24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:5113:3517:1020:1021:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. رصيف الصحافة: حجز أموال ومجوهرات بمنزل مدير "وكالة مراكش" (5.00)

  2. "ضيف خاص" .. الصمدي يناقش القانون الإطار و"التناوب اللغوي" (5.00)

  3. بعد 10 سنوات من الرئاسة .. لقجع يتخلى عن تسيير نهضة بركان (5.00)

  4. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بعمالة سلا (5.00)

  5. بنك المغرب يصدر أول ورقة نقدية بـ"البوليمر" (5.00)

قيم هذا المقال

4.43

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | قادري: الحركة الوطنية حاربت الأمازيغ .. و"11 يناير" عيد حزبي

قادري: الحركة الوطنية حاربت الأمازيغ .. و"11 يناير" عيد حزبي

قادري: الحركة الوطنية حاربت الأمازيغ .. و"11 يناير" عيد حزبي

قال الدكتور مصطفى قادري، أستاذ التاريخ الراهن بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن "11 يناير لا يستوجب أن يكون عيدا وطنيا، ولا يستحق أن يكون يوم عطلة مؤدى عنه؛ لأنه يوم يحتفل فيه المغاربة رغما عنهم بعيد حزب الاستقلال، لكون هذه الوثيقة ليس لديها أي تأثير في الأحداث التي طبعت المغرب في الخمسينات".

وأضاف قادري، في حوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الوثيقة لم يأت ذكرها في مذكرات الوطنيين ولا الاستعماريين الذين دونوا مذكراتهم قبل الاستقلال أو بعده. وإذا كان لها تأثير ما، فهو الترخيص بتأسيس حزب الاستقلال، وتأسيس جريدة العلم".

إليكم نص الحوار:

بداية لماذا تطالب على الدوام بإسقاط احتفالات 11 يناير المخلدة لذكرى تقديم وثيقة الاستقلال وليس مناسبة أخرى غيرها؟

11 يناير لأنها بكل بساطة مناسبة احتفالية متأخرة، جاءت في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات، وقُررت عبر مرسوم للوزير الأول العراقي، الذي أضاف يوم عطلة جديد لأسباب سياسية صرفة، وكانت مناورة منه من أجل العودة إلى حزبه.

الوثيقة هي رسالة أرسلتها شخصيات مغربية إلى فرنسا التي كانت منقسمة آنذاك إلى "فرنسا مستقلة" وأخرى "محتلة من قبل هتلر"، وأخرى "حرة" تتزعمها قيادات فرنسية. كما أنه لا يجب أن ننسى أن بلحسن الوزاني، رئيس حزب الشورى والاستقلال، أرسل عريضة هو الآخر لكن لا يتم الاحتفال بها، كل ما قدمته تلك الوثيقة هي اعتراف بحزب الاستقلال ولسانه جريدة العلم.

الوثيقة همت فقط المناطق الواقعة تحت النفوذ الفرنسي ولم تشمل المناطق المغربية التي استعمرتها إسبانيا

طبعا هذا صحيح، فالمغرب قسم إلى 5 مناطق حسب القانون الدولي الذي أباح للأوروبيين الدخول إلى القارة الإفريقية، وذلك بعد أن عقد مؤتمر العاصمة الألمانية برلين 1884-1885، الذي شكل انطلاقة رسمية للاستعمار، رغم وجود بعض الثغور الجزائرية التي دخلتها فرنسا قبل ذلك، فضلا عن استعمار بريطانيا لمصر، وجنوب إفريقيا.

الاحتفال بمناسبة يقتضي أن يكون الحدث يعني المغاربة جميعا، وليس فئويا يهم حزبا معينا، والأكبر من هذا هو أن الحركة الوطنية التي تحتفل بهذا اليوم جاءت لمحاربة الأمازيغ، ولم تكن يوما ضد فرنسا أو إسبانيا، وأنا أستاذ للتاريخ وأدرك جيدا ما أقول بعيدا عما يلوكه السياسيون، فمن يسمون وطنيين تعاملوا كثيرا مع المستعمر، خصوصا في المنطقة الإسبانية، وبالضبط مع فرانكو.

هل كان للوثيقة إسهام في استقلال المغرب؟

من خلال الكتابات والوثائق التي خلفها جيش التحرير وخلايا الفداء، لا أظن أن لهذه الوثيقة أي دور يذكر. الأمر ضبابي والاستقلال حسم بعد نفي الملك محمد الخامس وانطلاق العمل المسلح، لكن الأسئلة الحارقة في هذا الباب هي لماذا تم اغتيال عباس المساعدي وإبراهيم الروداني؟

تتحدث على الدوام عن كون الاحتفال بهذه الذكرى فرض على المغاربة، كيف ذلك؟

إقرار الذكرى جاء عبر مرسوم للوزير الأول الاستقلالي عز الدين العراقي، فهي لم تكن ذات قيمة منذ 1956، وتحويلها إلى عيد جاء لغرض في نفس يعقوب وهارون كما يقال.

هناك ملاحظات حول عدد الموقعين على النسخة الأولى والنسخة التي تسوق الآن، هل سجلت الملاحظة ذاتها؟

الوثيقة الرائجة حاليا تضم 66 توقيعا، متى أضيف 8 أشخاص لم يوقعوا على الوثيقة، هو موضوع بحث تاريخي، لكن الواضح أن كل الاختلالات المرصودة، من فئويتها وعدم مساهمتها في الاستقلال، وعدم أخذها موقف حزب الشورى والاستقلال، كاف من أجل إلغاء ذكراها.

اقترحت تعويض هذا اليوم برأس السنة الأمازيغية، أليس كذلك؟

نعم، أقترح إلغاء احتفال 11 يناير وتعويضه بـ14 إيناير، اليوم الأول من السنة الأمازيغية، وذلك من أجل إنصاف إيمازيغن، فالدولة اعتدت عليهم لسنوات، رغم أنه يستوجب هنا التأكيد أن كل المغاربة أمازيغ، ويحتفلون برأس السنة الأمازيغية بطرق مختلفة بين من يسميها حكوزة ويناير، وهذا دليل على أن الثقافة المغربية أمازيغية، بعيدا عن الكلام الفارغ للسياسة الاستعمارية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (82)

