24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أوريد: هكذا تطوّر موقف الحسن الثاني من التعريب ولغات التدريس

أوريد: هكذا تطوّر موقف الحسن الثاني من التعريب ولغات التدريس

أوريد: هكذا تطوّر موقف الحسن الثاني من التعريب ولغات التدريس

اسْتَعَرَ النقاش اللغوي بالمغرب في الآونة الأخيرة بين المدافعين عن استمرار تدريس العلوم في المستويات ما قبل الجامعية باللغة العربية، وبين المدافعين عن تدريسها باللغة الفرنسية، عقِب وصول مشروع القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين إلى لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب من أجل التصويت عليه لاعتمادِهِ.

وتعالت من الجانبَين اتهامات بـ"التحيّز الإيديولوجي"، و"الديماغوجية والبُعد عن لغة البحث العلمي"، مما يستوجِب الاستماع الهادئ إلى مختلف الأطراف قصد تبيُّن مدى وجاهة حججهم ومواقفهم من هذا الموضوع، الذي يمكن أن يعيد تشكيل خريطة النّخبة المغربية إما بتمكين المُتعلِّمين من تكوين أكثر فعالية وعمليّ أكثر، أو توسيع حجم الهوّة الطبقية بين القادرين على التعلّم باللغة الفرنسية وبين غيرهم من الذين لا قدرة لهم على ذلك.

في هذا السياق، التقت هسبريس حسن أوريد، الذي سبق له أن تقلّد منصب النّاطقِ الرّسمي باسم القصر الملكي ومنصب مؤرخ المملكة، كما مارس التعليم ودرّس العلوم السياسية، فضلا عن مساهمته المستمرّة في المشهدين الثقافي والأدبي بكتب وروايات ومقالات باللّغتين الفرنسية والعربية، وكان هذا الحوار في جزئه الثاني:

ألن يساهم تدريس العلوم باللغة الفرنسية في إعادة خلق الظروف التي أجّجت في وقت سابق الساحة المغربية كما قال رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران في شريط مصوَّر؟

أنا لا أصدر من خواطر ولا من موقف أيديولوجي، لديّ ذاتيتي، ومن الطبيعي أن تكون لأي شخص ذاتيّة، ومن هاته الذاتية حبّي للغة العربية وتعلُّقي بها، فضلا عن لغتي الأمّ الأمازيغية، ولا أريد أن يُزايَدَ عليّ في هذا المنحى. ولكن، واقع الحال من خلال دراستي كشخص أمضى شطرا من عمره في القراءة والتتبّع وأُتيح له أن يدرس في مستويات متعدّدة ويدرِّس، انتهيت إلى هاته النتيجة.

ليست هذه خواطرُ أو ارتساماتٌ أو أمانٍ، فأنا أصدُرُ عن واقع، وطبعا يمكن أن يتمَّ تأجيج المشكل الثقافي عموما، وقضية اللغة جزء من هذه المشاكل، إن لم نرسّخ الجامع، لأن ما يجمع المجتمع هو قيم مشتركة، وحقيقةً أتذكّر شخصية لا أقول درست عليها، بل تلقّيت عنها بعض الدروس، المرحوم حسن السايح، الذي له كتاب نفيس هو "الحضارة المغربية". وأذكر أن من الأشياء التي كان يقولها: نحن دولة متخلّفة، والجهود التي تقع على كاهلنا أكبر من الجهود التي تقع على كاهل دولة متقدّمة. ولو كنّا دولة متقدّمة حقيقة، كنّا سنكتفي بلغتنا الوطنيّة أو لغاتنا الوطنيّة، والعلوم، للأسف الشديد، باللغات الأجنبية، ولو نجحت عملية الترجمة، حقيقة، لقلت: لا حاجة إلى التدريس باللغات الأجنبية في نهاية المطاف، لأن لدينا علاقة وجدانية باللغة العربية، والحال أن الترجمة فشلت.

حتى الآن، أنا أتّفق مع الأستاذ بنكيران في مسألة هي أنه عندما تم اختيار التدريس باللغة الفرنسية لم يكن هناك مدرّسون، فإذا لم تكن هناك مواكبة قد تفشل هذه التجربة، والقرار في حدّ ذاته غير كاف إن لم تكن هناك مواكبة. عندما تم اتّخاذ قرار التّعريب، وأنتَ لم تولد آنذاك، تمّ استجلاب بعض الأساتذة من بلاد المشرق، وأغلبهم لم يكونوا يتقنون اللغة العربية، وعلى خلاف ما قد يُتوقَّع كانت معرفتهم باللغة العربية بضاعة مزجاة، وكانوا يُخطئون ويَلْحَنُون بها إلا من رحم ربّك.

إذا لم تكن هناك مواكبة ستفشل هذه التجربة، ونحن في غنى عن الفشل.

هل سبق أن طرح مشكل لغة التدريس في عهد الملك الحسن الثاني؟

نعم طُرح في السابق. أوّل شيء، الملك المرحوم الحسن الثاني ابن الحركة الوطنية، نهل من معينها، ودرس على أساتذتها، وتقلّب في سياقها، وكما يقال: الناس أبناء زمانهم أكثر من أن يكونوا أبناء آبائهم.

ثم هو درس في تجربة فريدة، وكان يتقن اللغة الفرنسية مع اللغة العربية، وكان عارفا باللغة العربية، ودرسها على فطاحل أمثال المرحوم باحنيني، وأستاذ النّحو عبد الرؤوف البرنوصي. وكان الحسن الثاني عارفا مثل أبناء جيله، والمهدي بن بركة أيضا كان يتقن اللغة العربية. لقد طُرِحت قضيّة المبادئ الكبرى، التعريب والتعميم والمَغْرَبَة والتّوحيد، عقِبَ الاستقلال، وشاءت المصادفات أن أوّل وزير للتربية الوطنية كان هو محمد الفاسي، الذي كان أستاذا للتاريخ للملك المغفور له الحسن الثاني.

إذن، الملك الحسن الثاني كان يندرج في هذا السياق. وفي الستينات برزت تعثّرات تطبيق هذه المبادئ، ولم يكن هناك أساتذة من أجل تغطية النّقص، وبرزت عيوب التعريب المتسرّع، وتمّ إدماج بعض الأساتذة ممن لم يكونوا قد تلقّوا بالأساس تعليما عصريا أو مكتملا، أو درسوا ربّما في التعليم التقليدي، إلى آخره، وبرزت عيوب هذه التجربة. وفي سنة 1965 قدّم المرحوم محمد بنهيمة مشروع إصلاح، وهذا المشروع ضمنيّا كان يودّ أن يعطي مكانة للّغة الفرنسية بالأساس، أو للازدواجية اللغوية، وهي التّجربة نفسها التي اُنتُهِجت في تونس، وأشرف عليها أديب فذّ، هو محمود المسعدي، صاحب مسرحية "السد"، وكاتب "حدّث أبو هريرة قال"، و"مولد النّسيان"، وكان حقيقة تجربة فريدة، وهو أب الإصلاح التربوي في تونس.

الطاقم الذي كان محيطا بالدكتور بنهيمة كان يتابع ما يجري في تونس، وكان يريد أن يقوم بالتجربة ذاتها، وأعتقد أن الشيء نفسه حصل في الجزائر مع مصطفى الجرف، أحد القياديين الكبار الذي كان يريد إعادة النّظر في التعريب، وكان يرى ضرورة العودة إلى ازدواجية لغوية، وليس إلى الفرْنَسَة.

