24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  3. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  4. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

  5. المغرب ينتظر القيام بـ"إصلاحات عميقة" في هياكل الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | مشبال: إسقاط الملكية .. هدف الاتحاديين والماركسيين خلال السبعينات

مشبال: إسقاط الملكية .. هدف الاتحاديين والماركسيين خلال السبعينات

مشبال: إسقاط الملكية .. هدف الاتحاديين والماركسيين خلال السبعينات

تستضيف هسبريس، من خلال هذه السلسلة من الحوارات، المعتقل السياسي السابق محمد الأمين مشبال، الذي حكم عليه بـ20 سنة، في إطار محاكمة الدار البيضاء لسنة 1977، التي حوكم فيها 139 من النشطاء السياسيين المنتمين إلى تنظيمات ماركسية لينينية، كانت تروم تغيير النظام القائم بالعنف، وإقامة نظام جمهوري على غرار أنظمة "الديمقراطيات الشعبية"، التي كانت قائمة في أوروبا الشرقية وبلدان أخرى من قبيل كوبا والفيتنام.

في هذه الحلقات يحكي محمد الأمين مشبال تجربة استغرقت 14 سنة، ابتداء من خطواته في منظمة "إلى الأمام"، مرورا بتجربة التعذيب والانهيارات في المعتقل الرهيب مولاي الشريف والمحاكمة، وصولا إلى الصراعات السياسية داخل السجن، وتفاصيل الحياة اليومية داخل أسوار السجن.

وبقدر ما تنقل لنا هذه الحلقات حجم المعاناة الإنسانية، فهي في الآن نفسه تكشف جوانب مهمة من تاريخ المغرب الراهن، ما زالت في حاجة إلى البحث والتمحيص.

قبل الانتقال إلى مرحلة جديدة في مسارك السياسي، أود معرفة تفسيرك لماذا واجه النظام حركة كان عمودها الفقري يتكون من الطلبة والتلاميذ وبعض الأساتذة والمهندسين، بكل تلك الشدة؟

في نظري لابد من العودة إلى تلك المرحلة التاريخية، فخلال السبعينات من القرن الماضي، كانت البلاد تعيش مرحلة استثنائية خاصة بعد انتفاضة سنة 1965 وحالة الاستثناء وتعطيل البرلمان ومحاولتان انقلابيتان، ثم محاولات لإطلاق حرب العصابات من طرف ما كان يعرف بـ"جناح الفقيه البصري".

بالمقابل من مرحلة اللاستقرار التي كان يعيشها المغرب، كانت المواجهة السياسية من طرف خصوم النظام تحديدا من طرف الاتحاديين والماركسيين، لا يدور حول الإصلاحات ودمقرطة المؤسسات، بل كان يروم أجل إسقاط الملكية وأخذ زمام السلطة.

من جهته كان النظام لا يسمح بتكون أية معارضة تهدده مستقبلا أو تشكل فتيلا لإشعال الثورات والانتفاضات وتأجيج الغضب. ومما زاد من إصرار النظام على اقتلاع جذور المنظمة موقفها اللاوطني من قضية الصحراء، حيث ذهبت إلى تأييد ضمني سنة 1974 ثم صريح لجبهة البوليساريو ابتداء من 1976.

حسنا، في نهاية صيف 1975 انتقلت إلى فاس؟

بعد نجاحي في الدورة الثانية للباكلوريا في شهر شتنبر، أخبرني المنصوري بقرار المنظمة الالتحاق بفاس لمتابعة الدراسة ،بينما انتقل كل من يونس مجاهد وجمال بنعمر و المرحوم حسن الدحمان إلى الرباط قصد متابعة دراستهم الجامعية .

