24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

3.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أوريد: تدريس العلوم بالعربية فشل .. وتعلم اللغات الأجنبية حتمي

أوريد: تدريس العلوم بالعربية فشل .. وتعلم اللغات الأجنبية حتمي

أوريد: تدريس العلوم بالعربية فشل .. وتعلم اللغات الأجنبية حتمي

اسْتَعَرَ النقاش اللغوي بالمغرب في الآونة الأخيرة بين المدافعين عن استمرار تدريس العلوم في المستويات ما قبل الجامعية باللغة العربية، وبين المدافعين عن تدريسها باللغة الفرنسية، عقِب وصول مشروع القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين إلى لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب من أجل التصويت عليه لاعتمادِهِ.

وتعالت من الجانبَين اتهامات بـ"التحيّز الإيديولوجي"، و"الديماغوجية والبُعد عن لغة البحث العلمي"، مما يستوجِب الاستماع الهادئ إلى مختلف الأطراف قصد تبيُّن مدى وجاهة حججهم ومواقفهم من هذا الموضوع، الذي يمكن أن يعيد تشكيل خريطة النّخبة المغربية إما بتمكين المُتعلِّمين من تكوين أكثر فعالية وعمليّ أكثر، أو توسيع حجم الهوّة الطبقية بين القادرين على التعلّم باللغة الفرنسية وبين غيرهم من الذين لا قدرة لهم على ذلك.

في هذا السياق، التقت هسبريس حسن أوريد، الذي سبق له أن تقلّد منصب النّاطقِ الرّسمي باسم القصر الملكي ومنصب مؤرخ المملكة، كما مارس التعليم ودرّس العلوم السياسية، فضلا عن مساهمته المستمرّة في المشهدين الثقافي والأدبي بكتب وروايات ومقالات باللّغتين الفرنسية والعربية، وكان هذا الحوار في جزئه الأوّل:

لندخل مباشرة في صلب الموضوع، لِم الدفاعُ عن تدريس العلوم باللغة الفرنسية؟

يُستحبّ طبعا أن تدرس العلوم باللغة العربية، لكن واقع الحال أن هذه التجربة فشلت، ولذلك عندما نودي بالتعريب كانت قلّة قليلة هي التي تناهِضُه.

على محكّ الواقع فشل التعريب. أولا، لأنه لم يُستجب للمنظومة الاقتصادية. وثانيا، لأن اللغة العربية حاليا، وليس في الماضي، لم تواكب التغييرات، سواء في المنظومة العلمية، أو التقنية، أو الاقتصادية. العيب ليس عيب اللغة العربية، وكان من الممكن للترجمة أن تتدارك النقص، وكانت هناك جهود محمودة، سواء مع الرعيل الأوّل في النهضة من المسيحيين العرب أو بعض الشيوعيين من العراقيين والسوريين مثلا. وقد كانت حقيقة حركة ناهضة ورصينة، لكن هذه التجربة وُئدت، وأصبح المتحكّم في الترجمة هو العامل التجاري بالأساس.

ما يُكتَب أو ما يُترجَم ركيك، فضلا عن عدم دقّته، وطبعا هذا العمل موكول بالأساس إلى أكاديميات ومجامع اللغة العربية، وهذه المجامع لم تعد تقوم بدورها، إذ لم تعد تجتمع ولم تعد تنسّق، لذلك ينبغي أن ننظر إلى واقع الحال. وفي اعتقادي، نحن مضطرون إلى تعليم العلوم باللغات الأجنبية بدون التضحية باللغة العربية، على أساس أن يتلقّى التلميذ تعليما متينا في اللغة العربية، ولكن العلوم، للأسف الشديد، تدرس باللغة الإنجليزية بالأساس واللغات الغربية.

لكن، ألا يعني تدريس العلوم باللغات الأجنبية زيادة في بعد معجم اللغة العربية عن مستوى المعجم الكوني؟

لا، هذه حجّة واهية، لأن الذهن البشري يمكنه أن يستوعب أكثر من لغة. وأعتقد أنه حينما نستقرئ التاريخ نجد أن العصور الذهبية في الحضارة الإسلامية كانت دائما مواكبة لمعرفة أكثر من لغة، وواكبَتْها الترجمة، مثل بيت الحكمة مع المأمون، والجاحظ في "البيان والتبيين" يتكلّم العربية والفارسية بطلاقة، أو "سهوا ورهوا" مثلما كان يقال قديما، وفي الأندلس كذلك.

لكن، أنا متّفق معك على أنه لا يمكن أن نُطلق العنان للتلميذ ليدرس بلغة أجنبية إن لم يستوف معرفة باللغة الوطنية، أو باللغات الوطنية منذ الصّبى.

ميّزت في بعض كتاباتك بين الانفتاح على اللغات الأجنبية والتدريس بها، وبين التبعيّة والاستلاب، ألا ترى أن اختيار لغةٍ ما للتدريس بها يعني الارتهان إلى حمولتها؟

هل يمكن أن نعتبر المهدي بن بركة مستلبا، أو أن نعتبر عبد الرحيم بوعبيد مستلبا؟ هؤلاء قارعوا الاستعمار، ودرسوا باللغة الفرنسية، وكانوا عالمين وعارفين. نحن نتحدّث عن نموذَجَين، ويمكن أن نتوسّع. طبعا احتمال التبعيّة أو الاستلاب وارد إن لم يتلقّ التلميذ أو الطّفل منذ صباه معرفة بلغته الوطنية، فإذا اقتِيد منذ الوهلة الأولى إلى لغة أجنبية ستتمّ قولبته بالأساس، لكن إذا درس وعرف لغته الوطنيّة، أو لغاته الوطنية، وتشبّع بها سيكون على العكس في مَنَعَة.

لقد درسْتُ عن شخصيّة فذّة كان يردّد دائما على مسامعي حكمة للإمام علي كرّم الله وجهه: "كلّ لسان بإنسان"، وكان يردّد كذلك حكمة لملكٍ بأوروبا هو كارلوس كينتو، أي شارل الخامس، "Autant de langues vous parlez, autant de personnes vous valez"، بقدر اللغات التي تتكلّم بقدر الأشخاص.. فلا ينبغي أن نخشى تعلّم اللغات.

لم أقل قط أنْ نضحّي باللغة العربية، بل دراستنا للعلوم باللغات الأجنبية، وليس قصرا باللغة الفرنسية، من شأنه أن يغني اللغة العربية في المنظور القريب.

كتبتَ حول الواقع السوسيولوجي الذي لا يرتفع فيما يتعلّق بمكانة اللغة الفرنسية بالمغرب وعدم صلاحية الانتقال الفُجائي إلى تدريس العلوم باللغة الإنجليزية، ألا يعني التخلي عن تدريس العلوم باللغة العربية، إذا اعتمدنا المنطق ذاته، تعميقا للهُوّة المعرفية بين الطّبقات؟

أول شيء، اللغات أداة يمكن أن تستعمل كوسائل للارتقاء والانفتاح، ويمكن أن تكون كذلك أدوات للاستلاب. ولذلك كل شيء رهين بطريقة التدريس والفهم. الواقع أننا الآن أمام نموذَجَين من التعليم بصفة عامة: تعليم عمومي من المفترض أن تكون مادّته اللغة العربية، والحال أن خِرّيج هذا التعليم على مستوى البكالوريا، على الأقل في الغالب، لا يتقن اللغة العربية، مما لا يهيّئه بالضرورة إلى استكمال دراساته في العلوم، والحال أن العلوم تدرّس في المستويات العليا باللغة الأجنبية، مما لا يؤهّله لولوج سوق الشّغل. ولدينا تعليم آخر، خصوصي، أو بعثات، أو شبه خصوصي، إلى آخره، يعتمد على اللغات الأجنبية بالأساس، أو يولِيها أهميّة على الأقل.

نحن الآن في وضع انشطاري، ألا يستحسن في نهاية المطاف أن نحسّن نوعية تعليمنا العمومي، بما فيه تمكين أبنائنا من هاته اللغات الأجنبية؟ لأن طريقة تعليم اللغة العربية نفسِها سيئ، فما بالك باللغة الفرنسية، وبالأحرى تعليم اللغة الإنجليزية. نحن بين خيارَين: إما وضعٌ كما هو غير مدبّر، وغير مفكّر فيه، وقد يكون نقمة، وإما وضع نحسن استعماله بشيء من الصرامة، بكثير من الجدّيّة، وقد يكون نعمة.

قلتُ في كتابي "من أجل ثورة ثقافية" إنّنا لا نريد تعدّدية لغوية بخسَة، حتى نتكلّم لغة "دليل سياحي"، مع احترام هذه المهنة الشريفة ككلّ المهن، التي ليست لغة عالمة. وفي مستوى معيّن نريد معرفة دقيقة باللغات لأن اللغات سرّ وعالَم، ولا يمكن أن تدخل أسرار عالَم من دون أن تملك ناصية هاته اللغة. والحال أنه حتى من الذين يزعمُون المعرفة باللغة العربية، تُظهر أخطاؤُهم، في الغالب، عدم تمكّنهم منها، وكلّ لغة هي مِران، وتكتسَب بالجهد.

للأسف الشديد، طريقة تعليمنا للغات سيّئة، ونهدر جهودا لا جدوى منها في تدريس اللغة الإنجليزية، فالتلميذ يدرُس، على الأقل في الفترة التي درستُ، أشياء بسيطة في ثلاث سنوات، ثم تنقطع صلته بها، ونكون قد أهدرنا جهدا فيما يخصّ الأساتذة ووقت التلميذ وجهود الآباء من أجل لا شيء. والهدف الاستراتيجي الذي ينبغي أن يحذُونا هو اللغة الإنجليزية، ولكن، الآن، بالنّظر إلى واقع سوسيولوجي، وبالنّظر إلى إرث تاريخي، نستعمل اللغة الفرنسية التي من شأنها أن تفتح لنا منابع الحداثة، ولا أقول التّبعيّة.

إذن لم يفشل التعريب فقط في المدرسة المغربية، بل تعليم اللغات أيضا.

فشل التعليم برمّته، بما في ذلك التعريب، والتعليم عموما ليس عملية تقنية، ولا بد أن يكون هناك تصوّر ما، فلا بدّ من قاطرة تجرّ مشروعا فكريّا سياسيا. وقضيّة تعليم اللغات دائما ترتبط بهدف، لماذا في نهاية المطاف يمضي التلميذ عشر سنوات مبدئيا في التعليم العمومي لمعرفة أو دراسة اللغة الفرنسية ويكاد يكون زاده صفرا من هذه اللغة؟ لأنها سجن، لأنها لا ترتبط بهدف. وحينما ينتقل التلميذ المغربي إلى أوكرانيا، أو إلى روسيا، أو حتى الولايات المتّحدة، يصبح قادرا في غضون ستّة أشهر أو سنتين على أن يتابع، لأنه مرتبط بهدف.

نحن لم نستطع في نهاية المطاف أن نغرس في ذهن الأستاذ، ولا في ذهن التلاميذ، ما الغاية من تدريس هاته اللغات، فيدرُس التلميذ: "Mina, jolie mina. Miki, joli miki"، والأفعال الثلاثة، وتمارين غير مرتبطة في نهاية المطاف ثم انتهى الأمر. ولو اقترنت هذه التجربة بأشياء حَيَويّة، من شأنها أن تستحثّ همّة التلميذ؛ لذلك ينبغي أن نفكّر في طريقة تدريسنا للّغات، بما فيها اللّغة العربية، لأنّ الغاية التي أريد هي أن نتقن اللّغات، بما فيها اللغة العربية، ولا يمكن أن نتقن اللغات من دون التفكير في طريقة تدريسِنا لها.