في المغرب وقع ما وقع، مثل الإضرابات، وتراجع الحسن الثاني، واندرج في هذا السياق، وتمّ في نهاية المطاف إرجاء هذا الإصلاح، بل إقباره. بل إن الحسن الثاني أصبح في الثمانينات يعتبر اللغة العربية من المقدّسات، ومن المعروف في الخطاب الرّسمي أن المقدّسات كانت ثلاثة، هي الإسلام، والنّظام الملكي، والوحدة الترابية، ثم أُضيفت في الثمانينات اللغة العربية أو لغة الضاد، والداعي إلى ذلك، في اعتقادي، هو ما كان يقوله المرحوم الحسن الثاني من أن عدم معرفة اللغة العربية كان يحرم بعض العجم من قراءة القرآن أو معرفته، وأن كليريوس معيّن هو الذي كان يقوم بهذه القراءة ويمارس هيمنة، وربما كان العامل الثاني هو ظهور الحركة الأمازيغية، بالأساس بعد ظهور مقال المرحوم علي صدقي، الذي أعاد النّظر فيما اعتُبِر مسلّمات.

إلى هنا كان الحسن الثاني من كبار المدافعين عن اللغة العربية وعن التعريب، فضلا عن معرفته وامتلاكه ناصيتَها، لكن إلى حدود عام 1995 تغيّر المشهد السياسي، ومع العولمة، وفشل التعريب، وظهور جحافل من المعطّلين، وربّما ما كتب في الصحافة الفرنسية التي ربطت بين التعريب وظهور الحركة الإسلامية في الجزائر، دقّ المرحوم الحسن الثاني في خطاب عيد الشباب ناقوس الخطر، وقال إن مسؤوليته تحتّم عليه ألا يراهن ويغامر بمستقبل الأجيال، وأنت تعرف النتيجة التي كانت: استحداث لجنة تمخّضت عن ميثاق التربية الوطنية.

إذن، الحسن الثاني تطوّر فيما يخصّ هذه القضيّة، لأن الواقع تطوّر، ولا يمكن أن يُنعَتَ بجهله اللغة العربية، ولا بمعاداته لها، وقد كانت له مقولة مأثورة هي أن الأمّي ليس من لا يحسن القراءة ولا الكتابة، ولكن من لا يعرف إلا لغة واحدة، وكان يَعتبر حتى المفرنَسين الذين لا يعرفون إلا اللغة الفرنسية أمّيين.

هل يكمن مشكل المدرسة المغربية في لغات التدريس فقط؟

إذا قلت إن اللغة هي المشكل سأختزل المشكل، لا. المشكل معقّد، ولغات التدريس وطريقة تدريس اللغات من المشاكل، وهناك مشاكل أعمق؛ ولذلك ناديت بأنه لا بدّ من إصلاح جذري لمكوّنات العملية التربوية، التي كانت تُختَزَل في مثلّث: معلِّم، عِلْم، مُتَعَلِّم. ولكن ينبغي أن نذهب أبعد طبعا بإيلاء مكانة اعتبارية للمعلّم، وهذا شيء أساسي، وإيلاء مكانة اعتبارية للمتعلّم كذلك، ولكن اسمح لي أن أقول لك إنني أتبنّى المدرسة المعروفة في البيداغوجيا للفيلسوف الفرنسي آلان، فعلى التلميذ أن يرقى إلى العلم، وليس العلم هو الذي عليه أن ينزل، إذ لا بدّ من جهد.

الآن، حتى فرنسا أدركت عيوب ما قد يسمّى بالأَمْرَكَة، وهي بصدد العودة إلى منظومة صارمة جادّة، وينبغي أن نعيد النّظر فيما نُدرّس، وكثيرٌ مما يُدرَّس لا يفيد، وينبغي أن نعيد النّظر في طريقة تدريسنا. كما ينبغي، في اعتقادي أن نتحلّى بشيء من التواضع والتريّث، وما يجري الآن ظاهرة صحيّة؛ الذين يدافعون عن اللغة العربية يصدُرُون عن غيرة على البلد ويمكن أن نجري حوارا معهم، والذين يدافعون عن تدريس العلوم باللغة الفرنسية يصدرون كذلك عن حبّ لهذا البلد، فلسنا في موقع أعداء، ويمكن أن نجد بالحوار أرضية للّقاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (67)

1 - bouthirit الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:16
فرنسية التعليم لن يقدم لنا اكتر مما يقدمه تعريبها . دراستي وتجربتي الشخصية في فرنسا وألمانيا وانجلترا واسبانيا وتجربتي عند البحت عن العمل وفي الإنترنيت عند ما ابحت عن فهم المواضيع الحية أرى أنه ومما لا شك فيه وبدون نفاق وحبا في وطني وأبناء وطني ان اللغة الانجليزية هي لغة عالمية ولغة مهمة جدا من أجل تمكين المغاربة من الاندماج بالدول الغربية في حالة استعصى عليهم العمل بالوطن وهي ستمكن الباحتين المغاربة من الدخول في مجال البحت العلمي بكل سهولة وتكوين انفسهم بأنفسهم . الله ما اني قد بلغت .
2 - شكرا السي اوريد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:21
هذا الرجل هو من يستحق أن يكون وزير التعليم او رئيس المجلس الأعلى للتربية. هو يجمع بين الرجل المثقف والسياسي العارف بدهاليز الحكم في المغرب و جديته و غيرته. لا مجال للمقارنة بين شخص السي اوريد المحترم والذي همش لا ندري لماذا وبين كل وزراء التعليم الذين تعاقبوا على الوزارة علىى الاقل في العهد الحديث اي بعد 1999. لماذا يهمش هذا الرجل المثقف والتحكيم وتسند الأمور إلى غير اهللا.
3 - سوسن حاربيل الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:33
المفكر و الكاتب و الاديب حسن اوريد تحية لك و شكرا لكل ما تقوم به من جهد محترم – لكن كيف تفسرون و انتم من دعاة الحداثة و العلمانية و الليبرالية – كيف تفسرون غياب جامعات و كليات اسلامية (مثل المدارس الاسلامية الحرة ايام الاستعمار) بالمغرب؟ و كيف تفسرون وجود جامعات اسلامية جد متقدمة في الترتيب العالمي (في السعودية و ايران و تركيا و مصر و اسيا الخ) تعتمد على التراث اسلامي العظيم؟ و كيف تفسرون وجود كثيف لجامعات دولية (بل فرنكوفونية بل فرنسية) خاصة غالية جدا و غير مراقبة و تبيع الاوهام من قبيل : double diplomation, émigration, stages en France, au Canada, etc etc علما ان الامر ما هو الا خذاع و انها تعتمد على النقل الخام لمضامين وضعت لاقتصاد و مجتمع مختلف (فرنسا)؟ثم لم يلعب التعليم الخاص بالمغرب على نفس الطرق لخذاع المواطن و ترييشه و اعطي مثال: اسماء تلك المدارس: V. Hugo, Lamartine, Voltaire, Maupassant, Flaubert, Baudelaire, la colombe bleue, L’Ile bleue علما انها اسماء لعنصريين و منظرين و مدافعين عن الاستعمار و في اعمالهم عنصرية اتجاه العرب و الافارقة ؟ اين الوطنية و الاخلاق و الانسجام ؟
4 - رضوان الداودي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:34
يقول احد الخبراء وهو دكتور ومحاضر يجب على طلاب ان يدرسو بلغتهم لي عدة أسباب منها تعلم بسرعة والهوية وعندما يدرس طالب بلغته يعطي كل ما عنده اما الخبراء والباحثين فعليهم ان يتعلمو عدة لغات اولها الإنجليزي واليابانية وألمانية وحتى صينية ولا وجود لفرانسية
5 - متقاعد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:37
تعلم كل اللغات أن امكن.لا مناص من تدريس العلوم بالفرنسية لأننا لا زلنا في طوربناء.أراد الغراب أن يمشي مشية الحمامة تعذر عليه الأمر ونسي طريقة مشيه فأصبح ينط.
6 - حرقة الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:37
ليس المشكل في أن نعرب أو نفرنس ولكن المشكل في مناهج التعليم التي تخرج لنا أجيال ضائعة فهؤلاء الذين ينادون بالتعريب ليسوا صادقين فهم يدرسون أبناءهم في التعليم الخصوصي وبعد ذالك يرسلون أبناءهم للدراسة في الخارج فيخلقون معركة على اللغة حتى يوهموا للناس أنهم يدافعون عن اللغة فلو كانوا صادقين لركزوا على المناهج وتغييرها هذا هو الأساس إذا أردنا فعلا أن نتقدم ونتطور كما هو حال الدول المتقدمة.
7 - Marocains الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:39
لا توجد لغة إسمها الأمازيغية

