24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | ماء العينين: "البيجيدي" لا يحارب الحريات .. والحاجة إلى بنكيران قائمة

ماء العينين: "البيجيدي" لا يحارب الحريات .. والحاجة إلى بنكيران قائمة

ماء العينين: "البيجيدي" لا يحارب الحريات .. والحاجة إلى بنكيران قائمة

تتحدث أمينة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، في هذا الجزء الثاني من الحوار، عن ملتمس الرقابة الذي يشهره حزب الأصالة والمعاصرة كل حين لإسقاط حكومة سعد الدين العثماني، وتبدي ترحيبها به، باعتباره آلية ديمقراطية عادية تُفَعَّلُ في مختلف بلدان العالم.

ولا تخفي ماء العينين، في حوارها مع هسبريس، أن مساحات النقاش داخل "البيجيدي" بعد المؤتمر الماضي أصبحت ضيقة بعد أن استفرد تيار واحد بمقاليد تسيير دفة التوجه السياسي للتنظيم، منبهة إلى أن كلمات "محاربة الاسلام السياسي" ستُعيد إنتاج نفس هزائم خصوم حزب العدالة والتنمية.

إليكم نص الحوار:

هناك العديد من الأصوات التي تقول بأن شعبية الحزب كانت مبنية على الهجوم على الأطراف الأخرى، ولما انتفى هذا العامل برحيل بنكيران، ضمرت شعبية الجزب..

هذا تحليل موجود؛ لكنه سطحي في تصوري، لأنه دائما ما يَنْظُرُ الجميع إلى الناس باستعلاء، كأنهم لا يفهمون. "حزب العدالة والتنمية يلتف عليه الناس لأنه يتبنى خطابا هجوميا"، "إوا أشدو حزب سياسي ويعطيوه خطاب هجومي، وسنرى هل سيلتف حوله الناس"، هذا غير صحيح، الناس التفوا حول "البيجيدي" لأنه حزب حقيقي، ومناضلوه موجودون في الصباح والمساء، يُدَبِّرُونَ جماعات وحكومة ومتواصل بخطاب لديه مصداقية.

الذي حدث هو أن الثقة التي وَضَعَهَا الناس في "البيجيدي" أحسوا بأنه لم يحافظ عليها. الحزب دَخَلَ في توافقات وتنازلات لم تُرْضِهِمْ، وأَخْفَقَ في أن يكون في مستوى التعاقد الذي أبْرَمَهُ معهم؛ لأنه رفع السقف السياسي على كل حال، والناس آمنوا بذلك، خلال استفتاءين كبيرين سَيَبْقَيَانِ محفورين في تاريخ البلاد، وهما محطة 2015 و7 أكتوبر، حيث شهد المغرب عودة التصويت السياسي والتدافع السياسي، وكنا نتجه بفضل ذلك نحو المسار الديمقراطي الذي نريد.

وفي المقابل، لما تَعَسَّفْنَا في وقف هذا التوجه، الناس قاموا برد فعل، ودَفَعْنَاهُمْ إلى التفكير في "علاش غانعاودو نصوتو ما دامت أصواتنا لم تحترم"، وهو أخطر ما يُمْكِنُ أن يَحْدُثَ؛ فالدول لا تقوم بدون إرادة الناس، لا يُمْكِنُ أن يَتِمَ التخطيط سياسيا مع استبعاد رغبات الناس، علينا أن نَتْرُكَ الحياة الحزبية تسير بطريقة طبيعية، ونَتَوَقّفَ عن استهدافِ الحكومة والبرلمان كمؤسسات، ففي مصلحة من أن نقول أن البرلمان مكينش، وبه الشفارة والانتهازيين ولا يقومون بأي شيء؟.

أصبحت العديد من القيادات تلجأ إلى التدوينات الفايسبوكية للتعبير عن رأيها.. هل ضاقت بكم هياكل الحزب إلى هذه الدرجة؟

حزب العدالة والتنمية انقسم نظريا وليس تنظيميا، حيث وَقَعَ تدبير للمرحلة لديّ تحفظ عليه؛ ففي خضم ذلك النقاش الكبير حول انتخاب الأمين العام وإعفاء بنكيران، جرى التوجه إلى المؤتمر الذي قال كلمته وجرت تزكية تصور معين؛ لكن تدبيره في نظري لم يكن سليما، لأنه الذي كان يلزم هو إيجاد مرحلة وسط وفتح حوار فيما بيننا.

