24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | مسيحي مغربي: رئيس الحكومة "جامد" واللجوء إلى عدل الملك وارد

مسيحي مغربي: رئيس الحكومة "جامد" واللجوء إلى عدل الملك وارد

مسيحي مغربي: رئيس الحكومة "جامد" واللجوء إلى عدل الملك وارد

بين الحين والآخر، تتعالى أصوات مغاربة اختاروا اعتناق الديانة المسيحية للمطالبة بحقوق تتعلق بدينهم الجديد. وقد سبق أن توجهت تنسيقية المغاربة المسيحيين بملف مطلبي إلى كل من رئاسة الحكومة، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان.

في هذا الحوار، يسلط مصطفى السوسي، الناطق الرسمي باسم التنسيقية، الضوء عن المسار الذي سلكه هذا الملف والخطوات النضالية المقبلة التي سيتخذونها، ومن بينها اللجوء إلى الملك محمد السادس.

سبق أن تقدمت بملف مطلبي إلى كل من رئاسة الحكومة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان.. هل هناك أي جديد بهذا الخصوص؟

ليس هناك أي جديد بخصوص هذا الملف، قمنا منتصف مارس الماضي بتوجيه تذكير حول الملف إلا أننا لم نتلق أي رد.

سلمنا الكتاب التواصلي قبل سنة من اليوم للحكومة ولم نسمع ولا أية إشارة تظهر حسن نية الحكومة، وعلى وجه الخصوص رئيس الحكومة.

إلى حدود اليوم، لا يوجد أي تقدم في الموضوع، ولا حتى بصيص أمل يمكننا من القول إن هؤلاء الناس يضعون على الأقل ملفنا في بالهم.

ما هي الخطوات المقبلة التي يمكن أن تتخذها التنسيقية بعد هذا التجاهل؟

هناك خطوات عديدة سنقبل عليها، إلا أنه لم يصل وقت الإعلان عنها، وسنعلن عنها في وقت لاحق.

هل من ضمن مخططاتكم التوجه إلى ملك البلاد؟

هي خطوة من الخطوات التي نسطرها ضمن برنامجنا، إلا أن وقتها لم يحن بعد، ونفضل التريث قبل الإقدام عليها، هي خطوة نعتبرها الأخيرة بعد أن نطرق جميع الأبواب ونجد أنها كلها أغلقت في وجهنا.

هناك أبواب أخرى يمكننا اليوم طرقها وحل مشكلتنا من دون أن نزعج أعلى سلطة بالبلاد.

هل يمكن أن يلجأ المسيحيون المغاربة في يوم من الأيام إلى الحصول على دعم المنظمات الأجنبية؟

الملف الذي تتقدم به تنسيقية المسيحيين المغاربة هو ملف وطني ومحلي ونفضل حله وطنيا، ونفضل أيضا أن نتصارع ونناضل وطنيا ومحليا من أجل تحقيق مطالبنا مع حكومتنا، ونفضل ألاّ نتعامل مع أي جهات خارجية مرحليا لأنها ربما ستسيئ إلى ملفنا أكثر مما ستدعمه.

لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن القيام بذلك أبدا؛ إذ من الممكن اللجوء إلى هذه الجهات في يوم من الأيام إن أغلقت جميع الأبواب في وجوهنا.

ما هي أهم المطالب التي تتقدم بها التنسيقية؟

خمسة مطالب نجد أنها مستعجلة ويجب التفكير فيها والنظر فيها بشكل سريع جدا؛ أولها يتعلق بضرورة إقرار الزواج المدني، وثانيها متعلق بدفن أمواتنا؛ إذ نطالب بتوفير مقابر يمكننا أن ندفن فيها المغاربة الذين يعتنقون الديانة المسيحية.

