24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | خبيرة بريطانية: تحف المغرب نادرة .. وعلم الآثار يتطلب الدعم

خبيرة بريطانية: تحف المغرب نادرة .. وعلم الآثار يتطلب الدعم

خبيرة بريطانية: تحف المغرب نادرة .. وعلم الآثار يتطلب الدعم

في زيارة هي الأولى من نوعها إلى المغرب، تقوم ماري بيرد، أستاذة بريطانية من جامعة "كامبريدج" متخصصة في التاريخ القديم وعلم الآثار، بزيارة عدد من المواقع التاريخية بالمملكة المغربية من 5 إلى 8 شتنبر الجاري.

وتعدّ الباحثة البريطانية بيرد واحدة من أرفع النساء المؤثرات في بريطانيا، خصوصا في وسائل الإعلام البريطانية الشهيرة من قبيل هيئة الإذاعة البريطانية "البي بي سي" وترؤسها للملحق الثقافي في صحيفة "التايمز"، كما تقوم بتدريس الأدب الكلاسيكي في جامعة "كامبريدج"، وهي أيضاً عضو في جامعة "نيوهام" بالإضافة إلى الأكاديمية الملكية البريطانية للفنون.

وتتوخى الباحثة في التاريخ من وراء زيارتها إلى عدد من المواقع الأثرية المغربية، أبرزها موقع شالة وموقع وليلي وموقع ليكسوس، إلى الاطلاع عن كثب على أهم الاكتشافات التاريخية للآثار والمعالم الرومانية القديمة.

جريدة هسبريس الإلكترونية التقت بالأستاذة البريطانية في مقر إقامة السفير البريطاني بالرباط، وأجرت معها الحوار التالي:

بداية، قدمي لنا أستاذة ماري لمحة مختصرة عن مسيرتك الأكاديمية والمهنية؟

أنا أستاذة التاريخ القديم واللغات الكلاسيكية في جامعة "كامبردج"، ودرست في هذه الجامعة لمدة 40 سنة، قبل أن ألتحق كأستاذة في المؤسسة الجامعية ذاتها. لديّ فعلاً مهنة مملة جداً؛ ولكنني أقوم في الوقت نفسه بإعداد برامج تلفزيونية حول الإمبراطورية الرومانية ، وكتبتُ كتباً ليس فقط حول هذا موضوع.

هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها المغرب، وأنا ممتنة جدا للسفارة البريطانية في المملكة المغربية لدعوتي هنا.. وأنا حريصة جدا على التفكير بخصوص المغرب والاستمتاع في هذا البلد الشمال الإفريقي، والتفكير أيضا بخصوص مكانته في العالم الروماني القديم، وربما حول إمكانية استعمال هذه الأفكار في يوم ما لتشجيع بريطانيين آخرين على زيارة هذا البلد، وأيضا للتفكير حول إمكانية رواية جزء من تاريخ المغرب على التلفاز.

طيب، ماذا عن برنامج زيارتك للمغرب، خصوصا في شقه المتعلق بالآثار والتاريخ؟

أنا في زيارة جد قصيرة إلى المغرب، تدوم لمدة 4 أيام، في اليوم الأول قمت بزيارة المتحف الأثري بالرباط. ويمكنني أن أعترف بأن هذا المتحف يضم مجموعة من التحف البرونزية الأفضل بالعالم، إنها فعلاً رائعة ومذهلة. بعد ذلك، سوف تتاح لي الفرصة هنا في بلدكم لزيارة مواقع رومانية وموقع وليلي وليكسوس وشالة، وأتمنى أن أحصل على أفكار جديدة حول كيف تم دمج روما والتاريخ الروماني في تاريخ المغرب. إنه فعلاً مثير للغاية بالنسبة لي.

أنت أستاذة في جامعة بريطانية عريقة، هل يمكن أن تسهم زيارتك هذه في مد أواصر التعاون بين "كامبردج" والجامعات المغربية؟

(تضحك)، أتمنى شخصياً أن تؤدي هذه الزيارة إلى أشكال مختلفة من التعاون. لقد كنت مندهشة جدا اليوم عندما كنت أتأمل عددا من التحف غير المعروفة بالمملكة المتحدة. وأتمنى أن نقوم بنشاط يجمع العلماء المغاربة والعلماء البريطانيين، لنعطي القليل من الدعاية لهذه القطع النادرة. وهذا ليس خطأهم إذا كانوا غير معروفين، بل إنه خطأ البريطانيين. وأظن أنني سأفعل شيئا لكي يهتم البريطانيون بهذه القطع الرائعة التي لديكم بالمغرب.

