24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | عريقات: طيّ الخلافات بين المغرب والجزائر يخدم القضية الفلسطينية

عريقات: طيّ الخلافات بين المغرب والجزائر يخدم القضية الفلسطينية

عريقات: طيّ الخلافات بين المغرب والجزائر يخدم القضية الفلسطينية

تعيش قضية فلسطين، منذ وصول الإدارة الأمريكية الجديدة، على وقع تطورات كبيرة. ويتجلى هذا المنحى من خلال إقرار دونالد ترامب لعدد من الإجراءات، أبرزها نقل سفارتها إلى القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل، كما يعمل رفقة نتنياهو لإقامة حل دولة بنظامين عوض حل الدولتين.

حول هذا الموضوع، يتحدث إلينا صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين منذ أكثر من عشرين عاما وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ليبرز مستجدات قضية فلسطين والخلافات الداخلية بين الفصائل، إضافة إلى تعليق له على مبادرة الملك محمد السادس لحل الخلافات مع الجزائر.

ما جديد قضية فلسطين حالياً؟

هناك استمرار للتحدي والمواجهة لما يسمى صفقة القرن التي يتحدث عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.. هو في الحقيقة ينفذها من خلال اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها، ويريد إسقاط ملف القدس من المفاوضات ويقطع المساعدات المتمثلة في 304 ملايين دولار عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين.

كما يريد أيضاً إسقاط ملف اللاجئين من المفاوضات ويعتبر الاستيطان شرعياً، وأن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها من خلال القتل والإعدام والحصار، وهذا ليس دفاعاً عن النفس بل جرائم حرب.

نحن نواجه كل هذا، ونجاحنا نجاح عظيم في الساحة الدولية، وذلك جلي من خلال التصويت الأخير في الجمعية العامة بحصولنا على 146 صوتاً لصالح رفع صلاحياتنا القانونية كدولة فلسطين مقابل ثلاثة رافضين، وهي الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وأستراليا. أما في المحكمة الجنائية الدولية فلدينا ثلاث حالات رسمية، ونأمل من المجلس القضائي أن يفتح التحقيقات بخصوص مرتكبي جرائم الحرب في حق أبنائها في قطاع غزة والضفة والقدس.

أما على مستوى محكمة العدل الدولية، فلدينا قضية مرفوعة ضد ترامب بسبب نقله للسفارة وأخذنا قرارات جيدة من مجلس حقوق الإنسان، ونعمل داخلياً على إعادة اللحمة وإنهاء الانقسام ونأمل أن يتم ذلك.

هل صعود ترامب صعب من مأمورية قضية فلسطين؟

ترامب يحاول الآن مع نتنياهو استبدال مبدأ الدولتين بنظام الدولة بنظامين، وهذا هو نظام الأبارتايد. فقبل شهرين، صدر عن البرلمان الإسرائيلي قانون القومية، وهو قانون عنصري يعتبر أن حق تقرير المصير لليهود فقط، والهدف هو فصل قطاع غزة عن الضفة حتى يتخلصوا من مليونيْ فلسطيني وإبقاء الأوضاع على ما هي عليها في الضفة الغربية، يعني فصل عنصري. هم يعتقدون أن ذلك سينجح، لكن هذا إلى فشل، لأن العنصرية والأبارتايد جُربت في أماكن كثيرة في العالم وكان مصيرها الفشل.

لقد التقيت الإدارة الأمريكية الجديدة 37 مرة خلال عام 2017، لديهم رؤية مختلفة للعالم تختلف عن الرؤية التقليدية، لا يريدون الاتحاد الأوروبي ويسعون إلى تفكيكه، وينظرون إلى الصين كقوة عظمى لديها 364 مليار دولار عجز لصالحها مع أمريكا، وألمانيا والهند نفس الشيء، وينظرون إلى العرب بمزيد من الخلافات والصراعات حتى نستطيع تقديم أوراق اعتماد لهم أكثر فأكثر، ويرون أن القضية الفلسطينية يجب أن تحل وفق لتوجهات نتنياهو بفرض الحقائق على أرض الواقع، وهذا كله إلى زوال إلى فشل.