الباقي كلام فارغ لأناس يسترزقون الخبز تحت شيء غير موجود إسمه أمازغ اللهجة السوسية
اللهجة الريفية
اللهجة الأطلسية
الناطقين بهذه اللهجات لا يمكنهم الحوار بشيء مصطنع وبرموز مصنعة إسمها
الأمازيغية
الأمازيغية آو تيفيناغ ما هي إلا طلاسيم و رموز كان يستعملها المشعوذون والسحرة لجلب الحظ والفأل الحسن ودرء الشر .أو تستعمل لإلحاق الشروالأذى بٱخر عن طريق التعاويذ الرقية هذا هو السبب لوجود هذه هذه الرموز والطلاسيم في المقابر والمغارات والكهوف. ولهذا كان يُطلق عليها من طرف الطوارق كتابة الشيطان.حرف "أزا" الذي يتوسط العلم الأمازيغي له شكل "بوبريس "أو"تاتا/حرباء" . أليست هذه رموز وطلاسيم للشعوذة والسحر وليست حروفا
نحن المغاربة لسنا بحاجة للهجة لا يعرف أصلها من فصلها، ثم مادا ستفيدنا هذه البربرية اللقيطة التي صنعها أذناب فرنسا ؟ من يريد أن يتعلم تلك الحروف الشيطانية فذالك شأنه أما أن تفرضوها على الشعب المغربي و هذا لن يكون مهما حاولتم تمزغو لوحدكمهذه الطلاسم المصنعة والمنسوبة لشيء إسمه أمازغ لا يفهمها أحد في المغرب
الباقي كلام فارغ

لا توجد لغة إسمها الأمازيغية
عصابة من الحقودين تعد بالأصابع
يتكلمون في إجتمعاتهم بالعربية
يناقشون أمورهم بالعربية

وفي نفس الوقت هم ضد العربية و التقافة العربية الإسلامية

هناك من يكتب موضوع بالعربية ولا يتقن لهجته الشفوية
ويضغط على الزر الأخضر هو وأصداقئه .


SORRY
في المغرب توجد لغة واحدة وهي اللغة العربية

( اللهجات الجهوية المختلفة كانت شفوية فقط ولم تكتب أبدا قبل 2003 / تتكلمون علي التعريب
وكأن كل المغاربة كانوا يتكلمون لهجاتكم أنثم تكذبون فقط )


هل الملوك جميع الملوك العلوية كانت تتكلم لغة غير العربية ؟؟؟؟؟؟؟
















عن أي تعريب تتكلمون ؟؟؟؟
العربية كانت لغة المغاربة مند دخول الإسلام
مع وجود لهجات مختلفة شفوية تنطق في بقع معينة
8 - نورالدين الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:40
في بلد عربي كان من قبل جزءا من العالم العربي، الإسلامي او لا، هناك وضعت الأرقام و المعادلات (للإشارة الخوارزمي هو واضع المعادلات و مطورها، équations و في وطن اكتشفت و تطورت فيه علوم طبية و فلكية و علوم لغة ، لازلنا نَحِنُّ للغة الاستعمار و لازلنا نخاف من الاعتماد على لغتنا، الأغنى و الأكثر علمية من الفرنسية. للإشارة الصين و روسيا طورتا أنفسهما بلغتيهما لا بلغة موليير المجنون او شكسبير ال....
9 - said الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:48
درست في المغرب في مدرسة عمومية بالعرببة وكنت في وقت فراغي أثقف نفسي بتعلم الإنجليزية ورغم ذلك بعد الباكالوريا درست الألمانية وتخرجت من جامعة ألمانية وحسب تجربتي فأكثر شيء كرهته في حياتي هي مادة الفرنسية االتي كانت عائقا لي في حياتي الجامعية بحيث لم تفدني بأي شيء٠ أما لغة العلوم فهذا مصطلح غريب لأنني درست مع طلبة من الصين وكوريا وإسبانيا وأمريكا اللاتينية وكان أغلبهم متمكن من العلوم حتى المغاربة الذين درسوا بالعربية ممكن أن تسألوا هنا في ألمانيا العديد منهم في مناصب كبرى في شركات عملاقة٠ المشكل ليس مشكل لغة ولكن تربية الآباء أولا لأن الكثير من التلاميذ المغاربة كسالى وثانيا الإستثمار لخلق شركات وفرص عمل وثالثا تبسيط مناهج التعليم والإستثمار في البحث العلمي٠
10 - سعيد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:54
كثير من التنظير والمعلومات والنتيجة ؟ لاشيء يلمس.
فشل التعريب؟ بل فشل أهله خاصة في الجامعة التي تعيش وكأنها في بلد آخر بدستور آخر غير دستور المغرب الذي ينص بوضوح على لغة الوطن. لا مناقشة في الانفتاح على اللغات وخاصة الانجليزية.
رحم الله الحسن الثاني ومواقفه وبارك في خلفه الذي أبهر العالم بلغته العربيته ولغاته الاجنبية.
يبدو أن الحوار كان قبل زيارة البابا؟
هل سمع الكاتب بفرنسة التعليم في فرنسا أو جرمنة التعليم في ألمانيا أو كركرة التعليم في كوريا أو طليننة التعليم في إيطاليا..هذه الدول المتقدمة كانت بالامس متأخرة قبل أن تلد أنت..وكان أجدادنا ينيرون العالم. كفانا تحقيرا وجلدا للذوات وانفصاما. وشكرا
11 - عربي ابن عربي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:55
على حد علمي العالم المنجرة الوحيد الاجنبي الذي فاز بجائزة من امبراطور اليابان بعلمه وتنظيره قال بالحرف الدول لا يمكن لها التقدم الى بلغتها الام اللغة العربية اصبحت محاربة من ااشوفنيين والعلمانيين وازلام ماما فرنسا
12 - لنكن واقعيين. الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:55
اللغة العربية لم يعد بامكانها اليوم مواكبة العصر ومنافسة لغات العلوم في البحث العلمي والتكنولوجي ..
وهذا بشهادة معظم المهتمين والمثقفين المغاربة.
حتى المواطنين العاديين يعلمون جيدا ان الطلبة الذين درسوا باللغات الاجنبية هم الذين يستحوذون على الوظائف والمناصب السامية في الدولة وايضاً في القطاع الخاص.
استفتوا المغاربة بدل هذا الجدال العقيم.
13 - Muhajir الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:56
Political failures. They are still debating about
choosing between Arabic and French while the People wants English.
14 - L'anglais الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:56
IL faut être pragmatique et raisonnable. La langue de la science c'est l'anglais. La preuve, essayez de chercher sur internet un sujet en rapport avec les technologies, la sciences ou l'informatique... la quasi majorité des sources sont en anglais.... En arabe, vous n’allez trouver rien... Si non des sujets très anciens....
15 - احمد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:56
بكل بساطة لغة تدريس العلوم والتقنيات لازم تكون الفرنسية والانجليزية لان المراجع والبحوث في هذا المجال متوفرة بكثرة عكس العربية علينا مواكبة الان وكل سرعة لان تسير بسرعة
16 - حسناء-باريس الأربعاء 10 أبريل 2019 - 11:57
سي حسن اوريد انتم تنادون بالعلمانية و الحداثة بالمغرب و تعطون المثال بفرنسا و تتجاهلون او تجهلون ربما وجود تعليم جامعي كاثوليكي جد مهم في معقل اللائكية اي فرنسا -و يمكن اعطاؤكم امثلة لهذه الجامعات الكاثوليكية بفرنسا (لانها نموذج اللائكية و العلمانية بامتياز كما يسةق لها): الجامعة الكاثوليكية - ليل- الجامعة الكاثوليكية - باريس- الجامعة الكاثوليكية - تولوز- الجامعة الكاثوليكية - اونفير- الجامعة الكاثوليكية - ليون- الجامعة الكاثوليكية - ستراسبورغ- الخ الخ بالاضالفة الى الالاف مما يسمونه كليات و معاهد حرة (اي كاثوليكية)---كيفاش دبا: حرام علينا حلال عليهم؟ ثم لماذا معاداة كل ما هو اسلامي بالمغرب ؟ اليس دولة اسلامية و فيها امارة المؤمنين الخ؟
17 - Marocains1 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:02
أنثم تتكلمون و كأن المغرب كان يتكلم

