24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الكتاني: الدعم المالي المباشر للفقراء ريعٌ .. والتنمية ترتبط بالبادية

الكتاني: الدعم المالي المباشر للفقراء ريعٌ .. والتنمية ترتبط بالبادية

الكتاني: الدعم المالي المباشر للفقراء ريعٌ .. والتنمية ترتبط بالبادية

يرى عمر الكتاني، أستاذ التعليم العالي والخبير الاقتصادي، أن لجوء الحكومة بشكل مفرط إلى الاقتراض الخارجي أمر سلبي، وستكون له نتائج سلبية مستقبلاً. كما يعتبر أن التوجه نحو منح الدعم المالي المباشر للفقراء، بعد رفع دعم صندوق المقاصة، ليس خياراً صائباً، واصفا ذلك بريع الفقراء.

ويؤكد الخبير الاقتصادي، في هذا الحوار مع هسبريس، أن الريع وضعف مردودية الاستثمار العمومي ينتجان نسب نمو ضعيفة، ناهيك عن ارتباط الاقتصاد الوطني بقطاع الفلاحة بشكل كبير، حيث يتضرر في كل سنة منخفضة التساقطات المطرية.

ويؤكد الكتاني أن التنمية يجب أن تبدأ من البادية لأنها تضم 40 في المائة من ساكنة المغرب، مشيرا إلى أن الفقر يعمها بشكل كبير، وهو ما ينتج فوارق اجتماعية كبيرة في الوصول إلى الخدمات الأساسية مقارنة بالمدن.

ما قراءتك لمضامين مشروع قانون مالية 2020؟

أولاً، هذا المشروع يأتي في مرحلة دقيقة بالنسبة إلى الاقتصاد المغربي، من حيث التوازنات المالية وارتفاع المطالب الاجتماعية، المتمثلة في الرفع من الأجور والحفاظ على القدرة الشرائية.

والملاحظ أن الحكومة ماضية في سياسة الاقتراض لتغطية تبعات القانون المالي الخاص بالسنة المقبلة، حيث سيصل الأمر إلى 10 مليارات دولار، وهو ما يعادل 97 مليار درهم، إذا احتاجت إلى ذلك لأن الأمر مرتبط بالسنة المطرية والقطاع الفلاحي بصفة عامة.

هذه أوضاع دقيقة جداً تحتاج إلى مجهود تنظيمي وتخطيطي، وأيضاً للشعور بالغيرة الوطنية من خلال الاحتياط في اتخاذ تدابير من قبيل اللجوء إلى الاقتراض بوتيرة ستكون لها نتائج سلبية على الاقتصاد المغربي. في هذا الصدد أثمن ما قاله والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، فإذا استمر المغرب في هذا الطريق سنصل إلى سيناريو 1980، أي سياسة التقويم الهيكلي، وهذا يعني أن المؤسسات الدولية هي التي ستُسير الاقتصاد المغربي مقابل الحصول على القروض لأداء أجور الموظفين ووضع الميزانية.

نحن نمضي إلى هذا السيناريو لأسباب أخرى، من بينها أن الدولة تبذل مجهودا كبيرا في الاستثمار، لكن الإنتاجية لا تتجاوز 3 في المائة. والسبب وراء ذلك هو اقتصاد الريع، والحل هنا هو تبني سياسة التقشف عبر تقليص كل الامتيازات غير المنتجة من الناحية الاقتصادية لكي تكون مداخيل الدولة كافية للمصاريف.

لنضع الأمر في إطار، لكي نؤدي ديوننا التي وصلت إلى 82 في المائة من الدخل الوطني يجب على المغاربة ألا يأكلوا ولا يشربوا ولا ينفقوا سنة كاملة، لأن الديون المتراكمة كبيرة، لكن رغم ذلك نرى أن الحكومة مستمرة في الاستدانة.

ولذلك، أرى أن مشروع قانون المالية الحالي يستمر في السياسات السابقة نفسها، أي اللجوء إلى القروض الخارجية، وتعويم الاستثمار الاجتماعي عن طريق مشاريع صغيرة ذات مردودية ضعيفة. أضف إلى ذلك أن الدولة لم تستوعب أن سعيها لتقديم دعم مالي مباشر، بعد رفع دعم صندوق المقاصة، ستكون له تبعات خطيرة لأنه بمثابة ريع للفقراء، مقابل ريع الأغنياء والموظفين السامين، وريع رخص الاستغلال. بمعنى أن هذه الأموال لا إنتاجية وراءها ولا أثر لها على تشغيل الشباب.

هل ترى أن الدعم المباشر غير مجدٍ؟ ما السيناريو الأمثل في نظرك؟

أذكر هنا تقريراً سابقاً للبنك الدولي يشير إلى أن أغلب استثمارات الدولة توجد في المدن مقابل استثمار غير كافٍ في البوادي، وحتى إن وُجد هذا الاستثمار فهو يهم القطاع الفلاحي، وهذا من الأخطاء الكبيرة التي ترتكب، لأن السنة التي نسجل فيها نسبة تساقطات ضعيفة لا يجد الفلاح ما ينتجه.