كيف هو الوضع السياسي داخلياً في فلسطين؟

نبذل كل الجهود لتحقيق المصالحة وإنهاء حالة الانقسام، ونقول لحركة حماس إن هناك اتفاقاً وُقع بيننا في أكتوبر 2017 يجب أن يُنفذ برعاية جمهورية مصر العربية، وقد التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخراً تطبيق ذلك، إن لم نساعد أنفسنا كفلسطينيين لن يساعدنا أحد، بوحدتنا الوطنية نستطيع إسقاط صفقة القرن، فنتنياهو وترامب لا يريدان ذلك لأنهما يرغبان في استمرار فصل قطاع غزة وهنا يكمن الخطر.

كيف هي مساهمة المغرب في هذا الصدد؟

المغرب يقوم بواجبه، لأن قضية فلسطين قضية المغرب، وجلالة الملك محمد السادس هو رئيس لجنة القدس، ونحن نثمن عالياً المواقف الحميدة والكبيرة التي يتخذها المغرب ملكاً وحكومة وشعباً تجاه القضية الفلسطينية، وأود أن أرحب بدعوته الكريمة لطي صفقة الخلافات مع الجزائر، وقد آن الأوان لطي الخلافات العربية - العربية، فهذا يخدم الأقطار العربية لكن يخدمني كفلسطيني كثيراً.

