24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الدرويش: تطوّر التعليم العالي يقتضي اعتماد النظام الأنجلوساكسوني

الدرويش: تطوّر التعليم العالي يقتضي اعتماد النظام الأنجلوساكسوني

الدرويش: تطوّر التعليم العالي يقتضي اعتماد النظام الأنجلوساكسوني

يُركز إصلاح المنظومة التربوية الجامعية، الجاري التحضير له من طرف الوزارة الوصية على القطاع مع الفاعلين المعنيين، على إصلاح نظام الإجازة بالخصوص؛ ويشمل الإصلاح المرتقب مفاصل أخرى من التعليم العالي.

في هذا الحوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، يتحدث محمد الدرويش، رئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين، عن وجهة نظره بخصوص إصلاح منظومة التربية الجامعية، ويخلص إلى أنّ الحل لتطوير التعليم العالي بالمغرب يقتضي التخلي عن نظام التكوين المعتمد حاليا في الجامعات المغربية، واعتماد النظام الأنجلوساكسوني أو الأوروبي.

في نظرك، ما هي الأسباب الرئيسية التي أدَّت إلى ضعف مردودية الجامعة المغربية؟

عرف التعليم العالي بالمغرب تطورا غيرَ مسبوق خلال السنوات العشرين من القرن الماضي، إذ يبلغ عدد الطلاب اليوم مليون طالب يتابعون دراساتهم العليا باثنتي عشرة جامعة، وأكثر من 160 مؤسسة للتعليم العالي في شتى التخصصات، من علوم وتقنيات وطب وصيدلة وعلوم إنسانية واجتماعية، موزعة على كل جهات المملكة، من طنجة إلى وجدة إلى الداخلة، وهذا أمر يسعدنا ونعتز به، لكن في المقابل هناك عدة اختلالات ومشاكل يعرفها قطاع التعليم العالي، بل واكبت كل محاولات الإصلاح التي عرفتها منظومة التعليم العالي والبحث العلمي.

لسوء الحظ أن أي محاولة للإصلاح تكون على أرض مختلة، فيتم الجمع بين الخلل ونقيضه لتختل البنية بكاملها، وهكذا يشكو التعليم العالي من ضعف سنوات الإشهاد التي تصل إلى 10 بالمائة في تخصص العلوم والتقنيات، و17 بالمائة في تخصص العلوم الاقتصادية والقانونية، و21 بالمائة في تخصص العلوم الإنسانية والاجتماعية، وهذا هدر جامعي. كما أن ثمة عدم ملاءمة مخرجات التكوين مع واقع التشغيل بالمغرب، حيث هناك تفاوت كبير وصل حد التناقض بين واقع الاقتصاد والتوظيف، الذي يعرف تراجعا في أعداد المدمَجين فيه، وبين أعداد خريجي مؤسسات التعليم العالي سنويا، الشيء الذي ساهم في تكاثر أعداد العاطلين حاملي الشهادات العليا.

هل يؤثر هذا الوضع على جودة التعليم العالي ومردودية الجامعة بشكل عام؟

القول بأنّ مردودية الجامعة المغربية ضعيفة كلام مردود عليه، لأن التعميم غيرُ جائز في هذا المقام، إذ هناك مؤسسات لها مردودية قوية وتساهم في التكوين الجيد للطلاب، ولنا في مجموعةٍ من خريجي التعليم العالي أحسنَ نموذج.

هذا لا يعني البتة أن التعليم العالي المغربي بخير، بل إن منظومتنا تعرف عدة مشاكل يمكن إجمالها في مشكل لغة التدريس ولغات البحث، والنقص المتزايد في أعداد الموظفين والمستخدمين والأساتذة الباحثين في مختلف التخصصات، وكذلك الهندسة المتبعة في نظام مسلسل بولون (إجازة، ماستر، دكتوراه)، والتي انطلقت سنة 2003 بعدة مشاكل.