وحسب إحصائيات سابقة للمندوبية السامية للتخطيط، فإن 85 في المائة من الفقر موجود في البادية، وهذا كان من المفروض أخذه بعين الاعتبار، وأن تكون قوانين المالية لسنوات عديدة مركزة بشكل أساسي على قطاع البادية.

سيناريو إعطاء هؤلاء الفقراء ريعاً في شكل دعم مالي لن يجعلهم منتجين، بل مستهلكين. وهناك خطورة تتمثل في كون جزء من هذا الدعم سيستفيد منه الأبناء العاطلون، وربما تصرف نسبة منه في المخدرات، لذلك فهو حل غير مجدٍ. وعوض ذلك، أرى أن على الدولة أن تقوم بتعليم وتكوين الأبناء العاطلين ودعمهم في انطلاقة عملهم، كي يُصبحوا منتجين ودعامة لأسرهم.

الاستثمار يجب أن يكون في الموارد البشرية المؤهلة لبناء قطاع البادية، عبر مدارس التكوين المهني. وفي هذا الصدد أرى أن الوضع يستوجب اختيار 150 قرية مهمة في المغرب لتحويلها إلى مدن تتوفر على الخدمات الأساسية، لأن انعدام الخدمات الأساسية في القرى يدفع سكانها إلى الانتقال إلى المدن من أجلها.

ما يقع اليوم هو الاستثمار في البادية بشركات ومؤهلات ويد عاملة قادمة من المدن، وهذا بمثابة استغلال للفلاح وإبقائه في وضعية الفقر لتدفعه الأوضاع فيما بعد إلى الهجرة إلى ضواحي المدن للاستمرار في الفقر.

كيف ننمي البادية؟ ننميها بتكوين الإنسان الذي يشتغل فيها مهنا عدة مثل الكهربة أو الصباغة أو البناء ليكون مؤهلاً لتقديم الخدمات محلياً دون الاضطرار إلى جلبها من المدن.

هناك إحصائيات للمندوبية السامية للتخطيط تقول إن 55 في المائة من الفقر بالمغرب سببه التعليم. هذا معطى مهم جداً، بمعنى أن إخراج الإنسان من الفقر يجب أن يبدأ بتعليمه، لكن التعليم والتكوين لحد الساعة لا يزالان ضعيفين في البادية.

يسجل المغرب منذ سنوات نسب نمو أقل من المتوقع، ما السبب في نظرك؟

أحد الأسباب هو ضعف مردودية الاستثمار بسبب اقتصاد الريع، وهذا الأمر يجب مواجهته بالمراقبة والمحاسبة. نرى أن المجلس الأعلى للحسابات يعطي تقييمات حول أموال غير مبررة في عدد من البرامج والمشاريع، ويتبين أن كل مشروع استثماري يكلف أكثر من الكلفة الواقعية، لكن لا تتم محاسبة المسؤولين مع الأسف.

من بين أسباب ضعف نسب النمو أيضاً تحكم الأمطار فيها، لماذا؟ لأن 40 في المائة من السكان يعيشون في البادية، والمعايير الدولية تقول إن 10 في المائة من السكان في القرى يمكن أن توفر أغذية لـ100 في المائة للسكان، مما يعني أن لدينا 30 في المائة فائضة وإنتاجيتها ضعيفة بسبب الأمية.

سنوياً، نتوقع نسبة النمو بناءً على 70 مليون قنطار من الحبوب، وهذا يعني أن النمو الاقتصادي يعتمد على إنتاج قطاع فلاحي لا يمثل إلا 13 في المائة من الدخل الوطني. كيف لـ13 في المائة أن تتحكم في ثلثي النمو الاقتصادي؟ لأنه حين تتساقط الأمطار يلجأ 40 في المائة من السكان إلى المدن للاستهلاك، وهذا يعني أن المدن تستغل البادية لأنها لا تتوفر على الخدمات الأساسية. لذلك فإن تحقيق التنمية يبدأ من البادية عبر الاستثمار في سكانها، بالتعليم والصحة والتكوين، وهذه أمور واضحة ولا تعقيد في قراءتها.

بصفتك خبيرا اقتصاديا، كيف ترى حكومات ما بعد دستور 2011؟

كل الحكومات التي جاءت بعد دستور 2011 كانت نيتها إصلاحية، لكنها واجهت المنظومة الرأسمالية الريعية المستغلة لباقي الاقتصاد، بدعم من الدولة مع الأسف.

