24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | بنكراد: "صور السيلفي" تدمر الحميمية .. و"الرقمنة" تقهقر اللغة

بنكراد: "صور السيلفي" تدمر الحميمية .. و"الرقمنة" تقهقر اللغة

بنكراد: "صور السيلفي" تدمر الحميمية .. و"الرقمنة" تقهقر اللغة

"أنا أوسيلفي إذن أنا موجود"؛ ترجمة جديدة صدرت للسيميائيّ المغربي سعيد بنكراد، عن المركز الثقافي للكتاب بالعاصمة اللبنانية بيروت، مجاورة، على رفوف المكتبات وراحات أيدي المهتمين، مؤلّفا آخر له حديث الصدور هو "تجليات الصورة".

في هذا الحوار "خفيف الدّسم"، تجاذبت هسبريس أطراف الحديث مع السيميائي المغربي حول ترجمته لـ"Je selfie donc je suis"، وراهِنية موضوعه، وعمله في السنوات الأخيرة ترجمة وبحثا على موضوع الصورة والإشهار، وحول التغيّرات التي طالت ذهنيّة الإنسان "المعاصر" الذي صار يفضّل توثيق اللحّظة قصدَ تَأْبِيدِهَا أكثر من عيشها.

ما موضوع المنشور الجديد "أنا أُوسيلفي إذن أنا موجود"؟

هذه ترجمة مؤلّف فرنسي بعنوان "Je selfie donc je suis"، صاحبته هي إلزا غودار، محلّلة نفسانية شابة، من مواليد سنة 1978، صدر في سنة 2016 عن دار نشر ألبان ميشيل.

الكتاب يتحدّث، كلُّه، عن "الرقمية" بصفة عامة، والعوالم الافتراضية الجديدة التي جاءت فيها الرقمية الحديثة، أوّلا فيما يتعلّق بما يسمى بالشبكات الاجتماعية، وكل الصيغ البصرية المرافقة لها، بما فيها عملية التصوير الذاتي، أو تصوير العالم الخارجي، أو محاولة التعامل مع الواقع باعتباره ممرّا فقط نحو عالم حقيقي هو العالم الافتراضي.

وتدرس المحلّلة النفسانية، على امتداد 200 صفحة تقريبا، كل العواقب الممكنة والنتائج المترتّبة عن هجر الناس للواقع أوّلا، وتنازلهم ثانيا على جزء كبير من حميميَّتهم الخاصة لصالح شركات أجنبية، ومصالح استخباراتية، إلى غير ذلك؛ فهم يقدّمون طوعا، بدون عنف ودون عسف، كل ماله علاقة بحياة شخصية كانت تعدّ بالأمس القريب من أشدّ المناطق التي يحافظ عليها الناس.

ما أهمية هذه الترجمة خاصة في مجالنا التداولي العربي الذي لا يعرف وفرة في المراجع التي تواكب مستجدّات علاقة الإنسان بالتقنية والصورة؟

يبدو لي أن هذا كتاب يجب أن نضعه بجانب الوسادة كل مساء. ربما ما زلت إلى حدّ الآن من بين من يُسمّونهم في العالم الغربي "المهمَّشين"؛ الذين اختاروا الهامش لكي لا ينغمسوا في هذا المجال الجديد، لا لأنني ضد الرقمية، بل بالعكس فقد استفدت من هذا الميدان، لكن لأننا، أيضا، خسرنا معها شيئا كثيرا جدا.

خسرنا أوّلا اللغة؛ فتراجَعَت اللغة، وصار الناس يكتبون اليوم فقرات بشكل اعتباطي، بخليط من دارجة وحروف معبّأة في كلمات، وتحوّلنا إلى ما يسمى بـ"الاستبصار"، و"التّلصّص"، و"الاستعراء".

الآن، لم تعد عندنا حميمية، وفي فترة من الفترات كان الناس لا يقولون أسرارهم، عكس الآن، حيث القاعدة هي أن تقول كل شيء عن نفسك وعن الآخرين، فإذا تعشّيت بالكسكس تصوِّرُه وتضعه على فيسبوك.

واللحظة لم يعد لها قيمة على الإطلاق، فيجب أن تصوَّر لا أن تُعاش؛ فإذا ذهبتُ إلى البحر عوض أن أتمَلَّى في أمواج البحر، يجب أن أصوِّر نفسي أمام البحر، ويصبح هذا هو الأساس ليرى الآخرون أنني كنت بجانب البحر، أما متعتي الخاصة فقد أصبحت مسألة لا قيمة لها نهائيا.

أما مسألة اللغة، التي سبق أن تحدّثتُ عنها، فما تسميه إلزا غودار بالـ"آيدولون" (Eidolon)، وهو مفهوم إغريقي قديم يعني الصور العرَضيّة الهشّة التي لا تستقرّ في الذاكرة إلا قليلا، يجعلنا عِوض أن نعيش العوالم كما تقدّمها اللغة؛ أي بوصفها سلسلة من الطاقات المفترضة التي تمكّن الفرد من استحضار وضعيات متعدّدة، نفرض على الذاكرة وعلى العين صورة محدّدة بدون قيمة، وتحل بسرعة محلَّها صور أخرى، وهكذا دواليك.

الآن، العالم لا يُعاش باعتباره محكيّا، بل باعتباره صورة فقطا. كنا نحكي الحكايات والآن هناك فقط صور. وهناك وضعيات يمكن أن يشاهدها الناس في الشارع ولا تضحكهم على الإطلاق، وإذا ما صُوِّرت وتُدُوِّلت على "واتساب" تصبح مدعاة للضحك، وهذه مسألة خطيرة جدا.