1 - Akram الجمعة 11 يناير 2019 - 15:11
يتكلمون عن الامازيغية ويربحون الأموال عن ظهرنا....بغيتا الاستقلال ...نديرو جمهورية امازيغية النشيد الوطني من أغنية تاشنويت...خزيبكة وسطات دولة نشيد وطني بالكمانجة....جمهورية قنيطرة والنواحي بنشيد وطني من أغاني الشاب عادل الميلودي الحقيقة في دقيقة في المساء افعل ما تشاء ....
2 - احسنت وعرفت الجمعة 11 يناير 2019 - 15:15
أتقاسم معك نفس الرأي ونفس الفحر فقد نبشنا في الماضي وبحثنا وقرأنا الوثائق فوجدنا ان من رفع خذه الوثيقة ما هو الا حزب الاستقلال وعلى الملك ان بتدخل في سحب هذه الغشية التي غشيت شعبا بأكمله
3 - عاشق المغرب الجمعة 11 يناير 2019 - 15:15
الحذر ثم الحذر ثم الحذر..الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها..
4 - مواطن2 الجمعة 11 يناير 2019 - 15:16
تناقضات كثيرة تلف تلك الوثيقة مما يجعلها قابلة لاعادة البحث والنظر في الجوانب الغامضة التي تحوم حولها...وربما يكون من الصواب حذفها من لائحة الاعياد الوطنية...ومن يقول بجعل راس السنة الامازيغية عيدا وطنيا او عطلة رسمية ..قد يسقط في نفس التناقض...فالى اين بعصبية هدامة لا يرجى منها الى التخلف...سكان المغرب كلهم مغاربة ونبذ العنصرية والقبلية امر لا مفر منه ...ويكفي ما يعيشه المغرب من ازمات اقتصادية واجتماعية جعلته في المراتب الاخيرة في التصنيفات العالمية...والاجتهاد يجب ان يكون فيما يفيد المواطنين.
5 - Aigle Marocain الجمعة 11 يناير 2019 - 15:17
Le onze Janvier est une fete de parti dl'istiqlal ;cette fete ne concerne que les menteurs istighlaliens ni plus ni moins.Ce jour est imposé par azdine iraqui pour faire des obstacles aux marocains de ne pas celebrer et feter 13 Janvier qui correspond au nouvel Amazighe;les piéges et les astuces de l'istighlal sont trés visibles;il ne reste rien à cacher
6 - أمازيغي الجمعة 11 يناير 2019 - 15:18
نعم انه على حق يجب على الدولة أن تلغي عطلة 11 يناير وعيد الشباب لأنه ليس لهم معنى تعلن فاتح السنة الأمازيغية عطلة ولا للعنصرية
7 - اعروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 15:21
كان لي تعليق على هاد الموضوع وكنت إيجابيا في قول الحق عن ذكرى 11 يناير التي استغلها بعض العناصر لصالحها ودافعت بقول الحق عن مناسبة رأس السنة الامازيغية التي تذكر بتاريخ مجيد.
إلا ان بعض التعاليق كانت عنصرية وهمجية وغير لائقة في حق العرب ونعتهم بجميع أشكال السب القدف . نرجوا الهداية للمعلقين الجاهلين اللذين لا يفهمون معنى التآخي والتراحم والدفع بالوطن إلى الامام
8 - azzouz dahbani الجمعة 11 يناير 2019 - 15:24
لماذا هذا النبش في الماضي صحيحا كان أم خطأ . الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها ، الشعب المغربي يحمل من الهموم حد التخمة فلا تثقلوا كاهله بهكذا أشياء هامشية أصبحت من الماضي.رجاءا التفتوا إلى هموم المواطن الحقيقية وهي كثيرة لا تعد ولا تحصى
9 - zemmour الجمعة 11 يناير 2019 - 15:24
المغرب تحرر من قبضة الاستعمار بسواعد ابنائه المناضلين الأحرار في المدن والقرى والجبال والأرياف،بالدماء والأرواح ،فلا يحق إذن للائحة من 66 فردا أن تتبنى قضية وطن بأكمله....قراءة بسيطة في لائحة الموقعين على الوثيقة، تكشف إلى أي حد تمت الاستهانة بمن ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل الوطن...وطنيات ووطنيون،مقاومات ومقاومون...في كل ربوع الوطن الغالي....رجال أفذاذ قهروا المستعمر ولم يتم ذكرهم في هذه الوثيقة،...ضف إلى ذلك،فترة توقيع الوثيقة،لم يكن فيها المغرب محتلا فقط من الاستعمار الفرنسي البغيض وحده،كان هناك سيدي إفني ،الصحراء المغربية،طنجة،الريف......وبالمختصر المفيد،المغرب حرره أبناؤه من طنجة إلى الكويرة...والسلام .*مجرد رأي*
10 - سعيد بالمغرب الجمعة 11 يناير 2019 - 15:33
لقد صرنا نجادل في كل شيء حتى زعزعنا المعتقدات وركائز مجتمعاتنا ونلوم بعد ذلك شبابنا على فقدان الهوية وروح الانتماء لهذا الوطن !
كفى من زرع الشك ولنعمل على لم الشمل بدل التفرقة والهدم.
11 - رسالة الجمعة 11 يناير 2019 - 15:36
هؤلاء هم من قزموا خارطة المغرب. ولازال المغرب يتقاتل على الصحراء والحدود الشرقية...اسكاس مبارك أيثما امازيغن.
12 - الزغبي الجمعة 11 يناير 2019 - 15:37
يقول المشتغل بالتاريخ:" وذلك من أجل إنصاف إيمازيغن، فالدولة اعتدت عليهم لسنوات، رغم أنه يستوجب هنا التأكيد أن كل المغاربة أمازيغ "
يقول أن كل المغاربة امازيغ...وفي نفس الوقت أن الدولة اعتدت على الأمازيغ فقط...فهذا كلام ونقيضه !
ثم ما علاقة هذا الكلام بالعلم او بالتاريخ ؟ إنها العاطفة القبلية العرقية وليس العلم !
إنها الأيديولوجية العرقية ...
لا توجد سنة أمازيغية بل هي سنة فلاحية أدخلها العرب لشمال إفريقيا...و 11 يناير محطة مضيئة في تاريخ المغرب...
13 - كللم فى الصميم الجمعة 11 يناير 2019 - 15:44
لا احداش يناير ولا ربعطاش منه يستحقون الاحتفال كلهم ايام لا قيمة لها الاول توقيع مجموعة من الاشخاص لم تساهم فى شيء والثانى مناسبة تقوم على الكدب والخرافة وعبادة الارض ولسنا فى حاجة لمن يعطينا دروسا تافهة ومن اراد ان يحتفل ففى منزله
14 - youness الجمعة 11 يناير 2019 - 15:51
صراحة تاريخ المغرب الحديث مصيبة، فترة مليئة بالغموض.
15 - العروبي ق 21 الجمعة 11 يناير 2019 - 16:05
"أستاذ" التاريخ كان عليه ان يقرأ الوثيقة في سياقها التاريخي والجيوسياسي.
الحركة الوطنية بكل مكوناتها كانت تتدرج من اجل الوصول الى الهدف.
كلامك لا يمت بصلة لأستاذية التاريخ ويتضمن المسكوت عنه .
فعد واقرأ الكتب وابدأ بمفهوم التاريخ للأستاذ العروي.
وعلى ذكر العروي يمكنك ان تعود الى كتابه
Le nationalisme marocain للاطلاع على حوار مع الراحلين عبد الرحيم بوعبيد وعلال الفاسي، ويمكنك الاطلاع على كتابه استبانة، وكذلك مذكرات عبد الهادي بوطالب الخ.
واخيرا باراكا من الديماغوجية
وقدم ما يوحد ويقرب .
اما دعوتك بالاحتفال المزعوم بعيد امازيغي، سيجيبك الناس كذلك هدا ليس عيدنا بل أكذوبة من وضع طائفيين يشتغلون شغلة المناولة لأسيادهم الدين ينظرون للتمزيق وفق الفوضى الهدامة في المؤسسات الغربية والصهيونية
16 - وحدوي الجمعة 11 يناير 2019 - 16:05
بعد 75 سنة من تاريخ هذا الحدث الوطني يظهر المشككون مالغاية من ظهورهم الان ...هل لتوعية الشعب المغربي ام لزرع الشك في نفوس الجيل الحالي من ابنائنا الذي يعيش اصلا هشاشة فكرية مفتعلة وبالتالي نزع ما تبقى من روح الوطنية والاحساس بالانتماء مهما كانت ظروف الوطن ...ما اخشاه فعلا ان يكون من وراء هذا اشخاص ماجورينومن جهات خارجية يستغلون مكانتهم الاكاديمية لزرع الفتنة بين العرب والامازيغ ....اللهم لا تشمت فينا الاعداء واحمي وطني من كيد الكائدين الذي لا يختلف في شيء وكيد بعض النساء ....
17 - عبد الله وقاس آيت لحسن أوعلي الجمعة 11 يناير 2019 - 16:05
