24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. المغرب يتراجع في مؤشر "التقدم الاجتماعي" إلى المرتبة 82 عالمياً (5.00)

  3. حملة أمنية تستهدف مروجي المخدرات بمدينة فاس (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. رصيف الصحافة: الأمن يستعين بالثكنات للتمرن على إطلاق الرصاص (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | وهبي: "البام" بريء من "أحداث الحسيمة" .. وبنكيران صار "حاقدا"

وهبي: "البام" بريء من "أحداث الحسيمة" .. وبنكيران صار "حاقدا"

وهبي: "البام" بريء من "أحداث الحسيمة" .. وبنكيران صار "حاقدا"

قال عبد اللطيف وهبي، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، إن "حظوظ "البام" قائمة على الدوام في الفوز بالانتخابات"، مستدركا أن هذا لا يفيد الحلول في الرتبة الأولى أو الأخيرة، لكن المساهمة مطروحة، مشددا أن لا مشكلة له في تصدر حزب العدالة والتنمية للانتخابات التشريعية مجددا.

وأضاف وهبي، في الجزء الثاني من حوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "مسؤولية ما جرى في الحسيمة لا تقع على عاتق حزب الأصالة والمعاصرة، وكون أعضاء داخله قد ارتكبوا أخطاء لا يعني أنه مرفوض"، مشيرا في سياق آخر إلى أن "الذكرى الـ20 لاعتلاء الملك محمد السادس للعرش تجعلنا نطمح إلى تحقيق جميع الأهداف".

إليكم الجزء الثاني من الحوار:

على الرغم من أن حدة الهجوم على حزب الأصالة والمعاصرة قلّت بشكل كبير، فإن شظايا الصدام لا تزال قائمة.. هل لا يزال الحزب يتأثر بالهجوم عليه وفق قناعات الماضي؟

أنا أتفهم ذلك، يمكنني تدبير الخلاف؛ لكن لا أستطيع أن أتعامل مع الحقد. السياسي يجد مشكلا مع الحقد. لا يمكن أن يتصادم سياسي معين بحقد مع أشخاص بأعينهم، ويسقط الأمر على تنظيم بأكمله.

في بعض الأحيان، ما يصدر عن بنكيران يطرح كثيرا من الأسئلة، هل هو صادر عن رئيس حكومة سابق وأمين عام حزب وطني؟ فقد انتقل الرجل من النقد إلى الحقد. يتحين أي تصرف أو انزلاق لـ"البام" لكي يتحدث. هذا نشعر به نحن غير المسؤولين عن بعض تصرفات الأعضاء الآخرين الذين خاض معهم الحقد، ونتساءل لماذا ينالنا نصيب من الحقد بشكل ظالم؟ لذلك، على الجميع أن ينسوا الحقد وأن يتعاملوا معنا كموقف سياسي.

هل تعتبرون حظوظ حزب الأصالة والمعاصرة قائمة في انتخابات 2021؟

نعم دائما قائمة، لا نقول إننا سنأتي في الرتبة الأولى أو الأخيرة؛ لكننا سنساهم، سنعيد النظر في العديد من المرشحين، مع الاحترام الكامل لجميع القوى السياسية بالبلد، ومن جاء الأول سنتفاوض معه.

قلت، سابقا، إنكم ستترأسون الحكومة المقبلة؟

تلك جاءت في سياق المواجهات اللغوية، أخنوش يتحدث عن فوزه سنة 2021، والعثماني بدوره يطرح الفوز بالانتخابات على الدوام، وبالتالي فنحن أيضا مرشحون للفوز؛ لكن في العمق لا أحد يعرف ماذا ستفرز، المطلوب هو عدم التفكير في انتخابات 2021 كنتائج استحقاقات، ويجب عليها أن نمضي نحوها دون توتر سياسي.

أزمة "البام" وضعف باقي التنظيمات قد يفتح الباب أمام "البيجيدي" للفوز مجددا، ما تعليقك؟

هذا تفسير حساباواتي لا يهم، لا مشكل لي في صعود العدالة والتنمية، لكن بشكل ديمقراطي، فهي حكم لمدة 10 سنوات، ماذا جرى، لا شيء، عجزنا اقتصاديا وسياسيا. ننتقده على الدوام، لكنه في النهاية يبقى حزبا وطنيا، وإذا اقتنع الناس به، فلا يمكن معاقبتهم على اختياراتهم. العكس سنلتزم.

