24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | التاج: أحزاب مغربية تلجأ إلى "سياسة النعامة" بسبب المقاطعة

التاج: أحزاب مغربية تلجأ إلى "سياسة النعامة" بسبب المقاطعة

التاج: أحزاب مغربية تلجأ إلى "سياسة النعامة" بسبب المقاطعة

قال كريم التاج، عضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، إن الوزراء الذين أَطْلَقُوا العنان لكلمات وعبارات جارحة للشعب المغربي، في تفاعلهم مع حملة المقاطعة، عليهم أن يضعوا طلبات إعفائهم، أسوة بما يحدث في الدول الديمقراطية، مطالبا الحكومة الحالية بضرورة إيجاد أجوبة لكل المشاكل التي يعاني منها المغاربة.

وأضاف التاج، في هذا الحوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن الحكومة عليها ألا تستهين بمطالب الناس المشروعة، وأن تركز على تخليق الحياة الاقتصادية المغربية بإخراج مجلس المنافسة إلى الوجود، من أجل محاربة الغلاء والاحتكار وكل مظاهر الفساد الاقتصادي، فضلا عن القطع مع الفئات التي تغتني على ظهر الشعب المغربي.

وذَكَّرَ التاج في معرض حديثه بأن ما يجمع حزبه بحزب العدالة والتنمية هو "المعقول"، لكنه لم يخف أن الـ "PPS" قد أدى ثمن التحالف مع التنظيم الاسلامي على عدة أصعدة، خصوصا في علاقته مع الأحزاب الأخرى، وكذلك على مستوى تصويت العديد من الأطراف التقدمية للحزب الإسلامي من أجل قطع الطريق على أطراف أخرى، مشيرا إلى أن حزبه مستعد للتحالف مع مختلف الأحزاب شريطة الوفاء والتعهد بمواصلة المشوار نحو الإصلاح المنشود.

وإليكم نص الحوار:

بداية مع المؤتمر الوطني العاشر وإعادة انتخاب نبيل بنعبد الله أمينا عاما للحزب، كيف يمكن قراءة هذا المعطى في ظل سقوط العديد من القيادات الحزبية التي رافقته في مرحلة ما بعد دستور 2011؟

أولا، لا مجال لمقارنة ما حدث في مؤتمرات باقي الأحزاب السياسية الأخرى مع حزب التقدم والاشتراكية، فانتخاب نبيل بنعبد الله جاء في سياق طبيعي جدا، ما كان مهما بالنسبة لنا هو أننا في حزب شارك في الحكومات بعد 2011 وتحمل المسؤولية، ثم جاء المؤتمر بعد ذلك من أجل اقناع المناضلين بالخط نفسه، وذلك ما تم.

أنطلق من الخط نفسه الذي انتهيت منه، أظن أن كل الأحزاب تفاعلت مع الخطاب الملكي الذي انتقد الزعامات السياسية، حيث أجرت العديد من التنظيمات تغيرات في قياداتها، باستثناء التقدم والاشتراكية، ما قولكم؟

بالنسبة لنا عمق الخطاب الملكي كان يُرَكِزُ على الدفع بعدم تبخيس العمل السياسي والحزبي، وجعله مؤطرا بضوابط لضمان ممارسة سياسية تحتكم للأخلاق والبرامج والتدافع الشريف، من أجل استعادة ثقة المواطنين، لأن الممارسة السياسية السليمة مبنية أساسا على تقديم التضحيات، وليس في الخرجات السياسوية والضرب تحت الحزام وغيرها من السلوكيات.

هذه المعطيات بالنسبة لنا يجب أن تُسْقَطَ كذلك على المستوى الانتخابي؛ إذ يجب العمل على أن تكون انطلاقة جميع الفاعلين السياسيين متساوية، والأصلح هو من اختاره المواطنون؛ وذلك ما يتطلب فاعلا حزبيا جادا ومن مستوى معين.

ألا يمكن اعتبار إعادة تزكية الأمين تكريسا لمقولة غياب النخب السياسية الجديدة على المشهد السياسي المغربي؟

الحزب دائما له نخب، وعليك أن تدري أننا لا نولي أمرنا لمن يطلب ذلك، الأعضاء وافقوا على بنعبد الله أمينا عاما، وهي إرادة حزب، فبموجب القانون التنظيمي للمؤتمر، مطلوب ممن أراد الترشح أن يتقدم بعريضة مساندة فيها على الأقل بـ10 في المائة من المؤتمرين، وعريضة نبيل فيها 700 توقيع، بمعنى أن الحزب اتخذ قراراه بعيدا عن التجديد الشكلي للنخب، لأن التجديد الشكلي للنخب قد لا يفي بالغرض.

