24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الوكيلي: التدين السلفي يزحف في المغرب عبر إقحام الرقية الشرعية

الوكيلي: التدين السلفي يزحف في المغرب عبر إقحام الرقية الشرعية

الوكيلي: التدين السلفي يزحف في المغرب عبر إقحام الرقية الشرعية

يرى يونس الوكيلي أن التدين السلفي بدأ يبسط سيطرته في المجال العام عبر وسيلة الرقية الشرعية التي أصبح يتعاطاها الكثير من السلفيين المرتبطين بـ"التسلف الوهابي" تحديدا.

انخراط السلفيين في المجال العام من خلال الرقية الشرعية جعلهم يشعرون بتعرض مصالهم المشتركة للتهديد؛ ما جعل بعضهم ينخرط في جمعيات للدفاع عن حقوقهم وحماية ممارستهم من التضييق و"الدخلاء" على المهنة من غير السلفيين.

ذلك أن "الرقية الشرعية" عند السلفيين الوهابيين تتأسس، بحسب الباحث في الأنثروبولوجيا، على نظام وطقوس أخرى ضد الرقية المتوارثة في التدين المغربي، التي تصفها أدبيات السلفيين بـ"الرقية البِدعية".

إليكم الحوار كاملا مع الباحث يونس الوكيلي، أستاذ علم الاجتماع مساعد بالمعهد الجامعي للبحث العلمي بجامعة محمد الخامس بالرباط متخصص في سوسيولوجيا الإسلام والتطرف الديني بالمغرب.

في السنوات الأخيرة انتشر ما يسمى بالرقية الشرعية بالمغرب، وأغلب الفاعلين في هذا المجال سلفيون، كيف تتابع هذه الظاهرة مع ارتباطها بالتدين السلفي؟

فعلا، انتشرت منذ التسعينات ظاهرة "العلاج" بالرقية الشرعية، وفي العقد الأخير تمثلت بشكل أكبر في انتشار ما يسمى بمراكز الرقية الشرعية. والملفت للانتباه، كما تفضلتم، أن الفاعلين الرئيسيين في هذه الممارسة هم السلفيون. ويمكن على وجه العموم أن نلاحظ ارتباط هذه الظاهرة بالسلفيّين لبعض الاعتبارات.

ماهي هذه الاعتبارات، تحديدا، التي تجعل التدين السلفي مرتبطا بهذه الظاهرة؟

هناك ثلاثة اعتبارات رئيسة:

الأول، تسميةُ الرقية بالشرعية؛ فكما نعلم أن الرقيّة أو العزيمة من الممارسات العلاجية الشائعة في التدين المغربي أو الإسلام المغربي منذ قرون، وهي رقية لها نظام وطقوس أخرى غير التي نُعاينها لدى السلفيين، الذين يضيفون إليها وصف "الشرعية"، فتصبح تحت اسم "الرقية الشرعية"، وبذلك فهي تتأسس عندهم على نظام وطقوس أخرى، بل أكثر من ذلك تتأسس ضد الرقية المتوارثة في التدين المغربي، التي تصفها أدبيات السلفيين بـ"الرقية البِدعية" (من البدعة).

الثاني، لاحظتُ أن جميع الأدبيات المتاحة في السوق حول الرقية الشرعية، التي تمثل الدليل التفصيلي للرقاة في الممارسة، وبعد دراسة وافية لها، يتبين أن أسسها سلفية، وأكثر دقة سلفية وهابية، أي إن الكتب التي يستهدي بها ممارسو الرقية الشرعية، والتي تُشكل أسلوب "العلاج" بمختلف مراحله، تنتمي إلى الإيديولوجيا الوهابية (وهنا أستعمل الوهابية كوصف بعيد عن أيّ حكم قيمة).

الثالث، الملاحظة المباشرة للمظهر الخارجي لمعظم الرقاة في هيئتهم ولباسهم وتصرفاتهم وعاداتهم تبيّن أنهم ينضبطون للمعايير السلفية في نمط الحياة، مثل إعفاء اللحية وقص الشارب ولباس القميص القصير وارتداء الطاقية أو العمامة على الرأس واستعمال عود الأراك للسواك والحرص على الحديث بالعربية الفصحى في كثير من المواقف، فضلا عن التزام أداء الشعائر الدينية بانضباط... وغيرها من المعايير.

هذه الاعتبارات الثلاثة تؤكد ارتباط الرقية الشرعية بالسلفيين في الغالب، قد تكون بعض الاستثناءات، وهذا أمر عادٍ في الظواهر الاجتماعية التي قد تفتقد إلى الانتظام والاطراد.

وإكمالا للجواب، أود أن أوضح أن الرقية الشرعية "نظام علاج ديني" يتأسس على مصادر دينية، وطريقته في ذلك التوسل بالكلام المقدس الذي يتجلى أساسا في القرآن والأدعية، وهو المسمى رُقية. وأقول ذلك حتى أميزه عن نظامين من العلاجات السائدة، من جهة أولى النظام العلاجي السحري الذي يقوم على طقوس علاجية شعوذية لأنه يعتقد بأن المرض نتيجة سحر من طرف قوى ما، ومن جهة ثانية النظام العلاجي الطبيعي المتمثل في الطب الحديث، الذي يُعرّف المرض بأنه نتيجة علاقة سبب بنتيجة في عالم الطبيعة. وهذه الأنواع الثلاثة توجد في كل المجتمعات البشرية، تتعايش جنبا إلى جنب، ويتخذ كل نظام علاجي مساحة معينة حسب تقدم المجتمعات وتطورها. وهذا توضيح جد هام كي نضع الرقية الشرعية في خانتها المناسبة التي تمكننا من مزيد من الفهم.

طيب، لماذا يلجأ الممارسون للرقيّة إلى "التدين السلفي" الغريب شيئا ما عن التدين المغاربي؟

من الواضح أن التدين بالطريقة السلفية أسبق على ممارسة الرقية الشرعية، فبعد انخراط المتدين السلفي لفترة قصيرة أو طويلة في السلفية، قد يصبح ممارساً للرقية الشرعية، التي يعتبرها السلفيون في المقام الأول دعوة إلى الله، فالرُقاة كما يصرحون يبتغون من الرقية الشرعية دعوة الناس إلى الله.

التصور القائم في عقل السلفي أن ابتعاد الناس أفرادا وجماعات عن الدين يجعلهم معرّضين لاعتداءات الجن، سواء بالسحر أو المس أو العين، ودور الراقي الشرعي أن يتدخل لإعادة المُصاب إلى صحته العادية، ولا يكون ذلك إلا بإرجاعه إلى الانضباط إلى الشريعة، وتَمثلها وممارستها.

هذا هو الداعي الأساسي لممارسة الرقية الشرعية. من هنا، فالإيمان بالمشروع السلفي كمشروع للمجتمع، وأنه الأفضل للمجتمع في نظر السلفي، يجعله ينتهز حاجة الأفراد إلى العلاج مما يسمونه "أمراض الجن"، فيقدم "خدمته العلاجية" لفائدة الجسد "المريض"، وفي الوقت نفسه، ومن خلال ذلك، تقديم "وصفة حياة" أو "نمط حياة" سلفي.

