24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الأشعري: الاتحاد تحول إلى "ديكور" .. والحكومة تغرق في العبث

الأشعري: الاتحاد تحول إلى "ديكور" .. والحكومة تغرق في العبث

الأشعري: الاتحاد تحول إلى "ديكور" .. والحكومة تغرق في العبث

في خروج مثير ضد مشاركة حزبه في التحالف الحكومي، سجل محمد الأشعري، الوزير السابق القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن "تواجد حزب الاتحاد إلى جانب حزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي، كان بمثابة خطيئة"، وقال: "أنْ يخْتلط الحابل بالنابل، فهذا يضعُ في السياسة المغربية التباساً خطيراً يفقدها كل مصداقية".

واعتبر الأشعري، في الجزء الثاني من حواره مع هسبريس، أن "وجود ستة أحزاب في خانة حكومية واحدة يجعل الناس يرددون ما يرددونه اليوم من أن كلشي بحال بحال وميقدرو يديرو والو"، وقال: "هذا حكم خطير لأنه يقفل كل أبواب الأمل في التغيير وفي إنتاج شيء مُختلف عن السابق".

واعترف وزير الثقافة والاتصال السابق بأن حزبه تحول إلى رقم عادٍ في المشهد السياسي، بل ذهب أبعد من ذلك في توصيفه، موردا: "كون الحزب لا يقومُ بعمل ريادي وطلائعي كجزء من اليسار المغربي في الحياة السياسية، فهذا يجعل منه مجرد ديكور".

ونبّه المتحدث ذاته الذين ينظمون هذا "الفولكلور" إلى أن "هذا العبث يؤخر البلاد، ولا يمكن لبلد أن يحلّ مشاكله بهذه التركيبة العبثية، ولا أدل على ذلك أن كل هذا العجين والارتجال أعْطى حكومة من أضْعَفْ الحكومات التي مرت في تاريخ المغرب".

أستاذ الأشعري، حزب الاتحاد الاشتراكي كانَ دائماً يُعبِّر بشكْلٍ صريحٍ عن مواقفه لكن اليوم يبدو أنه توارى ولم يعُد يُسمع لهُ صوت.. ألا يسيء هذا إلى حزب كان في الأمس القريب ينْهلُ شرعيته من رصيده "الجماهيري"؟

صحيح يُسيء للحزب ويُسيء لعلاقته بالشعب المغربي، ولكن يجب أن يطرح هذا السؤال على القيادة الحالية للحزب.

لقد عبرت عدة مرات قبيل المؤتمر ما قبل الأخير عن قناعتي بأن الاتحاد يجبُ أن يقوم بالتفكير في وضعيته وبنقدٍ ذاتي، وأن يطرح على المغاربة مشروعاً جديداً وأن يغير علاقته بالحياة السياسية بطريقة تعيد إليه قدراته ومكانته التي كانت لصيقة بحياة الناس.

وقد خرجت من الاتحاد لأن الاتحاد لم يستطع أن يقوم بهذا العمل؛ لذلك أتفق معك، وضعية الاتحاد لا تشرِّف كثيراً تاريخ الاتحاد وعلاقته الأسطورية بنضالات الشعب المغربي. وهذا موضوع يُطرح على القيادة الحالية للاتحاد ويطرحُ على كل الذين أرادوا أن "يُعلِّبُوا" الاتحاد بطريقة تجعل منه مجرد "ديكور" في المشهد السياسي المغربي.

ماذا تقصد بمصطلح "ديكور"؟

كونه لا يقومُ بعمل ريادي وطلائعي كجزء من اليسار المغربي في الحياة السياسية، فهذا يجعل منه مجرد ديكور في المشهد السياسي.

