك عن الأحواض المائية المخزنة في جبال المغرب..!
15 - صنطيحة السياسة الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:15
المسؤولين المغاربة كيتخلصو غير باش يكدبو على الشعب و يقولو ليه العام زين


سير شوفو الخدمة عند المسوؤولين الشينوة كيفاش دايرة ...
16 - محمد جلال الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:26
قولوا العام زين،وزراء الماء الستة جميعهم متفائلون لأن المسؤولية متبادلة بينهم في إطار تبادل التهم فيما بينهم في المستقبل القريب حينما يبلغ السيل الزبى.
17 - علي حروشي الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:39
اللهم ان هدا منكر
يكفي انً أقول بعمالة زاگورة وبي زاگورة المدينة لا وجود للماء الا أربعة ساعات خلال 24 ساعة اي من السادسة صباحا الى العاشرة واصلا هدا الماء غير صالح للشرب .
اما ماء الشرب فيشتريه المواطن من بائعي الماء اللذين يجوبون شوارع المدينة وكتجي الوزيرة كتقول مكايناش أزمة عطش الله الله عندك الصح
انا عارف كتقصد كازا والرباط لان الجنوب الشرقي منبوذ من حكوميا اعلاميا اللهم ان هذا منكر
18 - جبور الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:40
دوار ايت رحال اولاد إبراهيم التابع لجماعة بوخريص قيادة بني بتاوا لايبعد عن دائرة ابي الجعد سوى 25 كلم وكأنه لايوجد في الخريطة الطبوغرافية للجهة لاطرق لاماء ولا كهرباء كما انه بوسط غابة تسمى بغابة لعطيشينة في موقع إستراتيحي هام بالنسبة لسياحة الداخلية وحتى أطفال المنطقة يتمشون كلومترات على الارجل لإيجاد النقل المدرسي .والسيدة الوزيرة تتكلم فقط عن المناطق الجبلية .هل يوجد ابي الجعد في المناطق الجبلية .
شكرا هسبريس
19 - محمد الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 12:47
زراعة البطيخ، الدلاح و الكيف هي سبب الجفاف انا اتحدث عن الواقع
20 - م المصطفى الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:17
جل المناطق المغربية تعاني من الجفاف، والمغرب عبر السنين ظل يقطع بعض السنوات العجاف. وهذه مرحلة من هذا النوع تمر بها بلادنا، فما علينا إلا أن نرفع أكفنا إلى العلي القدير بقلوب خاشعة وأفئدة متضرعة للرحمن الرحيم كي يسقي بلاده وبهيمته وينشر رحمته؛ بيده الخير وإليه المصير وهو على كل شيء قدير.
21 - واحد من الرعية الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:19
عشرة سدود كبيرة دفعة واحدة ؟ بزاف نحن لازلنا في شهر أكتوبر و أبريل لازال بعيدا . هل تعرف صاحبة "جوج فرانك" قيمة إقامة سد واحد و لو كان تليا فما بالها إذا كان من الصنف الكبير ؟ من أين ستمول هذه الأحلام الوردية و المال العام يهدر على شكل تعويضات و معاشات لجوقة الوزراء و النواب النائمين تحت قبة البرلمان ؟ كيف سنبني سدودا و الثروة الوطنية تهدر على صباغة المؤسسات التعليمية في إطار مهزلة إصلاح التعليم ؟ من سيمول : السعودية ، الإمارات ؟ الوزيرة أدرى بالحضيض الذي وصلت إليه علاقاتنا معهما . قطر ؟ مستحيل في الوقت الحاضر نظرا للحصار المضروب عليها . فرنسا ؟ هذه دولة خلقت لتأخذ لا لتعطي . المواطن المغربي المقهور ؟ بدوره لم يعد لديه ما تطمعون في نهبه . و حتى لو بنينا السدود ماذا سنخزن فيها و التساقطات تعرف انخفاضا سنة بعد أخرى ؟ كفاكم من "البروباغاندا" الكاذبة ، الحل هو إعادة توزيع ثروات البلاد بالعدل الطبيعية منها و المالية ، فلا يعقل أن يموت الناس عطشا و أنتم تبذرون آلاف المترات المكعبة من المياه لسقي حدائق قصوركم و ضيعاتكم . و تنهبون صباح مساء تمويلات أي مشروع تنموي بلا خجل أو وجل .
22 - وديعه الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:20
اسباب مركبة لشحة المياه : ارتفاع سهم الصناعات المسبب الاول في استنزاف الموارد المائية وتلويثها ، اضف على ذلك مشاريع التنقيب عن النفط والغاز وحفر ءابار ضخمة لذلك تستنزف من الفرشة المائية ما تستتزف !! .....الاعتماد الكلي على الكتلة الخرسانية في البناء + توزيع غير عادل بين الفلاح الصغير والاقطاعيين الكبار في استغلال المياه وتوظيف الابار !! ....تضخيم سهم انتاج بعض المحاصيل الزراعية التي تستنزف مياه ري طائلة ......واخيرا نقترح دراسة مخزون نسبة المياه الجوفية في الاراضي القريبة من السدود مقارنة مع الاراضي التي تجري تحت الانهار دون حواجز .