تأسفت لذلك القرار لأنه لم تكن لدي صداقات هناك ،لكنني انضبطت.وفي انتظار ذلك شرعت بإعداد تقارير حول أعضاء اللجنة الأساسية وبعض المناضلين الذين سينتقلون إلى الرباط حتى يسهل على المسؤولين في الرباط معرفة مستواهم وخبرتهم ويحسنوا توظيف طاقاتهم. كما اتفقت مع المنصوري على الهيكلة الجديدة للمنظمة في تطوان بحيث سيصبح أحمد حسني عضوا في لجنة أساسية ومشرفا على قطاع التلاميذ بحكم خبرته وديناميته التي أبداها طوال عمله في المنظمة ..كما تم تكليف حسن أمحجور ،بشكل مستقل، على العلاقة بتتبع النقاشات ومحاولات الاستقطاب خارج قطاع التلاميذ.

هل كانت تجربة فاس مشابهة لتطوان أم كانت لها خصوصياتها؟

بعد وصولي إلى فاس بيومين ذهبت إلى الموعد المحدد. بعد كلمة السر تصافحت مع الصافي حمادي الذي سيصبح المسؤول عني تنظيميا. كان متوسط القامة أسمر اللون عيناه خضراوتان، يتحدث بصوت قوي متفجر ونظرات تنم عن ثقة مفرطة بالنفس. أخبرني أن المنظمة كلفتني بالإشراف على العمل في قطاع التلاميذ ، وأكد لي أهمية العمل مع بعض التلاميذ الذين ينحدرون من أصول قروية، لأنهم سيمكنوننا لاحقا من الوصول إلى الفلاحين.

تمكنت تدريجيا من التوصل بمواعيد مع التلاميذ. صدمتي الأولى في فاس تمثلت في أنني لم أجد تواجدا للتلاميذ يستحق هذا الاسم في قطاع التلاميذ. اتصلت بتلميذ واحد في الخامسة ثانوي ثم انقطع اتصالي به، وبقيت على علاقة بحميد الدكالي ومنير رشيد اللذين كانا انقطعا عن الدراسة، ولم يتجاوز عمرهما الثامنة عشرة. ربما كانا يواظبان على الحضور لأنني كنت أملأ وقت فراغيهما بثرثرتي وأحلامي الثورية.

أما التلميذ الثالث أحمد الحلافي، فكان يدرس بقسم البكالوريا طويل القامة، نحيف، هادئ الصوت والنغمة، في مساء كل يوم سبت أذهب إلى تازة والتقي به فنعقد معا اجتماعات في الهواء الطلق، نقف عند جذع شجرة ما ونتناقش في أدبيات المنظمة وأمور التلاميذ وإمكانية استقطاب عناصر جديدة. وفي آخر المساء حين تغرب الشمس ويكسو الاحمرار الفضاء المتسع مابين رأس الجبال وأطراف السماء، أصعد الحافلة عائدا إلى فاس.

كان حدث المسيرة الخضراء..كيف عشت الحدث؟

في هذه الفترة أي في بداية شهر أكتوبر، وضع الملك الحسن الثاني قضية الصحراء المغربية أمام محكمة العدل الدولية وقرر المسيرة الخضراء، أما نحن فقد تعاطفنا مع "البوليزاريو" من منطلق إضعاف النظام، كما أصدرت المنظمة بيانا تحت عنوان "المسيرة الصفراء"، رأت فيه أن مشكل الصحراء مشكل سياسي يدور حول حق جماهير الصحراء في تقرير مصير الصحراء وليس مشكلا قانونيا، كما رفض البيان المذكور مبادرة المسيرة الخضراء واعتبرها محاولة لامتصاص نقمة الجماهير بسبب تردي أوضاعها، ومحاولة من النظام لترتيب أوضاعه. وكان المنشور الذي وزعناه بمثابة الشرارة التي ستحرق جسم المنظمة إلى الأبد، حيث انطلقت حملة اعتقالات جديدة من الشمال إلى الرباط ثم البيضاء وفاس.

ولا زلت أذكر مقالا قرأته للمرحوم عمر بنجلون مقالا بجريدة "الاتحاد الاشتراكي "بعنوان "لا تجعلوا لينين موظفا لدى فرانكو"، يرد فيه على أطروحات "إلى الأمام" في قضية الصحراء.

