24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | عمدة روتردام: الفقر والأمن الاجتماعي دفعاني إلى مغادرة المغرب

عمدة روتردام: الفقر والأمن الاجتماعي دفعاني إلى مغادرة المغرب

عمدة روتردام: الفقر والأمن الاجتماعي دفعاني إلى مغادرة المغرب

تصدر أحمد بوطالب قائمة السياسيين الأكثر احتراماً وشعبية في هولندا، وتبوأ مناصب عليا هي حلم لكل سياسي..منصب وزير الدولة للشؤون الاجتماعية والعمل ضمن حكومة "يان بيتر بالكنندة" الرابعة، (والذي ينتمي إلى حزب النداء الديمقراطي المسيحي)، كما تولى منصب عمدة روتردام منذ 5 يناير 2009.

هولندي الجنسية، من أصل مغربي، ومسلم الديانة، وعضو في حزب العمل الهولندي، اشتغل صحافيا في السابق لفائدة قنوات وإذاعات عديدة بهولندا، فقد كان مراسلا لمؤسسة فيرونيكا للإذاعة والتلفزيون الهولندية، كما اشتغل في إذاعة وتلفزيون لوكسمبورغ-فرع هولندا، وغيرها من المؤسسات الإعلامية..تم اختياره هذه السنة من قبل جمعية الذاكرة المشتركة لرئاسة مهرجان سينما الذاكرة المشتركة في أكتوبر المقبل بمدينة الناظور.

كعمدة لروتردام، ورئيس وضيف شرف الدورة المقبلة من مهرجان مغربي أصيل، أجرت هسبريس معه الحوار التالي:

خوضاً منا في الشؤون السياسية، العديد من الفاعلين اعتبروا أن هناك أزمة صامتة بين المغرب وهولندا، بسبب ملف حراك الريف. وقد راج أن وزير خارجية هولندا غادر المغرب في آخر مرة وهو غاضب.. ما تعليقك على ذلك؟.

إنني أتتبع العلاقات الثنائية بين المغرب وهولندا عن بُعد. كعمدة أتحرك بين الفينة والأخرى في كواليس الدبلوماسية..هذا ما علمني أن جوهر الدبلوماسية هو السرية والاحترام المتبادل.

وجها لوجه يمكن الحديث عن كل الملفات، وفي الخارج يتم التركيز على الاحترام. طبعا المغرب وهولندا يقتسمان 400 شخص، سفراء لكلا البلدين، ولكن أيضا منبعا لمشاكل عدة يجب أن تناقش ويجب حلها. أتمنى أن يستمر الحوار والاحترام لمصلحة الجالية المغربية والمصالح العالمية العليا.

ما المعايير التي جعلتك توافق على ترؤس الدورة السابعة من مهرجان سينما الذاكرة المشتركة بمدينة الناظور بالضبط؟

لم تكن هناك معايير كثيرة، بل ربما معيار واحد: الثقة في المشرفين على المهرجان، واستقلالية الإخوة المنظمين، وهدفهم السامي المركز على إنعاش الحوار بين الثقافات، من أجل السلم والسلام..أهداف يمكن أن أعانقها بدون تردد.

لا شك أنك في تتبعك للشأن الثقافي بالمغرب سجلت ملاحظات، إما تؤكد تطوره أو تراجعه..هلاّ حدثتنا عن ذلك.

في نظري، الحديث عن التطور الثقافي في المغرب له جانبان..من جانب المضمون: المناخ الثقافي في المغرب منفتح على العالم، يأخذ من ثقافات بعيدة ويعطي لهذه الثقافات، وهذا شيء جميل. التفتح الثقافي يعبر عن إرادة شعب في مواكبة التطورات في مختلف المجالات، كما نراه في مهرجان الموسيقى الروحية في مدينة فاس، والتفتح أمام موسيقى الجاز الأمريكية، التي هي نوعا ما بعيدة عن التراث الثقافي المغربي.

أما من جانب البنية التحتية والنسيج الثقافي فهناك مسافة طويلة لبناء المؤسسات الثقافية. هذا يتطلب النفس الطويل وينافس احتياجات الشعب إلى استثمارات مماثلة في ميادين متعددة، كالتعليم والصحة؛ علما أن المغرب يركز في اقتصاده على السياحة وجلب مستثمرين أجانب..وانطلاقا من تجربتي أريد أن أركز على القطاع الثقافي الذي يشكل حقلا مغناطيسيا لجلب كليهما.

هل أنت من متتبعي البرامج الثقافية على القنوات الوطنية؟

لا أتتبع الكثير على الشاشة المغربية؛ وذلك راجع لكثرة العمل وقلة الوقت.

من السياسة إلى الثقافة..هل هما مجالان تنشط فيهما معا باستمرار في هولندا، أم أن الاهتمام بالثقافة جاء مع ترؤسك لدورة مهرجان سينما الذاكرة المشتركة بالناظور؟.

العمدة في النظام الهولندي تسند إليه مجموعة من المسؤوليات، على رأسها حقيبة الأمن. في روتردام أسندت إلي مؤخرا أيضا حقيبة الثقافة، وميزانيتها أزيد من 100 مليون أورو. إذن ارتباطي بالميدان ليس مجرد هواية فقط. روتردام لها أكبر المهرجانات السينمائية في العالم، وأوركسترا كبيرة للموسيقى السيمفونية ومتاحف كبيرة أيضاً.