طيب أستاذي. كنت قد تأسَّفت لمشاركة الاتحاد في الحكومة وشبهت الوضع داخل الأغلبية بـ "الخليط" الذي يجمع أحزاباً ليس لها المنطلقات الايديلوجية نفسها.. هل ما زلت مُصراً على استعمال هذا التوصيف؟

أنا أومن بأن الحياة السياسية يجب أن تقوم على التمايز الواضح حتى يعرف الناس من يوجد في اليمين ومن يوجد في اليسار ومن يوجد في الوسط، حتى تكون الأمور واضحة، عندما نكون مضطرين دستوريا وسياسيا إلى إنشاء حكومة وطنية من كل الأحزاب، فإننا نفعل ذلك بطريقة واضحة ونُفسّر لقواعدنا وللشعب المغربي هذه المقاربة ويجبُ أن يكون في البلاد ما يستدعي ذلك.

ولكن أن يخْتلط الحابل بالنابل، فهذا يضعُ في السياسة المغربية التباساً خطيراً يفقدها كل مصداقية، ويجعل الناس يرددون ما يرددونه اليوم من أن "كلشي بحال بحال وميقدرو يديرو والو". وهذا حكم خطير لأنه يقفل كل أبواب الأمل في التغيير وفي إنتاج شيء مُختلف عن السابق.

هل يُفهم من كلامك أن مشاركة الاتحاد في هذه الحكومة كانت خطأ؟

مشاركته في هذه الحكومة لم تكن خطأ، كانت خطيئة، وقد كانت خطأ في حكومة أخرى، لكن في هذه الحكومة كانت فعلاً خطيئة. لا يمكن لحزب يساري أن يسمح لنفسه بهذا العبث. أن يُشارك الاتحاد في هذه الحكومة بنوع من "التنظيم الفوقي" الذي قادهُ حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي بتنظيم فوقي سقط عليه زعيم في نصف الطريق، فهذا عبث.

يجب أن يدرك الذين ينظمون هذا "الفولكلور" أن هذا العبث يؤخِّر البلاد، وأنه لا يمكن لبلد أن يحلّ مشاكله بهذه التركيبة العبثية، ولا أدل على ذلك من أن كل هذا العجين والارتجال أعْطى حكومة من أضْعَفْ الحكومات التي مرت في تاريخ المغرب.

والحكومة بهذا الضعف، بالإضافة إلى أنها لا تستطع أن تحل أي مشكلة أساسية مثل مشكل الشغل ومشكل الصحة، فإنها تزرع في البلاد نوعاً من الشك ونوعاً من "اللا اطمئنان". العنوان الأبرز للمرحلة التي نعيشها هو أن الناس غير مطمئنين، بينما قبل سنوات فقط كان المغرب يعرِف ماذا يريد وإلى أين يمضي، واليوم هناك حيرة تعصف بكثير من الناس، ليس الناس العاديون فقط، ولكن أيضا السياسيين ورجال الأعمال وكل الذين لهم علاقة بما يجري في المغرب.

أمام تداعيات هذا الجو العام الموسوم بالاحتقان الاجتماعي.. هل نحن في حاجة إلى تعاقد سياسي واجتماعي جديد؟

ما أنا متأكد منه هو أن المغرب في حاجة إلى تغيير أساسي يعيد الأمل إلى الناس. تعرف كل المجتمعات وجود سياسيين أقوياء ولهم مصداقية، إذا كانوا من الأغلبية فهذا يطمئن الناس. يطمئن الناس لكفاءتهم حتى وإن كانوا مختلفين مع اختياراتهم وبرامجهم. وعندما يكون السياسيون أقوياء ولهم مصداقية في المعارضة، فإن الناس يطمئنون. يطمئنون لأنهم يعرفون صدق هؤلاء المعارضين، ويعرفون أنهم قادرون على أن يكونوا إيجابيين. غياب هؤلاء الرجال والنساء الأقوياء في مشروعهم وصدقهم يجعل المغرب اليوم في وضع عاجز.