الحمد لله أصبحنا في عالم شفاف المعلومة متاحة للجميع و بدأت الخرافات تنكشف للعيان و كل من اغتنم زورا وبهتانا ونصبت لهم أقانيم مقدسة في زمن الجهل و البداوة و الغباوة تسابقهم أوراق التوت لتعري عن عورات نثنة.....
18 - الدكالي الجمعة 11 يناير 2019 - 16:10
اتمنى النبش في تاريخ كل شيء لنعرف من أصل الامازيغ. وهل هناك صلة. وصل بين ريفي و وسوسي. وخنيفري. هل لهما نفس الجد المشترك. ام لا. تاريخيا وعلميا. وليس نظريا
19 - Ghomari الجمعة 11 يناير 2019 - 16:18
فعلا فإن جهات أخرى قدمت وثائق تطالب بالاستقلال، منها ما هو سابق لوثيقة 11 يناير، مثل وثيقة الحركة الوطنية بالشمال، و منها ما هو لاحق، مثل وثيقة بالوزاني و حزبه. و حتى وثيقة 11 يناير طالها التزوير فأضيفت إليها العديد من الأسماء، مثل محمد الفاسي الذي كان أستاذا لولي العهد مولاي الحسن و كان يشتغل بالقصر فلم يكن بوسعه التوقيع. وكذلك المحترمة السيدة زوجته، ليقال لنا اليم إنها المرأة الوحيدة التي وقعت على الوثيقة...و من أراد أن يطلع على قائمة الموقعين الحقيقية فما عليه إلا الرجوع إلى الأرشيف الفرنسي أو الإنجليزي، لأن حزب الاستقلال قدم نسخا منها لممثلي الدول الكبرى آنذاك...لكن هذه ليست بأول تزوير لتاريخنا...
20 - مغربي الجمعة 11 يناير 2019 - 16:18
لعن الله التطرف والمتطرفون، وحفظ الله المغرب من الفتن ودعاة التفرقة الذين يروجون الاكاذيب وثقافة الحقد.
21 - Omar الجمعة 11 يناير 2019 - 16:21
سبحان الله من اين خىجو هؤلاء يشككون في كل شيء في البشر و الارض و الحجر و الوثاىق و الاعياد و الدين و الوطن انهم اسخاص مريضون لا ثقة لهموبانفسهم يحتقرون نفسهم لانهم غيىر راضون بهده الحياة يتمنون ان يكونون غير ما هم عليه . .الشك و التشكيك هي بداية الهدم .
22 - الحقيقة الجمعة 11 يناير 2019 - 16:31
البعض لا يتكلم عن ايقاظ الفتنة الا ادا تعلق الامر بمطالبة الامازيغ بحقوقهم الثقافية. ادن اتركوا الفتنة ناءمة و متعونا بحقوقنا . من جهة اخرى يجب ان نحتفل اولا بمعركة انوال معركة الهري معركة بوغافر معركة سيدي بوعثمان من قتلوا فيها دفاعا عن الوطن هم المقاومون وليس من طالب بخروج المستعمر بعدما استفاد من الوضع.
23 - morady الجمعة 11 يناير 2019 - 16:38
أن تقول بأن الحركة الوطنية كانت ضد إيمازيغن
جريمة
وجريمة لا تغتفر
هل الفقيه البصري كان ضد إيمازيغن وهو أمازيغي
وهذا السنة الأمازيغيةالخرافية التي تريدون ترسيمها هل هي مغربية
وهل المغاربة لهم علاقة بشيشنق الخرافي
الله يلعن اللي ما يحشم
گالك باحث وهو واضع فوق راسو رموز فنيقية خرافية عرقية
وسير بعدا حيد الطربوش واجي ندويو
24 - العروبي2 الجمعة 11 يناير 2019 - 16:50
المؤرخ الايديولوجي
يطعن في وثيقة عمرها 75 سنة. وهذا من حقه البحثي إذا كان له مواصفات الباحث.
ويريد ان يوطن أسطورة ليست لها أية قرينة تاريخية وعمرها الشفوي الافتراضي 3000 سنة؟
انه العجب العجاب . والسنطيحة تبارك الله.
المؤرخ يعلم ان للفحص والمقارنة مجالا وهو المجال الاكاديمي ، لكن ان يطرح المتناقضات فذاك ما لا يقبله العقل العلمي.
لما الحملة غير البريئة على الحركة الوطنية، ألأنها تصدت للظهير البربري ألأنها ساهمت في توحيد الوعي المغربي والقطع مع القبيلة والقرية والعشيرة والعرق
باراكا من الزفيط والكدب
25 - إلى : العروبي ق 21 الجمعة 11 يناير 2019 - 16:50
باختصار لم يبق لي شخصيا ما أضيفه على ما تفضلت به .
مداخلتك في الصميم....بارك الله فيك.
26 - الوطنية الجمعة 11 يناير 2019 - 16:50
انت تريد ان يحدف الاحتفال ب 11 يناير لانه يهم حزبا بعينه حزب الاستقلال وتريد ان تفرض على المغاربة العرب من غير الامازيغ الاحتفال بالسنة الأمازيغية هذا حيف كذلك . ولا تكن انانيا فوق اللازم . ما نحتفلو لا بهذه ولا بتلك والنوضو هانيبن
27 - الحسن العبد بن محمد الحياني الجمعة 11 يناير 2019 - 16:53
بغظ النظر عن التاعربيت أو التامازيغت؛أظن بأنه سواء تم توقيع وثيقة المطالبة بالاستقلال بأعضاء مفترضين ومرشحين لقيادة الحزب الوطني الاستقلالي أو بمناضلين مستقلين ليس إلا ؛فهي في حد ذاتها تبقى شكل من الأشكال النضالية ونوع سلمي حضاري راقي لمقاومة المستعمر الفرنسي؛ وقضية إحياء الذكرى للتذكير فقط وموطنة المغاربة؛أما المقاومة والمواجهة المسلحة بالطبع لكل جهة بالمغرب رجالاتها،كما قال الراحل الحسن الثاني رحمه الله، والكل ساهم فيها بشكل أو بآخر ،منهم من استفاد في حياته ومنهم من احتسب أجره على الله ويرغب في جزاء الآخرة ،وشخصيا أعرف البعض منهم غادرونا الى دار البقاء مؤخرا رحمهم الله؛ وبالطبع الخونة كذلك بكل جهة مرغمين و مكرهين و مجبرين على ذلك من طرف القواد أنذاك؛ ولا نستثني أي مكان نظرا لتواجد الإستعمار بكل جهات المملكة؛ وبكل موضوعية وللذاكرة فقط وفاء شهدائنا الأبرار بمقبرة باب السيفر بفاس باب عجيسة تبقى مدينة فاس معقل للجهاد وبالأخص مقاومة قبائل الحياينة بقيادة الشريف الحجامي مع أول قدم للحماية الاستعمارية سنة 1912 بباب الفتوح أو عدوة الأندلس كما يسميها ساكنة فاس المناضلة وأنتم دكتور مؤرخ موقر.
28 - عبدالاله الجمعة 11 يناير 2019 - 16:53
لا للقلق الحمدالله كلنا امازيغ الا ان اللغة التي تجمعنا الان وهي العربية لا تقل اهمية على اللغة الامزيغية التي كانت تجمع شعوب و قبائل شمال إفريقيا الى اليوم ولا داعي لتفرقة بين الاخ واخيه
29 - هشام ل الجمعة 11 يناير 2019 - 16:54
إلى أستاذ التاريخ لا أحد ينكر دور حزب الاستقلال والحركة الوطنية عموما في نيل الاستقلال ولكم في الأستاذ علال الفاسي خير نموذج أما فيما يتعلق بكون حزب الاستقلال لم يراعي الوحدة الترابية للمملكة حين قدم هذه الوثيقة لفرنسا فقط أقول بأن الاتفاق الودي الذي وقعته فرنسا مع اسبانيا سنة 1904 ينص على أن تتنازل الدولة الأولى للثانية على شمال المغرب بمجرد توقيع عقد الحماية على اعتبار أن لإسبانيا حقوق تاريخية في شمال المغرب (سبتة ومليلية) وهذا بالفعل ماتم وبالتالي فعقد الحماية الفرنسي هو الأساس لأنه بإلغائه ستلغى الحماية الإسبانية على شمال المغرب وهذا ما تم فعلا سنة 1956 شكرا هيسبريس.
30 - احمد الجمعة 11 يناير 2019 - 16:55
هذا أستاذ جامعي؟ مع كامل الاسف لا يعرف ان الوطنية لا تفرق بين شعب واحد.كلامه فيه ريحة التفرقة
31 - وتيقة الامازيغ الجمعة 11 يناير 2019 - 17:10
اغلبية الجيل الجديد لا يعرف ما معنا وثيقة الأستقلال ومن حررها ولاتهمه في شئ لقد أصبحت مجرد كلمة في تاريخ المغرب. أما قضية الأحتفال بالسنة الأمازغية لاتهم جل المغاربة مجرد أكدوبة. لان الانسان القديم الدي وجد باليوسفة نواحي (اسفي) عاش مند حوالي 300الف سنة والسنة المزعمة الامازغية تأرخ فقط 3009سنة.إذن الامازيغ ليسوا بالسكان الأصليون وربما أستوطنوا المغرب وقضوا على السكان الاصليون السواد.
32 - محمد امازيغ شمال افريقيا الجمعة 11 يناير 2019 - 17:14
شكرا أستاذ على هذا التوضيح هناك الكثير من لم يعجبه كلامك وأنا أوفقك الرأي أن يلغى هذا اليوم وأن يكون يوم 14 يناير عيدا وطني لرد الأعتبار لجل المغاربة
33 - Touhali الجمعة 11 يناير 2019 - 17:17
ne pas confondre les années 44 et aujourd'hui.

