24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | ابن استيتو: الإعلان عن المسيرة الخضراء "قنبلة إعلامية وسياسية"

ابن استيتو: الإعلان عن المسيرة الخضراء "قنبلة إعلامية وسياسية"

ابن استيتو: الإعلان عن المسيرة الخضراء "قنبلة إعلامية وسياسية"

تحل اليوم الأربعاء الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء؛ وهو حدث عاشه 350 ألف مغربي ومغربية من مختلف جهات المملكة تطوعوا للتوجه نحو الصحراء استجابةً لدعوة الملك الراحل الحسن الثاني.

وقد شكلت هذه المسيرة حدثا عالميا كبيرا استرعى مختلف دول العالم، وأيضاً الإعلام الوطني والدولي الذي كان شاهداً على تطورات متسارعة في تلك الفترة تهم المغرب وإسبانيا والجزائر.

وللوقوف على ظروف الإعلان عن المسيرة من لدن الملك الراحل الحسن الثاني وحيثياتها، نستضيف في هذا الحوار علي ابن ستيتو، الصحافي المغربي الذي واكب المسيرة من أولها إلى آخرها. كما يحكي تفاصيل الاستعداد لها وكيف مرت ظروف هذه المبادرة الاستثنائية.

وابن ستيتو هو صحافي من مواليد الخمسينيات بإقليم تازة، هناك قضى طفولته قبل أن ينتقل إلى تاوريرت ثم وجدة لمتابعة دراسته الابتدائية والثانوية، وبعد ذلك إلى الرباط للالتحاق بالجامعة.

وبعد حصوله على الإجازة في الحقوق سنة 1974، التحق بوكالة المغرب العربي للأنباء في الرباط في إطار الخدمة المدنية، وهناك سقط في عشق مهنة الصحافة.

كانت بدايته من المسيرة الخضراء سنة 1975، لينطلق بعد ذلك في ملاحقة الأحداث والتطورات داخل المغرب وخارجه، حيث تابع ملف الصحراء في كواليس منظمة الوحدة الإفريقية، وواكب عدداً من القمم العربية، قبل أن ينتقل سنة 1985 إلى القاهرة رئيسا لمكتب الوكالة.

أصدر، نهاية شتنبر من سنة 2018، مذكراته بعنوان: "مذكرات صحافي رحلة في الزمان والمكان"، يستحضر فيها الأحداث التي تابع مجرياتها على مدار أربعة عقود كاملة من المغرب إلى مصر ثم تونس.

كيف جاء الإعلان عن المسيرة الخضراء سنة 1975؟

لما جرى الإعلان عن المسيرة الخضراء قالوا إنها مجرد مزحة لا يمكن أن يصدقها العقل، كانت هناك حالة من الترقب والتكهنات حول ماذا سيفعل المغرب. كان المراقبون، من إعلاميين ودبلوماسيين، يتابعون هذه التطورات من خلال الخطب والتصريحات التي كان يدلي بها الملك الحسن الثاني من حين إلى آخر.

كان المراقبون يحاولون قراءة ما يُهيئ المغرب لمواجهة الملف في انتظار صدور قرار محكمة العدل الدولية حول الصحراء، وبقي الأمر على هذا الحال والتصعيد مستمر من الجانبين الإسباني والجزائري.

كانت إسبانيا قد حاولت، في البداية، أن تُخرج سيناريوها يتمثل في إقامة حكم ذاتي للصحراء، حيث أقامت جماعة صحراوية محلية بدعوى أنها تمثل الصحراء، وأقامت هيئة سياسية يتزعمها الصحراويون الذين كانوا يتابعون دراستهم في إسبانيا.. وهكذا، هيأت السيناريو لتكون الصحراء تابعة لها تحت غطاء الحكم الذاتي؛ لكن تلك المساعي فشلت في آخر المطاف مع تدهور الموقف الداخلي في إسبانيا بسبب أوضاعها، خاصة مع انتقال الحكم من الدكتاتور فرانكو إلى الملكية.

كل هذه العوامل جعلت الجو مشحوناً والترقب شديداً إلى أن جاء أكتوبر سنة 1975 عندما فوجئت الأوساط الإعلامية بأن دُعي الإعلاميون المتخصصون في تغطية الأنشطة الملكية إلى التوجه على وجه السرعة إلى مراكش، حيث كان يقيم الملك الراحل الحسن الثاني. وقد توجه الإعلام العمومي، من وكالة أنباء وإذاعة وتلفزة، إلى مدينة مراكش دون أن يعلم أي أحد ماذا سيقع.