تكلفة تحلية مياه البحر بالوساءل المتوفرة في علم الناس حاليا تكلفة قاسية ....نتمنى البحث اكثر في ايجاد وسيلة علمية اسهل في تحلية مياه البحار ( وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ﴿الفرقان:53﴾
23 - karim الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:21
وا الإخوان وا الإخوان والناس معدبة محنة على الماء.والله العظيم
24 - BLAL الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:36
ههههه !!!! فعجبا !!!!!.... كثرت وزارات الماء والمياه وتعددت
لكن الابار والانهار والاودية جفت واختفت.
قال تعالى:"اانتم انزلتموه ام نحن المنزلون ."
25 - alii الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 13:53
ما على افيلا ل سوى أن تغوص في أعماق المغرب لتقف على الحقائق وهل هناك أناس يعانون من العطش أو لا ونحن نضع ثقتنا في سيدنا المنصور بالله لا أحد غيره ليصدر أوامره لحل مشاكلنا
26 - BLAL الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:07
عفوا لقد صدر مني سهوا في تعليقي في قول الله تعالى في ذكر الماء اذ قال"اانتم انزلتموه من المزن ام نحن المنزلون"صدق الله العظيم; فعذرا.
27 - مغربي الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:08
لاوجود للعطش !!!!!! الاحتجاجات مشروعو؟؟؟؟ ومن احتج مصيره عكاشة بتهم من بينها الخيانة العظمى ....والحقيقة السكان يقطعون عشرات الكيلوميترات للحصول على الماء لاحول ولا قوة إلا بالله مغرب 2017
28 - علاء الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:09
سؤال طالما ارقني. لماذا ننتخب كمواطنين مثل هؤلاء؟ أشخاص هدفهم مصالحهم الشخصية غير مكترثين بهموم الشعب ومصلحة الوطن. اليست هي من لقبت بزوج فرنك من قبل؟ لماذا أسندت إليها حقيبة وزارية أخرى بعد كل اخطاءها؟ لك الله يا وطني.
29 - محمد جمان الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:13
نعم هناك مناطق فى البلاد لا يوجد فيها ماء كاف من باب الإحترام نطلب من السيدة الوزيرة الدهاب إلى دواوير مدينة سيدى سليمان البكارة أولاد معمر أولاد سى براهيم ودوار الطرشان لترى بأم عينها ما يحتاجونه من ماء صالح لالشرب نهيك على ماشيتهم وفلاحتهم وهناك عدة دواوير محيطة بهم أزيد من عشرات الدواوير
30 - مستغرب الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:18
المغرب بخير، بل مثل السويد، حيث لا وجود لثورة العطش فيه، ولا فساد ولا بطالة ولا ريع، ولا أي شيء يمكن أن يمس بكرامة المواطن المغربي. قولوا العام زين، إنهى الكلام.
31 - Ahmed الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:26
أفيلال: لا وجود لـ"ثورة عطش" بالمغرب .. والاحتجاجات مشروعة.....
هل تعرفون ما معنى مشروعية الاحتجاجات..؟؟؟
يعني مزيدا من الصراخ و العويل .فلا احد يصغي اليكم سوى السيد رئيس الحكومة الذي اضطر الى الاقتراض من اسبانيا بعض الملاين من الاورو
32 - عسو الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:38
على الوزيرة ان تفسر الاحتجاجات التي شهدتها مدينة زاكورة يوم 8اكتوبر بسبب ندرة الماء الصالح للشرب
33 - اشتوكة الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 14:54
بسم الله الرحمن الرحيم الضلم النفود ممارسة السلطة من بعض الجمعيات الدين خولة لهم تزويد المنازل لهدف المادة الحيوية ورغم حرارة اللصيف اللمفرطةولااسف الشديد منعو بعض العائلات من الاستفادة ورغم الشكايات لاجدوى .وبما أن دعوة المضلوم مستجابة من الله تعالى ذ
34 - Ahmed الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 15:12
les populations sont en attente de décisions concrètes et peu de discours ! si l'eau vient à manquer dans certaines régions on peut comprendre vos atermoiements à la recherche de solutions mais certaines régions n'en manque pas et pourtant les populations peinent à se procurer cette denrée pas rare ! exemple insupportable la commune de Bouadel
Taounate l'eau va à la rivière et les douares alentours NE SONT PAS SERVIS ALORS QUE DES INFRASTRUCTURES ONT été réalisées et des millions gaspillés sans mise en service cela nécessite une enquêtes et certainement des poursuites pour dilapidations de deniers publiques si nous sommes réellement dans un Etat de droit
35 - روداني الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 15:13
الله يرحم الحسن التاني الدي فكر في بناء السدود لولاه لاصبحنا اليوم نتيمم للصلاة ولكن
لا تقنطوا من رحمة الله)
36 - امازيغ سوسي الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 15:46
طبعا بالنسبة اليها ليس لديها ازمة عطش . وربما ليس لديها شبء يسمى المغرب .
37 - ايغرم الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 15:56
على معالي الوزيرة التي تدعي انه ليس هناك عطش زيارة ايغرم في منطقة تارودانت الدي يقوم المكتب الوطني للماء بتزويد السكان بالماء 45 دقيقة في كل 48 ساعة
38 - عبدو الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 16:37
نطلب الماء داخل كل بيت. رغم البناءات المتفرقة بالقرى ،والمترامية في المدن؛ بسبب التجزءات الجديدة. ...ومع كل هذا الجهد ، نرى بام اعيينا الاسراف والتصرف الهمجي الذي يقع على هذه الثروة .
وعند فقدانها نطالب بالثورة. ...ان الله لا يحب المسرفين .
39 - مصطفى كاراطيكا الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 16:43
وش اكثر من 4 مليون مغربي يعانون من نقص في المياه !!!!!
بينما فواتير الماء الصالح للشرب تهوي على أجرة المواطن لتجعله في أسفل السافلين !!!!
وهذا الوزيرة اصلا ما على بلاهاش شكون هو الماء الصالح للشرب حيت متتشربوش ومتتخلصوش من جيبها
40 - riffi et maghrebi الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 16:57
ياسبحان الله
ف تغلب خرجاتهم ينفون كل مايذكره الحقوقين من تقصير وتجاوزات ونقص في المعدات وقلة جودة الخدمات
الكل شيء والحمد لله بخير
ولو ان ليس هناك مساءلة ومحاسبة
معناه يجب ان نثق ثقة عمياء في مسؤولينا
يجب ان نصوت عليهم فينتخبون ولاحق لنا ان ننتقد او نذكر الاختلالات او سوء التدبير والكل يعلم قضايا مثل مركب مولاي عبد الله ؤاخرى لم ينشر تقرير التحقيق ان كان بالفعل قد حصل