ثمّة مشاكلُ أخرى تعانيها المنظومة التربوية الجامعية، وتتعلق أساسا بالقانون المنظم للتعليم العالي، والمساطر المالية، والمراقبة القبلية، والأوضاع الاجتماعية لأغلب الطلاب، وسيادة المنطق الأمني على المنطق التربوي والثقافي في معالجة قضايا الجامعة، أضف إلى ذلك عدمَ تمكننا من التطبيق الجيد لنظام الأسدس والوحدات.

هذا الوضع جعل موازين التعليم العالي المغربي تختلّ، فلا هو حافَظَ على النظام القديم، ولا هو دخل النظامَ الجديد، وقد دعوْنا، وما زلنا ندعو، إلى مراجعة النظام الحالي، وتعويضه بنظام يلائم الواقع المغربي، ويكون أكثرَ انفتاحا على النظامين الأنجلوساكسوني (أمريكا مثلا) والأوروبي (إسبانيا نموذجا).

حاليا هناك توجه لدى السلطة الحكومية المعنية بالتعليم العالي نحو إعادة اعتماد نظام الإجازة في أربع سنوات. ما رأيك بخصوص هذا الطرح؟ هل هو كفيل بتنمية وتعزيز مدارك ومعارف الطلبة، أم أن هذه الغاية يمكن تحقيقها بالإبقاء على الزمن الحالي للإجازة؟

أعتقد بأن الأمر غير مطروح بهاته المعادلة، فلا يكفي إضافة أو نقص سنوات لنقول إننا سنحصل على تكوين جيد، وتعزيز المدارك ومعارف الطلاب؛ صحيح أن الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي فتحت ورْش إصلاح نظام الدراسة بالتعليم العالي وابتدأت بالإجازة، وقد كنتُ طالبت السيد الوزير حين أعلن عن المشروع بعدم التسرع وأخذ الوقت المطلوب مع فتح نقاش واسع مع كل المعنيين بالموضوع.

واليوم يتضح أن الوزارة الوصية في الطريق الصحيح، إذ أعلنت عن برنامج ممتد على سنتين مع تكثيف الاجتماعات والمشاورات، وهو أمر محمود، لكن يظل مطلبُ الإصلاح المندمج لكل قضايا المنظومة ضروريا، فلا يمكن لأي إصلاح أن ينجح دون تصحيح أوضاعٍ مرافقةٍ.

وماذا عن تمديد الإطار الزمني لنيْل شهادة الإجازة؟

وجَبَ توضيح هذه المسألة؛ فحسب متابعتي للقضية، فإن الأمر يرتبط بقرار غير مسبوق، إذ سيتم وضع حد لنظام مسلسل بولون، وسيتم اعتماد نظام أنجلوساكسوني، وهذا ما يُفهم من اختيار شهادة الباشلور بعد البكالوريا، وهو إشهاد في أمريكا يحصل عليه الطالب في 3 أو 4 سنوات، ومقابله هو الإجازة في إسبانيا في 4 سنوات.

وإذا كان الأمر وفق هذا التصوّر فيجب الذهاب إلى النهاية، عبر تعديل نظام الماستر والدكتوراه، كما هو معمول به في هاته الدول، فنكون أمام نظام يجوز للطالب فيه أن يحصل على أعلى شهادة، وهي الدكتوراه، في 5 سنوات بعد البكالوريا على الأقل، كما هو الحال في النظام الأمريكي، و12 سنة على الأكثر، حسب قدراته وإمكاناته المعرفية ومجالات تخصصه.

إذا سرْنا في هذا الاتجاه، سيعرف التعليم العالي المغربي تطوّرا لافتا، لكنّ النجاح مشروط بالإمكانات البشرية والمادية حتى نتمكن من تعبئة هاته الموارد وتقوية التكوين المستمر، وكذا بتجاوز منطق التكوين والتخصص الحالي، عبر المساهمة في تكوين مواطن متخصص وملم بالثقافة والسياسة والفن والإبداع، ومتشبع بقيم المواطنة.