ولما كنت أتوجه حيث كنت أقطن بمنزل المرحومة خالتي "بعين قادوس"، وسط زحام الحافلة كنت أستمع أغنية جيل جيلالة "العيون عينيا والساقية الحمراء ليا" التي انتشرت انتشارا واسعا في أرجاء الوطن، ورددها المغاربة شيبهم وشببابهم، وأحيانا كنت أردد و بدون وعي بعض مقاطعها لكني سرعان ما أكبح نفسي قائلا: "إن هذا الجو الحماسي لا يعبر إلا عن شوفينية وضعف في الوعي السياسي العام للجماهير."

ظلت تلك اللحظات ساكنة وعالقة في ذاكرتي، لحظات حاسمة في تاريخ المغرب وفي حياتي لأني كنت في طريق والجماهير في طريق آخر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - mowatina الخميس 24 ماي 2018 - 10:12
إذا عدنا بالتاريخ للوراء فسنجد انه كانت هناك ملكيات مطلقة و أقوى بكثير من الملكية لدينا في المغرب و مع ذلك سقطو ، الدرس هنا هو ان الملكية المطلقة حتى و لو إمتدت لقرون فمحكوم عليها السقوط في اخر المطاف ، العالم يتجه للامام بسرعة هائلة و العالم الجديد لا يقبل بوجود دكتاتوريات كالملكية المطلقة يستحيل ان يقبل بها الجيل الحالي و الجيل القادم
2 - Le patriote الخميس 24 ماي 2018 - 10:32
En vertu de quel droit,on est en train en catimini,de privatiser,la plage de casablanca-sidi abderrahman. Le "flament rose",qui l'autorise à enlaidir,et à défigurer,la plage de tous les marocains. Des gardiens et des "bergers allemands",s'opposent de plus en plus à vous laisser acceder à la plage. Qui a autorisé,les constructions sur le sable,travaux actuellement encours? Dans quelques années,cette plage ressemblera à la corniche de casablanca(plages privéer,pancartes publicitaires,sur le sable,de la prison ferme,à ceux qui bafouent les droits des marocains,de vous,de moi,et,de ceux qui ne sont pas encore nés).
3 - mouna الخميس 24 ماي 2018 - 10:36
الماركسسيون الاشتراكيون خططوا كثيرا لقتل الشعوب البرئية وقتلوا ما يكفي .