لغة أخرى ووقع له التعريب


ألم يكن خطاب الملك محمد الخامس رحمه الله بالعربية

و الملك الحسن الثاني رحمه الله خطاباته كلها بالعربية

وأنثم تتكلمون عن ا لتعريب في عهد املك الرحل الحسن الثاني

هل أنثم في قواكم العقلية ؟؟؟؟؟؟؟

الأدارسة
المرابطون
الموحدون
المرينيون
الوطاسيون
السعديون
العليون

كانت مراسلتهم بالعربية

عن أي تعريب تتكلمون ؟

أم أنكم

تحاولون الضحك علينا و كأننا وقع لنا التعريبن في عهد الملك الحسن الثاني ؟؟؟

أنثم لسثم واقعيون .
18 - أوبلال حسن الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:05
أتساءل لماذا يلجأ الكثير إلى القطاع الخاص، أو البعثاث، أوللدراسة بالخارج. ألا يقومون بذلك لعدم اقتناعهم بالمبادئ الوطنية...؟
19 - كاره الخوانجية الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:10
استاذ رزين وهادئ ومتمكن بدرجات عالية.انك الاصلح لهذه المهمة مع زمرة من اصحاب القدرات البارزة.لكن الامور بيد الاخوان وبيد من لا غيرة لهم على الوطن بل فقط ثرواته.
20 - رشيد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:12
الموضوع اكبر مما نتصور وشتان بين التنظير والممارسة .والواقع القائم حصيلة تراكمات تتحمل فيها (الحكومات السابقة)مسؤولية تغييب استراتيجيات ومقاربات تستشرف مستقبلا؛ تحين فيه المنظومة العلمية بجميع حيثياتها في مختلف مستوياتها. لتجعلها تساير المتطلبات الكونية؛ بعيدة عن كل ديماغوجية؛ خادمة البنيات العامة للمجتمع. فيجب التعايش والإقرار لأن الخطاب المتداول هو مسيس في بنياته ويذكرنا بالمقولة: قلوبنا مع علي وسيوفنا مع معاوية. فالكل يلهث وراء العلوم باللغات الأجنبية [كم عدد البنايات التي اصبحت مدارس للساعات الإضافية؟] وفي نفس الوقت يربطون العربية بالقرآن ويتمنون لها البقاء. ولهذا يجب التعايش والاقتناع بهذا الواقع؛ لأن الكون يسع الجميع وأن السيف سبق العذل. ويجب عدم التضليل.لنكون اولانكون. فالموضوع كبير ومتشعب وعلى الإنسان أخذ موقع مسؤول متزن. يطرح بدائل ملموسة تطور المستوى لعلها تغير من مواقف الأسر المعنية والمتضررة.
21 - استاذ متقاعد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:21
الم تقول العربية هي لغة المغاربة بعد ذخول الاسلام الى المغرب اذا حسب قولك فالمغاربة ليست لهم اغة قبل ذلك ’ فيا اخي لا داعي لهذا التعصب الاعمى الذي تشم منه رائحة العنصرية و عدم تقبل الاخر, فالحمد لله على نعمة الاسلام الذي لا يفرق بين عربي و لا عجمي
22 - احمد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:22
بسم الله
لو كانت اللغة العربية هي سبب تخلف التعليم لما نقل القائد محمد باشا الدولة المصرية من المراتب المتأخرة الى المرتبة الخامسة عالميا ، فقط باعتماده تدريس المصريين بلغتهم العربية الام رغم جلب الاساتذة والمتخصصين من الخارج، واعتماده الترجمة وتدريس اللغات
القضية ليست لغة وانما اسناد الامور الى غير اهلها .
23 - harrocuh الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:40
Le problème n'est pas dans l'Éducation ,, arrêtez de perdre notre Temps? le problème est quand le Diplômé en Langue Arabe Scientifique Présente son CV pour Travailler, Ou il Va Travailler? sachant que l'Économie Mondiale et les Trusts Mondiaux travaillent en Langues Étrangères Anglais, Chinois, Français, Allemands,,, donc le futur diplômé que va T-il faire Allez cadrer son diplome et le coller sue un Mur? c'est la Raison pourlaquelle il faut que les Pays Arabophones Travaillent, fassent des Recherches, développent les compétences et les Sciences surtout que nous avons déjà la Base dans toutes les matières Arabes,, et petit à petit on pourra dire que l'Arabe est sorti de son Marasme, et pourra générer des emplois et une vie Meilleure, Regardez les Pays du golf avec leur Petro$$ tout est en anglais, l'arabe vient en 2eme Position, alors comment voulez vous que les Pays riches et la populations ne dépassent même pas 50% du MAroc travailler en Langues étrangères et le Maroc en Arabe?
24 - تحية السي اوربد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:40
السي اوريد احب فيه الرجل المثقف والسياسي و الشخصية الرزينة و الغيور على بلاده. هو من يستحق أن يكون على رأس الحكومة. نحن بحاجة لمثل هذا الرجل الكبير بحكمته وعقله ومواقفه. نعم المغربي الأمازيغي العملاق. ارفعوا التهميش عن هذا الرجل لانه رجل مقتدر.
25 - Maroc1 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:42
من الجانب الحضاري


يجب علينا أولا إثقان اللغة العربية نضرا لإنتمائنا العربي الإسلامي

ثم تعلم باقي لغات العالم على الترتيب التالي و حسب الإحتياج للغة

الإنجليزية كلغة عالمية
الفرنسية لمن أراد الدراسة أو العيش في فرنسا
الإسبانية لمن أراد الدراسة أو العيش في إسبانيا
الألمانية لمن أراد الدراسة أو العيش في ألمانيا


أنا أقول

إثقان اللغة العربية ثم تعليم الإنجليزية ثم إثقانها

باقي لغات العالم حسب الإحتياج.
26 - ملاحظ الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:01
قال السيد اوريد ان الذين يدافعون عن تدريس المواد العلمية بالفرنسية يصدرون ذلك عن حبهم لهذا البد
هذه الفقرة تلخص كل شيئ
27 - hassia الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:01
mostly companies in Morocco are French, politically first is Allied
28 - Chahine الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:14
Les racistes amazighs qui luttent contre l'arabisation et nous poussent aux langues étrangères car ils n'ont pas de langue prête pour l'enseignement
29 - مسلم الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:28
قال الله سبحانه وتعالى:( وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَىٰ مِنْ أُمَّةٍ ۚ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ ۚ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (92) وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِن يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) إذا شاء عدوك أن يضعفك يمحوا هويتك و تاريخك ....و كأن النصارى لو يترجموا لبن رشد و بنخلدون بن سينا و الخوارزمي وبن حيان .....وكتيرا ممن أسسوا للعلوم المعاصرة بل كانوا القدوة لعلماء الغرب و أما من يقول أن اللغة العربية ليست لغة بحت علمي فلا علم له
30 - machabl الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:30
انا كمهندس بباكلريا فرنسية , وجدت في حياتي العملية, ان الفرنسية عائق على طريقي , ويجب نسيان ما تعلمته حتى الباك , لافهم ما يدور في عالم عملي بالانجليزية والالمانية وشيئا من الكورية...

