24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  3. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  4. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

  5. المغرب ينتظر القيام بـ"إصلاحات عميقة" في هياكل الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | العثماني: أستحضر مصلحة الوطن .. وبنكيران لم يزعزع الأغلبية

العثماني: أستحضر مصلحة الوطن .. وبنكيران لم يزعزع الأغلبية

العثماني: أستحضر مصلحة الوطن .. وبنكيران لم يزعزع الأغلبية

يرى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، في هذا الحوار مع هسبريس، أن الأغلبية الحكومية متماسكة ولا يمكن أن تتزعزع بفعل تصريح أو تصريح مضاد، معلنا أنه غير "مستعد للدخول في "البوليميك" والانجرار وراء الأخبار التي نشرت حول مقاطعة حزب التجمع الوطني للأحرار للمجلس الحكومي، أو زيارة جهة الشرق، أو الحديث عن التعرض للضغوط من داخل الحزب أو من الأغلبية للتعبير عن موقف معين".

وقال العثماني في هذا الحوار الذي يأتي بعد أول أزمة تعصف بأغلبيته: "كرئيس للحكومة، أنا حريص على تماسك الأغلبية وعلى التحالف، سواء تعلق الأمر بالتجمع الوطني للأحرار أو بالحركة الشعبية أو الاتحاد الاشتراكي أو الاتحاد الدستوري أو التقدم والاشتراكية، فهذه الأحزاب تشتغل جميعها وفق برنامج حكومي"، موردا أنه "لم يصدر عن حزب الأحرار أي تصريح أو موقف يفيد بمقاطعته للمجلس الحكومي، لأن جل وزراء الحزب كانوا في مهام رسمية خارج الوطن".

وعلاقة بالنقاش الحاد داخل حزب العدالة والتنمية، قال العثماني: "من المفروض في أعضاء الحزب الالتزام بمواقفه الرسمية، والدفاع عنها لا التشويش عليها"، مبديا أسفه "لما يصدر أحيانا من تصريحات أو تدوينات لا تلتزم بذلك".

وقال ضيف هسبريس إن حزب العدالة والتنمية يتمتع بعافيته التنظيمية والسياسية، وأعضاؤه على اختلاف تقديراتهم ومواقفهم واجتهاداتهم مُصِرُّون على أن يبقى حزبا رائدا مسؤولا وموحداً، معتبرا أن "الذي يحكم العلاقة بين القيادة وهيئات الحزب الموازية ليس الولاءات الشخصية، أو العلاقات الخاصة، لكن القانون الأساسي للحزب وأنظمته الداخلية".

إليكم نص الحوار:

تعرف الحكومة هذه الأيام "حراكا داخليا"، إن صح التعبير، تجلى في "مقاطعة وزراء الأحرار للاجتماع الحكومي الأسبوعي المنعقد يوم الخميس الماضي، ومقاطعتهم أيضا للزيارة التي قمتم بها إلى جهة الشرق"، على خلفية تصريحات عبد الإله بنكيران، نود معرفة رأيكم بشأن ما يقع، وهل الأغلبية الحكومية مهددة الآن بفقدان تماسكها؟

أؤكد لكم أن الأغلبية الحكومية متماسكة، ولا يمكن أن تتزعزع بفعل تصريح أو تصريح مضاد، كما أن المسؤولية التي أتحملها في رئاسة الحكومة وفي الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وفي رئاسة الأغلبية، تتطلب مني استحضار مصلحة الوطن أولا وقبل كل شيء.

وبالتالي فأنا لست مستعدا للدخول في "البوليميك" والانجرار وراء الأخبار التي نشرت حول مقاطعة حزب التجمع الوطني للأحرار للمجلس الحكومي أو لزيارة جهة الشرق، أو الحديث عن أني أتعرض للضغوط من داخل الحزب أو من الأغلبية للتعبير عن موقف معين. والواقع أن كل ذلك من صنع الخيال أو من متمنيات أطراف لا تريد أن تفصح مباشرة عن نفسها.

إنني كرئيس للحكومة حريص على تماسك الأغلبية وعلى التحالف، سواء تعلق الأمر بالتجمع الوطني للأحرار أو بالحركة الشعبية أو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أو الاتحاد الدستوري أو التقدم والاشتراكية، فهذه الأحزاب تشتغل جميعها وفق برنامج حكومي تم التوافق عليه في ما بينها، مع ممارستي لصلاحياتي كرئيس للحكومة وفق ما يخوله لي الدستور.

وكرئيس للأغلبية، وكما سبق أن صرحت مرارا، حريص على العمل المشترك بين مكونات هذه الأغلبية، وعلى انتظام اجتماعاتها، وإلى حد الساعة يمكن التأكيد على أن الأمور تسير بشكل مقبول، وما روج من مقاطعة حزب التجمع للمجلس الحكومي أو لزيارة جهة الشرق لا يقوم عندي على أي أساس، لمعطيات موضوعية عدة منها أني لم أبلغ في أي لحظة بأي نوع من المقاطعة، وأن الأمين العام للحزب اعتذر قبل الزيارة لبرنامج خاص مبرمج سلفا في مدينة العيون، وأكد بعد ذلك أن تلك الإشاعة غير صحيحة.

لكن لا يمكنكم نفي غياب وزراء "الأحرار" عن الاجتماع الحكومي الأسبوعي المنعقد يوم الخميس 8 فبراير، وكذا عن الزيارة التي قمتم بها إلى جهة الشرق..

ما راج من ذلك لا يعدو أن يكون تأويلات، فلم يصدر عن حزب "الأحرار" أي تصريح أو موقف يفيد بمقاطعته للمجلس الحكومي، وجل وزراء الحزب كانوا في مهام رسمية خارج الوطن، طبعا بعلمي وموافقتي كرئيس للحكومة، باستثناء وزير اعتذر وفق القواعد الجاري بها العمل.