والحال أنّه ينبغي أن نعي شيئا أساسيا في عالم اليوم، هو أنّه ليس هناكَ شخصٌ مندمج في العولمة يكتفي بلغة واحدة، وهذا غير موجود، وطبعا عندما أقول: دراسة اللغات الأجنبية، بما فيها الفرنسية، ليس معناه أن المغربي يجب أن يتكلّم الفرنسية كباريسي، بل أريد معرفة وظيفية باللغة الفرنسية من شأنها أن تتيح له أن يفهم، ويبلِّغ، وهذا هو المطلوب في نهاية المطاف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (126)

1 - Said الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:07
لا يزال العرب لا يفهمون أن لا لغتهم ولا ثقافتهم ستوفر أي شكل من أشكال التقدم. ما يمكن للعرب تقديمه إلى هذا العالم هو التخلف ، والكثير من البؤس.
2 - طارق 004 الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:07
للأسف بعض الناس يظنون أنهم يفقهون في الأشياء وهم صراحة لا علاقة لهم بالعلم والمعرفة
اللغة العربية أم اللغات وهي لغة أهل الجنة كما جاءت بذلك الأحاديث الشريفة. ولكن سيتبادر للأدهان سؤال وهو لماذا اللغة العربية هي أحسن لغة وأفضلها على الإطلاق ؟ ؟
لأنها تحتوي على 12 مليون مصطلح
متبوعة باللغة الإنجليزية 600 000 كلمة
الرتبة الثالتة الفرنسية 300 000 ألف كلمة
وكل من أراد الحذيث عن اللغة العربية فعليه أن يكون ضليعا فيها ثم يتحدث عنها
3 - مواطن الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:08
هذا الموضوع الخاص بالفرنسة يجب ان يتم التسويط بشأنه عن طريق استفتاء من طرف جميع التلاميذ و الطلبة الذين يقل عمرهم عن ثلاثون سنة لأن الامر يهمهم و ليس التقرير من طرف البرلمانيين و الوزراء و المفكرين....
4 - نصيحة مغربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:10
كتلة اجور للموظفين سواء في التعليم او غير التعليم هي سبب الديون الداخلية و الخارجية للدولة التي وصلت الى مرحلة الافلاس لا يمكنها آداء اجور الا بالاقتراض كل ثلاثة اشهر عوض كل ستة اشهر او كل عام في السنوات الاخيرة الى درجة ان وزير المالية الجديد اضطر الآن الى طلب عروض قرض لاول مرة في تاريخ المغرب من المنتدى الدولي بفوائد اعلى عوض البنك العالمي و صندوق النقد الدولي لاننا وصلنا بل تجاوزنا سقف القروض عندهم و لن يمكننا تسديد الديون عندهم ! ثم اذا احتسبنا ان موظفينا ليست لهم مردودية و مستوى الاساتذة خير دليل و زدنا على كل هذا الفساد المستشري عند الموظفين بكل فئاتهم و مراتبهم و قطاعاتهم فهذا يعني ان القادم اسوئ مما نتوقع و لا يمكن تحميل اي حكومة كيف ما كان لونها المسؤولية لوحدها لاننا للاسف امام ازمة قيم لشعب باكمله لا يستطيع و لا يريد المسؤولية ! الحل الوحيد امامنا هو ارساء دكتاتورية متنورة تسحق عظام موظفو الدولة و تجبرهم على العمل بالكفائة و التعاقد المتجدد كل اربع سنوات كما هو الحال بالنسبة للجيش و الدرك منذ 50 سنة. ما عدى ذلك اقسم بالله بان المغرب سينهار كقصر من الرمال يبنيه الاطفال.
5 - REDA الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:12
معظم الاسماء في العلوم مشتقة من العربية و كل الاسماء التى علمها الله لادم كانت بالعربية وبعض الناس يريدون ان يبقو عبيد للغرب ولغاته
6 - Speaker from Sale الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:17
سي اوريد مانمشيوش بعيد هاهوما دول افريقية كايقريو كايقريو جميع المواد العلمية بالفرنسية فين وصل التعليم ديالهم؟ واش عمرك سمعتي شي عالم خرج من هاد افريقيا السوداء ؟ والو !
المشكل ماشي فالعربية، اسرائيل مثلا راه كايقراو الطب مثلا بالعبرية ديالهم (يمكن ليك تتاكد من هاد المعلومة)
المشكل يكمن فميزانية التعليم و البحث العلمي كذلك وضعية الاستاذ ! ماشي عندك اقسام مافيهمش حتا الصباغة و التلاميذ مدكسين بحال الدجاج و بغيتي يكون عندنا تعليم فالمستوى. اما المقررات فحدث و لا حرج
عموما انا مع المواد العلمية بالانجليزية ! و لا تم لا للفرنسية
7 - Mann الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:24
يجب ان نستفيد من بقية دول العالم التي تطورت كسنغافورة و كوريا و فلندا... : هل فعلا يستعملون لغاتهم المحلية؟ هل يستعملون الإنجليزية ؟ هل يجاوزون بين لغتهم و لغة اجنبية اخرى ..؟ الشيء الوحيد الأكيد أن اللغة جزء صغير فقط من المشكل لكن نحن جعلنا منها مشكل التعليم الأساسية !!
8 - مولاي علي الميني الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:25
بغينا نعرفو واش حنا مغاربة ام الكاناك الذي ثار و رفض الفرنسية؟ واش نتكلموا بالعربية او بالفرنسوية التي هي ليست لغتان و يستحيل اثقانها نظرا لحركية مجتمعها الاصلي؟ تخربق لنا اللوجيسيال؟ تكلمو معنا لغة واحدة مفهومة و بسيطة و بلا تشويش و بالواضح...غير باش نفهمو مزيان...حنا غير مغاربة دراوش و ما قريناش في البعثة الفرنكوية و حنا غير ولاد لبلاد...عافاكم واش العاصمة ديال لمغرب هي الرباط؟ واش العاصمة ديال المغرب كاينة في شي دولة اخرى؟ الله يرضي عليكم وضحو لينا الامر ..لقد تهنا و كثرت علينا اللغات و اللهجات...ربما يكون في التعدد اشياء خطيرة مستقبلية...غير الله يحفظ (يكثرو اللغات و الاعلام و الملل و الاديان و تختلط الاشياء...اللي تلف يشيد الارض...دايرين لينا 40 مغرب و 40 تعليم و 40 ملة و 40 وجه الخ باركا من لفرنسوية لخاوية و تزقزيق: ouais – zut – alors- exactma- bonjoue- bonsoie- mirci meirssi baucou الفرنسية هي الريع و ترسيخ الريع و التواكل و الكسل و العيش على حساب لمغاربة عوض البحث عن الثقنيات و المعارف حيث نريد في اسيا و الشرق و اوربا و امريكا نبقى مكبلي الحركة و الفكر غير فاعلين و مساهمين
9 - الطائر الجريح الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:27
انفضحت الحركة الأمازيغية المستفيدة من الريع المخزني، إذا كان أوريد (كلمة أمازيغية تعني بالعربية الطائر الجريح) من رجالات دولة المغرب المعاصر، يدافع عن أطروحة متهافتة بحجج واهية مضمونها حتمية تعليم العلوم باللغة الأجنبية، بدعوى عدم المواكبة؟؟؟

المشكل فيمن يدرس العلوم، قتل التعليم عبر إلغاء التكوين وإغلاق مراكز التكوين بعد خطة التعليم بالتعاقد وانقلب السحر على الساحر.

لقد استفاد أوريد من الريع السمين حين كان واليا على جهة مكناس-تافيلالت، يمكنه الآن أن يتحدث بهدوء وسريالية.
ضرب التعليم الهدف الأكبر للمخزن، ومحاربة اللغة العربية بغية خلق تشظي وتفصيص وتشتيت الرأي العام، وفق خطة "فرق تَسُدْ".
شكرا هسبريس على الحياد.
10 - youssef الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:27
بصراحة الدولة المغربية لا تستمع إلى المفكرين و المنظرين الذين يعتبرون بوصلة داخل أي بلد
11 - المغرب هذا المساء الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:28
قرار تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية أو غيرها من اللغات الأجنبية الحية سيلقى مقاومة شرسة من لوبي التعريب متمثلا في تيار الإسلام السياسى الإخواني والتيار العروبي؛ لأن المغرب يعاني من نقص كبير و مهول في أطر التدريس المؤهلة و الكفأة لتلقين هاته المواد و غالبية الأساتذة معربون أو بالدارجة العامية "مشللين" في اللغات دون تكوين أو تأهيل علمي بيداغوجي أو ديداكتكي و من الأفضل استيراد أطر تدريس من فرنسا أو سويسرا  أو بلجيكا كما كان عليه الحال في الستينيات و السبعينيات من القرن الماضي  ....
12 - يوسف الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:30
فشل التعليم برمته اذا العربية هي السبب
لا توجد رؤية و سياسة للترجمة اذا السبب هو العربية
الخ
المشكل ليس في اللغة بل فينا
ينشر في المغرب 2000 كتاب سنويا بينما في اليونان البلد الوحيد الذي يتحدث اليونانية تنشر كتب اكثر من جميع الدول العربية متحدثة
المشكل ليس العربية المشكل السياسة الثقافية و انعدام ارادة و رؤية بعيدة المدى للمغرب
كيتعلمو الحجامة في ريوس اليتامة
13 - زهير الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:31
تدريس العلوم بالعربية فشل .. و تعلم اللغات الأجنبية حتمي .. و التعلم باللغة المغربية الحية و اللغة الأمازيغية الحية أمر ضروري .. لكن أكثرهم لا يعلمون بما فيهم السيد أوريد
14 - mohamed الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:32
ستدرس المواد العلمية بالفرنسية أو الانجليزية وسنرى وسنلاحظ التقدم وتحسن التعليم مائة في المائة إن من يدعي هذا الهراء هو لا يفقه شيئا في التعليم ومن لم يدخل ميدان التعليم وبالخصوص تعليم المواد العلمية فليس له الحق في التنظير والحكم فأنا درست الرياضيات بالعربية والفرنسية فلا يوجد أي فرق إن فهم التلميذ
وإذا لم يفهم فاللغة ليست مسؤولة عن فهم المضمون اللغة وسيلة لتوصيل المعارف حقا أن اللغة العربية لم تتشرف بكثرة البحوث والاكتشافات لكم مايحتاجه تعليم ناجح لا يصل بالضرورة إلى درجة العلماء والباحثين وإذا أردنا أن نقيم بهذا المعيار فالتعليم منذ الاستقلال إلى الان لم يقدم علماء بارزين حصلوا على جوائز عالمية كجائزة نوبل أو فيلز أوغيرها حصل بعضهم على جوائز من فرنسا الفرنكوفونية تشجيعا للفكر الفرنكوفوني كالطاهر بن جلون والمالكي واقترح اسم الفيلسوف الحبابي لجائزة نوبل لكنه لم ينلها لكن لا يجب ان ننسى المخترع العبقري عبد الله بن شقرون للحقيقة فقد تميز عدة مفكرين من جيل المعربين ومن جيل المفرنسين واللغة لا دخل لها في تقدم التعليم أو تأخره ففي الجيل المفرنس كان سبب النجاح يعود إلى الغربلة في النجاح
15 - رشيد البقالي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:33
من منا لا يحب التمكن من اللغات الأجنبية؟
لكن الفرق هائل بين تعلم اللغات الأجنبية والتدريس بها.
على الدولة أن تحافظ على التدريس باللغة العربية وتضاعف أساتذة وحصص تدريس اللغات الأجنبية، مع إعادة تفعيل مادة الترجمة . وما دون هذا انتهاك لحقوق المواطنة وطرد لأبناء البادية وأبناء الفئات الهشة من المدارس لتقليص كتلة الأجور التي تسعى إليها الدولة بكل السبل.
16 - عكاشة بو شرويطة . الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:33
ماذا عن تدريس العلوم بالشنوية والجابونية الروسية والعبرية ...؟

عندما ينتقل الطلابة الى اوكرنيا من اجل الدراسة يتعلمون اللغة في 6 اشهر .