هل ستتقبلون الرفض للمرة الثالثة تواليا؟

لن نرفض ولن يرفضنا أحد، ومستعدون للبقاء في المعارضة؛ لكن لي قناعة بأننا لن نكون داخلها خلال السنوات المقبلة، لأننا عازمون على تصدر الانتخابات، لكن الأمر يرتبط في النهاية بالصندوق.

قمت بزيارة إلى الأقاليم الجنوبية، والتقيت بحمدي ولد الرشيد، كثيرون قرؤوا في الزيارة تقربا منه، ما تفسيرك للأمر؟

ذهبت لزيارة الإخوان في الحزب، خاصة عبد الله دابادا، وقلت من الأخلاق أن أزور شخصيات وطنية بالصحراء، أولها الدرهم لم أجده ببيته واتصلت به هاتفيا، كذلك الجماني لكنه مستقر بالرباط حاليا، وبعدها سي ولد الرشيد المحترم، أعتبره والدي وهو يبادلني نفس الإحساس، تبادلنا كلمات الترحيب وسألت عن حالته الصحية، والرجل كان مضيافا كريما.

قامت تفسيرات سياسية متعددة، بالنسبة لي لا أعادي أحدا، بل أكثر من هذا ولد الرشيد برلماني داخل حزب وطني، والأمين العام نزار بركة، أبان عن قدرته على إدارة الحزب. تصفية الحسابات وغيرها لا تهمني، وإذا عدت إلى الصحراء فسألتقي بهم مجددا، وكنت فرحا حقيقة.

برمجت زيارة مستقبلية إلى الحسيمة، ألا تخاف من لعنة المدينة على الحزب؟ هل تستطيع الذهاب؟

بالنسبة لي السؤال هل وهبي قادر يمشي وآخرون لا؟ كنت محاميا لكثير من معتقلي الحسيمة، ولي الشرف أن أطلب العفو من جلالة الملك. "البام" ليس مسؤولا عما وقع. أشخاص قاموا بأخطاء، ولا يمكن للحزب أن يتحمل وزرهم. "البام" حزب في الحسيمة، ولن نتحمل مسؤولية أخطاء الأشخاص رغم انتمائهم لنا.

أنتم داخل "البام" في صدام أيضا مع "الحكماء". بنعدي وصفكم بقراصنة الأصالة والمعاصرة، ما تعليقك على الأمر؟

الأمر لا يليق بمن يعتبر نفسه حكيما. بنعدي عاش معنا تجربة الصراع سنة 2015 و2016، ومن يتحالف معهم الآن هم من أساؤوا إليه. يعرفني جيدا.. وإذا كان يريد تصفية الحسابات فهذا يهمه، لكن الأمر صدمني كثيرا لأنه كبير السن، واحتراما لنفسي لن أرد عليه.

بنعدي، في نهاية المطاف، لن يبقى له سوى أن يكون صادقا مع نفسه، هل ما وصفنا به صادق أم مرتبط بأشياء أخرى لا يليق أن أتحدث عنها؛ لكن كنت أود ألا أسمع ذلك الكلام، وحقيقة أنا مصيب لما نزعت عنه صفة الحكيم، لأن الحكامة هي الوساطة وليس الموقف.

تعليق أخير على الذكرى الـ20 لاعتلاء الملك محمد السادس على العرش؟

الذكرى لها واجهتان، الملك يريدها كأي ذكرى أخرى لا يعطى لها أكبر من حجمها؛ لكن الذكرى الـ20 نقرأ من خلالها ما قدمه الملك منذ 2000 إلى غاية 2019، مؤسساتيا حقوقيا وغيرها. لكن تواضع الملك يريدها أن تكون لحظة عادية مثل أعياد العرش.