هذا أولا، وثانيا لا يتصور أن يقاطع أي وزير دون مبرر معقول المجلس الحكومي أو أي مؤسسة دستورية أخرى، لما يمثله هذا من إخلال واضح بالمسؤولية الحكومية. وقد حضر جميع الوزراء في اجتماع المجلس الحكومي الأخير (15 فبراير 2018).

أما بخصوص زيارة جهة الشرق، فبالفعل غاب وزراء حزب "الأحرار" عنها، واتصل بي السيد رئيس الحزب عزيز أخنوش لما كان الوفد الوزاري لا يزال بوجدة، ليؤكد لي ويطلب مني إخبار الوفد بأن ما راج غير صحيح، وأن قيادة الحزب كان لها التزام تنظيمي مرتب سلفا في الوقت نفسه.

وفي لقاء الأغلبية الأخير، الذي عقد قبل الزيارة يوم الخميس 8 فبراير الجاري، حضر جميع الأمناء العامين، بمن فيهم أمين عام حزب التجمع الوطني للأحرار، وشاركوا في مناقشة جميع نقاط جدول الأعمال بفعالية.

وفي آخر اللقاء أخبرني أمين عام "التجمع" بأنه سيكون وقيادة الحزب في مهمة تأطير المؤتمر الجهوي بإقليم العيون، لذلك فهو يعتذر عن مرافقة الوفد الحكومي إلى جهة الشرق.

لكن يبدو أن بعض الأصوات داخل حزب العدالة والتنمية غير راضية عن الأغلبية، أنتم الأمين العام للحزب كيف تدبرون موقفه؟

بصفتي أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، أؤكد أن موقفه من الأغلبية واضح وثابت، وهو تمسكنا بحلفائنا، وهو الموقف الذي عبرت عنه الأمانة العامة في بلاغها الأخير، وشددت على أن الحزب حريص على تماسك الأغلبية وملتزم بالوفاء بتحالفاته والتزاماته ضمنها.

كما أنه الموقف الذي أكده المجلس الوطني للحزب في دورته العادية المنعقدة يومي 20 و21 يناير 2018، فقد ورد في بيانه الختامي الحرص على التزام الحزب بالوفاء لحلفائه في الأغلبية الحكومية ودعم الحكومة التي يرأسها.

وهنا لا بد من توضيحين؛ الأول هو أن الذي يلزم الحزب هو ما يعبر عنه الأمين العام بوصفه الناطق الرسمي، أو ما تعبر عنه هيئاته القيادية عبر بياناتها الرسمية.

الأمر الثاني هو أن المفروض في أعضاء الحزب الالتزام بمواقفه الرسمية والدفاع عنها، لا التشويش عليها. مع الأسف تصدر أحيانا تصريحات أو تدوينات لا تلتزم بذلك، وأضيف أنه إذا كان النقد والاختلاف في الرأي أمرا مقبولا، فإن الإساءة إلى الأشخاص وتجريحهم غير مقبولين وينافيان منهج تعامل الحزب مع الآخرين.

ورغم ما قد يثار من صعوبات وتباينات في العلاقات داخل الأغلبية، إلا أن تركيزنا في الفريق الحكومي هو على التقدم في الإنجاز واتخاذ القرارات المطلوبة وتحمل المسؤولية دون التفات لما قد يشغل عن ذلك. ولعل الزيارة الأخيرة لجهة الشرق وما أعلن أثناءها من قرارات وما خلفته من صدى خير دليل على المنهج الذي نشتغل به.

لكن تطفو على السطح بين الفينة والأخرى خلافات بين الحكومة وفرق الأغلبية بالبرلمان، كيف تدبرون هذه العلاقة؟

طبيعة العلاقة بين المؤسسات لا تخضع لمواقف وتقديرات شخصية، بل هي محكومة بالدستور والقانون، وهي كما نص عليها الدستور علاقة تعاون وتكامل، هذا من الناحية المبدئية.

ومنذ رئاستي للحكومة حرصت على ضمان التعاون الفعال مع المؤسسة التشريعية بصفة عامة، وقد سبق لي أن دعوت، ومازلت، أعضاء الحكومة للتفاعل الإيجابي مع مقترحات النواب والحرص على الالتزام بالوعود التي يقدمونها داخل المؤسسة التشريعية.

العلاقة نفسها تؤطر علاقة الحكومة مع الأغلبية في البرلمان، لكن، كما طرحتم، قد تقع بين الفينة والأخرى بعض الاختلافات في وجهات النظر، وهي تبقى على العموم ضمن حجمها الطبيعي، وتحلّ بناء على قواعد التشاور الجماعي والتوافق بين مختلف المكونات، ولو كانت لنا المواقف نفسها في كل القضايا لاندمجنا في حزب واحد.

وماذا عن موضوع تقاعد البرلمانيين؟

هذا ملف خاضع للنقاش، ونحن كقيادة حزب العدالة والتنمية نتابعه باهتمام، ومواقفنا عبرنا عنها منذ سنوات، وهي أن تقاعد البرلمانيين في حاجة ماسة إلى إصلاح حقيقي وعادل، حتى ينسجم ومسار باقي الإصلاحات الكبرى التي تهم صناديق التقاعد بصفة عامة. ومن موقعي كرئيس للحكومة سأتخذ الإجراءات التي تتماشى مع منطق الحكامة في تدبير المال العام.

رغم مضي سنة على أحداث الحسيمة، لم تتوقف الاحتجاجات، كما اندلعت موجة غضب في جرادة، هل هناك خلل في تدبير الأزمات الاجتماعية من قبل حكومتكم؟

كما يعلم الجميع، مباشرة بعد تعيين الحكومة في أبريل الماضي وجدت أمامها ملف الحسيمة فوق الطاولة، وبصفتي رئيسا للحكومة، جندت جميع القطاعات ذات الصلة للقيام بما يلزم. ولقد تعبأت الحكومة بشكل كبير لحلحلة الأمور، وحل الإشكالات، وإتمام الأوراش التي كانت مفتوحة أو متعثرة. وكانت التوجيهات الملكية تقضي بمتابعة الموضوع عن كثب.