وما قلته بشأن الوضع في المغرب صحيح، لأنه انظر، مثلا، ما جرى في الحسيمة والتخبط الذي تعاملت به الأغلبية مع هذه الحركة الاجتماعية السلمية، والذي وصل إلى حد وصفها بالانفصالية. انظر إلى غياب كل الوساطات في هذا الموضوع، وعجز كل السياسيين على إجراء حوار مع هذه الحركة، وانظر أخيراً إلى الأحكام التي أرجعتنا عقوداً إلى الوراء كما لو أن المغرب يعود إلى المحاكمات المخدومة التي تبعث على اليأس. يجب أن تتدخل يد حكيمة لتوقف هذا العبث...

(مقاطعا) أتقصد الملك أعلى سلطة في البلاد؟

طبعاً. دور الملكية هو دائما مركزي؛ ولذلك أظن أن هذا الأمر يستدعي مبادرة قوية ليس لاتخاذ إجراءات عقابية هنا أو هناك، بل لإعادة وضع المغرب على السكة الصحيحة. يجب أن ننتبه؛ العالم اليوم عالم معقد وخطير، من قبل كانت البلدان يمكن أن تدخل في مرحلة الاضطراب ثم تخرج منه بأضرار متفاوتة، ولكن نسبياً بسرعة. اليوم بسبب الأوضاع العالمية، فإن كل بلد يدخل في مرحلة الاضطراب فإنه للأسف يستقر فيها. ونحن يجب أن نعود إلى الأساسيات. والأساسيات هي الحريات الفردية والجماعية، هي الديمقراطية، هي استقرار البلاد. يجب إذن أن نُخضع كل شيء في هذه البلاد إلى التساؤل التالي: هل يخدم هذا الأمر الأساسيات التي نحن متفقون عليها أم لا؟ وإذا كان الأمر لا يخدم هذه الأساسيات، فيجب أن نوقفه عند حدّه.

هل يُستشف من كلامك أن الانتقال الديمقراطي وصل إلى الباب المسدود بالمغرب؟

الانتقال الديمقراطي ليس تسوقاً، نمْضي إلى محل تجاري ونشتري منتوجا وننهي المسألة. الانتقال هو سيرورة معقدة تخضع أحيانا لتوقفات تستأنف، ولكن الأساسي ألا نرجع إلى الوراء، أن نتقدم دائما على خط الانتقال. أنت تعرف حتى الديمقراطيات العريقة تتحدث عن ضرورة إعادة إحياء المسارات السياسية، لأن المجتمعات تتعرّض دائما لانبثاق تعبيرات مخلخلة مع صعود المنظمات الشوفينية والحركات النازية في أعرق الديمقراطيات الأوروبية.

نحن اليوم في وضعية عطب حقيقي في الانتقال الديمقراطي يجب أن نستأنفه بالخروج من هذا الضعف الذي نوجد فيه اليوم.

لكن هناك من يقول إن العودة الدائمة إلى الملك وتغييب الوسائط الأخرى في الأزمات لا يخدم البناء الديمقراطي بالبلاد؟

من الناحية النظرية يمكن أن يكون هذا الأمر صحيحاً، لكن نحن في بلد الملكية فيه مؤسسة محورية مركزية، لا يمكن أن نتجاهل هذه الحقيقة الدستورية والسياسية. القول بأن الجسم السياسي كلُّه يجب أن يتحمل مسؤوليته، نعم يجب أن يتحمل مسؤوليته وهذا ضروري، لكن لا يجب أن نتجاهل هذه الوضعية الخاصة في النظام السياسي المغربي.

ماذا عن مطلب الملكية البرلمانية الذي كان لصيقاً بحزبكم؟

أظن أن ما جرى منذ الانتخابات الأخيرة يُبين إلى أيِّ درجة نحن في حاجة إلى العودة إلى هذا المطلب بتفصيلٍ أكبر وبإرادة أقوى، لأن غياب مركز قوي للبرلمان بالمغرب وغياب موقع قوي لحكومة تنبثق من إرادة البرلمان أيضاً، كل هذا يجعلنا لا نتطور سياسيا. أريد فقط أن أشير إلى الفرق الشاسع بين السنوات الأولى للألفية الثالثة التي كان فيها نوع من الاستشراف للمستقبل بكثير من الأمل والحماس، وبين الوضع الحالي الذي يتساءل فيه الناس إلى أين نسير. المتسائلون بهذه الطريقة لا يمشون، وبالتالي لا يتقدمون. وعليه، فمطلب الملكية البرلمانية مطلب له كل مبررات وجوده واستمراره حتى اليوم.