لننتقل إلى الاكتشافات الأثرية المهمة بشمال إفريقيا خصوصا بالمغرب، هل لديكم فكرة عنها؟ وما هي المجهودات التي تقومون بها للتعريف بهذه المواقع؟

أعلم أن هناك تاريخا طويلا من الاكتشافات، وهو تاريخ حافل ويقبل النقاش من عدة نواح؛ مثل كيف تم اكتشاف الآثار؟ ومن كان وراء هذه الاكتشافات.

بالنسبة لي، علم الآثار هو مرتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة. وذلك عكس ما يسود بين عامة الناس بكون علم الآثار مرتبط بالعالم الأكاديمي وفقط؛ فاكتشاف آثار ما يعكس رغبتنا في التعرف على مكوناتها، وكيف تم اكتشافها، وماذا وقع لهذه الاكتشافات بعد ذلك. هذه أسئلة مهمة يجب علينا أخذها بعين الاعتبار، لتحديد تاريخ هذه الآثار.

القطع البرونزية التي تعرفت عليها اليوم اكتشفتها قوات الحماية الفرنسية. وهذا يطرح علينا بعض الأسئلة من قبيل: ماذا تعني تلك الاكتشافات في تلك السنوات؟ وهل كانت الحماية الفرنسية فعلا وراء هذه الاكتشافات؟ وماذا تمثل لنا هذه الاكتشافات اليوم؟ فعلم الآثار هو، إذن، من بين الميادين العلمية الأكاديمية التي لها ارتباط وثيق بالسياسة.

كيف يمكن للحكومات أن تسهم في تشجيع الأبحاث العلمية في مجال الآثار، خصوصا في الدول المتخلفة في هذه المجالات؟

(تبتسم مجدداً)، هناك خطوة واحدة على الأقل يمكن القيام بها، وهي الرفع من الدعم المالي والتمويل المقدم لعلماء الآثار، خصوصا إذا علمتم أن القيام بأبحاث للعثور على المستحاثات الأثرية يتطلب دعما ماليا كبيرا لا يسهل الحصول عليه.

وهناك خطوة أخرى يُمكن القيام بها، وهي تقديم الاكتشافات التاريخية بطريقة تمكن من التعرف على تاريخها ومختلف جوانبها. وهذا ما تعرفت عليه اليوم خلال زيارتي لمتحف الآثار بالرباط الذي أعجبتُ به، لتوفره على العديد من القطع الأثرية التي تهم أكثر من حقبة تاريخية.

