24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | عمر الزيدي يتذكر .. تيار "الخط الجماهيري" وسرية "الحزب الثوري"

عمر الزيدي يتذكر .. تيار "الخط الجماهيري" وسرية "الحزب الثوري"

عمر الزيدي يتذكر .. تيار "الخط الجماهيري" وسرية "الحزب الثوري"

يعد عمر الزيدي، واحدا من مؤسسي اليسار الجديد بالمغرب، هذا المكون السياسي الذي ظهر بالمغرب بُعيد الاستقلال مباشرة، لأسباب مرتبطة بالتحولات الإقليمية والدولية التي شهدها العالم آنذاك.

كما أن عمر الزيدي يعتبر من مؤسسي حركة "لنخدم الشعب" ذات النزوع الماركسي اللينيني، حيث تأسست هذه الحركة داخل بيته رفقة بعض الأسماء التي لا تزال على قيد الحياة، منها من تنكر "لنخدم الشعب" وارتمى في أحضان "عدو الأمس"، بينما ظل الزيدي يشتغل في أحضان المجتمع، من العمل السياسي والأفكار الحالمة في التغيير إلى العمل من خلال المجتمع المدني.

في هذا الحوار، الذي تنشره هسبريس منجما، سنحاول أن نرصد التاريخ الثقافي لمدينة سلا، وهي المدينة التي نشأ فيها صاحبنا/الزيدي، وكذا التوقف عند التنشئة الثقافية والسياسية لجيل اليسار الجديد، ومعرفة جزء من الذاكرة/التاريخ الراهن للمغرب من خلال جيل آمن بالتغيير عن طريق الثورة فتحول إلى الإيمان بالتغيير المدني.

كيف حدث ذلك؟ هذا ما سوف نعرفه من خلال هذه السلسلة من الحوارات.

-7-

كيف كانت العلاقة بين التنظيمين؟

كانت العلاقة بين التنظيمين سارية المفعول في القطاع الطلابي في إطار "جبهة الطلبة التقدميين" التي برزت ملامح تشكيلها منذ المؤتمر 13 "للاتحاد الوطني لطلبة المغرب" على إثر الوثيقة التي وضعها طلبة فاس، وهو المؤتمر الذي برز فيه لأول مرة طلبة تقدميون لا ينتمون إلى الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ولا حزب التحرر والاشتراكية، وهو أيضا المؤتمر الذي تبنى "القضية الفلسطينية قضية وطنية" باقتراح من الرفاق آنذاك.

أقامت قيادة التنظيمين اجتماعا رسميا فيما بينها أواخر سنة 1970 أو بداية 1971 (على ما أذكر) لتقوية التنسيق بينها، تمحور النقاش حول عدة نقط، أهمها: تقوية التنسيق بين التنظيمين عبر 1-"جبهة الطلبة التقدميين" في الجامعة والتنسيق التلاميذي في الثانوي،

2-إصدار "أنفاس" بالعربية لتعبر عن آراء اليسار الجديد، 3-بلورة النقاش الثنائي من أجل بناء "الحزب الثوري" في قضايا = "الحزب الثوري"، "الجبهة الوطنية المتحدة" و"العنف الثوري".

أسفر هذا اللقاء على إضافة "أ" أو "ب" إلى التنظيمين للتمييز بينهما، لأنهما يحملان الاسم نفسه "الحركة الماركسية اللينينية المغربية". من نتائج هذا التنسيق صدور العدد الأول من "أنفاس" بالعربية في يونيو 1971، مع استمرار صدورها كذلك بالفرنسية.

متى التحقت بخلية الرباط؟

التحقت بخلية الرباط في دجنبر 1970، كان النقاش على أشده في تنظيم "ب"، وكان يتمحور حول التوجه الذي يأخذه العمل السياسي والتنظيمي للمنظمة، وهو الجدل الذي انفجر في اجتماع اللجنة المركزية في صيف 1970، واستمر النقاش عبر النشرة الداخلية إلى حدود صيف 1971 وأسفر عن تشكيل مكتب سياسي لأول مرة في المنظمة، وتعمق الاختلاف بين وجهتي نظر: الأولى تسمى "المرحلة الداخلية"، يعني إبعاد المناضلين عن ساحة النضال، بتبرير ضرورة تقوية السرية لحماية "الأداة الثورية" التي تأسست بتجميع الحلقات، وضرورة التوحيد الإيديولوجي عبر دراسة الكتب وغيرها.