هذا التجميل لكل شيء والتفاؤل المبالغ فيه يذكرني في وزير الاتصال في حكومة العراق في بداية القرن
والامريكان علي بعد كيلومترات من بغداد وهو لازال يقول ان كل شيئ علي ميرام وسيلقن العراق للقوات الامريكية درسا لن تنساه
نريد وضعا يطابق مايجري علي الارض وآحزابنا اما ان تدمج الكفاءات بدون شرط في صفوفها او يتوقف الدعم العمومي
دعوة للقراء الكرام ان يطلبوا العضوية في الاحزاب المغربية وسيرون الريع حتي في منح العضوية
سؤال لماذا اذن دعم عمومي لآحزاب لاتدخل في صفوفها الامن تشاء؟
والله هذه العقلية وان عمرت قرونا فهي يوما الي زوال
تحياتي للآحرار من يغيرون بحق علي وطنهم ويقنعون بالقليل لينعم الجميع بالكرامة والعدل
41 - عبده الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 17:24
النصيرات طريق أربعاء هشتوكة هناك منصات و قنوات. لمدة 15 سنة بدون ربط لجلب الماء الصحي يقطعون كيلومترات كل ما يتمناه هؤلاء الساكنة عطف ملكي أن شاء الله أما هؤلاء فلا علاقة لهم بالماء أو ماء السدود حتى أنهم يستحون بالمياه المعدنية
42 - adnane الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 17:28
لا وجود للعطش بالبلاد ولا وجود للفقر اوالامية أو الفساد
43 - جوج فرنك الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 18:03
عن اي جفاف تتكلمين المغرب عاش خلال هذه السنوات الأخيرة تساقطات مطرية مهمة بل فيضانات أودت بحياة العديد من المواطنين وانت تقولين الجفاف ياكما كنت عايشا في بلاد أخرى واحنا ماعرفينش. لماذا لا يتم تخزين هذه المياه الهائلة والمحافظة عليها . ؟؟
44 - عبيبيس الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 18:16
لا وجود لـ "ثورة عطش"


بالصح نيت ماكاين لا عطش ولا جفاف

الماء على الجهد

الماء موجود في القراعي فينما مشيتي ...