ونحن في الشهر الفضيل والمكرم، ألا يحدث أن تشتاق إلى الصيام بمدينة الناظور رفقة الأحبة والمغاربة، أم أن الأمر سيان في البلدان الأوربية، ولا فرق في ذلك؟.

لا تنسي أنني غادرت المغرب وعمري 15 سنة؛ فالجانب الهولندي والأوربي في هويتي أصبح يهيمن على أفكاري. أحب المغرب كبلد للسياحة وزيارة الأقارب، وليس لي فيه أي دور اجتماعي.. وفي بعض الحالات لا أفهم تحركات إخواني في المغرب، من حيث المعاملات والحريات العامة، كتدخل الدولة في الحياة الشخصية للمواطنين.

أحب رمضان وأنا أشتغل طوال النهار بمعدل12 ساعة في اليوم..أعتبره جهادا ضد النفس..ولا يمكن لي أن أتمتع بهذه الظروف إلا في بلدي الثاني.

يروج عند المغاربة أن أحمد أبو طالب يلقى استحساناً كبيراً في هولندا، لهذا السبب يواصل شغل منصب عمدة روتردام منذ يناير 2009. في نظرك لماذا تصر هولندا على بقائك في هذا المنصب؟.

علاقتي مع روتردام علاقة جميلة منذ السنة الثانية من ولايتي. أظن أن هذا راجع إلى القرب من المواطن، والاستماع مباشرة إلى همومه، والتركيز على العمل المشترك مع المواطنين ومؤسساتهم، من أجل حل المشاكل، ودفع عجلة التقدم إلى الأمام.

الاستقامة في العمل السياسي يحبها المواطنون.. أزورهم في أحيائهم مرة كل أسبوعين، على رأس تشكيلة من الموظفين، للاستماع والتدخل بطريقة مباشرة.

في هذا السياق انتخبت على الصعيد الوطني للمرة الثانية على التوالي كأحسن مدبر لشؤون المواطنين، كما سميت أيضا شخصية السنة على الصعيد الوطني؛ والحمد لله على هذا الشرف.

من تلميذ بالناظور إلى عمدة بهولندا..لا شك أنك إذ تلتفت اليوم إلى مسارك الطويل، كثيرة هي اللحظات القوية التي ظلت راسخة بذاكرتك..هلاّ ذكرت لنا بعضها.

فعلا الهجرة لها ثمن غالٍ يؤديه المهاجر. آسف أن أقول إن سبب هجرتي مع والدي إلى هولندا أساسه الفقر في المغرب، وجفاف السبعينيات..عدم توفر الماء الصالح للشرب، وضعف المردود الفلاحي، إضافة إلى انعدام الأمن الاجتماعي مباشرة بعد وفاة جدي رحمه الله، الرجل الذي كان يحمينا في غياب والدي.

هناك أيضا لحظات لا أنساها، كالدور الجميل الذي قام به معلم القرية، السيد السقلي محمادي، الذي وافته المنية في الشهر الماضي. رجل واحد علم القرية بأكملها.. رجل متواضع كرس حياته بأكملها في خدمة الآخر.. اللهم اجعله من سكان الجنة.

أقول هذا وأنا أحس باحترام كبير للجميل الذي قدمه هذا الرجل وباقي المعلمين في المغرب مباشرة بعد الاستقلال.

هل تفكر في ولاية جديدة بهولندا؟

ولايتي الثانية ستنتهي سنة 2021..هذا التاريخ لازال بعيدا، وأنا لم يسبق لي أن فكرت كثيرا في مستقبلي المهني. أطلب من الله الصحة والعافية ولقمة عيش شريفة في أي مجال كان.

لا يجب على الإنسان أن يستهدف الحكم بعد ولايته؛ فلكل وقت رجال ونساء معينون، وإذا طرح علي هذا السؤال فسيكون الجواب في منتهى السرية.

من روتردام، كلمة في حق الأسماء الريفية التالية: عبد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وسليمان حوليش، رئيس بلدية الناظور، وعبد السلام بوطيب، رئيس مركز الذاكرة المشتركة ومدير المهرجان.