سأعطيك مثالاً، قانون المالية الحالي سيُحدث 23 ألف منصب، لكن ثلثي الوظائف مُخصصان لوزارة الداخلية، معنى هذا أن وزارة واحدة تأخذ صلاحيات الوزارات الأخرى، وتتم الزيادة في تنميتها بالأطر. لا أقول إن وزارة الداخلية لا تقوم بالمحافظة على الأمن في المغرب، فهذا شيء مفروغ منه، خصوصاً في الظروف الحالية. لكن الأمن من المنظور الواسع لا يعني فقط رجال الأمن، بل يشمل أيضاً القطاع الاجتماعي، ونشر التعليم في البادية. بعبارة أخرى يجب أن نعالج الأسباب عوض الاستثمار في النتائج.

اليوم هناك نقاش حول النموذج التنموي الجديد، وأرى أن البديل هو الاستثمار الاجتماعي في البادية، وهذا يجب أن يكون من طرف الدولة، وبمساهمة القطاع الخاص والمجتمع المدني، وهذا يمكن دعمه من خلال مبادرات عدة، من بينها صندوق الزكاة، وصندوق الوقف، وتعبئة صندوق خاص بالجماعات القروية والحضرية لدعم القطاع الاجتماعي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - nomade الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:11
الدعم المالي المباشر للفقراء نوع من الصدقة تنتقص من كرامة المواطن. تأمين العيش الكريم لا يتأتى بتوزيع المؤونة أو بدعم مالي. بل بتنمية شاملة تمكن الجميع من كسب قوته بعمله.
2 - صندوق التكافل العائلي الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:11
الدعم المالي المباشر للفقراء ريعٌ .. هذا بالضبط ما قاله رئيس الفريق البرلماني للاصالة والمعاصرة عندما اقترح بنكيران خلق صندوق التكافل العائلي والذي يخصص مبالغ مباشرة للارامل والمطلقات والصحيح انه كان خائفا من ان تزداد شعبية العدالة والتنمية ارتفاعا خاصة وان مثل هذا الاجراء لم تفكر فيه اي حكومة لا حكومة جطو ولا الفاسي ولا اليوسفي ......
3 - زكي مراكش الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:13
لا حول ولا قوة إلا بالله
واش نسميو تقاعد الوزراء والبرلمانيين وتعويضات كبار موظفي الدولة والامتيازات الخيالية ولا هادوك ماتقدرش تشوف جهتهم غير الفقراء هما الحيط القصير وداكشي لي غادي ياخدو هو لي غادي يسبب عجز في الميزانية
والله ماكاتحشمو
أنشري هسبريس
4 - عبده الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:19
كلام هذا الخبير صحيح 100%...أخطاء فادحة ارتكبتها هذه الحكومة والحكومة السابقة...فعوض تقديم الدعم المباشر الضعيف جدا..جدا...لا يسمن ولا يغني..كنا نفكر في استمرار التنمية البشرية التي أخذت تعطي أكلها..وهنا أتحدث عن الفترة قبل 2011...والخطأ الفادح الآخر هو التمييز وتقسيم المغاربة في شراء قنينة غاز البوطان...إهانة لطبقة معينة عوض استهداف الشركات التي تستعمل غاز البوطان بضرائب مباشرة...حتى لانجد في بلدنا مواطن رقم 1 يشتري البوطا بثمن والوطن رقم 2...بثمن آخر....
5 - Alae eddine الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:20
Je connais Si Omar depuis 1985, il a été mon professeur de sociologie à la faculté d'Agdal, je suis surprise de voir qu'il présenté comme économiste, je voudrai savoir quand il a eu son doctorat en économie. Dans tout les cas sa formation et l'histoire.
6 - وديعة الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:22
الله يرضيك عليك ... الاستثمار الاجتماعي لابد ان يرجع الى اصوله في التمنية الاقتصادية بالبوادي .