أغلب السلفيين بالجزائر الذين كانوا في الجبال يمارسون العنف ضد الدولة، كما أن الكثير من السلفيين بالمغرب كانوا معتقلين لأسباب تتعلق بقانون الإرهاب، هؤلاء جلهم يشتغل بالرقية الشرعية التي أضحت تذر مالا على أصحابها. السؤال هنا أستاذ يونس، ما الفرق بين الرقية التي يمارسها السلفيون وغيرهم من الرقاة؟ ما الفرق بين الرقية عند السلفيين وعند غيرهم بالمغرب؟

هذه ملاحظة مهمة بالنسبة لي كباحث في الموضوع. عموما، أقول: فيما يخص الفرق بين رقية السلفيين وغيرهم، يمكن أن نسجل الفرق على مستويين:

مستوى الرقية الشرعية نفسها، التي تأتي بديلاً عن الرقية المتداولة في تقاليد التدين المغربي، التي يعتبرها السلفيون رقية بِدعية وضلالات، لأنهم يرون أنها تتوسل بغير الله وتقحم طقوسا غير منصوص عليها دينيا.

أُوضح ذلك كالتالي: عادة يتوجه المغاربة المُصابون بالسحر أو المس أو العين إلى الأضرحة المنتشرة في كل أنحاء المغرب، طقوس عديدة تجرى داخلها، يمكن أن تبدأ من "تعليق لْحْجاب" كممارسة يقوم بها "لْفقيه" في القرية إلى تقديم "ذْبِيحة" إلى الأرواح في الأضرحة، وغيرها من الطقوس (وقد وفّى منذ ما يقرب من قرن إدموند دوتي في كتابه "السحر والدين في شمال إفريقيا" في وصف الرُقى والعزائم بأنواعها اليدوية والشفوية والكتابية) التي تهدف كلها إلى التخلص من الأرواح الشريرة التي يُعتقد أنها تعتدي على الجسد الإنساني. إن الرقية الشرعيّة تستمدّ مشروعية وجودها باعتبارها نظاماً علاجياً بديلا عن تلك الممارسات، التي يعتبرونها شِركا وضلالا.

كذلك، نسجل فرقا آخر على مستوى تكوين الراقي، فتكوين الراقي لا يعتمد المسارات المعروفة في تكوين المعالجين في بنيات التدين المغربي في الأضرحة وعند الفقها...إلخ، المتمثلة في القداسة الموروثة، أي البركة، والتأهيل الروحي، وأحيانا الشرَف، بل إن مؤهلاتهم ترتكز بالأساس على قدْر من التديّن والورع حسب معايير التدين السلفي، ثم التجربة المعززة بإشراف راقٍ مجرب، بالإضافة إلى صقل المعارف بالممارسة الميدانية المتواصلة، وأيضا التكوينات التي يستفيد منها بعض الرقاة في مجال النباتات الطبية.

في كلمة واحدة، إن الرقاة، إذا استعملنا مفاهيم ماكس فيبر، لا يتوفرون على مواهب "فائقة الطبيعة" جسدية أو روحية، غير متاحة للجميع، إن قدراتهم تعلُمية مكتسبة.

الملاحظ دكتور أن الرقية في الأدبيات السلفية لم تكن مهنة تتخذ محلات وسوقا خاضعا لقانوني العرض والطلب، هنا نتساءل، كيف تمت مهننة Professionnalisation الرقيّة من قبل السلفيين المغاربة؟

سؤال مهم، أرى أن هذا أهم تحول عرفته ممارسة الرقية الشرعية في السياق المغربي على الأقل الذي أعرفه. الرقية الشرعية التي كانت تُجرى داخل البيوت، أصبحت تُفتتح لها ما يسمى بمراكز الرقية الشرعية. وهذه الظاهرة بدأت في السنوات العشر الأخيرة. وهذا التحول لا يعني أن الرقية الشرعية لم تعد تمارس داخل البيوت، بل مازالت، وإن بشكل أقل.

الانتقال إلى ممارسة الرقية الشرعية في المراكز يعني أنها غدت نشاطا مهنيا يظهر كما عاينا ميدانيا في عدد من المؤشرات، منها: التفرغ، حيث إن الراقي لا يمارس عملاً آخر غير علاج الناس بالرقية الشرعية داخل مركزه (أو بالانتقال إلى بيوتهم الخاصة إذا استدعت الظروف ذلك وبمقابل مالي أكبر)، ولا يمكن التفرغ للممارسة دون اشتراط أجر مالي محدد يلبي حاجيات الراقي ونفقات إدارة المركز. ونظرا لتوافد طالبي العلاج، كما لاحظت في معاينتي الميدانية، يتطلب العمل حداً أدنى من الهيكلة والتنظيم، تتجلى في تحديد أوقات عمل ومساعدين وضبط المواعيد.

نلفت الانتباه أيضا إلى أن الرقاة أصبحوا مؤخراً يعون مصالحهم المشتركة وتعرضها للتهديد، مما جعل بعضهم ينخرط في جمعيات للدفاع عن حقوقهم وحماية ممارستهم. وهكذا رأينا أن الرقاة انتقلوا من وضع اللاشبكة، أي الجماعة المُتخيّلة التي يتمتعون فيها بوضع مشترك لكن دون تجمع مُنظم، إلى وضع الشبكة النشيطة التي ينظمون فيها أنفسهم. والواقع أن هذا المستجد يعزز بشكل أكثر حضور الرقاة في المجال العام بعدما عززوه بالانتقال من البيوت إلى المراكز.

المستجدان معا، يدفعاني إلى القول، إذا ما استعملنا عبارة آصف بيات، عالم الاجتماع الأمريكي من أصل إيراني، إننا أمام "عملية زحف بطيء" وتدريجي للرقية الشرعية في المجال العام.

نرى أن السلفيين الممارسين للرقية يمكن أن نطلق عليهم "سلفيون بدون سلفية" أي إن ممارستهم للرقية تختلف عن "التدين السلفي الحقيقي".

هذا يقتضي أن نحدد صورة نموذجية للسلفي، من هو السلفي؟ مبدئيا السلفي (وأنا أفضل أن أستعمل "السلفي الوهابي" حتى أميزه عن السلفية الإصلاحية في بداية القرن العشرين التي كانت في المشرق مثلما كانت في المغرب) هو المتدين الذي يفهم المصادر الدينية الأساسية، قرآنا وسنة، بفهم السلف الصالح؛ وذلك وفق منهج محمد بن عبد الوهاب (1703-1791)، الذي أسس تصورا للفهم توارثه علماء عديدون في المملكة العربية السعودية وخارجها إلى حدود اليوم، وهو تصور يقوم على فهم ظاهر النصوص والاتباع وإيلاء مفهوم التوحيد والبدعة قيمة كبرى في الخطاب، مما يجعل هذا الخطاب يحرص دائما على تصحيح التصورات والسلوك بالعودة إلى الأصل النقيّ.

هذا التدين السلفي الوهابي سرعان ما سيصبح منذ الثمانينات حركة اجتماعية داخل عدة بلدان عربية وإسلامية، منها المغرب كما وضح ذلك الباحث عبد الحكيم أبو اللوز. ونشير هنا إلى أن تقي الدين الهلالي كان من بين الأوائل الذين دعوا إلى الوهابية في المغرب، وخاض معارك فكرية في ذلك كما يصف في مذكراته "الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة".