ولأن التحدي، كما قال الملك محمد السادس في خطاب العرش لسنة 2010، هو "تحقيق الملاءمة بين التكوين العلمي والمهني والتقني وبين مستلزمات الاقتصاد العصري، وتشجيع البحث العلمي والابتكار والانخراط في اقتصاد ومجتمع المعرفة والاتصال"، فإنّ التعليم العالي يمكن أن يكون قاطرة حقيقية للتنمية بكل أنواعها ومستوياتها، ويساهمَ في جعل المغرب ضمن الدول المتقدمة والمتطورة، والتي تضمن لمواطنيها الكرامة والعدالة الاجتماعية والحقوق والواجبات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - Prof de sciences الأحد 03 مارس 2019 - 06:26
Je suis prof d’universite, specialite sciences biologiques, aux USA. Bientot la retraite, si le Maroc a besoin de moi pour enseigner en anglais, je rentre sans hesiter, pourvu qu,on me propose un salaire adequat. Merci.
A
2 - الميلود الأحد 03 مارس 2019 - 06:34
النظام الأنجلوساكسوني، النظام الفرنكوفوني، النظام الياباني،النظام...
لم يعد لدينا أدمغة ليخلقوا نظام جيد وينقلها إلى مصاف الدول المتقدمة.
أصبحتم إستهلاكيين في كل شيء و تنسخوا تجارب وسياسات و أنظمة و نجاحات أسيادكم لتفشلوا بها، و تمضون لتجربة أخرى قام بها أيضا أسيادكم ونجحوا، لتخسروا أيضا و تبقوا في دوامة.
بئس أُناس لا يعتمدون على أنفسهم، و لا يُشغِّلون عقولهم.
3 - السوسي الأحد 03 مارس 2019 - 06:57
من أهم مشاكل التعليم العالي داخل الجامعات المغربية .هو تكاسل الاساتدة و عدم جديتهم في تلقين العلوم والاجتهاد و تحديث المعارف .
فالتعليم العالي وحتى التعليم بشكل عام ليس وظيفة كباقي الوظائف بل هو اجتهاد وتحسين المستوى و التفاعل مع المستجدات العلمية والعالمية في التخصص المدروس .لكي تكون المعارف والتلقينات في المستوى و تواكب العصر .
الاجتهاد يبداء عند الاستاد اولا قبل الطالب و التلميد .
4 - منير الأحد 03 مارس 2019 - 07:09
اذا اعتمد المغرب النظام الانغلوساكسوني في مجال التعليم. أقسم بالله أننا سنتطور سنوات ضوئية،ولتذهب ماماه فرنسا للجحيم
5 - bouthirit الأحد 03 مارس 2019 - 07:50
.اعتقد ان هناك سوى لوبيات لأ تريد إصلاح التعليم او ان الأساتذة الحاليون غير قادرين على مسايرة الدول المتقدمة ودلك لأنهم لا يحسنون الإنجليزية والإسبانية والفرنسية .الحل علينا بالاعتماد على اللغة الانجليزية أو الإسبانية حتى يتمكن الطالب والأستاذ الجامعي معا من مسايرة التقدم العالمي كي لا يحتاجوا إلى الترجمة عند بحتهم وتعمقهم.وقد يكون الطالب انداك أفضل من إستاده لأن المراجع الغربية الانجليزية غنية بالزاد العلمي الجديد عكس المراجع العربية.يلزمنا تنزيل العلوم والشُّعَب التي ستوجه إلى السوق المغربية لضمان تقدمه في الاختصاصات التالية مثلا les ingénieurs robotiques énergies programmation informatique, aéronautiques électroniques médecine mécaniques automobile agricultures et sciences de le maire وتكوبن طلاب يحسنون اللغات التلاتة العالمية مع أفضلية للإنجليزية عندها سيتمكن المغرب أن تحقيق قفزة كبيرة في التنمية والصناعة .وغزو أفريقيا . البعض سيجيبني لا يوجد مكان لكل هدا النوع من الخرجين العلميين في المغرب اجيبهم وهل هناك مكان لأدبيين
6 - ستيتو حمو الأحد 03 مارس 2019 - 08:29
تطوّر التعليم العالي يقتضي اعتماد النظام الأنجلوساكسوني
منذ زمان والإرادات الطبيبة ومن له غيرة يطالب بهذا النمودج لكن سلطات التحكم ومختلف لوبيات فرنسا تحول دون ذلك لأسباب يعرفها الجميع
7 - Amazigh الأحد 03 مارس 2019 - 09:33
Azul, est CE que vous etes pret de Payer pour vos etudes ? Voici le Systeme anglophonen...
8 - عبدالحليم الأحد 03 مارس 2019 - 09:37
الخلال الحقيقي هو شهادة البكالوريا اصبح يحصل عليها من هب ودب٠٠٠٠٠(شهادة الواتساب٠٠٠٠٠) نحن امام طلبة غير قادرين عن تركيب جملة مفيدة باي للغة٠٠٠٠٠٠٠
9 - Soufiane الأحد 03 مارس 2019 - 09:38
يجب تغيير الاساتذة اولا. مستوى الأساتذة الجامعيين في المغرب جد ضعيف، همهم الوحيد هو جمع الاموال. الجامعات و المعاهد المغربية وكر للفساد.
10 - محمد مغربي الأحد 03 مارس 2019 - 09:48
اكبر فخ سقطت فيه اغلب الدول المستعمرة سابقا هو ربط الذكاء باتقان لغة المستعمر. النقاش الذي يجب ان يفتح ليس لغة التدريس بل جودة البرامج و لكم مثال في الدول مثل فينلندا التي تدرس بلغتها المحدودة الانتشار و مع ذلك يبقى نظامها التعليمي الافضل. عندنا مهما كان ذكاءك لن تفتح لك ابواب الجامعات دون اتقان اللغة الفرنسية و هذا خطأ جسيم.
11 - khalid الأحد 03 مارس 2019 - 09:52
" عرف التعليم العالي بالمغرب تطورا غيرَ مسبوق إذ يبلغ عدد الطلاب اليوم مليون طالب يتابعون دراساتهم العليا باثنتي عشرة جامعة، ... وهذا أمر يسعدنا ونعتز به"