ثالث مطالبنا المستعجلة ضرورة توفير دور للعبادة نمارس فيها طقوس عبادتنا بكل حرية، ورابعها أن يتم تغيير النظام التعليمي في الشق المتعلق بالمادة الدينية التي نرى أنها يجب أن تكون مادة اختيارية وليس إجبارية، وآخر مطلب ملح السماح لنا باختيار أسماء أبنائنا بشكل يتماشى مع عقيدتنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - عبدو الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:11
اظن عوض ماتحلمون بتحقيق هذه المطالب،عليكم بمراجعة أطباء نفسيين
2 - Charaf الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:13
Bonjour,
Je trouve que vous demandes sont juste, et il faut les appliquer le plus tot possible. Les musulmants en europe ont la même chose
3 - NOUMRI الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:15
على هدا الشخص أن يفهم جيدا أن الديانة الرسمية للبلاد هي الإسلام و الديانة اليهودية لوجود مغاربة يعتنقونها أما المسيحية فهي دخيلة علينا
4 - ABDOU_de_CASA الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:16
الدين لله والوطن للجميع...هذا هو الشعار الدي نجحت به كل الدول المتحضرة اليوم..والدي جعلها تتفادى الفتن والحروب الأهلية... وجعلها اليوم بالفعل ايضا تحتل المقدمة في كل الميادين..عسكريا ...واقتصاديا وصناعيا.. وعلميا.. ورياضيا.. واجتماعيا .
5 - كيم الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:16
مع احترامي لكل الأقليات الدينية ولكن ما كاينش غا نتا في هاد البلاد
6 - حاميدو الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:20
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين....صدق الله العظيم.
7 - مروكي الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:22
ما أحوجنا الى تسامح وتعايش بين مختلف المغاربة كيفما كانت دياناتهم و مذاهبهم وتوجهاتم السياسية او العرقية صدقوني سنعيش في سلام ووئام ونلتفت الى مشاكل البلاد الحقيقية
8 - النكوري الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:25
ما حجم الديموغرافي للمسيحيين في المغرب ؟ كم عددهم ؟
فإذا كانوا بضع المئات و الآلاف فيكف لهم ان يغيروا النظام التعليمي و نظام الاسرة الخ ؟ لا يعقل هذا ! لأن مساهمتهم في النظام الضرائبي و مؤسسات الدولة تكاد تكون منعدمة فلا يمكن ان يغير نظام يريده الملايين من المغاربة من اجل حفنة من المسيحيين
اما بالنسبة لدور العبادة فهي كثيرة جداً في المغرب أين ما حل الانسان سيجد الكنائس و هي خاوية على عروشها و بعضها يستعمل لأنشطة ثقافية
مما يدل على ان هؤلاء طابور خامس و لا يهمهم لا دور عبادة و لا حرية عقيدة و لا هم يحزنون
و حتى التعليم هناك المئات من المدارس المسيحية الخاصة التابعة للبعثات الأجنبية و منظمات التنصير في المغرب و يدرس فيها حتى المسلمين
إذن كلام هؤلاء فارغ
9 - مغربي الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:29
نحن دولة مسلمة ودستورها الإسلام وملكها أمير اامؤمنين....فعليكم بأطباء نفسانيين.....وابحثوا أين توجد المسيحية حتى تحتظنكم....
10 - حنان حمدي الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:30
في ظل انعدام فرص الشغل و الحياة الكريمة، لجأ بعض المغاربة لاعتناق المسيحية عسى ان تحن قلوب الدول الصليبية بان تفتح لهم أبواب اللجوء السياسي او على الاقل تتكفل بمصاريف عيشهم في المغرب...
11 - رشيد الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:36
السلام عليكم
كمغربي مسلم أعيش باوروبا اعتقد بكل صدق وشفافية أن من حق هؤلاء تخصيص مقابر لهم بالإضافة إلى حرية ممارسة شعائرهم الدينية، اما مسألة جعل مواد التربية الإسلامية مادة اختيارية فهذا غير منطقي ومرفوض جملة وتفصيلا لأن المملكة المغربية دولة إسلامية وليست علمانية
وفي الأخير لكم دينكم ولنا ديننا
12 - متابع الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:39
نريد مغرب التعددية الفكرية والتنوع والليبرالية
13 - mohagir الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:39
Pour vos prières, achetez un terrain pour pour l'éducation; généralement vous êtes dans des ecol privée. pour les prénoms personnes ne vous empêche de le faire. le mariage .vous pouvez le faire devant le prêtre. puis reconnaître vos enfants auprès de l'administration.
en fait, vous voulez juste faire l'intéressant.
nous avons autres chars à fouetter.
nombreux européens vivent au Maroc ne demandent tout cas.
vous voulez juste se montrer différents, pour qu'on attention à vous, mais vous intéressez personne.
Je vis en Europe depuis 35 ans. Au Maroc on demande à être chrétiens en Europe on demande l'islam. nous un peuple bizarre.