ماذا عن عودة الأصولية في المغرب؟

وأين كانت؟ كانت "مسافرة"؟ الأصولية في المغرب موجودة منذ فترة طويلة والمحافظة في المغرب محافظة قوية ولها جذور وهي موجودة في المجتمع أكثر ما هي موجودة في التعبيرات السياسية الحاملة لهذه الراية؛ لذلك مقاومة الأصولية هي ليست فقط بالكلام والنوايا، وإنما بإعطاء مكانة أساسية للتعليم وإعطاء موقع للمنتوج الفني بالمغرب والحفاظ على التعددية، ولا يمكن أن نحاربها بالإعلان عن أننا نكره الأصولية.

ما دُمت قد تحدثت عن درويش. هناك تطابق جميل ورد في إحدى خرجاته الإعلامية عندما تكلَّم عن مفهوم الهزيمة ووقعها النفسي على الشعراء، فهو لم يعترف بالهزيمة الشاعرية وكان غير مبالٍ بالهزيمة السياسية رغم قبوله بها في وقت لاحق. يبدو أن الشعراء في المغرب قد ذاقوا مرارة الهزائم الشاعرية والسياسية معاً، أليس كذلك؟

هل تعرف كم عدد الناس الذين يقرؤون دواوين الشعر في المغرب. أحسن الشعراء في المغرب لا يبيع أكثر من 200 نسخة. هذا هو الشاعر الذي تطلب منه أن يغير الوضع في البلاد. يجب أن نعترفَ بأن الشعر كان دائماً هامشيا ونخبوياً. نحن تفصلنا قرون عن مرحلة الإنشاد الذي كان يحرّك الناس. ونحن انتقلنا منذ أزيد من قرن إلى قصيدة التأمل والاسترجاع والذاكرة والموت والحب، إلى قصيدة الفلسفة والسخرية وقصيدة البحث في مكنونات اللغة. وهذا الأمر طبعاً لا يسمح بإنتاج القصائد التي تَتْبعها الجماهير بالآلاف، وخصوصا إذا كان الوضع الثقافي العام متدنيا إلى درجة يجعل الشباب الذين يتخرجون في كلية الأدب أحيانا لا يقرؤون كتابا واحداً في السنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - ديكور الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:12
اذا تحول حزبكم الى ديكور ما شاننا نحن اهل روما ادرى بشعابها
2 - الله الوطن الشعب الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:12
كلكم بحال بحال وكلكم حجتكم ظعيفة ولا يهمكم الشعب المغربي المغلوب على امره وعندكم الزهر يا الكسلاء حيت لقيتو لي تيحمي عليكم.
3 - yaaaaaaaaadris الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:15
بداية نهاية الحزب العتيد ، كانت على يديك و على أيدي زملائك الوصوليين ، لأنكم عقدتم الصفقة الشهيرة مع المخزن و ضحيتم بتاريخ الحزب و نضال الحزب مقابل الحياة المخملية التي أصبحتم تعيشونها
حزب الإتحاد الإشتراكي مات و إكرام الميت دفنه
4 - سعد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:16
كان الله في الطبقة المسحوقة المطحونة من اصحاب السميك واصحاب3000 درهم في الوضيفة العمومية دب الفقر و التسول لم نعد اين المفر ؟؟ضاقت بناالسبل اين الحكومة؟؟؟ اين الاحزاب؟؟ و اخيرا اين النقابات؟؟؟
5 - البشير عزالدين الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:17
الله يحضر السلامة ... و اين هم الاتحاديين؟ واش ماتوا الى هذه الدرجة؟ البلد له خزان هائل من اليساريين و من كفاءات معتبرة و متعددة لكنهم صامتون متوارون الى الخلف - علاش؟ الله عالم بهم... اليسار ما زال لم يحكم و له الكثير مما يقدم لا سيما في سياق الهجمة المتوحشة المفترسة للرأسمالية على بلدان العالم الثالث حيث عاثت فسادا و خرابا و تفقيرا لشعوب الارض...
6 - zemmouri الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:19
وانت اسي الاشعري منين كنت في الحكومة اش درتي
7 - Perspective الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:20
تنتهي صلاحيته في هادا التاريخ,مكتوب على ظهر علب السردين.
للامانة ومن أجل صحة الجميع,متى تنتهي صلاحيتكم?
8 - محمد المربع الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:23
سبحان الله،ماذا فعلتم أنتم إبان الحكم؟؟؟؟؟لا شيء ،كلكم تضحكون على الشعب،فقط،حينما تحن الانتخابات،نراكم توجهون سهامكم إلى الحكومة،،،،فقط خرجة إنتخابية،،،لن نصوت عليكم مهما فعلتم لنا،لأنكم كلكم كيفا وكما
9 - رشيد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:26
السياسيين المغاربة ما كايتسرح ليهم اللسان و تطلق فيهم الهضرة حتى كاتسحب منها المناصب و المسؤولية و كايحسوا براسهم has been ..
