24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الجراري: عطاءات النادي أصيلة .. ونقاش الإرث اختصاص العلماء

الجراري: عطاءات النادي أصيلة .. ونقاش الإرث اختصاص العلماء

الجراري: عطاءات النادي أصيلة .. ونقاش الإرث اختصاص العلماء

النادي الجراري أقدم ناد ثقافي بالمغرب، ينظم مجلسه كل يوم جمعة بعد العصر. أسسه العالم عبد الله الجراري، واستمر في إقامته ابنه عباس الجراري، عميد الأدب المغربي والمستشار الملكي السابق.

هسبريس التقت عباس الجراري، وسألته عن تاريخ النادي وأنشطته، إلى جانب آرائه في الوضعية الثقافية الراهنة، والنقاش المجتمعي حول قضايا شائكة كالمساواة في الإرث.

ما هو النادي الجراري؟

النادي الجراري، كما يدل عليه اسمه، هو مجلس يلتقي فيه العلماء والأدباء ويتبادلون الحديث والمذاكرة في قضايا وموضوعات علمية وأدبية، ولا سيما وطنية في الوقت الذي كانت فيه الحركة الوطنية منذ النشأة الأولى للنادي.

وتطورت الأمور إلى أن أصبحت تُلقى في النادي عروض وتناقش هذه العروض، وتقدم كتب جديدة وتناقش هذه الكتب الجديدة، بالإضافة إلى ما قد يقدمه الشعراء المبدعون من قصائد...

ما هي ظروف تأسيس النادي؟

التأسيس الأول للنادي ارتبط بحدث مهم في تاريخ المغرب هو حدث صدور الظهير البربري، ومعروف أنه في عام 1930 صدر ظهير من إدارة الحماية لفصل من يريد الفرنسيون اعتبارهم "هؤلاء عربا وهؤلاء أمازيغ"، وهؤلاء يتبعون الشريعة والأمازيغ يتبعون الأعراف وما إلى ذلك.

ومن هنا، كانت الحركة الوطنية في بدايتها، بدأت تتحرك وكان لها موقف، صاحب النادي رحمه الله الذي هو الوالد عبد الله الجراري تزعم هذه الحركة، وكان خطيب هذه الحركة في المساجد، وفي قراءة اللطيف.

وحين حُكم وسُجن وأُطلق سراحه بدأ الزوار من أصدقائه ومن طلبته يقصدونه لتهنئته، فكانت الزيارات متكررة ومتوالية. ومن هنا، فكر الوالد في أن يخصص يوما يحضر فيه رفقاؤه وزملاؤه من السادة العلماء الذين كانوا كُثرا يومئذ، وكانوا يأتون من كل أنحاء المغرب وحتى من خارج المغرب، بالإضافة إلى الذين كانوا طلبته يومئذ.

ومن هنا، اتخذ هذا القرار بأن يكون يوم الجمعة بعد العصر موعدا لاجتماع صاحب النادي مع زملائه ورفاقه وطلبته.

ما النقاشات والمواضيع التي كان يتناولها النادي حينئذ؟

يومئذ ونحن أطفال صغار كنا نحضر ونستفيد ونتعلم من هذه الجلسات وكانت جلسات حرة، ويومئذ كانت القضايا الوطنية في الطليعة، ثم القضايا العلمية التي كانت تَرُوج إما قضايا فقهية أو قضايا أدبية أو قضايا علمية، بالإضافة إلى ما كان يروج من مساجلات وتبادل الأشعار من إخوانيات وما إلى ذلك في إطار النادي..

وكان الوالد رحمه الله يدوّن معظم هذه الأشياء التي كانت تروج ويسجلها، وبعض الأشياء طُبعت وبعض الأشياء عُني بها بعض الإخوان الذين يحضرون النادي في هذه الأيام، والدكتور محمد احميدة الذي يعدّ مؤرخ النادي جمع عددا من الأشياء وعنده شعراء النادي الجراري، وعنده مجالس النادي الجراري، وكلها مطبوعة تعبر عن الواقع الذي كان يعيشه هذا النادي في هذه الفترات.