هل أنتم واثقون بأن قضية فلسطين ستحل؟

القضية الفلسطينية ستحل ما دام الشعب الفلسطيني قائم على هذه الأرض، نحن أبناء الشعب الفلسطيني لم نولد إلا لغرض واحد هو إعادة فلسطين إلى الخريطة الجغرافية والقدس الشرقية عاصمة لها، وعلى الرغم من المعاناة والاعتقالات والاغتيالات والحصار والإغلاق إلا أن الله كرمنا وشرفنا أننا ولدنا كأبناء الشعب الفلسطيني للدفاع عن طهارة هذه المقدسات، المسيحية والإسلامية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - زكرياء الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 18:35
اللهم نصر الإسلام ومسلمين في كل مكان يارب
2 - ولد حميدو الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 18:47
و من يخدم قضيتنا الوطنية ام ان كل واحد يبحث عن مصالحه
السياسة نفاق
3 - HAMID الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 18:48
العرب لم يخدمو حتى شعوبهم فكيف سيخدمون فلسطين ؟
4 - بوسحور من واسنطن الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 18:51
نحن كشعب نحب اخواننا الجزائر وهم يبادلونا نفس الحب نستمع لأغاني رأي نعطي الجنسية لمن ارادها وليس لنا عداوة معهم كل ما في الأمر هوا سوء الفهم حكامنا الله يهديهم ويصفوا مشكل الصحراء وخيرنا ما يمشي لغيرنا
5 - مغربي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:02
لا حياة لمن تنادي
لا عرب ولا مسلمين ولا محكمة عدل الدولية وحقوق الانسان
قادرين على حل مشاكلنا
لاننا شعب ميت
6 - شعبان الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:02
أنا من الأوائل الذين يرفعون يدهم للإستشهاد لأجل القدس وفلسطين المظلومة وللصلح بين البلدين الشقيقين.
7 - omar الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:04
مصالح الشعب المغرب و القضايا الوطنية هم الأولى للمغاربة أما قضية فليسطين أو قضية كطلونيا أو حرب الكونغو لاناقة و لاجمل لنا فيها. للسدج وللتدكير فجورج حبش قيادي فليسطيني كان يؤطر المرتزقة و يعدب و يقتل الأسرى المغاربة. أغلب الفليسطينيين مع تقسيم المغرب!!
8 - محمد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:07
المغرب اسواء من فلسطين احنا ماشي عرب....
9 - algerien الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:15
كلامه صحيح و دقيق، لأن الفرقة بين الدول العربية تخدم الكيان الصهيوني، و عليه تضر القضية الفلسطينية.
10 - ابونذير الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:19
عندما دعى العاهل المغربي في الخطاب الجزائر للحوار وطي صفحة الماضي خرجو بعض المغاربة للتهليل والمباركة وعندما لم ترد الجزائر فقط للتريث او لدراسة الخطاب كي ترد بالرفض او القبول خرج لنا محللون ومخترعون في السب والشتم في الجزائر وشعبها
11 - عبدالكريم بوشيخي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:33
التشرذم الذي اصاب الامة العربية منذ 1975 الى اليوم كان بسبب سرطان البوليساريو الذي كان السبب في تشتيت جهدها و اخضاع بعض اقطارها لابتزاز الدول العظمى حيث كان الجهد منصبا على القضية الفلسطينية الشرعية و تحرير ارض فلسطين من الاحتلال الاسرائلي فمنذ ذالك التاريخ الذي شهد على تحرير الصحراء المغربية من الاستعمار الاسباني تغير الوضع و تحرك نظام بومدين و نظام القذافي في انشاء تحالفات و استقطابات في العالم العربي ضد الانظمة الملكية و الجمهوريات المعتدلة و كانهم يخدمون الاجندة الصهيونية التي عجزت عن تحقيقها منذ ظهور بروتوكولات حكماء صهيون تحت قيادة تيودور هارتزل حيث بدا النظامين في تفتيت الامة العربية و تشتيت جهودها تمهيدا لتقسيمها حتى لا تستطيع محاربة اسرائيل و تحرير فلسطين فاصطف الى جانبهم بعض الانظمة الاستبدادية الاخرى مثل اليمن الجنوبي و سوريا و في افريقيا فعوض ان يوجهوا بوصلتهم نحو العدو الحقيقي احدثوا هذا الشرخ و وجهوا سهامهم نحو المغرب و بعض الانظمة الملكية العربية و ساعدوا جون غرنق لتقسيم اكبر دولة عربية و افريقية و هي جمهورية السودان و مازال خلفاءهم يقدمون خدمة للصهيونية الى اليوم.
12 - والله اريد سوى الخير للعباد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:53
السلآم عليكم:الله يهدي حكام العرب والمسلمون خاصة.نتمنى ان يفيقا شعبي (زوج بغال) من غفلتهم .والله لو اتحد شعوب الدول المغاربية لكونوا اول قوة اسلامية ترهب الدول الغربية.(باسم الله الرحمان الرحيم &لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)صدق الله العظيم. وهده الآية ليس لها اي تأويل.والسلام عليكم
13 - كاكاو الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:58
مابغنا لا قضية ولا والو.. التخلف لاصق فينا.. الي بغا يتقاتل دبر اراسو