14 - Samya الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:42
انتم عرفتم عندما كنتم مسلمين ان الكتب السماوية وقع فيها تحريف ما عدا القرآن الكريم الدي حفظه الله.فلم تعدبون انفسكم بالالحاح.هده امة متخلفة.صعبة المراس.عيشها ضيق لكنها مسلمة سنية متشبتة .لا تقلقوا راحتنا.اختاروا بلادنا اخري للعيش فيها.ادا تعذرت عليكم أوروبا.فافريقيا بها بلدان مسيحية المنشأ تستقبلكم.
15 - كريم الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:43
المسيحيون يقبلون على الإسلام لأنهم عرفوا أنه دين الحق والرسول(ص) آخر وخاتم النبيين، وأنتم ترتدون عن هذا الدين العظيم وتجعلوا لله شريكا(المسيح عليه السلام)
16 - ben الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:45
ومن اجبركم على مطالبة الحكومة بنتمارسون عقيدتكم باريحية هناك كنائس موجودة بجميع المدن المغرببة وهل اليهود المغاربة يطلبون الادن من الحكومة كي يصلون ويزورون اضرحتهم لكن عليكم ان لاتعلقون مناهج تعليم المغاربة وليس لكم الحق ان تختارون ماتريدون وتطلبه من الحكومة عليكم ان تطلبوا من كان لكم سبب في اعتناق المسيحية هم من يبنون لكم المدارس والكنائس عليكم بابوكم القديس بالفتيكان هو من المسؤول وعلى اعادت تربيتكم اما ان تحمل المغرب ان يتركم على ان هواك لااحد يمنعكم ولادخل لكم بالحكومة وانثم تعرفون حتى المغاربة المسلمين ليس لهم مدارس بشكل الدي يتطلبه العصر اما عن جمعية حقوق الانسان والاقليات لاتنفعكم لان المغاربة هم من لهم الحق يقبلونكم ام لايقبلونكم نحن لانعترف بهده الحكومة وانظرو مايقع لاخواننا المغاربة المسلمين باوروبا مع اخوانكم المسيحين وانصحكم العبوا لعبة غير الجمعيات الدي تتبجحون بها
17 - عبدو الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:48
منذ نشاتي لا علم لي بوجود مغاربة ذوي الديانة المسيحية , من غير المستعمرين والاجانب...
.وبما ان الامور اصبحت سياسوية .كان من السهل المطالبة باعتراف الكنيسة اولا ؛ واخذ البراءة البابوية ثانيا . قبل ان تنتظروا اشياء لا علم لنا بها او باسباب نزولها . الا اذا كان الامر يتعلق بشبه طريقة جديدة من التبشير المباشر ... وفي الغالب القصد منها ، احراج امارة المرمنين من المسلمين ، واليهود المعترف بدينتهم وجنستهم ؛وحتى من عاداتهم المعترف بها دستوريا .
18 - Immigrante الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:56
Je comprends que la religion officielle du Maroc soit l'Islam, et je suis une musulmane pratiquante, mais je pense que chacun a droit à sa liberté de croyance. les musulmans vivant dans les pays occidentaux profitent de ce prévilège. Ils construsent des mosqués, des cimetières et les lois dans ces pays les protègent contre toute descrimination. je crois profondement que les non musulmans qui vivent dans les pays musulmans doivent avoir les mêmes droits sinon ce sera les deux poids deux mesures et c'est injuste. Est ce que le fait que ces non musulmans soient de nationalité Marocaine doit changer quelque chose je dirai non.les priver de leurs droits fondamentaux ne changera rien, ils ont déjà changé de religion c'est une question de logique et d'acceptation des choix des autres. On a peur que que catholicisme se répand dans le pays, d'accord et pourquoi les occidentaux n'ont pas peur que l'islam se répand dans leurs pays ? chacun croit en ce qu'il veut et dieu seul juge!
19 - ماسين الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:58
مطالب جد عاديه والبتالي لابد الاستجابة إليها وبعجاله.
كما يعلم الجميع المغرب لم يكون بلدا إسلاميا ابد الدهر كما يلوح بذلك البعض من حين لآخر. بل كان يهوديا و مسيحيا وأشياء أخرى.
AZUL
20 - لا متدين الاثنين 02 أبريل 2018 - 19:59
العقيدة الدينية هي علاقة فردية بين العبد وخالقه. صراحة الا متدينين يحترمون جميع المغاربة مسلمين ويهود ومسيحيين وملحدين ما دام الكل يدرك ما له وما عليه في الحقوق والواجبات . ولكن نحتقر الفاسدين والحكارة والظالمين وأمثالهم. ومطالبنا، لا كنائس ولا مساجد ولا معابد، العدالة الاجتماعية والديمقراطية وسواسية أمام القانون لكي يعطى لكل ذي حق حقه. والسلام عليكم.
21 - mouhajira الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:04
pas logique du tout , on est au maroc
22 - amagous الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:05
En tant que marocain musulman amazigh je soutiens les revendications de ces personnes car elles sont légitimes.Les marocains musulmans doivent les soutenir.