اوووا اشنو خصكم باقي ، شكون ضارو العطش ، حتى واحد ....
45 - hass الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 18:27
الوزيرة عندما تقول لا وجود للعطش فهي تتكلم عن نفسها لا تقصد المواطن
46 - مواطن من تهالة إقليم تزنيت الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 19:28
نعم الوزيرة على حق لا وجود للثورة.
وهنا أتحدث عن منطقتي الهدوء يعمها من كل مكان لأنها لا تصلح للعيش بسبب ندرة المياه .
وكي نتعمق في الموضوع أكثر ونطمئن الوزيرة عن عدم وجود أي ثورة لأننا لو كنا نثور على حقوقنا في أوانها لما عانينا من العطش منذ عقود ولو كان أبائنا يثورون لما قرأنا هذا الخبر العار والمفال العار ولما علفت هذا التعليق العار في زمن التكنولوجيا ووووو... ونحن هم نحن لا نطلب إلا قطرة غدير نشربها والعار أننا نطلبها من أناس يشربون مياها من أنواع لا أدري ربما تأتيهم من كوكب مارس وتعبأ في معامل على سطح القمر... وفي الأخير لا يحترمون ذكائنا ولا يرحمون ضعفنا والدليل هذه الخرجة الإعلامية .
47 - hamid الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 20:17
la déclaration du ministre Afilal explique au monde qu on est tranquille l eau est disponible dans tout le royaume il a oublie les régions marginales le jour ou elle dis la vérité peut trouver la solution tant qu'elle fait oublier les autres impérativement pas d'action favorable de sa part
48 - Isabella الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 22:35
.. les révoltes se font avec un projet,sans cela toute révolte qui naitra se verra réprimée dans le sang,avec un projet donc meme si beaucoup passent a la moulinette le but a atteindre ne peut faire défaux puisque sanctionné par un projet,et c la seule façon de pouvoir pour une population a faire face aux injustices,ces inégalités sont voulues par l'ennemi extérieur après la colonisation du pays et ses richesses tant convoitées,nous ne pouvons que salués cette jeunesse délaissée par ceux qui sans gène se dévouent disent-ils pour satisfaire seulement leurs besoins et en exclure les autres....quitte a employer la force a leur encontre en cas de refus d'obtempéré aux ordres d'une élite au pouvoir non voulue non choisi par la population....
49 - Ingénieur الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 22:42
من يسمع كلام هذه المرأة ييظن أن المغرب يتوفر على المياه الصالحة للشرب أكثر من كندا
لقد أقهرتم الشعب بالكذب
50 - bensalah الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 23:00
الثورة كالبركان لن تشعر بها إلا وأنت وسط براكينها
وعوض الخروج بتعليق من نوع حبة الأسبرين المنتهية الصلاحية قومي يا سيدتي الوزيرة بجولة في ربوع جماعات ودواوير بلاد الأسود وتاكدي بنفسك من أن كلشي على ما يرام فالتسرع في الإجابة من خفة .... لا أحد منا يحتاج إلى تعليق بنطق ( مبني للمجهول ) بالنيابة عنه .
51 - Nourani الاثنين 09 أكتوبر 2017 - 23:38
انت فين واحنا فين كلش مزيان قولو العام زين
52 - khalid from there الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 04:36
مادام يحكمنا الأندلسيين القادمين من اسبانيا هربا من محاكم التفتيش فالمسكين سيبقى دائما تحت الصباط.
53 - مغربي الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 22:29
اتحداكي واتحد كل اصحاب المناصب انكم تعرفون معنى العطش ،انتم تتقاسمون الحلوى دون اي علم لما يحدث ببلادنا الجميلة ،.
ولاكن كل شيء فان ، هناك يوم لا ينفع فيه مال ولا جاه لا شيء ، هذا الكل يعلمه مسلم ،يهودي ،مسيحي. .....
الحمد لله
54 - مواطن الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 19:58
أول شيء يجب وقف هدر المياه الجوفية من طرف الشواطيء الصناعية مثل الشاطيء الأحمر وغيره التي تستهلك مخزون المياه الجوفية بطريقة سافرة ليتمتع بها المبتذلون ويربح من ورائها أصحاب رأس المال
كفى من هدر الماء... المغرب لديه شواطيء كثيرة فلا داعي لصناعة المدن المائية التي تعتمد على تقليص مخزون المياه الجوفية
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.