العديد من الشباب لهم رغبة في العودة الى العبش في البادية ويستثمرون هناك بمشاريع تعيد عليهم بالنفع_ ولكن مع الاسف لا يملكون الارض لذلك !! ..
7 - بوخيار الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:22
كلام معقول .البادية هي الاساس.
8 - البجعدي الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:22
يجب رفع دعم تذاكر القطاع السريع " TGV " ووضع ضريبة على المصانع والشريكات التي تستهلك الغاز والسكر وكذالك ضريبة على الأرباح التي تفوق مليون درهم سنويا
9 - مينة نعيم الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:23
استاذي المحترم انت على صواب و أتمنى من الحكومة ان تأخذ محمل الجد ما قلته فانا أرى رئيس الحكومة سيسير بالمغرب الى زاوية تهدد الاقتصاد المغربي بكثرة الديون الخارجية. اتمن ان يرشحوك لمنصب وزير المالية.
10 - HASSAN الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:24
تحليلات بعض نخبنا المثقفة عموما تنحاز لموقف الحكومة فعوض ان يتجرؤوا ويقولون كفى من الريع والامتيازات للمسؤولين الاكثر استفادة من كل هذه الديون نجدهم يبررون هذه القروض بالموظفين البسطاء او حتى الذي لا دخل له ولو انه هو المتضرر الاول من الديون اذا هذه الاستراتيجية مدروسة حيث كلما جاءت حكومة جديدة تقول ورثناه من الحكومات السابقة
11 - said الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:26
ومادا تسمي ارهاق الفقراء بالضرائب والغلاء.ومنح تقاعد مريح للبرلمانيين والوزراء بدون وجه حق..
12 - علي الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:27
يعني اعرق دول ديمقراطيا التي تقدم دعما مباشرا للفقراء مثل المانيا وكندا وامريكا وبريطانيا وسويسرا كل هذه الدول تقدم ريعا؟ قمة العبث ان نسمع من خبير يعتبر مساعدة فقراء ريعا
13 - et les gros riches الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:29
comment se fait que de centaines et même des milliers d"éleves et d"étudiants viennent en voiture dans les établissements publics gratuits ,il faut leur imposer au moins de payer 1000 dh / mois pour soulager le trésor,
autre chose ,la bonbone de gaz ,les habitants des quatiers chics doivent payer ce gaz à 150 dh/bouteille,il suffit de le faire à travers la facture d"électricité,il habite une villa de 1 hectare et paie les 5 bouteilles à 42 dh /bouteille,et le pauvre paie le même prix,c"est tres simple,à rabat il y a des quartiers chics il suffit de regarder leurs factures d"elec pour les faire payer ,
au travail,comme pour dénoncer les corrompus
14 - مغربي مقهور الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:30
ولا تزال البادية تغرق في براثين التخلف و الجهل و الفقر ولا تزال مخططات التنمية تركز على بناء الجدران و العمران و تغفل حاجة الإنسان الذي ينهشه الفقر و الغلاء و التهميش و تعثر الخدمات الصحية ... لا أعلم لماذا تعطى مواعيد بعيدة في المستشفيات العمومية ويتم الفحص فورا في المصحات الخاصة... اللهم إن هذا منكر .
15 - مواطن2 الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:35
لا يمكن معالجة "مفسدة " بمفسدة اكبير منها.والدعم المالي للفقراء سيصبح مفسدة اكبر مما هي عليه.لا يجب رفع دعم الغاز ...بل يجب فرض رسوم على المستهلكين الكبار المعروفين بالتدقيق لدى من يهمهم الامر .والاجهزة المختصة في الدولة تعرف الصغيرة والكبيرة في هذا المجال.واذا كان حجم دعم الفقراء اكبر من الدعم المخصص للغاز فالاولى البحث عن طرق اخرى .ومنها كما اسلفت فرض رسوم على " الكبار " الذين يستفيدون من الدعم ...وهم يعيشون في المغرب لا خارجه .
16 - مواطن الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:36
الحكومة تريد شعب مذلول يرضى بالقفة و الخنشة و الملاية.. نريد مشاريع حقيقية حيث يستطيع المواطن كسب قوته بنفسه و بكرامة..اما تلك الاهانات التي تسمونها اعانات فهي تكريس للفقر و الذل..و يبقى المسؤولون الكبار برواتبهم و تعويضاتهم الكبيرة و الحكومة تقترض و الشعب يدفع و يتحمل الديون دون أثر ظاهر على معيشته ا مستقبله..الاعانات المالية النباشرة يجب ان تبقى مقتصرة على فئات قليلة مثل المعاقين او من قدموا خدمات و طنية... اما باقي الشعب فيجب ان يعمل لينمي.. اوقفوا اقتصاد الريع من رخص نقل و رخص مقالع و رخص الصيد..اوقفوا قفف المساعدات و عوضوها بمشاريع مدرة للدخل و بطرق معبدة و بنيات اساسية..كفانا من الترقيع..نريد حلولا جذرية