10 - Hassssssane الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:29
من لا يأخد نصيبه من الكعكة يبدأ في النقد وهكدا
11 - هشام الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:37
الاستاذ الأشعري كان يسعى إلى الاستوزار بحكومة العثماني لكنه لم يدركه وهذا ما جعله ينتقد مشاركة الاتحاد بالحكومة. كفاك نفاقا و لعبا بعقول الشعب يا أشعري فالشعب يعلم تماما أنكم تخليتم عن النضال منذ زمن بعيد ولَم تعد تحرككم سوى مصالحكم الشخصية.
على الشعب أن ينتزع حقوقه بنفسه و يعبر عن مطالبه بصوته، فلم نعد بحاجة إلى مهرجين سياسيين كأمثالك أيها الشاعر المستوزر.
12 - meme الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:42
اسي الاشعري ماذا فعلتم انتم عندما كانت الامور بين ايديكم ؟؟؟ ماذا اصلح حزب الاتحاد الاشتراكي من 97 ؟؟ اطحتم بالحزب و تفرق الحزب الئ حزبين ووووو ماذا فعل اليوسفي لهذه البلاد ؟ منكم فقدنا التقة رحمك الله اسي بوعبيد
13 - سعيد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:44
السيد الأشعري يتكلم من ريبيرطوار الاتحاد الاشتراكي ديل السبعينات و لم يتكلم قط عن إنجازاته في عشر سنوات قضاها وزيرا للثقافة، لأنها لا توجد ببساطة ،والله لو اعطوك حقيبة وزارية ولو فارغة، لاقردضت الشعر في الائتلاف الحكومي ،المرجو من الوزير السابق أن يكتب مقالات عن تربية الخيول الأصيلة و مزاياها الجمالية و التجارية و الثقافية ،،،،
14 - أحمد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:47
الاتحاد الاشتراكي كان يضرب له ألف حساب في السبعينات و الثمانينات أما الأن بعد أن أصبح ادريس لشكر أمينا عاما له أصبح أتحاد لشكر و ليس الاشتراكي. اين مبادئ الاشتراكية عند لشكر المستفيد من ريع خدام الدولة(بقعة في طريق زعير) ... هذا أقل شئ و الباقي أعظم ...
15 - شعراء.صح النوم الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 12:57
تحول حزبكم الى ديكور.قلناها نحن انصاف المتعلمين.من زاماااان.وانتم المتقفين الشعراء.يالله اطفات الشمعة.سيروا كملوا انعاسكم.الناس مابقاتش ايجيها النعاس.
16 - تائب الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 13:01
زعما البلاد في عهد حكومة الاتحاد الاشتراكي كانت مطفراه ياك بعتوا المغرب ومؤسسات كانت تشغل اولاد الشعب بسياسة الخوصصة خرجتوا على لا سامير وخلتوا هداك السعودي يضحك علينا .
اسيدي الله يعطينا وجهكم .
على الاقل في ظل هذه الحكومة استفاذت فئة عريضة من الشعب من تخفيض
الادوية ادوية السرطان والفيروس الكبدي نوع س و حتى الارامل والمطلقات ضاكوا من فلوس البلاد والله ثم والله اعرف سيدة تقطن احد الدواوير ناحية المحمدية توصلت من صندوق الايداع والتدبير باكثر من مبلغ 5 ملايين سنتيم في اطار صندوق التكافل العائلي .
17 - مواطن2 الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 13:08
الحقيقة ما ورد في التعليق رقم 3 = ادريس = فقد عبر بصدق عن رايه في الاتحاد الاشتراكي.....والغريب انهم تدبروا الشان العام لمدة غير يسيرة وكانت ولايتهم من اسوأ الولايات لا على المستوى المركزي فحسب بل حتى على مستوى الجماعات. حسب عدة
قراءات ....ويتحدثون اليوم بنفس اللغة التي اوصلتهم الى مراكز القرار ولم يسجلوا اي تقدم لصالح البلاد والعباد...بل في عهدهم تمت الخوصصة والمغادرة الطوعية وتفويت املاك الدولة الشيء الذي ترتبت عنه نتائج كارثية امتدت الى الآن حتى اصبح من المستحيل علاجها.....ارى ان يغير الاتحاديون لغتهم ويعتذروا للشعب المغربي عن الاخطاء الماضية علهم يتصالحوا معه....اقول هذا وقد كنت في زمن مضى من المتعاطفين مع معهم....الا ان خيبة الامل كانت كبيرة وكبيرة جدا.....ولن اسمح لنفسي مرة اخرى بالتعاطف معهم لعدة اسباب....ومنها التعالي على الغير....والاستبداد بالراي وعدم الانصات الى الآخر.وووووووووووووو.
18 - OUJDI الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 13:12
أنتم قتلتم الحزب في حكومة إدريس جطوا ايها الشاعر !