الله يهدينا حتى يدينا .
17 - momo الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:34
ce Mr je le crois au moins il est instruit ,il a une vision mais benkirane n'est pas différent d'un épicier ou qq 1 qui vend les légumes et d'ailleurs il n'est plus 1er ministre.il n'a aucun pouvoir de dire ou ne pas dire.l'arabe est tjrs enseigné comme langue mais pour enseigner les sciences en arabe c qu'on veut détruire ce pays et laisser les plus riches enseigner leurs enfants dans les missions et les nôtres dans des écoles qui enseignent l'arabe .benkirane wallah hatta khasak lhabs
18 - جواد رشيد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:34
لقد شاهدنا دولة العراق قبل الغزو كيف كانت جل العلوم فيها تدرس باللغة العربية وكان المستعمر الأمريكي يترجم كل الوثائق ليعرف مافيها اللغة ليست هي مربط الفرس كل لغة إذا وجدت من يهتم بها ويطورها ويبحث عن تطورها تكون عنوان تقدمه أما عندما تأخر العرب في علومهم صاروا ولغتهم على حد سواء أسأوا لأنفسهم أولا وللغتهم ثانيا
19 - النكوري الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:35
المشكلة في المغرب انهم يعلمون لغات اجنبية على اساس انها لغة ام. عندما انظر في نصوص اقرأ لبوكماخ على سبيل المثال أتعجب كيف لطفل امازيغي مثلا سيفهم تلك النصوص ان لم تترجم الى لغته. على الأقل لو اعتمد الترجمة من العربية و الفرنسية الى لغة الام لنجح التعليم في المغرب
في هولاندا يعتمدون الترجمة فالطفل يفرض عليه حفظ مفردات و معاني من لغة اجنبية الى لغته و مع الاستعانة بالمعجم و كثرة القراءة يتمكن الطفل في نهاية المطاف من لغة اجنبية
20 - med nador الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:35
الصراحة اهنئ الحكومة لانها عرفت كيف تشغل فكر الناس بلغة التدريس. دابا سؤال للمغاربة علاش مصدعين راسكم؟؟ ايلا الحكومة قالت التدريس بالعربية غادي تغوتو شوية وتسكتو كما العادة قالت بالفرنسية البعض غادي يغوت وسكت شخصيا لحد الان مفهمتش علاش كلشي داير راسو مصدوم طالما اننا في هاد البلد مسيرون كلشي فارضنو علينا
21 - نصيحة مواطن الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:36
كتلة اجور الموظفين سواء في التعليم او غيره هي سبب الديون الداخلية و الخارجية للدولة التي وصلت الى مرحلة افلاس اذ لا يمكنها آداء الاجور حاليا الا بالاقتراض كل ثلاثة اشهر عوض كل ستة اشهر او كل عام كما في الماضي الى درجة ان وزير المالية الجديد اضطر هذا الاسبوع الى طلب عروض قرض بمليار دولار لاول مرة في تاريخ المغرب من المنتدى الدولي بفوائد اعلى عوض البنك العالمي و صندوق النقد الدولي لاننا تجاوزنا سقف القروض عندهم و لن يمكننا تسديدها ! ثم اذا احتسبنا ان موظفينا ليست لهم مردودية و مستوى الاساتذة خير دليل و زدنا الفساد المستشري عند الموظفين بكل فئاتهم و مراتبهم و قطاعاتهم فهذا يعني ان القادم اسوئ مما نتوقع و لا يمكن تحميل اي حكومة كيف ما كان لونها المسؤولية لوحدها لاننا للاسف امام ازمة قيم و ضمائر و مسؤولية و جماعية ! الحل الوحيد امامنا هو ارساء دكتاتورية متنورة تسحق عظام كل موظفي الدولة بدون استثناء و تجبرهم على العمل بالكفائة و التعاقد المتجدد كل اربع سنوات كما هو الحال بالنسبة للجيش و الدرك منذ 50 سنة. ما عدى ذلك اقسم بالله بان المغرب سينهار كقصر من الرمال يبنيه الاطفال على شاطئ البحر.
22 - عبد الفتاح-مناضل غيواني الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:37
أنا مع اللغة العربية كلغتي ولغة القرآن الكريم ولأنها لغة تتطور بذاتها من خلال قواعدها. لكن أهلها من خلال قرون من التخلف أصابها ما أصاب الأمة. الآن أحبد تدريس العلوم باللغة الأنجليزية فهي فعلا لغة العلوم بكل أصنافها. أما تدريس العلوم باللغة الفرنسية فأفضل البقاء على العربية. إسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون, إسألوا الطلبة الدكاترة في المواد العلمية, إسألوا الباحثين والمهندسين في المواد العلمية. حسب تجربتي, تبث لي محدودية المراجع العلمية الفرنسية, هناك مراجع بالإنجليزية خرجت للوجود منذ 20 سنة أو أكثر, ولحد الآن لا تجد في السوق ترجمتها بالفرنسية. هذا الملف ينبغي أن يسحب من الطبقة السياسية برمتها ومن أتباع فرنسا ويُعطى لهيئة وطنية مشكلة من مختصين يشتغلون في الميادين العلمية.
23 - محمد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:38
الإشكالية تتعدى تدريس العلوم بالفرنسية.
الى اوائل الثمانينيات ،كان هناك وزارة و مندوبيات و اساتذة (جلهم فرنسيين ) يدرسون المواد العلمية باللغة الفرنسية و بدون ساعات إضافية تثقل كاهل الأسر و تغير تكافؤ الفرص.
اما الان ، الوزارة بمديرياتها المركزية الكثيرة الأكاديميات والمديريات الاقليمية،جيش عرمرم في جهاز بيروقراطي، يأكل الميزانيات و هل يا ترى ماذا يعمل؟
اما الاساتذة المدرسون ،الذين يمثلون النواة الصلبة، فلا حول لهم و لا قوة ،فقد جردوا من وضعهم الاعتباري داخل المجتمع،من يرد منهم أن يحسن دخله ،بإضافة الساعات المؤدى عنها من طرف الأسر، فله ذلك، و يبتعد عن الخوض في سياسة الوزارة، سواء كانت سياسة توظيف( وأخرها التعاقد)،أو سياسة تثقيف ( البرامج و المناهج،لغة التدريس، الخ...)
24 - Jamal Suede الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:39
من طبيعة الحال ان يتكلم بلغة العلوم الغربية لانه هو وأمثاله تعلموا باللغة الفرنسية عند ماماهم فرنسا ، وفي فرنسا او الغرب بصفة عامة لا يدرسون في مدارسهم او جامعتهم الحضارة العربية والأندلسية وتأثيرها على العلوم الحديثة ، ما لا يعلمه الأخ او غيرهم بكثير ان الغرب حاضرا بما يمتاز به من علوم وتكنولوجيا وحضارة قامة على العلوم العربية والعلماء العرب والأندلس يكفي ان اول جامعات اسسست على وجه البسيطة كلها عربية وبعدها جاءت الجامعات الغربية بمئات السنين يكفي انه في العصور الوسطى كان ملوك إنجلترا وألمانيا يرسلون ابنائهم ليدرسوا في الأندلس وتحث علماء عرب وجامعات عربية ، والله لن تقوم لنا قائمة ان لم ندرس ابنائنا بلغة الام ولغة القرأن العربية يكفينا فخرا ان الله يخاطب وخاطب بها أنبياءه بها
25 - ستيتو حمو الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:39
لكن اللوبي المفرنس المتحكم يريد فرض اللغة الفرنسية لأسباب سياسية دون اخذ بعين الاعتبار مصلحة البلاد والجميع يعلم انها اصبحت متجاوزة ولا يمكن تجاهل اللغة الانجليزية التي اصبحت لغة التواصل في العالم .
ومن المعلوم فشل النمودج الفرنسي في مختلف المجالات والدليل هو وضعية الدول التي تفرض عليه التي تاتي في اخر المصاف فيما يخص التنمية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية .
يجب اخذ المثال من دول كبوستوانا ورواندا واوغاندا اي دول البحيرات الكبرى مع وضعية دول جنوب الصحراء وشمال افريقيا .
وعليه يجب وضع مخطط لتعميم الانجليزية لتهييء اجيال المستقبل !!
وفِي المغرب المشكل هو تسييس استعمال اللغة والابتعاد عن مصلحة الشعب بين المعربين والمفرنسيين وكل طرف يلعب بعواطف المواطنين والخاسر هو الوطن
26 - اومحند الحسين الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:39
هاذو لي متشبثين باللغة العربية في دراسة العلوم.....عارفين بلي اللغة العربية قد تم تجميدها ولم يسمح بها بمواكبة التطور العلمي بحثا وتطويرا...ورغم ذلك ينادون برفض تخصيص اللغة الفرسية في دراسة العلوم الحية والتقنية والإلحاح على اللغة العربية....هؤلاء لا يريدون لا خيرا لاولادنا....ولا لتعليمنا. ..ولا لتطور ورقي هذا البلد الآمن ولشعبه الأمين......
لنكن واضحين.......وضوح الشمس :
كل من يرفض اللغات الحية في التعليم الأساسي والثانوي......وكذا البحث العلمي بالمغرب....فأعلم أنه معنا في هذا الوطن......وضدنا في مصالح الشعب...وعميل لاجندات خارج الوطن....
27 - Hadi الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:40
درست بالعربية وتعلمت اللغة الإنجليزية ودرست في بريطانيا والحمد لله تخرجت وأعرف الكثير من المغاربة هنا أطباء ومهندسون٠ يعني الكسالى هم من يظنون أن اللغة العربية فاشلة٠ لقد درست في مدرسة عمومية وللتذكير المغاربة الذين درسوا معي هنا أقوياء في مادة الرياضيات التي درسناها بالعربية وكنا نتفوق على البريطانيين، حتى مادة الفيزياء وعندي أصدقاء مغاربة ومصريون أساتذة في ألمانيا درسوا بالعربية، إذن المشكل هو أن التلميذ المغربي كسول فعوض أن تفكر في اللغة فكر في أن تفتج كتابا لتقرأه لأن تنظر ولو لساعة في معجم لغات وثقف نفسك عوض قضاء اليوم بأكمله على الفيسبوك والدردشة مع الفتيات٠٠
28 - عبد الله السوسي - أصيلة - الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:41
أستغرب قول هذا من ذ . حسن ؟؟؟ وهل كان هناك تعريب حقيقي أصلا ؟ ومن السبب في ذاك الفشل ؟ لماذا لا يستفيدون من الدول التي تقدمت في مجالات شتى عن طريق استعمال لغاتها الوطنية في التدريس ؟ وما رأيهم في العدو الصهيوني المحتل لفلسطين وهو يستعمل لغة لا يتقنها إلا قلة من البشر ولم تمنعه من التقدم في مجالات يستخدمها في البطش بالشعب الفلسطيني ؟ ادرسوا التاريخ لتعلموا الشهادات والميادين العلمية التي كانت تقتحم وتدرس وتؤخذ باللغة العربية .. وهذا بشهادة متبوعيهم
29 - السي اوريد على حق الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:42
لا فظ فوك السي اوريد. الله يعطيك الصحة. ما قاله السي اوريد حقيقة وهو الصواب. فهل من مستمع.
30 - سمير الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:43
المبدأ الايديولوجي المناهض للغة العربية هو الذي يدافع عن هذا الرأي. هناك نجاح باهر لتدريس العلوم بكاملها باللغة العربية في العديد من الدول كسوريا على سبيل المثال التي افرزت ثلة عريضة من الاطباء والمهندسين والعلماء.
31 - adilbadr الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:45
الفشل في التعليم ليست اللغة العربية أو اللغات الأجنبية وإنما السبب الرئيسي لهدا الفشل هو النضام الجديد المعمول به الآن المبنى على التقويم المستمر للتلاميذ الدي لا يقيم وزنا لمبدأ تكافؤ الفرص بحيت أصبح التلميذ تحت رحمة مدى سخاء الأستاذ أو تحت تعسفه ولهذا حتى يكون التقويم عادل فعلى التلاميذ الخضوع لتقوبم موحد كالنضام الدي كان معمول به في التمانينات والتسعينات .
واتساءل لماذا تم تغيير النظام السابق الدي كان يحتوي على امتحانين موحدين و الدي كان دا مردوية عالية.
من المؤكد ان مافيا المدارس الخصوصية أصبح لهم اليد الطولى في إنزال النضام الدي يزيد من مداخيلهم ولهذا السبب فإن مستقبل التعليم العمومي سيكون مآله الفشل كيف ما كانت التخريجات لهدا المشكل وان إخضاع التعليم للخوصصة هو بداية الخسران الفعلي للمنظومة التعليمية ككل وستكون نتائجها كارتية على المدى القريب ليس في المغرب فحسب بل في جميع الدول التي عممت الخوصصة على جميع القطاعات السيادية كالتعليم والصحة والأمن و الإتصالات وغيرها من القطاعات الحيوية .
32 - Napolitano الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:46
أحسنت الفرنسية هي الحل لكن يجب تكون الأساذة في هذه اللغة أولا
.
33 - تاوناتي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:46
العربية أيضا لغة اجنببة.ونحن لانتكلم العربية بل الدارجة.اما الذين يقولون انها لغة القرءان،فلامانع ان ندرسها .لكن إذا اردنا لبلدنا ان يلتحق بركب الامم المتقدمة،فعلينا ان ندرس المواد العلمية باللغة الفرنسية لنجنب ابناءنا تضييع الوقت والجهد.
34 - thami boukal الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:47
انا اتق في قدرات السيد اوريد و في تصوراته الطاقبة في إصلاح المنظومة التعليمية
35 - حميد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:47
خريجو التعريب الأوائل كانوا الاكثر إقبالا على العلوم حتى لم تكفهم مدرجات الجامعات وتفوقوا في الدراسة في الخارج المانيا روسيا هولندا فرنسا اينما ذهبوا تفوقوا لكن بعد سنة 2000 بدأت الخوصصة وتفشيل المدرسة العمومية ومع ذلك تلاميذ العمومي افضل من تلاميذ الخصوصي الا في شيء واحد هو الفرنسية والآن يتآمرون لجعل تلاميذ الخصوصي متفوقين في كل شيء
36 - موظف فاهم الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:50
أنا مافهمش آش هاذ نقاش العقيم لداير فهذا البلاد ، وراه المشكل كاين في "إزدواجية" اللغة بين تدريس وسوق شغل وأسطر عليها سبعين ألف سطر، المشكل في المغرب وهو أن الإدارات والأبناك والمقاولات تستخدم الفرنسية كلغة معاملات، فإن كنتم ستحافظون على تعريب فيجب أن تصبح العربية هي لغة المعاملات في المغرب وأيضا لغة تدريس في تعليم العالي وبتالي القضاء على هذه الإزدواجية، أما إن كنتم ستبقون على
الفرنسية كلغة معاملات فمن الأحسن فرنسة تعليم كامله لكي لا تبقى الفرنسية لغة إقصاء. هذا هو الحل بكل بداهة
المنطقي هو أن يتم قطع من الفرنسية وتعريب كل شيء و تدريس الإنجليزية كلغة ثانية
37 - واو الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:51
دولة العراق ايام صدام كان لها تعليم جد متقدم و كان باللغة العربية. كفاكم ضربا لعذه اللغة الجميلة.
اذا كان لا بدمن لغة اجنبية فالانجليزية اولى لان الفرنسية اصبحت لا تساوي اي شيء.
38 - تأمل الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:51
صدقت في قولك: "طبعا احتمال التبعيّة أو الاستلاب وارد إن لم يتلقّ التلميذ أو الطّفل منذ صباه معرفة بلغته الوطنية، فإذا اقتِيد منذ الوهلة الأولى إلى لغة أجنبية ستتمّ قولبته بالأساس، لكن إذا درس وعرف لغته الوطنيّة، أو لغاته الوطنية، وتشبّع بها سيكون على العكس في مَنَعَة."
39 - عربي تاج راسكم الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:52
عندما اشاهد هده الاراء الشاذة والعداء الصريح للعرب والعروبة في المغرب أتسائل هل هؤلاء الامازيغ طابور خامس للاستعمار الفرنسي في بلدنا وهل هو من صنعهم ؟ وهل هم قامو حقا الاحتلال الفرنسي ام هم اعوانه ومعندهمش مشكل معه
40 - عبد الرحيم الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:52
وايلي واش كتقولها بصح
تبارك الله عليك
ولماذا تتحدث انت باللغة العربية
ما دام أن هذه اللغة ميتة في نظرك انت فقط
الغريب هو أنهم يدافعون عن لغة المستعمر على حساب لغتنا هذا ما يؤسفنا
الميت ليست اللغة العربية الناطقين باللغة العربية الفصحى هم من في حكم الموتى
والله العظيم كلما تمت محاربة اللغة العربية إلا وازددنا تعلقا بها
المستعمر ذكي جدا
ولذلك سمح بتدريس العلوم في الابتدائي والاعدادي والثانوي
ولكنه فرض فرضا تدريس العلوم في الجامعة لكي يقول الناس أن اللغة العربية فشلت
ولذلك إذا أردتم أن تعرفوا جيدا بأن اللغة العربية هي أم اللغات اتركوا الطلبة يتابعون دراستهم الجامعية بالعربية وسترون النتيجة
41 - فتيحة من كندا الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:54
اسبانيا و فرنسا و ايطاليا و اليابان و كوريا و الصين و روسيا... كلهم تقراي المواد العليمة بلغتهم أي بلغة الأم لغبة البلاد أما اللغة العليمة الثانية فهيا الانجليزية وليس الفرنسية. إسئلو المغاربة الذين يدرسون في البلدان العالم بأي لغة يدرسون العلوم. مسألة اللغة الفرنسية هيا مسألة تكريس للإستعمار والتابعية فقط.
42 - م.العربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:55
تحية للمفكر المغربي الاستاذ اوريد على تحليله الموضوعي، نعم اللغة العربية بالنسبة لنا هي اكثر من كونها وسيلة تواصل، بل هي هويتنا و دم يجري في عروقنا و ستظل كذلك ما حيينا، لقد كرمها الله سبحانه وتعالى و ضمن لها الاستمرارية الى ان تقوم الساعة كيف لا و بها انزل القرءان. الان و في ما يخص جدل التدريي باللغات الاجنبية، معظم الناس تقر ان الفرنسية ولت الى اجل غير مسمى، و ان الوقت الراهن للانجليزية، فهي لغة العلوم و التقنيات اردنا او ابينا فلا بد لنا من تعلمها ان اردنا الركب بالمجتمعات المتقدمة.
43 - طبيب الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:59
في 1984 بدء تعريب maths و sciences nat et phys et chimiques ما هي النتيجة الان?القليل يتخرجون اطباء(لي قراو privé) ويفرضون علينا شروطهم (يخدمو في المدن) واثمانهم مما اضطر الوزارة لتشغيل اطباء سنغاليين وصينيين في الجبال والقرى البعيدة
44 - مواطن الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 19:59
لم يفشل تعليم المواد العلمية باللغة العربية بل أفشلوه وأريد له الفشل في مهده، حيث لو كانت هناك نية صادقة لإنجاحه لامتد تعليم المواد العلمية باللغة العربية الى الجامعات والمعاهد العليا المغربية. هل عندنا في بلدنا أساتذة أكفاء في اللغة الفرنسية يدرسون في التعليم الأساسي حتى يستطيعوا تكوين التلاميذ في هذه اللغة أولا قبل الوصول إلى تدريس العلوم بتلك اللغة ويؤهلونهم للدراسة في الجامعات. اتقوا الله في وطنكم وأبناء جلدتكم. الكل يمشي سريعا، والوطن يسجل وسيمشي هو الاخر ولو بطيئا، لكن حسابنا وحسابكم أمام ملك الملك ات لا ريب فيه.
45 - عباس الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:01
أكيد سيخرج علينا أصحاب الإجازة في الدراسات الإسلامية لينتقذوا ويتفهوا ما قاله الأستاذ حسن أوريد..لهؤلاء أقول أنتم عالة على المنظومة التعليمية المغربية ودعوا نقاش تدريس العلوم للعلميين
46 - عبدالسلام الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:02
من أراد أن يحكم على اللغة العربية سلبا أو إيجابا ، فعليه أن يزور متاحف إسبانيا و البرتغال و تركيا و بريطانيا و مكتبة القرويين و الزيتونة و الأزهر .
هل الخلل في العربية أم في العرب ؟
47 - Brahim الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:04
فشل التعليم برمّته، بما في ذلك التعريب، والتعليم عموما ليس عملية تقنية، ولا بد أن يكون هناك تصوّر ما، فلا بدّ من قاطرة تجرّ مشروعا فكريّا سياسيا. وقضيّة تعليم اللغات دائما ترتبط بهدف، لماذا في نهاية المطاف يمضي التلميذ عشر سنوات مبدئيا في التعليم العمومي لمعرفة أو دراسة اللغة الفرنسية ويكاد يكون زاده صفرا من هذه اللغة؟ لأنها سجن، لأنها لا ترتبط بهدف. وحينما ينتقل التلميذ المغربي إلى أوكرانيا، أو إلى روسيا، أو حتى الولايات المتّحدة، يصبح قادرا في غضون ستّة أشهر أو سنتين على أن يتابع، لأنه مرتبط بهدف
48 - L'avenir lointain الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:05
Luang à Dieu
Je suis témoin des etudes des sciences en français pendant des années 60 ,70 et 80 ma promotion est au niveau aujourd'huit par raport aux promotions des années 90 jusqu'à nos jours.Le malheur même les professeurs sont très faible en Français aujourd'huit en plus les familles riches parlent courament le français que l'Arabe ?
49 - ملاحظ الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:09
قال السيد اوريد انه لا يوجد شخص مندمج في العولمة يكتفي بلغة واحدة
ونحن نعلم ان ملايين الا شخاص في بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية يكتفون بالانجليزية لانها اللغة العالمية الاولى
الملاحظ ان دول الشمال متقدمة ودول الجنوب متخلفة بغض النظر عن لغة التدريس فهل هذا صدفة ام هنا اسباب يجب البحث عنها
50 - amaghrabi الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:10
بسم الله الرحمان الرحيم.صراحة رغم انني اومن ان الامازيغ المغاربة هم سكان المغرب الاولون وانا امازيغي ريفي من مدينة الناظور,اعتقد ان المغاربة الاولون والاخرون دائما يعتمدون على حليب جيرانهم في المجال اللغوي,فقديما كان الامازيغ يتقنون اللغة الرومانية حتى اصبح بعض منهم في درجة البابا,واليوم يتقنون الفرنسية والهلندية والانجليزية ووصلوا الى المناصب السامية,وجاءنا المستعمر العربي وغرس فينا لغته واتقناها حتى اصبحنا نبدع فيها وكانها لغتنا الاصلية,واليوم عوض ان نرجع الى اصلنا رغم ان هناك محاولة حالية لتعلم الامازيغية ما زلنا نتخير بين اللغات العالمية,اللغة الفرنسية المستعمرة التي انقذتنا من الجهل واصبحنا علماء الطب والهندسة اليوم نريد ان نطردها وعيوننا على اللغة الإنجليزية,وهذا يدل على ان المغاربة يفتشون دائما على الموجود وعلى اللغة الراقية ليتعلموا بها,وغدا ربما تصبح الصينية لامفر منها ونرمي الفرنسية والانجليزية ,ويعلم الله متى وهل تنجح لغتنا الامازيغية بهذا العطش نحو لغات غيرنا
51 - Alfarji الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:13
كيف يفسر لنا الفرنسيون