17 - khaled الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:36
الحل سهل. تقليص ميزانية القصر ب 90 في 100. تقليص أجور الوزراء والنواب ب 50 في 100. إلغاء تقاعد النواب والوزراء. تقليص أساطيل السيارات الحكومية ب 100 في 100. فرض الضرائب على الأغنياء والنواب والوزراء. إلغاء الكريمات بكل أنواعها وبيعها لمدد محدودة للخواص في إطار مزايدات العمومية. مراقبة أنشطة الشركات المنجمية والمعدنية والبترولية وفرض ضرائب بيئية عليها. محاربة تهريب الرساميل والعملة الصعبة. وضع خارطة طريق مدتها 20 عاما لإصلاح التعليم ولا تكون خاضعة للسياسيين. الإستثمار العمومي في الطرقات وفك العزلة عن المناطق المهمشة والجبلية. الإستثمار العمومي في قطاع الصحة عبر إحداث 10 مستشفيات جامعية موزعة بالتساوي على كل الجهات. إلغاء مناصب العمال والولاة وجعلها مناصب انتخابية. محاربة الفساد والرشوة. رقمنة الإدارات العمومية. الاستثمار العمومي في الفلاح الصغير عبر التشجيع على التعاونيات الفلاحية للاستفادة من التقنيات الفلاحية.
18 - chaouki الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:36
نعم الدعم للفقراء ريع و لكن حين تري الطبقة السياسية
تنهب و البرجوازيون كذلك الحق ان يرعو هذا الريع
نعم كلنا فقراء و الريع الكبير هم المسييرين
19 - السلام عليكم الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:37
التنمية عندنا تبدأ بالمدن الكبرى سيما بالمغرب "النافع " التي تحتضن شركات الكبار....أما القرى والبوادي ؛ المغرب المنسي لا يصلها من التنمية إلا الفتات.
20 - Ahmed الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:38
المسؤولون عن تسيير الشان الوطني لا فائدة فيهم، فسبل الاصلاح واضحة ان ارادوا خيرا لهذه البلاد.
21 - رشداوي مدغري الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:39
دهم الأرامل واجب أما ما تبقى فالأولى مساعدتهم على إيجاد عمل بمدخول يضمن كرامتهم الانسانية.
22 - حميد الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:46
لا تعطني سمكة بل علمني الصيد...............................
23 - عبد الله الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:50
لا يمكن أن نسمي هذا دعما ... بل هو حق من حقوق فقراء وبسطاء هذه البقعة الجغرافية. لا يعقل أ ن ينهل علية القوم من أموال الشعب دون حسيب أو رقيب ويوظفوا أموال الشعب لقضاء حوائجهم ومآربهم الخاصة بينما الشعب المنكوب لا يحصل على شيء من المال الذي أخذ منه. طبعا يبقى ها ''الدعم'' حبرا على ورق وحتى إن تم إقرار ذلك فلن يستفيد منه الفقراء الحقيقيون بسبب فساد وقذارة أعوان السلطة وموظفي الداخلية واعتيادهم على السلب والنهب والسرقة والعيش في المياه الراكدة.
24 - drs الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:55
بدلا من الدعم المباشر للفقراء يجب تشغليهم للقيام بأعمال تناسب وضعهم و الحصة المخصصة لهم في الدعم لتفادي الريع و الاعتماد على الشغل مقابل الأجر و تجنب تشجيع الكسل.
25 - الشريف الامراني الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 12:58
بعجالة لو استغنى ممثلو الشعبا(عمل تطوعي) جهات مجلس اقليمي برلمان مجالس بلدية وقروية غرف بحرية تجارية خدمات.....مجلس (المائة100)سيارات الخدمة التي تستعمل 7/7 24/24......
26 - ف.ح الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:00
الاستاذ والخير الاقتصادي قال في بعض مداخلات علينا ان نصوم ولا ناكل ولا نشرب عاما كاملا لكي نقضي ديوننا الخارجية هل بإمكانه هو كاستاذ أن يستغني عن كل مداخله السنوية وان يجوع نفسه وعائلته من اجل هذا .
27 - Adam الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:01
باله عليكم اجيبوني ...ماالمؤشر المعتمد في تصنيف الفقراء في المغرب ...ادا كان محترف التسول يسترزق اكثرمن 200درهم في اليوم ...واداكان الحرفي والباءع المتجول والسمسار والفلاح ....يستخلصون دخلا محترما دون أن يخضع للضريبة او تبعات الدولة .. وفي نفس الان يستفيد من بطاقة الرميد والمنحة والسكن الجامعي والدعم الاجتماعي ومن تعاطف محيطيه ...وهل الفقير هو ذلك البرلماني والوزير وكبار رجالات الدولة الذين يستفيدون من السكن الوظيفي ومن مجانية الكهرباء والماء ومن اساطيل السيارات وبونات المحروقات ....ومع ذلك يستفيد من التقاعد اللامشروع ومن تعويضات المغادرة القسرية لمنصبه ويرتمي على املاك الغير ...ياله من منطق المفارقات في بلد السبع عجاءب
28 - Monadi الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:01
les paroles, les paroles, les paroles :-)!