ألا تخشون أن تصير صورة بنعبد الله هي صورة الحزب، وبرحيله يرحل الحزب؟

الدوام لله، وهذا كلام غير صحيح وغير واقعي، لأن هناك قيادات تاريخية للحزب قبل نبيل بنعبد الله وهي التي كانت تدعمه، لكن طبيعة العمل الحزبي الحالي في المغرب، وفي الخارج، أصبحت تقتضي وجود قيادات كاريزمية، ونرى ذلك حتى في أعتد الدول الديمقراطية، مثل فرنسا، وكان الأمر كذلك في بدايات استقلال المغرب

مقاطعاً، لكن في السياق الحالي هل الأمر سليم؟

أنا أرى أنه لا ضرر في ذلك إذا كان شخص يَتَمَتَّعُ بشخصية كاريزمية، ويَضْمَنُ أن تَمُرَّ الأمور بشكل ممتاز، في ضمانٍ تامٍ لوحدة الحزب، فهذا السؤال غير مطروح بالنسبة لنا.

بخصوص الديوان السياسي للحزب، اعتبر العديد من المتابعين أنه يضم الكثير من أعضاء الدواوين ومن وزراء حكومة العثماني، ألم يعد للأعضاء الآخرين مكان داخل أجهزة الحزب؟

بلا، هناك أعضاء كانوا في الديوان قبل أن يكونوا وزراء، وأُحِيلُكُمْ على المؤتمرات السابقة والعديد من الشخصيات مثل عبد الواحد سهيل وبنعبد الله وخالد الناصيري، وكذلك القيادات الشابة، إضافة إلى أنني أظن أنه من الطبيعي أن يتم التصويت على أن يكون مسؤول حكومي في الديوان الحزبي، لإيصال صوت الحكومة إلى الحزب، والعكس كذلك، وحتى إن لم يكن عضوا داخل الديوان، فالحزب يُلْزِمُ عليه الحضور بصفة استشارية.

في تحالفاتكم المستقبلية، هل مازلتم محتفظين بالتوجه نفسه بالتحالف مع حزب العدالة والتنمية رغم التغييرات التي طالت قيادته؟

مقاربتنا للتحالفات تعتمد على منطق خاص، فبعد انتخابات 2011، أردنا أن نتحالف مع القوى التي تريد الإصلاح والجدية، وهذا ما هو ثابت بالنسبة لنا إلى حدود الساعة، ولا نربطه بالأيديولوجيا، فلكل واحد أفكاره.. تحالفنا قائم على برنامج حكومي، وهو المهم في الوقت الراهن.

أنا أقصد التحالف السياسي؛ إذ سجل المتتبعون تعاونا بين الحزبين خلال التحالفات في الجماعات وفي الانتخابات الجهوية الماضية.

طبعا، كانت هناك تفاهمات، في الوقت الذي يتعلق فيه الأمر بشخصيات كبيرة من الطرفين، لكن خارج ذلك واسمح لي على هذا التعبير "كلا كيضرب على عرامو، مكنديرو ليهوم الطريق مكيديروها لينا"، إضافة إلى أننا أدينا ثمن هذا التحالف، فالعديد من الأحزاب كانت تَلُومُنَا على التحالف مع "البيجيدي"، وبعض الأوساط التقدمية التي كانت تصوت بشكل سياسي فضلت أن تدعمهم لقطع الطريق على أطراف أخرى، وهذا الأمر شكل لنا صعوبة في الانتخابات الماضية.

لكن المهم بالنسبة لنا هو المحافظة على مبادئ وثوابت حزبنا وهدفه الذي يطمح إلى المغرب العادل، ووقت ما وجدنا حليفا مستعدا لكي يقطع معنا جزء من الطريق، فنحن مستعدون للتحالف معه على أساس الوفاء و"غانديرو ايدينا فيديه، لأنه معندناش المناورة والممارسة السياسوية".