بأن

1. كتالونيا (اقليم من اسبانيا) يدرس و يبحث بالكتالانية؟ إسرائيل تدرس و تبحث بلغتها و عدد سكانها سكان الدارالبيضاء؟
و تركيا الرتبة 13 و إيران 19 (ألم يتركونا في الرتبة 120).
و الصين..

و أن

2. أبناء المغاربة بفرنسا و بلجيكا.. نسبة دخولهم للجامعة علوم تساوي الصفر؟
انا استاذ بفرنسا مند 27 سنة. هنا بفرنسا ابناء الشعب لهم نفس المشاكل في المواد العلمية. السبب لغة العلوم اليونانية و اللاتينية، و أبناء الطبقة الميسورة هم الذين يدرسون بأقسام اللاتينية و اليونانية و المقاعد محدودة بهذه الاقسام.

و أن
3. ابناء طبقتنا السياسية الذين درسوا بالبعثات ثم (فرنسا، اميريكا...) لا نرى منهم أساتذة جامعيين و لا أساتذة مدارس عليا بل أكثرهم يدرس في الشعب الغير علمية الاقتصاد و المالية و التسيير؟ لا نرى منهم خوارزمي جديد و لا ابن الهيثم...

اخواني الفقراء احذروا
إذا أصبح التدريس بالفرنسية ف 90% من ابناءكم لن يتجاوزوا حتى الاعدادي، كما كان الأمر ايام التدريس بالفرنسية (التكرار و الطرد و التكوين المهني ...لأبناء الشعب إلا القليل).