29 - أمين الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:07
أنا فلاح خلال موسم الحصاد أدعو الله فقط باش نرد فلوسي لي خصرتهوم على زرعي للارض..هنا يجب أن يكون دعم الدولة مباشرا ومنطقي ويهدف فعلا الى النهوض بالطبقة الفقيرة ماشي الدعم فقط للفلاحين الكباااااااار... الاسمدة وكل شيء أصبح باهض الثمن..
30 - احمد الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:08
من الصعب جدا تطبيق هدا الدعم فكيف ستميز الدولة بين الفقير والغني كلها باغي لفلوس . افظل ان تعطي لجميع سكان القرى بعض الامتياز وتعطي لهم مناصب شغل في الجماعات التي يقطنون بها واتمنى ان يرجع نظام الكوطة في التوظيف اي تعطى لكل عمالة عدد من مناصب الشغل خاصة بها توزعها على منتسبيها بشفافية . واتمنى ان يرجع صندوق المقاصة الدي حدفه بنكيران لان مند حدفه تازمت الاوضاع بسبب غلاء الوقود وارتفعت تكلفة المعيشة
31 - فقير الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:09
لا ثم لا مامحتاجينكومش ا كروش الحرام تعطيونا .العاطي هو الله.خوذو كولشي مابغينا منكم والو .قانعين بلي عطا الله.اللهم حلالا طيبا ولو اكون قليل.باركا.الله اطليكم بالحرام ا مصاصي الدماء.
32 - bouatlaoui usa الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:14
انا اري ان الدعم المباشر للفقراء رافعة لتنشيط الاقتصاد ...الفقراء موجودين في جميع بقاع العالم و جميع الدول تخصص لهذه الطبقة الهشة برامج دعم مالية ولاحرج في ذالك ...الدورة الاقتصادية ستصاب بالشلل ادا لم تتوفر هذه الطبقة علي ايراد شهري يمكنها من اقتناء حاجياتها الاساسية...للاسف الاوضاع الراهنة هي بفعل فاعل وتخدم مصالح بعض عديمي الضمير...
33 - احمد الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 13:43
العدالة والتنمية بغات تدعم الفقراء باش تستاغلهم في الانتخابات المقبلة ماشي من اجل محاربة الفقر. لي بغا يحارب الفقر خاصو يوفر مناصب الشغل ماشي يعطي الصدقة باش يربح الاصوات.
34 - Mohammed الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:06
الفقر لم و لن يكون كوضوعا. الانسان اي انسان يعيش بما قدر له من قوت و ملبس و مسكن. من يحاول ان يجعل منه موضوعا يحاول ان يتهرب من الموضوع الرىيس او ان يفتعل مواضيع هامشية. و هذا ديدن سياسيينا على مر العصور. عليهم ان يجيبونا عن سبب تخلف التعليم و فشل القطاع الصحي و تردي خدمات النقل و النظافة. اما الحديث عن الفقر و عن اعطاء صدقة للفقراء فهذا مجرد خطاب شعبوي ردىء. فالاقتصاد الوطني مؤسس على الريع من ماذونيات النقل و ماذونيات استغلال مقالع الرمال الى استغلال الارصفة و الساحات العامة. هذا دون الحديث عن انتشار الرشوة و المحسوبية داخل الادارات العمومية مما يعيق الاستثمار و النمو. فعليهم هم المسؤولون ان يواجهوا مشاكلهم و ان يكفوا عن الاستخفاف بعقول الناس. و الا فان الشعب كله سيرحل.
35 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:22
رحم الله من قال (( كل من يدعي بما ليس فيه كدبته شواهد الامتحان)) نعم هذا متطابق مع المسؤولين المغاربة الدين يقررون شيء ولم يتراجعوا عنه ولوعلمو انه فاشل الحكومة تلجؤ الئ اقتراض المال لتسديد الرواتب الخيالية والعلاوات
والتقاعد الغير القانوني للوزراء والنواب السابقون
يأكلون اموال الحرام ويفتخرون والحكومة ماضية ايضا في التبدير في المصاريف باقتنآء سيارات فاخرة وتجهيز المكاتب بالاتات التمين وهم يعلمون ان غالبية الشعب بدون شغل ويفتقرون الئ المستشفيات والمدارس لتعليم ابنائهم ويفتخرون بالمال الحرام ويدعون انهم مسلمون الاسلام بري ء من اعمالهم
36 - contre la misere الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:23
aux frais des avoirs publics,on envoie des centaines de commis pour le pélerinage,alors que ces millions doivent revenir aux pauvres ,et les milliards dépensés lors des fêtes ,et les voitures publiques qui roulent à toute heure pour les gros commis,et encore et encore,
la campagne doit être la richesse du maroc,alors il faut construire des écoles d"apprentissages de métiers au départ dans 200 villages,
aider les campagnards pour attirer les touristes en les aidant à construire des maisons d"hôtes convenables pour diminuer le chômage,car les villes ont tout consommé laissant les campagnes misérables ,
l"avenir appartient aux campagnes ,au travail
37 - salym الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:29