بعد أن استتبت السلفية الوهابية حركة داخل المجتمع المغربي، بدأنا نلاحظ تمظهرات هذا الحضور في مدارس قرآنية خاصة بالسلفيين ودعاة وكتب وأشرطة تدعو إلى التدين الوهابي. وفيما يتعلق بالكتب، ظهر التأليف في الرقية الشرعية من قبل دعاة كثيرين، مئات الكتب المتخصصة فقط في توضيح أسس وقواعد الرقية الشرعية، وأذكر عنوانين شهيرين: الأول "الصارم البتار في التصدي للسحرة الأشرار" الذي يعود إلى مؤلفه الداعيّة المصري وحيد عبد السلام الذي ألّفه في منتصف الثمانينات، وهو من الدعاة الوهابيين المشهورين بكتابتهم في الرقية الشرعية، ودرّس في المملكة العربية السعودية، ولا تكاد تجد ممارسا للرقية الشرعية في المغرب لا يعتمد هذا الكتاب دليلا في الممارسة.

والكتاب الثاني هو "مفاهيم الرقية والجن والرقاة" للداعية المغربي مصطفى لقصير (وأنتهز الفرصة هنا لأوجه له الشكر على قبوله بكل ترحيب إنجاز المقابلات الميدانية معي)، تأثر بتقي الدين الهلالي، وهو أيضا درَس في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. وكتابه أيضا منتشر بين الرقاة في المغرب.

رجوعا إلى سؤالك، الممارسون للرقية الشرعية بما أنهم يستمدون طريقة ممارستهم من كتابات تستند إلى المتن السلفي الوهابي، فإنهم سلفيون وهابيون.

فالرقية الشرعية مرتبطة بنوع من التدين السلفي، وهو السلفية الوهابية، هذا قصدك، أليس كذلك؟

كما سبق أن قلت، المتدين يكون سلفيا في تصوره للدين والحياة والمجتمع ثم لسبب من الأسباب الاجتماعية يصبح ممارسا للرقية الشرعية؛ لذلك لا أرى أنهم سلفيون بدون سلفية. هم سلفيون وهابيون تصورا وممارسة.

كيف تقرأ ادعاء الرقاة علاجَ حالات مرضية، مثلما رأيناهم مؤخرا يتحدثون عن حالة المرأة التي ادّعت أنها حامل منذ تسع سنوات؟

لاحظتُ فعلا تدخل كثير من الرقاة في حالة المرأة المدعية أنها حامل لمدة تسعة أعوام، بثوا فيديوهات عديدة على "يوتيوب" و"فيسبوك مباشر"، لقيتْ مئات آلاف المشاهدات، مما يبين أن الرقاة يراهنون على فعالية استعمال وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة، ويبين كيف أن هناك متابعة كبيرة من الجمهور لهذه العروض. كان الرقاة يقومون بعمليات: "تصور المرض" و"التشخيص" ثم "العلاج".

دعنا نفهم ذلك من خلال حالة المرأة. بالنسبة للرقاة يعتبرون المرأة تُعاني مرضاً، والمرض عند الرقاة يرتبط بعوامل خارج الجسد والعالَم المرئي، إنه الجن. فهم يتصورون المرض تدخلا من الجن يُحدث اضطرابا في جسد المريض. هذا من ناحية أولى.

من ناحية ثانية، يمرون إلى التشخيص لتحديد نوع تدخل الجن هل هو مس مباشر من الجن أم فعلا جنيا بإيعاز من بشر، أي سحرا. وبهذا نفهم الخلاف الذي وقع بينهم في تشخيص حالتها.

ثم من ناحية ثالثة، ما يعتبرونه علاجا عبر قراءة آيات قرآنية وأدعية، وأحيانا استعمال أعشاب إلى غير ذلك، هذا بشكل عام أسلوب تدخل الرقية الشرعية.

بالنسبة للمرأة الحامل سبب المرض محسومٌ عند الرقاة، بعدما رأوا حركات في بطن المرأة، وادعاءها أن الأطباء فشلوا في علاجها، فسروا ذلك بأنه جنٌ يستقر في بطنها. التفسير الطبي العلمي لا يهمهم، ما يهمهم هو التفسير الديني، والدين هنا في نسخة إيديولوجية معينة، سبب المرض يحدده الدين، وهو الجن، والعلاج لا يكون إلا بقوةٍ مكافئة بالنسبة لهم، هي الكلام المقدس. فالمرض والعلاج في تصور الرقاة، كلاهما من طبيعة فوق طبيعية، الجن المُعتدي في طرف والقرآن الشافي في الطرف الآخر.

السؤال الآن: لماذا تدخل الرقاة بشكل مكثف في هذه الحالة؟ لأنهم يقدمون أنفسهم بكونهم قادرين على علاج ما استعصى على الطب، فإعلان المرأة أنها لجأت إلى الأطباء ولم ينجحوا في علاجها، يعتبره الرقاة فرصة لتكريس دورهم الاجتماعي، وفعالية نظامهم العلاجي، وإثبات مشروعية وجودهم وحاجة المجتمع إليهم.

هل يمكن القول دكتور يونس إننا إزاء "إسلام السوق" بخصوص الرقية الشرعية في نسخة سلفية، كما أورد الأنثروبولوجي السويسري باتريك هاني الذي تحدث عن إيديولوجية السوق عند صنف من الإسلاميين الحركيين؟

أعتقد أن باتريك هايني قصد في كتابه "إسلام السوق" أن هناك أبعادا ليبرالية في التدين الفردي الجديد، فضلا عن النزعة الاستهلاكية التي تطبع خطابه دعاته...إلخ. من الصعب استعمال مفهومه في تحليل ظاهرة انتشار الرقية الشرعية.

لكن يمكن أن أوضح ارتباط الرقية الشرعية بالسوق والجمهور عموما كالتالي: بالنسبة للرقية الشرعية كنشاط مهني للرقاة السلفيين، هي إحدى وسائل التجذر والامتداد الاجتماعي، إنهم يتصورونها "خدمة عمومية" يحتاجها المجتمع، ويتصورون أنهم الوحيدون المخول والمشروع لهم تقديمها. ولعل الإقبال الكثيف الذي عاينته على ما يسمى مراكز الرقية الشرعية يؤكد أن هناك جمهوراً واسعاً يُقْبل على الرقية الشرعية. فهناك طلب كثيف وهناك عرض يحاول الاستجابة. إن الرقية الشرعية تعطي للتدين السلفي الوهابي إمكانية الظهور الاجتماعي، ولذلك كما بيّنت في أبحاثي أن الرقية الشرعية ليست مجرد "علاج ديني" لأجسادٍ يُعتقد أنّ الجن تلبّس بها، إنها فرصة بالنسبة للرقاة للدعوة إلى نمط من التدين ونمط من الحياة. الرقية الشرعية وجهٌ من وجوه المشروع السلفي الوهابي في المجتمع.