محمد ماهير الفرجي دكتور في الرياضيات
52 - امال الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:13
تحليل في الصميم اللغة التي ينبغي تبنيها في تدريس العلوم هي التي ستمكن الطالب من تتبع المستجدات العلمية في بحثه العلمي.
53 - mمغربي غيور الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:13
في الحقيقة اقتنعت بما صدر عن شخصية مغربية وازنة تعي ما تقول .فمهما تعصبت ادركت انني اذا استمررت في التفكير بمنظوري ساناقض البداهة.
54 - الصحيح الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:22
اللغة الرسمية للمغرب هي اللغة العربية ومن ثمة تدريس العلوم بالعربية ضرورة اما تعلم اللغات الاجنبية ممكن
55 - مغربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:25
يبدو أن بن كيران هو الذي منع التصويت على القانون الإطار، ومن حيث المبدأ بنكيران ليس ضد تدريس العلوم بالفرنسية أوالإنكليزية، بل إنه لا يمانع في التدريس حتى باللغة العبرية أو الصينية أو الهيروغليفية. لكن بشرط أن يكون هو رئيس الحكومة. فقط سياسة الابتزاز أو ما يسمى بالعصا في الرويدة.
56 - مواطن الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:28
علموا اولادكم الفرنسية و الانجليزية و الاسبانية .
اما العربية او الامازيغية فيتعلمها الطفل من المنزل و الشارع و المدرسة هي لغات للتواصل الداخلي و ليست للعلم و الحصول على الوظيفة .... .
مع الاسف المطبلين للتعليم بالعربية ينطلقون من منطق إيديولوجي محض لا يهمهم ابناء الشعب فقط الصناديق الانتخابية للاسترزاق بها وهنا اعني حزب الندالة .
الاسلام لم يقل لاتتعلمو اللغات او فرض اللغة العربية
57 - عبدالله الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:29
لو كان احد هؤلاء المفكرين المغاربة :ابن رشد او الخوارزمي او الفرابي او ابن سينا ابن طفيل الرازي. ....... لبكى مما وصل اليه العقل العربي من ضعف
58 - رشيد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:29
الغريب في الامر هناك اصوات مختلفة وهي غير مقتنعة بما تدعيه بالوقوف امام فرنسة العلوم و الذي يثير الضحك و الغرابة ؛لاننا نعيش واقعا شيزوفرينيا. الكل بعرف الموقف الفعلي . فكفى كذبا على أنفسكم . حصحص الحق و أنكم تنافقون المواطن وتضللونه حتى لاينافسكم على غرار مافعلتم في الأزمنة الماضية. تغير الوضع و تعلم العلوم باللغات الأجنبية هو مطلب عالمي وان المغربي طالبا واسرة اصبحت عنده قناعة بضرورة اللغات لانقاذ نفسه ليس في المغرب بل في العالم .كونه غير مقتنع بالمنتوج العلمي التجاري المغربي . ولهذا فالذين يركبون الموجة على حساب الغلبة؛ نسائلهم : أين يدرسون أبنائهم الآن؟ وهم يحملون جنسيات اخرى أمنيتهم الطب والهندسة والتسيير، ووو. ولهذا فعوض الاهتمام بهذا اللغو ابحثوا عن بدائل .التاريخ سيحاسبكم ؛ فمهما حاولتم وكذبتم لن تغيروا قناعات أسر اصبحت تواجه شؤون أبنائها:تخطيطا وتاطيرا وتوجيها أمام حاجيات ومتطلبات السوق العالمي.
59 - صالح الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:30
الدروس في التكوين والتاهيل المهني تعطى بالفرنسية
العربية تبحث عن مكان لها ولن تجده الا في المسجد والثقافة كالطرب والاغاني والاضرحة والسويقة وغير ذاللك من الخزعبلات
اتركوا التقنية للفرنسية لان عليها شب وشاب المواطن كفى من السنطيحة
60 - moul chfanj الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:30
المغرب ظل يتبنى الفرنسية لغاية التسعينات و كان دولة فاشلة وتبنى العربية لثلاتين سنة من بعد وما زال بلدا فاشلة.اتركوا للناس الحرية ليخبروكم أين الخلل.الشعب راه عايق ولكن خايف شوية.
61 - مواطن مغربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:31
هده البلاد السعيدة لم ولن تتقدم سوى اذا كان التعليم فيها جيد وفي المستوى،
اما التعريب فلم يضف للمغرب سوى الكوارث في التعليم العمومي .
62 - محماد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:36
لو استثمروا الحكام العربي في البحث العلمي عوض انشاء الفنادق السياحية و الملاهي وحب السلطة بطريقة جنونية لكانت اللغة العربية لغة العلوم ونحن نحفظ عن ظهر القلب سورة اقرأ.
63 - لابد من اللغة العربية الشريفة الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:39
لابد من اللغة العربية الشريفة وتوظيفها في جميع العلوم التكنولوجية الحديثة في وطننا الغالي العظيم.

اللغة العربية تحتل المرتبة الرابعة بعد الصينية والإسبانية والإنجليزية، وعلاوة على هذا أصبحت اللغة العربية تدرس في أنحاء العالم
64 - مواطن2 الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:40
المدافعون عن اللغة العربية يدركون جيدا انها اصبحت متجاوزة امام العلوم الحديثة...ولا يمكن باي حال من الاحوال ان تكون لغة للعلوم واهلها لا يقومون باي شيء يذكر في هذا المجال...الدول المتخلفة وجب عليها ان تعلم ابناءها العلوم والتكنولوجيات الحديثة بلغة العصر..اي الانجليزية بالدرجة الاولى تتبعها اللغة الفرنسية وبعدهما العربية...وبصفة عامة تدريس المواد الغير الملائمة للعصر بالعربية...والباقي باللغات الحية...واعني بذلك العربية والاسلاميات والفلسفة والاجتماعيات ...اما المواد العلمية فواقع الحال يفرض تعليمها بلغاتها.قضيت بالتعليم 40 سنة ...وللاسف الشديد المواد العلمية حاليا لا تدرس لا بالعربية ولا بالفرنسية او الانجليزية...بل تدرس بالدارجة...وكذلك باقي المواد...وبالتالي التلميذ لا يتعلم شيئا.
65 - الزغبي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:40
المثقفون المغاربة  والعلماء يتحملون مسؤولية جسيمة بصمتهم تجاه فرض الفرنسية على ابناء الشعب..يتحملون مسؤولية كبرى أمام الله و أمام التاريخ وأمام الوطن..عندنا في المغرب جهابذة ولسانيين وعلماء لغة وعلوم ، لماذا هم صامتون ؟ الساكت على الحق شيطان أخرس..على الأقل ليعلنوا رفضهم بنشر ولو مقالات قصيرة في الجرائد والمجلات الوطنية...وذلك اضعف الايمان !!
66 - عبدالمجيد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:43
تعليم العلوم بالعربية غير منطقي وبالفرنسية غير معقول (الإحصائيات العالمية)
الخيار الشجاع والمنطقي هو تعليم العلوم بالإنجليزية مع مواكبة مستمرة للترجمة العربية قدر المستطاع لهدف التحول إلى العربية في يوم من الايام حين تصبح أغلب الابتكارات العلمية عربية (ربما بعد قرن من الآن، الله أعلم)
67 - aigle marocain الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:47
Mosieur Aourid vous avez tellement raison car la langue n'est pas en harmonie avec les sciences et la technologie;cette arabe n'est pas notre langue maternelle.Pour que notre enseignement s'évolue et se progresse il faut l'arabe se dégage et s'éloigne.Le Maroc est pour les marocains et non pas pour les qaoumajistes et les khouanjistes.

التعريب وليقومجيست وليخوانجيست هم مصادر كل ويلات المغرب.
68 - يحيى اكادير الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:49
ذكر الاستاذ ان تعليم اللغة ان كان من اجل هدف معين فسيتمكن التلميذ من استيعاب هذه اللغة،،اذن بهذا المنطق،، لماذا لا نتجاوز اللغة الفرنسية للانجليزية وهي لغة العلوم حاليا، وهي اسهل نوعا ما ولا تشكل عقدة لغالبية المغاربة وبها يمكن الوصول الى منابع العلوم دون وساطة اللغة الفرنسية الميتة... ارى ان التحرر من الفرنسية هو قرار سياسي قبل ان يكون شيئا آخر
69 - الحو الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:57
يبيعون القرد .ويضحكون على من إشتراه .تلك قطة النخبة الذين يفرون باأبنائهم الى المعاهد الأجنبية وخارج الوطن ويترنحون على أبناء الشعب باللغة الأصلية والهوية الوطنية وووو ؟؟؟ حتى خلفوا بهم الركب. كي يتناسل الجهل في الشعب. وتتداول السلطة بين ابنائم واحفادهم.!!!!
70 - جواد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 20:59
ايسلندا عهد سكانها لايتعدى 400 الف نسمة تدرس بلغتها وإسرائيل تدرس بالعبرية. نحن لدينا الف مليون مسلم يحبون ويبجلون العربية ولدينا 300 مليون يتكلمون العربية ونرمي كل هدا لنرتمي في حضن المستعمر.
نجح التدريس بالعربية في سوريا و مصر والعراق وانجبت هده الدول علماء اكتر مما يمكن عدهم.
71 - سعيد،المغرب الأقصى الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:00
الدراسة بالعربية لم تفشل لأنها لم تعتمد في التعليم العالي،الفشل متعمد حتى يظن الناس أنه لا بد من استعمال لغة غريبة فيسهل على هؤلاء المتآمرين الذين لا يبغون حولا عن الفرنسية التمكين لها،فكل من يقول بالفشل هو جاهل أو متآمر على هذا البلد الذي يتعرض للخيانة من أشخاص تعدونهم منه هم أعداء له، و لولا مخافة أن لا ينشر هذا التعليق لذكرت أسماء لبعض هؤلاء،
72 - فاشلون قبل المحاولة الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:01
ليس أفشل منكم عندما جعلتم البلد وصلت إلى ما وصلت إليه من جهل ووووو
73 - البيضاوي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:03
إحصائيات 2012 تقول بأن 27% ليسوا عرب !! هل الغير العربي سيختار العربية ؟؟؟ الدليل هذا الشخص
74 - Le moi الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:09
تعتبر اللغة العربية من اللغات الميتة لسبب انها تكتب وتقرا(برفع التاء بالنسبة للاميين الذين لا يجيدون القراءة وما اكثرهم بهسبريس لان الفعلين مبنيين للمجهول) ولا يتكلمها احد. فلكل قطر لغة او عامية يتواصل بها اهلها مع بعضهم البعض. فالشامية تختلف عن الافريقية وغير ذلك. فعلميا اذا كانت اللغة لا يتواصل بها احد في الحياة اليومية فهي في تعداد الاموات. وتعتبر لغة متخلفة بتخلف اهلها. فهذه اللغة لم تساهم ولا اهلها يوما في تاريخ الانسانية بشيء يذكر. والشيء الوحيد الذي ساهمت به هو التحريض عن القتل وسفك الدماء، وهذا يعتبره اهلها افتخار. ولحراس ابواب الجنة ومفتي النيت كامل النظر
75 - bouthirit الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:10
لا اتفق معك لأن الفرنسية اكل عليها الدهر وشرب ولم تعد تنفع حتى في فرنسا نفسها الطلاب اصبحوا يهتمون ويدرسون بالانجليزية لأنها لغة العالم . اليوم أصبح العالم يسير ويدير ويعلم ويشرح باللغة الانجليزية . نحن لا نبحت عن التاريخ مع فرنسا بقدر ما نبحت عن التقدم والانعتاق من التبعية التي لم تسعفنا من شيء مند الاستقلال .
76 - صيحة في واد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:13
يا سيدي هل التعريب في المغرب ، بدأ لنحكم عليه
بالنجاج أو الفشل ؟
ما دام لم يُـعَـرَّب التعليم العالي ، و مادام لم تُـعَـرَّب الإدارة
(أغلب الوثائق الإدارية مفرنسة ) ، وما دام لم يُـعَـرَّب سوق
الشغل ، فلا مجال لذكر التعريب أو الحكم عليه .
* و زد على ذلك ، أية لغة في العالم ، فهي للتواصل ، و يمكن
شحنها بالفكر، لتصبح لغة علم .
* أريد أن أعرف هل اللغات الأولى في العالم ، خُـلِـقت هكذا ، لغة علم ؟
* اللغات كلها يمكن أن تكون لغة علم ،إختاروا ما شئتم ، و لكن إختياركم ،
يجب أن يشمل جميع المجالات و الميادين دون إستثناء .
*بالله عليكم ، وثيقة واحدة من مصلحة الأمن تجد فيهاالإسبانية و العربية
والفرنسية ، لماذا هذا كله ؟ آه ، لو إستعمرتنا الصين أو اليابان أو.....،مصيبة!!!
77 - السافوكاح الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:18
لا يعادي العربية إلا اثنان: بربريست عرقي شوفيني...او فرنكفوني مستلب منقطع عن مجتمعه..وكلاهما شرذمة قليلة جدا وهامشية ومنبوذة...المجد للعروبة..النصر للغة العربية طال الزمن ام قصر !!
78 - kinko الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:20
والله لا تصلح هذك التعليم. لأن فاقد الشيء لا يعطيه. فبدون اللجوء الى أهل الخبرة الميدانية و التعلم من التجارب الناجحة سواء داخل المغرب أو خارجه فسنظل نراوح مكاننا. مشكلتنا في المغرب هي السنطيحة فالنجار يتحول بين عشية و ضحاها الى صباغ أو رصاص أو حداد. و المغني الى شيخ و الأمي الى برلماني و رجل الأعمال إلى خبير في التعليم. الكل يفتي في التعليم إلا المعنيين به أولا من رجال تعليم و خبراء تربويين. الوضع يشبه حلقة لمنقاشة كرة القدم يفتي فيها الجميع على أداء الفريق و قد يكون أحد المفتين لم يسجل هدفا واحدا في حياته.
79 - ابو حفصة الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:23
إن من افشل سياسة التعليم هم المفرنسون الذين لا يستطيعون التواصل باللغة العربية، فإذا كنت عاجزا عن فهم العلوم باللغة العربية، فإن أبناء الشعب عاجزون عن فهمها باللغة الفرنسية، وهنا يجد هذا التلميذ نفسه عاجزا عن فهم المضمون و التعبير عنه لأنه يواجه عائقين :العائق اللغوي الذي يتجلى في اللغة الأجنبية التي لايتقنها و العائق المفاهيمي الذي تعبر عنه هذه اللغة. فبالله عليك ايهما اقرب للفهم لدى التلميذ "commutativite" ااذي يعجز التلميذ في المستويات الأولى حتى عن نطقها نطقا صحيحا و كلمة "تبادلية" التي ينطقها بسهولة ويستطيع فهمها دون عناء؟ فكفاكم ايها المفرنسون من دعم الفرنكوفونية في بلادنا، فنحن اول جيل اخرج الفرنسيون من التعليم في بلادنا وساهمنا في تعريب المواد تلعلمية و درسناها باللغة العربية دون مشاكل، لكن امثالكم وضعوا لنا العصا في العجلة وذلك لعدم تعريب التعليم العالي. وهنا صلب المشكل، فاما انك لا تضبط اللغة العربية او انك تحفظ المفاهيم العلمية عن ظهر قلب دون استيعابها.
80 - لعربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:26
امازيغي يغار من لغتنا العربية، العربية و الإنجليزية هم المستقبل في المغرب
81 - Alfarji الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:27
الهندسة التفاضلية. (Cours (master

فضاء طوبولوجي: مجموعة عليها ببنية (مجموعة من المسلمات) تعرفنا بفئاتها المفتوحة و جوارات نقطها و فئاتها المقفولة ..