23 - م المصطفى الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:06
حسب اعتقادي الخاص فإن بلادنا لا تعرف عبر التاريخ مسيحيين مغاربة. اللهم ما كان من نسبة من اليهود. لكن مسيحيين مغاربة أصليين لا اظن ذلك. وهذا يجعلني أتساءل : هل هناك البعض من المغاربة الذين اصبحوا يعرفون الردة عن ديننا الإسلامي الحنيف، ويعتنقوا دين المسيخ؟ فإذا كان الأمر كذلك، فإنني أستغرب من ذلك، خصوصا في بلد إسلامي يسمع فيه الأذان خمس مرات في اليوم. وهذه هي بعض السلبيات في حقوق الإنسان التي تدعو إلى حرية المعتقدات وهلم جرا...
24 - khalil الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:10
الدين عند الله الإسلام
الله يهديكم إلى الطريق المستقيم اخي انتم مرتدون عن الإسلام ولو طبقت شرائع الإسلام لرجمت حتى الموت كيف تكفرون بالله وتجعلوا له إبن
عليكم بمراجعة حساباتكم قبل فوات الأوان
25 - Marroqui الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:16
الكل يعلم ان العقيدة المسيحية التي نعرف حاليا بجميع طوايفها هي عقيدة حول يسوع الناصري ابتكرها الرومان للحفاظ علي استقرار الامبراطورية الرومانية وبعد مجلس نيقية في القرن الرابع فرض الامبراطور قسطنطين ديانته الجديدة بالقوة والسلاح وسكان المغرب كانوا مسيحيين موحدين يقولون لا اله الا الله، يسوع الناصري نبي الله ارسله الله الي بني اسراييل ليبشرهم بمجيي النبي الخاتم الذي هو من نسل الابن البكر للنبي ابراهيم (النبي اسماعيل) الذي بسببه جعل الله السيدة سارة زوجة النبي ابراهيم عاقرا لا تلد لكي يتزوج النبي ابراهيم من السيدة هاجر ويكون الابن البكر الذي من حقه ان يرث نبوة النبي ابراهيم الي العالمين من بطن السيدة هاجر وليس من بطن السيدة سارة.
26 - مهاجر الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:17
على هذه الأقلية أن تعلم أن المغرب بلد إسلامي فعليها أن تتأقلم مع المجتمع المغربي أو تحاول العيش مع باقي الأقليات المسيحية المتواجدة في البلاد
27 - بخوش الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:18
اقول لوساىل الاعلام اعطوا الاهتمام للمغرب غير النافع ومشاكله.انه مهمش في الاعلام. اما المرتدين والمثليين والملحدين.فانهم اقليه الاقليه.لا اظن مغربيا عاقلا يتبع الدين المحرف.
28 - البعمراني الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:21
لقد درست عدة ديانات ومن بينها الديانة المسيحية أهلها في اوروبا كلهم وأقول كلهم تحولوا أما للالحاد او لديانات أخرى وعندما تسألهم يقول لك كيف لأله ان يلد وكيف لابنه الذي هو اله ان يتأمر عليه الاعداء ولا يعرف مع انه اله وابوه اله فالمغاربة المعتنقين لهذه الديانة يسعون ليكونوا مضطهدين حتى ينالوا اللجوء الديني
29 - @*****@ الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:25
واش كنتي مسلم .فغيرت عقيدتك الى المسيحية .اليست هذه هي الردة ؟؟؟ لا حول ولا قوة الا بالله ..كن قالها مسيحي مكينش مشكل .ولكن مغربي مولود على فطرة الاسلام ثم .قلبتي الكبوط .الله يستر
30 - آيهديكم الله الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:30
لحد الآن لا نعرف ماذا يريدون ؟؟؟ لقد إختاروا الديانة المسيحية وصبؤوا ومع ذلك لم يؤذيهم أحد الكنائس مشرعة الأبواب ولاأحد يمنعهم الدخول إليها ، ونحن في بلد ديانته التوحيد والإسلام ولم نسمع أحد يكفرهم أو يقيم عليهم الحد ، والمغاربة يعملون بمقولة لكم دينكم ولي دين، فإلى أين يريدون الوصول؟ وبالدارجة أقول لهم لي ما يحمد الله يشوف العجب ، الفتنة ظهر من سيشعلها والحذر واجب
31 - Maher الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:38
L'islam est clair. Man chaa fal youmin wa man chaa fal yakfor. Vous avez la liberté de croire où de ne pas croire.
32 - متتبع مغربي الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:42
قال تعالى"ان الدين عند الله الاسلام""ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين""لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم"صدق الله العظيم. للاسف كم من مغربي تخلى عن ملته مقابل اموال الدنيا الفانية، والتي لن تنفعه يوم الحساب، الحمد لله على نعمة الاسلام، لو ارادك الله ان تكون مسيحيا لخلقك في بلاد الافرنج، انها مشيءة الله، ومن لا يرضى بحكم الله فهو جاهل، اللهم تبثنا على دينك وارزقنا الصبر والقناعة في زمن الفتن هذا.
33 - لا ديني مغربي من المغرب الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:42
المسلمون أصبحوا يخرجون من دين محمد أفواجا أفواجا.
هنيئا لكم على تحرركم من قيود أكبر جريمة في حق الانسانية.
وبما أنكم خرجتم من خرافة الى خرافة أخرى فعلى الأقل المسيحية أقل خطر من الإسلام على البشرية.