la journée de 11 janvier 1944 est une journée historique où il est difficile à un marocain que soit arabe où Amazigh ne peut dire ou prononcer le mot l'istiqlal; le Sultan Mohammed V dans le discours de Tanger en 1947 avait créé le problème contre son trône suite au mot de L'istiqlal qui avait prononcé dans le discours.
sans l'unité de peuple Marocain on n'aurait pas aujourd'hui la liberté d'expression de critiquer les événements. dans les débuts des années de colonisation il faut être discipliné sinon tu seras punit au prison, ce n'est pas comme aujourd'hui où on est libre de commenter libre grâce aux sujets lus à Hespress journal électronique. en 1944 ne parle en politique que les braves gens et courageux. merci à Hespress.
34 - ali tichoukt الجمعة 11 يناير 2019 - 17:22
امضاء وثيقة ليس هو حمل السلاح وصعود الجبال وتحمل البرد و الجوع و التضحية بالابناء و مما زاد الامر مرارة هو تمتيع هؤلاء الموقعين واهلهم ودويهم بكل الامتيازات والخيرات التي قاتل عليها الوطنيون الاحرار المتشردون الان في قساوة جبال الاطلس والريف . انه الباطل بحدافره.
35 - Falcon الجمعة 11 يناير 2019 - 17:25
Si le 11 janvier est une fête qui concerne le parti de l'istiqlal ok, le 14 janvier aussi est une fête qui n'existe que dans la tête des chleuhs, et ne concerne pas tous les marocains, un processeur d'histoire qui croit en cette année amazigh qui n'a jamais existé est un menteur, les peuples comptent les années 1, 2 ,3 .... etc sauf les chleuhs qui ont commencé le compteur à 2000 et quelques et que dernièrement, et qui a compté avant vous avant ? Ridicules
36 - LE RIFAIN LIBRE الجمعة 11 يناير 2019 - 17:31
Nous saluons la clairvoyance et la véracité des déclarations du Dr.Mustapha Kadiri sur « LE TORCHON DE L'ISTIKLAL » ,le 11 Janvier est une " FÊTE DU PARTI DE L'ISTIKLA " qui n'a jamais tiré une seule balle en direction des envahisseurs ,c'est le parti des " COLLABORATEURS " avec L'ENNEMI qui a bombardé LE RIF avec des tonnes de bombes chimiques et qui a massacré des centaines de milliers de citoyens RIFAINS en 1925 et qui s’apprêtait à ANÉANTIR une bonne fois pour toutes LA RÉGION DU RIF avec la bénédiction des TRAITRES de l’intérieur qui sont connus on a pas besoin de les énoncer ni les énumérer à chaque occasion ,les marocains connaissent " LA VÉRITÉ " à ce sujet