صدرت لكم في السنوات القليلة الماضية مجموعة من الترجمات والكتب المتعلّقة بالصورة والإشهار، أين تتجلّى أهمية الموضوع الذي دفعكم إلى تناوله في مجموعة من الكتب والمقالات؟

أولا، الواقع الحالي يفرض ذلك، وثانيا، أنا عندي فكرة إما أن أبقى في حدود السيميائيات التقليدية؛ أي عرض نظَريّات يتلقّفها الطّلبة، وهذا أمر مهم، أو أن أحاول ما أمكن بالموازاة مع ما نقدّمه بالمدرّجات والكليات، أن ننفتح على الواقع.

في الواقع الآن مستجدات كثيرة جدا؛ فهناك استعمالات جديدة للأشياء، وهناك استعمالات للزّمن، والناس اليوم يعيشون بالإشهار، ولو خلّصنا الآن شوارعنا من كل الصّور التي تزيّنها وتؤثّثها لأصبح العالم موحشا في أعيننا، وبالتالي يبدو لي أنني، كأكاديمي، لست منفصلا عن هموم ما يدور بجانبي، وإذا كانت السيميائيات نظرية تجريدية فقط، فلا حاجة لي بها. بل يجب أن تتحوَّل إلى أداة لقراءة المحيط بأشيائه، وكائناته، ومحكيّاته، وكل مفاهيمه، وهذا ما دفعني إلى الاهتمام بهذه المسألة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - الطنز البنفسجي الأربعاء 16 يناير 2019 - 08:16
واقع لينا بحال للي وقع للسعوديين مع هاد ولد سلمان.. كان خاص غير للي يحل الخابية.
هاد السيلفي عرَّا المرض ديال شي بعضين.. مراض بالأنا والغرور وحب الظهور..
واش واش للي كيصور ماكلتو وحوايجو هذا بعقلو ؟؟ واش كيصور العدس للي مرة مرة كياكلو ولا اللوبيا ؟ واش كيصور الملابس الداخلية للي حالتهم ؟
أنا للي قتلني وسالا معايا وغادي تكونو شفتوها جميع.. هاديك خيتي للي مصدقى دانون على واحد المسكينة ومسيلفيا.. هادي هي الطووووب.
الكاتب على حق، لأن الرقمنة الحديثة المتوحشة خلاتنا نبيعو بالمجان بياناتنا وأسرارنا ونتنازلو على خصوصياتنا وربما خصوصيات حميمية عائلية.. خلاتنا نتخلاو بكامل الرضا على هاد الشي كامل لشركات التطبيقات بضغطة زر واحدة بسيطة "accepter". وهاد الشي علاش ؟ لأن الخصوصية مابقات عندها قيمة فهاد العالم المتفسخ للي كنضلو نسبو فيه وحنا منو غير مضرقين.. وانا منو.
القادم أسود.
الله المعين
2 - نجوى الأربعاء 16 يناير 2019 - 08:36
شكرا على هدا المقال كنت بحاجة اليه لعلي استفيق قبل فوات الاول
3 - سكينة Sa الأربعاء 16 يناير 2019 - 08:49
نعم موضوع الساعة مندرج في مقال مكتوب بطريقة سلسة وراقية لانها تتكلم عن الواقع وهدا الواقع للاسف سلبياته اكثر من اجابياته لان الانسان اصبح غافلا في ما يفعل هناك اناس ماتوا بسبب السيلفي وللتاكد يكفي فقط كتابة سلبيات السيلفي في غوغل وتجد القائمة طويلة
عنوان الكتاب مثير سواء الاصلي او المترجم يدفع فضول محبي القراءة لشراءه
4 - مغربي الأربعاء 16 يناير 2019 - 10:24
فعلا ما جاؤ في المقال كله صحيح ،اصبح الفرد مغتربا في بيئته لا يبالي بما يحدث في محيطه الواقعي وحياته كلها افتراضية وعابرة للحدود المكانية والزمانية .
زمن الإنسان ذو البعد الواحد حسب هربرت ماركيز .
5 - هشام الأربعاء 16 يناير 2019 - 11:44
موضوع في غاية الاهمية
Bravo hespress
6 - amahrouch الأربعاء 16 يناير 2019 - 16:55
Hal na9oul ARRA9MANA am ARRA9MIA.Ceci dit,les pays développés tirent profit de leur développement.Nous sommes tous fichés chez eux.Ils puisent dedans pour se comporter comme il faut avec nous.Daesh n est pas crée,elle est dirigé.La différence est grande entre un conducteur du véhicule et son fabricant
7 - Oujdi الأربعاء 16 يناير 2019 - 21:40
شكرا جزيلا لك سيدي على هذا المقال.اتذكر سنوات الدراسة الجامعية بمكناس والحنين يغمرني .
8 - مواطن الخميس 17 يناير 2019 - 10:23
نعم .المشكل ليس التكنولوجيا او وسايل التواصل الاجتماعية ولا في الاسرار التي نبوح بها مجانا لاستخبارات الدولية والشركات .المشكل يوجد في تدني مستوى الوعي وتبسيطه والسطحية التي اصبح الناس يتعاملون بها.اصبح الانسان لا يتعامل بعقلانية مع هاته الضغوطات التي تمارسها الشركات العالمية .البعد عن الدين الذي اصبح سلعة .غيبوا الجانب الروحي فيه والجوهر واحضروا الجانب المادي حتى في الروح........
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.