الأمين العام الجديد اختارَ أن يَخْلُقَ فَرِيْقَهُ الذي كان حاملا لنفس توجهه، ثم جاءت محطات أُخرى لا أخفي أنها بَيَّنَتْ أن القيادة غير مستعدة لإدماج أناس عندهم وجهة نظر مخالفة، لتبقى بنيات الحزب مغلقة، و"كيتحطو أناس في مواقع بآليات ديمقراطية مسطرية"؛ ولكن المساطر ليست هي الديمقراطية، فاكتفينا بملاحظة محاولة لفرض وهيمنة توجه واحد، جعل مساحات النقاش داخل الحزب ضيقة، إن لم أقل منعدمة.

طرح "البام" بشكل قوي، خلال الأيام القليلة الماضية، مسألة ملتمس الرقابة لإسقاط حكومة العثماني.. ما تعليقك حول الأمر؟

الله اسخر، أنا ديمقراطية، ملتمس الرقابة فعل موجود في العالم بأكمله، معناه أن المعارضة تُلاَحِظُ أن الحكومة لم تَعُدْ مدعمة بأغلبية وبالتالي تهدف إلى إسقاطها. هو فعل ديمقراطي عاديّ، والعبرة من إسبانيا التي أسقطت حكومتها، بالرغم من أننا بعيدون عنها على مستوى الممارسة، فإذا كان فريق من المعارضة لديه هذا التوجه، فليتخذ الإجراءات اللازمة، ويجري التصويت، وإذا ما وجدنا حكومة غير مدعمة بالأغلبية فراه خاصها تطيح.

بلا شك، أنك تابعت تصريح حكيم بنشماش، الأمين العام الجديد لـ"البام"، حول مواجهة الإسلام السياسي.. هل كان "البيجيدي" هو المعني بهذا النقاش؟

واش الناس مكيعياوش؟ يُجَرِّبُونَ ورقة وتُحْرَقْ للمرة الأولى والثانية، أو لا يَقْرَؤُونَ الدروس، وُوجِهَ الحزب بأنه فرع لتنظيم الإخوان المسلمين، ومن اتَهَمَهُ بذلك "جا لصق فيه" لكي يكون مشاركا داخل الحكومة.. ومن الغريب أن يقال عن الحزب إنه يشكل تهديداً، ثم يأتي المُتَهِمُونَ أنفسهم ويبحثون عن سبيل لتسيير البلاد رفقة "البيجيدي".. هذا كله بالنسبة إلي أوراق محروقة.

الحزب لا يشكل أدنى خطر، ولم يمارس التقية يوما، وكانت تَجْرِبَتُهُ الحكومية الأولى من بين أفضل التجارب وخلقت دينامية كبيرة في البلد.. باراكا من مثل هذه الأقاويل، من حق الجميع مواجهة البيجيدي؛ لكن بالبرامج والتنافس، ونعود بعدها إلى الناس بشكل ديمقراطي.

إضافة إلى أنه لا وجود للإسلام السياسي، "البيجيدي" حزب كجميع الأحزاب، هو حزب قوي جَرَّبَهُ الناس، وبنى مصداقيته، وله أخطاؤه كذلك، وعلى الآخرين أن يبنوا مصداقيتهم على حساب أخطاء الحزب، وغير ذلك من التحركات سَتَفْشَلُ؛ لأنه مثل هذه العبارات قيلت سابقا، ولم تجدي نفعا.

لكن لماذا يواجه "البيجيدي" دائما بهذا المصطلح، وبأنه يشكل خطرا على الحريات الفردية؟

قناعتي الصادقة هي أن "البيجيدي" لا يحارب الحريات الفردية بالمطلق؛ لأنه كان يقال عنا حزب إخواني، وإذا وصل إلى الحكومة فَسَيَقُوم بإغلاق الحانات وفرض الحجاب... لكن الحزب، منذ بداية توليه الحكومة، كان دائما يُشَدِّدُ على أنه لم يأت لمثل هذه الأمور.

