24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

  5. "البام" يتهم حكومة العثماني بـ"اغتصاب" الأمازيغية (5.00)

قيم هذا المقال

2.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | التوفيق يرفض الربط بين خطة "تجديد الحقل الديني" وأحداث 16 ماي

التوفيق يرفض الربط بين خطة "تجديد الحقل الديني" وأحداث 16 ماي

التوفيق يرفض الربط بين خطة "تجديد الحقل الديني" وأحداث 16 ماي

بعد سنوات على تواريه عن الأنظار ورفضه الحديث إلى وسائل الإعلام للرد على كل ما يقال حول تدبيره الحقل الديني، بصفته وزيرا مسؤولا عن الأوقاف والشؤون الإسلامية، استطاعت هسبريس أن تقنع الوزير، الذي يصفه مقربون منه بالصامت المفضل للاشتغال بعيدا عن أضواء الكاميرات، بتوضيح الكثير من تساؤلات المتابعين للشأن الديني المغربي حول تدبير هذا الملف الحساس.

أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، يحل ضيفا خاصا على هسبريس للإجابة عن الكثير من الإشكالات المرتبطة بالحقل الديني، ومنها وضعية الأئمة والقيمين الدينيين، وقضية الإرهاب، وإعادة هيكلة الحقل الديني، ودور الزوايا في حماية التدين المغربي، الذي يستلهم منها روح التصوف والأخلاق.

وستبث هسبريس هذا الحوار عبر ثلاث حلقات؛ إغناء للنقاش حول موضوع التدين المغربي، وضمانا لتفاعل المتتبعين مع رؤية المسؤول الأول عن الشؤون الإسلامية في الحكومة، ومنفذ الرؤية الملكية في ملف الحقل الديني.

الحلقة 2

في الحلقة الثانية من هذا الحوار الحصري مع جريدة هسبريس لم يبدِ وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية اتفاقه مع التحليلات الإعلامية، التي تربط بين إعادة هيكلة الحقل الديني وما جرى يوم 16 ماي 2003 من أحداث أليمة عاشتها الدار البيضاء ومعها عموم المغاربة، حيث أجاب بلغة واضحة لا يساورها ترميز أنه من الحيف الربط بين الأحداث الإرهابية في البيضاء وبين تفكير أمير المؤمنين ومعه وزير الأوقاف في إعادة هيكلة الحقل الديني وإعطاء انطلاقة الخطة المغربية في مجال هيكلة هذا الملف.

وفي السياق ذاته، أشار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى أن مشروع هيكلة الحقل الديني هدفه حماية ثوابت الأمة من المخاطر القادمة إليه من الخارج، موضحا أن التلوث الفكري قدم من خارج المجتمع المغربي، الذي عاش طيلة قرون بإسلامه الشعبي المعتدل. فالمغاربة، حسب التوفيق، لا يكفرون أحدا، ولا يشككون في مذاهب الدول الأخرى، عكس الذين يدعون إلى مذاهبهم، ويعتبرون الإسلام المغربي ضعيفا ولا يمت بصلة إلى منهج السلف الصالح.

واعتبر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فكرة اللا مذهبية مستوردة، وأنها تحاول النيل من ثوابت الأمة المغربية، المبنية على المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وتصوف الجنيد السالك، مستحضرا في السياق عينه ضرورة اعتماد المقاربة التاريخية لفهم ما يقع في مجتمعاتنا الإسلامية، وعلى رأسها المجتمع المغربي.

وأوضح التوفيق أن المسلمين تسرب إليهم الوهن لأنهم فرطوا في أمور الدنيا، من صناعة وتحديث، وهو ما أسماها القوة المادية والأمور المرتبطة بالآخرة، مضيفا أنهم جعلوا هوسهم ونموذجهم غربي الهوى، وبالتالي تقوقعوا وانعزلوا، فتجاوزتهم الحضارة الغربية وفاتهم الكثير من العلم الدنيوي، على حد وصفه.

وعلاقة بخطة إعادة هيكلة الحقل الديني، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إن "جلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، وبعد تعيينه في السادس من نونبر 2002، طلب مني إعداد رؤية وخطة واضحة تهم ملف الحقل الديني، وتتضمن، حسب توجيهاته، محاور المساجد والقيمين الدينيين والمجالس العلمية".

وأضاف أن "هذه الخطة ليست مستوردة ولم نطلب فيها خبرة الخارج، بل هي خطة مغربية كان المغاربة يمارسونها ويعيشون بها، وهي من صميم تدينهم، غير أن الوزارة قنّنتها ووضعت لها إطارا تنظيميا لحماية تدين المجتمع، الذي يعيش في عالم ملتبس".

وبخصوص ملف التطرف وتفكيك الخلايا الإرهابية من طرف أجهزة الأمن المغربي، قال أحمد التوفيق إن الوزارة لا تملك عقارا أو وصفة دواء تعطيه للمغاربة حتى لا يلتحقوا بتنظيمات الانتحار كما وصفها، محذرا في الوقت ذاته من كون بعض المغاربة هم الذين يضعفون ثوابت هذه الأمة ويجعلون الخطر القادم من الخارج يتضاعف.