مسألة أخرى، نحن أمام عدة أسئلة يطرحها الملك ضمن خطاباته، وهي مطروحة على الجميع: ما هو المشروع التنموي؟ أي ديمقراطية نريد؟ كيف نصل إلى الأهداف؟ أعتقد أن الذكرى هي لمساءلة النفس هل نستطيع كمغاربة أن ندفع بالمملكة نحو الأفضل، بعد كل المشاريع التي اتخذها الملك، بعبارة أخرى، نكون أولا نكون. الذكرى العشرون قدمت دفعة جديدة للبلد، وبهذه المناسبة نقدم تهانينا لجلالة الملك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - Toufik الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:45
كوني مواطن متتبع مقيم بفرنسا اعتقد ان انتخابات 21 ستعرف ضعفا في المشاركة
البيجيدي سيبقى قويا لأن له قاعدة لابس بها كذلك الاحزاب المعروفة تراجعت كثيرا كالاتحاد الاشتراكي الاستقلال التقدم والاشتراكية وغيرها
مادامت الاحزاب ضعيفة فالبيجيدي سيستفيد كثيرا من هذا المعطى والله اعلم
2 - لحرش عبد السلام الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:45
حزب البام أصبح عبئا على الدولة
وعبد اللطيف وهبي مجرد ظاهرة صوتية
وحزب العدالة والتنمية مجرد بوق للمخزن، وإطالة عمر الاستبداد
3 - هو هو... الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:49
هو هو...
* إن كان البام متهماً في أحداث الحسيمة ، فمن المحتمل
أن تكون تلك التهمة صحيحة أوباطلة .
*أما تهمة بنكيران في سحقه لغالبية المواطنين أكيدة و مؤكدة ،
و لا غبار عليها و بالواضح والملموس .
4 - مغربي غيور الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:56
كلكم احزاب فاقدة للحس الوطني لا تقدمون
ولاتاخرون مصلحتكم الخاصة فوق كل اعتبار
تكثر انجازاتكم وشعاراتكم الرنانة والوعود المزيفة عند اقتراب كل انتخابات وتتكرر نفس الاسطوانة المشروخة
لله المشتكى. ....
5 - الهادي الأحد 28 يوليوز 2019 - 15:32
بعد أن أصبح البرلمان وظيفة لها تقاعدها وجب إلغاء الإنتخابات وفتح باب المباراة في وجه كل المغاربة من أجل التوظيف بالبرلمان....الأحزاب لم تكن في الموعد مع تطلعات وآمال الشعب...
6 - صاحب ضمير الأحد 28 يوليوز 2019 - 15:51
في الحقيقة سئمنا من التحليلات والتشخيصات والاجتهادات والتبريرات فالكل يناقش الاوضاع من السياسيين ومفكرين كل في ميدانه وعلماء الاجتماع لكن لا احد يطرح الحلول او يشخص الداء... وما دام صاحب الجلالة قد صرح انه فقد الثقة في الاحزاب السياسية فكيف للمواطن العادي ان يجد لنفسه مبررا لوضع ثقته في الاحزاب الساسية . الشعب يئن ويتوجع والسياسي يبرر مواقفه ويجد لنفسه حلولا وافكارا للاستمرار في اللعبة السياسية خدمة لمصالحه... لا والف لا لن نحيي الامل من جديد وكل همنا هو الانتقام ممن وعد واخلف وخان الامانة هذا كل همنا عسى ان يرتاح ضميرنا.....
7 - أحمد الأحد 28 يوليوز 2019 - 16:05
كلكم من طينة واحدة همكم الكراسي والامتيازات يجب على الشعب ان يستفيق من الغفلة كفى ضحكا على الذقون لا بام ولا ببجيدي ولا احرار كلهم اوجه لعملة واحدة .
التملق والتزلف واستحمار الناس لتحقيق المصالح الخاصة
8 - صابر على الهم الأحد 28 يوليوز 2019 - 16:31
انا لا اتعاطف مع اي حزبر ركب على ظهر الشعب المقسومة
لكن ما قيل حول بنكيران : فقد انتقل الرجل من النقد إلى الحقد. هذا اصدق ما قاله اطار البام ...
رجل جلب الكوارث العظمى على شعبه لن تنمحي من الذاكرة الفردية و الجمعية الى الابد
9 - Ahmed أوس. الأحد 28 يوليوز 2019 - 16:37
رئيسا البام السابق العمري والحالي بنشماس هما أبناء الحسيمة، السابق كان كذلك رئيسا لجهة طنجة الحسيمة والحالي رئيسا لمجلس المستشارين، فكيف يعقل أن يكون لهذا الحزب بريءا من كل ما حدث اما بالتواطء بالتفرج من بعيد دون تحريك آليات الاستثمار وإنجاز المشاريع وفضح المتورطين في توقف تلك المشاريع وتهدئة المحتجين أو بصب الزيت على النار واستغلال الأحداث لتوريط الحكومة ومن يراسها بكل ما وقع.
10 - ويستمر التخبط الأحد 28 يوليوز 2019 - 17:43
التخبط هو ما يطبع السياسة في المغرب. لأن الدولة ليس لها مشروع سياسي واقتصادي واجتماعي واضح. وكذلك الأمر بالنسبة للأحزاب التي تستمر في ترديد نفس الخطابات المكررة عند كل محطة وعند كل انتخابات وهذا ما أدى ويؤدي لعدم حدوث أي تغيير جوهري على أرض الواقع خاصة في المجالات المهمة والحيوية مثل السكن والتعليم والصحة والشغل تكون في صالح المواطن والوطن.
11 - عمر الأحد 28 يوليوز 2019 - 19:08
ما هي ادوار الاحزاب واهدافها؟احاول ان اجيب عن هذا السؤال ولو باختصار او سطحيا:التحسيس التاطير التوجيه...بالنسبة لي لقد فقت(عقت) باكرا ما دام لم يخرج قانون يمنع الترحال ويحدد( limiter) عدد الولايات(mandats) وبالتالي لا اصوت على اي حزب ،اصوت على شخص لانه كلما التقى بي يسألني عن أمي (الصحة) ويسألني عن الدوار الذي انتمي اليه.بالنسبة لزعامات البام فإنهم كذبوا على الملك اذ قالوا :الروافة مثل الخاتم سنفعل بهم ما نريد وهذا وهم وخطأ.اذا كان هذا صحيحا فاين اختبأ الزعماء والحزبيون و النقابيون عندما ارتفع التوتر؟ هذا ما توصلت اليه كمواطن مسالم ومحب الخير للجميع.
12 - لا تقة فيكم الأحد 28 يوليوز 2019 - 19:54
ما هي القيمة المضافة بالاحزاب و البرلمان
الا اكل اموال الشعب باطلا
أما غير ذلك لم نرى اي خير من ورائكم
وكذلك البام هو الحسيمة
والحسيمة هي البام