بالله عليك، هل هناك الآن في المغرب من يحتج على مثل هذه الأمور؟ لا أتصور أن حزبا له رهانات ديمقراطية، سيناقش ذاك هل يشرب أو لا يشرب؟ أو ماذا يفعل ذاك برفقة تلك؟.

بالنسبة لي المشروع الاصلاحي الحقيقي يَرْتَكِزُ على المدخل الاقتصادي والاجتماعي؛ لأن الناس يعانون ويبحثون عن حلول، إضافة إلى المدخل السياسي لأنه لا دولة مزدهرة اقتصاديا دون حقوق وحريات، بما فيها الحريات الفردية..

فـ"الناس في أماكنهم الخاصة إديرو لي بغاو، الناس بينهوم وبين الله اضبرو راصهوم"؛ لكن حين يتعلق الأمر بالتشريع يكون الأمر محط نقاش، لأن الأمر فيه تعاقدات اجتماعية تستحضر استقرار المجتمع ومطلب التعايش، لأن الدولة هي فضاء مؤسساتي لتنظيم اختلافات الناس، خصوصا في تقديرهم وتصورهم لموضوع الحريات، فالدولة تَجِدُ نفسها في موقع مسؤولية تدبير الخلاف، وبالتالي يَتِمُ البحث عن الحدود المعقولة التي فيها احترام حقوق الجميع.

رأيك في 3 أسماء:

بنشماس: بدون تعليق

عبد الإله بنكيران: زعيم سياسي، طبيعة الحياة السياسية المغربية لا تساعد على إفراز مثل هذه الشخصيات. قليلة هي الشخصيات التي كانت بنفس حجم بنكيران، وبقي اسمها لدى الناس. ما يميز الرجل هو أن الناس آمنوا به كسياسي، وعرض نفسه على الناس وصوتوا عليه، بسبب مصداقيته، وأتصور أن الحاجة إليه وإلى أمثاله ما زالت قائمة.