كيف تفسر إقبال فئات من المجتمع على العلاج بالرقية الشرعية؟

طبعا، بعض عناصر الجواب تتضمنها الإجابات السابقة. ولكن، لأوضح بتفاصيل أخرى، نحن في مجتمع يعتقد بوجود الجن، ويعتقد بإمكان دخوله في جسد الإنس. وهذا معطى قائم ثقافيا واجتماعيا. عندما ييأسُ الناس من اللجوء إلى الأطباء في أمراض عضوية معينة، تبرز لديهم فرضية السحر أو المس أو العين، فيلجؤون إلى الرقية الشرعيّة أملاً في الشفاء. المريض شديد البرغماتية حينماً يكون متألما. وقد رأيت في حالات عديدة أن استراتيجية المرضى في العلاج تبدأ من الطبيب وتنتهي عند الرقية الشرعية.

الراقي ليس الاختيار الأول؛ مما يدفع إلى القول إن ضعف الخدمات الصحية إحدى العوامل الأساسية للإقبال على الرقية الشرعية. هذا عامل أول. عامل ثانٍ هو أسلوب الجذب في الرقية الشرعية، الرقية الشرعية تشتغل في انتشارها على أساس شبكات اجتماعية على مستوى الأسرة والأصدقاء والعمل، فكل شخص يخبر شخصا آخر بفعالية العلاج، فتتكون صورة خارقة عن القدرات العلاجية للراقي، يتناقلها الناس بينهم بعجائبية وتهويل، لذلك لا غرابة أن نجد في ذهن الناس تمثلا عن قدرات الراقي تفوق ما يتوفر عليه في الواقع.

إذا شئتُ أن أستعمل عبارة كلود ليفي ستروس مع بعض التعديل الذي يناسب موضوع الرقية، أقول: "إن الراقي لم يصبح راقيا لأنه يشفي المرضى، بل إنه يشفيهم لأنه أصبح راقيا معروفا". بشكل أبسط، إن الناس عندما يلتفون على الراقي ويحكون عن علاجاته للأمراض المستعصية، والعلاج هنا يعني التخلص من ألمٍ ما، معاناةٍ ما، فإن الناس يزدادون التفافا، ودائرة المعتقدين في الراقي تزداد اتساعا.

العامل الثالث، أن الرقاة أنفسهم يروجون بشكل فعّال لممارستهم العلاجية عبر استعمال وسائل التواصل الاجتماعي، فقد لاحظت صفحات فيسبوكية تتابع بالآلاف، وفيديوهات على يوتيوب تتابع بمئات الآلاف. إن استعمال مختلف الوسائط الإعلامية يجعلنا أمام استراتيجية تسويقية من أجل صناعة صورة الراقي "الشافي"، وبمقدار نجاح الراقي في رسم هذه الصورة يضمن إقبال جمهورٍ أوسع على طلب خدماته، تصبح الشهرة في حد ذاتها عاملا في الإقبال على الراقي.

إن الشهرة، وحرص الراقي على إظهارها، تصنع ما يسميه ماكس فيبر بـ"الكاريزما"، وهي سلطة خاصة يمنحها الشخص الاجتماعي للراقي، ولا تُبنى بواسطة استدلال منطقي وإنما بعوامل متعددة، مثل التنشئة الاجتماعية والثقافة الدينية وغيرها.

العامل الرابع، أن بعض الرقاة أدخلوا بعض عناصر الطب التقليدي في ممارستهم العلاجية، مثل استعمال الأعشاب الطبية والحجامة؛ وذلك حتى ينوّعوا عرضهم العلاجي، ويخلقوا مصادر دخْل مالي متعددة، ويستقطبوا فئات أوسع من داخل المجتمع، علما أن استعمالهم لتلك العناصر يدمجونها ويضفون عليها خصائص ترتبط بأمراض الجن كما يصفونها. هكذا على وجه العموم أفهم الانتشار والإقبال على الرقية الشرعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - عادل الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:09
السلفية تعتبر الرقية بهذه الأشكال السائدة في المجتمع مجرد وسائل للارتزاق باسم الدين .
2 - عبد الجبار الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:14
الرقية الشرعية يجب ان تقنن برخصة من الدولة وليس من هب ودب يزعم انه راقي ليفرغ جيوب المواطنين....رسول الله والصحابة كانوا يرقون الناس بلا مقابل بل في سبيل الله
3 - المريني الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:17
ليس هناك مشكل في ان يتخذ كل مغربي نهج له في الحيات و ستايل للباس او ماشبه ذلك فكما انا هناك أغلبية منفتحة و عصرية هناك أقلية يرون في الجلباب و الطقية و العمامة و الحية انه تشبه بما كان عليه الاجذاذ لكن ذون تطرف او تشذذ او عنف
4 - أبو عمر الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:18
مقال رائع إلا أن علماء السلفية حذروا من خلال فتاواهم من هولاء المرتزقة باسم الدين، أما الرقاة فلا يمثلون إلا أنفسهم.
5 - Amghar الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:18
شعوب الجهل و الخرافة ماتزال تعيش بعقلية القرون الوسطى
6 - يوسف الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:21
انه التخلف الذي يزحف في المغرب وليس السلفية.
من اراد ان يكون مسلما فالاسلام واحد ليس هناك لا سلفية ولا شيعة ولا باكور. اما الرقية فهي شعودة بطريقة حديثة مبتكرة من طرف تجار الدين، وما اكثرهم.
7 - Lamya الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:28
"هذا هو الداعي الأساسي لممارسة الرقية الشرعية. من هنا، فالإيمان بالمشروع السلفي كمشروع للمجتمع، وأنه الأفضل للمجتمع في نظر السلفي، يجعله ينتهز حاجة الأفراد إلى العلاج مما يسمونه "أمراض الجن"، فيقدم "خدمته العلاجية" لفائدة الجسد "المريض"، وفي الوقت نفسه، ومن خلال ذلك، تقديم "وصفة حياة" أو "نمط حياة" سلفي."