أما في ما يتعلق بالملفات التي مازالت معروضة على أنظار القضاء، فهو الذي سيقول كلمته، ولا يحق لنا كسلطة تنفيذية التدخل في مساره، فلا دخل للحكومة فيه بأي وجه من الأوجه.

أما بالنسبة لملف جرادة فأعتقد أن ما يروج وما ينشر من أخبار يخالف بشكل كبير الواقع، فالحكومة تتابع الوضع عن قرب، والذي ليس جديدا بل يعود إلى تسعينيات القرن الماضي.

وبمجرد عودة هذا الملف إلى الواجهة تحملت الحكومة مسؤوليتها وفتحت حوارا مباشرا مع الساكنة ومع المنتخبين، واتخذت كل التدابير اللازمة؛ فكما تابعتم وتابع الرأي العام الوطني والمحلي، خلال الزيارة التي قمت بها، رفقة وفد حكومي هام، إلى جهة الشرق نهاية الأسبوع الماضي، أعلنت مجموعة من القرارات والتدابير الهامة والآنية، التي استحسنتها الساكنة واستحسنها المنتخبون، أبرزها السحب الفوري لرخص استغلال المعادن المخالفة لمقتضيات القانون، إلى جانب إيلاء الأهمية لعدد من المعادن التي تزخر بها المنطقة، مثل الزنك والرصاص والنحاس؛ هذا إضافة إلى إتمام عملية تفويت المساكن لفائدة العمال القاطنين بها، وعدد من المشاريع التنموية المتنوعة في إطار برنامج متكامل يهدف بالأساس إلى تلبية الحاجة إلى التشغيل، خاصة تشغيل الشباب.

وأريد أن أؤكد هنا أنها ليست إجراءات صيغت على عجل، بل خضعت للدراسة والتداول والتشاور. والمهم بالنسبة لنا أن تستفيد منطقة جرادة، وغيرها من المناطق، من التنمية بالشكل الكافي، ونعمل على الحد من الفوارق المجالية في مختلف المناطق المهمشة.

على ذكركم للمناطق المهمشة، هل ما قامت به الحكومة لفائدة المناطق التي تشهد موجات برد قاسية كان كافيا؟

منذ بداية فصل الشتاء اتخذت الحكومة كافة الإجراءات، ضمن مخطط للتخفيف من آثار البرد الشديد والثلوج، بتنسيق مع عدد من الجهات، من مصالح وزارة الداخلية ووزارة النقل والتجهيز ووزارة الصحة، وباقي القطاعات الحكومية والقوات المسلحة ومصالح الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، وغيرها من المصالح المعنية. وكانت التعليمات الملكية تقضي بتعبئة الجميع تعبئة شاملة لتقديم الدعم لساكنة المناطق المعنية.

وكنت حريصا على متابعة الموضوع الذي تحدثت عنه في أكثر من مناسبة، وفي عدد من الاجتماعات الأسبوعية للمجلس الحكومي؛ فالحكومة واعية بحجم معاناة سكان المناطق الجبلية التي تشهد منذ أسابيع موجة برد شديدة وكثرة تساقط الثلوج، لهذا هم المخطط المعني 1205 دواوير في 22 إقليما، أي ما مجموعه 514 ألف نسمة. هؤلاء مواطنون كاملو المواطنة، لا يمكن أن نفرط فيهم أو نتجاهل واقعهم.

وقد تضمنت التدخلات الخدمات الطبية عبر وحدات صحية متنقلة وتوزيع مواد غذائية وأغطية، وحظيت النساء الحوامل بتعامل خاص، فقد أحصيت أكثر من 3700 منهن في المناطق المتضررة، وتكفلت الفرق الصحية بالمقبلات منهن على الولادة.

وبالمناسبة يجب أن نستحضر وننوه بالجهود المبذولة من لدن كافة المصالح والجهات المسؤولة، وكذا التضحيات الجسام التي يقدمها الموظفون والأطر والمسؤولون على أرض الواقع، وفي هذه الظروف الصعبة، باذلين في سبيل نجدة المواطنين المحاصرين بالثلوج وموجة البرد قصارى جهدهم، بل وأرواحهم أحيانا، كما حصل الأسبوع المنصرم بالنسبة للسائق التابع لمصالح وزارة التجهيز والنقل "عثمان شواي" الذي توفي منذ أيام وهو يمارس عمله في إزاحة الثلوج.

وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم بالتعازي إلى أسرة الفقيد وأدعو الله أن يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان.

عودة إلى الحديث عن حزب العدالة والتنمية، سبق أن أشرتم بعد انتخابكم أمينا عاما إلى فتح ورش الحوار الداخلي، هل من جديد بهذا الخصوص؟

أؤكد بداية أن حزب العدالة والتنمية يتمتع بعافيته التنظيمية والسياسية، وأعضاؤه على اختلاف تقديراتهم ومواقفهم واجتهاداتهم مُصِرُّون على أن يبقى حزبا رائدا مسؤولا وموحداً، متراصَّ الصفوف، وأيضا مخيبا لظنون وآمال الذين راهنوا على أن يدب الانقسام إلى صفه.

إن أبناء وبنات حزب العدالة والتنمية ملتزمون بأمانة الإصلاح الديمقراطي، والمساهمة إلى جانب القوى الوطنية والحية ببلادنا في معالجة الاختلالات التي يعاني منها مجتمعنا ووطننا.

وإن المواكبة الإعلامية والشعبية المرتفعة لمختلف المحطات التي نظمها الحزب أو شارك فيها دليل على أنه لازال يشكل أملا كبيرا لشرائح واسعة من المواطنات والمواطنين من أجل تحسين أوضاعهم وإنجاز الإصلاح ومواجهة الفساد. ونحن واعون بأن هذا يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا للوفاء بانتظارات المغاربة.