سعد الدين العثماني: رئيس الحكومة، شخصية محترمة، وأمين عام سابق، والحاجة التي لا يلاحظها الناس هي أنه كان أمينا عاما سابقا وعاد مناضلا عاديا، عكس السائد لأنه من كان أمينا عاما وانتهت مهمته، يذهب إلى حال سبيله. العثماني لم يتم التجديد له، وعاد مناضلا داخل الحزب، ثم عين وزيرا للخارجية وخرج منها وعاد مناضلا داخل الحزب، إلى أن اختاره حزب العدالة والتنمية أمينا عاما مجددا، وبالتالي فهو شخصية سياسية متميزة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - Lllaaaq الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:40
Aucun parti n'a été autant attaqué et lynché !
Allant jusqu'à assassiner un de ces membres , Baha allah yra7mou
Par exemple le ministre qui a pris des photos avec les manifestants de central par hasard , a été intimidé alors que le ministre moul afriqia nous sorte tous les jours des anecdotes , et qui soutient publiquement centrale , et ce tous les jours , aucun journaliste n'ose l'attaquer , en fin si il y'en a un mais il est en prison!
2 - FOUAD الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:44
عندي ملاحظة بسيطة :
- العثماني شخصية ضعيفة و "رمادية" في نفس الوقت و قد كان اختياره ل FAUTE DE MIEUX
- المرة الاولي لان الخطيب لم يكن يتفاهم مع بنكيران !
- المرة الانية لان بنكيران لم يكن ليحصل على ولاية ثالثة !
Mon salam
3 - Morzd الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:48
ما اعرفه يا تجار الدين انكم خربتم المغرب و الطبقة المتوسطة و كنتم سبب مباشر في ارتفاع الاسعار و الغليان الذي يعيشه المغرب. اما حديثك لبن كيران انصحك ان تجدي له مكان في جامع الفنا. اما انت فستدق ساعتك يوما ما
4 - حميد الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:53
نعم هو قوي و جبار على الضعفاء،اكبر حزب نصب على الشعب.
5 - المسيح الدجال الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:53
كان ابوكي صالحا لقد اصبح حزبكم في خبر كان .
هاذه هي افكار الاحزاب السياسية المتأسلمة ، افكار رجعية و غير منطقية خيبتم آمال الشعب المغربي ، لذا لاتحاولي تلميع المصباح بمعجون الاسنان
6 - شخصية كرتونية الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:54
الحزب القائم على شخص واحد ويعلق عليه الحزب اماله حزب ميت اصلا...وبنكيران اغتال نفسه سياسيا لقد اصبح شخصية كرتونية وفزاعة فارغة
7 - إنتهى زمنه الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:57
حزب العدالة والتنمية للأسف إنتهى زمنه. قبل 10 سنوات كان حزبا شرسا شرفنا بمواقفه النبيلة وكان يدافع على قيم المجتمع النبيلة وكان يقف في صف الشعب وخصوصا الطبقات الضعيفة. وصوله لكرسي الحكومة فضح شعاراته الزائفة التي كان يرفعها زمان .بمجرد أن أكل اعضاء هدا الحزب حلوى القصر بالرباط وشربو العصائر المستوردة من فرنسا واخدو الرواتب السمينة نسو هموم الشعب وانقلبو عليه 180 درجة .
إنتهى عهد هدا الحزب ولم يتبقى من متابعيه إلا بضع عشرات أو الاف قليلة .
8 - il est fini الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:59
c'est le makhzen qui a tous les pouvoirs ,que tel ou tel parti est nommé au gouvernement, rien ne change,
le pipijididi a voulu être un bon commis du makhzen pour arriver à s'enraciner:il a supprimé les soutiens aux produits ,chose que le makhzen n'a jamais osé faire,le parti khwanji veut supprimer le soutien de la botagaz,mais le grand barbu que cette dame vénère a été rejeté et ne verra jamais mais alors jamais son ancien poste de chef, c'est fini il est mort en politique,
pourquoi on n'a jamais vu le chef du gouvernement dans une wilaya ,dites pourquoi,il peut aller dans une moukataâ pour demander un certificat de résidence chez Mouka ,