ونبه إلى أن الجميع عليه أن يكون حذرا لأنه قد يساهم في الرفع من هذه المخاطر بالتقليل من قيمة ثوابت الأمة التي هي مصدر حمايتها. وشكك التوفيق في الأرقام التي يقدمها الإعلام لعدد الملتحقين بهذه التنظيمات المتطرفة، وأرجع ذلك إلى حماسة المغاربة وشخصيتهم العاطفية، ضاربا أمثلة بذلك من تاريخ المغرب زمن الحروب الصليبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - المصطفى ي س الأحد 19 نونبر 2017 - 10:35
لابد من الاشارة الى ان السيد لا يحمل شهادات اكاديمية دينية وليس له ابحاث في هذا الموضوع وما عليه الا ترك المور لذوي الاختصاص لعله يبقى في منصبه الذي سقط عليه من السماء فانعم واكرم يا سيد
2 - Mika الأحد 19 نونبر 2017 - 10:44
اعتراف صريح و شجاع من وزير الأوقاف و الشؤون الاسلامية، بان الفكر السلفي الوهابي تلوث فكري يضر بالصحة النفسية للمجتمع المغربي و يسرق منا ديننا الوسطي، الشعبي، المعتدل
شكرًا لك
3 - الملالي الأحد 19 نونبر 2017 - 10:55
عندما تتوفر الارادة يتحقق الهدف وهو ما يحصل وسيتحقق في المجال الديني ونحن فرحون به ولكن لمادا لم تتوفر نفس الارادة لاصلاح التعليم ؟ الا يعتقد سعادة الوزير ان التخلف وعدم مسايرة الركب الحضاري اساسه اهمال التعليم ؟ الا يعلم ان المتعلم الحقيقي وصاحب الفكر النقدي لن يقدم على اي خطوة حتى يحسب لها الف حساب . اعلموا ايها السادة ان اسهل الطرق واقلها كلفة مهما كانت كلفتها في بداية الامر وكما تبدو للبعض للوصول الى ركب الدول المحترمة < ماديا ومعنويا> هو اصلاح التعليم.
4 - wood الأحد 19 نونبر 2017 - 10:56
المخزن يستميت في الدفاع عن اساليبه البالية في الحكم ، و يسعى الى اعطائها صبغة عصرية عبر اسماء براقة . فالدولة الدينية هي اسوأ ما يمكن ان يتصوره المرء . فالدين و العقيدة هي مسألة شخصية تهم صاحبها بينما الدولة تضبط العلاقة بينما الافراد . فالدولة تستغل الارهاب و التطرف لتبرير هيمنتها على الشأن الديني و استعماله وسيلة للحكم . فهي تكرس و تشجع التدين و الافراط فيه بحجة محاربة التطرف و هو ما يؤدي في نهاية المطاف الى التطرف . و في نفس الوقت تحارب الدولة الفكر المتنور و تهمشه و تشجع الخرافة .فالمجتمع المغربي منقسم بين الفكر الظلامي المتزمت من جهة و ظاهرة التفسخ و الفساد و الانحلال الخلقي . فالمخزن يخير المواطنين بين المسجد او الحانة دون اختيار ثالث !!!
5 - أكرم الأحد 19 نونبر 2017 - 11:05
رفضه للربط بين خطة مايسمى بإصلاح الحقل الديني و بين أحداث 16ماي يتنافى مع ما سبق أن صرح به قبل سنوات في حوار له مع جريدة الصباح في محاولة مفضوحة منه آنذاك لتلميع صورته و الظهور بمثابة المنقذ لعله يحظى بتجديد الثقة،وذلك من خلال ربطه بين خطة عمل سلفه -الذي لم يكن يحظ بأي دعم مادي من ميزانية الدولة-و بين العمليات الإرهابية الأولى في المغرب، أما تصريحه الجديد الرافض لهذا الربط فمرده إلى ما أضحى واضحا من أن خطته لا تحول دون تفاقم الانحراف بكل أشكاله و التطرف و الارتماء في أحضان الإرهابيين لولا يقظة الأجهزة الأمنية من خلال عملياتها الاستباقية .
6 - l'expert retraite bénévole الأحد 19 نونبر 2017 - 11:28
ومذا يقول معالي الوزير حول التعليقات التي طرحت في هذا المنبر إن كنتم قادرين
7 - مغربي الأحد 19 نونبر 2017 - 11:51
و السي الوزير رخف شوية على ائمة المساجد . راه ولنا نمشيو الخطبة الجمعة كيجيني النعاس كنصحب رايي غير فشي مؤتمر نقابي او سياسي و الله حتا حشومة بعدو السياسة على الدين هااا العار . اعطيو الائمة اتكلمو على مواضيع مفيدة في الحياة اليومية اباراكا من الخطب الفارغة . ارتقيو بالعقول اباراكا ما تكلخو فينا . عينا بالتكرار