مش بال لايعرف في راسه , دخل في عمر 18 بانتمائه لجماعة ماركسية ارهابية , متهمة بالقتل وإسقاط الملكية .
4 - سمية فرنسا الخميس 24 ماي 2018 - 10:38
لك اللّٰه يا بلدي الحبيب . المغرب اصبح فريسة كل واحد يجر لجهته ها الماركسيين ها العلمانيين ها الملحدين ها الجمهوريين وزيد و زيد
نتمنى من اللّٰه يغير حالنا والمواطن يقدر ينال عيش كريم لأن هذا حقه الطبيعي وكروش الحرام يتقاوا الله في الشعب المسلوب المحگور الذي لا يتوفر على أبسط الحقوق من التعليم و التطبيب والشغل
اللّٰه يفرج كربنا نحن المغاربة و جميع المسلمين
#مقاطعون#
5 - المحاميد الخميس 24 ماي 2018 - 10:52
كل ما جرى تلك الحقبة هو المغرب كان محسود من طرف ايادي خارجية ضد الملكية الشريفة متل جيراننا في دالك العهد من جمال عبد الناصر الى القدافي وهواري بومدين اعداء حقيقيين ضد المغرب في دالك الوقت حفض المغرب وملكنا من الاعداء شعارنا الله الوطن الملك والموت للخاىنين والاعداء
6 - Amine الخميس 24 ماي 2018 - 10:55
الصراعات الخاوية حتى ولبنا في الحضيض فين هيا سنغافورة اولا كوريا الجنوبية الي كانو كفس من المغرب في 1956
7 - Filali الخميس 24 ماي 2018 - 11:12
بعد كل هذه المعلومات يتساءل المرء هل كان النظام على حق؟
8 - بنحريزى مهدى الخميس 24 ماي 2018 - 11:31
بكل تاكيك لو سقطت الملكية فى المغرب لوقع لنا ماهو واقع اليوم فى العراق و سوريا و ليبيا و هل نعتبر الجمهوريات العربية دولا ديموقراطية بالعكس هم جملوكيات بئيسة و فقيرة شعوبها تتخبط فى التخلف ......من حسن حظ المغاربة الادكياء انهم لم يسقطوا فى فخ الاشتراكية او الشيوعية و التى تخلت عنها امها روسيا و حتى الصين تبنت نظام السوق الاقتصادى ......
اليوم هناك عولمة الاقتصاد و كل الانظمة سواء الشيوعية او الاشتراكية او ليبيرالية فشلت فى اجاد حلول اقتصادية للشعوبها ...كما دكرت نظام السوق الاقتصادى هو من يحكم الدول اليوم و يحكم العالم .... و المغاربة ملكيون و دافعوا عن ملكيتهم و ضحوا بالغالى و النفيس فى سبيل التحرر من الاستعمار فى مملكتنا السعيدة نرى الملك و هو يكبر يدرس لكى يقوم بمهام تسيير شؤون البلاد... و حفظ الله العلى القدير وطننا المملكة المغربية من كل الفتن......
و الملكية المغربية تاج فوق رؤوس كل المغاربة ......
9 - محمد الخميس 24 ماي 2018 - 12:18
وهكذا يريد الإسلاميون الإطاحة بالنظام وإثارة الفوضى بالمغرب بسياسة الشعبوية والوعود التي لا تأتي والزيادات المستمرة في المواد الأساسية لدفع الشعب إلى الاستياء والتدمر لإثارة الفوضى والبلبلة ليسهل الاستيلاء على كرسي الزعامة ثم الرئاسة والقضاء على النظام لا قدر.
10 - Abdellah France الخميس 24 ماي 2018 - 12:29
ظلت تلك اللحظات ساكنة وعالقة في ذاكرتي، لحظات حاسمة في تاريخ المغرب وفي حياتي لأني كنت في طريق والجماهير في طريق آخر.


هذه الكلمات تلخص مسار جميع اليساريين بكل نحلهم

ماذا عساني اقول غير : الله يرحمك يا الحسن الثاني

Le Maroc a perdu 40 années à cause de ces gens là. 40 années que nous aurions utilisées pour développer le pays et le citoyen.
11 - رستمي من غرداية الخميس 24 ماي 2018 - 13:04
في العالم العربي لا توجد ممالك و جمهوريات

انظروا الى جمهورية كوريا و الى المملكة المتحدة كنماذج و قارنوا بين "جمهوريات" و "ممالك" العرب تعرفون الفرق

قد يقول قائل انظروا الى ممالك الخليج العربي كيف تعيش الرفاهية ! لم يعرف لحكامها انجازات قبل البترول حيث كانت منطقة حروب و فقر و جوع و ناس تعيش على الغزو و السلب لدرجة ان مواليد تلك الفترة كانوا يسمون بجوعان و طحنون "من طحنته الحروب" ... الخ

قد يقول قائل الجزائر لديها بترول ، نصيب الفرد الجزائري من بتروله 0.025 برميل للفرد الواحد ، الكويت تتجاوزه ب 40 مرة ، السعودية ب 13 مرة الامارات ب 10 مرات ... الخ "اذا عُرف السبب بطل العجب"