الرقية السلفية الوهابية خطيرة جدا, لانها تؤثر على معتقدات الشخص و تؤثر على نفسيته, ليعتنق هذا المذهب باستعمال السحر و الشعوذة و الجن. فيصبح الشخص بين ليلة و ضحاها وهابيا, لذلك يعتبرونها الطريقة الانجع "للدعوة" لهذا المذهب المثير للجدل.
8 - مسلم مغربي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:31
هذا زمن الأمراض النفسية بامتياز.العالم كله أصيب بهذا الداء العويص والكل يبحث عن مخرج مناسب لحالته.بل هناك قوم من الغرب يتجهون صوب بلداننا بحثا عن العلاج لذويهم وخاصة الجنس اللطيف.فيهم أو فينا ومن من يرتمي في أحضان الاضرحة والسادات منا من يلتجؤ للاطباء النفسيين ومنا من يلوذ فرارا لأحضان اهل الرقيا الشرعية.الهدف واحد هو الخلاص من المرض.لا داعي للتهويل بالمد السلفي أو غيره من الجماعات فالكل يدبر على نفسه بطريقته.وكفى القضية قضية تدبيرة..." ستجد قوما يبيعون دينهم بعرض من الدنيا قليل" سواءا سياسيا او بأب شكل اخر...
9 - نصير بن موسى الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:32
الرقية الشرعية طريقة جديدة للجنس واللعب بجسد النساء والتفرج عليه ولا راقي شفا مريض داىما يعاودون الكرة والمراءة من تطلب الراقي والزوج خارج التغطية الراقي يختل بالزوجة والشيطان ثالثهما هو سبب الرقية يحضرونه عند الرقية يجب على الدولة منع الرقاة الرجال للنساء يكون كل كنس رقي فصيلته
10 - Rio الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:32
الرقية الشرعية مثل الرقية البدعية برهان عن قمة تخلفنا و جهلنا.
التداوي بالقران أو ببول البعير أو الحبة السوداء أو ثمر عجوة، هرطقة و نصب و كذب على الناس لسرقة اموالهم بطريقة حلال.
لمدا يذهب إذن السلفي عند الطبيب لمعالجة الأمراض البكتيرية التي تحتاج الى دواء أو لمعالجة السرطان؟
السلفيون توغلوا بفضل قنواتهم الفضائية و صفحاتهم على الانترنت، الى بيوتنا و سرقوا منا ثقافتنا و طريقة تفكيرنا و طريقة لبسنا.
السلفيون سرقوا منا قيم التسامح و تقبل الاخر حيث أصبحنا نكفر أقربائنا و أصدقائنا.
السلفية السنية الوهابية سرطان خطير و مميت انتشر في جسدنا و سرق منا الانسانية.
و شكرًا
11 - مهاجر من بريطانيا الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:35
السلف الصالح بريئ منهم براءة الذئب من دم يوسف. هل كان صحب خير البرية رسول الله ﷺ والتابعين وتابعيهم يتاجرون بالدين ويرقون الناس بالمقابل؟ بل إن بعضهم يمارس الفاحشة على النساء اللائي يأتين للرقية خصوصا من يكن فاقدات للوعي وهن لا يعلمن ما يدور حولهن. فتنة الأمة في هذا العصر هم مدعي السلفية، يوالون الطواغيت ويقولون لك اسمع وأطع ولي أمرك حتى ولو كان هولاكو هو الحاكم.
12 - zulu الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:48
عار على أمة اصطفاها المولى عز و جل برسالته و حثها على العمل و القراءة و التدبر أن تنتشر بها مثل هاته الهرطقات و يجني جهال من عرق المستضعفين الأموال الطائلة، لابد من وضع فيصل بيننا و بين من يستغلوننا و يستغلون ديننا لمئاربهم الشخصية فالرسول صلى الله عليه و سلم بعث مبشرا و منذرا و شهيدا و في القرآن شفاء للصدور لا للأبدان
13 - عبد المجيد الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:55
الدولة تفضل الرقية الشرعية بدل الطبيب الذي يكلفها الكثير. فالفقيه لا يحتاج لا إلى نقابة او غيرها على عكس الطبيب الذي لابد له من حوالة ونقابة ومستشفى.
14 - مواطنة 1 الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:02
لا سلف ولا هم يحزنون ، هناك علم وأي داء له علاج بعد الفحص والتحاليل والدواء . أما علاقتنا بالخالق فلا نحتاج لمن يدعو لنا ويقرأ القرآن من أجلنا بالمقابل خصوصا وأن جل هؤلاء السلفيين ليس لهم لا ثقافة ولا مستوى تعليمي...
15 - Bitcoin legend الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:08
التخلف الإسلامي و الأسطورة تنخر المجتمع المغربي، ظواهر غريبة تجد للأسف الأرض الخصبة الجهل و العقول المغسولة، المغرب يعيش الضياع على كل المستويات الاجتماعية و الاقتصادية
16 - الحسن المغربي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:18
التدين الخرافي هو الذي يزحف في المغرب عبر فتح عيادات الرقية الشرعية و ليس التدين السلفي.

التدين السلفي يستنكر بشدة هذه الظاهرة الغريبة و حتى الحديث الصحيح الذي إعتمده هؤلاء الخرافيون فهو حجة عليهم و ليس بحجة لهم.

فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما جاءه ذلك الصحابي بقطيعا من الشاة الذي أخده بعدما رقى سيد حي من أحياء العرب وشفي من لم يأمره بفتع عيادة للرقة الشرعية كما يفعل هؤلاء الخرافيون.

و وصلت ببعض هؤلاء الرقاة الوقاحة إلى إدعائهم التحكم في الجن و منهم يدعي إحراق الجن و هذه الأفعال لم يفعلها حتى رسول الله صلى الله عليه و سلم و التحكم في الجن لم يمنحه الله عز وجل إلا لسليمان بن دواود عليهما السلام فقط.

و عيادات الرقية الشرعية لم تكن في عهد السلف الصالح رضي الله عنهم و من إدعى العكس فعليه بالدليل و البرهان من السنة و القرآن.
17 - الانتروبولوجي المخزني الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:23
اولا،ماهو التدين المغربي،عبادة الاسلاف مثلا؟او اعتبار السياد قديسين مثل المسيحية المزورة!
ثانيا،اين هم هؤلاء المراكز؟
ثالتا،من يريد ان يريد ان يرقي فليرقي نفسه وكفى،اما المشعوذيين الذين يستغلون ضعف الناس في الدين (سياسة دولة) فلهم الله.
رابعا،كأن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يتداوى الا بالرقية الشرعية؟
خامسا،كأن الطب وصل لدواء جميع الامراض (بدون اعراض جانبية)،هناك انواع عديدة من انواع الطب اصلا
العلم يتقدم،ولا بد للدولة من القيام بواجبها من تعليم وتعلم،ومداواة المرضى.
واخيرا،اغلب التعاليق لها جهات سياسية داخلية وخارجية تكتب لها،انا كمحايد مغربي،احذر الناس من التعاليق التي تعلق الا في المواضيع الدينية والسلام
18 - الذولة تتاجر با الذين الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:29
الذولة المغربية تذعم بشدة الرقية الشرعية وتدعم الشباب العاطل على غسل السيارات في الشوارع و التعطي لرقية الشرعية وهم يعلمون ان الراقي انسان عاطل عن العمل وهو ابن المغرب وبدلك الذولة تذعمه لانها لا تجذ بذيل له ولغيره القضية لا علاقة لها با السلفية و الذين إنما هية سياسية
19 - Aisa الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:32
عفوا بعض المتدخلين يرون ان ليس هناك الرقية الشرعية،
الرقية الشرعية هي ماجاء بالكتاب والسنة فقط ،ان كنا مجتهذين
فلانحتاج ان نذهب الى السلفية اوغيرها فنعالج انفسنا واولادنا،
مثلا قراءة سورة البقرة في المنزل او المعوذات لا يدخل في منزلك الجن او العين الحاسد اشيء مكروه ،كما في السنة كذالك ،اللهم اشف انت الشافي لاشفاء شفاء لايغادر سقما ،اليس هذا من الكتاب والسنة.
20 - لا سلقية ولا حنفية ... الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:33
الرقية: العوذة التي يُرقى بها صاحب الآفة، كالحمى والصرع، وغير ذلك من
الآفات
تقول أعوذ بالله، أي ألجأ إليه تبارك وتعالى
فالرقية في اللغة: الملتج

الرقى معروفة للناس قبل الإسلام
أهل الكتاب كانوا يرقون بطريقتهم
رسول الله **صلعم ** دخل علي عائشة- رضي الله عنها -

فقال: لا بأس أن يرقى الانسان بكتاب الله
عز وجل، وما يعرف من ذكر الله“(
وامرأ ة تعالجها أو ترقيها . فقال: "عالجيها بكتاب الله