le pipijididi est fini,comme les autres,Allah y rahmou
9 - Mohajir الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:05
" البيجيدي" لا يحارب الفقر و انما يحارب الفقراء
10 - سعيد المقدم-بلباو الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:06
لقد اظهر هذا الحزب مواقف رجعية بدفاعه عن الشركات المحتكرة للاسواق المغربية وتحالفه الهجين معها.حزب تخنضق مع رموز الانتهازية و الفساد و اصبح شريكا في التضييق علئ الحريات السياسية و الاجتماعية بالمغرب.لقد انتهت صلاحيته و كشفت اقنعته .الحزب يحاول ان يعيد انتاج خطاب مغلوط و شقي لانه يعلم ان المواطن قد يعاقبه مستقبلا كما عاقب الاتحد الاشتراكي الذي كان يمثل مساحة ضوء.
11 - brahim الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:12
Il faut séparer la religion de la politique. L'echec du PJD est un bon exemple de cette incompatibilité. Quand on achète des 4X4 pour ses adjoints alors que la population attend des hopitaux, des écoles etc prouve que ce parti n est à l'image des autres.
12 - لا مرحبا بكم ولا بغيركم. الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:13
لا ثقة فيكم ولا في حزبكم ولا في الأحزاب الأخرى.
مصالحكم ومصالح اسركم هي الأولى من مصلحة المواطن العادي.
13 - يوم تبيض وجوه وتسود وجوه الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:15
قد تكون حاجتكم أنتم،إلى بن كيران، الذين تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى، - فمن بينكم من لم يعد بحاجة إليه، أما نحن فقد إكتوينا بنار سياساته الظالمة، وينطبق عليه المثل المغربي، وهو من صميم ثقافة مرشدكم وأتباعه المفتونين بحب الدنيا والسلطة "يبيع القرد ويضحك على من اشراه ".
عفوا، والحساب معكم يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
14 - ندى الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:19
البيجيدي حزب يستغل الدين لاستبلاد المغاربة ويعتمد على النفاق لإنتاج دولة إخوانية والتجارب كلها ابانت أن
الإخوان المسلمين لا يقودون المجتمات التي يسيطرون عليا للمستقبل بل إلى الازمنة الغابرة.
أما المتاسلمين أمثال ماء العينين فهدفهم هو الكراسي
والامتيازات الوزارية على حساب الشعب .
لذلك فإن المصباح سيحترق يوما ما مع راكبيه القياديين
عن طريق غضبة شعبية بسبب الأجراءات التفقيرية التي ينهجها.
15 - يوسف مكناس الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:26
بنكيران خرب البلد والمغرب دخل في غيبوبة. الحاجة الآن إلى مغاربة الخارج أصحاب الكفاءة وأخلاق. كما فعلتم مع منتخب كرة القدم
القضاء فاسد و الظلم عم البلد والصحة في خبر كان.0.5 من يحكم ويتحكم في البلد والباقي فقير مريض مين متهم
والله لو كان لما عدل لكان بنكيران بالمئبد مزبانيته. لا تعليم عالي لا تقافة حلايقي لا مواقف بنكيران هو والداودي مكانهم جامع لفنى بمراكش
16 - rachid الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:29
المغرب والمغاربة لا يحتاجون بنكيران ولا أنتي وتجار الدين٠ هل المغربيات عقمن أن يلدوا من ينصرون الشعب عن الظالمين؟ ماذا فعل بنكيرانك سوى أنه قتل المواطن إجتماعيا وجعله أمام فوهة مدفع مالكي شركات المحروقات والشركات الكبرى٠ الفرق هو أن حساب بنكيران البنكي انتفخ وحسابنا لم يبقى فيه شيء سوى لكريدي٠ اتقوا الله واذهبوا عنا
17 - hasanfkl56 الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:34
ما اعجبني في الحوار هو ان أمينة لا تنفك تدعوا الى الحوار والنقاش ، الحوار والنقاش ، داخل الحزب ،خارج الحزب ، المهم الحوار والنقاش
يذكرني هذا بأنني حضرت تجديد احد فروع مكتب محلي لحزب معين ، ورايت ان أغلب الحضور معلميين وأساتذة ،فسألت صديقي ،اين الاطباء والمحامون والمهندسون و.... لايعقل ان يتشكل كل مكتب الفرع من المدرسيين