والحوار الداخلي تجربة سبق للحزب أن خاضها، وقد كنت آنذاك أمينا عاما، وبالتحديد سنة 2008. حينها أسفرت تجربة الحوار عن صياغة أطروحة النضال الديمقراطي، وبعد التقييم الجماعي في مؤتمر 2012 صيغت أطروحة البناء الديمقراطي، كما أن الحزب في مؤتمره الأخير، الذي شرفني فيه إخواني بانتخابي أمينا عاما، أكد على ضرورة تنظيم حوار داخلي لتملك قراءة جماعية للمرحلة السابقة وتقييم أداء الحزب فيها، وكذا من أجل إعداد برنامج مستقبلي، سياسيا وحزبيا وتنظيميا...

وكما سبق أن أكدت في مناسبة أخرى، ليس للحوار أي سقف، سوى الثوابت التي تأسس عليها الحزب، وخاصة التمسك بالمرجعية الإسلامية والوفاء للملكية وخدمة قضايا الوطن العليا والتشبث بالخيار الديمقراطي.

بمناسبة المؤتمر الأخير للشبيبة، راج خبر عن رغبة الأمانة العامة في إزاحة أمكراز الذي انتخب كاتبا وطنيا، ما حقيقة ما جرى؟

لقد مارست قيادة الحزب اختصاصاتها في ما يخص مسطرة انتخاب الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، وقيادة الحزب ليس لها أي مشكل مع ما أفزرته قواعد الشبيبة. والأخ أمكراز كان من المرشحين الثلاثة الذين قدمتهم الأمانة العامة إلى مؤتمر الشبيبة، الذي كانت له الكلمة الأخيرة في اختيار واحد منهم. وأعضاء الأمانة العامة واعون بذلك، ولو كانت هناك رغبة مسبقة لإزاحته لما تم ترشيحه من بين الثلاثة.

وكأمين عام للحزب أؤكد أن قيادة الشبيبة لن تجد مني إلا الدعم الكامل والمساندة للقيام بمهام التأطير السياسي لفائدة شبابنا، وإنتاج قيادات مستقبلية للحزب.

ومن يسعى إلى تصوير علاقة الأمانة العامة بالشبيبة على أنها علاقة صراع فهو واهم. والأخ محمد أمكراز واحد من مناضلي الحزب والشبيبة المعروفين، وأتمنى له كامل التوفيق في مهامه.