تحياتي لكم على شجاعتكم.
34 - مغربي الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:45
إلى ماشين ،أعرف انك من البربر المتعصبين لهذا لا تتكلم باسم المغاربة .
35 - محمد الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:48
الارث،الاقلية المسيحية،صوم رمضان من عدمه،واش هذه هي المواضيع المهمة بالنسبة للمغاربة حكومة وشعبا؟؟؟؟؟؟؟الله يهديكم نناقشوا مشاكل التنمية والبطالة والفقر وتوزيع عادل للثروة ومحاربة الفساد.....اما التهجم على الاسلام فلن يجديكم في شيء...لانه نابع عمن يريد المساس بوحدة هذا الوطن واثارة الفتنة...افيقوا يرحمكم الله....
36 - مومو الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:50
الى المعلقين اامتعاطفين مع مسيحيو المغرب
إدا جاء احد من هده الفئة و طلب الزواج من ابنتك أو اختك فهل تقبل؟
ما هي مطالبهم هل يريدون ان نبني لهم ااكنائس؟ و نترك اهم المقاهي و الحانات مفتوحة في رمضان!
37 - سعيد المغربي الاثنين 02 أبريل 2018 - 20:51
غريب!
بعض تلك المطالب يمكن تحقيقها دون اللجوء لا إلى رئيس الحكومة ولا الإعلام، وبعضها ليس إلا مزايدة على الدين الرسمي للبلاد ... هذا ما يؤكد لي فكرة ظننتها لأول وهلة وهي أن دعاوى الأقليات هذه ليست إلا حملة إعلامية وبوليميك دعائي يتغيى أمور أخرى غير حقوق الأقلية المسيحية، ومعها باقي الأقليات، في العيش الكريم والعبادة الحرة في إطار توافق واحترام لحق الأغلبية المسلمة
38 - joued الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:01
اسيدي غيرو جنسيتكم و مرحبا بكم في المغرب. فحتى اليهود وجب عليهم تغيير جنسيتهم و مرحب بهم. سواسية امام القانون المغربي. فالمغرب له سيادة فما عليكم الا ان تحترموا دستوره.
39 - habib الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:05
لدي عرض لهؤلاء الطارئين على المجتمع المغربي الذي اختار الاسلام عن طواعية.فلتاتوا الى اروبا فالكنائس خاوية على عروشها ولم يعد لها من رواد عدا بعض المسنين الذين لا تفصلهم عن لحودهم الا ايام.بل من الكنائس ما اغلق او بيع او اصبح مسجدا اومتحفا.عرض سخي.وهو المراد من كل هذه الجلبة.صدق من وصفكم بالطابور الخامس.فكم وعدوكم مقابل انفاذ المخطط؟
40 - Samir r الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:10
Mohajira 21
Pas logique de tout! En est au maroc
بذالك تقصدين المسيحيين في المغرب طبعا.
لكن ما هو رأيك لو قيل هذا في الغرب عن الإسلام والمسلمين.
Pas logique de tout!! En est en occident!
يجب أن نكون واضحين مع انفسنا قبل مع غيرنا.
وحلال علينا وحرام عليكم، اخلاقيا غير مقبول والسلام
41 - Hicham الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:11
Well, i think this demand are kind shaky.
Yes, i support the freedom of religion.
Yes i support to choose your name.
Yes i support if you dont want your kids to attends any relgious class, i support that you can build from your money any place of worship , .
I support that you buy piece of land and establish it as cemetary and manage according to your believe.
I support that you build school and turn it to christian school for christian communities...
But , the problem that there cemetary, there christian scools, there churches...
So make your demands very inviting so you have some credibilty of your requests..
Because more and more people that trying to separate morocco .s politics from religious
42 - مراكشي الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:21
المسيحية ليست دخيلة على المغرب حديثا فقد عرفها المغاربة واعتنقوها وكيفوها مع عاداتهم وتقاليدهم وظروفهم قبل مجيء السلام بمختلف مذاهبها من أريوسية وغيرها.ووصلت المسيحية إلى الجنوب المغربي أيضا حيث أشارت المصادر الإسلامية التي تتحدث عن بدايات الإسلام بالمغرب إلى ماسمته (نصارى البربر بأغمات ) وأغمات هي بلدة قريبة من مراكش في جنوبها.بل تحدثت مصادر عن استمرار تواجد مسيحي محلي إلى غاية العصر الموحدي.وتحدثت عن تواجد مسيحيين أمازيغ في مراكش.وقد يكونون من بقايا أتباع المذهب الأريوسي الذين لايؤمنون بالتثليث والتجسيد.لكن هذا لا يمنع وجود قديم أيضا لمسيحيين محليين كاثوليك أيضا خصوصا في شمال البلاد وأنا هنا دائما أقصد المسيحيين المحليين.وليس الأجانب.
43 - Ex muslim الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:40
أكبر خدمة ممكن تقدمها لمسلم، هو أن تحرره و تشفيه من دينه، فهو مسكين كالمدمن على المخدرات يعلم أنها خطر عليه ولكنه لا يستطيع التخلص منها ويختلق كل المبررات لأخد المزيد من الجرعات التخديرية والارتياح لأن الأوهام مريحة.