بعد رحيل العديد من الشخصيات "الصدامية" داخل المشهد وانتخاب أخرى "مهادنة" لم نسمعها يوما تنتقد حزب التقدم والاشتراكية، هل يمكن اعتبار الحزب منفتحا على هذه التنظيمات كذلك؟

الحزب منفتح على جميع الأحزاب السياسية الوطنية، لأن هناك ثوابت وطنية تجمعنا، وبالتالي لا نملك أي موقف عدائي رافض لفاعل سياسي وحزبي معين، فمثلا حزب الاستقلال ليس فقط حليفا، بل أكثر من ذلك، والعبرة بما سيجمعنا مستقبلا.

وبالنسبة للأحرار؟

نحن أساسا معه في تحالف حكومي، ونراعي الواقع السياسي الحالي، هناك أغلبية وتحالف، لكن في أفق الانتخابات المقبلة، سنرى.

من داخل هذا التحالف وهذه الأغلبية الحكومية لا نسمع كثيرا عن الحزب، كثيرا ما يهتم المتتبعون بأحزاب معينة غير التقدم والاشتراكية.

أظن أن حزبنا كان هو الأول الذي عبر عن موضوع المقاطعة مثلا، في حين هناك أحزاب "خاشية راسها فالتراب بحال النعامة"، ووزراء آخرون يجب أن يضعوا طلبات إعفائهم بسبب العبارات التي وصفوا بها الشعب المغربي. الفاعل السياسي عليه أن يتخذ موقفا واضحا وأن يتحمل مسؤوليته، والمواطن يؤيد أو يعاقب في المستقبل، وأهم شيء من داخل الحكومة هو العمل والمساهمة في إيجاد حل للمشاكل التي تواجه المواطنين بشكل مستمر.

أُوَضِّحُ أكثر، هناك أصوات عالية داخل الحكومة يسمعها المواطنون بشكل مستمر يغيب عنها التقدميون، ما قولكم؟

القطاعات التي يشرف عليها الحزب فيها أمراض مزمنة منذ عقود، ولا يمكن أن نبخس مجهودات التقدم والاشتراكية في قطاع الصحة مع تجربة الوردي، وقطاع الاسكان مع نبيل بن عبد الله. صحيح هناك مشاكل، لكن هناك تصورات داخل الوزرات من أجل العمل، ويلزمها الصبر والاجتهاد، بمعنى أن الحكم على أداء الحزب داخل الحكومة من خلال هذه القطاعات غير صحيح.

أظن أن هذا يؤثر كثيرا على الحزب. فرغم تبوئكم لقطاعات تتوجه بشكل مباشر للمواطن، إلا أن وزراءكم يلاحظ غيابهم على لسان المواطنين، ألا تتفقون معي؟

لا أتفق مع هذا الطرح، لأن الوزيرة شرفات أفيلال أصبحت وجها مألوفا لدى المغاربة بعد عملها الكبير في قطاع الماء، إضافة إلى أن تحركات وزير الصحة أنس الدكالي بدأت تؤتي أكلها، وأتابعها بشكل كبير من خلال الإعلام، وأظن أن الإشكال أكبر ولا يمكن مقاربته بهذا الشكل.

ال"بي بي اس" لطالما اشتكى من سحب عدد من المقاعد منه في التشريعيات الماضية، وكرر الأمين العام هذا المعطى في المؤتمر الماضي، من يدعم هذه الأطراف؟ ومن استفاد من مقاعدكم؟ ومن له مصلحة الإضرار بالتقدم والاشتراكية؟

لا وجود لنية الإضرار بحزب التقدم والاشتراكية لأنه حزب تاريخي ووطني، وباعتباره حزب مؤسسات ونضال ديمقراطي. كل ما في الأمر أننا نبهنا إلى أن بلادنا عليها أن تستمر في المسار الذي أخدته منذ اعتلاء الملك محمد السادس للعرش، وتقوى بكيفية أكبر بعد دستور 2011، لتعزيز الممارسة السياسية السليمة للذهاب في منطق المؤسسات.