أجمع العلماء على جوازالرقى عند اجتماع ثلاثة شروط:
أولاً: أن تكون بكلام الله تعالى، أو بأسمائه وصفاته.
ثانياً: أن تكون باللسان العربي، أو بما يعرف معناه من غيره.
ثالثاً: أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بذات الله تعالى، واختلفوا في كونها شرطاً،
.(شرط ا ربع: وهو ألا تكون الرقية بهيئة محرمة جنب او غير دلك

قال الشافعي : "لا بأس أن يرقى الانسان بكتاب الله
عز وجل، وما يعرف من ذكر الله“

بعضهم يعلق نعلاً
في مقدمة السيارة أو في مؤخرتها! وغيرهم يعلقون نعل فرس في واجهة الدار أو الدكان! كل ذلك
لدفع العين زعموا، وغير ذلك بسبب الجهل بالتوحيد

كما يتضح الرقية بكتاب الله بامكان اي مواطن يعرف القراءة
21 - محند الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:45
يا امة ضحكت من جهلها الامم يقول المثل الشعبي كن كان الخوخ يداوي كن دوا راسو
22 - المهدي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:45
لا رقية شرعية ولا هم يحزنون. كل ما هناك الفقر و الجهل والتخلف .تدفع بالمريض اللجوء الى التداوي بالأعشاب وبالرقية الغير شرعية لان المريض لا يحاسب الراقي بالجودة و الراقي لا يحاسب المريض بالثمن.
23 - حمو الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 13:51
لكل ظاهرة تظهر لابد من أرض خصبة.
ظهور رقاة في كل زاوية وحي ناتج حسب رأيي عن كثرة المشاكل والامراض النفسية والاجتماعية في المغرب. ناهيك عن الطمع وقلة النية و و و
نحتاج علماء دين وعلماء نفس واجتماع لدراسة المجتمع المغربي واقتراح مقاربات وحلول في هذا الاتجاه
24 - حجيتك ما جيتك الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 14:00
الذولة تطحن و السلفي يذاوي من طحنته الذولة و المصيبة حين ترى الطوبير الطويلة معضمها اغلبها من النساء تريذ ان تخرج الجني الذي يسكن بذخلها عنذ الراقي و اغلب تلك النساء لا تعرف تقرء القرءان و لا تصلي مجتمع ضمره الاستعمار الفرنسي و اعوانه من الذاخل و النتيجة ما ترون
25 - أمازيغ مراكشي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 14:02
الرقية الشرعية هي بعض تجليات التخلف المغربي...الإستعمار السلفي الوهابي المتخلف باقي و يتمدد في المغرب هذا التيار ينتج الدواعش و أناس حاقدين على البشرية و الرقية الشرعية تخلف و عادات قريشية
26 - احمد الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 14:13
الطبيب المتخصص في الامراض النفسية والعقلية اجرته 200 درهم والراقي 2000 درهم. عندما يكتر الجهل والامية يستغل الدين في النصب والاحتيال.
27 - المجيب الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 14:38
من الملاحظ ان ادعاء الخارقية او الادراك فوق الحسي (كالترقية والتنبؤ والجلاء البصري والاستشفاء النبوي والتنويم الايحائي واستخراج الجن من الجسد) لها ارتباطات وثيقة مع مفاهيم مستوحات من عوالم الاديان والسحر خاصة في مجال ما اصطلح عليه دعويا بسطوة الكائن الشيطاني الدائع الصيت. فالايمان العقائدي بالوجود المادي للشيطان وحاشيته يسهل بشكل كبير ابتداع وسائل للتحايل وطرق احيانا ساذجة لايهام العقول القاصرة اليائسة بوجود اشخاص ذووا قدرات خاصة تمكنهم من الاتيان بحلول تفكك غموض الخوارق ( وطبعا مقابل اموال تتفاوت قيمتها حسب غفلة الزبون). اذن هناك معادلة ثابتة تربط الايمان بالشيطان وزبانيته مع اليأس وقصور العقل واللجوء الى الشعوذة الخارقية لتفسير ظواهر لا يستطيع اليائسون والجهلاء فهمها الا من داخل عوالم روحانية ميتافزيقية افتراضية، سواء كانت اسطورية سلفية او من خنطقرات النصب المستحدثة.
28 - الخرافة والجهل الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:01
الرقية الشرعية الشهيرة والساحرة في معالجة ظواهر ميتافيزقيا هي مجرد خرافة وجهل.
لم ارى طوال 35 سنة من عمري شخص شفية بالرقية الخرافية الشرعية من اشخاص مظطربون عقليا فقط المزيد من الوهم والكدب بشافاء على المريض حتى يصبح امر مصتعصيا على اطباء النفسيين.
مشكل تخلف المسلمين هو تمسكهم بالخيال والخرافة والميتفيزقيا وبعدهم عن العلم والمعرف اللدان يوفران العلاج الصحيح.
29 - القادري الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:02
الأدهـى و الأمر هـو أن تسمع عبر الأثير برنامج إداعي يدعي أصحابه الشفاء بواسطة الرقية و إخراج الجن وتوقيف أثار السحر... وغيرهـا من الخزعبلات التى تعمل هـذه الإذاعة الخاصة على تكريسهـا وسط الفئات الأمية ، وطبعا بالأمر واضح إذا ما تعرفنا على الخط التحريري الإذاعة وصاحبهـا و مموليهـا، لكن السؤال هـو ما دور الهـاكا في مثل هـكذا برامج ؟؟؟ آه عفوا نسيت القول إن الهـاكا مؤسسة عمومية تتحكم فيهـا الدولة أي المخزن، و نحن نعلم الإرادة الجقيقية للدولة
30 - Imad sehraoui الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:12
قولو المغاربة واش نمشيو عند واحد يقرا علينا القرءان و لا نمشيو عند يعطينا حجيب و من بعد يعطي السحور كشفاء و لا يدير ما كتر. هادوك لي تيقولو التخلف السلفي يقولو لينا واش تقديم الذيائح للأضرحة ماشي تخلف. واش المسائل التي تستعمل في الأضرحة ماشي القمة ديال الجهل حتى يصل بِنَا إلى الكفر. بيني و بينكم مع سرد الباحث للكتب على الدين في شمال إفريقيا من طرف هؤلاء الكتاب يُبين لنا أن من أسباب فقرنا و تخلفنا و تهميشنا هو زيارة تلك الأضرحة و التمسح بها و الإسترزاق منها و مول البركة و الشريف لي تيخدو أموال من الناس بسبب الإسم فقط.
31 - مسلم وسطي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:33
الملاحظ وبكل أسف أن التسيب أصاب الكثيرين منا نحن المغاربة ونحن نخرج الفتوات من هنا وهناك دون أية مرجعية صحيحة إسلامية .فكل واحد يضرب على الوثر الذي يعجبه مما جعل الإسلام. لقمة سائغة عند من ربما أبعدتهم نظريات. وأفكار أخرى عن ديننا الاسلامي الحنيف وحتى الاستاد المحترم صاحب البحث فلم يعرف لنا ماهي الرقية في الاسلام وما مكانتها وأقل ما وجب عليه معرفته هو أن أي مسلم يمكنه أن يمارس الرقية لنفسه ولأهله بأبسط ما دلنا عليه الدين بقرائة آيات معينة من القرآن الكريم لأن كتاب الله لم يكن في يوم او زمان مخصص للجنائز. بل هو قبل كل شيء كتاب الله الكريم الشفاء منه نبع والعلم فيه إجتمع فكفانا من الخرجات التي لا فائدة من وراء نشرها وأي تخلف اكبر وافحش من أن يتنكر المرئ. المحسوب مثقفآ لما ينفع الناس و يتعاطى لزيد ذاهب جفاء وهو ما يطلق عليه بالعامية "النخوا على لخوا"وجعلناكم أمة وسطا.صدق الله العظيم.
32 - Mos elat الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:47
طبيعي في المجتمعات المتخلفة فكريا إنتشار متل هده الضواهر. على الدولة أن تتدخل قبل فوات الأوان لأنها مسألة أمنية أولا. وهناك من يستغل هده الأشياء لأهداف أخرى بعيدة عن العلاج. سبق وأن شاهدنا مجموعة من الفديوهات وكيف يعبتون بأجساد النساء واللمس في أماكن حساسة. هدا مؤلم ماعدا الله أن يكون علاج. على الدولة التدخل لحمايتنا.
33 - احمد الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 15:55
كثرة التدين مؤشر على وجود ازمة نفسية عند الفرد او وجوود ازمة ثقافية او اقتصادية في المجتمع.