هذه المعالم المعروضة في المتحف تتيح لزواره التعرف عليها ومعرفة تاريخهم بشكل أفضل، بل وحتى مناقشته هذا التاريخ؛ وهذا ما يساعدنا على التعرف أفضل على حاضرنا. أتوق إلى الرجوع إلى هنا، لأكون جزءاً من هذا النقاش في يوم من الأيام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - عادل ابو العدالة الجمعة 07 شتنبر 2018 - 09:33
علم الآثار علم جميل و مشوق و لكن المتدينين الاسلاميين لا يحبذونه لانهم يربطونه بالنصب و التماثيل و الاصنام و حتى يحرمونه و عندما أحتل الوهابيون الحجاز في 1926 فأول عمل قاموا به هدم قبور الصحابة في البقيع لأن مبادىء الوهابية هي 1- العودة الى القرآن 2- عدم لبس الحرير و الذهب 3- عدم التوسل بالنبي 4- عدم زيارة القبور .
2 - ا ا الجمعة 07 شتنبر 2018 - 09:34
أنصح الأستاذة ماري بيرد بالاطلاع على كتاب "صمود وسط الإعصار" للأستاذ المرحوم مولاي عبد الله إبراهيم، الذي يتضمن معطيات في غاية الدقة حول تاريخ المغرب على العهد الروماني واسلوب تعامل الرومان مع المكنات الحضارية للدولة المغربية. هذا الكتاب قد يكون مفيدا للأستاذة في الأبحاث التي تريد القيام بها حول هذا الموضوع.
3 - احمد المغفل الجمعة 07 شتنبر 2018 - 09:37
الرفع من الدعم المالي والتمويل المقدم لعلماء الآثار
اللي باين ليا هدي خيتنا كتقلب على الكنز وبغا التسبيق !!؟؟
اللي جا يضحك علينا .
4 - med الجمعة 07 شتنبر 2018 - 10:04
نريد البحث العلمي اما التحف فقد بحث فيها من قبلنا حتى اخرجها الى الوجود وهذه السينما لم تعد مجدية في القرن الواحد والعشرين الكل يتسابق من اجل الاختراعات والبحث العلمي اما التحف فلا نحتاج الى بحوث الولايات المتحدة الامريكة هدمت مبنا اسس في 1880 رغم انها دولة حديثة حتى لا تبقى معلقة باشياء لا فائدة منها سوى ارشيف لا يمكن ان يزيد في تطور الدول
5 - ملاحظة الجمعة 07 شتنبر 2018 - 10:07
والله الخبيرة البريطانية متسالينا حلوف ولخوة لجمعتنا من ملكة فيكتوريا هد البلاد خصها بزاف ديال لحوايج اهم حاجة خصها نقضيو على شفارة كبار ديال لبلاد ليكيسرقونا من خرجت فرنسا لعزيزة.
6 - صاحب رأي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 10:09
اولا قول الخوض في الحديث فإن موقع ليكسوس ليس بموقع روماني فهو موقع فبنيقي يعتبر اقدم موقع تاريحي بشمال افريقيا قبل قادس وحتى قرطاج التي تلته بثلاثة قرون ثم بعد ذلك طوره الرومان، هذا من جهة، ومن جهة اخرى فالبخث الاثري في المغرب في سبات عميق، فالمغاربة لا يحتاجون لباحثة اجنبية لكي تعطيهم دروس في مواردهم بل على الدولة ووزارة الثقافة تخصيص المورد المالي لكشف النقاب عن تاريخهم.
7 - ملولي مدني الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:43
هنام الكثير ما يقال خذ مثلا منطقة زاكورة محاميد الغزلان تنزولين تزارين سكورة تنغير وغيرها كثير لكن أين الوزارة الوصية لتقوم بما يلزم
8 - Welcome الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:48
Dear Mary,Your Country is on the edge of a disaster.
Britain was one of the most respected countries
in the world, famous for being calm, sensible,kind.er.
That's changed. They aren't hospitable or tolerant any more. Brexit is turning into an act of unnecessary self-harm.Social anxiety and uncertainty will continue for years.This is a no-brainer disaster and its in progress before it even takes place!! The economy has begun to suffer, money, companies have begun to leave and immigration.n.
The biggest attraction the UK had is that it is the english language xa but its not important anymore ,peaple dont buy that fake image anymore .Thank you Hespress.
9 - Yosf الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:52
التاريخ علم كبير وقبل ان يبحث الأجانب فيه ببلادنا وقبل كل شيئ في ارضنا فإني انصح شعبنا بأن يسمي الارض بأسمائها الامازيغية والحقيقية لان الأسماء تساعدنا كثيراً لفهم كل العلوم وليس علم التاريخ لوحده، فإذا سمينا وليلي لِ Alili و شفشاون لـ Achaawan و أصيلا لAzli فإن معلوماتنا عن المكان ستكون فقيرة
10 - رضا المحمدي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:00
الاخت ترنجل في اجاباتها ولاتمتلك اي معلومات في مايخص الاثار بالمغرب..يبدو انها في رحلة استجمام فقط..اعتمدت في اجاباتها فقط على المتحف وارجعت فضل الاكتشافات الاثرية بالمغرب الى فرنسا..ولاتمتلك اي معلومات عن اكتشاف اقدم جمجمة لانسان عاقل كانت هنا بالمغرب..بالرغم من سؤال الصحفي..وليكسوس فينيقية وليست رومانية
11 - hamidou الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:16
بالنسبة لي، علم الآثار هو مرتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة. وذلك عكس ما يسود بين عامة الناس بكون علم الآثار مرتبط بالعالم الأكاديمي وفقط؛ فاكتشاف آثار ما يعكس رغبتنا في التعرف على مكوناتها، وكيف تم اكتشافها، وماذا وقع لهذه الاكتشافات بعد ذلك. هذه أسئلة مهمة يجب علينا أخذها بعين الاعتبار، لتحديد تاريخ هذه الآثار.
12 - Rachida الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:20
علم الآثار بالمملكة المغربية محتشم في ضل ماتزخر به المملكة المغربية من آثار من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها نظرا لما مرت به من حقب عبر التاريخ
13 - المجيب الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:28
بما أن الأستاذة ماري هي بريطانية، فلابد أنها تعرف النصب التذكاري المتواجد في "بارك لين" بلندن والذي كتب عليه: "هذا النصب اهداء لكل الحيوانات التي استعملت وماتت بجانب القوات البريطانية والحلفاء في حروب وحملات كل الأزمنة؛ فلم يكن لديهم خيار". وعندما ستزور الأستاذة مدينة وليلي الأثرية، ستشاهد رسما بالموزاييك لحمار يركبه بهلوان بالمقلوب. فحبذا لو قامت الأستاذة ببحث حول موضوع استخدام الرومان للحمير والبغال المغربية في نقل محاصيل الزيت والزيتون والقمح والشعير(..الخ)؛ فقديما عرف الشمال الافريقي انه كان "مخزنا للحبوب في الأمبراطورية الرومانية" !! وبالموازات لهذا البحث، تقوم أيضا بتسليط الضوء على الخدمات الجليلة والمميتة التي أسداها الحمار والبغل المغربي للحلفاء من أجل تحرير أوروبا في الحرب العالمية الثانية.
14 - حلاوة بيه العنتبلي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:30
ابرز حضارت استوطنة المغرب هم الرومان عاشو مع الامازيغ في ود وتعاون وغير دالك ليس سوى تراب مدكوك حتى الوافدون الجدد من الاندلس لم يضيفو كتير سوا لاقاماتهم وراء الاسوار العالية و بقية الاراضي كانت ارض سيبا .
15 - abdou الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:46
وأتمنى أن نقوم بنشاط يجمع العلماء المغاربة والعلماء البريطانيين، لنعطي القليل من الدعاية لهذه القطع النادرة. وهذا ليس خطأهم إذا كانوا غير معروفين، بل إنه خطأ وأتمنى أن نقوم بنشاط يجمع العلماء المغاربة والعلماء البريطانيين، لنعطي القليل من الدعاية لهذه القطع النادرة. وهذا ليس خطأهم إذا كانوا غير معروفين، بل إنه خطأ البريطانيين. تقول البريطانيية