الإخوان الذين بادروا بمشروع المهرجان يستحقون تصفيقا كبيرا لأنهم تمكنوا في ظروف مادية صعبة من تحقيق حلم جميل للمنطقة، وهو خلق فضاء معاصر للحوار بين كل من أراد العمل من أجل السلم والسلام، واستعمال السينما في مدينة لا تملك قاعة لعرض الأفلام كوسيلة للحوار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - بعلي السبت 02 يونيو 2018 - 11:17
النبي ص ع س عاش فقيرا و مات فقيرا و الارزاق بيد الله نحمد الله على ما اعطانا و على ما درنا و على ما سرنا الحمد و الشكر لله صباحا و مساءاًًً
2 - روتردام السبت 02 يونيو 2018 - 11:24
منذ توليه تسيير روتردام تغيرت هذه المدينة كثيرا ، حارب البطالة والفقر والجريمة وجلب العديد من الشركات ورجال الاعمال الى روتردام. والجميع يشهد له بذلك. تحياتي للسيد ابو طالب.
3 - السباعي السبت 02 يونيو 2018 - 11:29
اتمنى ان ترجع الى بلدك المغرب لتعطي الدروس للكسالى والانتهازيين الدين يستغلون فقر وامية وسداجة المواطن
ودلك باعطائهم خطة الطريق في اقاليم تعاني الامرين من الحيف ومن المسؤولين وخير متال شيشاوة لاةمحبة لا خوة
4 - ملاحظ السبت 02 يونيو 2018 - 11:31
كم يجب أن نفخر بمثل هؤلاء الرجال الذين نفتقدهم داخل الوطن.لماذا تتفتح أزهارنا في الخارج ،غالبا،وتذبل في الوطن؟
مجرد سؤال
5 - حميد السبت 02 يونيو 2018 - 11:32
كل ما أعرفه عن أحمد بو طالب هو هولندي الأفكار لا فيلا ولا سيارة فارهة العمل أولا وأخيرا والتسابق لنيل الألقاب وهذه سنة حميدة شخصيا اعتبر نيل لقب احسن مسير خير من مال قارون أليس كذلك يا عباد المال والجاه ؟
6 - محمد السبت 02 يونيو 2018 - 11:32
ابناء الريف. ابناء المغرب. فخر للوطن رغم مايروج له بعض الاصوليين الزارعين للبغض والحقد والكراهية. ليعش الريف حرا شامخا وعاش المغرب بلدا امنا كبيرا بكل ابنائه.
7 - ملاحظ السبت 02 يونيو 2018 - 11:41
الاستقامة في العمل السياسي يحبها المواطنون
كلام جميل يلخص الحقيقة التي نحن في حاجة اليها
8 - ابوهاجوج الجاهلي السبت 02 يونيو 2018 - 11:45
فقراء المغرب يحتاجون الى لقمة العيش والصحة والماء الصالح للشرب. ( الى ماكان عدودو مايكون اعبدوا) اما المهرجانات والثقافة بمفهومها الاوروبي فهي مع الأسف غير موجود في هذا البلد. في هذا البلد يوجد الاسترزاق الثقافي في جميع الميادين الثقافية. المغاربة يريدون العمل او مساعدة قارة شهريا من اجل العيش الكريم مثل البلدية التي ترأسها هل هناك مواطن سواء كان اجنبي او هولندي يعيش بلا عمل او مساعدة؟ لا، لهذا يجب وضع النقاط على الحروف. إذن التنمية عن طريق تنظيم المهرجانات المتحكم فيها من بعد لا تسمن ولا تعني من جوع.
9 - صلاح السبت 02 يونيو 2018 - 11:48
سبحان الله تبارك الله الاذكياء والنوابغ كت كون عندهم نظرة بعيدة المدى و كيشقوا طريقهم نحو القمة لا يلتفت الى الوراء واللي تبعو الحاجة الحمداوية ف و الا خيابت دابا تزيان ضربو تران الشراط
10 - استاذ السبت 02 يونيو 2018 - 11:53
المشكل هو كيف تخرج من المغرب .. فاذا خرجت من المغرب كانك ولدت من جديد لان المغرب بلد القمع والظلم والاضطهاد..
11 - الدكالي السبت 02 يونيو 2018 - 11:56
ما لا حظته في الاستجواب هو ان البلدان تتقدم بالفن والثقافة وبالموسيقى والتعليم . السيد العمدة يؤكد هذا بان نجاح حتى السياحة مرهون بالثقافة والفنون وليس كما يدعي ويسعى اليه الظلاميون في بلادي تجريم الرقص والغناء والفن والثقافة الحديثة . بينما لا يسعون في المدن التي يترؤسونها لاي نشاط ثقافي بالاوركسترا والرسم والفنون . هي رسالة للحكومة والدولة المغربية بان الثقافة والتعليم والفنون وخلق جو فرح وجميل يؤدي ثمنه سريعا في تكوين اجيال مهذبة ومحترمة . ما قالة عمدة روتردام يمكن ان يقوله اي عمدة لمدينة او لبلاد غربية متطورة
12 - الشاوي السبت 02 يونيو 2018 - 12:00
هذا يشرفنا
هولندا دولة حقوق ومؤسسات ومساواة،أما وطني باك صاحبي
النفاق،التملق،والشعارات الفارغة الجوفاء من قبيل : الحكامة، التخليق،....الواقع مر
كون بقيتي هنا كون تسطيتي
13 - Mustapha Azoum السبت 02 يونيو 2018 - 12:00
يشكل يوطالب عمدة روتردام شخصية فريدة من نوعها أولا تمكن من تحدي خشونة البداوة في مغربنا الشقي وثانيا لم تغريه رقة الحضارة يهولندا .
14 - PureMinded السبت 02 يونيو 2018 - 12:05
الطامة الكبرى آسي بوطالب هي انه بعد 40 سنة من رحيلك لهولندا هناك الملآيين من الشباب المغربي الذي يريد سلك نفس الطريق الذي سلكته و لنفس الاسباب اي في ظرف 40 سنة تقريبا لم نحقق شيئا ما دامت الهجرة لها نفس المسببات.