وفي نهاية المطاف، فالذي يحكم العلاقة بين القيادة وهيئات الحزب الموازية ليس الولاءات الشخصية، أو العلاقات الخاصة، لكن القانون الأساسي للحزب وأنظمته الداخلية، دون إغفال علاقات الاحترام التي يستوجبها أي عمل جماعي مؤسساتي منظم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - mowatine السبت 17 فبراير 2018 - 11:14
شبيحة بن زيدان لن تتركك تشتغل ولن تترك هدا الوطن و لن تترك اي احد ينتقد بن زيدان .
شبيحة المداويخ لن ينام لها جفن خدمة لزعيميها واحد الاوحد فرعون البواجدة .
2 - عبدو الكزاوي السبت 17 فبراير 2018 - 11:20
كلام غير مقنع اسي العثماني، بنكيران مشى غير البراشوة للاستجمام وداير البوز. على ذكر الحكومة فهي أضعف حكومة في تاريخ المغرب لأنه برأسين العدالة والتنمية أخنوش.
3 - سلام الصويري السبت 17 فبراير 2018 - 11:23
"مصلحة الوطن "هذه الوصفة السحرية لتبرير كل التجاوزات وكل الإخفاقات وكل الإجراءات والقرارات وكل التراجعات وكل التهديدات والمحاكما .
والشعب داءما هو الضحية اما طبقة الأعيان والنبلاء وخدام الدولة والموالين واصحاب الريع فهم داءما الرابحون !!!
والواقع يؤكد ذلك
4 - حلالة 59 السبت 17 فبراير 2018 - 11:30
إن كنت يا العثماني وطنيا كان عليك أن تتخذ إجراءات تأديبية في حق من تخلفوا عنوة عن خدمة الوطن و مقاطعة المجلس الحكومي. يجب محاكمتهم و استخلاص كل ما تقاضوه من أموال الشعب أو الوطن. لأن أغراس التي فهمناها هي تحقير الشعب و الوطن. و كل مستهتر بالوطن يجب عرضه على القضاء لأنها توازي تهمة الخيانة و التواطيء مع شخص هرب الى الخارج و ترك مكتبه المكلف بمصالح المتدمرين في الجبال و القرى. و حتى الملك لم ينساهم و تخلت عنهم الوزارة الوصية. اذن كيف استحضرت يا العثماني روح الوطن. و تدفن رأسك في الرمل. أهذه هي أغراس التي يتخذونها شعارا و طحن الوطن و الاستهتار و التلاعب به ؟
5 - yaaaaaaaaaaaadriss السبت 17 فبراير 2018 - 11:34
إذا إستحضرت مصلحة المواطن ، فبالضرورة ستكون مصلحة الوطن ، أما المتاجرة و المزايدة بالوطن قد أصبحت بائرة
6 - متابع السبت 17 فبراير 2018 - 11:37
لم يزعزع الاغلبية ! اذن هو تقاسم الادوار . برافو تعلمتوا السياسة عقبى للكفاءة
7 - وهل يخفى الخبر ؟ السبت 17 فبراير 2018 - 11:39
وما يستطيع العبد أن يفعل في يد مولاه سوى أن يقول نعم نعم؟! البنك الدولي هو السيد والحكم وأنت ماعليك ونحن وراءك(لأنه بأصوات الشعب وصلت سدة الحكم) سوى الخضوع والقبول .
لقد قضت الامبريالية والرأسمالية المتوحشة على كل فضيلة في المجتمعات .
8 - جواد المغربي السبت 17 فبراير 2018 - 11:44
هذه الاحزاب شحال كتكدب على الشعب ديما كتكول مصلحة الوطن هم مع مصلحة النظام و مصالحهم النفاق الاسياسي بالامتياز
9 - مراد السبت 17 فبراير 2018 - 11:45
من جهة لا يمكننا ان نلوم العثماني على موقف اتخده لانه عبد مأمور.فالمشكل في المغرب ان المخزن انقلب على التعديلات الدستورية التي جاءت إبان الربيع العربي.لتعود المياه الراكدة الى بحيراتها.والشعب هو الكيان الوحيد الذي لم يستفد من هذا كله بل بالعكس قضي على كل أماله.اما بن كيران فاعتبره الرائد في هذه المرحلة لانه تصدى بكل شراسة لهذه المؤامرة
10 - توزيع العادل للثروات السبت 17 فبراير 2018 - 11:51
مصلحة الوطن وهو اطلاق سراح المختطفين المظلومين وتوزيع العادل للثروات وتوفير فرص الشغل والصحة و التعليم للمواطنين ومحاربة الظلم والتهميش والزج بالمسؤولين النهابين في سجن تزممارت وهدي هي مصلحة الوطن اما القيل والقال بلا فاءدة ماعندنا مانديرو بها
11 - jamal السبت 17 فبراير 2018 - 11:54
للاسف ايها الدكتور.انك انحنيت للتيار وللعاصفة.وهدا يدل على ضعفك وتشبتك بالكراسي.ونسيت مصلحة الشعب والوطن.وركعت لاسيادك.خلفا لسالفك السيد بنكيران.الدي وقف ضد التحكم وزهده بالمناصب والمصالح
12 - المتفائل السبت 17 فبراير 2018 - 11:56
وقال السيد رئيس الحكومة "اصل بي السيد رئيس الحزب عزيز أخنوش لما كان الوفد الوزاري لا يزال بوجدة، ليؤكد لي ويطلب مني إخبار الوفد بأن ما راج غير صحيح، وأن قيادة الحزب كان لها التزام تنظيمي مرتب سلفا في الوقت نفسه."
** من يصدق هذا ؟فاذا كان السيد الرئيس يقول بعظمة لسانه انه يجب استحضار مصلحة الوطن أولا وقبل كل شيء فكيف هذا على من قاطع المجلس الحكومي وغلب مصلحة حزبه او مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن؟
13 - البيروني السبت 17 فبراير 2018 - 12:01
لاستجلاء الحقيقة حول (جرادة) ندعو السيد رئيس الحكومة للرجوع إلى المواقف التي صرحت بها بعض (القيادات)الجهوية والمحلية في تفاعلها مع الأحداث بحضوركم وحضور بعض القيادات الوطنية حيث يمكن القول إنها حظيت بمباركتكم وتزكيتكم،وبين رزنامة الإجراءات التي أعلنتم عنها في لقاء وجدة ،حيث ستتجلى المسؤولية التقصيرية للحكومة الفادحة والفاضحة ،إذ منذ إغلاق المناجم فإنّ الحكومتين التي قادها pjd تشكل الثلث لتتقاسم ثلاثة حكومات سابقة الثلثين فيما بينها !إذن الأمر يتطلب جرأة سياسية أكثر والحساب (تالي)بلغة أهل الشرق
14 - عبدالكريم بوشيخي السبت 17 فبراير 2018 - 12:03