تمكننا الطوبولوجيا بدراسة النهايات و الإستمرار و بدراسة الخصائص التي لا تتغير بالتشاكلات الطبولوجية أي بالتشوهات المتتطابقة ثنائية الاستمرار (الشد دون التمزيق) بين فضائين طبولوجيين٠

التشاكل الطبولوجي يحافظ على الخصائص الطبولوجية٠

فضاء طوبولوجي منفصل: فصاء طبولوجي يتحقق فيه الشرط التالي: لكل نقطتين منه منفصلتين لهما جوارين منفصلين٠

متشعب طوبولوجي نوني الأبعاد: فضاء طوبولوجي منفصل متساوي محليا مع ن نسخة من الفضاء المتجهي الطوبولوجي حا.
(حا: مجموعة الأعداد الحقيقية).

الزوج جوار النقطة و التشاكل الطوبولوجي المحلي (ج٬ ت) يسمى خارطة محلية٠
نقول ان مجموعة من الخرائط التي تغطي الفضاء كله م-ملساء وتقرأ ميم ملساء إذا كان تطبيق الإنتقال من خريطة لأخرى تشاكل م-تفاضلي٠

مجموعة من الخرائط الملساء التي تغطي الفضاء كله تسمى أطلس٠
نقول ان أطلسين متوافقان إذا كان إتحادهما أملس أيظا٠

متشعب أملس: متشعب طوبولوجي تغطيه أطلاس ملساء متوافقة٠
...
م م ف
82 - رأي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:27
لا فض فوك يا استاذ لقد أصبت فيما قلت و لكن المتنطعين يضحكون على ذقون الناس و يستمتون في الدفاع عن لغة هم انفسهم مقتنعين بانها في طريقها إلى الهاوية وهم بذلك يتمسكون بكلمة حق أريد بها باطل
ربنا لا نسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه
83 - مناهض للتزييف الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:33
كيف فشل تدريس العلوم بالعربية و هو لم يبدأ بعد؟ أو تم على الأقل إيقافه في منتصف المشوار؟ لو أن كل القطاعات التي تضم المناصب العليا غير مفرنسة لكان التدريس بالعربية ناجحا. المهندس و الطبيب و الجنرال و الموظف السامي جميعهم تشترط وظائفهم الفرنسية و لا تولي بالا للعربية. فالتعليم بالعربية يصب في الهامش: الدراسات الاسلامية/ التاريخ/ الشريعة/ جحافل طلبة الحقوق....
84 - Desaccord الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:34
Les commentateurs en Français, notamment le numéro 17 , font appel à un Francais mediocre. Tellement médiocre qu il relève du langage et de la construction des femmes de ménage de la banlieue parisienne
85 - Yassin الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:36
La langue arabe est une langue morte depuis sa naissance. Pour évoluer il faut passer à d'autres langues de la science. Les résultats décevants de notre enseignement est le meilleur témoin de cet échec.
86 - Parent d'élève الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:36
Laissez le choix aux elèves eux-même . Il suffit d'insérer une rubrique de LANGUE CHOISIE dans la FICHE d'ORIENTATION pour les élèves dits scientifiques, orientés au Lycée qualifiant , et les responsables administratifs et pédagogiques de CES LYCEES arrêteront le NOMBRE de Classes pour NOS enfants , qui étudieront soit en Arabe ou en FRANCAIS . C'est simple .
87 - Amir الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:43
هناك من يقول انه بفظل دراسته بالعربيه في المغرب الان اصبح دكتورا .مهندسا . الخ.... في إنجلترا .المانيا الخ....
السؤال الاول . لو بقيت في المغرب ولم تواصل دراستك في إنجلترا. المانيا هل كان ممكن ان تصل الى ما وصلت اليه ؟ طبعا لا.
كفاكم الضحك علينا . الحقيقه تقول انه لولا العلوم الغربيه وتفوقها العلمي وحضارتها الراقيه لكنا ما زلنا نسكن الكهوف
ونقتات من اوراق الشجر .ونلبس جلود الحيوانات وننهش لحم بعضنا البعض.
88 - kinko الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:44
والله لا تصلح هذك التعليم. لأن فاقد الشيء لا يعطيه. فبدون اللجوء الى أهل الخبرة الميدانية و التعلم من التجارب الناجحة سواء داخل المغرب أو خارجه فسنظل نراوح مكاننا. مشكلتنا في المغرب هي السنطيحة فالنجار يتحول بين عشية و ضحاها الى صباغ أو رصاص أو حداد. و المغني الى شيخ و الأمي الى برلماني و رجل الأعمال إلى خبير في التعليم. الكل يفتي في التعليم إلا المعنيين به أولا من رجال تعليم و خبراء تربويين. الوضع يشبه حلقة لمنقاشة كرة القدم يفتي فيها الجميع على أداء الفريق و قد يكون أحد المفتين لم يلعب مباراة كاملة في حياته.
89 - زهير الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:48
التعليم خاس يكون باللغة الحية المغربية و باللغة الحية الأمازيغية .. و يجب الإهتمام أكثر و أكثر باللغة العربية و باللغات الأجنبية .. هذا هو الطريق الصحيح .. و السلام عليكم.
90 - Attention Attention الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:54
Il faut enseigner Les matieres scientifiques en francais
Meme en inde, Pakistan, Bangladech, Nigeria, Ghana.. enseignent en Anglais mais la langue anglaise n'est pas le seul facteur
Les DaeChiens Arabo-islamistes vont detruire CE pays
91 - alpha الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:54
je suis sûr que celui qui veut réussir même si vous l'enseignez avec le wolof où le bambara où le houssa il va percer et réussir en plus ça fait longtemps que j'ai entendu que plus vous maîtrisez de langues plus votre cerveau est apte à l'élasticité et à augmenter de capacité comme pour un ordinateur mais biologique au lieu de lui apporter plus en mémoire et capacité de stockage le cerveau le fait avec l'effort avec les cristaux qui nous composent et roches on ne va pas s'étaler sur le sujet mais celui qui cherche des alibis il va toujours trouver des problèmes où il n'y a pas rappellez vous du discours du negus d'ethiopie lors de sa prise de parole en français ils ont commencé à rire ensuite il a continué en amharique ensuite on connait la suite de toute façon vous savez cela et je ne vous apprend rien
92 - عبدالسلام الحريزي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 21:55
أقوم لبعض اصحاب الدراسية الاسلامية هنا ، لا يحتاج المرء اليوم لجهد كبير حتى يعرف بان العربية للاسف اصبحت لغة ميتة .
يكفي ان نقوم بإطلالة خفيفة للدول العربية التي تعتمد علىً العربية في مناهجها التعليمية وسنجدهم جميعا يحتلون مؤخرة المؤخّرات للاسف الشديد..
اليست هده هي الحقيقة؟
اذن لا بد لهذا البلد ان يعتمد على لغة العلوم .اما التعريب فقد اتبت فشله ولم يخلف لنا سوى كوارث جمة في التعليم العمومي..

شكرًا أستاذ حسن اوريد
93 - سعيد،المغرب الأقصى الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:04
الدراسة بالعربية لم تفشل لأنها لم تعتمد في التعليم العالي،الفشل متعمد حتى يظن الناس أنه لا بد من استعمال لغة غريبة فيسهل على هؤلاء المتآمرين الذين لا يبغون حولا عن الفرنسية التمكين لها،فكل من يقول بالفشل هو جاهل أو متآمر على هذا البلد الذي يتعرض للخيانة من أشخاص تعدونهم منه هم أعداء له،
94 - افران الاطلس المتوسط الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:05
أوريد: تدريس العلوم بالعربية فشل كلام صحيح . لولا كنا نحن العرب او الامازيغ او المسلمين بصفة عامة عندنا افكار دكية لصناعات الاشياء لقلنا نعم لتدريس المواد العلمية التكنولوجية وغيرها بالعربية او او امازيغية او غيها لكن المشكل نحن العرب تخلينا على كل شئ والغرب تقدم في المجال اذن في الوقت الحالي ما علينا الا ان نتبعهم وننقل عليهم نظرا اننا لسنا قادرين على القيام بما هو أفضل من مستنداتهم ، فمن الأفضل أن نبقى على متابعاتهم ما لم نقم باختيارشئ نتجاوزهم بها
puisque nous sommes pas capable de faire comme eux ou même encore faire mieux qu'eux donc, vaut mieux les survires on a pas le chois ils nous ont dépasser largement a des années lumières ça serait une gros erreur d'abandonner l'enseignement scientifique ou technologique en langues étrangère car, l'arabe ne nous amène nul part sauf pour notre religion évidement elle nécessaires et indispensablese la y'a pas de doute la dessus
95 - أستاذ الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:15
للأسف، لم يحالفك الصواب، إذ مقدمتك حول عدم قدرة العربية المعاصرة لا تقود بالضرورة إلى اعتماد اللغات الأجنبية، بل الحل الأقرب واضح، وهو الإرادة السياسية لإعادة تأهيل العربية، ومن يبذل الجهد من اللسانيين والمتخصصين موجودون في المغرب أكثر من المشرق، لأننا ببساطة لا وجود لنا خارج لغة حضارة القرآن الكريم، عربا وأمازيغ وصحراويين وأندلسيين وأفارقة انصهرنا فيها وبها انصهارا أبديا، وكل اختيار آخر - عن صدق أو عن خبث - سيسلخنا عن انتمائنا الحضاري... طبعا لا أحتاج إلى التذكير أن الانفتاح على كل لغات العالم المتقدم - والفرنسية من أكثرها تخلفا - ضرورة، وما كنا ضدها عبر التاريخ قط.
96 - عربيست الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:17
يقول المثل المغربي البليغ:" الخيل مربوطة..والحمير تزعرط "..هذا حالنا!!..العلماء والجهابذة مهمشون في هذا الوطن ، والجهال ولصوص المال العام يفرضون على المغاربة قراراتهم اللاشعبية...لكن لابأس..الانتصار للشعوب دائما..وعاجلا ام آجلا ستتم محامكمة الخونة  عملاء الاستعمار ،دعاة الفرنسة !!
97 - حداويd الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:21
من يشكك في العربية كلغة علم ينسف كل العلماء الذين أبدعوا علما وأدبا من أبن سينا والرازي وأبن نفيس ومرورا بشعراء أباطرة متنبي أحمد شوقي ألى نجيب محفوظ تتمة بالجابري ولايحة تطول توهمون أنفسكم بلغات حية وهي ميتة أمام لغة تشكل ونزلت وحيا في أقدس كتاب قرأن الكريم هذه براهين تدل على أنها لغة عالمية ولكن تكالب أمثالكم والغرب حتى تغيروا لغة أولادنا وأحفادنا لن تفلحوا ولا تتبجحوا بالفرنكفونيتكم أستعمارية جميع دول طورت منظموتها تعليمية بلغة الوطن أيسلندا أول دولة في تعليم بلغتها أيسلندية اليابان الصين ولا تحاولوا تكلم بالكذب أنفتاح عن اللغات هي لغتين الفرنسية وأنجليزية لما هذا نفاق يامسمى أوريد تتلون كالحرباء تذعي نفسك من نخبة مجرد بوق وأجير عند أجراء وتبقى بوق وعشت بأموالنا دافعي ضرايب حتى سمنت والأن تتبجح لدفاع عن الفرنسية نكاية على العربية حسبي الله ونعمة الوكيل فيكم يامن تودون محي أسلام ومحي كل ثوابت أسلام من أذان ألى لغته العربية من أمر بتدريس بالفرنسية هي ماما فرنسا ومن أمر بتسامح أديان صوري بابا ترامب ولكن نقول يمكرون مكرهم وعند الله مكرهم ولو كان مكرهم لتزول منه جبال
98 - عدو الشعب الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:30
هدا الشخص اصبح عدوا لدودا للعربية والعرب ولا ينتصر الا للبربرية والفرنسية لو قيل له ان تدرس العلوم بالبربرية لفرح اقصى فرح لكن العربية يكرهها ولهدا نحن نكرهه ونعز لغتنا العربية القادرة على تدريس العلوم ولا نحتاج لمثل هدا الشخص ليرشدنا لشيء
99 - khalid الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:31
Reading pieces and comments on this platform shows there is a serious ethnic divide in Morocco between the Arab descents and the others. The others are working to weaken the arabs hegemony in the country that has lasted for centuries. They are allying themselves with the French colonial power, some of them even courted the colonizer Jews in Palestine. They are behaving in the same manner the Kurds are behaving in Iraq and syria
100 - Alfarji الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 22:38
دكتور أندري تريكو، الانعكاس السلبي للتعليم بلغة أجنبية.