خلاصة واحدة لا ثقة في المغرب و من يريد ان يوفر لابنائه العيش الكريم عليه حزم حقائبه اليوم قبل غد.
15 - alfa السبت 02 يونيو 2018 - 12:08
آسف أن أقول إن سبب هجرتي مع والدي إلى هولندا أساسه الفقر في المغرب، وجفاف السبعينيات..عدم توفر الماء الصالح للشرب، وضعف المردود الفلاحي، إضافة إلى انعدام الأمن الاجتماعي مباشرة بعد وفاة جدي رحمه الله، الرجل الذي كان يحمينا في غياب والدي.
les marocain on perdu cette homme qui derige une cite ds la puissance economique et qualite de vie superieur a celle du maroc
le maroc a perdu bcp car il a investie ds l ignaurance la corruption abuse des elite,et la prison la torture qui demande une vie simple et normale
et le peuple aide l etat a faire l abuse et la perte des marocain vers le monde sans retoure la 2eme generation ne vont pas vivre au maroc et n on rien au maroc sauf l origine des parents
16 - صنطيحة السياسة السبت 02 يونيو 2018 - 12:11
الغريب أن المغرب يعترف أنه بلد فقير ...

ومع دلك أجور وزرائه وخدام الدولة تفوق 10 مليون في الشهر يعني أكثر من أجور وزراء أوروبا ...

زيد عليها أن فيه أكبر مليارديرات العالم ( أخنوش + بنجلون ...)

والسبب يتاجرون في فقر الشعب ... يبيعو السلع رخيصة في الخارج ويزيدو الثمن على المغربي باش يعوض ليهم الخسارة

سواء في المطيشة والحوامض

الصيد البحري

مياه معدنية

قروض الأبناك
17 - بنت الشمال السبت 02 يونيو 2018 - 12:25
" ...علاقتي مع روتردام علاقة جميلة منذ السنة الثانية من ولايتي. أظن أن هذا راجع إلى القرب من المواطن، والاستماع مباشرة إلى همومه، والتركيز على العمل المشترك مع المواطنين ومؤسساتهم، من أجل حل المشاكل، ودفع عجلة التقدم إلى الأمام.