- المغرب تقريبا 40 مليون نسمة يتوفر على 12 جامعة
-إسبانيا 46 مليون نسمة تتوفر على 52 جامعة عمومية و 32 جامعة خصوصية.

لا مجال للمقارنة، سيدي الكاتب, هل تعلم أن في جامعاتنا لا يمكن أن للطلبة حضور حصص الدروس لأنهم سيتعدر عليهم إيجاد مكان للجلوس ( مدرج يستوعب 200 طالب / عدد المسجلين في الشعبة أكثر من 1000طالب ) وهذا ما يجعل فترة الإمتحانات طويلة ومرهقة للأساتذة، وكذلك التصحيح، كيف للأستاذ أن يصحح الآلاف من الأوراق، لذا تجده يلجأ إلى طلبة ( طلبة الماستر لتصحيح أوراق طلبة الإجازة، وطلبة الدكتوراه لتصحيح أوراق طلبة الماستر) . دون أن ننسى أن الجامعة أضحت كسوق لمن يدفع أكثر. لا يمكن أن نعتز بهذا الأمر
12 - تاوناتي الأحد 03 مارس 2019 - 09:53
احسن نظام هو النظام الإسلامي.تطبيق الشريعة،قطع يد السارق،للذكر مثل حظ الانثيين،تحريم كل المواد التي تتعارض مع ديننا ، الفصل بين الذكور والإناث في المدارس، ومنع الإناث من ولوج الثانويات و الجامعات لتجنب الاختلاط ومايجلبه من معاصي.
وبما ان المرأة مكانها في البيت وليس إلى جانب الرجل في العمل ،فلا حاجة لنا بمهندسة واستادة وطبيبة....وكل الأطر من النساء.فالرجال قوامون على النساء.
13 - غالب بدر الأحد 03 مارس 2019 - 10:02
علاش تابعين فرنسا؟ واش كاين غير فرنسا في الدنيا؟ فرنسا فيها غير 60 مليون نسمة و اغلبيتهم من الكهول غلا نفهم لم تعطى لها كل هذه الهالة؟ هل نحن المغاربة لينا احرار لكي نرى العالم على حقيقته؟ العالم ارحب و اوسع من دولة صغيرة مثل فرنسا اذن علاش حابسين انفسنا في مربع ضيق؟ النظام التعليمي الفرنسي كله مشاكل و فرنسا تغيره اليوم...ثم هل نبقاو واقفين على فرنسا؟ ز اءا وقع مشكل معها ماذا نعمل؟ اذا سدات البزبوز نفعل ماذا؟ نربعو اليدين؟ السنا احرار ؟ لم لا نغرف العلم و الثقنيات عند دول اخرى كثيرة؟ واش فرنسا صارت سجن لا نخرج منه؟هل المغاربة موجودون فقط في فرنسا؟ علاش لا ننمي علاقاتنا مع اسبانيا و غيرها؟ اننا اضحوكة لا نصل مستوى كوبا او سوريا رغم ان الكل يبقبق فرانجومغربي بلا نفع ....الاستعمار انتهى الا في المغرب
14 - سعيد الغنيمي الأحد 03 مارس 2019 - 10:52
لا نفهم سجن المغاربة في دائرة صغيرة تجعلنا تابعين لدولة اجنبية لم تعد لها القوة الاقتصادية و المالية و الفكرية و العلمية و السكانية؟ لا نفهم لم كل هذا الاصرار على فرنسة التعليم منذ الصغر و ما هو الهدف منه؟ هل لرهن 50 مليون مغربي لدولة اجنبية عادية؟ يريدون فرنسة المواد العلمية؟ و لم لا انجلزة المواد العلمية مباشرة و الانتهاء من مشاكل كبيرة و منها التبعية لدولة في حد ذاتها و بلا فائدة او نفع يعود مباشرة على المواطن المغربي العادي؟ اجل عوض فرنسة نعمل على انجلزة تلك المواد؟ الاساتذة المغاربة بالانجليزية موجودين مثل البطاطس و يمكن تشغيلهم و الانجليزية ليست معقدة مثل الفرنسية و هي لغة ادبية صعبة جدا لا في النطق و لا في التصريف و لا في الافعال...الانجليزية لغة عملية براغماتية تناسب العقلية المغربية... و هي لغة العمل و التجارة و العلوم الحقة و الانسانية الحالية في العالم و الجميع بما فيهم الفرنسيين يستعملونها- فلم نحرم المغاربة منها و نتركهم لمدام صولاي ان قالت لنا "اجلس نجلس " و اذ قالت "قف نقف"---حشوما..هل لسنا بشر مثلهم..بما يتفوقون علينا و علاش فرض ثقافتهم و لغتهم فرضا علينا كمسلمين علاش؟