من هي الشخصيات التي تعاقبت على النادي؟

الشخصيات كانت أولا العلماء الذين كانوا في هذه الفترة، العلماء الكبار الذين كانوا يومئذ، مِمّنْ يُدَرسون في المساجد، ومن يُدرسون في بعض المعاهد التي كانت مفتوحة في ذلكُمُ الوقت، وكذلك بعض الطلبة الذين كانوا يدرسون على الوالد، بالإضافة إلى الذين كانوا يأتون من خارج الرباط وكانوا يقصدون النادي بحكم العلاقة التي كانت لهم.

يمكن أن نذكر من علماء الرباط الذين كانوا ملازمين لجلسات النادي وكلهم من كبار العلماء، السادة المصطفى بن مبارك، الحاج محمد بن عبد الله، سمحمد بن عبد الله، سي مصطفى الغربي، وبعض الإخوة من فاس الذين وُظفوا في الرباط مثل المؤرخ عبد السلام بنسودة، والفقيه محمد المنوني، ثم الذين كانوا يفدون من حين إلى آخر ثم في عهد الاستقلال وظفوا في الرباط مثل العلامة محمد المختار السوسي، مثل الحسن البونعماني، مثل سي إبراهيم الإلغي شقيق المختار السوسي، بل كان هناك من كانوا شيوخا للمختار السوسي، مثل الفقيه الكبير عبد الرحمن البوزكارني وكان شخصا مسنا ولكنه يجلس مثل البركة ويُفيد ببعض الأشياء التي كان يتدخل بها في المناقشة.

وشخصيا، استفدت كثيرا وتعلمت كثيرا من هؤلاء، وأعتبر أن عددا من الأشياء لولا هذه المجالس ما كنت لأعرفها وما كنت لأطلع عليها، ولكن عشتها مع هؤلاء الذين أعتبرهم بمثابة الأساتذة الذين تعلمنا منهم.

كيف استمر النادي الجراري ليصبح أقدم ناد ثقافي بالمغرب؟

كانت رغبة صاحب النادي في أن يستمر، مثلما كانت رغبتي بعد وفاته رحمه الله. فكنت بين أمرين، إما أن أوقف هذه الجلسات، وإما أن أستمر بها.. والحمد لله أن الجيل الجديد، جيلي أنا وما بعدي، كلهم أساتذة وباحثون وعلماء وأدباء يغنون هذه الجلسات بعطاءاتهم وبمؤلفاتهم.

وعندنا تقليد أن كل من أصدر كتابا يأتي فيوزعه، وتقريبا عندنا في كل أسبوع يوزع كتاب أو أكثر من كتاب، وهذه كلها من الأشياء التي تُنمي الجو الثقافي وتُغنيه، وطبعا اليوم لم تعد هذه المجالس موجودة. أما كان من قبل، في الوقت الذي أسس فيه الوالد رحمه الله النادي، كان تقريبا كل عالم له يومه مثلا هذا ناد يجتمع يوم الأربعاء، وهذا يوم الخميس، وهذا يوم السبت إلى آخره..

اليوم لم تعد هذه المجالس موجودة؛ ولكن عُوضت بما يسمى بالمقاهي الأدبية، والأمور تطورت في شكل آخر ونحن بقينا تقليديين، والحمد لله هذا دليل على أنه حتى الأجيال الجديدة متطلعة إلى الحفاظ على أصالتها، ولا تريد أن تميز بين الأصالة وبين الحداثة، بل نجمع بين الأمرين بقدر الإمكان.

ودائما تكون الجلسات مفيدة ومتنوعة، حيث يمكن أن نستمع إلى حديث فقهي، إلى حديث أدبي، إلى مجموعة من النصوص الشعرية، ويمكن أن نستمع مثلا إلى عرض في الطب، فمعنا أحد الأطباء وهو أستاذ كبير في جراحة الدماغ، قدم لنا عرضا عن الدماغ وكلنا كنا متطلعين إلى أن نعرف الدماغ الذي نشتغل به كيف يتحرك؟ وما هي معطياته؟ وكانت مفيدة وقس على هذا.. أو في الموسيقى أو غيرها.

انفتح النادي في مرحلته الثانية على المواضيع الفنية، الأدبية، والفلسفية..