نشكر السيد سعدالدين العثماني على رزانته و حكمته بتعامله يذكاء و عدم الانجرار وراء طموحات السيد بنكيران و اتباعه للاطاحة بحكومته فخرجات بنكيران لا تعدو ان تكون سوى محاولة منه للانتقام و بعثرة الاوراق بعد ان فقد السلطة التي ذاق حلاوتها لمدة 5 سنوات و اعتقد ان احسن وسيلة للرد عليه هي تجاهله و عدم الاكتراث بما يقول لانه اصبح في نظر الشعب المغربي مجرد مهرج يبحث لنفسه عن مكان لاثارة الانتباه و لو باللغط فهذا نموذج سيئ لما يسمى برجال الدولة هو مازال يعتقد بانه سيصنع شعبية من الشعبوية و لكن الشعب المغربي قد جرب عهدته و ان ما يعاني منه المغرب من ازمات اقتصادية و اجتماعية هو بسبب عدم كفاءته و المامه بقيادة الحكومة فكل ما قام به هو اثقال البلاد بالديون الخارجية و استفادة اتباعه و مناصريه من المال العالم و قد قالها بعظمة لسانه و هو يخاطبهم كيف كنتم و كيف اصبحتم فهو لا يهمه مصلحة الوطن بقدر ما تهمه مصالحه الشخصية الضيقة و مصالح مناصريه فالخطر الذي يتهدد المغرب هو امثال هذه النماذج من السياسيين فاقول للسيد العثماني لا تلتفت اليهم و نحن وراءك لخدمة الصالح العام و هذا هو هدفنا و هدف صاحب الجلالة.
15 - العياشي السبت 17 فبراير 2018 - 12:05
اسي العثماني الله يهديك
وهل يملك حزب ما في المغرب ان يقدم استقالته او حتى ان يعبر عن رأيه الحقيقي في أي موضوع كان.
نحن نعلم أنكم مجرد ديكور لتأثيث المشهد السياسي بالبلاد جل تصريحاتكم ومداخلاتكم وتحركاتكم تملى عليكم من طرف القصر او صندوق النقد الدولي حتى لا تتصادمو مع أصحاب القرار الفعليين .
لم يستطع الوزراء أن يفكوا البلوكاج الحكومي في الولاية الثانية بسبب البروتوكول .
ولم يستطع بن كيران أن يقدم استقالته للسبب ذاته . حتى تمت إقالته بتلك الطريقة المهينة.
ثم لماذا لا تدبر الحكومة ملف الصحراء ام هو ملف اكبر منها بكثير .لماذا لا تبدي رأيها في القضايا الدولية الكبرى لماذا لا تقيم مشاريع ضخمة كتلك التي يقوم بها القصر .الجواب أبا عثمان هو أنكم مجرد دمى لتزيين الواجهة السياسية او الفم الذي يأكل به الحكام الفعليون الثوم والبصل والقطران ....
رضيتم أن تلعبوا هذا الدور و تضحكوا على شعب امي وفقير و مغلوب على أمره ....ستحاسبكم الأجيال القادمة.
16 - علي ايت واحي السبت 17 فبراير 2018 - 12:05
بالله عليك هل هناك ( إصلاحات " في المغرب ؟؟ في أي جانب كانت هذه الإصلاحات ، ما مفهوم الإصلاح في قاموسكم ؟؟؟ لم ير منكم الشعب المغربي إلا الويلات و الفساد و الإفساد ... الغلاء الفاحش و إفساد التقاعد و نهب أموال الموظفين بهذه الذريعة الكاذبة ؟؟؟؟؟ إفسااااااااااااد في إفساد لم نلمس أي تغيير !!!
17 - Jamal السبت 17 فبراير 2018 - 12:12
االفرق بين العتماني وبنكيران هي هده البرودة كطبيب نفساني باش كيتكلم حيت خايف من لسانو .بنكيران معروف عند العامة كيكول بلا مايترعد من حتى واحد ويلا خطا في كلامو ديما يعتدر والفيديوات ديالو شاهدة على دالك .
18 - مكلخ السبت 17 فبراير 2018 - 12:12
مند سنين و الكل يردد هده العبارة؛ مصلحة الوطن... و الوطن في تراجع كبير في أهم الميادين كالتعليم و الصحة و القدرة الشرائية و.. و.. و كفى و اتقوا الله في هذا الشعب الصابر
19 - البيضاوي السبت 17 فبراير 2018 - 12:21
مصلحة الوطن في مصلحة الجميع مواطنين و مسؤولين أما رعاية مصالح البعض اتقاء شرهم و التضحية بمصالح المواطن البسيط فهذا فشل في حد ذاته و يستلزم التنحي المرحلة لم تعد تستحمل المسكنات إما استراتيجية ناجعة في صالح الجميع إما المغادرة و حفظ ماء الوجه إن بقي فيه ماء طبعا ...
20 - الوطنية السبت 17 فبراير 2018 - 12:30
دوزتوا العقدة الاولى والثانية ف الهضرة الخاوية والتساطيح مع بعضكم اسوأ حكومة مرت في تاريخ المغرب ديون زيادة ف البنزين المواد الغدائية حذف مجانية التعليم للمدرسة العمومية آش بقى
21 - انس من تطوان السبت 17 فبراير 2018 - 12:32
بصفتي رئيسا للحكومة .. وبصفتي أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية كلمات أعادها عدة مرات تظهر بما لا يدع مجالا للشك أن الرجل لا يثق لا في صلاحياته الحكومية ولا الخزبية . فقط جيئ به مكرها ليؤدي مهمة هو أصلا غير مقتنع بها
22 - مواطن السبت 17 فبراير 2018 - 12:32
الحكومة التي يترأسها الدكتور سعد الدين العثماني استطاعت لحد الآن تحقيق تقدم وعدد من الإنجازات لا يمكن لأحد إنكارها على الرغم من التحديات التي يعرفها الجميع، وهذا راجع بالأساس إلى حرص الرجل على تماسك الأغلبية، كما عبر عن ذلك في هذا الحوار، والاستمرار بالعمل وفق منهج الإصلاح بالتدرج، لأن الغاية الكبرى من كل هذا وذاك هي مصلحة الوطن.
23 - ميلود السبت 17 فبراير 2018 - 12:39
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
تذكير
الوطن يتكون من الموطنين
عندما تضر بالمواطن فإنك تضر بالوطن
إذن لا داعي للمغلاطة و اضرار بالمواطن بدعوا أن ذالك ضرورة تقتضيها مصلحة الوطن.
24 - مصلحة الوطن السبت 17 فبراير 2018 - 12:41
مصلحة الوطن تقتضي تقديم إستقالتكم لأنكم حكومة فاشلة وتعلمون وتقرون بفشلكم إن كانت فعلا مصلحة البلد تهمكم وتركو المجال لأصحاب النوايا الحسنة رغم قلتهم
25 - يوسف السبت 17 فبراير 2018 - 12:48
كوميديا، تيلاهيو في الشعب و أمور تطبخ يتم التستر عليها، و العالم يشهد تغيرات كبرى و حنا ...
26 - المغربي السبت 17 فبراير 2018 - 12:54
معركة إصلاح تقاعد البرلمانيين نموذج حي على انسجام حزب العدالة والتنمية مع مواقفه التي أعلنها حتى قبل حكومة السيد عبد الإله بن كيران. تحية تقدير للسيد سعد الدين العثماني.
27 - حب الوطن من الإيمان السبت 17 فبراير 2018 - 12:55
سكان الأحياء أسفله يستنكرون الاقصاء و التهميش الممنهج ضدهم..