الاستقامة في العمل السياسي يحبها المواطنون.. أزورهم في أحيائهم مرة كل أسبوعين، على رأس تشكيلة من الموظفين، للاستماع والتدخل بطريقة مباشرة."
أين منتخبونا من هذا النموذج في الوطنية وتقدير تحمل المسؤولية؟؟؟؟
18 - ولد السلوان السبت 02 يونيو 2018 - 12:32
ونعم الرجل المغربي العصامي...امثالك يشرفون المغرب وهولندا..ما شي مثل بعض الكاءنات السياسية التي تنكر اامنتخببن همها الوحيد هو الاغتناء على حساب المال العام..شتان بين السياسي في بلادنا وبلاد المهجر
19 - bouaazza السبت 02 يونيو 2018 - 12:32
Ceux qui dépouillent le pays continent à inciter et encourager les marocains à émigrer pour s'accaparer des richesses du pays ils ont même créé le ministère des MRE la Turquie encourage les turcs à retourner chez eux et les voleurs marocains continuent à encourager les marocains à partir les responsables marocains font du proxénétisme avec les pauvres . Paraît il que le Maroc appartient à tous les marocains je revendique ma part et j'irai vivre sur mars si ça me chante
20 - Observateur السبت 02 يونيو 2018 - 12:42
I've known Rif People since 1956 and my respect for them has grown since. Leur droiture et fierté ont inspiré les Marocains et Marocaines à croire en un avenir où tous les citoyens, Imazighen et Aaraben, jouissent de chances égales, de liberté et de protection quelque soit sa position sociale. Merci Monsieur le Maire d'être un bel example d'intégrité et d'intégration. Morocco can learn a lot from your life advanture. Thanks again.
21 - BATLIMOSS السبت 02 يونيو 2018 - 12:43
هناك فرق بين مسقط الرأس و الوطن ، فالأول مجرد مكان كتب و قدر للإنسان أن يولد فيه ، أما الوطن فهو المكان الذي يقدرك و يحميك و يمنحك أسباب الحياة في ضروف إنسانية تحرم حقوقك ، الوطن هو من يعطيك الإحساس بالأمان المادي و العلمي و ثقافي و الإجتماعي ، الوطن هو من يساوي بينك و بين الوزير و الجندي و الطبيب و التاجر الكل سواسية أمام قوانين عادلة و قضاء نزيه
22 - Rachid france السبت 02 يونيو 2018 - 12:49
فعلا( الهجرة لها ثمن غالي يؤديه المهاجر ).كلام لن يفهمه الا من اكتوى بنار الهجرة
23 - BOP35 السبت 02 يونيو 2018 - 12:51
ما ماذا تعني بي: هربت من الفقر وعدم الأمن ألإجتماعي؟
لانكم مكتعفوش القناعة وتحمدو الله, كتعرفو عا هل من مزيد...
اما عن الثانية: جيب لينا دولة واحدة في المنطقة العربية والإفريقية
فيها الأمن الإجتماعي مثل المغرب... الى ولليتي هولاندي مئة بالمئة
هاذا شؤونك لاكن, لا تزوير الحقائق...
24 - Karim السبت 02 يونيو 2018 - 13:01
regardez comment ils parlent et comparez le avec nos pseudo responsables , qui ne connaissent que le pillage et l'abus de pouvoir pour l'extorsion de fonds de pauvres citoyens qui ne demandent que leurs droits , la cours des comptes doit inspecter les biens des responsables Marocains Maires , Walis , ministres , parlementaires ainsi que leurs familles ,.... elle découvrira la réponse a la fameuse question du Roi ou est la Fortune ? ce sont des personnalités publiques et leurs biens doivent être connus de tous
25 - Zohair السبت 02 يونيو 2018 - 13:08
منطقة الريف مدمرة ثقافيا و اقتصاديا لو ام يهاجر لبقي بين حطامها الى ان يرث الله الارض ..في لاتوجد لا اذاعة لا تلفزة لا راديو لا حتى قاعة سينما سياسة التجهيل و الهجير
26 - أبو ياسمين السبت 02 يونيو 2018 - 13:09
أطلب من الله الصحة والعافية ولقمة عيش شريفة في أي مجال كان.لا يجب على الإنسان أن يستهدف الحكم بعد ولايته؛ فلكل وقت رجال ونساء معينون هناك أيضا لحظات لا أنساها، كالدور الجميل الذي قام به معلم القرية، السيد السقلي محمادي، الذي وافته المنية في الشهر الماضي. رجل واحد علم القرية بأكملها.. رجل متواضع كرس حياته بأكملها في خدمة الآخر.. اللهم اجعله من سكان الجنة.
27 - مواطن السبت 02 يونيو 2018 - 13:10
"هل أنت من متتبعي البرامج الثقافية على القنوات الوطنية؟"
الم تستحيي من طرح سؤال كهذا على عمدة روتردام..! ولكن السيد اجاب بكل لباقة دون احراج احد وقال: "..وذلك راجع لكثرة العمل وقلة الوقت."