نعم، هذا بحكم اهتمامات أعضاء النادي، الآن مجموعة من أعضاء النادي أساتذة جامعيون، وعدد من الأعضاء يشتغلون في مؤسسات عليا ثقافية أو غيرها.. وبعض خبراء وعلماء الموسيقى، وكذلك عندنا بعض الأطباء إلى آخره.. فيمكن أن تُلقي سؤالا فتجد تقريبا اتجاهات مختلفة، وتخصصات علمية مختلفة، والكل مفيد. ولهذا، فإن هذا التنوع يغني جلسات النادي.

ما هي منشورات النادي الجراري؟

لم تكن المنشورات في المرحلة الأولى، ولكن في المرحلة الجديدة من الأشياء التي فكرت في إدخالها، أن تكون للنادي منشورات. وهذه المنشورات بدأت بمحاولة نشر بعض مؤلفات الوالد رحمه الله، ثم بعد مؤلفاتي أنا، ثم بعد ذلك فُتح المجال لمؤلفات أخرى. والآن المؤلفات قاربت أزيد من 70 أو 80 مؤلفا.

ما العروض والمواضيع التي تتم مناقشتها في النادي؟

موضوعات كثيرة حسب الأشخاص الذين يقدمون العروض، مثلا قُدم عرض حول الفوائد البنكية، وحول البورصة قدمه شخص كان مسؤولا في البنوك وقدم عرضا عن البورصة؛ لأن الناس يسمعون عن البورصة ولا يرونها، وعروض كثيرة عن الموسيقى، وعن مؤلفات السادة العلماء الذين يقدمون موضوعات مختلفة، وكل أسبوع هناك موضوع من الموضوعات..

ولو كان هنا الأستاذ سي احميدة لسرد لك لائحة تلك العروض، لأن العروض المتنوعة والمختلفة مسجلة عنده، ويأتي أساتذة حتى من خارج الرباط من تطوان أو من فاس ويتحدثون عن الرحلة، ويتحدثون عن بعض المؤلفات التي صدرت حديثا في تطوان، أو في فاس، أو في مكناس.

وبعض الموضوعات الفلسفية لأن معنا أساتذة يدرسون الفلسفة ودائما يُغْنون النقاش، وعروض عن الرشدية وابن رشد، فهناك اختصاصات مختلفة وكل اختصاص يقدم ما عنده قدر الإمكان. والحمد لله مهما كان الموضوع، أو مهما كان الموضوع يبدو بعيدا عن الاهتمامات الثقافية العامة فإنك تجد من يناقش، ومن يتدخل، ومن يلاحظ، ومن يقدم الجديد.

كيف جاء اهتمام النادي الجراري بالفنون الموسيقية والسماعية؟

هذا الجانب الفني، الجانب الموسيقي والملحون، حتى الوالد رحمه الله كان معتنيا به. ومثلا كان في بعض الجلسات شيخ للملحون تعلمت منه الكثير، كان جارا لنا، وكان كفيفا، وكان من حين إلى آخر يأتي ولكنه لم يكن ينشد إلا الملحون.

وهناك مجموعة من أساتذة الموسيقى، الذين يهتمون بالموسيقى، ثم بعض الموسيقيين الذين يحضرون ويستفيدون من زملائهم الأساتذة لأنهم يهيئون إما ماستر أو دكتوراه إما في علم الأصوات، أو في السيميائيات، أو ما إلى ذلك.. فيستفيدون ويفيدون، وفي الغالب يكون ذلك معززا بالعزف وبالغناء.

ثم هذا داخل في اهتماماتي أنا شخصيا بالجانب الفني والجانب الموسيقي، وجانب الملحون، وتعرفُ أنني اشتغلت بالملحون مدة طويلة وكتبت فيه، ولهذا لا نستغرب إذا وجدنا موضوع الموسيقى وموضوع الفن بصفة عامة حاضرا في النادي.