LE DRAPEAU DE LA RÉPUBLIQUE DU RIF était fait pour tout le Maroc et dans un contexte défini,par ce que le reste du Maroc était occupé par la FRANCE et nos ancêtres ont libéré la partie RIFAINE où ils ont fondé cette république dans un but précis de finir LA LIBÉRATION DU RESTE DU MAROC où ils étaient LES TRAITRES
37 - massinisa الجمعة 11 يناير 2019 - 17:36
السيد قال حقائق تاريخية و لم يكتب انشاءً حتى ينتقده البعض. المشكل يكمن في الامية .لماذا يذكر علال و لا يذكر من حملوا السلاح موحى اوحمو ،عسو اوبسلام، الخطابي ......؟ اين امجادهم ؟
38 - massi الجمعة 11 يناير 2019 - 17:37
l'Istiqlal parti des fassi, des opportunistes qui ce sont emparés des richesses et des grand postes décisionnel de L'état après l'Independence pour moi ce parti est le parti des traitres par excellence, les vrais résistants le régime les avait éliminer un par un. le célèbre dicton de Allal el Fassi en arabe, فواسة للدراسة و الدراويش للمظاهرة
39 - ٱبن مقاوم أمازيغي الجمعة 11 يناير 2019 - 17:44
وثيقة المطالبة بالإستقلال هذه هي كالتوب الذي فصل لباسه على قياس الشعب ثم لما خيط لبسه الخونة وتركو ما تبقى منه في الدولاب لأولادهم وأحفادهم .
40 - تامزغا الجمعة 11 يناير 2019 - 17:44
كلما كان الموضوع يدور حول الامازيغية يخرج المرضى النفسيون من جحورهم فيبداو في التشكيك وفي وصم المتكلم في الموضوع بالعنصري وبموقض الفتنة وتبدا النعلات في النزول على المسكين من كل حدب وصوب الا لعنة الله على موقضي الفتنة الحقيقيون فقافلة الامازيغية تحركت منذ سنوات وما تشاهدونه الان هو وسطها وسنستمر في المشوار حتى تعود الارض امازيغية كما كانت لالاف السنين ولما عجبو الحال فليحمل متاعه وليذهب لارض اجداده ويطالب بحقوقه هناك شمال افريقيا امازيغية وستبقى الى ان يرث الله الارض ومن عليها
اذكروا اسم عربي واحد ممن ذكرت اسمائهم في هذه الوثيقة التافهة حمل السلاح في وجه المستعمر
واذكروا اسم مقاوم واحد حمل السلاح في وجه المستعمر
والله لن تجدوا غير القبائل الامازيغية والمقاومين الامازيغ والى يومنا هذا جل القوات المغربية امازيغية
انشري ياهسبريس لو عندك الشجاعة والمصداقية هههه
41 - Nazih الجمعة 11 يناير 2019 - 17:49
les marocains devront feter
الفَتْحُ الإسْلَامِيُّ لِلمَغْرِبِ‎
le jour où Oqba Bnou naffi, Moussa Bnou Nouçair ont posé les pieds au Maroc , le jour où les berbères ont délaissé leurs croyances paiennes pour embrasser l'islam
L'année amazigh n'aucune signification ni trace historique
Après avoir nier l'existence du dahir berbère, les activistes berbères, les falsificateur de l'histoire, cherchent à faire passerà la trappe l'un des documents fondamental dans l'histoire du Maroc
42 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 18:00
إلى 25
شكرا على التعليق
ما نقوم به هو محاولة توضيح للإخوان المغرر بهم أن وجهة ما يتبعون لا تؤدي إلا الى النفق المسدود.
الوطن للجميع والعدو هو التحديات المجهولة والتحديات التي يريد تسويقها بعض
sous traitants
الذين يكررون ما أراد فعله بعض المتعاونين مع الكتاب الكولونياليين في بداية ق 20.
الواجب الوطني يستدعي البحث عما يوحد ويقرب وليس النفخ في رماد المومياء.
43 - أمازيغ بن تامزعا الجمعة 11 يناير 2019 - 18:11
موضوع في غاية الدقة و الموضوعية و لا لبس فيه الا ان ردود بعض العرب بل معظمها تبين ان كثيرا من العرب تأخذهم العزة في كل موضوع بسبب جرائمهم التي اقترفوها فلا يستطيعون تحمل قبول الحق و يهبطون الى دون المستوى بلا حجج و لا قرائن فيحاولون تبرير جهالتهم هذه ان الامازيغ يدعون إلى التفرقة بينما الكل يعرف ان عرب المغرب أكثر عنصرية و وقاحة من عرب الشرق.
نحن الأمازيغ نعتبر معظم الفاسيين بالخونة و من أصول يهود العرب مثل بناني و بنونة و بن سودة و بن كيران و بوعبيد و كريم العمراني.
44 - sana lbaze الجمعة 11 يناير 2019 - 18:17
يبيّن هذان السؤلان أن العربية تستعمل فقط كـ"ملاذ" (Alibi) لتبرير الأهداف الحقيقية للتعريب، والتي هي تحويل الجنس الأمازيغي إلى جنس عربي (بالمعنى الأصلي لكلمة جنس التي تعني القوم)، وطمس الهوية الأمازيغية للمغرب وإحلال محلها الهوية العربية المنتَحلة. والدليل أن هذا هو الهدف الحقيقي والعملي من سياسة التعريب، والذي لا علاقة له بتنمية وخدمة العربية، هو أنه يمكن تحقيق هذا الهدف التعريبي في غياب تام للغة العربية. وهذا ما حصل فعلا:
ـ أولا، تحقق هذا التعريب، وبلا لغة عربية، لمّا أنجزت فرنسا مرحلته السياسية بدءا من 1912، عندما أضفت على دولتها المحمية بالمغرب طابعا عربيا، وبدأت تتعامل مع المغرب كبلد عربي ذي انتماء عربي. وواضح أن هذا التعريب، بمضمونه السياسي الذي يخصّ تعريب الدولة وسلطتها السياسية وليس تعريب الشعب ولا لغة الشعب، طُبّق باللغة الفرنسية لأن المسؤول عنه كان هو الحماية الفرنسية التي كانت تصدر كل قراراتها، التي تصبّ في التعريب السياسي للدولة، بلغتها الفرنسية.
لنتيجة أن المغرب أصبح دولة عربية وبسلطة عربية دون أن يكون للغة العربية أي دور في هذا التعريب، السياسي....
45 - Marocain musulman الجمعة 11 يناير 2019 - 18:21
هنالك دائما نضال سياسي يقوده مفكرون وقتال على الساحة
حزب الاستقلال وقتها ليس هو حزب الاستقلال الان وتفرعت منه احزاب اخرى التحاد الوطني للقوات الشعبية الحركة الشعبية
يجب انصاف الجميع والحفاظ على الوحدة التي تكون القوة
الاحتفال بالسنة الأمازيغية لا يتعارض مع الاحتفال ب11يناير
46 - حق الرد .وجدة الوطنية الجمعة 11 يناير 2019 - 18:27
والدي من قدماء المقاومين حكى لنا الاحداث بكل موضوعية وهو رجل مثقف و له كتاب ... داكرة وطني ... قلت انه عايش احداث تقديم الوثيقة وهو طالب بالقرويين بكل اعتزاز وفخر كما سرد لنا ثورة قباىءل بني يزناسن و بركان ووجدة و سقوط الشهداء و الاسرى ................ وانت يا مفكر اخر زمان تر يد ان تؤ رخ للماضي من مخيلتك الخامجة .انشري يا هسبريس
47 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 18:32
إلى 25
شكرا على التعليق
ما نقوم به هو محاولة توضيح للإخوان المغرر بهم أن وجهة ما يتبعون لا تؤدي إلا الى النفق المسدود.
الوطن للجميع والعدو هو التحديات المجهولة والتحديات التي يريد تسويقها بعض
sous traitants
الذين يكررون ما أراد فعله بعض المتعاونين مع الكتاب الكولونياليين في بداية ق 20.
الواجب الوطني يستدعي البحث عما يوحد ويقرب وليس النفخ في رماد المومياء.
48 - المهنية الجمعة 11 يناير 2019 - 18:44
لكن الأسئلة الحارقة في هذا الباب هي لماذا تم اغتيال عباس المساعدي وإبراهيم الروداني؟