Lot off students they got their diplomas and they still waiting to get theirs VISA to say bye bye Morocco my beloved country we have everything and we don't have nothing
38 - وناغ الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:52
هناك عدة صناديق
صندوق الدعم مثلا
واموال اخرى
مثل المخصصة للتنمية البشرية
يجب جمع هده الاموال كلها في صندوق واحد
وتخصص لمشاريع بحرية على ظول الساحل
بناء قرى بحرية وموانئ صغيرة ومعامل صغيرة للتجميد
في كل 50 الى80 كلم
البحر وحده سيخلق التروة ويحارب البطالة
39 - متخيل الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 14:59
كلام جميل معقول و منطقي ولكن في حالة واحدة عندما يتم بناء المدارس وتكوين وتعليم هذه الاجيال وبناء المرافق الضرورية في خمسة أيام .فلنتعلم اللغة الانجليزية في خمسة الايام.فالفقراء مستعدون للعيش بوالو وبصفر درهم لهذه المدة القصيرة.
مع كل الاحترام خيالك واسع يا أستاذ
40 - الدعم المالي المباشر ليس ريع الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 15:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدعم المالي المباشر للفقراء ليس ريع هو تضامن و تعاون و في ألمانيا يعطي للفقراء الألمان تعويضات للسكن و النقل و الأكل و العيش الكريم .....يجب توزيع ما تم ترشيده من نفقات المقاصة على الفقراء و قد يقول قائل سيكون هناك تلاعب أقول ممكن لكن يجد أن يدخل في دراسة المخاطر و من تم ضبطه يجب أن يعاقب من مسؤولين و مواطنين
41 - Kar الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 15:27
Le cas des aide social en Europe se font de manière appropriée pas le caïd ou moqadem qui s en occupe en plus c est limité dans le temps sans corruption ni. Voyez la façon unique au Maroc des istifadates des terrains des gens ont ramasse des fortunes dans la vente des baraques de bidonvilles ou des passe droits. C est légale qu une partie de la population prend des terrauns sans contrepartie en ayant squatte pendant des Annees gratuitement des baraques ou des terrains
vides . Si vous devez donnez que tout le monde prend la classe moyenne et la classe pauvre. Allah ina hada mounkar
42 - saad الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 15:44
المنح الدراسية لابناء الميسورين ريع ما بعده ريع لان لبناء الفقراء المحرومين من المنح يتالمون في صمت الظلم الاجتماعي يعلو و لا من ينقذ الموقف
43 - متساءل الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 15:47
ما يجب الاشارة له من جانبي انه حتى مستويات الأجور و المعيشة لا علاقة لها باقتصاد المغرب.
فكيف نفسر ان هنالك طبيب يصل راتبه إلى 30000 درهم في حين في بلدان أوربا الشرقية يصل إلى800 أورو، كذلك اجر ناءب برلماني أو وزير... متجاوز للسلالم في الوضيفة العمومية... استاد جامعي أو أقل...
ولكن بالرجوع إلى المستوى المعيشي نرى أن كل شيء في الاستهلاك اليومي عدى الخضر و بعض الاسماك... هي بأسعار أغلى أو مماتلة للأسعار في اوروبا أو امريكا
كما اتمنة المنازل والشقق لا علاقة لها بمستوياتها الحقيقية الموازية لاقتصاد البلد وان كان من (مقارنة) يجب البحت مجددا في اوروبا الشرقية عن الاسعار للمساحة مع مستويات تجهيز أفضل ونظافة...ونحن.
اذا هل يجب ملاءمة كل شيء لكي يناسب اقتصاد البلد
(لما لا)
يبدو لي انه ان ظللنا نظن اننا بمستوى اوروبا و بمستوى أفضل المناطق في اوروبا سنصل إلى مستوى ترتفع الديون إلى مستويات لا نستطيع أداءها فلا نحصل على جديدة ويتم بيع كل شيء للخواص في الخارج وفرض الوصاية و تتدهور العملة الوطنية لنصل إلى علاقة درهم دولار من ما يجعل 30000 كمتال لاجر يساوي 800 يورو من ناحية القيمة الشراءية
44 - observer الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 16:29
Alors que Sa majesté a donné ses directives pour limiter les dépenses inutiles alors qu 'un ministre vient de signer pour l 'achat de voitures de service à grands frais pour les directeurs des académies alors que les voitures qu ils ont sont encore sont en bon état de marche
Ce ministre qui se permet d'enfreindre les Directives Royales doit tout simplement être destitué pour servir d'exemple !!!
45 - صدقت الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 16:31
صدقت أستاذي، واشتقنا لدروسك في الماكرو اقتصادي سنوات الثمانينات بكلية الحقوق
46 - مغربي الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 17:39