بكل صراحة الفرنسية حجرت عثراء تثقل من يحملها...وتعطل مسيرته كثيرا...

الكارثة هي ان مسائل تكنلوجية موصوفة بالانجليزية لا علاقة لها بالوصف الفرنسي , البعيد عن الصحة...لذلك انصح الطلبة الجامعيين ان يكتبوا دكتراهم بالانجليزية مثلا...وليس بالفرنسية لبعدها عن ما يدور في السوق الاقتصادي والتقني...

اتمنى ان يفهم كلامي .

قارن فقط موضوع بسيط في الفيزياء الميكانيكية بين تعريف الاحتكاك بين التعريف الانجليزي والفرنسي , تجد ان الفرنسي بعيد عن الصحة ولاعلاقة له بالفيزياء اصلا...

اتعجب لمن يدافع عن الفرنسية, ولم يعرف كلام العالم عنها ... بل ترفض في جامعات عالمية ... ويطالب الطالب او الباحث باعادة كتابتها ليعترف بها...
31 - خذوا الحكمة من ... الأربعاء 10 أبريل 2019 - 13:54
... من عقلاء الامازيغ الذين اقروا التدريس باللغات الوافدة عليهم والتي كانت تنتج المعارف ولم يضيعوا الوقت في الترجمة حرصا على التدريس بلهجاتهم.
لقد تعلموا ودرسوا وقرءوا وكتبوا في قرطاج بالبونيقية وهي الصيغة الامازيغية للفينيقية.
ثم بعد سقوط قرطاج وهيمنة الرومان تعلموا ودرسوا وقرءوا وكتبوا باللاتينية.
ثم بعد الفتح الاسلامي فعل نفس الشيء بالعربية.
لغة التدريس يفرضها تاهيل الطلاب للبحث العلمي في ارقى معاهده دوليا ، و يفرضها تمكين الشباب من المهارات في المهن الجديدة المطلوبة في سوق الشغل الدولية.
ليس من المعقول بعد ظهور علم الانفورماتيك والكومبيوتر والانترنيت ان يسود التعريب وحرمان الاطفال من التواصل مع اقرانهم في بلدان العالم.
تدريس تقنيات الكومبيوتر بالانجليزية منذ الابتدائي يفرض نفسه.
32 - bougayou france الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:06
صراحة اتفق مع صاحب التعليق الاول bouthirit انا اسكن خارج الوطن ودرست بالمغرب . لاكن الفرنسية لم تقدم الي ما قدمته الانجليزية . الفرنسية أصبحت عقيمة علميا ولم تعد متداولة في المواضيع الحديثة عند البحت في المراجع والانترنيت . وحتى عند البحت عن العمل فهي مطلوبة في سوق العمل .
33 - Chahine الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:10
أوريد أمازيغي مبرمج على العداء للعربية، و لو أصبحت لغة الدنيا سيرفضها، هؤلاء البلداء الذين يظنون أن الإنجليزية هي الحل لايفقهون شيئا إطلاقا، من من التلاميذ مستعد أن يدرس غذا بالإنجليزية؟ هل تظنونها مسألة سنة أو سنتين أو ضغط على زر؟ والله كثر الحمقى في المغرب، الفاشلون في الفرنسية التي درسوها منذ الصغر وعقدتهم سينجحون في الإنجليزية في شهور؟! البلادة بكل معانيها! الفرنسية أصلا اعتمدت ظنا بأنها ستقدمنا و توصلنا للعلم و السمو لكن لانتيجة لأن المشكل في النظام التعليمي و ليس في الفرنسية ففرنسا قوة عظمى! و لو كانت الفرنسية ليست لغة علم لكانوا أسوأ منا! أنظروا كم من بلد إفريقي لغته الرسمية هي الإنجليزية و رغم ذلك هم في تخلف كارثي، و المغرب الذي للتو يريد تعليم ابنائه الإنجليزية يريدها أن تقدمه و التلاميذ يدرسون بحجرات بلاسقف!
34 - Eky الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:10
إذا كان الجامعيين الفرنسيين أنفسهم ينشرون أبحاثهم بالإنجليزية لماذا نصر أن ننتح أجيال من المواطنين مفرنسين لا تفيدك فرنسيتهم إلا في المغرب أو إن سافروا إلى فرنسا.
35 - إلى 31 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:30
إلى 31
يا أخي معك حق ،
كل الحضارات في العالم ، بنيت بالنقل أولاً ، ثم هذا الناقل أبدع وطور و إبتكر ،