15 - الصقرديوس الأحد 03 مارس 2019 - 11:03
تغيير اللغة لن يفيد الجامعة المغربية. الجامعة تحتاج إلى أساتذة قادرين على البحث الحقيقي، وليس فقط تسمية أستاذ باحث ونحن لا ندري عن أي شيء يبحث. أغلب الأساتذة لم ينشروا ولو مقالا واحدا طيلة حياتهم، لأنهم عاجزون عن الكتابة. فماذ ننتظر منهم؟
16 - سعيد،المغرب الأقصى الأحد 03 مارس 2019 - 11:23
سبب هذا التخبط عدم اعتماد العربية في كل مراحل التعليم،و هذه خطيئة يجب على المسؤولين الرجوع عنها و في أقرب وقت،
17 - Ahmed الأحد 03 مارس 2019 - 11:36
الانجليزية هي لغة البحث العلمي بامتياز ، ولكن بعض الموارد البشرية الجامعية ذون المستوى علميا وسلوكيا ، الاستاذ الجامعي يجب ان يكون جامعي بمعنى الكلمة باحثا اكاديميا .
18 - أستاذة الأحد 03 مارس 2019 - 12:04
الحل هو اعتماد اللغة العربية كلغة للتدريس في جميع التخصصات بالجامعة مع الانفتاح على اللغة الانجليزية كلغة للبحث العلمي..
19 - ahmed الأحد 03 مارس 2019 - 12:08
لن ينجح اي اصلاح في الوضع الاجتماعي و الاقتصادي الحالي-
و المشكل ليس في لغة التدريس و ليس في النمودج الاوربي او غيره و كل الدول و كل الحضارات الكبيرة كانت مستعمرة لغيرها-
المشكل في ضعف الجودة و في عدم تكافؤ الفرص- انظروا الى مستوى الاجازة انها مهزلة حقيقية و لدلك نسال الاساتدة الجامعيين و نقول لهم
لمادا تمنحون الاجازة لمن لا يستحقها و كدلك الماستر و كدلك الدكتوراه؟
شكرا
20 - hassia الأحد 03 مارس 2019 - 12:33
لقد أتبت بعض العلماء على أن الفينقيين عرب.كما أن هناك جدل أن يكون نوتن واينشطاين من وصول عربية
21 - عبد المجيد الأحد 03 مارس 2019 - 12:37
واش باغيين تحمقونا ولا.واحد أكول يجب فرنسة المناهج في المواد العلمية واحد اخر يقول يجب ان يكون التعليم بالدارجة وانت الْيَوْمَ تتكلم عن الانجليزية بالله عليكم اتركونا فحالنا حنا بخير بلا بكوم.
22 - مينوش الأحد 03 مارس 2019 - 12:42
ليس هناك أي أفق للاصلاح اذا اعتمدنا على الأساتذة الجامعيين الحاليين بل يجب جلب أساتذة أكفاء يدرسون في الجامعات الغربية كأمريكا وبريطانيا واستراليا ....أساتذة متمرسون ومحترفون في البحث باللغة الانجليزية....حان الوقت للإعتماد على مغاربة المهجر
23 - رشيد الأحد 03 مارس 2019 - 12:48
الحل هو إعطاء الأمازيغية مكانة قوية داخل النموذج التربوي المغربي. و ترجمة العلوم إليها. و بالتالي سترون الفرق بإذن الله.
24 - جواد الداودي الأحد 03 مارس 2019 - 12:49
ينقسم المغاربة لغويا الى ثلاثة اقسام :