أطالب من هذا المنبر القيام بأنشطة مكثفة على كل وسائل التواصل الاجتماعي لفضح المستور واظهار الوجه القبيح للإسلام، لأن الصعقات الكهربائية هي الطريقة الوحيدة للعلاج من هذا الوباء الذي ابتلت به أمة محمد طوال مدة 14 قرن.
44 - مراكشي الاثنين 02 أبريل 2018 - 21:52
بعض المعلقين يقولون ماذا يريدون.أرد عليهم حسب تفكيرهم هل ستقبلون أن الأوروبيين سيتساءلون ماذا يريد المسلمون الأوروبيون الأصليون أيضا.أم حلال عليكم حرام عليهم.رقوا عقولكم شيئا ما نحن لسنا في القرون الوسطى.مع العلم هنا أني لاأدافع عن سياسات الغرب الخارجية من ماضي استعماري بشع سبق للدول الإسلامية أن مارسته أيضا.وأيضا لتستره أي الغرب على بعض الأنظمة الفاشية القومجية والدينية.أما سياساته الداخلية فهي عادلة على العموم من السماح ببناء مساجد واعتناق غربيين للإسلام بدون أية مشاكل.بل نسمع عن مهاجمة خطباء مسلمون لعقيدة المسيحيين بدون أن يعتقلوا أو يطردوا إلا في حالات التحريض الصريح على الإرهاب.في هذه الحالة .من حق الغربيين أن يعاقبوا على ذلك حماية لأمنهم القومي.وحفاظا على التعايش السلمي.لكن غير ذلك توجد حرية دينية كبيرة جدا في الغرب لأنهم يريدون بناء مجتمعات بناءة ولا يتحقق هذا في أنظمة القمع الديني واللغوي مثل المغرب.
45 - أمازيغ بن تامزعا الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:02
الى مروكي رقم 7
اذا كنت عربي فوجه كلامك هذا لإخوانك العروبية ام ان كنت أمازيغي فأنت تعلم اننا لسنا ضد احد.
دعات القومية العربية هم سبب كل المصائب والفتن والقلاقل عندنا في المغرب لانهم يستوردون كل امراض الشرق الأوسخ مثل العرقية و الطائفية و المذهبية و الشوفينية
رغم ان الكل قبل الاستعمار عاشوا مسلمين مسالمين.
دعاة القومية العروبية هم من سببوا في تغيير الشباب لدينهم و هم السبب في كل مصاءب المغاربة هم و دعاة و الصوفية البدعية و الغلاة اتباع الخوارج الذين يدينون بعقلية ابن عبد الوهاب الذي طوع المسلمين لخدمة الانكليز.
دعاة القومية العروبية هم من يشتمون الأمازيغ بالقرود و الكربوز لهذا حين تتوفر الظروف سنستأصلهم عن بكرة ابيهم لأنهم لا خير فيهم خطر على أنفسهم قبل غيرهم و الدليل في بلدانهم .
التزم الحياد و انشر من فضلكم.
46 - مسلم الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:08
السلام عليكم
بلا شوشرة ولا خلفات
من حق أي مغربي إعتناق الدين الدي يراه مناسابا
والقنون لابد من ضمان حقة
"لكم دينكم ولي دين"
47 - Anir الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:12
إلى الأخ 42 المراكشي
شكرا على تعليقك المتميز والواضح
فعلا المغرب عرف جميع الديانات السماوية وغير السماوية من قبل وصول الإسلام إلى بلادنا لكن البعض ومن شدة تطرفهم الديني يقولون كلاما يوحي اليك أن الإسلام هو أول دين عرفته البشرية والباقي ضهر إلى الوجود البارحة والبطبع ديانات محرفه كلها ولا شأن لها إلى آخر الكلام. والسلام
48 - أمازيغي مراكشي الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:14
من أمازيغي مغربي تحية للمسيحيين المغاربة دون نسيان المغاربة المسلمين و اليهود و المغاربة اللادينيين...المغرب بلد لكل المغاربة و الدواعش المغاربة خطر على الشعب المغربي يجب على كل مغربي حر محاربتهم
49 - علي الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:33