14 - أبودجانة الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:59
أظن أن الإخوة الجزائريون سيغلبون صوت العقل والقلب والحكمة ويستجيبون لنداء الأخوة لوقف النزيف والجرح الذي طال نزيفه برتق الشرايين المقطوعة لتعود الدماء لعروقها والمياه لمجاريها وتحيا الأرض بعد موتها بعد عشرات من السنين العجاف.وتحية لإخوتنا في فلسطين الصمود والعزة.اللهم صُن قلوبنا من نزغات النفس ونفخ الشيطان.
15 - تغطيت الشمس بالغربال الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 20:16
القضية الفلسطينية لها رجالها وهم المقاومة. اما الجزائر والمغرب لم يقدروا حتى على تدبير أمورهم وحتى من هو في السلطة الفلسطينية يلعب ضد القضية الفلسطينية ويعد موظف لبنوا صهيون ما دام يخدمهم استخباراتيا.
16 - IBN JAZAIER الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 20:21
الجزائر مع فلسطين ضالمة او مضلومة وعاش القدس وبقدرت الله ز وجل سوف يطهر من الاقدام النجسة كمى طهرت ارض الشهداء من الاقدام النجسة واطلب من الله ان تطهر كل اراضي الشعوب الفقيرة والمستضعفة من الطغات الذين عبثو بالارض فسادا امين يا رب
17 - محمد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 20:28
القضية الفلسطينة مخدومة من شحال هادي بلا متبقاو تحلموا فلسطين لن تحرروها لا انتم ولا احفادكم انما كما كتب سيتم تحريرها من قبل جنود الله وليس أنثم ولا نحن ولا من يأتي بعدنا
18 - جيم 2 الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 20:30
بصفتي مواطن جزائري مسلم أقولها بدون نفاق يجب طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة من أجل الشعبين يا رجال السياسة افيقو من سباتكم وكف من كراهيتكم التي تخدم مصالح الغرب إن الشعب المغربي والجزائري أبناء عمومة واخوة واسهار بيننا وإني أوجه هذه الرسالة إلى حكامنا في الجزائر قد حان الوقت لطي صفحة الماضي الذي مرى مع منا كانو في الحكم وندعو الله أن يغفر لهم لأنهم هم السبب لما نحن فيه وإن كانت السياسة لم تصلح هذا فيجب على الشعبين اتخاذ القرار وهو القاء في الحدود والقيام بمسيرة شعبية لماذا هذه الكراهية إننا إخوة في الدم والدين والله إننا نحن من يدفع الثمن ماذنب الشعبين حتى فرنسا التي تجمعها علاقات مع المغرب والجزائر وهي المستعمر لدول المغرب العربي لم تتحرك لإصلاح الأخوة لأن هذا في مصلحتها إلى متى نبقى تحت حكام لا يهمها سوى مصالحهما الشخصية اللهم وحد صفنا وجمع شملنا أموال الشعبين تذهب للغرب اللعين ونحن أحق بها نعم للوحدة نعم للسلام لا للفتنة يجب على المسؤولين الحوار البناء مع شعار الوحدة ونسيان الماضي
19 - جمال الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:01
الى 12 - عبدالكريم بوشيخي
ليست البوليساريو من سمح للموساد بالتجسس على القادة العرب في مؤتمر الجامعة العربية المنعقد بالمغرب 1965
20 - الملاحظ الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:46
هذا المشكل لن يحل ’ لانه ببساطة هذا المشكل هو الذي يتغذى منه النظام في الجزائر ’ هم فقط يتبنون المشكل و يلعبون لعبة قدرة لفائدة دول غربية و استعمارية لابقاء المنطقة تحت سيطرتهم ’ فحل هذا المشكل يعني ان النظام القائم حاليا في الجزائر لم يعد ذي جدوى و لم يعد له اي خدمة يقدمها لمن يحميه و يسانده في حكمه الدموي للجزائر ’ فاليوم فقط قناتهم الرسمية اذاعت خبرا تدعي فيه ان منظمات حقوقية محلية و دولية نظمت وقفة احتجاجية اما مقر بعثة المنورسو بتفاريتي ( المحررة ) بهذه العبارة القى قارئ اخبار قناتهم الرسمية الخبر’ فعلى المغرب ان يفهم جيدا ’ ان النظام في الجزائر ليس له ما يقدمه من مبادرة ’ او يتخذ قرارات سيادية لانه ببساطة من يحكم الجزائر و يملك الثروة في الجزائر اليوم هم عملاء الاستعمار بالامس ’ و الذين لا زالوا يدينون بالولاء للمستعمر و لا زالوا يقدسونه و يعتبرونه هو رئيسهم الحقيقي و منه ياخدون الاوامر و ينفذون دون نقاش ’ و الدليل هو سجن اشخاص صحفيين و رياضين و.. بمجرد مسهم بابناء احد عملاء الاستعمار السابقين ’ فهم يدافعون عن بعضهم و يجعلون الجزائر و المنطقة كلها في خدمة المستعمر السابق
21 - algerien sincere الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:51
من قرائتي لتعليقات هسبريس و الايكات و الديسلايكات يتضح جليا ان الاغلبية الساحقة من المغاربة ليست فقط ضد ملك المغرب الدي لم يقم سوى بمد يده للسلام ,,,و لكنها تساند حكام الجزاير الدين يرفضون هده اليد الممدوده مسانده مطلقة ,,, هده بداية مشجعة
لكن هدا لن يكفي لنقبل كجزايريين هده اليد الممدوده للسلام ,,,, ادا اردتم يا مغاربة ان يرضى عليكم الجزايري شعب و حكومة يجب عليكم التخلي عن فكرة ان السحراء مغربية و عليكم بقبول الحدود التي رسمها ابونا المستعمر ,,,,