فقال لي ان هؤولاء المعلمين هم من يليق لهذه المسؤوليات ، يشتغلون 8 ساعات بالاضافة الى العطلة الاسبوعية ، وهم يحبون النقاش والحوار ،
لذلك السيدة أمينة نراها دائما في الحوارات والنقاشات ، تجادل ،امرأة مجادلة و مجالدة بدون سيف
18 - سمير الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:34
لا غرابة في ما تقول هاته السيدة، فهذا الحزب الراديكالي معتاد على التناقض بين ما يقوله و ما يفعله ، هل هو انفصام في الشخصية ام نفاق متجذر ام استغباء لانصاره و مريديه ام جهل سياسي بكل بساطة...منذ ولايتين حكوميتين لم يتمكن احد وزراء الحزب من ترك بصمة داخل قطاعي حكومي ترأسه ( من غير الشوباني لي زوّل وحدة لراجلها )..لا يجيدون سوى الصراخ و خلق المشاكل و تغيير الكُتّاب العامين للوزارات و توظيف الاقرباء و المعارف و الاستيلاء على بونات الحج...في الخير ادعو الله ان يجعل كيد هولاء في نحرهم و ان بهلك بعضهم بباس بعض و ان يصرف كيدهم عن هذا البلد
19 - الوطنية الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:35
ألا تتبنوا السياسة الهجومية على الشعب ليس في الخطاب فقط ولكن في الفعل أيضا : جوعتموه وجعلتم طموحاته فيكم تتلاشى وتنتهي لانه كان يعقد الامل عليكم بمحاربة الفساد الى ان اصبحتم انتم المفسدون بالدرجة الاولى بالسكوت على المفسدين وازاحتهم من مناصبهم دون محاكمتهم لارجاع الاموال المنهوبه على الاقل في عهدكم . تذهب حكومة وتأتي اخرى والوضع هو هو ما دام التصريح بالممتلكات ومحاكمة المفسدين غير واردين
20 - السعيد الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:37
اعتقد يا استادة ان بن كيران بشكل خاص وحزب العدالة والتنمية بشكل عام قد استنفد سبب وجوده .الضرورة ومصلحة المغرب تقتضيان حل هدا الحزب الدي تسبب في مشاكل غير مسبوقة للشعب المغربي .كان رهاننا على هدا الحزب خاسرا عتقدنا خاطئين انه طوق النجاة من مشاكل عدة فادا به وبخطابه الرنان الغادر يرمي باحلام المغاربة في مستنقع الزيادات في كل شيء الا في الرواتب وزاد منتعقيد وصعوبة الحياة والمعيشة على الفقراء والطبقة الوسطى اي الطبقات التي احتظنته وايدته .
21 - مواطن الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:37
المواطن لا تهمه الإيديولوجيا والانتماء بل يهمه فقط من يحفظ له كرامته ويضمن له العيش الهنيء. سي بنكيران هو سبب الغلاء الذي نعيشه اليوم، يحاضر عن الفقر والفقراء وهو يعيش في فيلا ضخمة ويتمتع بتقاعد مريح. وعاجز تماما عن مواجهة الفساد. لا فرق بين المسؤول النزيه الذي لا يسرق ولكنه عاجز عن ايقاف اللصوص، وبين المسؤول اللص الذي يسرق مادامت النتيجة واحدة هي حصول السرقة...وأصحاب البيجدي يجب ان يعلموا ان ظهورهم على التلفاز يثير الاشمئزاز خاصة نكافة أعراس الحكومة الخلفي
22 - chaaban الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:38
حزب العدالة والتنمية لم يبقی قویاانه فوق نقاله انکم افنيتموه بتجارب الاوراق وحرقها كما قلت علی الاخرين واش هاد الناس ما كعياوش اجربو ورقة واحرقوها انتم الناس ديال هاد الحزب اتغروا لما حصلوا علي الرتبة الاولی في الانتخابات وصاروا کل واحد يصرح تصريح فيه عدوانيه علي المواطنين الذين اوصلوهم للبرلمان والحكم وتنكروا لهم اما السيد بنكيران هو من اوصل البلاد والعباد للوضع الحالي بقراراته الخاطءہ کتحرير الاسعار بدون مجلس المنافسة ورفع الدعم عن المحروقات وافساد صندوق التقاعد وارجاع الضريبة للسيارات التي تجاوزت25 سنة ونشر لائحة اصحابلگريمايمات بدون جدوی ووعوده للفقراءبشهرية خصهم غير افتحوا حسابات في الابناك وتوجيه ملايير الدعم للفقراء وغيرووغيرو من وعوود ورفع النمو من 4،5الي7%الشيء الذي لم يتحقق ابدا ان انتم نسيتم ماجءتم بہ في برنامجكم في2011فان الشعب لازال ستذكر ه وسيعاقبكم عليه من خلال صناديق الاقتراع كما ان عهد الكوطا الانتخابية انتهی لان من نجحن بها شتمواالمغاربه انتخابات اللاءحة افرزت نواب وناءبات ليست لهم كفاءہ سياسية ولم يسبق لهم ممارسة اي نشاط سيا