و الخطىء الإستراتيجي هو عدم قبولكم دخول حكومة بن كيران الذي لم تكن له خبرة في قيادة احكومة و أراد الإستعانة بحزب وطني، لكن التعليمات التي أعطيت الى السي عبد الواحد الراضي هي عدم المشاركة !

ثم ضغوطات من الجهات المعلومة على شباط للخروج بحزب الإستقلال من الحكومة و إدخلال أحزاب الإدارة...

و شاركتم لخرجتم أكثر الرابحين حتى على حزب بن كيران !
و اليوم أصبحت المشاركة حلال

الإتحاد مات رحمة الله عليه، و ادريس لشكر باعه جثة هامدة للدولة مقابل إمتيازات كبرى و ليس هو الوحيد هناك آخرون.
الشعب له الحق أن يفقد الثقة في اليمين و اليسار وووو...
حالة الأحزاب يرثى لها أو الدكاكين السياسية التي يباع فيها البضاعة.
إذا لم تكن رؤيا فالمستقبل لا يبشر بخير لأن كل اصحاب المسؤولية يلهثون وراء الإمتيازات..

الله يحضر السامة
19 - dandana الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 13:23
لقد سبق لكم سيدي ان مررتم من هناك وذقتم حلاوة السلطة واضعف الايمان لم تقوموا به وفي الاخير كلكم بحال بحال اولاد عبد الواحد كلهم واحد
20 - المكلخ الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 13:31
من خلال ماسبق لاحظت تحاملا على الاحزاب المغربية ....فل يعلم الجميع ان اغلب الاحزاب الحقيقية كانت ولاتزال تضم رجال شرفاء منهم من استشهد ومنهم مازال حيا اطال الله عمرهم وهدا بشهادة الدولة من خلال لجنة المصالحة واﻻنصاف ...صحيح من يقول نحن المغاربة داكرتنا ضعيفة... اﻻحزاب تتقوى بعدد منخرطيها فكم عدد منخرطي كل حزب...
ابغينا ناكلوها باردة
21 - سعيد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:07
كل مرة اريد ان اعلق على كلام السيد الاشعري اتوقف لانه يقول الحق او بغضا منه! لكن هده المرة تدكرت قول الله ...وقل اعملوا...وسيرى الله عملكم والمؤمنين...!!!راه القضية فيها العمل اسي الاشعري ...واش من عمل ... ومن يعمل وكيف وفي اية وقت و ضروف ...!!! اتكلم على العمل الجاد الجيد المسؤول الحر الموضوعي الهادف المساير للعصر الحافض على البيءة الدي ينمي الفرد والمجتمع العادل الشجاع الشفاف المتطور الدي يسهل علينا الحياة و يخلق مناصب شغل ليس فوق الكراسي في المكاتب المكيفة التي لاتنتج لامعرفة ولا فاءدة ووو هدا ماينقصنا
22 - مواطن الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:10
وحينما.كنت.في.الحكومة.كنت.تغني.وتشعر.
على.انغامها.اليوم.تتطبل.خارج.السرب.
والله.لاصوت.عيك.حتى.زاحد.وسير.تكمش.
في.كتوبك.المغاربة.عاقوا.وفاقوا.
والويل.لسياسين.ادا.فاق.الشعب.
23 - العطار الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:13