من كان يسهر على هذا التوجه؟

هذا التوجه كانت تسهر على تدبيره "قيادة مؤقتة". الثانية تسمى "وثيقة النقد الذاتي" التي تعتمد على تقييم التجربة للشهور السابقة، وتعرض تصورها للأداة المطلوبة انطلاقا من مفهوم "النضال الجماهيري" الذي يقتضي بناء "الحزب الثوري" وممارسة "العنف الثوري". فقد استندت في تقييمها لـ"المرحلة الداخلية" إلى معطيات واقع التظاهرات الطلابية في ماي ويونيو 1970 بمناسبة زيارة "لوبيز برافو"، وزير خارجية إسبانيا، في 4 ماي، فكان جواب الحكم هو تجنيد عدد من الطلبة القياديين آنذاك وما استدعاه الأمر من إضرابات وتظاهرات حتى إلغاء التجنيد ورجوع الطلبة إلى مدرجات الكليات...

وهي المرحلة (على ما أذكر) التي عرفت اعتقال بعض الشباب (6 أو7) المنتمين إلى الصحراء المغربية (المحتلة آنذاك من طرف إسبانيا) من بينهم الشهيد الوالي مصطفى السيد والركيبي وآخرون؛ وذلك على إثر مظاهرة طانطان. وقد استمر إضراب الطلبة إلى حدود إطلاق سراحهم من مركز الشرطة في أكادير، والتحاقهم بمدرجات الدراسة بجامعة محمد الخامس.

ماهي طبيعة الأسئلة التي كنتم تطرحونها حينذاك؟

كنا نطرح أسئلة من قبيل: هل كان على رفاق التنظيم عدم المشاركة في هذا الزخم النضالي؟ ثم كيف يمكن بناء الأداة الثورية خارج الممارسة النضالية مع الجماهير؟ وإذا كانت الثورة الشعبية ستكون عمالية وفلاحية هل يحق الكلام عليها بعيدا عنهم والتمركز وسط الطلبة والشبيبة المدرسية؟ ألا يكون مكان البناء الحقيقي هو المعامل والبوادي؟ وإذا كنا ننشد العنف الثوري ألا يتطلب الأمر بناء تنظيم يتكيف مع هذا الأمر بتهييء لجان الدفاع الذاتي وسط العمال والفلاحين والأحياء الشعبية على أن نقوم بعمليات ذات صدى من حين إلى آخر وفق شروط مدروسة؟ إلى غير ذلك من الأسئلة الحارقة آنذاك.

كم استغرق هذا النقاش من الوقت؟

استمر هذا النقاش زهاء سنة عبر النشرة الداخلية، وكان الحسم في صيف 1971 باعتماد وثيقة توافقية تمثلت في "وثيقة الأطر"، وتشكل المكتب السياسي للتنظيم على أن يسهر على توزيع الأطر على مختلف مناطق البلاد، ويعمل على توسيع التنظيم باستقطابات جديدة ويدفع الرفاق إلى الالتحام بالعمال والفلاحين ويعمل على إصدار جريدة أو نشرة للتنظيم.

جريدة "صوت الكادح" كانت أول جريدة للحركة الماركسية اللينينية، ما هي ظروف صدور هذه الجريدة؟

اتضح بعد عدة شهور أن العديد من الأطر استمرت في المركز (الرباط) واستمر عملها في القطاع الطلابي إلا من رحم ربك، وأن رفاق "الخط الجماهيري" (النقد الذاتي) بدؤوا يتعرضون لمناورات الإبعاد عن المسؤوليات، وأن الجريدة أو النشرة تم ارتهانها بالتنسيق مع تنظيم "أ"، فما كان من رفاق "الخط الجماهيري" (النقد الذاتي) إلا أن أصدروا جريدة سرية "صوت الكادح"، وهي أول جريدة للحركة الماركسية اللينينية المغربية كما تفضلت.