وربما من حسن الحظ أننا اليوم سيقدم وقد قدم بالفعل كتاب حول المؤتمر الموسيقي العربي الذي كان سنة 1932 في القاهرة، وحضر جوق من كبار الفنانين الذين نسميهم الآليين الذين هم أصحاب الموسيقى الأندلسية وبهروا المؤتمر في القاهرة بما قدموه، وكان تراث هذا المؤتمر ضائعا إلى أن يسر الله الأستاذ عبد العزيز بن عبد الجليل الذي هو أستاذ الموسيقى، فجمع كل ما يتعلق بهذا المؤتمر، وهو الكتاب الذي وزع اليوم..

هل يهتم النادي الجراري بالقضايا الراهنة في المغرب؟

هي حاضرة في كل جلسة، مهما كان الموضوع علميا لا بد بطريقة تلقائية يحضر الواقع بقضاياه وتحدياته ومشاكله، والكل يعبر عن رأيه، ولهذا فقضية الواقع المغربي في سياسته وفي مختلف جوانب تنميته كلها دائما حاضرة معنا، والنقاش يكون حرا.

كيف تلقيتم بعض القضايا الراهنة كنقاش المساواة في الإرث؟

بالنسبة لهذا النوع من النقاش، هذا ناد في أصله ناد أصيل، وبطبيعة الحال منفتح على الحداثة وعلى شؤون الحداثة؛ ولكن بعض القضايا التي تحتاج إلى أن تُراجع بعمق وأن يهتم بها الخبراء، وليس فقط فريقا معينا.

مثلا موضوع الإرث الذي قُلته هذا موضوع رأينا فيه جميعا، أن هذا الموضوع ليس بالسهولة بمكان، وليس بالسهولة أن يطرح على الإعلام هكذا، من غير أن ينهض به الخبراء والعلماء؛ حيث إن هذا موضوع، وقلناها أكثر من مرة في هذا النادي:

هناك موضوعات تحتاج إلى أن يلتقي فيها علماء الشريعة إلى جانب العلماء الآخرين، سواء كانوا علماء اجتماع، أو علماء نفس.. وهذا يمكن أن يساعد في توضيح الرؤية إلى هذه القضايا التي هي قضايا شائكة وليس من السهل أن تبقى هكذا في الإعلام كل يقول ما عنده فيها.

هل يجد الشباب المغربي اليوم مثل هذه النوادي الثقافية كما وجدتم النادي الجراري؟

ينبغي أن نكون موضوعيين، الثقافة بصفة عامة تبقى في المغرب عملا يكاد يكون فرديا ويعني ليست هناك مؤسسات، لا للبحث العلمي ولا مؤسسات ثقافية كبرى ولا ولا...

لذا، يبقى العلماء والباحثون والأساتذة والمبدعون يشتغلون بطريقة فردية، ثم بصفة عامة الشباب لا يخفى عليك يعاني البطالة ويعاني ظروفا اجتماعية فربما تأتي الثقافة في آخر اهتماماته، والآن يكفي أن تنزل إلى الشارع فتجد المقاهي مليئة بالأساتذة وبالطلبة وبالعلماء والباحثين، لماذا؟ لأن هناك فراغا، ليست هناك الأندية التي يمكن أن تجمع شمل هؤلاء المثقفين..

هذا العمل محلي فردي محدود، ونحن لا ندعي أننا مؤسسة كبرى.. لا. هذا ناد خاص، لكنه بالإقبال الواقع عليه وبأصدقائنا وبالأساتذة زملائنا، وبطلبتنا، أصبح له حضور كبير؛ ولكن نحن لا يمكن أن ننافس، أو نقول أننا ننافس.

المغرب في حاجة إلى مؤسسات ثقافية كبرى وفي حاجة إلى تشجيع الثقافة، أما أن يُضطر الشاعر مثلا أو الباحث أن يطبع أطروحته أو أن يطبع ديوانه على حسابه، أو أن يبحث عن من يدعمه إلى آخره.. هذا لم يعد ملائما الآن. الآن ينبغي أن تكون هناك مؤسسات على مستوى الجامعات، وعلى مستوى المراكز الثقافية، فنحن في حاجة إلى مراكز ثقافية وأن تكون الثقافة في كل حي، وأن يكون مركز في كل حي، وأن تكون المكتبة مفتوحة في كل حي للأطفال وللشباب وللمتعلمين.