*ما دمت تتكلم عن التاريخ ، ذكرت أن إخواننا الأمازيغ أخذوا عن...و...و....،

وذلك ربحاً للوقت ، لكن بعد هذه القرون كلها ، ماذا إستفادوا لأنفسهم ، وماذا

قدموا للبشرية جمعاء ـ أشكرك كثيراً على غيرتك ، لكن يجب أن تكون منسجماً

مع نفسك ، نحن أصبحنا شعباً متجانساً ، فأي عز أو ذل نقتسمه جميعاً ، وبدون

عنصرية أو عصبية أو مزايدات .
36 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:31
لنفرض جدلا أننا اعتمدنا كليا على لغات أجنبية لتدريس العلوم؛ والملاحظ بأن خيرة التلاميذ ببلادنا يوجهون إلى الشعب العلمية؛ بمعنى مستقبلا سيجعلون حديثهم اليومي بلغات أجنبية إلى جانب التواصل المعرفي و ظروف العمل المكورة بصفة عامة "لكور"؛هذا مع علمنا بأن التلاميذ الموجهين للأدب لم يختاروا ذلك إلا لضعف الحيلة وقلة الوسيلة وأغلبهم من أصحاب النقط الضعيفة التي لا تسمح لهم متابعة المواد العلمية ؛أضف إلى ذلك غياب القراءة...؛سنوات بعد كل هذا الحال البئس سنفقد لغة الضاد من الساحة ولن تكون لها البثة القدرة على التأقلم مع السيطرة الكلية للغة الآخر " اللغات الأجنبية الحية " التي وجدت من يدود عنها منا ومنهم؛"دخل مرة أحد أقاربي إلى مؤسسة بنكية مغربية،وهو مهاجر بهولندا، فخاطبته المستخدمة بالبنك باللغة الفرنسية،أجابها بالهولاندية؛قالت :" عفوا سيدي لا أفهمك!"- أجابها بكل هدوء :" وأنا كذلك لا أعرف بأية لغة تحديثيني! "-كلها يلغي بلغاه -هكذا اضطرا معا الرجوع إلى اللغة الأم فتفاهما جيدا بلغة البلاد والأجداد التي نرغب بأن نورثها للأحفاد؛هكذا هو أخذ رزقه "سحب النقود" بالعربية،وهي اقضت الغرض بالعربية التاعربيت.
37 - marocain الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:36
كلام هدا الرجل صحيح يجب أن نصل للحل بواسطة الحوار كما تجدر الاشارة أن هذه القضية ليست حكر على السياسيين و رجالات الدولة إنما ينبغي إستدعاء جميع الفاعليين الوطنيين و بالخصوص رجال التعليم كما يجب التفكير في جعل قضايا قطاع التعليم قضايا مستقلة عن السياسات الحكومية باخضاع أمورها لهيأت ذات استقلالية نوعية عن باقي السلطات الحكومية.
38 - الزغبي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:40
لا يهمني كرهك للعربية..ما يهمني ويثلج صدري انك تتحدث  وتكتب بها صاغرا ، ولو من أجل ان تنفث  غلك و سمومك..وهل تريد اي لغة اكثر من ذلك ؟!!..
39 - الشريف الأربعاء 10 أبريل 2019 - 14:41
اولا نشكروا حسن اوريد المفكر والباحث على ترسيخ وتوضيح تاريخ الصراع الدائر حول اللغة العربية والفرنسية .لاكن السؤال المطروح هل من الروري فرتسة التعليم المغربي من اجل التطور؟ هل اللغة هي التطور؟. هل من وسيلة اخرى للقدوم الى الامام بلغتنا العربية او الامازيعية؟ من خلال قرائتي للحوار لاحضت انه ليس هناك مفر من الدراسة باللغة الاجنبية ، واعيد السؤال هل اصبحت اللغة الفرنسية لغة اقتصاد؟ ام ان الاستعمار تلاقتصادي الفرنسي هو اللذي يجند؟ من اجل فرنسة المغاربة!. وانتم تعلمون ان الامازيغ المغاربة يمثلون اكثر من 70% من سكان المغرب لان هدي هي المعطيات الخقيقية وليس 51% كما يدعي البعض. هل قمتم بدراسات حول الفئة العمرية بالبلد؟ ادا ما قلنا ان قلة من الاشخاص ما بين 1956 و 1980 تتلمدو على يد الفرنسين ، كم كان يمثل العلم القروي انداك؟ 80% ? وكانو امازيغيين.
40 - Yassin. الأربعاء 10 أبريل 2019 - 15:20
Un grand monsieur qui analyse la situation catastrophique de notre enseignement avec beaucoup de logique et moins de sentiments qui trouvent souvent leur origines dans la religion.
41 - سناء من فرنساء الأربعاء 10 أبريل 2019 - 15:23
فرنسا كانت، إذن، على علم ويقين أن هذه البلدان ليست عربية، ولم يسبق لها أن كانت كذلك. فلماذا قامت بتعريبها، وتغيير جنسها الجماعي الأمازيغي إلى الجنس العربي؟ لأن فرنسا، بناء على ما توفر لديها من معطيات، اقتنعت أن العروبة أضمن من الأمازيغية لمصالحها الاستعمارية على المدى القريب، ولمصالحها الوطنية على المدى البعيد. ولهذا ساندت النخبة المغربية المتحوّلة جنسيا، أي التي كان قد سبق لها أن تنكّرت لجنسها الأمازيغي وتبنّت الجنس العربي، وأنشأت لها دولة عربية جديدة بالمغرب، ستسلّمها لها عند مغادرتها لهذا المغرب في 1956، والتي ستواصل السياسة التعريبية لفرنسا الاستعمارية. وقد أكدت الأحداث أن فرنسا كانت على صواب في تعريبها للمغرب مراعاة لمصالحها، ذلك أن النخبة العروبية التي تسلمت من فرنسا الدولة العربية التي أنشأتها في 1912، هي التي لا تزال تحمي، وبعد ستين سنة من خروج فرنسا من أرض المغرب ، مصالح فرنسا الاقتصادية والثقافية واللغوية. ولا أدلّ على ذلك أن اللغة الفرنسية، ورغم ما عرفته من تراجع في إشعاعها العالمي ونقص في إنتاجها العلمي والمعرفي، لا تزال هي المهيمنة بالمغرب...
42 - كمال الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:00
العربية الفصحى ليست لغة الام ونستعملها فقط في الكتابة
لغة الام المغاربة هي الدارجة والفصحة شخصيا. طيلة حياتي. لم لم يسبق لي أن تحدث بالفصحى قط وهذا ينطبق على كل. المغاربة. اذن كيف. للغة لا وجود لها في حياتنا اليومية أن تساهم. في تطورناوتقدمنا؟؟ هذا هو مربط الفرس وكل كلام اخر يبقى مجرد جدال بيزنطي
43 - من دروس التاريخ ... الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:05
...حين يقرأ القارئ ما ورد في تاريخ الاستقصا للناصري في نهاية القرن 19 ج 9 ص 162 ، من كون بعض سفراء اوروبا عرضوا على حكومة المخزن ادخال القطار والتلغراف الى المغرب ، فتم رفض طلبهم مخافة تدنيس ارض الاسلام ببدع دار الكفر ، يقدر خطورة الفكر المحافظ على المجتمعات.
لقد انغلق المغاربة على انفسهم ورفضوا مسايرة التحولات الكبرى التي حدثت في جوارهم الاوروبي بفضل تقدم البحث العلمي وظهور اسلحة متطورة فتاكة ادت الى قهرهم واستعمارهم واستتباعهم.
الطبيعة تتحرك ولا تقبل الجمود ، كل ما حدث ويحدث من اضطرابات بسبب انتفاضة الشعوب ضد الانظمة الدكتاتورية سببه عدم مسايرة المستجدات والتحولات التي تطرأ يوميا في المجتمعات البشرية.
فماذا ينتظر البشير في السودان وماذا كان ينتظر محيط بوتفليقة في الجزائر؟.
هكذا يجنى الفكر المحافظ لبعض النخب المتعلمة على الشعوب.
44 - رجاوي ولد عين الشق. الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:07
الى الاخ الدي عنون تعليقه : بالزغبي..

ما يجب ان تعرفه عن الاستاذ حسن اوريد فهو انسان مثقف وله ثقافة واسعة، وبالاضافة الى لغته الام فهو يتكلم العربية بطلاقة افضل وأحسن حتى من بعض عرب المشرق ويتكلم كذلك الفرنسية والإنجليزية بطلاقة شديدة..
اما عن موضوع اللغة الدي تكلمت عليها.

وباي لغة في نظرك تريد ان يكتب بها الاستاذ حسن اوريد لبعض العروبيين العنصريين عندما يريد ان يصل لهم رسالة ما؟ مع العلم ان الغالبية العظمى منهم وكما هو معروف لا يفهمون سوى العربية ..
ثم كيف يفوتك ان الاستاذ حسن اريد يتواصل ايضا مع جنسيات اخرى باللغة التي يفهمونها مثل بالفرنسية والإنجليزية.

اذن اختيار العربية بالنسبة له شيء موفق، حتى تصل رسالته الى كل من يهمهم الامر ومن ثم تعم الفاءدة الجميع.
هده المسالة البسيطة اذن لم تكن تتطلب منك ذكاء كثيرا حتى تفهم قصدها..
مرة اخرى لا تظهر صاغرا امام القرّاء؟!
45 - Marocains الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:08
41 - سناء من فرنساء




كف غيرت فرنسا أي الفرنكن الألمان

غير سكان فرنسا الأصليين ( الغير فرنسيين ) إلي فرنسيين


هل الكتلاني فرنسي
هل الباسكي فرنسي
هل البروتيني فرنسي


منطقتك سوس هي كذلك مثل منطقة الباسك في فرنسا

أين هو الفرق ؟ ؟؟؟؟؟؟.