كيف كنتم تطبعون هذه الجريدة وأنتم حركة سرية؟

لازلت أتساءل إلى حد الآن عن التقنية التي استعملها الرفاق في طبع تلك الجريدة، فهي جريدة كبيرة الحجم في الورق الصحفي مثل الجرائد الموجودة في السوق، بعنوان أحمر وكتابة أعلى الصفحة على اليمين تنبه إلى "عدم سقوطها في يد الرجعية والإصلاحية والتحريفية واليمين"، وكان المقصود باليمين أصحاب رأي "المرحلة الداخلية"، وفي أعلى الصفحة على اليسار المطرقة والمنجل وكلاشينكوف.

أصبحت عمليا مع تيار "الخط الجماهيري"، وكانت نقطة "نقابة خاصة بالتلاميذ" أول نقط الخلاف الذي عبرت عنها الخلية التي كنت أتواجد فيها في العلاقة مع المكتب السياسي؛ بحيث كنا نرتئي أنه لا معنى لتنظيم شبابي جديد في الوقت الذي يوجد فيه "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب"، وأن المطروح لتنظيم التلاميذ في الثانويات هو "الوداديات" التي كانت مرتبطة بـ "أوطم" قبل منعها في 1964، وسيكون من الأسهل تعبئة التلاميذ على هذا المطلب.