و يجب ايضا عليكم ان تتخلو عن عبودية ملككم الدي يجب ان تثورو عليه هدا شرط اساسي لكي نقبل باخوتكم لاننا لا يشرفنا كجزايريين بلد المليون و نسف شهيد الدي بفضله تحرر العالم باسره ان نكون اخوان للعبيد ,,,,
انشر يا هسبريس ادا كنتي تقبلين الرأي الحر و الصريح
22 - ferial الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 22:21
يا بوشيخي من لديها علاقات صداقة مع الكيان الاسرائيلي الصهيوني هل هي الجمهوريات ام الملكيات.... ولكم في البحرين وعمان والامارات والمملكة الافريقية لخير دليل..
رغم ان المشكلة ليست في نظام الحكم لكن التاريخ اثبت ان تواصل الاجيال في المماليك ينبغي ان يجد تحالفات حتى مع الشيطان
23 - مغربي قح الأربعاء 14 نونبر 2018 - 01:35
و الله ما كنت اريد ان اعلق في هذا المقال لكن اتار انتباهي تعليق المسمى algerien sincer الذي يمثل نفسه فلا شيء يخفى الان عليكم الحقد الذي يكنه النظام الجزاءري للوحدة الترابية المغربية اقول النظام بحكومته لا اقصد الشعب فقد شاهدت بام عيني و سمعت ما تفوه به المسؤول الجزاءري في مقر الامم المتحدة للاسف يقول الشعب الصحراوي فماذا ننتظر من هكاذا تصريح و هناك اخرون للاسف ينتمون لدول عربية يكنون بغضا و حقدا للوحدة المغربية لهذا اقول لهؤلاء انكم تصطادون في الماء العكر فلن نسمح لكم ان تتيروا الفتنة في المملكة المغربية و انا اولهم لن اسمح لكم ان تعبتوا بنا و برموز دولتنا فلتذهبوا الى ما وراء ذالك فنحن لكم بالمصراد تعليقي هذا لمن يهمه الامر فلتكفوا عن محاربتنا اسلم لكم ان كنتم حقا اخواننا تعليقي لن يعجب البعض من الحاقدين فلا ضير هذه هي الحقيقة الصحراء مغربية و ستبقى مغربية شاء من شاء و ابى من ابى انشري هيسبريس و شكرا
24 - ونيس من المانيا الأربعاء 14 نونبر 2018 - 07:49
الرد الزلزالي على Algerien sonder انا اقول لك انت من ابناء فرنسا الدي تحكي على المغاربة انت وحكامك العسكريين اولاد فرنسا فيجب عليكم ان تفهم ان لنا حسابتنا معكم تاريخية ومع امتكم فرنسا التي سرقت ارض الصحراء الشرقية المغربية واعطتها الى اولادها فيجب عليك ان تفهم ان الجزاءر سوف تعطي ارض المغربية الى المغرب ويجب عليك ان تغهم ان الحزاءر سوف تقسم ادا ابت ان تعطي ارض المغربية كا بشار وحاسي مسعود ومغنية لا تفهم فهم العاسكر اولاد فرنسا العبيد هم انتم كانت فرنسا قحبة الدول تحتلكم 120 سنة يا عبيد ياولاد فرنسا المستعمرة نحن الشعب المغربي له حضارة وتاريخ فلا داعي للمقارنة بين وبينكم شعب منيوك من اولاد فرنسا
25 - مترق الأربعاء 14 نونبر 2018 - 16:43
المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.