ويطالبون من رئيس الحكومة المغربية التحرك من أجل استكمال تزفيت جميع الشوارع وأزقة الأحياء المهمشة التالية : حي الياسمين + حي العسكري + حي إكسريون ، مدينة أزغنغان ،عمالة الناظور ، والغريب في الأمر أن الأحياء أعلاه مجاورة للإقامة الملكية… ويلتمسون أيضا من سيادته القيام بزيارة تفقدية لهذه الأحياء لتتأكد من الحياة المزرية التي يعيشها سكان الأحياء المقهورين..
28 - مغربي السبت 17 فبراير 2018 - 12:57
رئيس حكومة المغاربة صريح و واقعي إلى أبعد حدود و متواضع هاديء باستمرار مما جعله لقمة ساءغة لدى الكثير من الناقدين والحاقدين دون مراعاة مستوى ثقافة الرجل و حكمته و خبرته وحنكته سياسية التي تخول له أن يحسب من العيار الثقيل بالعالم سياسة خصوصا وأن سجله يجعله من رجالات دولة المغربية الذين جعلون المصالح العليا للمغرب و المغاربة فوق كل اعتبار باستمرار إلى أن الاوضاع بات لا تتحمل إرهاصات و الهدر الوقت بل تفرض قطع مع السياسة الريع و الفساد و المصالح الضيقة و محاسبة ومعاقبة نهابي المال العام باختصار و ايجاد حلول ناجعة سريعة قابلة لتطبيق وفق الاقتصاد الوطني و ربط المسؤلية بالمحاسبة في دولة الحق وقانون والاستعداد لأسوأ الاحتمالات في القضية الصحراء المغربية من اجل مواكبة العالم اليوم السريع التقلبات والتحولات و التطورات و أزمات و مفاجآت العالم المصالح فوق كل اعتبار .
29 - يحيى السبت 17 فبراير 2018 - 13:01
حوار جدير بالقراءة مهم وفيه رسائل سياسية قوية
30 - أمين السبت 17 فبراير 2018 - 13:12
هل نسي بنكيران عندما كان رئيس الحكومة اخترع تقنية "التوجيه العام" وهو عبارة عن بلاغ لمنتسبي الحزب يمنعهم من التعليق أو الكلام؟ والآن يستبيح لنفسه مهاجمة أحزاب التحالف الحكومي، فلماذا لم يستحضر الآن فلسفة التوجيه العام؟
31 - عادل السبت 17 فبراير 2018 - 13:28
ياودي بعدو عليهم راهم خافو يوقع ليهم ما وقع الاخوان فمصر. راهم طالبين سلة بلا عنب ولاو كايقولو مصاب تكمل هاد لحريرة على خير. و بن كيران الصراحة هو لي ورطهم حيث هو لي كان متحمس للحكم في الوقت لي قادة كثار فالحزب قالو مزال خصنا نبقاو فالمعارضة. و المتحمسين أذكرهم بالاسم منهم لي كان كايكتب هنا فهسبريس أمثال الشوباني، الرباح، الخلفي،الداودي، بوليف هادو كلهم كانو كايتعتابرو من اتباع بن كيران.
32 - Amazigh السبت 17 فبراير 2018 - 13:35
أظن انه يجب ان ننظر الى الموضوع بعين العقل، هناك ضجة لا أساس لها، اذا كان الوزراء في مهام خارج الوطن فلا يمكن ان نتكلم عن مقاطعة. ألفنا ان تنجر التعليقات احيانا وراء اشاعات غير ثابتة
33 - بوتقموت السبت 17 فبراير 2018 - 13:44
مصلحة الوطن هي البدئ في محاسبة ناهبي المال العام و الرووس الكبرئ لا القول ان ذلك سيودي الئ عدم الاستقرار في البلاد.الاصلاح بالنسبة اليكم هو ضرب الطبقة الفقيرة والموظفين الصغار اما رووس الافاعي فلن تقدروا عليهم لانهم هم الذين وضعوكم هناك تخدمونهم عن قصد.بالنسبة الي الاصلاح يجب ان يشمل الجميع بدون استثنائ
34 - mouad ait ahmed السبت 17 فبراير 2018 - 13:53
ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﺍﻟﺨﺮﺟﺔ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﺎﺟﻢ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ، ﺣﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ، ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﻭﺍﻟﺘﺠﻤﻊ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸﺣﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻤﺎﺳﻚ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ . ﻭﻓﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻹﺑﻌﺎﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮ، ﺧﺮﺝ ﺭﺋﻴﺲ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺻﻤﺘﻪ، ﻣﺸﺪﺩﺍ “ ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳﻜﺔ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﻱ ﻳﺢ ﻳﺰﻋﺰﻋﻬﺎ ” ، ﻓﻲ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺑﻤﺆﺗﻤﺮ ﺷﺒﻴﺒﺔ ﺍﻟﺒﻴﺠﻴﺪﻱ . ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺃﻧﺎ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻣﺘﻤﺴﻚ ﺑﺄﺣﺰﺍﺏ ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻭﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ .” ﻭﺃﺿﺎﻑ : “ ﺃﻧﺎ ﻛﺄﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺃﻗﻮﻝ ﺭﺳﻤﻴﺎ ﺑﺄﻥ ﻣﻮﻗﻒ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﻴﺠﻴﺪﻱ ﻫﻮ ﺑﺤﻠﻔﺎﺋﻪ ﻭﺍﻻﻋﺘﺰﺍﺯ ﺑﻬﻢ، ﻭﺃﺷﺘﻐﻞ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻏﻠﺒﻴﺔ ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺃﺣﺰﺍﺑﻬﺎ . ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ ﺭﺟﻞ ﺑﻘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺃﻭ ﺧﺎﺭﺟﻬﺎ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﺰﻭﻝ ﻟﺸﺪﺓ ﺻﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺰﻝ ﻟﻴﺄﺧﺬ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻛﺄﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﻟﻠﺤﺰﺏ ... ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﺟﺪ ﻗﻮﻳﺔ.