وهذه الممارسة لن تأتي إلا عبر انتخابات شفافة تعكس تمثيلية المواطنين، لكن هناك من له رأي مغاير؛ إذ إن الأمر سار في الاستحقاقات الماضية إلى غير ذلك، فالعديد من الأطراف ترى أن الخريطة السياسية يجب أن تذهب في هذا الاتجاه، وبالتالي "شي حد نحيدولو شوية ونزيدو لهذا شوية، وشي حد مزيان اوقف فهاد المستوى"، وهذا الأمر لا يعني بالنسبة لي أن أوساط داخل الدولة هي المسؤولة عنه. الأمر يتعلق بشبكات، كما يقع الفساد في التجارة يقع في السياسة بواسطة مسؤولين وسياسيين ومواطنين، وشيئا فشيئا تكبر هذه الشبكة لتصبح نفعية مصلحية، وتفضي بنا إلى هذا التشوه في الحياة السياسية.

ويمكن قياس هذا من خلال أجواء الانتخابات التي تَغِيبُ في مكاتبها الحرمة، ولوائح الناخبين "كيوقع فيها العجب"، وتُعْلَنُ نتائج المكاتب قبل أن تُفْرَزَ الأصوات، ما يَجْعَلُ الناس يفقدون الثقة في الانتخابات ككل، وهذه المعطيات هي التي أفقدتنا مجموعة من الدوائر الانتخابية التي اعتبرناها للتقدم والاشتراكية.

هذه الشبكات التي تتحدث عنها لا يمكن فقط أن يتسبب فيها مسؤولون ومواطنون لأن الصراع في مستوياته الدنيا مفهوم أن يطرح بهذا الشكل، لكن أن تعطى لـ"هاذا هاكا وتحيد لهذا هاكا"، يقتضي تدخل أطراف قوية، أليس كذلك؟

شوف كاينين منتخبين لسنوات يكون شغلهم الشاغل هو الهندسة، لا يوجدون لا في مستويات عليا ولا متوسطة، هؤلاء يدافعون عن مصالحهم، في جماعتهم وبلادهم، ومصالحهم تقتضي أنهم "تابعينك تا في الانتخابات التشريعية". ومن وجهة نظري، المشكل يَكْمُنُ في أن الأطراف التي تَتَنَافَسُ بكيفية شريفة، لا توفر لها الدولة الحماية بالشكل اللازم، وهنا مكمن الخلل؛ لذلك لا يمكن أن نسمح بالفوضى وبالحياد السلبي.

أنتم تنظيم تقدمي، ألا تجدون حرجا في علاقتكم مع التنظيمات اليسارية الأخرى في تحالفكم مع "البيجيدي" في مواضيع الحريات الفردية؟

حزب التقدم والاشتراكية كان دائما يَدْخُلُ في نقاشات في الجامعات والنقابة وغيرها مع ما يسمى باليسار الجذري، ونسميه نحن بالمتطرف لأنه ينعتنا بالإصلاحي. عندما نقول إننا ماركسيون نطبقها بالتحليل الملموس للواقع الملموس، عبر استحضار سياق البلاد وواقعها، وأخذا بعين الاعتبار خصوصيات الشعب.

في علاقتنا مع "البيجيدي"، لم نسمع منه ما يعادي الحريات الفردية، على عكس بعض التجارب الإسلامية في بعض الدول الأخرى، ويجب أن يستحضر الجميع أن الحريات الفردية تتجاوز الأطراف الحزبية إلى المؤسسة الملكية التي هي الضامن لها.

بالنسبة لـ"البيجيدي" سبق له وهاجم الحريات الفردية من خلال مجموعة من التصريحات، آخرها وصف الرميد للمثلين بـ"الأوساخ"

لي كال شي حاجة يتحمل مسؤوليته، أنا شخصيا لم أطلع على التصريح، لكنني ضده بطبيعة الحال، ونحن بالأساس داخل التقدم والاشتراكية نناقش المعطيات المطروحة بشكل ملح على المغرب، فهذا الموضوع هل هو مطروح أساسا على الوطن، وإن كان مطروحا ففي أي مستوى هو موجود. الشعوب لا تتطور بافتعال الأشياء، بل بالتفاعل العادي الطبيعي مع الأمور، وبالتالي أهم شيء في مثل هذه الأمور هو البحث عما يمكننا من الاستقرار داخليا وتجنب الفتنة.

إذا كان هذا يجنبنا الفتنة داخليا، فهو يحرجنا بشكل كبير أمام الرأي العام الدولي.