23 - بوصندالة الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:46
الحاجة لبن كيران مازالت قائمة لرفع الدعم عن البوطا وللاقتطلع من أجور صغار الموظفين وللزيادة في سن التقاعد حتى السبعين سنة وللقهقهة في البرلمان ودغدغة مشاعر الناس ولزيادة في الأسعار والحفاظ على التشغيل بالكونطرا. الحاجة لبن كيران كالحاجة لصاحب كنز سرغينة من أجل الخروج من الفقر إلى الغنى انطلاقا من الكلام الخاوي والشعارات الزائفة. وآخر كلامي كل واحد يبكي على رب نعمته كما هو الشأن بالنسبة لهذه السيدة التي لها من الامتيازات والتعويضات ما يكفي لسد خصاص قرية جبلية قابعة في الأعالي ولذلك فهي ترثي رحيل صاحب الكنز
24 - مدينة بنسليمان الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:46
يقول الله تعالى في سورة الصف ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون صدق الله العظيم
سيروا بارك من النفاق الذئاب الملتحية
25 - moosa الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:52
كفى كذبا على الناس بإسم الدين
قلتم سنحارب الفساد فإذا الفساد في أيامكم تضاعف اكثر.
لا يمكن للشعب أن يكرر ويجدد الثقة فيكم إلا
ساذج غر
ولو كانت لديكم مثقال حبة من حياء لقدمتم استقالتكم فرادى وجماعات لقد أثقلتم كاهل الشعب بالزيادات
أنا من المصوتين عليكم لكن المومن لايلذغ من الجرح مرتين
26 - marocain الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:58
كيف ما كان الحال يظهر أن جل بصفة عامة أن هذا الحزب رغم هفواتِ بعض أعضائه فَهُم بَشرٌ،على الأقل تاريخهم غير مُلَطَّخ كباقي المُناضلين في عددٍ من الأحزاب التي سيَّرتْ البلد منذ الإستقلال حتى وصلت الأوضاع إلى ما وصلتْ إليه.لكن سياسة وَضْع "العْصا في الرْويضة" أضحتْ واضِحةً ضِد هذا الحِزب الدَّخيل
27 - Mohammed الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:59
الاستاذة الفاضلة قالت:
عبد الإله بنكيران: زعيم سياسي، طبيعة الحياة السياسية المغربية لا تساعد على إفراز مثل هذه الشخصيات. قليلة هي الشخصيات التي كانت بنفس حجم بنكيران، وبقي اسمها لدى الناس. ما يميز الرجل هو أن الناس آمنوا به كسياسي، وعرض نفسه على الناس وصوتوا عليه، بسبب مصداقيته، وأتصور أن الحاجة إليه وإلى أمثاله ما زالت قائمة.
على من تستهترين هل الأستاذ بن كيران حرر المغرب من براثن الفساد و أسهم في رفاهية المغاربة لا وكلا لقد استغل ثقة المغاربة و خانهم بسياسة عفا الله عما سلف، حزبكم حزب الشعارات الزائفة. سنعاقبكم أشد العقاب في الانتخابات القادمة ان شاء الله ومن معكم من الأحزاب المتملقة وسنقاطعكم يا أصحاب المصالح الزائلة. من مدوخ حر #مقاطع
28 - السلام عليكم الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:00
عصر البيجيدي انتهى وكل من دخل دار المخزن ماله التمخزن.وبنكيران كان بمثابة مكنسة اصلح به المخزن ما عجز عنه سابقوه.ومصير البيجيدي سيكون مستقبلا مثل مصير الاتحاد الاشتراكي.وبابتعاده عن صفوف الشعب الى جانب المخزن انتهى عهد السياسة بالمغرب وفقد الناس الثقة في النخب
29 - مشارك الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:03
باي باي العدالة التنمية اضمن لك ان حيا كاملا اسكن به يكره العدالة والتمنية
30 - la réalité frappante الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:07
le pouvoir au maroc est le suivant:
le makhzen qui regroupe toutes les classes sociales,
ce makhzen a formé tous les cadres nécessaires dans tous les domaines de toutes les classes sociales,un membre pauvre peut arriver à être très haut placé et décide,