امام المستشار الملكي، عمر عزيمان، والوزير سعيد أمزازي وآخرين، وقف هذا الأستاذ بالمدرسة العليا لمهن التعليم والتربية بمدينة تولوز، وعرض نتيجة عملية تجريبية قام بها لاختبار فرضية مفادها أن تلقين مادة معينة بلغة أجنبية، يسمح بتعلّم مزدوج، يهم في الوقت نفسه المادة المعرفية واللغة الجديدة.

همّت التجربة 102 تلميذ كلّهم تعتبر اللغة الفرنسية لغتهم الأصلية، موزعين على ثلاث مجموعات. التلاميذ الذين يراد تلقينهم مادة قانونية، توزعوا بين مجموعة تلقت تعليمها باللغة الفرنسية فقط، وثانية تلقت التعليم باللغة الألمانية التي يراد تلقينها إلى جانب القانون، فيما تلقت المجموعة الثالثة تعليمها باللغة الألمانية مع ترجمة الدرس إلى اللغة الفرنسية.

النتيجة

المجموعة التي تلقت تعليمها باللغة الأصلية فقط، فيما درست اللغة الألمانية بشكل منفصل، حققت أكثر النتائج توازنا، حيث أبان تقييمها عن أن تلاميذ هذه الفئة هم الأفضل من حيث اكتساب المعرفة القانونية، فيما كانت مكتسباتهم اللغوية الجديدة في اللغة أفضل مما حققه نظراؤهم الذين درسوا المادة باللغة الألمانية.
101 - مهدي بنعبد الله الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:01
فقط اود ان أشير الو ان الاستاذ اوريد مع كامل الأسف سجل غيابا منقطع النظير عن مدرجات الجامعة العمومية و لا زال يستفيد من امتيازاتها التي يمنحها المغاربة من الرسوم و الضراىب التي يودونها لذلك فانني اعتقد انه لا ينبغي الأخذ بشهادته بخصوص موضوع التعليم لانه عندما يجزم بفشل تجربة تدريس العلوم باللغة العربية دون الاستناد على اي معطيات علمية فانني ارى انه يجب عليه ان يستحيي مما يقول و عليه ان يراجع فقط سجلات الاطاريح التي نوقشت في العلوم الدقيقة موخرا باللغة الانجليزية من طرف طلبة مغاربة تعلموا في المدرسة العمومية الى غاية ان حصلوا على شهادة الدكتوراه من الجامعة المغربية و الذين طلبتهم الان الجامعات الفرنسية للتعاقد معهم من اجل التدريس و البحث بمعنى ان اللغة العربية لم تكن ابدا عاىقا امام تطور ملكة البحث لديهم بلغات اخرى و اللبيب هنا بالإشارة يفهم
102 - عبد الله الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:05
لو قلت أقشل لكنت على صواب . العيب ليس في اللغة العربية و انما في الذين ضيعوها و اهملوها باساليب مغرضة . لقد كانت لغة العلم و الدين و مختلف المجالات المعرفية بل لقد كانت لغة يقام لها و يقعد . عودوا الى فطاحلها و علمائها و فقهائها و شعرائها لتعلموا انها لغة قادرة على تحقيق المعجزات . نحن العاجزون و ليست اللغة خاصة انها لغة اشتقاق الجذر / الجذع الواحد يمكن الوصول به الى اكثر من اربعين كلمة ....
103 - المراقب المغربي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:16
أولا: النقاش حول هذا الموضوع في اللجنة البرلمانية وما يبدو في الظاهر أنه ملامح للأزمة وعدم الوفاق بين الأطراف هو مجرد افتعال للتغطية على الأزمة الحقيقية التي خلقها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وسيتم التصويت على القانون الإطار مباشرة بعد إيجاد مخرج لهذه القضية.
ثانيا: بعض المغالطات التي يتقاذفها أطراف الصراع ناجمة عن حسابات سياسوية بئيسة يتم من خلالها الخلط بين الأوراق وعدم تحكيم الضمير خصوصا الخلط بين تدريس اللغات ولغات التدريس (تدريس المواد العلمية).
ثالثا: المغالطة المضحكة التي يروجها معارضي تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية كون هذا الخيار او التوجه مناقض للهوية العربية والأمازيغية للمغرب علما بأن المغاربة ظلوا يدرسون كثير من المواد العلمية وحتى علوم إنسانية كالاجتماعيات والفلسفة مثلا باللغة الفرنسية منذ الاستقلال إلى الثمانينيات ولا أحد كان يحمل هم الهوية أو يخشى من اندحار اللغة العربية.
إن المسألة إذن مجرد جعجعة بلا طحن ونقاش هروبي مفتعل لو إعطيت إشارة لحاملي ألويته ببلع ألسنتهم وقلب الصفحة لما استمر يوما تماما مثلما حدث مع مدونة الأحوال الشخصية لمن يستحضر ويتذكر.
104 - مواطن الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:22
الواقع
دراسة حتى نهاية الثانوي بالعربية
إنتاجات جديدة بالعربية نتيجة لبحوث ميدانية انطلاقا من تنسيق بين المنهج والاستاذ والمفتش والمنسق والتلميد منعدمة
مناهج أصلا مستوردة
مابعد الثانوي دراسة بالفرنسية بمناهج مستوردة وإنتاجات مستوردة
السؤال هل الخلل في الانتاج باللغة ام في اللغة
أضن مادامت انتاجاتنا منعدمة فمن الاحسن تدرسها بلغتها الأصلية وننقص عما عبأ الترجمة
105 - مواطن2222 الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:29
وكفى من الهروب الى الامام التخلف او التقدم لن يحل ولن يتحقق فقط بالتدريس باللغة الفرنسية او باستبدال لغة بلغة المشكل الحقيقي الذي نعاني منه هو مشكل بنوي عميق فيه ماهو سياسي تقافي اجتماعي بالعربية تعرابت البنية برمتها تاكلت وتاكلت اجزاؤها وتحتاج الى تغيير شامل وجدري اما الترقيع فلن يحقق المبتغى ولو جعلتم كل المغاربة يتكلمون الفرنسية وزد عليها الانجليزية ... المهم تصبحون على وطن تنعمون فيه بمواطنة الحقة والعدل والمساوة والكرامة وتكافوء الفرص ومدرسة عمومية يدرس فيها ابناء الوزراء والمستشارين والامراءوالعمال والمدراء عندما تتحق هذه العقلية وهذا النمط في المغرب فلن نخاف اطلاقا وعندها سوف نحقق الطفرة
106 - علمي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:35
هذا السيد لم يستوعب المشكل. يقول ان العربية لا تستوعب العلوم وان التعريب فشل. هل له دراسات تقارن بين نسبة المجاح ايام الفرنسة والان؟ ودرجة الفهم بين المرحلتين؟ هل نسي ان ايام الفرنسة كان الهدر عظيما؟ هل نسي ان الفرنسة كانت نسبيا ناجحة في بعض المؤسسات لان الاساتذة كانوا فرنسيين؟ هل نسي اخيرا ان الثانوي لا بحث علمي فيه لذا عدد المفردات التي يحتاجها الاساتءة والتلاميذ قليل جدا لتدريس العلوم؟ نسي الكثير وخرج علينا بقناعاته غير العلمية...
107 - جواد الداودي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 23:41
مشروع تدريس العلوم بالعربية فشل؟؟؟

علاه تعليم الرياضيات والفيزياء وعلوم الحياة والارض حتى الباكالوريا يستحق ان يسمى مشروع تدريس العلوم بالعربية؟

ايلا كانت بناية من عدة طوابق مصبوغة باللون الازرق
وصبغتي الطابق الارضي بالاخضر
واش غتقول ان لون البناية هو اللون الاخضر؟؟؟

مازال كون قلتي تدريس بعض العلوم بالعربية حتى الباكالوريا والاستمرار بالفرنسية خلق مشكلا كون قلنا ايه متافقين معاك

ولكن ايلا شفتي ان الحل هو فرنسة ما يدرس بالعربية
نقول لك كلامك غير منطقي

لانك تطلب هنا من التلميذ ان يدرس بلغة لا يتقنها
وهل يفهم من يدرس بلغة لا يتقنها؟

جرب ان تتعلم شيئا باليابانية - ان افلحت في ذلك - فانت على صواب

ها هو ذا المغرب يحتل الرتبة الاولى افريقيا في الرياضيات
هو يدرس بالعربية وافريقيا تدرس بالفرنسية والانجليزية

قلنا لكم مرارا وتكرارا لا ينفع البلدان الا التدريس بلغاتها الوطنية
108 - المغرب بلدي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 00:20
أحسن كاتب التعليق رقم 35: حميد
خريجو التعريب الأوائل كانوا الاكثر إقبالا على العلوم حتى لم تكفهم مدرجات الجامعات وتفوقوا في الدراسة في الخارج المانيا روسيا هولندا فرنسا اينما ذهبوا تفوقوا لكن بعد سنة 2000 بدأت الخوصصة وتفشيل المدرسة العمومية ومع ذلك تلاميذ العمومي افضل من تلاميذ الخصوصي الا في شيء واحد هو الفرنسية والآن يتآمرون لجعل تلاميذ الخصوصي متفوقين في كل شيء.
كلامه صحيح مائة بالمائة و من خلال تجربتي الشخصية.
109 - مسافر الأربعاء 10 أبريل 2019 - 00:50
التعليم باللغة العربية أفشل و لم يفشل و ما حصره حتى الباكلوريا الا دليل

على قولنا لدي يقين انه وللاسف ستفرض الفرنسية من الفوق كما فرضت

الساعة الاضافية من اجل فرنسا

تحياتي
110 - قابلة لتطوير الأربعاء 10 أبريل 2019 - 01:39
الفاشل الأكبر هو من يحاول قتل لغته الرسمية، علما أنه لا توجد أية لغة في العالم غير قابلة لتطوير، والعلوم. أما عن تعلم اللغات الإجنابية فهذا من الضروريات، بل مفاتح أبواب العالم.
111 - سعيد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 01:40
كلام غير مجد، كفى من التنظير ماذا تقترح إذن ؟
اقتراح يحترم دستور البلاد وتوصيات المجلس الاعلى: العاملون بالجامعة يعيدون تكوينهم للتدريس بالعربية وينصرفون للبحث والترجمة والانفتاح على اللغات خاصة الانجليزية. هذه هي الجدية والصرامة بدون تسييس ولا أدلجة ولا مراوغة.. !!
112 - عبد الرحيم شرو الأربعاء 10 أبريل 2019 - 02:52
الى صاحب التعليق 45
يكفينا امثالك
انت مثل وقدوة للعلميين
جهلت وما تدري بأنك
وما علاقة الدراسات الاسلامية بالموضوع
الدراسات الاسلامية اكبر منك
113 - البشير الأربعاء 10 أبريل 2019 - 03:05
إلى 1 - Said