بكيفية واقعية يتعين أن نراعي صورتنا في العالم، لكن في الوقت نفسه هذه اختيارات وطنية، يجب فقط أن نتأكد أنها اختيارات وطنية، وبالتالي فلا أحد سيفرض أشياء لم يصلها بعد مجتمعنا. لا يجب أن تكون لنا عقدة في علاقتنا بالعالم، خصوصا في حالة تداخل العوامل الثقافية والحضارية، وغيرها.

ختاما موقفك من حدثين بارزين وقعا هذا الأسبوع:

انتخاب حكيم بنشماش أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة:

هنيئا له وأتمنى أن يتمكن من جعل "البام" حزبا عاديا.

مرور سنة على اعتقال ناصر الزفزافي ومعتقلي حراك الريف:

نتمنى أن يدخل المغرب إلى مرحلة جديدة سمتها الانفراج والتعامل الجدي والمسؤول المُحْتَكِمْ إلى القانون، والمتجاوب مع المطالب التي ستَرْفعُ الحيف عن بعض المناطق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - ملاحظ الأحد 03 يونيو 2018 - 01:15
الحكومة والبرلمان ..مستعدون للتضحية بالوطن والمواطن ولا تمس شعرة من شركات فرنسا وأزلاماها المتنفذين والذين يسهرون على مصالحها....
المواطن مجرد عامل بل "عبدا" يكدح ليلا ونهارا لضخ جهده المادي والمالي في اقتصاد مستعمر نا. ...
المغرب لم يستقل بعد....
2 - Nour الأحد 03 يونيو 2018 - 01:15
أحزاب لا حول ولا قوة لها اش غايدير الميت قدام غسالو..احزاب بدون جرأة سياسية لا تنتظر منها الا الخضوع والا نبطاح والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم والسلام...
3 - Zirlo الأحد 03 يونيو 2018 - 01:17
كل الاحزاب من طينة واحدة، فماذا فعل حزبكم و هو داءما في الحكومات؟ بكل بساطة ساهم فيما وصلت اليه البلاد من تخلف.
و الشعب اصبح واعي و اختار اساليب اخرى متقدمة للتعبير عن سحطه من الجميع.
4 - زياد. الأحد 03 يونيو 2018 - 01:18
رغم تجاهلهم ..رغم نعامتهم التي غريت رأيها في التراب .. فنحن صامدون و مقاطعون حتى يتحقق مرادنا وفق طاقة معيشتنا و قدرة شرائنا :
الكازوال : من 7 دراهم الى 7.5 دراهم .
البنزين : من 8 دراهم الى 8.5 دراهم .
الحليب : 5 دراهم لليتر / دانون : 1.5 درهما .
ماء سيدي علي : 3 دراهم .
و هءه الاثمنة قادرة على خلق المصالحة و تمتيع اصحاب شركاتها ارباحا كافية لتعويض ما فات
5 - morrocan الأحد 03 يونيو 2018 - 01:24
كريم التاج محق في كل كلمة.........
6 - ghandi الأحد 03 يونيو 2018 - 01:26
حكموا عقولكم ، أما مشاكل غلاء المعيشة فهي قابلة للحل لكن دون الطعن في عمود من أعمدة الوطن وهو الاقتصاد المغربي وإذاك لن ينفعكم الندم لأن المستثمر سيحمل أمواله ويدخل بها إلى أي مكان يضمن فيه الأمن لأمواله وقد تكون الجزائر أو تونس . فالحذر الحذر
7 - حلالة 59 الأحد 03 يونيو 2018 - 01:29
الأحزاب السياسية لا تكثرت للأمر!!! همها تكديس المال باسم النظال. و لا يهمها الوطن و المواطن. اضافة الى الدعم الوافر الذي تتنعم به من جيوب المواطن المطحون. لا يرجى منهم خيرا. عقنا بهم و تفرشو.و تخلوا عن الشعب. و الشعب سيبقى مقاطعا حتى يركع الفسدة و نبني خارطة طريق الانتقال الديموقراطي...... مقاطعون