ما أعرفه هو أن البريطانين متخصصون في سرقة التحف النادرة ولا شيء آخر. وتاريخكم في السرقة أسود .
16 - من المجيب: الى رضا المحمدي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:58
يا أخي؛ الأستاذة المتحدثة تقول أنها مهتمة بالتاريخ الروماني في المغرب، فما دخل جمجمة أقدم انسان عاقل في الموضوع؟؟ أما عن ليكسوس فلم تقل السيدة أنها آثار رومانية ، انما عليك أن تعلم أن الرومان كانوا قد شيدوا في ليكسوس سهاريج ومعامل لصنع الغاروم( السمك المرقد و المخمر) والذي كانوا يصدرونه لجميع أطراف الأمبراطورية آنذاك. وهذه السهاريج لا زالت قائمة حتى يومنا هذا وعليك بزيارتها عاجلا وليس آجلا. أما قولك أن الأستاذة لا تفهم في الآثار، فأرجوك يا أخي ان تتحلى ولو بقليل من التواضع؛ ودع عنك الكلام الغير المباح، لأن من تواضع لله رفعه.
17 - Freedom الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:02
To number 16: I recognised your style of writing from previous comments. You are always defending the british . Why ?!Are you getting paid !;-)? I'am comment number 8 (Welcome) . BE MORE OPEN AND ACCEPT THE OTHER OPINION.Cheers mate!! & Thank you Hespress.
18 - مغربية الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:40
ليكسوس اسم امازيغي مغربي قوح ماشي رماني ولا فنيقي ولا عربي ولا فرنساوي.. وشكرا
.....
19 - ezzahid الجمعة 07 شتنبر 2018 - 21:12
ارجو من الاستادة ان تبحت عن المخطوطات التي لم يكشف عنها المغرب خاصة عند رجال الدين وحسب صاحب كتاب التاريخ المحرم لو ان هاته المخطوطات خرجت للعلن لعرفت البشرية حقيقة تاريخها الدي لم تعرفه حتى الان وتم اخفاء هده الحقيقة بتواطئ مع الاكادميين الدين ان ضهرت الحقيقة سيضطرون الى رمي ما درسوه وما درسوه الى سلة المهملاة والبداية من الصفر وبدلك ستتغير مجموعة من المفاهيم على تاريخ البشرية
20 - ASSOUKI LE MAURE الجمعة 07 شتنبر 2018 - 22:02
السيدة " البريتيش وومن "لم تأت كعالمة وكدارسة لفروع التاريخ من اركيولجية وانتربولوجية واطنوغرافية لتتحذث عن الأمزيغية !! لان هذه الاخيرة لا تدخل ضمن الاثار التاريخية للمغرب . إن السيدة الباحثة تتحذث عن تاريخ ماقبل ظهور الانسان الابيض المستوطن لارض MAURETANIA العتيقة ، أرض الMAURES ،المجموعات البشرية التي سكنت المغرب من بوغاز هرگل ( Hercule) الى حدود نهر الصنهاجيين ( Sanga) . أما عمر الامزيغية فلم يتعدى بعد 30 سنة على أرض المغرب ، Let UsTalking Clearly ,ماركة قلم الحبر الجاف BIC كمعدة ديداكتية وكحذث تاريخي مادي وموضوعي أقدم بكثير من تاربخ ظهور الامزيغيا بين سلسلة جبال الأوراس معقل نشطائها فما بالك ب أرض المغرب؟
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.