تتحدث على الدوام عن كون الاحتفال بهذه الذكرى فرض على .......؟؟؟؟
كان على المحاور أن لا يتهرب من فتح الاستاذ لموضوع اغتيال المجاهد عباس لمساعدي وإبراهيم الروداني.
الأول اغتيل بفضل تواطئ القصر مع حزب الاستغلال .والثاني سابحث في قصته
49 - غيور على بلده الجمعة 11 يناير 2019 - 18:44
نظرا لما يقوله هذا "الاستاذ الدكتور " و ما يمثله من خطر على وحدة الوطن يجب على جامعة محمد الخامس التي ينتمي لها ان تقيم له جلسة هادئة مع الأساتذة المختصين و المرموقين في تاريخ المغرب ليبحثوا معه أطروحاته نقطة نقطة و يصدرون وجهة نظرهم في الموضوع. هذا الامر لا يمكن ان يمر مر الكرام خاصة ان له طلبة يمكن ان يلقن لهم هاته الترهات. لا علاقة هنا بحرية الفكر في هذا الباب.هذا الشخص و من يدور في فلكه يمثلون خطرا حقيقيا و داهما على وحدة الوطن.
50 - محمود الجمعة 11 يناير 2019 - 18:53
أنا كمغربي من الأمازيغ لا ارى اي علاقة بين الاءحتفال بوثيقة المطالبة بالاستقلال و راس السنة الامازيغي فعلا ان الاءحتفال بتوقيع وثيقة هو احتقار لشعب بأكمله الاءستقلال هو ثمرة نضال شعب بأكمله ليس مقتصر على حزب او مجموعة استفادت بعد ذالك من الاءمتيازات و السلطة التي تركها المستعمر لكن ما ألاحظه هو ان مرضى الامازيغفوبيا لكما ذكرت الاءمازيغية الا و خرجوا من جحورهم .
51 - أمازيغي حر الجمعة 11 يناير 2019 - 18:54
لا تاريخ للامازيغ و هذا الأستاذ ينهق و يزعبل علينا لا نؤمن إلا بتاريخين الميلادي و الهجري و دعك من الخزعبلات أيها الخنزير
52 - محمد سوسي الجمعة 11 يناير 2019 - 18:54
الوثيقه ديال ال الفاسي بحالها بحال حكايه المليون ونص مليون شهيد ديال لفلان في الجارة الشرقيه
53 - الماحي الجمعة 11 يناير 2019 - 18:55
نريد الوحده وليس التفرقه.الامازيغ وافدون على المغرب بعد ان قضو على الافارقه وطردوهم الى الواحات. نريد من يوحد المغاربه ويتعاطى مع مشاكلهم. الاقتصاديه. غير ذلك مجرد استرزاق بقضايا هامشيه.
54 - ايت واعش الجمعة 11 يناير 2019 - 19:02
المنادون بالسكوت عن التزوير والتاريخ المزور ربما يكونون من المنتفعين باستمرار اقتصاد الريع ونهب الثروات وغياب الديمقراطية ومن يتحمل السبب في تخلف الدولة هم انفسهم من زوروا التاريخ ولفقوه وفبركوه حتى يتمشى مع مصالحهم كيف يعقل ان يكون بين الموقعين على وثيقة الاستقلال نفسه هو المحمي من فرنسا واللاىحة موجودة بالنت للمقارنة اذن نحن ندفع ثمن ذالك التزوير التاريخي لذالك يهمش الكثيرون ويقتل البحر شبابنا .ويهيمن اقتصاد الريع والقطط السمينة .من يخاف من الفتنة فلينادي بالوضوح وليعترف بان من الامازيغ من همشوا ودفعوا الثمن غاليا وافقدتهم فرنسا والاستعمار حياتهم واموالهم وممتلكاتهم ..الوثيقة حزبية لا غير وتخدم اقتصاد الريع والبؤس الدي نعيش فيه..من ابعد الشباب عن الوطنية وحب الوطن هو من يكدب عليهم في دروس التاريخ ويسرق احلامهم باقتصاد الريع..
55 - مغربي الجمعة 11 يناير 2019 - 19:02
الى الاخ اعروبي
يجب على المغاربة الاحرار بكل فئاتهم ان يحذروا بعض الكتابات العنصرية ، فهي من منشأء واحد ،تارة تسب هاته الفئة وتشتمها وباوصاف عنصرية ،وتارة اخرى ،تسب الاخرى ، كل ذالك من اجل قطع اوصال الاخوة بين المغاربة ، فالحقوق واضحة ، وحذاري من اعداء نا جميعا
56 - احمد اوحسان الجمعة 11 يناير 2019 - 19:04
الى العروبي 21 والعروبي 2
ان تبنيكما لهذه الأسماء المستعارة ينم عن تحيز وعنصرية.الاستاذ القادري ذكتور متمكن في مجاله.وله رأي عبر عنه.فمالكم كيف تصدرون احكاما.نعم المغرب كله يحتفل بالناير/حاكوزة.رغم انف العنصريين.حتى دون الاعتراف بكونه عيدا وطنيا.للعلم فهو عيد فلاحي.مرتبط بالأرض كما قال الاستاذ المحترم.للعلم انا مغربي من أم عروبية قحة وأب امازيغي قح.مغربي أمازيغي وافتخر بامازيغيتي و بعروبيتي.وبمغربيتي.
57 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 19:12
عبد الله العروي.استبانة.2016. ص 55.
"... ما نعلم ، حين نعلم، هو أن الرقعة الارضية التي نسميها المغرب لم تكن دائما على صورة ما نرى اليوم. تكونت بالتدريج بجبالها وسهولها وشواطئها. بالتدريج فصلها البحر عن الاندلس ، بالتدريج فصلتها جبال الاطلس عن باقي المنطقة. ثم بالتدريج عمرتها أقوام جاءت من شتى الجهات".
58 - ازداحماض الجمعة 11 يناير 2019 - 19:13
فلتعلموا انه من أجل السنة الامازيغية سنضرب في كل شيء تاريخ الأمة ومقدساتها وحتى تفرقة المغاربة قد وصلتنا رسالتكم أيها المتأمزغون.لقد ابتلينا بمخلوقات أو الاصح " des erreurs de la nature  " لاتحسن إلا جرك إلى الوراء واضاعة الوقت فيما لاينفع اما المجال الاقتصادي وو ... الذي ينفع الناس فهم لا يخوضون فيه لأنهم ينتمون للفرق الكلامية فقط. فرق كبير بيننا وبينكم نريد أمازيغية جميلة للمغاربة جميعا توحد ولاتفرق أما أنتم فتريدونها قبيحة ملطخة بالدماء (كما أرادت مزان)  تفرق ولا توحد، واليوم تستغلون رموز وحدة الامة لتقنعوننا بضرورة الآن الآن، الأمازيغ هنا قرون وقرون ولن نلفق شيئا للامازيغية من قبيل السنة الامازيغية التي هي السنة الفلاحية والحصان الامازيغي الذي لايتكلم الامازيغية والهياكل العظمية التي لازلنا ننتظر نطقها بالامازيغية والعلم الذي اخترعه محند بنمسعود الجزائري وتريدون تلفيقه الى تاريخنا وو ... لأن ماكان ملفقا سيندثر بسرعة أما ماهو متماه مع التاريخ سيبقى والتسرع والعجلة دائما تكون قاتلة واقول لك كل ماجاء من ليبيا والجزائر نرفضه حتى ولو فرضتموه علينا نحن لانقبل إلا مااستسغناه وماألفنا.
59 - سارة اسفي الجمعة 11 يناير 2019 - 19:14
نعم انه على حق...وثيقة 11 يناير هي اكدوبة تاريخية ...وتخص فقط حزب استقلال...زعما هدوك 44 للي سنو فيها هما اللي جابو الاستقلال...
60 - نوميديا الجمعة 11 يناير 2019 - 19:14
من نوميديا الجزائر عيد مبارك لاخواني امازيغ موريتانيا
61 - مهاجر ابن مقاوم الجمعة 11 يناير 2019 - 19:19
سؤالك عن اصل أمازيغ بافريقيا كلها: YouTube: من هم الساميون للشيخ محمد حسان
Google: professeur Lucotte: les origines des populations africaines
اتمنى بعد هذا ستحترمون الامازيغ
62 - amin sidi الجمعة 11 يناير 2019 - 19:37
سلام : هناك الاحاديث الصحيحة والضعيفة .وهذه الوثيقة ضعيفة.؟
63 - ABDERAHMAN الجمعة 11 يناير 2019 - 19:37