كلام الاستاذ الاشعري حق اريد به باطل حين كان وزيرا للثقافة وعضو المكتب السياسي فتحت ابواب الحزب لكل من هب ودب بحجة الانفتاح للحصول على اكبر المقاعد البرلمانية ضاربا عرض الحائط كل مبادئ الحزب وارث السي عبد الرحيم بوعبيد الذي نادى غير مرة ان المقاعد لا تهمنا .ما اريد قوله ان الاشعري يدبج خطابا مزدوجا للقراء قصد التسويق وتنميق الذات ليس الا.
24 - MEKOUAR.BTA الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:20
اسيدي باز.تقول هذا الكلام بعد خراب مالطا . التواطؤات الكبرى في هذا البلد تمت على يد كبار اليسار المغربي الهلامي المائع التائه الطامع ....
25 - ولد حميدو الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:30
أصبحوا ديكور لأنهم دوزو السيمانة ديال الباكور
بقي دور منيب و الرباعة ديالها و سيصبحون مثل الحمل الوديع و لو كان عندهم وزير واحد في الحكومة
26 - الخياطي الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:40
جماعة الوصوليين والانتهازيين بدون ذكر اسماءهم افرغتم الحزب من مبادءه الله يجازي كل المنافقين واصحاب المصالح الضيقه
27 - ولد حميدو الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 14:51
من أكل و شبع فعليه أن يقول
الحمد لله
28 - افران اطلس المتوسط الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 15:00
الأشعري: الحكومة تغرق في العبث. وانت بالخصوص ماذا فعلت لصالح المواطن المغربي حينما كنت في لحكومة الصابقة ما فعلت حتى شئ . يجب التوقف عن إعطاء الدروس للآخرين ونسوا انفسكم . الشعب المغربي يحكم عليكم جميعًا في نهاية فترة رئاستك
le peuple marocain vous jugent tout à la fin de votre mandat. vous avez rien fait du bien pour notre pays cinq année de retard pour rien
29 - ولد حميدو الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 15:17
عندما ترأس حزبكم الحكومة استبشرنا خيرا حتى أن وزيرا صرح بأنه لن يتنازل عن سيارة اونو و لن بعد اسبوعين تأقلم مع المنصب الجديد قال
المرسيدس كاينة كاينة و السائق سيحرم من عمله فمن الاحسن أن لا نتركها مركونة تتصدى
هادي ما فيها مشكل و لكن لماذا طلق الشيبانية و تزوج الشبابية
عفوا هده الواقعة وقعت في النرويج و ليس في المغرب
و قد شاهدت فيديوهات
واحد لوزير سويدي كان ماسكا فنجانا و انسكبت القهوة في ممر للإدارة و اخد الجفاف و نظف المكان و عاملات النظافة صفقن عليه اما وزيرة هندية سقطت في حفرة و الحاضرون يضحكون
30 - رأي خارج زمنه !! الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 16:03
الأشعري يزكي موقف السيد بنكيران بخصوص رفض هذا الأخير التحالف مع حزب الوردة.لنفس العلة التي عبر عنها السيد الأشعري في هذه المقالة . لأن الأمر يصدق عليه المثل القائل ( أش لمْ الشامي على المغربي )
31 - الاتحادي البوعبيدي الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 16:24