أجدادنا تعربوا

نحن اليوم عرب
46 - عبد الصادق المغربي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:11
اللغة العربية ناجحة لتدريس العلوم.... و كمعلومة إضافية العلوم لا تحتاج إلى لغة... أصلا هي عبارة عن علاقات رياضية و رموز يمكن أن تشرح حتى بلغة الصم البكم... و إذا عجزت اللغة العربية عن ترجمة مرادف معين يمكن إدماجه كما هو و بالتالي الشرح يكون بالعربية.... أما مسألة تعدد اللغات فيبقى مسألة إختيار...
47 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:15
بلغة المحبين العارفين الذين هم أهل البشرى ولله الحمد من قبل ومن بعد،ولا أزكي نفسي، أستغفر الله من تزكية النفس،لا هي عربية ولا هي عجمية رومية ولا غيرها من اللغات،وإنما هي لغة من سمع فوعى وأطاع وانصاع ولرب الأرباب خضع ولنبيه البشير النذير اتبع؛سيأتي زمن يرفع فيه كتاب الله والحكمة الذي أنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لنعلمه ونعمل به وندعو إليه بلسان عربي مبين ففرطنا وأبينا واختلفنا؛سينزع نزعا من الصدور ولا يذكر إسم الله بعده في الأرض"الله الله"؛أنذاك درسوا العلوم بلغاتكم الحية التي لا تموت لأن الحق نزعه الحق سبحانه وعمروا الأرض باللغو والغلو واللغات الأجنبية متفتحين بحداثتكم تابعين متبعين لغيركم منقادين مفقودين:"حتى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ۚ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(24)وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيم"(25)-سورة يونس؛فمع الله
48 - الى التعليق 35 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 16:45
... الامازيغ ولا شك ان دمهم يجري في عروقك ان كنت من سكان شمال افريقيا او ربما من احفاد المصاهرة مع الفينيقيين في المشرق ، لهم انجازات حضارية كبرى اولها مشاركة الفينيقيين في تاسيس اول مدينة تجارية حضارية مسالمة في شمال افريقيا وهي قرطاج منذ 814 قبل الميلاد.
كانت لهم مشاركة فعالة في امجاد حضارة روما.
ولما اعتنقوا الاسلام ناصروا عقيدته ولغة القران.
اثارهم الحضارية ما تزال شاهدة على عظمتهم.
اسسوا امبراطورية كبيرة منذ المرابطين بنوا الكتبية وحسان والخرالدة وبنو المدارس المرينية الخ
وهم من بحافظ الان على توازنات المحتمع المغربي ان لم نقل المغاربي.
49 - غانجو الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:04
اصبحنا بلدا بدون هريه. المجالس الحكوميه.والوزاريه بلغه المستعمر. الشركات الكبرى تستعمل لغه موليير.حتى اصبحت النخبه تستعمل لغه فرنسا مع اولادهم واقاربهم. والدارجه مع الخدامات والبستاني. انه قمه العبث ان يتكلم المغاربه بالفرنسيه بينهم. نريد الانجليزيه للعلم. ولكن لا لغه فرنسا واذنابها.بالمغرب
50 - اعجبنتني الحكمة التي ... الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:10
... نقلها الاستاذ اوريد مشكورا عن الاستاذ حسن السايح الذي قال نحن المتخلفون علينا ان نجتهد اكثر من المتقدمين .
نعم الاجتهاد اكثر في موضوع اللغات هو تعلم العدد الممكن من اللغات اكثر مما يتعلمها ابناء البلدان المتقدمة لتكون لشبابنا مكانة لاءقة به بين شباب باقي الامم.
هناك سوء تفاهم في طرح المسالة اللغوية في التعليم ، لقد كانت تدرس العلوم بالفرنسية فوقع تعريبها والمقصود حاليا هو تصحيح الخطا والعودة الى الازدواجية اللغوية بتقوية مستوى الفرنسية بتخصيص تدريس العلوم بها.
اما العربية فستبقى مكانتها محفوظة بتدريس الاجتماعيات .
والمطلوب هو اضافة تدريس علوم جديدة ظهرت وتطورت منذ العقد الخامس من القرن 20 في مجال تقنيات المعلوميات والكومبيوتر والانترنيت بالانجليزية حتى يكون جميع اطفال المغرب مثل الطفل يدير من تزنيت.
51 - اوعسو الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:25
نذكر الاستاذ حسن ان المسلمين وصلواالى جبال فرنسا بمنظومة وقوانين إسلامية، ولما تم التخلى عن تلك المنظومة وصل الحال الى ما هو عليه.
الاستاذ اوريد يريد ان يدرس باقى حياته وما بعدها بالفرنسية و هو حر فى اختياره.
ونحن الغالبية المغربية تريد ان تكون الجيل الذى ينطلق بدراسة العلوم بلغتنا الأم.
اما مايسوغه من فشل فهذا افتراء وكذب، لايستقيم مع الأدلة. كما ان ان المغرب لم يعيش تجربة تعريب العلوم حتى يحكم عليها بالفشل، وذلك ان ذل على شى فهو ضعف همت الرجل في اقتحام مجال تعريب العلوم واستعادة ناصية ما قدمه الخوارزمى و ابن رشد وابن سينا وغيرهم.
كما ان الغرب عرب العلوم قبل ان يبدع فيها، كما هى الصين واليابان وكوريا وغيرها.
ان المجال وجب ان يعرض على أهل الاختصاص.
لا نريد الاستمرار تحت الهيمنة و السيطرة الأجنبية،
هذا وقت النضال والاجتهاد، يعرف فيه المثقف الحقيقى، لا أشباه المثقفين
52 - سالم المغربي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:32
أحترم هدا الرجل. فهو أحد كبار رجالات هدا الوطن.
53 - محمد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:40
نعم العربية قادرة على استيعاب مصطلحات العلوم و ما بعد العلوم .... بل هي اول لغة من حيث القدرة على الاشتقاق منها ... بل هي مجربة في الجامعة في بعض الدول العربية .... حاليا نستعمل العربية في العلوم الى جانب الانجليزية لانها اللغة العالمية للعلوم ..... بعد 50 سنة اذا تطورنا في العلوم بلغتنا ستئتي الدول الأخرى و تأخذ العلم بالعربية .... اما ان نترك العربية جانبا فهذا خزي و ما بعده خزي.
54 - إلى 48 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 17:47
إلى 48
شكراً، أنت على حق ، و هذا كله مدون في التاريخ ،

أما نحن أحفادهم ، هيا بنا ندرس باللغة الفرنسية لأنها الضمان

الوحيد للحاق بالركب ، دون مضيعة للوقت .