8 - د المجاطي الأحد 19 نونبر 2017 - 11:57
التاطير الديني هو تطبيق نضام الشرع والقانون المغربي الاصلي بتعاليم دينية عربية بالاسلام السليم وتدريسه بالمؤسسات التعليمية والجمعيات والمساجد ودور الشباب والاندية والاحزاب والملتقيات للتلقين والتوعية بالتعامل بالاسلام بطريقة مسالمة بعيدة عن التطرف والتعصب والتحزب والانفصال ولايكمن دلك الا باعفاء المغرب باملاءات فتوى حقوق الانسان المسيحية الاصل التي بثت الفثنة والتسيب بالتحرر المفرط وما اصبح عليه الشارع من عنف وتخدير وسرقة لقاصرين حملت الاسيوف والمعربدين والاجدرام وتساهل القضاء وانعدام تطبيق الامن بصرامة وترفيه السجون لارضاء الفتوى المسيحية والضغط على نضام الشرع والقانون المغربي العربي الاصلي هنا لما لا نتبع قانونا موحدا بجميع الدول العربية بعيدا عن عن العادات الدينية المسيحية
9 - Boujemaa الأحد 19 نونبر 2017 - 12:18
Antwerpen
Les paroles de dieu sont intouchable et le coren c'est notre profete qu'il a recu alors il faut que tu t'eloigne et en plus mare te voir a cette ministere tu dois prendre ta retraite et laisser ce aux honetent qui restent ce qu'a notre pour nous mettre sur le bon chemin.
10 - Ahmed الأحد 19 نونبر 2017 - 12:51
لم تتقدم الدول الغربية اﻻ حينما كفرت بالكنيسة وخداعها وخزعبﻻتها واستغلالها!
ونحن ان لم نحرر عقولنا ونتحل بالجرأة سنبقى كما نحن!
انظر الى أحوال المسلمين ستتضح لك الصورة !
التوفيق موظف ماهر يتقن مهنته !
هل فهمتني؟
11 - Amazighi الأحد 19 نونبر 2017 - 13:00
من بين ما ابتلي به المغاربة الجفاف و هذا الرجل فالحقل الديني سيكون بخير اذا تركه هذا الرجل
12 - يوسف مكناس الأحد 19 نونبر 2017 - 13:26
في تاريخ المغرب لم نعرف وزير يستحمر المغاربة ويحتقرهم بقدر ما يفعل هذا الوزير مع العلم ان تقافته الدينية والشرعية جد متواضعة
في الحقيقة هو كارثة على المشهد الديني
13 - سعيد الفقير الأحد 19 نونبر 2017 - 14:24
كلام عقلاني وواقعي الذين لا يقبلون الآخر ليسوا سلفيين الذين يكفرون الناس ليسوا سلفيين الذين لا يحفظون عشر سور من القرآن ويفتون بتكفير الناس ليسوا سلفيين الذي يدلي لحيته على صدره ويلبس لباس قصير ويحسب نفسه من السلف الصالح الذي يريد نشر تعاليم الاسلام بقتل الناس وتعنيفهم باللفظ وعزة الخطاب ويتمنى لهم جهنم ليس سلفيا ابدا
14 - الشريف العلمي الأحد 19 نونبر 2017 - 14:26
اصلاح الحقل الدينى مشروع مولانا امير المؤمنين نصره الله حتى اصبح اليوم نموذجا يحتدى به فى العالم الاسلامي وتحية تقدير وعرفان للرجل الظل والخفاء الدى بفضل العمل فى صمت الدكتور احمد التوفيق الدى ساهم فى هدا باقتدار فى هدا المشروع المولوى حفظه الله
15 - أستاذ بالتعليم العتيق الأحد 19 نونبر 2017 - 14:44
المرجو من الوزير الالتفات الى رحال التعليم العتيق وتسوية وضعيتهم
16 - حسين الأحد 19 نونبر 2017 - 17:06
واذا كان الامر كذالك ان وزراة الاوقاف هدفها حماية التدين المغربي المبني على المدهب المالكي السني الخ. حسب كلام السيد الوزير المحترم فلما سمحت وزارته قبل ايام لما يسمونه الاقليات الشيعة والبهاىية والمسيحيون لانعقاد مؤتمرهم امام الملا ؟
الايدل هذا على تناقضات .؟
الا يعلم السيد الوزير ان هؤلاء المؤتمرين اشد خطرا على البلاد وانهم يتلقون التمويلات من السفارات الاجنبية لتنفيذ مخططهم لجعل المغرب بلد الاقليات مثل لبنان وغيره
ولانستغرب في الايام القادمة ان يحصلو على حق اقامة جمعية من وزارة الداخلية تتكلم باسم الاقليات..باسم حقوق الانسان.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.