إدا ظهر السبب بطل العجب فأستادنا الجامعي والمتخصص في التاريخ يريد إلغاءواقعة تابتة بالتاريخ القريب للمغرب من أجل استبدالها بواقعة أخرى غير تابتة وتفرق أكثر مما تجمع وهي الإحتفال بالسنة الأمازيغيةفجميع الأعياد التي يحتفل بها الشعب المغربي سواء وطنية أودينية لا ننسبهالعرق معين بل هي تاريخ مشترك بين جميع المغاربة أمازيغ أوعبدة أودكالة أولآبناء البطل عبدالكريم الخطابي أوغيرهم ... وللتدكير فإن مقاومة الإستعمار قد شارك فيه جميع المغاربةشمالا وجنوبا وشرقا وغرباوهذه الوثيقة لاتتعلق بحزب معين بل إنهاكانت تمثل إرادة جميع المغاربة في طلب الإستقلال ومواجهة الإستعمار. ولا يمكن أن نلغيها بجرة قلم أو بميول تفضحها قبعة هذا الأستاد الجامعي فكفانا للبحث عما يفرق هذا الشعب الطيب. والأجدى بنا أن نبحت عما يجمع أبناءهذا الوطن الذييحضننا جميعا...
64 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 19:40
عبد الله العروي.2016. ص 55.
"... ما نعلم ، حين نعلم، هو أن الرقعة الارضية التي نسميها المغرب لم تكن دائما على صورة ما نرى اليوم. تكونت بالتدريج بجبالها وسهولها وشواطئها. بالتدريج فصلها البحر عن الاندلس ، بالتدريج فصلتها جبال الاطلس عن باقي المنطقة. ثم بالتدريج عمرتها أقوام جاءت من شتى الجهات".
65 - ABDERAHMAN الجمعة 11 يناير 2019 - 19:42
إدا ظهر السبب بطل العجب فأستادنا الجامعي والمتخصص في التاريخ يريد إلغاءواقعة تابتة بالتاريخ القريب للمغرب من أجل استبدالها بواقعة أخرى غير تابتة وتفرق أكثر مما تجمع وهي الإحتفال بالسنة الأمازيغيةفجميع الأعياد التي يحتفل بها الشعب المغربي سواء وطنية أودينية لا ننسبهالعرق معين بل هي تاريخ مشترك بين جميع المغاربة أمازيغ أوعبدة أودكالة أولآبناء البطل عبدالكريم الخطابي أوغيرهم ... وللتدكير فإن مقاومة الإستعمار قد شارك فيه جميع المغاربةشمالا وجنوبا وشرقا وغرباوهذه الوثيقة لاتتعلق بحزب معين بل إنهاكانت تمثل إرادة جميع المغاربة في طلب الإستقلال ومواجهة الإستعمار. ولا يمكن أن نلغيها بجرة قلم أو بميول تفضحها قبعة هذا الأستاد الجامعي فكفانا للبحث عما يفرق هذا الشعب الطيب. والأجدى بنا أن نبحت عما يجمع أبناءهذا الوطن الذييحضننا جميعا...
66 - مفكر الجمعة 11 يناير 2019 - 19:43
اسلمت اناملك يااستاذ ناهيك عن ان السنة الامازيغية ستقوم بدورة اقتصادية هاءلة مما سيجعل السنة الاولى تغرف غليان في اثمنة الفواكه والفاكهة الجافة لنقصها في السوق مما سيشجع الفلاحة في انتاج هذه الفواكه مما يؤدي ايضا الى ايجاد عمل موسمي ناهيك عن الفرحة والبهجة والموسيقى .
سوى موسم صغير في مدينة سطات يجبل مالا كثيرا ناهيك عن السنة الامازيغية.
67 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 20:01
Abdellah Laroui . 2016. Le Nationalisme marocain
. أسئلة طرحها الكاتب على الراحل عبد الرحيم بوعبيد في سبعينيات ق 20
ص 30 فكان الجواب التالي
« Le rôle de Mehdi Ben Berka fut décisif... C’est Mehdi qui recevait les délégations, les endoctrinait, c’est lui qui a gagné la confiance d’un homme comme abdelhamid zemmouri ; l’adhésion de ce dernier avait une importance capitale car elle ruinait la politique berbérisante du Protectorat… La manifestation de Salé qui s’est soldée par une dizaine de morts fut mémorable.
Le texte du Manifeste fut rédigé par bribes, paragraphe après paragraphe . la 1ère mouture fut écrite dans la demeure d’ahmed balafrej et c’est Ben barka qui tenait la plume. Le texte fut communiqué à d’anciens élèves des collèges comme zeghari, hamiani …
68 - بودواهي الجمعة 11 يناير 2019 - 20:04
تاريخ المغرب الرسمي كله مزور و مفبرك ليس فقط وثيقة 11يناير ...
على كل المغاربة الأحرار امازيغ و معربين ( الأغلبية ) و عرب ( الأقلية ) أن يطالبوا بإعادة كتابة التاريخ حيث من قام بكل شيء في هدا المضمار هو مؤسسة المخزن التي يسيطر عليها مجموعة من الاسر المطرودة من الاندلس و التي تسيطر الان على القرار السياسي و على كل قوى الاقتصاد و المال ....
و المعلوم ان هده الأسر هي من طالبت الحماية من المستعمر الفرنسي و هي من دبرت بكل وقاحة و جبن الظهير الاستعماري المسمى كذبا و ظلما ( بالظهور البربري ) و هي من درست أبناءها في الجامعات الفرنسية في عقدي العشرينات و الثلاثينيات من القرن الماضي في الوقت الدي كان فيه كل الأمازيغ الأحرار في الريف و الأطلس و سوس و الجنوب الشرقي يحملون السلاح و يقاومون بكل غال و نفيس من أجل استقلال البلد و هي الاسر التي دبرت في التالي معاهدة ايكس ليبان الخيانية مع المستعمر من اجل الحصول على استقلال شكلي سنة 1956 و الدي لازلنا لحد الان نجر ويلات تبعاته حيث التبعية المطلقة لبلادنا لفرنسا ...و هي المعاهدة التي قدم فيها بنبركة نقدا داتيا بحضوره فيها ..
69 - BILAL الجمعة 11 يناير 2019 - 20:06
كل الاحترام والتقدير للأستاذ مصطفى قادري علي شجاعته لقول الحقيقة التاريخية التي بدأت تتضح شيئا فشيئا.
نعم : 11 يناير هوعيد حزب الاستقلال بامتياز... والحركة الوطنية جاءت فقط لمحاربة الأمازيغ... والحماية الفرنسية كان هدفها مقاومة وردع الامازيغ في سبيل وحماية الملوك والطائفة اليهودية واهل فاس ومصالحهم. لا اقل ولا اكثر.
إقرؤوا تاريخ المغرب في كتب المؤرخين الاجانب وسوف تتعجبون عن مدي تزوير الحقائق ومدي تجنيد المدرسة المغربية لنشر الاكاذيب المخالفة للحقائق التاريخية لهذا البلد. وصدق ؟الاستاذ مصطفى قادرى حيث قال :
"بزاف ديال الناس للي قاريين فالمدرسة أوعندهوم ديبلومات كايآمنوا بالمعرفة المدرسية، وهاديك مجرد معرفة إيديولوجية وماشي هاديك هي المعرفة الحقيقية ديال البلاد".
70 - امزيغ من كطالونيا الجمعة 11 يناير 2019 - 20:12
سنة سعيدة وكل عام وانتم بالف خير
تحية حارة الى اخواني الامازيغ في العالم
رسالتي الى اعداء الامازيغ العرب والمعرببن
موتوا بغيضكم فنحن نحتفل بها رغم انوفكم
وهده الحرب الباردة التي بيننا وبينكم اتمنى
ان تصبح دموية وسنخرجكم من بلادنا ادلة صاغرين
71 - الحقيقة الجمعة 11 يناير 2019 - 20:25
سبحان الله العظيم تكذبون من عاش حقبة الاستعمار وتخلقون قصص وروايات لا اساس لها بالواقع المر الذي عشناه انا لست متحزبة ولكن الواقع المر ايام الاستعمار الفرنسي وقد ظهر حزب الاستقلال بكل مكوناته عرب وامازيغ كنا يد واحدة وقلب واحد يجمعنا الاتحاد من أجل الوطن ومن اجل العرش العلوي المجيد فلماذا تنكرون الحقيقة
72 - مغربي الجمعة 11 يناير 2019 - 20:25
رسالة الى الامازيغ نحن كلنا مغاربة من طنجة الى لكويرة وكفى .....
73 - العروبي الجمعة 11 يناير 2019 - 20:38
Abdellah Laroui . 2016. Le Nationalisme marocain
. أسئلة طرحها الكاتب على الراحل عبد الرحيم بوعبيد في سبعينيات ق 20
ص 31 فكان الجواب التالي