حسبنا الله ونعم الوكيل
13 - مغربي الأحد 28 يوليوز 2019 - 20:03
لمادا اصبح بنكيران حاقدا بالدات الان؟
عندما كان في السلطة وبامكانه توزيع المناصب والحقائب كنت تمدحه وتعتبره رجلا شجاعا
وكنت تسانده في حربه ضد حزبك
وكنت تومأ بامكانية الالتحاق بحزبه
شكرا على النشر
14 - الشرقاوي عين عودة الأحد 28 يوليوز 2019 - 21:40
البام عبء حزبي في المشهد السياسي وحزب لقيط خرج كالخديج وسيعود معوقا في ثوب الهزيمة اعدم تحانس مكوناته وتطاحناتها نحو الزعامة وتحقيق مآرب شخصية
15 - عزيز الأحد 28 يوليوز 2019 - 22:50
بنكيران لم يستطع إخفاء حقده الشخصي على خصومه فقط،بل لم يخف حقده الشخصي حتى على أحباء الأمس من حزبه الذين خالفوه الرأي ولم يعودوا قادرين على تحمل دكتاتوريته و"تزكريمه"وتناقضاته التي يحاول عبثا إخفاءها تارة باسم الدين وتارة باسم المبادئ وأخرى باسم المصلحة الوطنية أو غيرها من المبررات وهو في الواقع يعاني من نرجسية مرضية.أنا أو الطوفان.
أقول هذا ليس حبا أو دفاعا عن البام أو معارضي بنكيران من حزبه ولكن لأن بنكيران أخبث "سياسي" في المغرب في رأيي ورأي كثير ممن أعرفهم
16 - صابر عبد الصبور الأحد 28 يوليوز 2019 - 22:56
انت عاد عرفت بان بنكيران حاقد،نحن الموظفين والاحراء خبرنا حقده الدفبن من قبل ويوم صوت حزب الجرار على قانون التقاعد المجحف لنكتشف حقده هو ونفاقكم انتم .فانتما وجهان لعملة واحدة .
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.