تحياتي و صح رمضانكم
12 - زهير الخميس 24 ماي 2018 - 15:32
بصراحة أحن لزمن كانت فيه العقيدة و المبدأ و العقلية الثورية هي المحرك عكس ما نراه اليوم فالمال هو الكل في الكل
فمنذ سقوط الاتحاد السوفياتي و جدار برلين انطفأت شعلة القومية و الوطنية كما أن الانتفاضات في المغرب كانت دائما غير مدروسة بدقة و تنقصها الرؤية فحراك الريف مثلا فشل بسبب التمييز و الأنا العليا للريفيين ورفع علم مر عنه الزمن لو رفع الزفزافي علمنا المعروف مع علم تامزغا كهوية و جذب له سكان الداخل وتكلم عن الوحدة الوطنية لوجد تجاوبا أفضل بكثير مما لقيه
أما أخونا الجزائري رستمي من غرداية فأقول له نعم لا تنتجون مثل الخليج لكن لديكم أراضي خصبة ومياه معتبرة و طاقات بشرية ما لايوجد عند الخليج كما لا أتقبل من المغربي عندما يقول نحن دولة بدون نفط وغاز تلك فقط مبررات للفشلة
رمضان بالخيرات و العبادات للأمة الإسلامية
13 - محمد المغربي الخميس 24 ماي 2018 - 16:00
سلسلة شيقة تتيح للقارئ المغربي، معرفة السبب المباشر لعدم تقدم المغرب مقارنة مع الدول الاخرى التي نالت استقلالها او خرجت من حرب مدمرة في تلك الفترة، هم اجتهدوا و قاموا باعادة النهوض ببلدهم اما نحن كان همنا الوحيد قلب الحكم ...
14 - مواطن مغربي الخميس 24 ماي 2018 - 18:13
المشكل في العالم العربي أنه لم تتقدم لا الدول الملكية و لا الجمهورية،وقضية التوريث تشمل الملكيات و الجمهوريات،والنهضة العربية العلمية الاقتصادية الفكرية لا زالت حلما يبدوأنه لن يتحقق إلا بعد مخاض عسير،إذا أرادت الشعوب الملايينية التقدم و الازدهار،وعدم الخنوع لتكريس الظلم و الطبقية العنصرية الفاحشة،والجهل المدقع...
15 - ميلود الخميس 24 ماي 2018 - 18:47
رحم الله الحسن التاني
لولا حكمته لأكل المغاربة بعضهم بعضا
16 - التدلاوي الخميس 24 ماي 2018 - 20:45
الوعي أعلى مراحل الثورة..نسأل مشبال : هل كنتم على وعي تام بإنتمائكم لهذه المنظمة ام غرر بكم؟
17 - مغربي الخميس 24 ماي 2018 - 21:29
وهدف الاخوان اليوم من الحزب الحاكم الى الجماعة والحركة ......الخ الاتحاديون دخلو الحكومة واكلو الغلة وحتى الماركسين لى جابهم الياس
18 - عابد الخميس 24 ماي 2018 - 22:38
الاتحاديون والماركسيون بصراعهم مع النظام ساهموا في تاخر المغرب وهاهم الان يتسابقون على المناصب
19 - عبدالله الخميس 24 ماي 2018 - 23:07
علاه غير في السبعينات ؟ علاش لي ما تقول ديما او حتى دابا ، داكشي لي طفراتو الدول الماركسية غادي يطفرو المغرب ، دابا او بالملكية او التماسيح غير هما تا يضربو او يقيسو اما الى ما بقاتش الملكية غادي يشطبو ختى العجاج ما كاين لا ماركسية ولا زعطوط كلهم واحدة ، الروساء ديالهم كلهم كانت حماماتهم من دهب وسيارات فاخرة وفلوس باهرة في الابناك او تا يضحكو على شعوبهم خير متال شوفو غير الجارة ، فراش البلاد فوق الغاز الطبيعي وشعبهم تا يدير الصف على باطاطا او تا يشربو حليب الغبرة الى لقاوه. كولشي ما كاين غير راسي راسي اللهم العماش او الاعمى.
20 - ههههههههههه الخميس 24 ماي 2018 - 23:40
ايه الملكية غي جي وطيحها راها 14قرن ديال الشرفا شريف ينطح خوه
21 - المحاميد الجمعة 25 ماي 2018 - 02:40
المغرب مر باامور عويصة كان المغرب لازال مع جار لا يعرف حق الجار وهو يدعي مسلم وعربي ولم يبقى له الان الا ان ياتي با حزب يسمى اسمه حزب الله وارن هده الافعال لم تفعلها حتى اليهود والنصرى الم تفكر الجزاىر ان اضعاف المغرب هواضعاف الجزاىر يا غلطين اما حزب الله فالينظر لنفسه ما فعل بالسوريين والعراقيين لم يبقى له سوى شمال افريقيا
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.