عندنا بعدا قنوات صالحة للمشاهدة.
28 - mahjoub السبت 02 يونيو 2018 - 13:18
هنيئا لجميع المغاربة الذين غادروا وطنهم عن مضض ونجحوا في الاندماج داخل المجتمعات الغربية مهما كانت الاكراهات..كاد الفقر ان يكون كفرا
29 - جواد السبت 02 يونيو 2018 - 13:21
للاسف حديث يظهر تعصب واضح للريف
ليته يتعامل مع المغاربة كما يتعامل مع الجميع في هولاندا
عبارات مثل تحية للأسماء الريفية تدل على حقد دفين
لك يفاجئني
ماغاديش يستفد منه المغرب
30 - مهاجر في وطني السبت 02 يونيو 2018 - 13:21
هاكدا وطني تغادره الايادي النقية والادمغة بسبب الفقر والدروف الاجتماعيه،
رجل في بلاد الكفار وانضر مادا قال ولايتي هاده تنتهي سنة 2021 لازال هناك وقت طويل وانا شخصيا لا افكر في مستقبلي عن بعد الدي ارجوه من الله هو الصحة ولقمة عيش حلال ولكل وقة رجالها ونساؤها،
اين انتم يا محبي الكراسي ولو باي ثمن
31 - تنويه السبت 02 يونيو 2018 - 13:47
سبق لي و حضيت بشرف لقاء السيد أحمد بوطالب بمقر عمله بروتردام.حقا هو مصدر فخر لبلده المغرب.كل سكان هولندا سواءا سكانها اﻷصليين أو الجالية المغربية أو التركية الحاضرة بقوة هناك.الكل يشهد بنزاهته و حسن خلقه و أيضا تواضعه عند استقبالنا . وفقه الله و سدد خطاه
32 - Arifi السبت 02 يونيو 2018 - 13:48
الى المعلق رقم 23 باراكا من النفاق والتملق راه بحالكم اللي خرجو على المغرب بهاد النفاق ديالكم انا كنت في المغرب ودابا في اوربا ولا داعي للمقارنة لا من ناحية الامن ولا الفقر ولا اي شيء واخا نقولو هو مهربش من الفقر والمهاجرين اللي هنايا كاع علاش جاو هنايا وانا واحد منهم
سير اتكمش بلا نفاق و العز لبوطالب والعز لروافة وكاع المهاجرين
33 - فاروق السبت 02 يونيو 2018 - 13:56
الى صاحب التعليق رقم.1 من قال لك ان الرسول ص كان فقيرا .كان تاجر مشهور وتزوج ب11 امراة من كان ينفق عليهن.. بعض الدعاة يقولون ما لا يعلمون. الرسول ص كان غني لكن زاهد في الدنيا. ولم يمنعه زهده ان يعيش حياة كريمة
34 - FROM IMZOUREN CITY السبت 02 يونيو 2018 - 14:18
عندو الحق وحتى انا حيت كانت عندي 18 عام خرجت بحالي ومشيت لدانمارك وهادشي ف 1990 والمستوى الدراسي ديالي هو الرابعة الابتداءي ولكن اليوم حراك الريف المبارك المقدس زاد وعاني.
35 - ouchn السبت 02 يونيو 2018 - 14:19
Il a de la chance d'avoir quitte un pays pourri. Publiez svp
36 - Observateur السبت 02 يونيو 2018 - 14:21
Pour ceux ou celles qui veulent le pays, je suis de retour de San Francisco depuis 1966 et je me bats pour survivre alors que les san-loi ni foi me répètent ou tu manges en volant ou tu fous le camp. Merci Allah je n'ai pas participé à voler et voir les miens souffrir. Restez au Maroc et maitrisez votre appétit car les vers vont dépouiller tout cadavre. Je suis toujours là aimant la vie et surtout les Mgharba même ceux qui ont fauté et Dieu est seul Juge
37 - fattah rif السبت 02 يونيو 2018 - 14:29
عندما كان وزيرا للتشغيل قبل منصب العمدة سنى قوانين مناهضة ضد التحايل الذي كان ينهجه المهاجرون على صناديق الضمان الإجتماعي الهولندي فردوا عليه بوابل من الشتم والسب في الواقع الإجتماعية وحتى في بعض وساءل الإعلام الموالية لليمين المتطرف!!! قامت قناة الجزيرة باستجواب معه حول الموضوع!! أول سؤال من الصحفي هو مآخذته عن مواقفه تجاه إخوانه المهاجرين خصوصا المغاربة؟!؟!؟!
أتدرون يا سادة بماذا أجابه (عندما أديت القسم أمام البرلمان الهولندي لتولي المسؤولية جاءوني بالقرآن الكريم ولم يأتوني بالانجيل أو التورات ) كانوا يعرفونني اني مسلم حقيقي لا يمكن أن اخون القسم!!) ودعى مقدم الحوار في الجزيرة إلى إيصال هاته الرسالة إلى حكام العرب الذين يؤدون القسم في الصباح وينهبون في المساء.
38 - ضد الضد السبت 02 يونيو 2018 - 15:10
أحمد بوطالب معروف بنزاهته في روتردام و أصبح يضايق المغاربة بخدعهم في أعمالهم و أصبح يتابعهم حتى في معرفة ارصدتهم البنكية في المغرب لكي لا يستفيدون من المساعدات إلا من لم له رصيد بنكي او املاكا عقارية خارج هولندا. و ركز كثيرا على السرقة و ذات يوم كان يسير في الشارع متن السيارة و شاهد أحد الأشخاص يقوم بالسرقة فنزل من السيارة و طارد اللص إلى ان قبض عليه.