من خلال قراءتي لبعض التعليقات لا حظت أن أصحابها ينزعون نحو الإقصاء ، ويكنون الحقد والكراهية للآخرين . وأظن أن الفكر الذي يحقد الآخرين ويكرههم لايمكن أن يكون من عند الله . العصر هو عصر الديموقراطية وحقوق الإنسان ، وليس من حق أي كان أن يصادر حق الآخر في ممارسة الشعائر الدينية التي تشبع رغباته النفسية ، حرية المعتقد حق من حقوق الإنسان ولا يمكن لأحد أن يرغم الآخرين على ممارسة شعائر دينية غير مقتنعين بها ولاتلبي حاجاتهم النفسية والعاطفية . والدين لا قيمة له إذا لم تكن حرية الاختيار . في الدول الغربية الديموقراطية التي تحترم اللإنسان وتعطيه قيمته فالمسلمون يشكلون فيها أقلية ورغم ذلك يمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية بل ويبنون المساجد ويدعون الآخرين إلى االإسلام ورغم ذلك لا أحد يعترض سبيلهم . وليعلم الجميع بأن المغرب بلد كل المغاربة بغض النظر عن اختلاف عقائدهم ولغاتهم وأفكارهم أبى من أبى وكره من كره .
50 - ماسين الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:40
34 العربي
انت اخر من يمكن التحدث عن التعصب والتطرف. فلامازيغ عاشو بسلام اي أجدادي الذين افتخر بهم أشد افتخار مع جميع الأجناس والأديان من يهودية ومسيحيه ومن لا دين له حتى القرن السابع ميلادي اي حتى قدوم اجدادك. ومن تلك اللحظة بالذات وإلى يومنا هذا انتهى كل شيئ اسمه تعايش بين الأديان والاعراق ودشن عهد الحروب
انا لا اخترع شيئ جديد، والدليل على ذاك التطرف والتعصب واضح إلى يومنا هذا في شبه الجزيرة العربية وما جاورها. اقتتال ودمار متواصلين فيما بينكم ومع غيركم.
51 - مغربية و افتخر الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:42
صاحب التعليق 6"حاميدو"جاب المختصر المفيد.خاص التوعية فالبلاد
52 - كافر من بني جلدتكم الاثنين 02 أبريل 2018 - 22:45
كلما طال تعصب المسلمين وعدوانيتهم وكراهيتهم لمن خرج عن القطيع ومطالبتهم بتطبيق حكم الردة الجائرة، كلما ازداد إصرارنا على فضح الإسلام وتجندنا لذلك.
لا ترشق الآخر بالحجر يا من بيتك من زجاج. فدينكم مليء بالفضائح والجرائم المنافية للأخلاق.
53 - علي الاثنين 02 أبريل 2018 - 23:11
أوعلاه شكون قاليكم شي حاجة.أسيدي كن مسيحي أولا بوذي ماكاين اللي يدوي معاك غير احترم مشاعر الناس.أوزيدون كل مدينة تقريبا فيها كنيسة شكون منعكم تصلوا فيها.واش أعباد الله البوليزاريو الإرهابيه دخلت الحدود أوباغا تنوض الحرب أونتوما باقي مصدعينا بالخوا الخاوي؟ غريب والله!!!
54 - Ben Lebsir الاثنين 02 أبريل 2018 - 23:31
ا ولا لم تبقى ديانة اسمها المسيحية بل فقط اسمها كل شيئ منحرف فيها كلهم مولحدين فاسدين ساقطين المسيحية تتبرئ منهم لانها دمروها ويريدون تدمير الاسلام المسيحية تحرم مايحللون هده الفيئة التي تضلل اي دار العبادة تتكلم اي عبادة تقوم بها اصلا الفساد الحرام الخمر التبرج الملاهي لدة ومتعة الجسد كل هدا عبادة يافاسد حتى المسيحية الحقيقة التي قتلوها تحرم دالك اي زواج تتحدث عنه المتعة والفساد واولاد الحرام لكن للاسف انثم ضحية تربية بيوتكم ادا كنتم اخترتم الدين للاسترزاق اتركو المغرب
55 - Abdellatif الاثنين 02 أبريل 2018 - 23:48
Un chretien qui s'appelle Moustapha Mon Dieu Mon Dieu
56 - نهيلة الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 10:03
الله يهديكم يا هاد الناس واش دخلتو المسيحية وبغيتو ديرو الفوضى أولا انتم تسمون مرتدون بمعنى تركتم دينكم دين الحق واعتنقتم المسيحية إذن ماطلبوش شي حاجة مكيناش في البلاد. ثانيا أنتم خلقتم مسلمين بالفطرة فعوض أن تشكروا الله على هذه النعمة كفرتم وجزاءكم قول الله تعالى في سورة البقرة " وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كافِرٌ، فَأُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ وَأُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ " لهذا ارجعوا للطريق الصحيح ولعنو الشيطان.
57 - yousf الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 10:06
هدي هيا المتاجرة بدين مسيحي مغربي انها رائحة اليوروهات و الله انا متأسف من اجلك ابراهيم عليه السلام ابو الانبياء يقول على نفسه انا اول المسلمين فكيف لمسلم ان يصبح كافرا مشركا لله في عبوديته.انت خاسر لدنيا و الاخرة.لاحول ولا قوة الابالله..العلي العظيم.(قل هو الله احد الله الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفئا احد ) .