* أنا لا أنكر حسبي ، ولا أحتقر أحداً ، إنما موضوعنا هو لغة التدريس ،

حتى لا نغرق في التاريخ ـ إن كانت الفرنسية تحل المشكل ، دون اللجوء

إلى الترجمة ، فمن جهتي أهلاً و ألف سهلاً بها ـ هذا مجرد رأي شخصي ،

ليس بيدي شيء ، و لا أضمن لأحد شيئاً ما ـ وربما رأيك هو الصواب ،

و من يدري ؟
55 - هناك حقيقة يقع .... الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:21
.. اغفالها هي ان المدرسة المغربية كانت تدفع الخريجين في جميع المستويات وكانت الادارة تبلع كل الافواج المتعلمة بتشغيلهم في اسلاك الوظيفة العمومية.
ولكن منذ التقويم الهيكلي وتوقف الادارة عن التوظيف ظهر عيب ونقص وتخلف مناهج التعليم لان القطاع الخاص لا يشغل الا تخصصات محدودة والتي كان اغلب اصحابها يدرسونها في الخارج.
ورغم هذه المستجدات بقيت المؤسسات التعليمية مستمرة في تلقين نفس المعارف المتقادمة التي يرفضها القطاع الخاص فتراكمت افواج المعطلين من الخريجين وتفاقمت ظاهرة احتجاج الشباب و مطالبته بالتوظيف في الادارة.
هذه الاعداد المتكاثرة من الشباب العاطل ستؤدي الى اختلال التوازنات الاجتماعية وربما الى انهيار الدولة بسبب عدم اصلاح التعليم بما يلائم مستجدات سوق الشغل وطنيا ودوليا.
فالحصول على الشغل هو الضامن للمعاييش اكثر من اوهام اللغة الام و الهوية والمواطنة.
56 - محمد الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:26
يجب تطوير العربية في مجال العلوم عبر استعمالها كما يقول الدستور.
57 - cosmos الأربعاء 10 أبريل 2019 - 19:01
الاستاد اوريد يؤيد الفرنسية والعربية لغتي التعليم بالمغرب الا انه لم يدكر الامازيغية باعتبارها لغة رسمية للبلد اريد ان اسال الاستاد عن موقع الامازيغية حتى نحن الامازيغ نريد لساننا ان يكون له مكان في هذه المنظومة
وشكرا
58 - عبدالسلام الأربعاء 10 أبريل 2019 - 19:03
لتدريس العلوم والتقنيات ليس لدينا خيار من لغات عدة . يلزمنا تبني اللغة الانجليزية وحدها. لأنه بكل بساطة مجموع ما يقتنيه المغاربة من الخارج ويحتاج للصيانة مكتوبه المرافق هو باللغة الانجليزية بغض النظر عن بلد الصنع. كيف نقبل أن ندرس طالب في الإلكترونيك 5 سنوات باللغة الفرنسية أو العربية أو الألمانية أو الاسبانية وبعد تخرجه يصطدم بواقع أن مهنته هي باللغة الانجليزية.
للدين يقولون أننا لسنا مهيئين للتدريس بالانجليزية أقول لهم أن أي أستاذ حاليا لا يتقن الانجليزية في مادة تقنية هو بالضرورة ضعيف في مردود يته (لدناءة جودته) . فلا داعي لانتظاره. ليبدأ الدخول الجامعي المقبل بالانجليزية.
59 - موري مغربي الأربعاء 10 أبريل 2019 - 19:24
للمستعربين وًالذين يحلمون ان تكون العربية لغة العلم
التلاميذ المغاربة لي حصلوا على الرتبة الأولى فالأولمبياد الافريقي ديال الرياضيات كلهم تخصص شعب رياضيات بالفرنسية.. تصوروا معايا كون كانت حتى اللغة الانجليزية حاضرة فالشعب، كون راه المغاربة يجيو هوما الاولين عالميا..آسيدي اللغة العربية على عينا وراسنا، ولكن راه المستقبل ديال ولادنا يكمن في تعلمهم للغات الحية.. اما تقريه كلشي بالعربية راه غادي تخرج جيل منغالق ومكلخ، لان البحث العلمي المجهد راه متوفر بالإنجليزية.. بغينا ولا كرهنا..
60 - mohamed الأربعاء 10 أبريل 2019 - 22:39
In what language sciences are taught in the princely school ? ?! المدرسة المولوية ?
61 - وجدتها وجدتها الأربعاء 10 أبريل 2019 - 22:49
وجدتها وجدتها
* الدول الرائدة في العالم ، توجد في مناطق معينة من الكرة الأرضية ،
و لا تتكلم العربية ، وهي غيرمسلمة .
*إذن لحل مشكل لغة التدريس ، يجب علينا:
1) ـ أن نغيرالقارة ، لأن إفريقيا ليست قارة علم.
2) ـ أن نغير لغتنا ، لأن العربية و الأمازيغية ليستا لغة علم .
3) ـ أن نغير ديننا ، أو نكون لادينيين ، لأن الإسلام ليس دين علم .
***إعملوا بهذه النصائح حتى أجد أخرى ـ لحماق هذاـ مصيبة ـ ما أكلخنا.
62 - إلى 59 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 23:20
إلى 59
* أما المشاركون من الدول الأخرى ، بأي لغة يدرسون ؟
و هل من بينهم جزائريين الذين إحتلتهم فرنسا 132 عاماً،
أين وصلوا؟ حالتهم أكثر من حالتنا .
* فرنسا دولة إستعمارية ، غزت نقاط عديدة من العالم، نأخذ
مثلاً دولاً إفريقيا جعلوا الفرنسية لغة رسمية لهم ، والمسيحية
ديانة لهم ( فين الدولة الإفريقية اللي تحمر فيهم الوجه ).
* آعباد الله واش اللغة هي العلم؟ـ الله يعطينا العقل .
63 - Marocain الخميس 11 أبريل 2019 - 10:26
اللغة لا تطور أحد و انما الانسان هو الدي يطور لغته.و الانفتاح على اللغات مهم وليس اهم من لغة البلد.كل الدول تطور ت بلغتها و انفتحت على اللغة الانجليزية. والدين يحاربون العربية هم يخافون على لغتهم الام .فالفرنسي يريد الفرنسية أن تنتشر في أفريقيا لكي يبقى هو السيد لانه يعلم أن الإفريقي مهما تعلم الفرنسية فلن يصل مستوى الفرنسي الا 0.0000001%.و الامازيغي يخاف من العربية لانه يظن أنها ستمحي لغته الاصلية .ادن العربية في المغرب تواجه عدوين الامازيغي المتطرف و الفرنسي.و أأكد على الامازيغي المتطرف و ليس باقي الأمازيغ الاشراف الدين يعرفون قيمة العربية دون تشدد.
64 - Mc Maroc الخميس 11 أبريل 2019 - 11:43
كلمة التعريب هنا ليست في محلها

يجب علينا أن نقول مكان كلمة التعريب

إزالة الفرنسية


قبل الإستعمار الفرنسي
كنا نتكلم و نكتب بالعربية


بعد الإستعمار الفرنسي
أدخلت فرنسا لغتها في المدرسة

اليوم نحن نريد

العربية أو الإ نجليزية

ألم يكن خطاب الملك محمد الخامس رحمه الله بالعربية

و الملك الحسن الثاني رحمه الله خطاباته كلها بالعربية

وأنثم تتكلمون عن ا لتعريب في عهد املك الرحل الحسن الثاني

هل أنثم في قواكم العقلية ؟؟؟؟؟؟؟

كلمة التعريب هي ليست في محلها
لأننا كنا نكتب و ندرس و نتراسل بالعربية قبل الإستعمار الفرنسي




تعريب الإنسان الناطق بالعربية كلمة غير منطقية
كلمة التعريب هي ليست في محلها .
65 - السافوكاح الخميس 11 أبريل 2019 - 13:56
بشكل مستفز للعقل الفرنكفوني المغربي، نشرت جريدة le Monde الفرنسية مقالا علميا بعنوان: " إعادة إدخال الفرنسية لن يكون كافيا لإخراج التعليم المغربي من دوامة الفشل" !
هذا المقال العلمي للأستاذ Rut Grosrichard المبرز في اللغة العربية و الحضارة العربية الإسلامية بمؤسسة (science Po) بباريس.
المقال العلمي يفضح المستور، و يؤكد أن السياسة الارتجالية للدولة هي التي أفشلت خطة التعريب، و فرنسة التعليم لن تكون الحل السحري للخروج من دوامة الفشل.
و حسب الكاتب، يجب التركيز على القيام بإصلاحات عميقة في مجالين أساسيين :
* مجال تكوين الأساتذة (الذي يتم تفكيكه عبر نظام التعاقد و غياب التكوين)
* مجال المناهج التعليمية. ( التي يتم استيرادها جاهزة مثل السلع، و لا تتلاءم مع البيئة التعليمية المغربية) .
قد نعدِم المثقفين النزهاء في بيئتنا الثقافية الملوثة بالإيديولوجيا، لكن هذا لا يعني أن النزاهة قد انعدمت في بيئات ثقافية نقية أو أقل تلوثا.
66 - عبد الله الخميس 11 أبريل 2019 - 15:03
قال حافظ إبراهيم-رحمه الله-على لسان اللغة العربية:

رجعت لنفسي فاتهمت ..حصاتي * وناديت قومي فاحتسبت ..حياتي
رموني بعقم في الشباب ..وليتني * عقمت فلم أجزع لقول ..عداتي
وسعت كتاب الله لفظاً ..وغاية * وما ضقت عن آي به ..وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة * وتنسيق أسماء ..لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر ..كامنٌ * فهل سألوا الغواص عن صدفاتي
67 - Mexico الخميس 11 أبريل 2019 - 16:00
هل إزالة الفرنسية هعويضها بالعربية

يسمئ تعريب ؟؟؟؟؟؟

نحن قبل إدخال الفرنسية كنا نتكلم
العربية.


الرجوع إلى الأصل الأول لا يعني تعريب بل إستغناء عن الفرنسية .



إزالة الفرنسية لا تعني تعريب
المجموع: 67 | عرض: 1 - 67

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.