ادا كنت تعتبر تحالف الاتحاد مع العدالة خطيئة. فمادا تعتبر تصويت الأصالة لحزبك لرئاسة مجلس النواب .ومادا تسمي ترشيح ونجاح حزبك لرئاسة المجلس وهو لا يتوفر على فريق .(19 فقط) ومادا تسمي الاستفادة من البقعة المعلومة (خ/الدولة)أليس هنا أيضا خطيئة واختلاط الحابل بالنابل. سي الأشعري ادخل في الموضوع وسمي الأشياء بمسمياتها ولا تلتف على الموضوع بالاجمال والعموميةوالتخصيص غير المفهوم . ان الاتحاد لم يعد يتكلم إلا بكفبل أو بالة التحكم.
32 - متابع الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 16:45
مظهر السيد الأشعري دائما في تناسق تام مع اقواله. عندما كان في المعارضة، كان نحيفا و كان كثير الانتقاد، عندما كان وزيرا، انتفخ و سكت عن الكلام، حاليا عاد الى النحافة و عاد الى الانتقاد....
33 - هوهو الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 17:24
وا اسفاه لو ان الاتحاد بقي اتحادا برجالاته المناضلين الاكفاء والمحترمين.الرجولة ثبات وبعد نظر واستمرارية وليست الرجولة ((موسمية)) او مرتبطة باصطيات الزلات لدى الغير منا.
34 - abdou الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 17:57
لم يفت الاوان بعد حتى ننسو النكسة الاقتصادية التي تسبب فيها حزبكم للدولة. كنا فعلا نامل خيرا في المبادئ التي تنص بها الاشتراكية من انقاذ الطبقة المتوسطة. لكن هيهات هيهات.... ادن لا مناص من الظهور مرتا أخرى لأنكم فعلا في مزبلة التاريخ.
35 - قارئ الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 18:53
الأشعري: الاتحاد تحول إلى "ديكور"
وشهد شاهد من أهلها
على كل الاتحاديين أن يستوعبوا كلام أحد القياديين الاتحاديين
36 - مواطنة الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 19:42
والله ان كل من توارتوا على الحكومة لم يكن ابدا شغلهم الشاغل إلا مصلحتهم. الا انه في السنوات الأخيرة فضحتهم وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعى.وخير دليل على ذلك أنظروا إلى البرلمانيين الذين بذل حل مشاكل الشعب فه يحاربون ويشتمون من اجل الإبقاء على معاشاتهم. اهناك نفاق وكذب أكبر من هذا؟ ولا انسى أن أذكر بأن اليوسفي مر في الحكومة وترك بصمة طيبة ولا زال كذلك.انشري يا هسبريس.
37 - ابو الوليد الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 19:46
ما هي المبدرات العملية التي قمت بها للمساهمة في استرجاع لااتحاد لمكانته....
38 - انتهى الكلام الأربعاء 18 يوليوز 2018 - 20:43
المعلمون الذين تسللوا الى اتحاد كتاب المغرب بطرقهم الخاصة دبوا جايحة لكل شيء
39 - ورديغة الخميس 19 يوليوز 2018 - 14:36
من يوم ظهر جيل المقاطعون كل الاحزاب تبعثرت اوراقها فاصبح كل حزب يحاسب نفسه خوفا من القادم
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.