58 - محمد الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 11:50
هذا الانسان و امتاله يستغلون طابوهات و تناقضات العالم العربي (الدين . الجنس بالنسبة للمثليين) للحصول على اللجوء في اوروبا بدعوى تعرضهم للقمع من طرف مخزن دولة مسلمة رفضت منحهم مجال للحرية الدينية او الحرية الجنسية و بادعاء تعرضهم لتهديدات من المجتمع الاسلامي الدي ينتمون اليه. و بذلك يصنع منهم الاعلام ناشطين حقوقيين و يكون لهم ما ارادوا أي الفيزا و الباسبور ... اذا اردت عبادة المسيح او بودا او ان ترتدي السترينغ فهذا امر يخصك و لا يهم عامة الناس .
59 - مسلم الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 12:01
حين أرى التعاليق والمحاضرات تتحدث عن التعايش أدرك أن ديننا وتعاليمه غائبة ومحاولة لدى الغالبية أليس الإسلام هو من جمع الناس على اختلافهم اهناك قانون أعطى وفصل في حقوق أهل الذمة ..بالاضافة إلى أن هولاء المتمسحؤن يعتبرون في شرع الله مرتدين والقرآن صريح وواضح ....اتقوا الله وتوبوا إليه ولاتكونوا سبب الفتنة ...
60 - Elias Amazigh الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 12:46
Pauvre Liberté chérie ! Avec les temps qui courent, des incultes te passent à toutes les sauces, ils n'ont que des droits et aucune obligation ! Que connait notre nouveau chrétien au christianisme, à son histoire, à ses atrocités ! Ils s'ennuient, ils n'ont rien d'autre à faire, les marocains ont d'autres problèmes, d'autres priorités. Eux, ils reçoivent des aides et de l'argent des evengilistes de tous poils et de tous les coins du monde ! Alors, arrêtons le massacre et le ridicule !
61 - عبد العزيز زين الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 19:37
أغلب تعليقات المغاربة المسلمين التقليديين يفهم منها أنهم يجهلون حقيقة الإسلام الذي جاء به سيدنا محمد صل الله عليه و سلم لأن تعليقاتهم تخالف ماجاء في صحيفة المدينة أو ما أطلق عليه دستور المدينة حيث وضع قوانين صارمة للتعايش بين المسلمين و الطوائف الدينية الأخرى و جعل الحقوق متساوية لكن عقل المسلم العربي التقليدي لازال لم يستوعب بعد المواطنة !
62 - جمال الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 21:29
هذه المطالب تتمشى والفطرة السليمة بحيث في العالم المسلمون لهم الحرية في بناء المساجد والعبادة حتى أنهم في بعض الأحيان يتجاوزون فضاء المسجد إلى الشارع إي الفضاء العام...ومع ذلك ;الدول العلمانية تصون لهم حق العبادة التي ارتضوها وهم مواطنون يتمتعون بجميع حقوق المواطنة. في نظري السلوك الذي ننهجه نحن المسمون مسلمون هو ضدا على ما جاء في الذكر الحكيم:1.لا إكراه في الدين....2. إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.......في هذه الأية ذكر الله الذين أمنوا بمحمد وكذا النصارى واليهود ...لا فضل إلا بالعمل الصالح
63 - brahim الأربعاء 04 أبريل 2018 - 15:26
الدين لله والوطن للجميع فمن شاء فل يؤمن ومن شاء فل يكفر
64 - Hind الجمعة 06 أبريل 2018 - 06:47
قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم رضيت لكم الإسلام دينا وقال لا اكراه في الدين وفي أية أخرى وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ صدق الله العظيم ....لما كمية العنصرية والتشدد في الحكم على الأخرين؟؟؟ أمريكا وأوروبا دول مسيحية ولكنها توفر لكل المواطنين دور عبادة بدون إقصاء ولا ظلم ...دعوا الخلق للخالق وكل يدها فراسو ويخلي الحكم لرب العالمين
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.