8 - شمالي الأحد 03 يونيو 2018 - 01:31
بالله عليكم متى سمعتم وزير مغربي بغض النظر عن اي حزب ينتمي انه طلب استقالته او اعفاءه من مهامه .فهو يعلم جيدا ان المغرب بلد الريع بدون مساءلة ولا محاسبة لذلك لا يمكنه التنازل عن المنصب مهما كان .الراتب جيد و الراحة و السياحة ممخلص لا كراء لا ماء ولا كهرباء لا كزوال والبريما اللباس وشيفور وسيارة اخر طراز و التقاعد مريح ...هتشى اذا كان متقي الله.اما نحن نعلم كل هذه الا متيازات لا تكفيهم راه جاتو فرصة العمر خصو يقضي حاجته من الصفقات و المصالح الشخصية والاعفاءات الضريبية...اما الشعب المغربي المسكين فله رب يحيمه.
9 - مقاطع الأحد 03 يونيو 2018 - 01:39
حملة المقاطعة ركبوا عليها الأحزاب السياسية وظاعت من الشعب
10 - رباطي الأحد 03 يونيو 2018 - 01:41
مقاطعوووون
مقاطعووووووووووون...... !!
حكومة العتماني الى مزبلة التاريخ !!!!!!
11 - sasbou الأحد 03 يونيو 2018 - 01:42
في المغرب فيما يخص الاحزاب السياسية :لاثقة لا في عتيقة ولا في الوثيقة لكون الاحزاب السياسية المغربية تتعاقد مع المواطنين على اساس برنامج ليكتشف المواطن انه تعاقد مع هذه الاحزاب على الوهم.
12 - شمالي الأحد 03 يونيو 2018 - 01:43
حكومة تعتبر الشعب العدو اللدود لها نتيجة سياسة التفقير و التهميش و الاقصاء.بدون اي حس وطني او اخلاقي.لك الله يا شعب المغرب سلاحكم المقاطعة فقط.وغدا يوم اخر
13 - جعفر القشبندي الأحد 03 يونيو 2018 - 01:44
هذاهو المطلوب من المحكومة وهي
تقديم استقالتها وبلامبررات وطلب
الإعفاء قبل فوات الأوان تمثل الشركات
وتدافع عنها وتضرب المواطن في العمق
وهذلن يرضى به المواطن الحر وقدموا
اااستقالة ديالكم ماذاتنتظرون أنتم
تمثلون المافيات والعصابات.وتنزلون
على الشعب بالزيادات والقمع والزرواطة
والكلام الجارح ابتعدوا عنا لانريدكم
في الحال والمستقبل هيا.هيا.هيا
صائمون ومقاطعون والله سبنتقم
منكم يامحكومة الظل
14 - adil الأحد 03 يونيو 2018 - 01:46
حزب خارج الحكومة طبيعي ينتاقض
15 - الشلخ الأحد 03 يونيو 2018 - 01:54
"حزب اسلامي" ماعاد الله، بينه و بين الاسلام كما بين المشرق و المغرب.
16 - بن المادني الأحد 03 يونيو 2018 - 01:54
بلغونا انهم يتولون امورنا باستقلالية ولهم كلمتهم في علاقاتهم الدولية . ولكن في غفلة من امرهم ظهروا بانهم تابعون ومأمرون من لذن سلطان الشركة ذات الجنسيات المتعددة التي امرت الرجل الاول في فرنسا ان يوجه اليهم انذارا قويا بلغة دبلوماسية ، وها هم يترجون من احزاب اخر الزمان ان يدعوا الى مقاطاعة المقاطعة ، من قبل ان تذهب وظائفهم السامية مهب الريح
حبل الكذب قصير ،
17 - omar الأحد 03 يونيو 2018 - 01:59
مطالبا الحكومة بإيجاد الحلول لكل متطلبات المغاربة