les partis politiques sont nécessaires en formation politique pour renflouer le makhzen et ainsi les partis sont devenus des écoles de formation des cadres pour le makhzen qui sait laisser vieillir les récalcitrants qui finalement se plient à ses directives,
alors le marchand de la religion,le pipijididi,tu es nécessaire uniquement pour endormir les gens qui le croient pour aller au 72 rêvé par les crédules
31 - joker الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:12
حزبك يا لختاه "اكفس حزب"..لا تكذبي علينا وعلى نفسك...المؤمن لا يكذب لا يكذب لا يكذب.
32 - المغربي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:16
الحزب اللدي يعول على شخص واحد يتحكم فيه سواء كان امين عم او خرجه لا تعولوا عليه راه يغرق البابور ماشي السفينة بعدوا علينا عرفناكم لا داعي للنفاق والكدوب
33 - انيس الليل الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:17
لقد فقد حزبكم ثقة الشعب واصبحتم وصمة عار حينما استغل كل منكم سلاح الدين للوصول الى مءاربكم ولكن حينما اراد منكم الشعب الوقوف بجانبه خدلتموه وصرفتم نضركم عن مطالبه؛ بل ان مازاد الطين بلة هو وقوفكم في صف الاقطاعيين والسماسرة حتى استنزفتم جيوب المواطنين.
ولو انني لا ارى اي ضرورة لظهور البرلمانية ماء العينين وخرجاتها المتكررة عبر منبركم المحترم خاصة وانها لا تقدم اي اضافة...
34 - ALI الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:29
المغرب فيه 40 مليون شخص، ما فيهش غير بنكيران يا أخت.
35 - مغربي اصيل الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:45
الشعب لا يحتاج إلى أي بن زيدان الذي ثقل الناس بالزيادات في كل شيء والمجتمع عايش الصدمة أصبح بين البطالة والفقر والجهل والتهميش والوعود الكاذبة وحسبي ألله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
36 - هشام كولميمة الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:47
الأغنياء الجدد على حساب الفقراء و سياسة(عفا الله عما سلف)تفقير الفقير و إغناء الغني...تتقنون المظلومية...كوني صريحة يا ماء العينين:كم تتقاضين كل شهر على حساب الضرائب التي ندفعها للدولة؟شكرا على التفاعل.
37 - Samir الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:50
Le Maroc va de mal en mal avec le PJD, ce sont des gens qui n'ont aucune experience de vie...ce sont les
représentants du Maroc inutile
38 - مواطنة 1 الأربعاء 13 يونيو 2018 - 14:10
يقول ابن رشد : "التجارة بالأديان هى التجارة الرائجة فى المجتمعات التى ينتشر فيها الجهل، إذا أردت أن تتحكم فى جاهل فعليك أن تغلف كل باطل بغلاف دينى"
39 - Ahmed الأربعاء 13 يونيو 2018 - 14:59
il suffit de revisualiser ses déclarations toute contradictoires c'est du jamais vu grand hypocrite fini le rêve.
40 - ماء العينين هو البكاء بدموع الأربعاء 13 يونيو 2018 - 15:44
حزب العدالة والتنمية خطأ تقني كبير ارتكبه المغاربة عندما صوتوا له ليذبحهم من الوريد الى الوريد باسم محاسبة المفسدين وتلك الشعارات الرنانة التي كان يتبحج بها حزب التجار قبل الانتخابات .الحزب تجرأ على جيوب المغاربة ووضع نصب عينيه هدفا واحدا هو سحق الطبقة المتوسطة والحاقها بملايين الفقراء ليصبح في المغرب طبقتين فقط الاغنياء جدا والفقراء جدا .
41 - لحسن اليوسي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 21:25
حزب العدالة والتنمية عدو لذوذ للحريات، ولا شك حول هذه الحقيقة !
دليل واحد من بين عدة : مساندتك أيتها "المناضلة" للمسمى "عمر الصنهاجي" عندما طالب بقع رؤوس المناوئين لحزبك وتعليقها في الساحات العمومية لتكون عبرة لكل من سولت له نفسه الاختلاف معكم !
أو نسيتي ؟!
حنا ما نسيناش !
42 - chaouki الأربعاء 13 يونيو 2018 - 22:18
vous avez besoin de benkirane pour retaper votre visage terni , mais pas les 99,99% des marocains!
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.