القسم الذي يشكل الاغلبية الساحقة : المتحدثون بالعربية الدارجة
القسم الذي يشكل اقل من 10 بم : المتحدثون باللهجات الامازيغية
القسم الذي يشكل قطرات (اقل من 0.00001 بم) : المتحدثون بالفرنسية

المنطق يقول بان اللغة التي يجب ان يدرس بها المغاربة هي العربية الفصحى
لانها اقرب لمنطوق الاغلبية الساحقة : العربية الدارجة

لماذا العربية الفصحى وليس العربية الدارجة؟
لاننا سنغلق على انفسنا ان اعتمدنا العربية الدارجة

ولا يوجد هناك مشكل في استعمال العربية الفصحى
الا تلاحظون ان المغاربة يكادون لا يستعملون كتابيا الا العربية الفصحى
هذا دليل على انهم يكتسبونها بسرعة وبشكل جيد

ولمن ينادي بتعويض الفرنسية بالانجليزية
اقول له : هات مثالا لدولة كانت متخلفة واعتمدت اللغة الانجليزية في التدريس فاصبحت متقدمة

كل الدول المتقدمة تدرّس باللغة الوطنية الاقوى

ولمن قال المصطلح العلمي
اقول له : لا يوجد في العلم اهون من ترجمة المصطلحات

ولمن قال المراجع التي تصدر بالانجليزية
اقول : تعلم التلميذ منذ الثالث ابتدائي كاف كيجعله قادرا على الاطلاع على المصادر الانجليزية
25 - trop الأحد 03 مارس 2019 - 12:54
hay ryad,rabat,dans un rayon de 600 m,il y a 6 pharmacies,c'est trop,alors il faut revoir comment ne former que le nécessaire à tel point que dans un rayon de 600 il ne peut avoir que deux pharmacies,
pourquoi former des docteurs de pharmacie pour avoir des pharmaciens commerçants et rien d'autres,
le maroc doit maintenant commencer à former des cades utiles et non des commerçants
26 - الهيبة الأحد 03 مارس 2019 - 13:03
لي فتح اكبر فرصة للتطور والتعليم لشباب يجب الاعتماد على لغة الام اللغة العربية وفتح باب ترجمة المصادر العلمية الأجنبية الموثقة لأصحاب تخصص فالحكمة ضالة المؤمن، فالترجمة وتبسيط وتقريب المعلومة لأغلب شباب جاد هي الحل بدون إقصاء اغلبية المتعلمين.
يجب على الوزارة دعم ترجمة المراجع العلمية.
27 - السجلماسي الأحد 03 مارس 2019 - 13:54
الاشكال هو اعمق من اعتماد نظام معين .الاشكال في ادوات التنفيذ .هل فعلا طبقنا نظام الاجازة و الماستر و الدكتوراه .ماهو موجود هو صيغة هجينة تفتقد الروح .
28 - Moi الأحد 03 مارس 2019 - 14:17
يجب تغيير الاساتذة اولا. مستوى الأساتذة الجامعيين في المغرب جد ضعيف، همهم الوحيد هو جمع الاموال. الجامعات و المعاهد المغربية وكر للفساد.
29 - مجرد رأي الأحد 03 مارس 2019 - 15:52