34 - هماندوزي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 16:04
غباء وجهل المغاربة يدفعهم إلى زيارة الأضرحة والسادات واللجوء إلى الفقهاء لطلب البركة أو إزالة عكس أو الاستشفاء عن طريق بما يسمى الرقية الشرعية واقول لهؤلاء لو كان الخوخ يداوي لدوى راسو مثل شعبي وفاقد الشيء لا يعطيه وبما أن الجهل ضرب أطنابه حتى عند بعض المثقفين فلا نلوم أحدا لأن المجتمع تقريبا عاش على الخزعبلات والأساطير والحكايات الفارغة ولهذا لا ننتظر من مجتمع يذهب إلى فقيه أو دجال ليشفيه وترك العلم والطب ونسي الله الذي يستطيع فعل كل شيء نحن مجتمع متخلف جاهل يأتي العادي والبادي ونتبعه كالنعاج كما فعلوا تجار الدين الذين استولوا الان على الحكم في المغرب.
35 - amazigh الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 16:08
Pourquoi les arabes ne veulent pas croire C est fini la culture et et les traditions et les idéologies de 1400 ans
Bonjour les sciences et les savants et les recherches scientifiques et les technologies de 21 Siècle
36 - منى الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 16:38
لقد وجد الملحدون مادة دسمة في هذا الموضوع....ولكن عندي لهم سؤالان سيزلزلانهم اولا من خلق جسم الانسان وما ادراك ما جسم الانسان تريليونات من الخلايا العصبية تشتغل بدقة متناهية كل عضو يشيب له الغراب...ثانيا التكنولوجيا وكل الاختراعات الحديثة والرقمية وووووو هل استطاعوا منع الموت او احياء الموتى?????
37 - Youssef الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 16:46
لمادا لا تتكلمون عن السحرة والطقوس الشيطانية التي دهب ضحيتها من هادا الشعب الكثير والكثير من شبابنا والفتيات كم من منزل تلاشت العائلات اكثر من المخدرات ...لمادا لا تحاربون المعابد الصهيونية الماسونية المشعودة فلمادا هادا النفاق
38 - nabil الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 16:56
Wow on est descendu tres bas ,le probleme c est un systeme d education en faillite qui donne chque aneee des centaine de medecins null,plus un manque flagrant d infrastructure,et ces medevins null demande des prix tres eleves alors le citoyen fini dans les mains d un cherlatan
39 - عبدالله الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 17:24
حاربو الجهل والامية يا ناس ، التام تتقدم وتصنع وتخترع لمنفعة الانسانية والخوانجية يهدمون كل شيء بخزبلاعاتهم ديال العصر الحجري .
القران باين لي بغا يفهمو او لي بغا يتصنت لوهابي او سلفي غادي غير يعيش في العصر الحجري .
الخوانجية هم الكارثة العضمى ديال القرن الواحد والعشرين.
40 - كريم الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 17:35
المنظومة الصحية المتهاوية والبنية التحتية الهشة لوزارة الصحة وفقر المغاربة وغلاء المستشفيات الخاصة والادوية هي الدافع الاساسي لهروب الكثير من المغاربة للشعوذة والتداوي بالوهم، هنا مربط الفرس ومن هنا وجب مناقشة الموضوع
41 - Mansouri الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 17:47
No surprise!...religious faith is the hallmatk of an irrational mind...and it's beyond sadness that we're still ...relying on these childish and primitive legends of our imported religion to cope with the big number of our mental health problems...Please go to real hospitals...Rely on science! ^^...*
42 - simo الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 17:52
كبار المنظرين والدعاة للرقية الشرعية إلتجؤوا إلى المستشفيات الغربية عند الكفار للعلاج لما يصابون بمرض ما وخاصة العمليات الجراحية او يشترون دواء الأمراض المزمنة كالأنسولين. حيت يواجهون بالحقيقة حيث لا ينفع الدجل والخرافات.
43 - مواطن موضوعي مع نفسه الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 18:04
هذه بدعة لاتفعلها وهذه سنة افعلها، ...لا أعرف كيف سوغ هؤلاء السلفيين لأنفسهم القيام بالرقية للناس بطريقتهم الخاصة التي لاتخلو من مخالفات شرعية كالخلوة بهن، أو ضربهن بداعي إخراج الجن منهن، أو أو ....ومنم من يتزوج بالعديدات بدون عقد نكاح عن طريق مجالس الرقية، ويخدع الأسرة بقول إن كتابة عقد النكاح بدعة، هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل هكذا؟ هل كان الصحابة يحترفون الرقية؟ ويجعلونها مصدرا للرزق؟ أو أخذ الفلوس حلال،...هذا مجال ينبغي أن تتدخل فيه الدولة لأنه مليء بالتأطير الفاسد الدخيل ومليء بالمشعوذين الضارين للناس وللمجتمع ...لقد آن الأوان ليرتقي المغاربة والشعب المغربي
44 - المجيب الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 18:29
كما توجد قوانين تجرم السرقة و النصب والاحتيال وسلب الاشخاص والممتلكات، نحتاج ايضا لقانون يجرم استغلال الدين والمعتقدات في السياسة والاستشفاء والاسترزاق. فالارهاب له ابواب متعددة وحاضنته واحدة.
45 - الزبير ابن العوام الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 19:02
إلى رقم 20
من بين الشروط ان تكون الرقية بلسان عربي؟ ؟
لم اتوقع هذا الغباء بهذه الدرجة .
ان تكون اللغة العربية شرطا لقبول الدعاء!!!
هل كل الانبياء الغير العرب كانوا يدعون الله سبحانه بالعربية؟
اكره اللغة العربية لان بعض يقدسونها وهي غير مقدسة.
46 - مصطفى الريفي الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 19:36
كتب أحد الأطباء يدعى محمد بغالي كتابا بالفرنسية Sociologie des maladies mentales au Marco أثبت وبدلائل إحصائية أن الأسباب الإجتماعية هي الأساس الغالب الذي يدفع إلى يصير الانسان المغربي أحمقا وبما أن الرقية تقترب من الامراض النفسية فهي نفسها تزدهر في المجتمعات الغارقة في مشاكل إجتماعية.
على العموم إذا ما بحثنا في قضايا الرقية نجد هناك كبش الفداء أو ما يطلق عليه الضحية لهاته الممارسات وهذا ما لم يتطرق له لا السائل ولا المجيب وهي عصب الموضوع.
47 - sedratis الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 21:12
moi je pensais que requia cheria se pratique dans la clandestinité, mais j'ai vu une plaque publicitaire d'un requi charii fixée sur le trottoir de la grande avenue qui mène a assouak salam à essaouira, sachant que ces requis charii sont surtout experts pour le viol des femmes mariées qui les consultent
48 - نور الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 21:19
شخصيا أعالج من غير رقية شرعية إنما باستنباط أسرار باطن القرآن التي لايعلمها إلا من أراد الله له ذلك وكل الأمراض التي عجز عنها الطب بآلاته ومختبراته نعالجها بكل يسر أما الأمراض الروحانية من سحر ومس وعين ...ففي يوم واحد لاغير ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء وللإشارة فالطب المعروف للجميع لايزال متخلف جدا فلا تنغروا به.
49 - nabil الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 21:43
الاستاذ الشاب احيله على نموذج لعالم سلفي لن يستيع المراء حوله.. هو المرحوم العلامة فريد الانصاري نموذجا..لا حصرا.