35 - الزمر السبت 17 فبراير 2018 - 13:59
السلام، على من يدافع السيد بنكران على رجل من حزبه ، وهو الأول من يغوي به هدا هو الرجل السياسي المغربي فينما يدفع الريح يروح ، خود العبر من السيد المساهل وزير الخارجية الجزائر و أيده في دالك أويحيى الوزير الأول ما زال هر انة السي العثماني أن تؤد تلك التصريحات.
36 - Nizar السبت 17 فبراير 2018 - 13:59
ههههه مصلحة الوطن هههه مصلحة الوطن ؟
37 - مغربي السبت 17 فبراير 2018 - 14:09
برابو بن كيران، لقد بدات الأحراب الكرتونية ترتعد منك بعد خطابك أمام شبيبة حزبكم، ولا شك أنك أزعجت حتى الدولة المخزنية التي حاربتك وتحارب االسياسيين الأقوية أينما كانوا داخل الوطن أو خارجه.
38 - يوسف سلا السبت 17 فبراير 2018 - 14:16
سي العثماني تذكر جيدا كيف كنت و كيف أصبحت ، و تذكر جيدا أن الدنيا فانية و أن هناك حساب ، و تذكر جيدا أننا لن نسامحك أنت و بن كيران على ما فعلتموه في البلاد و العباد،
39 - كرانتمان . السبت 17 فبراير 2018 - 14:20
العثماني: أستحضر مصلحة الوطن .. وبنكيران لم يزعزع الأغلبية………………… العثماني: أستحضر مصلحته الشخصية .. وبنكيران استفاد من الخمس السنوات العجاف . والحزقة والمزيرية لا زالت تحيط وتتابع الى يوم يبعثون من اوصلوهما الى للمصلحة الشخصية والاستفادة منها .
40 - منصف السبت 17 فبراير 2018 - 14:21
حوار فيه منطق الرجل في التعامل مع الأحداث من موقعه كرئيس حكومة وأيضا كموقعه كأمين عام للحزب الذي يقود الأغلبية المشكلة لها، وهو منطق لم يخرج عن المعقول.
41 - مواطن مغربي السبت 17 فبراير 2018 - 14:39
شكرا السي عبد الكريم البوشيخي.اشاطرك الراي تماما.ما قلته هو عين الصواب.
42 - رشيدة السبت 17 فبراير 2018 - 15:31
لم يبقى لان كيران سوى اللغط وخلق البلبلة وعد وعودا كثيرة ولم ينجز شيئا للشعب لقد ارتحنا من خرجاته التي تشبه حديث النساء في الحمامات أو الاعراس رفيقه في هو الآخر لم يفعل شيئا ولكن على الأقل اراح آذاننا من أكاذيب سلفه التي لا تسمن ولا تغني من جوع وكل من يحب التهريج والمهرجين فليقصد جامع الفناء فهناك أشخاص مختصون في التهريج ولكن ليس للضحك على الذقون كما فعل بن كيران بل للفرجة وبمقابل بءيس
43 - benben السبت 17 فبراير 2018 - 16:53
العثماني ،عندما قال أنه يستحضر مصلحة الوطن،الوقائع تؤكد أنه مضطر أن يستحضر مصلحة التماسيح و العفاريت ،و يسميهم الوطن!!هم يخيفونه بنفوذهم و ثرائهم الفاحش ،إنها الدولة العميقة،إنه هنا المخزن،هو التمساح و العفريت الذي يجب أن يروضهم أو يتفاهم معهم على تقاسم المصالح بينهم و بين الشعب الذي يمثله الذكتور العثماني،إنها السياسة، فن الممكن.
44 - ههههههههههههههه السبت 17 فبراير 2018 - 18:12
‎ههههههه بعد الحوار مع جريدة هسبريس فإن رئيس الحكومة الدكتور العثماني لن يسلم من هجوم و قصف قذائف المدفعية الثقيلة من إنتقادات كتائب طائفة المداويخ البنكيرانية و التي تقود هاته الأيام أم المعارك ضد حكومة العثماني و تحالفها الأغلبي الحكومي و أحزابه بعد تصريحات كبيرها أو مرشدها الأعلى المخلوع بنكيران. ‎
45 - عثماني عليك؟ السبت 17 فبراير 2018 - 18:19
عثماني عليك بإعطاء الأولوية للمواطن لأنه محروم ويشتاق للرفاهية لأنه مكسر الجناح بالأسعار الملتهبة
46 - الشاوي بوا السبت 17 فبراير 2018 - 19:01
مصلحة الوطن...كلام كبير
مادا عن ابسط مصلحة..بل حق من حقوق الانسان جعلت له الأمم المتحدة يوما عالميا (اليوم العالمي للمراحيض)
أسألك معالي الوزير : لمادا أنتم مقصرون في حقوق من يقومون بحراسة منزلكم بسلا ، إنهم معالي الوزير يقضون حاجتهم في العراء؟
الكلمة لكم ..
انشري هسبريس
47 - عنثرة الفيزازية السبت 17 فبراير 2018 - 19:39
آه ثم آه ثم آه على مصلحة الوطن طن
كثرة الأسئلة والأجوبة والتكرار بدون
فائدة تذكر.يروغ كمايروغ الثعلب.
قالوا صدقناقلنانعم السلاح فوق
رأسك ماعليك الا ان تقول نعم
مصلحة الوطن تتجلى في تقسيم
الثروة بشكل عادل على الشعب
*وليس مواجهة الشعب بالقمع
والاعتقال والسجن والتعذيب
مصلحة الوطن تقديم استقالتكم
بشكل علني والتمركزفي المتارضة
قبل ابعادكم بشكل غيرمباشرعن
الممارسة السياسية تماما.
المخزن يقوم بتصويب المكان
لحزب الأشرار.وقدنبهكم سي
بنكيران على ذلك وهوأفضل
واحسن وأصدق منك قولا
وخطاباوسياسية وشخصية
شعارناهو الموت ولاالمذلة
48 - Amalou السبت 17 فبراير 2018 - 19:51
من يعرف سعد الدين العثماني عن قرب يعرف خصائصه الانسانية الراقية وأنه قادر على الصمود وفعل ما يعد به، عشت في نفس الشارع الذي تسكن فيه أسرته ويمكن الثقة فيه
49 - AHMED السبت 17 فبراير 2018 - 21:19
واش كين شي وحد كيرفض البزولة
وزايدون لا يمكن اي حزب ان ينسحب الا اءذا وافق القصر
50 - ali. الخميس 22 فبراير 2018 - 13:09
هاذ الحكومات جات باش تضحك علينا لاننا سذج وكنصدقو اي حاجة.واصبحنا قطيعا لا غير.هما عايشين في كوكب واحنا عايشين في المغرب .حتى اتسلبات ابسط الحقوق من الرجل والمرأة والطفل. فين هي المواطنة ؟؟؟؟؟؟
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.