انا اتفق مع الاستاد في ما يتعلق في تنمية البادية .كنت قد رايت برنامج وتائقي عن الصين انه في منطقة قروية تم تكوين السكان على استعمال الانترنيت وتعليمهم كيفية بيع المنتجات المحلية عبر الانترنيت والمدهش في الامر انه خلال اقل من 6 سنوات تحقق هذه المنطقة مداخيل سنوية تفوق 500 مليار دولار والله اندهشت من هذا الامر ، كل ما يحتاجه المواطن هو توفير طروف الشغل و المتابعة السليمة للمشاريع والله لن تجد احد ينتطر الصدقات من الدولة
47 - عبدالإله الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 18:29
لافض فوك يأستاذ كلامك صحيح.والله لواهتمت الحكومة بالعالم القروي لانعكس ذلك بالتنمية على البلاد.التجارب أتبتت أن الدول الصاعدة قامت بتنمية القرى ولنا في الصين خير مثال.
48 - اقتصادي الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 18:44
لقد سبق أن ذكر الأستاذ المحلل الإقتصادي ادريس بن علي رحمه الله سبب سقوط تونس بنعلي رغم تحقيق نسبة نمو لا بأس بها أنذاك إلى سوء توزيع الثروة....لكن مع كامل الأسف لاحياة لمن تنادي.
49 - الوشام الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 19:36
دعم الفقراء ريع، ومأذونيات النقل (كريمات) عرق في عرق واجتهاد ما بعده اجتهاد، وتقاعد البرلمانيين والوزراء أيضا عرق في عرق وكد ونصب واجتهاد ، الفقراء حائط قصير يستطيع أي واحد القفز عليهم وإحاطته بكل ألوان التهم، كفاكم تطاولا على الفقراء ووجهوا سهام نقدكم للمفسدين المتنعمين بالتقاعدات السمينة وأصحاب مأذونيات الحافلات والسيارات والصيد بأعالي البحار، وإذا لم تقدروا فصمتكم شرف وأهم أضعف الإيمان.
50 - مرآة الصحافة الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 19:48
الدعم المالي المباشر للفقراء هو أسلوب تجار الدين المنافقين للتحكم فى بسطاء و بؤساء الشعب الكادح و المقهور و الناخبين المغرر بهم و الواثقين بخطابهم الشعبوي البرغماتي الانتفاعي الفاسد و الكاسد للسطو على أصواتهم و بيعهم الوهم السياسي الزائف و الوعود الكاذبة و المعسولة من أجل الانقضاض على صناديق الاقتراع و فبركة نتائجها بصعود نخبهم السياسوية الفاشلة العاجزة و المفلسة إلى مناصب و مقاعد الريع السياسي الفاسد جهويا و برلمانيا و وزاريا و قطف ثماره و جني مكاسبه و منافعه و امتيازاته...
51 - Bel الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 21:26
ادا كانت هناك إرادة سياسية من طرف الدولة فسيتم معالجة كل المشاكل التي يتخبط فيها المغرب..الكل يتحدت عن الاسباب التي ادت الى هده النتائج الكارتية التي يعيش فيها المغرب والمغاربة..ولكن مازالت الإرادة السياسية غير موجودة لاصلاح الاوضاع..الكل ينتقد اقتصاد الريع ولكن لانجد حرجا في استمراره والقبول به وخير دليل 70000،00 التي يستفيد منها بنكيران من اموال دافعي الضرائب من دون وجه حق..وهناك اناس آخرون يستفيدون من ميزانيات ضخمة بدون مقابل...اتقوا الله في اموال هدا الشعب..
52 - Nordine الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 22:52
يجب توزيع التروة بشكل منصف وتطبيق القانون بصرامة على المفسدين من الاعلى الى الاسفل كيف ان ميزانية الدولة تتوزع فقط على كبار الدولة والموضفين وبدون مردودية لا تعليم لاصحة لا لا يجب اعادة النضر في الاجور من ينتج يربح
53 - محمد ادراري الاثنين 28 أكتوبر 2019 - 22:56
جزاكم الله خيرا تحليل واقعي وأشار إلى مكمن المشكل واثار الإهتمام بالبادية والاسثمار في العنصر البشري...
54 - AIDES AUX PAUVRES الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 - 10:00
Ne pas donner aux pauvres une aide financière par l'Etat!!! non monsieur les ABC de l'économie est que les pauvres vivent aussi, l'Islam à imposé la Zakat qui est une partie des gains du riche à remettre aux pauvres
Dans les pays développés une aide sociale est accordée par l'Etat aux pauvres et aux chômeurs et ce pour sauvegarder leurs dignité
La proposition du gouvernement de donner une aides aux familles pauvres est une bonne initiative, je pense que l'opposition a incité cette personne a mettre cette intervention en ligne qui n'est pas logique et ce pour qu'elle ne soit mise en place lorsque le PJD est le chef de file du gouvernement!!
55 - الحافظي الأربعاء 30 أكتوبر 2019 - 20:45
دائما متميز استاذي المحترم في بداية التسعينات.الريع والتهرب الضريبي وزد على ذلك امتيازات بعض ما يسمى بخدام الدولة هم سبب اغراق البلد بالديوان.
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.