وا عباد الله النظام الأنجلوسكسوني باش نطبقوه وينجح خاصو عقلية أنجلوسكسونية ماشي مروكية!! وهاد نمط التفكير وهاد الثقافة احنا بعاد عليها بزاف. الأستاذ والطالب المغربي حيانهم حلها مبينة على النقط (شحال جبتي، شحال اعطاك، شحال عطيتك؟) ماشي على المهارة والمعرفة لي كونتي. وحيانهم كلها شكليات ورثناها على فرنسا القديمة ومازالين، بحال اللباس (كنعرف واحد الأستاذ جامعي فكلية الحقوق ديال طنجة ديما كيكرر بلي الطالب خاصو كومبلي وشكارة). وفوق هادشي كاينة تقاليد متجذرة في الثقافة الجامعية عندنا كتقاوم الفكر النقدي، بحيث من النادر تلقا شي طالب كيخالف أستادو على أسس منطقية كيئامن بها. ومن النادر تلقا شي أستاذ كيفرح ملي طالب ديالو كيناقشو ويختالف معاه ...
هادشي علاش الأنجلوسكسون مشاو بعاد. ماشي حيت سماو باك+4 باشلر ماشي إجازة بحالي باغين نديرو، وكنوهمو ريوسنا بلي غنوليو بحالهم هههه
30 - مواطن2 الأحد 03 مارس 2019 - 16:11
المؤسف هو ان الملايير تصرف على تعليم لا ينفع في شيء...باستثناء من تعلم في المؤسسات الخاصة او البعثات الاجنبية اوخارج الحدود...وبطبيعة الحال تكون حظوظهم كبيرة في الحصول على عمل بعد التخرج..اما الذين تتحمل الدولة تكلفة تعليمهم فاكثرهم يمثلون طبقة الفراشة والباعة المتجولين وسائقي الطاكسيات بعد تخرجهم....وهنا لابد من القول بان الخلل قائم ... وقائم بشدة في لغة التدريس اولا...وبعد ذلك ضعف تكوين جل رجال التعليم ..وحتى من تمكن من مادته جعل وظيفته وسيلة لدخل قار ثانوي...والاهم عنده هو التدريس خارج حصص عمله...ويعتبر عمله في التعليم العمومي عقوبة فرضت عليه ولا يمكنه التخلي عنها...لما فيها من منفعة مادية.وبكل صدق وامانة جل رجال التعليم لا يهتمون الا بالجانب المادي...للاسف الشديد...وهذا ما يزيد من ازمة وضعف التعليم.
31 - التعاقد الأحد 03 مارس 2019 - 17:18
رأيي المتواضع هو أن الجامعة المغربية صحيح مشكل اللغة فيها مطروح بحدة لكن يا استاذ أن تدرك جيدا واقع الجامعة المغربية وانت فاعلا نقابيا سابقا وبعيدا عن المجاملة اللهم اذا كنت تبحث عن موقع قدم في حكومة قادمة ,,إن الجامعة المغربية فيها مشكل موارد بشرية واساسا مشكل الاستاذ النوعي الباحث الحقيقي وليس الموظف إن الجامعة هي سوق قار لموظفين لا أقل ولا أكثر الانتاج العلمي بالمعايير المعتمدة غير موجود لدى هؤلاء فعن اية جامعة نتحدث ثانيا الجامعة محتاجة للتعاقد وليس لموظفين كما هو المعمول به في الدول المتقدمة لتشجيع التنافس والانتاج أما الوضع الحالي فليس سوى وهن على وهن ثالثا الجامعة المغربية عليها الانفتاح على اساتذة من دول اخرى لاستثمارها واستثمار كفاءاتها ولخلق التنافس في الجامعة أما الوضع الحالي فليس فيه سوى الكسل وانقل من هنا وهنا وقل هذا كتابنا وهذه محاضرتنا .. إن الجامعة المغربية في طريقها الى الموت السريري وفقدان قيمتها نهائيا ان لم يتم التدخل وموت الجامعة نهائيا سيموت معه الاستاذ ايضا وشكرا