التخلف موجود في عقلك فقط، أما اللغة العربية فهي أغنى اللغات العالمية على الإطلاق، والذين يدافعون عن التدريس بلغات أجنبية إنما يبرهنون عن انهزامهم الحضاري، لأن اليابان لم تتقدم بغير لغتها الأم، والصين لم تتقدم بغير لغتها الأم، وتركيا لم تتقدم بغير لغتها الأم وقس على ذلك..
114 - مغربي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 03:31
تعاليق كثيرة وآراء اكثر ،اغلبها عاطفي ، لكن السؤال هو ،ما الغاية من التعليم ؟ هل المراد هو تعليم اجيال لتمكينهم من العيش في عصرهم مسلحين بالعلم والمعرفة ومطلوبون في اسواق الشغل في بلدهم ومناطق العالم ؟ ام نعلم الاجيال سيرة كان ابي ؟......
115 - بالمقلوب الأربعاء 10 أبريل 2019 - 05:56
لقد استطاع التعريب توطين مفاهيم كانت غير مفهومة للمغاربة بلغة المستعمر في مختلف المجالات بدءا بالعلوم الانسانية والمفاهيم العلمية طبية وبيئة وتقنية واصبح المواطن يتحدث عنها بطلاقة كنوع من الثقافة الشعبية كانت غاءبة عن ذهن المواطن عن طريق اللغة الأجنبية فأصبح المواطن العادي يتحدث عن التلوث البيءة وأثر ذلك على الصحة وعن الديموقراطية وحقوق الانسان وعن النسبية ..الخ كلها مفاهيم حديثة أخذت تتجذر في وعي الشعب وثقافته ثم ناتي لنقطع كل هذا ونخرب في ذاتنا تحت حجج واهية نغطي من خلالها على مشروع ثقافي تنصيري عنصري واستعماري لا يهدف ابدا لتقدم هذا الشعب علميا ولاتقنيا ..على الأقل لندعو الى موءتمر عام يناقش مشكلة لغة التعليم من طرف جميع التيارات عِوَض عرضه خلسة على التصويت ..ولتكن اللغة الانجليزية هي الباب الحقيقي لجلب الحداثة والاندماج في الثقافة العالمية والتقدم التكنولوجي والطبي والاقتصادي وهو امر ليس بتلك الصعوبة التي يصورها الفرنسجية
116 - Jalal الأربعاء 10 أبريل 2019 - 07:55
درست المواد العلمية باللغة العربية في التعليم الثانوي وفي التعليم العالي والهندسة بالفرنسية والإنجليزية واستعمل الفرنسية والإنجليزية في عملي باوروبا واحمد الله على أني بدأت بالعربية ولا ولم اجد صعوبة في ذلك ليس لعلم عندي ولكننا قادرون كبني البشر وكمغاربة خاصة على إتقان اكثر من لغة
لهذا لا اعتقد ان مشكلة جودة تعليمنا هي الأداة (اللغة) وإنما جودة الموارد البشرية القائمة عليه وعدم وجود هدف وافق واضحين
لهذا لا يجب ان نخطأ في تحديد معركتنا للإصلاح فنفس الأسباب تؤدي لى نفس النتائج
ملحوظة فأبنائي يتابعونني دراستهم بالعربية والفرنسية ونحن نعيش بأوروبا
117 - Alfarji الأربعاء 10 أبريل 2019 - 08:06
1. هناك من يخلط بين دراسة الفرنسية و التدريس بالفرنسية. العديد من من درسوا بالبعثات يتقنون الفرنسية و الانجليزية و الالمانية و الاسبانية و ...و لكن لا يستطعون حتى مساعدة ابناءهم في الرياضيات بالاعدادي.

فأنا شخصيا لا يهمني أن يتكلم اقربائي بالفرنسية او الألمانية او الإسبانية.... بل يهمني أن يكونوا فيزيائيون او رياضياتيون...و لا يهمني حتى ان يكون ابني مهندسا (تقني فقط و لا علم له بالعلوم، يمشي يبيع البقر احسن له).

2. الكل يعرف مستوى تلاميذ الخصوصي بالمغرب و مستوى أساتذتهم. و حتى بفرنسا. انظروا حولكم.

3. بفضل التدريس بالعربية اصبح
1. ابناء الشعب يتوجهون للعلوم (ايام الفرنسية كانوا يطردون من الاعدادي)
2 . يتفوقون في إمتحان الباكالوريا و بعدد لابأس به.
3. و الذين يلتحقون بالجامعات الفرنسية متفوقين كثيرا على الفرنسيين بالرياضيات و الفيزياء.
أعطوا نفس التمرين ل100 تلميذ (باكالوريا) نصفهم فرنسي و نصفهم مغربي و سترون بأعينكم.


م م ف دكتور في الرياضيات
118 - سناء من فرنساء الأربعاء 10 أبريل 2019 - 09:17
سننظر لأمر من منظور مادي بحت، كحال قراءتنا الدائمة للتاريخ، هل لو أخذنا نبتة شوكية، كما هي العادة، من الصحراء وغرسناها في بيئة خضراء ستعيش، وهل لو أخذنا نبتة من بيئة خضراء وزرعناها في الصحراء هل ستعيش وستنمو؟ هذا ما حصل عبر هذا التاريخ، لا النبتة الصحراوية استطاعت أن تعيش وتتكيف وتنمو في البيئات الخضراء، ولا البيئة الخضراء استطاعت أن تتقبل ما "أنبتته" الصحراء، فوقع الإشكال، ومات الاثنان، فالعقل الخصب يموت في الصحراء، والعقل الجاف لا يمكن أن يفرض نفسه ويستمر من دون إشكاليات وصدامات في البيئات الخصبة "الخضراء". وهذا هو حال الثقافة ولغة الصحراء التي يشكل إتقانها واستيعابها معضلة كأداء وهذه هي إشكالية الفرض المستمرة منذ 1400 عام. وإذا علمنا بوجود حوالي 100 مليون أمي أبجدي، غير الأمية الثقافية والفكرية المستفحلة والجهل المعرفي الفظيع، فسيكون عندها وضع هذه اللغة، مع أصحابها، أكثر من كارثي.
وكما أسلفنا فاللغة العربية، لغة غير شرعية، نظراً لأنها لغة قوم غزاة محتلين جائعين باحثين عن الغنيمة والسبية ، ولأنها لم تنتشر عالمياً نظراً لأن العقل السليم والطبيعي ....
119 - Ali الأربعاء 10 أبريل 2019 - 09:33
اللغة الإنكليزية هي الأولى في العالم حاليا" خاصة" مع التطور التقني واستخدام الإنكليزية في وسائل التواصل والمراسلات والتعاملات التجارية العالمية و المجلات العلمية حتى تلك التي تصدر في في فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية و روسيا وغيرها. رغم ذلك أن التعليم بلغة أجنبية يستهلك نسبة" كبيرة من الوقت لفهم النص على حساب المعلومات وهذا ما لاحظته من تجربتي التعليمية الخاصة. لذلك أفضل طريقة هي التعليم بالعربية وتأكيد تعليم لغة أجنبية او أكثر بكفاءة و استخدام مصطلحات اجنبية عند الضرورة. الطلاب من المغرب او أي دولة عربية قد يتابعون دراستهم او يحصلون على فرص عمل في دول غير تلك التي تستخدم الإنكليزية او الفرنسية مثل ألمانيا وروسيا والصين وإيطاليا وإسبانيا وغيرها من الدول التي تستخدم لغاتها الوطنية ويحتاج الطالب الاجنبي ان يتعلم لغات تلك الدول. هذا الموضوع هام ودقيق ومن الضروري دراسته بعناية وأن لا يغيب عن الذهن الجوهر الوطني لآية سياسة تعليمية مع أطيب التمنيات للشعب المغربي الشقيق.
120 - Khalid الأربعاء 10 أبريل 2019 - 10:19
اللغة لا تطور أحد و انما الانسان هو الدي يطور لغته.و الانفتاح على اللغات مهم وليس اهم من لغة البلد.كل الدول تطور ت بلغتها و انفتحت على اللغة الانجليزية. والدين يحاربون العربية هم يخافون على لغتهم الام .فالفرنسي يريد الفرنسية أن تنتشر في أفريقيا لكي يبقى هو السيد لانه يعلم أن الإفريقي مهما تعلم الفرنسية فلن يصل مستوى الفرنسي الا 0.0000001%.و الامازيغي يخاف من العربية لانه يظن أنها ستمحي لغته الاصلية .ادن العربية في المغرب تواجه عدوين الامازيغي المتطرف و الفرنسي.و أأكد على الامازيغي المتطرف و ليس باقي الأمازيغ الاشراف الدين يعرفون قيمة العربية دون تشدد.
121 - عبدو الأربعاء 10 أبريل 2019 - 10:26
ردا على صاحب التعليق الأول.
ما هذه النزعة الجاهلية؟
أما زال البربر مثلك يبحثون عمن يحتضنهم في زمن العولمة؟
لا تاريخ ولا هوية ولا اعتراف بما أنت مدين به من جميل؟
122 - YOUSSEF MOUSTAID الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:53
إن اللغة مشكل بسيط من مشاكل التعليم بالمغرب
فإذا سلطنا الضوء على مشاكل أكبر مثل مراقبة التلاميذ و جودة المدارس و الأقسام و مراجع التعلم و التعليم سنعرف أن المشكل ليس في اللغة بل في وزارة التربية والتعليم و قيامها بعملها
اللغة هي فقط وسيلة تواصل و تعلم عبر المراجع الأجنبية
فإذ تم توفير كتب مترجمة لتلك المراجع سنكون في غنى عن تلك اللغة
بل سيتوافذ الأجانب لتعلم لغتنا الأم (اللغة العربية)
123 - ahmed arawendi الأربعاء 10 أبريل 2019 - 15:53
جعل اللغة العربية أساس التعليم في المغرب سوف تقودنا إلى العالم الذي أنشأته هذه اللغة:
كلاخ
العنف
الجهل
التخلف
الخنز
تخراج العينين
كراهية الديموقراطية
كراهية حقوق الإنسان
كراهية العلم (الحقيقي)
حب العلم المزور(العلوم الدينية- الطب النبوي...)
124 - Alfarji الأربعاء 10 أبريل 2019 - 15:59
إلى

سناء من فرنسا 118

هل أبناءك و أبناء أبناءك .. سيرجعون للمغرب، كم من مغربي رجع أبناءه للمغرب؟
بالطبع أبناءك سيصبحون فرنسيون بعد جيلجين او ثلاثة،...و ماذا بعد 14 قرن؟ هل من حق أي فرنسي ان يقول للجيل الخامس بعد قرن او اثنين من أبناءك ارجعوا للمغرب؟

يا سيدتي نحن مغاربة مند أجيال. (العرب الفاتحين 14 قرنا، عرب الأدارسة 12 قرنا، عرب بنو هلال 10 قرون، عرب الأندلس 5 قرون).

1. لك الحق ان تطلبي من الدولة التدريس بالامازيغية لانها اصبحت لغة رسمية.
لاكن لا تنسين ان بالمغرب عرب. و الاحصائيات بينت ان 75% لا يعرفون كلمة واحدة بالامازيغية. عرب او تعربوا لا تتعب نفسك، سيبقون على عربيتهم إلى يوم الدين.

2. كعرب (لغتنا) نطالب بالعربية بالجامعة: بإمكاننا كل واحد في تخصصه ان يدون و ينشر مراجع و كتب لطلبة الجامعة و البحث العلمي بالعربية و حتى ب الامازيغية، لأن العلم لا لغة له.

م م ف
125 - متسائل الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:55
البارحه كنا نلوم الطبقة البورجوازية لأنهم يدرسون أبنائهم باللغات الحية و يلجون لسوق الشغل من أوسع أبوابه و لأبناء الشعب العربية و البطالة.. و اليوم لنا أتيحت لأبناء الشعب نفس الفرصة إن صح التعبير نلمس معارضة شديدة للتغيير.... ما يجب أن يناقش هو مدى جودة بيداغوجية إيصال المعلومة للتلميذ و الطالب و ليس لغة التدريس... و لما لا نأخذ بتعدد المسالك اللغوية.. و النموذج الذي أتبت نفسه نتبناه... و عن قناعة و تجربة..
126 - Khalid الخميس 11 أبريل 2019 - 06:18
لم تكن شمال أفريقيا قط امازيغية و لكن كانت عبر التاريخ ملتقى للشعوب من أفريقيا و أوروبا و اسيا.اختلق مصطلح الأمازيغ بمباركة من إسرائيل في بداية الستينيات في إطار بروبكاندا و حرب إعلامية ضد العرب حتى لا يتضامنون مع الفلسطينيين و كردة فعل للقومية العربية.وقد فعلو نفس الشيء مع الاكراد و الأقباط والأقليات الأخرى بإرادة تخريب لبنان وكل الدول المجاورة.تم اخرجوا لنا حكاية adn الدي هو تحليل جيني يستعمل في الطب و علم الإجرام و هناك شركتين واحدتين تملك حق الملكية الفكرية و هي إسرائيلية و أمريكية إسرائيلية فكل من عمل التحاليل يلقى نفسه عنده جدور اشكيناز يهودية و لو بنسبة قليلة.فخرج البربر يقولون ان المغاربة كلهم امازيغ.الامازيغ ليسو سكان هده الأرض الاصليين بل الافارقة الدين ابيدو .ولو كان فعلا البربر هم سكان الاصليين لكان لهم نفس اللون ونفس البنية كما هو الحال لسكان أمريكا و استراليا .فاكبر كذبة في التاريخ هي سكان المغرب الأولون هم البربر.
المجموع: 126 | عرض: 1 - 126

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.