39 - ولد حميدو السبت 02 يونيو 2018 - 15:49
وزير الخارجية الهولندي ربما جاء من أجل جس نبض المغرب في قضية مرتكبي جريمة مقهى الكريم و محاولة ترحيلهما لمحاكمتهما بهولندا و لكن المغرب لم يعطيه رأس الخيط فهل هم أذكياء في قضية شعو و نحن أغبياء لنعطيهم مجرمين و من يدري ربما يعملان مع مخابراتهم و ربما حتى شعو
40 - عبد الله السبت 02 يونيو 2018 - 15:56
السيد بوطالب يشتغل 12ساعة في اليوم حتى في رمظان
الرءيس الاقليمي للناظور يستيقظ من النوم على الساعة بين العاشرة والحادي عشر وهذا كلامه في حوار مع جريدة معرفة في الناظور
الرجاء منكم النشر شكرا
41 - مغربي الجنسية السبت 02 يونيو 2018 - 16:11
الى الدكالي صاحب التعليق رقم ١١ تقدم الدولة ليس رهينا بالفن والموسيقى والرقص. لو كان كذلك لأخبرنا به الرسول -ص- منذ أمد بعيد. التقدم و والازدهار يكون بالتعليم و المساواة ومحاربة جميع أشكال الغش والمحسوبية و الزبونية و الوساطة والعري و الفساد ....
42 - ALHOCEIMA CITY RIF السبت 02 يونيو 2018 - 16:12
كلنا كنعرفوك يا اخي احمد ابو طالب والله يكثر من امثالك وعاشت المملكة الهولندية الشريفة thanks holand we like wery mutch
43 - محلل رمضاني السبت 02 يونيو 2018 - 16:18
كتير من المغاربة الدين هاجروا، غادروا لأنهم لم تمكنوا من اتبات الدات و تحقيق العيش الكريم في ظل. مناخ تهيمن عليه الرشوة و المحسوبية و باك صاحبي. هده الفئة لديها مبادئ و تحب التفاني في العمل. السيد أبوطالب ينتمي لهده الفئة.
44 - المحكور السبت 02 يونيو 2018 - 16:35
بعد الحصول على الاجازه العلميه.و6 سنوات من البطاله والتهميش بالمغربِ اكرمني الله بالهجره.الى usa بالقرعه. اشتغل مهندسا بكبرى الشركات الامريكيه. لاواسطه. لاباك صاحبي.لولا الهجره لكنا ناكل التراب وكانت المجاعه بالمغرب.
45 - واقعي السبت 02 يونيو 2018 - 16:36
تحية لمن رباه والف تحية لشخصه الكريم والشريف
46 - Observateur السبت 02 يونيو 2018 - 16:40
Les Marocains hors-la-loi qui ont souillé la réputation du pays ne doivent pas aller au Haj ou distribuer couffins ou rialat aux pauvres. Par contre ils doivent se présenter à la TV t dire au public cmment et avec qui ils ont donné une mauvaise image aux leurs et pays et demander pardon. Nous autres qui ont souffert de leurs fautes, demanderons à Allah de les laisser à leur conscience.
47 - ملاحظون السبت 02 يونيو 2018 - 16:59
كم من مغربي هاجرة واصبح ناجحا في حياته وسعيدا .المغرب صنف مؤخرا من طرف الولايات المتحدة امريكية بمكان لا يصلح لولادة الإنسان حسب معاير جودة الحياة التي تعترف بها امريكا.
48 - عبدالله السبت 02 يونيو 2018 - 17:08
شيء واحد يكرهني في هولندا و هو مهرجان المثليين و الشواذ فهدا اعتبره تخلف و ليس تقدم
49 - الصراحة راحة السبت 02 يونيو 2018 - 17:22
إلى رقم 4الملاحظ لو عاد إلى المغرب فإنكم ستسبونه وتنعتوه با قبح الصفات .فنحن في المغرب الجميع يسب الجميع و الكل لا يثق في الكل هده هي ثقافتنا .خليو عليكم الرجل في الثقار الله يرحم الوالدين .متى سمعتم أحد المغاربة يشكر رئيس جماعة.
50 - مواطن غيور السبت 02 يونيو 2018 - 17:29
الاستقامة في العمل السياسي يحبها المواطنون.. أزورهم في أحيائهم مرة كل أسبوعين، على رأس تشكيلة من الموظفين، للاستماع والتدخل بطريقة مباشرة.
كما سميت أيضا شخصية السنة على الصعيد الوطني؛ والحمد لله على هذا الشرف.
51 - كمال السبت 02 يونيو 2018 - 17:31
المغرب دولة اسلاميه حسب ما يقوله أهله فهو كباقي الدول الاسلاميه غير صالح للعيش.ولهذا هاجره ثلث شعبه حتى الان والنزيف مستمر.
هذا باختصار شديد
52 - تماسينت المنسية alhoceima السبت 02 يونيو 2018 - 17:37
والصراحة السيد المحترم احمد ابو طالب كولشي تيبغيوه في روتردام حيت رجل معقول وخدام بنيتوه الله يوفقوه وعزيز عليا وعزيز على العالم باسره ,جيت صعيب وصعيب باش تكون عمدة ديال واحد المدينة عالمية وهي rotterdam
53 - Zakaria from Oujda السبت 02 يونيو 2018 - 17:41
صاحب التعليق 1 معه حق لكن الكثير منا لا يعجبه الحق. انشروا تعليقي مشكورين.
54 - mehmmmmmmmmmet السبت 02 يونيو 2018 - 17:45
الاستقامة في العمل السياسي يحبها المواطنون.. أزورهم في أحيائهم مرة كل أسبوعين، على رأس تشكيلة من الموظفين، للاستماع والتدخل بطريقة مباشرة.