32 - باحث تربوي جامعي الأحد 03 مارس 2019 - 18:49
بصراحة هذا القطاع يجب أن يخضع لنظام التعاقد فالريع فيه كثير ولايخضع لأي مراقبة ولايوجد مفتشون أصلا فهو تسيب في تسيب واهدار للمال العام ومعظمهم منتمون للأحزاب السياسية والجماعات الراديكالية يبيعون كتبهم أو يتحرشون بطالبتهن أما وحدات الماستر والدكتوراه فتخضع للمزاد العلني وكلها أموال مخزنة يتقاسمها أساتذة فاشلون وعلى أي أستاذ في نهاية السنة الدراسية أن يقدم بحثا وتجدد عقدته
33 - ابو عمر الأحد 03 مارس 2019 - 20:56
اذا اردنا اصلاح التعليم العالي بالنظام الانكلوساكسوني يجب إاعدة النظر في الرؤية الاستراتيجية جذريا لينطلق الإصلاح من الأساس أي التعليم الأولي والابتدائي....
34 - رجاء الأحد 03 مارس 2019 - 22:21
اخواني الأفاضل مشكل التعليم يكمن في البوليكوبيات وعدم تجهيز المختبرات والسماح للأستاذ بالساعات الإضافية و الجمع بين عدة مناصب و سوء تسير و تدبير ميزانيات المؤسسات.ان الدولة تضخ أموالا ضخمة في التعليم ولسوء الحظ ليس هناك حسن تدبير. فعوض أن تربط المسؤلية بالمحاسبة نوجه اللوم للغتنا الحبيبة اللغة العربية و نحملها مسؤلية فشلنا فحاشا ولله. وسوف يحاسبنا الله على هذا لأنها لغة القرآن. وشكراً
35 - أبو يوسف الاثنين 04 مارس 2019 - 01:52
ماذا يضير اللغة العربية إن تخلى عنها نظامنا التعليمي؟ لا شيء طبعا. بالعكس ستكون هي الرابحة لأنها ستنجو من فساده وتعفنه وإلصاق كل أمراضه وفشله بها...ونحن الخاسرون لأننا في الطريق لفقدان هويتنا إن لم نكن قد فقدناها أصلا. فالحضارة المغربية التي استمات أجدادنا في بناءها و كتابة تاريخها بمداد من ذهب دمرها دعاة التبعية والتغريب . فالعربية ستظل شامخة لأن الله من حكمته قوض لها اعداءها لخدمتها . فمن يخترع برامج لدعم العربية على الانترنت أو على الهواتف الذكية هو يسدي لها خدمة لو اجتمعت جميع أنظمة التعليم العربية لما وفقت في جزء يسير منها. أما باحثونا نحن فنقول لهم ناموا ولا تستيقظوا الا للحصول على الراتب وعودوا الى نومكم فما فاز إلا النوم.
36 - عبدو الاثنين 04 مارس 2019 - 09:10
الغريب أن البعض ينضر وهو أبعد كل البعد عن البحث العلمي وحتى عن مهمة التدريس. الله يحفض او صافي. لا للبحث عن المناصب بهده الطريقة.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.