« … Le Manifeste était en fait le catalogue des griefs que nous exprimions pendant dix ans contre l’administration du protectorat »
74 - مغاربي الجمعة 11 يناير 2019 - 20:52
هناك اخطا ء ارتكبت في الماضي ولكن نبشها لن يزيد الا التفرقة بين مكونات هذا الشعب يجمعنا وطن اسمه المغرب لنتحد جميعا من اجل السير به الى الامام هذا هواحسن ما يمكن ان نقوم بهة حاليا وفي الظروف الصعبة التي يجتازها عالمنا العربي والاسلامي وعلى الساهرين على تسيير هذا البلدان يعيوا جيدا هذه الرسالة قبل ان نقع فيما لا يحمد عقباه لا قدر الله
75 - العربي الفاسي الجمعة 11 يناير 2019 - 21:01
اذكر بعض المعلقين البربر ان الكراهية تعمي القلوب وتضل العقول و تميت الصدور .
اذكرهم ايضا ان البربر نزحوا الى المغرب كالعرب وغيرهم .
سكان المغرب الاولون هم الافارقة ذو البشرة السمراء . والعرب هم من اسسوا الدولة المغربية.
اذكرهم ايضا ان حزب الاستقلال هو اول حزب سياسي مغربي . اسسه المرحوم علال الفاسي .
وانصح من لا يعرفه الا بالاسم ان يقرأ كتابه؛ النقد الذاتي .
11 يناير عيد وطني كعيد الاستقلال وعيد العرش وذكرى المسيرة الخضراء .
عاشت المملكة المغربية من طنجة الى لكويرة ولا عاش من خانها او حاول.
76 - Marocain musulman الجمعة 11 يناير 2019 - 21:58
هنالك مثال أمازيغي يقول
ان اليد التي قطع منهااصبع او اصبعين أضعف من اليد الكاملة
علينا عمل كل ما في وسعنا حتى نبقى يد واحدة كاملة ان شاء الله
77 - عبد الله اوراغ الجمعة 11 يناير 2019 - 22:45
أتاسف جدا لكون أستاذ جامعي ينزل الى هذا الانحطاط،،،،لان هذا الكلام لا يمكن ان يصدر الا عن شخص مريض، او عميل لفرنسا او كان ابوه من خدام فرنسا.
78 - الشاهد الجمعة 11 يناير 2019 - 23:43
غدا سيخرج عصيد ومليكة مزان وأحفاد شمهروش والجمعيات المرتزقة ، وسيخرجون للشارع يهتفون بالنعرات العنصرية والشعوبية...لقد قالوها مرارا في لا فتاتهم : ( لسنا عرب ) . ثم ماذا بعد هذا .....دعوها فإنها منتنة ، كذا قال من لا ينطق عن الهوى
79 - مومن السبت 12 يناير 2019 - 03:33
كناخايفين من اللي باغين ارجعونا 1400 سنة اللور تاطلعو لينا اللي باغين ارجعونا 2900 سنة المريكان ماعندهاش التاريخ شوف فين وصلات
80 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 07:56
متى ستقدم المعلومات غير المدرسية.
أليس ما تقدم بايديولوجية.
قدم وثيقة او شاهدا او عملا او اثرا او نصا او ... يعكس ان ايمازيغن او قبائل الامازيغ كانوا موحدين يوما قبل الاسلام.
والشواهد والنصوص تعكس ان هناك دولا حكمت بعد مجيء الاسلام وساهمت في الوحدة بين القبائل.
واستمر الوضع الى غاية الوعي الدي نشره الوطنيون والفدائيون بعد مجيء الحماية. وبعد 56 دخل المغرب عصر تشييد الدولة الحديثة بالتدرج .
مغرب اليوم يا استاد التاريخ يختلف اختلافا جدريا عن مغرب قبل 56 جغرافيا وديمغرافيا وعقليا.
ويعتبر محاولة تحوير بوصلة المغاربة سلوكا ديماغوجيا وايديولوجيا وام يراد به الباطل
81 - العالم السبت 12 يناير 2019 - 09:01
سكان المغرب : الامازيغ %60 المعربون %30 العرب %10
82 - Jaloux السبت 12 يناير 2019 - 10:32
Où étaient les berbères au temps des Adarissa et bien avant ? Les arabes musulmans ont libéré le Maroc du colonialisme romain, il y avait pas de voix berbères à l'époque.apres la même histoire s'est renouvelée avec les portugais, les espagnoles, les français et les anglais, où étaient les berbères ? L'islam libère et gouverne, les bereberes sortent après pour déclarer leur existance. e
المجموع: 82 | عرض: 1 - 82

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.