في هذا السياق انتخبت على الصعيد الوطني للمرة الثانية على التوالي كأحسن مدبر لشؤون المواطنين، كما سميت أيضا شخصية السنة على الصعيد الوطني؛ والحمد لله على هذا الشرف.
55 - مغربي السبت 02 يونيو 2018 - 18:30
الكثير من أبناء الناضور قادة في أوروبا ورؤساء شركات ناجحين، العمدة بوطالب العمدة المركوشي الوزيرة بالقاسم وغيرهم ...
اهل الناضور يتميزون بذكاء لافت للنظر لكن للأسف إذا زرت مدينتهم تجد الكثير منهم لا يستعملون هذا الذكاء إلا في أمور خارج القانون .
56 - doudouh السبت 02 يونيو 2018 - 18:31
هذا الرجل اعرفه مثابر ويعمل كثيرا كان طالبا وفي المساء يعمل متطوع في ناد كنا نجتمع فيه اما من ناحية الدراسة كانت الكتب لا تفارقه اينما حل ومن خصاله انه يكره اخوانه المغاربة الذين لا يقومون بجهد من اجل البحث عن العمل ولا يدرسون اضن ان هذه الخصلة فيه تبرز مدى غيرته على المغاربة هناك من يمقته لانهم لم يستوعبوا نضريته عندما قال ان ليس له ما يجمعه بالمغرب يعني الطريقة التي يسير بها الوطن والمواطن لقد لمح الى هذا اثناء كلامه
57 - Mourad السبت 02 يونيو 2018 - 18:40
المغرب مملوء بأمثال أحمد أبو طالب. فقط نراهم سجناء في قفص الفقر. ومن نجا من هذا الفقر تنفجر طاقاته ويصبح مبدع ومفكر او زعيم سياسي. فلنفتخر بالشعب المغربي كله.
58 - محمد السبت 02 يونيو 2018 - 19:10
لك الله ياوطني في ما الت اليه الضروف السوداء في هادا البلد السعيد اللهم لاتسلط علينا من لايخافك ولايرحمنا اااااامين
59 - المغرب الاسود السبت 02 يونيو 2018 - 19:47
نحن في المغرب نعاني الزبونية والريع وتوظيف المقربين ودوي النفود حتى بغير كفاءة في الحين كفاءات مغربية تتسلق سلم النجاح في دول اخرى لاحول ولاقوة الا بالله لك الله يمواطن .
60 - الشعب الامازيغي السبت 02 يونيو 2018 - 20:36
ماشاء الله على الرجل ونعم اخلاقه وقدوة حسنة للشعب المغربي الامازيغي داخليا وخارجيا وماشاء الله نجد الكثير من اباء الوطن ذو أصول امازيغية في العالم وخاصة بأوروبا في مناصب مهمة وهذا راجع الى التربية الحسنة. والعمل الجيد وهذا يشرف الوطن والشعب المسلم
61 - مهاجر السبت 02 يونيو 2018 - 21:25
ما اعجبني تذكره لمعلمه وللمعلمين اللذين يعملون في الجبال وفِي ظروف صعبة.
62 - الجلالي السبت 02 يونيو 2018 - 21:36
انا مهاجر مغربي تقريبا 49 سنة مقيم في هلندا
مثل هؤلاء لا يهمهم الا المال وخدمة الاخرين كما يقول المثل من تشبه بقوم فهو منهم .....الجبلي اذا تبلد فحل البندير اذا جلد.....
اقوال هذا الشخص لا تسمن ولا تغني من جوع نحن الفقراء الى الله ولو كان عندنا اموال فرعون
هو داءما ينقد المغاربة والكلام الاخير قال من الشبان المغاربة اذا فعل شيء ارسلوه الى بلده
اللهم اهديه الى طريق المستقيم
63 - مهاجر في بلاد الكوبوي السبت 02 يونيو 2018 - 21:40
ما ربحته من هجرتي اني تعلمت معنى ان تكون انسانا اولا ثم أن تكون مواطنا كامل الحقوق. تعلمت أن الخوف من الحرية عبودية ما بعدها عبودية. فهمت ان الحقوق لا تعطى بل تؤخذ. علموني جازاهم الله خيرا ان العمل حق كحق الحياة. علموني أيضا أن الإعلام يكذب كثيرا. تعلمت منهم الصمت قبل أن أتعلم الكلام. تعلمت منهم أن الامتناع او القبول بالشيء حق لكل البشر. و ان الملكية حق مقدس لا يحق لحاكم او غيره المساس به. و ان سيادة الدولة لا تمارس ضد مواطنيها بل ضد كل من يعترض مصالح البلد داخليا كان ام خارجيا. تعلمت أيضا أن الغربيين بشر مثلنا و إن أتيحت لبلداننا قوتهم و مالهم و صدارتهم للعالم لفعلنا أسوأ مما فعلوه هم في حروبهم.
64 - loubna الأحد 03 يونيو 2018 - 00:27
كجواب على " ملاحظ"، تفتح ازهارنا خارجا و تذبل في الوطن لسبب بسيط في الخارج يساعدون كل من يريد خدمة المواطنين و الوطن اما في البلد يقفون ضدهم و يضعون العقبات و يحطمونه لخدمة مصالحهم الشخصية.
65 - المغاربة اذكياء الأحد 03 يونيو 2018 - 08:41
الى التعليق رقم 55
لقد أصبت عندما قلت أن هل الناظور يتميزون بذكاء لافت فهل لوزارت الخارجية أن تأتي بالسيد هورست كولر الى هذا المهرجان عوض أن تبني المانيا اقتصادها علي فكرة الكاتب الاراني حافض الذي أشاد به الكاتب الألماني محمد يوهان فولفنغ فون غوتة في كتابه ديوان الشرق والغرب فعلاقة المانيا مع ايران وحبيبتها الجزاير ازدادت بعدها عندما تزوج الشاه الايراني ,صوريا الألمانية.اليس مولاي إسماعيل تزوج ايضا المانية.مجرد سؤال لذالك سارد على البابا الألماني الذي قال اريني ماذا اتا به محمد وعندما قامت الدنيا في الدول الإسلامية قال لهم أنني اقتبست هاذه المقولة من حوار قيصر مع فارسي اي ايراني و وهل الحوار الذي أقامه محمد يوهان فولفنغ فون غوتة مع الفارسي حافض من أجل تحالف للدول لبحر الأبيض المتوسط عيب ان يقال؟ .اذن ساريك يا سيد هورست كولر اذن في هذا المهرجان
ماذا ا تا به محمد السادس.
66 - حاظي تبرگيگ الأحد 03 يونيو 2018 - 10:13
لا يجب على الإنسان أن يستهدف الحكم بعد ولايته؛ فلكل وقت رجال ونساء .

كلمة حكيمة من رجل حكيم : ، ليس كالملهوطين على الحكم هنا في البلد يشترون الذمم من اجل البقاء في كراسي الحكم من اجل لهف المال العام والاستبداد والظلم.
67 - youssef casawi الأحد 03 يونيو 2018 - 16:43
للأسف الفساد و النهب و الظلم الإجتماعي دفع مجموعة كبيرة من الطاقات المغربية للهجرة و المثال أمامنا فبلدنا يتوفر على خيرات تقدر بمليارات الدولارات و لكن الحكامة هي حكامة رخوة و لا تهمها إلا مصالحها و هذا سيؤدي لتحركات عنيفة للشعب ستكون لها عواقب وخيمة على البلاد بكل مكوناتها
68 - Med benaqa السبت 09 يونيو 2018 - 02:41
ياسيدي!هذا هو الإيمان باليمين،أمثالك نادرون في المغرب.وطننا الحبيب "المغرب" بلد متميز ومتسامح،في حاجة لرجال أمثالك ذوي النية الحسنة لخدمة الصالح العام .
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.