وهذا بطبيعة الحال نفتقده، الآن ونحن نتطلع إليه، وهذا كلام نقوله وننادي به منذ خمسين عاما، ولكن تعرف أن المغرب الآن يواجه تحديات كبيرة، ويواجه قضايا كبرى، ربما تأخذ باهتمام الدولة، وباهتمام المسؤولين أكثر، ومع ذلك هناك أشياء تدعو إلى الافتخار وإلى الاعتزاز وهي موجودة لكنها ليست كافية.

ما الأنشطة والمواضيع التي ستناقش في النادي الجراري مستقبلا؟

نحن لا نتدخل في المواضيع ولا نخطط مواضيع معينة، وفي النادي لم نخطط في يوم من الأيام ولن نخطط لأنه متروك لأعضائه، والأعضاء متنوعو الثقافة ومتنوعو الاهتمامات وكل يدلي بما عنده، وكل يقترح ما يشاء.. ولكن، ما نتطلع إليه إن شاء الله وسننفذه في القريب هو جمع العروض التي قدمت؛ لأنها الآن بالعشرات وهي كلها عروض مهمة، في مختلف الموضوعات، ونفكر في إخراجها في سلسلة.

*صحفي متدرب



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - البعمراني الاثنين 30 أبريل 2018 - 10:55
الارث من أختصاص الله اما العلماء فلا يمكن لهم ان يحللوا ما حرم الله او العكس
2 - عبده/ الرباط الاثنين 30 أبريل 2018 - 11:09
سيدي الاستاذ المحترم عباس الجيراري : قد اتفق معك فيما تطرقت اليه جملة و تفصيلا ... الا موضوع الارث ... فما هو معلوم من الدين بالضرورة و انت احد علمائنا الكبار فلا يحتاج الى تدخل من العلماء الا فيما يخص شرح المسائل الارثية ... اما ما يطلق عليه طلب المساواة في الارث فهذا امر لا يستحق حتى طرحه للمناقشة لان ذلك يعتبر مضيعة للوقت اللهم الا اذا كان من اجل رد المطالبين او المطالبات بالمساواة في الارث الى جادة الصواب .. فكلام الله لا يحتاج الى نقاش... وشكرا
3 - Amazigh الاثنين 30 أبريل 2018 - 11:38
اتسائل عن ماذا يمكن ان يناقش الانسان في مسألة فيها نص قرآني واضح و صريح و السؤال الذي لا يطرح على انصار المساواة في الارث هو : لماذا لا يناضلون من اجل تحقيق المساواة الاجتماعية أولا؟ مثلا ان تكون حظوظ طالبة جامعية من عائلة فقيرة في نيل وظيفة ما هي نفس حظوظ طالبة من عائلة ارستقراطية.
لا اعتقد ان هؤلاء النشطاء سيتجرؤون للكلام في مثل هذه المواضيع
4 - الحق الطلابي الضائع الاثنين 30 أبريل 2018 - 12:14
سيدي المحترم لماذا لا تناقش الجمعيات والأندية الثقافية والطلابية على حد سواء قضية تعميم المنح على كل الطلبة الغير قاطنين بالمدن المتواجدة فيها الكليات والجامعات ؟ أما مسألة الارث فقد ورد فيها حسم إلاهي .
5 - Nihilus الاثنين 30 أبريل 2018 - 12:46
Le racisme des arab vers les amazigh est historias, au point que les arab ont vendu le Maroc aux français pour pouvoir dominar les tribes amazigh, et on voit les resultats
6 - Lamya الاثنين 30 أبريل 2018 - 13:31
متفقة مع الاستاذ عباس الجراري, احياء مثل هذه النوادي خصوصا اذا كان لهم امتداد تارخي مثل هذا النادي الثقافي. لنقاش كل القضايا الشائكة التي تشغل المجتمع من طرف علماء و خبراء في جميع المجالات و الانصات للاخر بعقل متفتح و متنور لفهمه و تقريب وجهات النظر و حل الاشكاليات المطروحة...
7 - marokkii الاثنين 30 أبريل 2018 - 14:36
مادا يقول الشرع عندما يرث الاخ في اخيه عند موثه وله بنات للمرحوم هل يزاحكمهم في منزلهم او ارثهم لانه لن يخلي ولدا دكرا
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.