والسي التاج رآه الحكومة ما عندهاش العصا السحرية والظاهر انه اذا سقط الثور كثر الجزارون
الحكومة تقع في مقالب بن زيدان نقولها وهذا الامر قد فاحت راءحته
الناس يقادون في حملة ضد اخنوش وها هي تداعيات المقاطعة تقطع ارزاق الأبرياء من الفلاحين البسطاء
والسيد أخنوش لن تصاب محطاته أن شاء الله فهي الممول الرءيسي للمغرب من المحروقات وعليها يعول في توفير المخزون الاستراتيجي للمغرب والمغاربة اذا قامت حرب لا قدر الله
موتوا بغيظكم يا أعداء المغرب فالمغاربة سيكشفون دساءسكم أن شاء الله قبل فوات الأوان
18 - بن ناصر الأحد 03 يونيو 2018 - 02:00
هلم أيها الجرار إنه فصل الحصاد كوادر تاع الصح أما أصحاب السبان أبانوا عن مستواهم وعدم نضجهم السياسي
19 - غيور الأحد 03 يونيو 2018 - 02:03
السؤال المطروح هل فعلا للمغرب حكومة أو برلمان واذا سلمنا جذلا أن هناك حكومة فعن أي حكومة نتكلم الحكومة الصورية ام حكومة الدولة العميقة كذب من قال أن العثماني هو رئيس الحكومة التي تمثل الشعب فلا برلمان ولا أحزاب ولا دستور ولا حكومة تمثل الشعب والدليل واضح أخنوش يستولي على خيرات البلاد ويسيرها بلا رقيب بل ويستهزء بالشعب وينعته بأشد النعوت ولا من يصده
20 - ملاحظ الأحد 03 يونيو 2018 - 02:10
التأطير السياسي بالمغرب أحزاب وتنظيمات..وجب حلها وإعادة صياغة الحياة السياسية على أسس متينة تفرض النزاهة ونظافة اليد ....
فالاحزاب المتواجدة على الساحة مفلسة وفاسدة والثقة منعدمة فيها وهذا ما يفسره عزوف المغاربة وهجر الانتخابات وهذه بشهادة أعلى سلطة في البلاد والذي فقد هو شخصيا الثقة في السياسين ودكاكينهم..حيث يرون في الانتخابات غنيمة وليست مسؤولية....وتشريف. . .!!!
21 - bernoussi الأحد 03 يونيو 2018 - 02:15
Histoire véridique
j'étais assis avec un directeur d'une société de bus à une terrasse de café et il me dit : regarde bien, le pauvre tu lui augmentes le prix de 20 centimes il ne dira rien. Il n'a pas le choix et vingt centimes c'est rien mais pour la société tu multiplies 20 centimes par des milliers de voyageurs par jour, ça fait un pactole pour le patron !!
Voyez comment ces gens raisonnent. La même politique et le même mépris pour les consommateurs appliqués partout .
C'est pourquoi ils sont surpris et désorientés que le consommateur décide le boycott .
Alors à nous de fixer les règles du commerce maintenant. Finis les abus de ces profiteurs
22 - mouktadi abderrazak الأحد 03 يونيو 2018 - 02:31
ان لم ترفع الحصانة وتزول معاشات البرلمانيين ويصرح كل مرشح عن املاكه قبل وبعد ترشيحه .ويبقى نصف الوزراء ونفضح ونحاكم امام الراي العام كل من استغنى بطرق غير قانونية اوتهرب الاداء الضريبي .واطاء اولوية للتعليم والصحة والعدل .ان لم تتحق هذه المطالب فلن يكون المغرب مستقرا ولن تكون هناك مصداقية لاي حزب .مقاطعون مقاطعون مقاطعون الى ان تتحقق مطالب الشعب
23 - abghazi الأحد 03 يونيو 2018 - 02:42
كل هذه الآراء فردية ولا تعني الأحزاب. ما عدا الحزب الاشتراكي الموحد الذي عبر عن مساندته للحملة. من غيره و لا حزب عبر علنا عن موقفه. حتى الحزب الحاكم يتأرجح بين الموقفين : تارة مع وتارة ضد حسب النزوات. الأحزاب داخلة في اللعبة الانتخابية منذ الآن. إنها تنتظر لمن ستميل الكفة. صراحة ماذا نأمل من 40 حزبا غير هذه الحالة التي نعيشها.
24 - وداع الأحد 03 يونيو 2018 - 03:15