واحب ان اهمس للاستاذ...

فعقيدة اهل المغرب سلفية حتى النخاع.
ولولا ويلات الاحتلال وغباء الحكام السابقين وتكالبهم على الدنيا..لما ضاعت الاندلس ولا صقلية ولا بلاد الشرق من هند وصين وما فوقها وتحتها.

السلفية مفهوم يبدو انكم لم تدركوا معناه يا استاذنا.
ولا عجب..ففي سنكم الصغير..المعالي يلزم وقت لادراكها.

اطال الله عمرك ومتعك بالصحة ورزقك الفهم والتدبر لنراك يوما وقد ادركت معنى السلفية.
50 - محمد الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 23:26
لماذا لا يحاربون المشعوذين و الدجل وزيارة الأضرحة والطقوس التي تكون موسمية وزيارة المقابر في كل عاشوراء والتي تنتهك حرمة الموتى من تدنيس للقبور ودفن الأسحار ولكن يحاربون الله الم يقل الله عز وجل {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة} لو ان الناس رجعوا الى الله لن تجد اَي راقي
51 - momo الأربعاء 21 فبراير 2018 - 00:04
الغباء التخلف والجهل إن تمكن من مجتمع أو أمة لا يبرحها.لأنه يتشكل ويساير ،بالأمس التطبيب كان بالشعودة والأضرحة والدبائح والأبخرة وغيرها ،ما يسمونه السلفية الأمور الشيطانية و البدعة ،واليوم التطبيب بالشعودة الدينية بكل رموزها، السلفية ،الإخونجية وغيرها من رموز التخلف. غدا سيقولون وسيحاولون اختراق الفضاء وسيسافرون ببغال مجنحة....كم أبكي عليك يا أمة محمد، آه ثم آه عليك .
52 - وديعه الأربعاء 21 فبراير 2018 - 04:18
الى الاخوة المحترمين .... رقيا شرعية لكم قوموا مهما كانت علاقتكم مع الله ... توجهوا الى القبلة بعد الوضوء ، ثم صلوا ركعتين ان شئتم او بدون ثم وضع اليد اليمنى على المكان الذي يؤلمك ، ثم اقرء 10 مرات سورة الفاتحة بخشوع ... ثم اطلب الله ان يهديك لتستغفر لذنوبك !! .وتصحح علاقتك مع الله عبادة وعملا .... اذهبوا بمفردكم الى الله ... فالله تعالى لا يحتاج وسيط بينه وبين عبده الا من شفع لاخيه المؤمن شفاعة حسنة .

الرقيا تكرر مدة 40 يوما ..... وسترون من الله العجب فقط استجيبوا له لكي يستجيب لكم .

والدين والعلم صنوان لا يفترقان .

ملوحظة : لست بسلفية ولا غيره ولا اقيم رقيا للناس رقيا !! لكي لا اتأذى ان شفعت بالرقيا لاحد شفاعة سيئة فيكون لي كفل منها !!

السلام عليكم
53 - المغتربة الثلاثاء 27 فبراير 2018 - 13:29
مازال المغاربة يصدقون بالخرافات الفارغة ويذهبون الى الراقي كأنه دكتور درس العلوم الدينية و الدنيوية و هو ما هو الا رجلا جار عليه الزمن و لم يجد موردا للرزق فامتهن حرفة الرقيا و زادو عليها شرعية لتجعل الزبون يثق بالتخاريف

المشكلة بعد الرقيا يقول الزبون لقد احسسن بالراحة و يصدق نفسه انه ارتاح
رهيبين والله

لكن ادا ما فكرنا من الناحية النفسية فالرقيا مثل الدعاء لما الانسان يواجه مشكلة ما او تضيق عليه الدنيا يلجأ الى الدعاء لله سبحانه و تعالى و الشكوى له وهناك سيحس بالراحة
54 - هشام الأربعاء 28 فبراير 2018 - 01:11
معنى سلفي اتباع السلف من رسول الله صلى الله عليه وسلم و الصحابة رضي الله عنهم ،أم تريدون أن نتبع الغرب،لقد كان في المغرب ملوك سلفيين والمغاربة مسلمون نيتهم اتباع السلف لكن أصبح إسم سلفي يخيف الناس،لإنهم يربطونه بالإرهابيين لكن فرق كبير بين هذا و ذاك،فالأول حق والثاني باطل.
55 - chouf الأحد 04 مارس 2018 - 19:59
الخوة التدسيل والغش في اي ميدان وفي جميع الحرف الا من يخاف الله ومقتنع.ولا احب التفاصيل لكم ان تتخيلوا.يبقى الوازع الديني والقيم هما الرادعان للانسان.الامم تتقدم وتتغلب على التخلف بالعلم ما علق اشروطات في شجرة او احجاب او رش او بخر غادي يقظيوا الغرظ.واستسمح واقول بالعلم نكسب الدنيا والاخرة.لا للشعوذة لا للزندقة لا للسحر يحى العلم الحق الذي غزى الانترنات...
56 - محمد الاثنين 05 مارس 2018 - 09:59
العجيب في الأمر في المغرب أنه كل من هب ودب يتحدث عن المسائل المتعلقة بالدين الإسلامي الحنيف إن الرقية الشرعية شرعها النبي صلى الله عليه وسلم منذ 14قرنا قبل ظهور السلفيين ولاغيرهم فكل واحد يحفظ بعض لآيات القرآن يمكن أن يرقي نفسه أو أن يذهب إلى إمام المسجد لكي يرقيه الرقية الشرعية فلماذا لانسمي المور بأسمائها ونحاول أن نصفي الحسابات مع بعضنا اللبعض باستعمال الدين؟
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.