النقطة الثانية في الخلاف هي السلوك في الجامعة ضد مناضلي الاتحاد والتحرر والاشتراكية، وهو السلوك الذي برز بشكل واضح في المؤتمر 14 الذي توج بانسحاب "جبهة الطلبة التقدميين" من أشغال المؤتمر، هذا الشحن كان يهيئ الشروط لاستيلاء اليسار الجديد على قيادة "أوطم" في المؤتمر 15، مبرراتنا كانت هي أن مهام بناء "الحزب الثوري" توجد خارج مدرجات الجامعة، والاستيلاء على قيادة الجامعة تعني تعطيل بناء الأداة الثورية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - على الاقل كاننقاش سياسي الخميس 16 نونبر 2017 - 13:01
يبدو على الاقل ان المجتمع كان فيه نقاش سياسي يتسلح بالقراءة والتثقيف ، اما الان فيكثر التبرهيش والتشرميل والصراعات القبلية والعائلية والشخصية والمخدرات القوية وانهيار مستوى الجامعة
2 - بنت الري___ش_1_ الخميس 16 نونبر 2017 - 13:38
يعيش الزايدي على اطلال الماضي,اليسار فشل عالميا,حتى بالبلدان التي تعتبر بمثابة البلد الام لهذا الحزب,نتمنى ان يستفيق من احلامه ,ليس هناك لا يسار ولا هم يحزنون كان بالستينات والسبعينات يجلب الشباب بشعارات ثورية لكن سرعان ما فطن الناس لهذا اللمعان المزيف وعلموا انه مجرد سراب لا فائدة منه;واكبر دليل عزوف وهروب ادمغة فكرية منه لينتهي به الامر بايدي اقل ما يمكن القول عنها انها مجرد طفيليات!!!
3 - ماريا الخميس 16 نونبر 2017 - 13:51
فعلا كان زمنا جميلا. جل الطلبة مثقفون يقرؤون الكتب ويناقشون تجد المكتبات العامة مليئة بالقراء أما الآن فزمن تشرميل والامية والجهل وتدني التعليم
ياريت يرجع شباب هذه الأيام كما كان الشباب ايام الزمن الجميل
4 - جليل نور الخميس 16 نونبر 2017 - 14:28
أول مرة اكتشفت فيها مجلة Souffles كان حدثا غريبا و محرجا في نفس الوقت..لمحت النسخة الشهيرة الخاصة بفلسطين بكشك الصحف المعروف في باب الحد..تصفحتها لأجد مقالا للراحلين عمر بنجلون عن القضية الفلسطينية، و ابراهام السرفاتي (وكان أظن لا يزال مهندسا في OCP) عما يختزنه باطن الصحراء من ثروات، و الشاعر مصطفى النيسابوري..لم أكن أعرف شيئا حينها عن الكتّاب، همني فقط تناول العدد
لقضية فلسطين (و قد كنت قبلها نشرت مقالا صغيرا سميته "فلسطين قبلة الحرية للشعب العربي" في جريدة فلسطين و أنا أجهل إذاك أن الشهيد عمر بنجلون كان يديرها إلى جانب المرحوم وديع الآسفي) و هي قضية حاولت حينها التطوع للإلتحاق بصفوف الثورة لكن محاولتي فشلت إذ قوبلت بنوع من اللامبالاة من طرف مكتب منظمة التحرير - كان ممثلها بالرباط المناضل أبو علي.. يتبع
5 - جليل نور الخميس 16 نونبر 2017 - 14:30
تتمة...الآن آتي إلى الجانب المحرج من التجربة
(و أعتذر عن الإطالة): عندما وجدت المجلة بالكشك المذكور ملكتني رغبة ملحة في قراءته و لكن كيف السبيل إلى ذلك و أنا عاطل عن العمل و لا أستطيع حتى شراء تذكرة الحافلة، وأتنقل إلى "المدينة" من حي يعقوب المنصور على الأقدام جيئة و ذهابا؟..دون طول تفكير اختلست العدد ببراعة أذهلتني حينها فلم أكن متعودا على السرقة (أدركت مع تقدم العمر أن لا شئ أسهل من السرقة)..سنوات بعد ذلك ذهبت إلى كشك باب الحد و اعتذرت لصاحبه عن فعلتي فقد كانت طيش شاب صغير و عرضت عليه أن أدفع ثمن المجلة أضعافا (لم أنس الثمن لأني أحتفظ بالعدد إلى الآن)..الرجل كان طيبا جدا و هون علي بقوله أني لست أول و لا آخر سارق للكتب وكم أمسك من واحد بالجرم المشهود و سامحهم جميعا..قال لي الله يسامحك دنيا و آخرة، و رفض أن يأخد أي أجر، قال لي هي هدية مني لك الآن..لم أستشهد من أجل أي قضية ثورية بعد ذلك لأسباب يطول شرحها لكن فلسطين، و كل القضايا العادلة في العالم، هي دائما في القلب.
6 - الامازغي الخميس 16 نونبر 2017 - 19:09
لم يكن هناك أي حزب في الحقيقة الدي كان هو لاشيء يجب قول الحقيقة كنتم او "كنا"مجموعة من الأفراد لهم أفكار ثورية ولم يكن أي تجدر أو حتى التعامل مع الطبقات الشعبية .
7 - ELLE LUTTE LA GAUCHE... I الخميس 16 نونبر 2017 - 21:08
أنقل أسفله ما قالته كاتبة فرنسية نسيت إسمها حول اليسار كما جاء في أحد أعداد يومية لوموند سنة 1984، و هي أفكار لم تفقد راهنيتها رغم مرور ما يقارب 33 سنة:
La gauche sait que la société sans classes n'existera jamais, elle ne croit plus à rien à ce que Marx a prédit ou promis.  Elle croit simplement à l'analyse qu'il a laissée, l'analyse marxiste qu'il a faite de nos sociétés.  Elle croit que les patrons volent
effectivement la moitie’ du salaire des ouvriers dans le monde entier,mais elle sait qu’il n’en sera jamais autrement.  Elle croit que ni avec les armes de l'intelligence ni avec celles de l'analyse dialectique elle arrivera à défaire le patronat de sa proie, le vol du peuple du peuple, et pourtant elle lutte, la gauche, et elle avance.  C’est comme ça, on ne croit plus à rien et on croit à tout.
8 - ELLE LUTTE LA GAUCHE II الخميس 16 نونبر 2017 - 21:09
(...)  La véritable appartenance à la gauche maintenant se traduit par une référence à un désespoir devant l’échec ou l’assassinat de toute tentative socialiste.  Il nous reste la conscience permanente de l’inadmissible de l’injustice sociale, et l’inadmissible encore une fois, c’est aussi une idéologie, c’est celle de tous les partis d’extrême gauche, c’est aussi celle de quelques poignées d’hommes dont la perte défigurerait le monde (...).  Abandonner la gauche c’est abandonner le poème, la folie, la raison de vivre, et il n’y a rien à faire. ج ن
9 - Marocain musulman الجمعة 17 نونبر 2017 - 12:52
L EXTREME GAUCHE RESTE INDIRECTEMENT UTILE
ELLE INCITE LA DROITE A S AMELIORER
SALUT DONC A CES MILITANTS QUI NE BAISSENT PAS LES BRAS
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.