مقاطعون وعلى العهد باقون. بزاف ديال لحوايج بانت وضوح الشمس ومنها أن الدولة بكاملها ليست في صف المواطن بالمرة ولكن هي محامي وناطق رسمي بإسم الشركات المحتكرة والفرنسية وهادشي غايزيدنا إصرار حيت فقذنا الثقة الكلية فالحكومة ولا تمثلنا. #مقاطعون
25 - مصطفى الأحد 03 يونيو 2018 - 04:20
لم أر حزبا سياسيا انتهازيا يضاهي حزب التقدم والاشتراكية، فلطالما شارك في الحكومة سواء أكانت يمينية أو يسارية فالمهم عند قادته هو الحصول على الحقائب الوزارية ضاربين إرادة الشعب عرض الحائط. .. إذ أن المقاعد المحصل عليها من طرف الحزب لا تبوؤه مكانة داخل الائتلاف الحكومي بالمنطق الديموقراطي المنشود !!!!! هذه واحدة من مظاهر تبخيس المشهد السياسي بالمغرب. فلا مجال للتجذر أو التبرير و الأحزاب السياسية في المغرب لم تستطع القيام بواجبها بل يغلب على قادتها هاجس اقتسام الغنائم و الامتيازات إلا من بعض الاستثناءات على قلتها
26 - محمد الأحد 03 يونيو 2018 - 04:46
ليكن في علم الجميع أن من يمثلون من يسمون اليوم بالأحزاب هم أشخاص فرضوا أنفسهم بالقوة وبتزكية من الباطرونا. الحكومة المنبثقة منهم لا تمثل الشعب. وقد تحالفوا في ما بينهم من أجل مصالحهم وتنفيذ برامج الباطرونا لأنهم يعلمون جيدا أن لا برامج تصب في مصلحة لديهم. فاقد الشيء لا يعطيه. لا أيمان ولا أخلاق لهم. هم خشب مسندة. تحسبهم أيقاض وهم رقود. قاتلهم الله أيان يوفكون.
27 - محمد الأحد 03 يونيو 2018 - 04:49
اجتمعتم معهم على أساس المعقول ولكنكم تورطهم معهم بعدم ظهمورالمعقول في تعاملهم مع قضايا الشعب فتركتموهم لجشع الشركات التي تحتكر السوق وإغراق البلاد في الديون والغلاء والفساد
28 - شوف تشوف الأحد 03 يونيو 2018 - 05:07
المغاربة لا يمكن أن يغفلوا هاته المعانات أو يتناسوها بكل بساطة ومعاملة الحكومة لهم قبل وبعد المقاطعة فكل ما يطلبه الشعب لا يسمع ولا يبالي به أحد والحكومة في واد والشعب غارق فيه . فالمغرب إنقلب 360 درجة نحو الغلاء الفاحش وسيأتي الدور علينا ونسلك سياسة النعامة والقردة والتماسيح والفيلة فأسود أطلسية تزأر في يومكم وما الإنتخابات المقبلة بغير بعيد فالتنتخب عليهم شركة سنطرال وجمهور موازين وإقطاعيي الفساد .
29 - ذلك الإنسان إبن آدم الأحد 03 يونيو 2018 - 11:50
الإنسان هو، هو، معرض للنزوات وحب التملك ولا يختلف حزب عن آخر في أطماعه وركوبه على أمواج السياسة للكسب والإستحواذ لذى تعمل الدول الديموقراطية على تطبيق القانون الرادع لكي لا يتغول أحد ،فلنأخذ العبرة من إسبانيا كم من مسؤول اعتقل أو طرد بسبب الفساد ؟ ذلك لأن الخير والشر متساويان وهناك أناس لا تبيع ضمائرها ولو وضعت الشمس في يمائنهم والقمر في شمائلهم ويتغلب الخير على الشر دائما ، فهل فينا أناس خيرين يستحيل عليهم بيع غرام من ضمائرهم ؟ كلاوقد تغلب الشر على الخير وأصبحنا على شفى حفرة .
30 - citoyen الأحد 03 يونيو 2018 - 12:25
الحکومه تنهب الملاییر من الشعب لکی تتمتع لوحدها و ترید تطبیق سیاستها القمعیه،لماذا کل هذه الاجور اللتی لا یستحقونها والتبرعات علی حساب اللشعب المقهور ؟؟؟؟؟؟؟
31 - عدنان ش الأحد 03 يونيو 2018 - 12:35
أيها الاشتراكيون هل تستطيعو تطبيق اشتراكية ماركس ولنين في البلاد طبعا لا وإذا عليكم تغيير اسم حزبكم الى ما يناسب أهدافكم وجيوبكم فقد جربناكم من قبل وجاء بعدكم إسلاميون بدون إسلام ووطنيون بدون وطن الحزب الوحيد الذي نثق به اليوم هو حزب المقاطعة حتى تتحقق المطالب وتتساوى البطون
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.