يوم 16 أكتوبر صدر قرار محكمة العدل الدولية، لكن الصيغة التي صدر بها وعُمم على وسائل الإعلام الدولي لم تكن واضحة بما فيها الكفاية ليعرف المتتبع والمراقب والإعلامي هل القرار لصالح المغرب أم لإسبانيا.. وكنتيجة لذلك، بقي الترقب والحيرة سيد الموقف إلى أن أعلن الملك في خطابه بأن المحكمة أنصفت المغرب وأكدت على وجود روابط بيعة، باعتبارها عنصرا شرعيا بين القبائل الصحراوية والسلاطين الذين تعاقبوا على حكم المغرب.

انطلاقاً من هذا الأمر، قال الملك عبارته خالدة: "وأمام ذلك، لم يبق أمامنا شبعي العزيز إلا أن نتوجه صوب صحرائنا".

كيف كان وقع الإعلان الملكي عن المسيرة الخضراء؟ وكيف تم التنقل إلى الصحراء؟

كان هذا الكلام بمثابة قنبلة إعلامية وسياسية فاجأت الجميع. بعد خطاب الملك، انتقلنا عبر شاحنات وحافلات إلى مدينة طانطان، حيث كان المبيت هناك بالنسبة للقافلة قبل أن تصل في اليوم الموالي إلى طرفاية، وفي ضواحيها أقامت السلطات معسكراً كبيراً منظماً عبارة عن مربعات، خصص كل مربع خُصص لإقليم من الأقاليم حتى يكون هناك نوع من التنظيم؛ لأن الأمر يتعلق بـ350 ألفا من المتطوعين والمتطوعات، من بينهم أكثر من 35 ألف امرأة، لقد كان الأمر أشبه بمغرب مصغر.

قبل الدخول إلى الصحراء، كان هناك نوع من الانتظارية. وقد ملأ المتطوعون فراغاتهم بالعديد من الأنشطة الثقافية والفلكلور واللوحات الفنية، وتقاطر على طرفاية المئات من الصحافيين من مختلف أنحاء العالم، خصوصاً من إسبانيا على اعتبار أنها كانت المعنية المباشرة بما يحدث.

على الجانب الآخر، كانت الآلة الدبلوماسية المغربية تشتغل، حيث استقبل الملك في مراكش وفوداً من الأمم المتحدة؛ أبرزها كورت فالدهايم، الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، الذي وصل على عجل إلى المدينة، إضافة إلى وفود من إسبانيا، فكان جواً محموماً على جميع المستويات.

مساء يوم الخامس من نونبر، طُلب من الصحافيين الموجودين في مدينة طرفاية أن ينتقلون على وجه السرعة إلى أكادير بواسطة جسر جوي أقامته القوات المسلحة الملكية بواسطة طائرات عملاقة C-130، ذهبنا في المساء ولما وصلنا انتقلنا إلى مقر البلدية حيث وجه الملك خطابه.

كيف كان تفاعل الجزائر مع هذه الاستعدادات؟

كان التخوف من جانب ردود الأفعال التي كانت ستأتي من الجزائر، إذ تحدثت آنذاك تقارير بأن الجزائر كانت تحشد قواتها في ضواحي تندوف في الحدود مع الصحراء، وطلبت اجتماعاً عاجلاً مع إسبانيا في مجلس الأمن، وادعت أن ما سيقدم عليه المغرب يمثل تهديداً خطيراً للوضع في المنطقة.

كيف كانت إشارة الانطلاقة للمسيرة الخضراء؟

صباح يوم السادس من نونبر، توجه الجميع إلى المنطقة الحدودية التي يطلق عليها "الطاح" على بُعد حوالي 10 كيلومترات من مدينة طرفاية. وحوالي الساعة العاشرة صباحاً، رأينا الموكب الرسمي يتقدمه الوزير الأول آنذاك أحمد عصمان ومعه مجموعة من الشخصيات الحكومية وزعماء الأحزاب السياسية، إضافة إلى وفود عربية؛ من بينها السودان السعودية والإمارات والكويت كانت تظهر لنا من خلال أعلامها.

في لحظة من اللحظات، كان عصمان كان ينتظر الإشارة التي ستصله عبر الراديو المحمول، سمع قريبون منه صوت الملك الحسن الثاني يقول: "باسم الله مرساها.. عصمان خد المقدمة".. وكانت تلك الإشارة التي ننتظرها، وتعالت الزغاريد والصيحات، وصدحت الأغنية الوطنية التي أصبحت مشهورة، بعد ذلك أدى المتطوعون ركعتين كما كان أوصاهم الملك في خطابه.

بعدما دخلنا الصحراء، لم يكن هناك أمامنا لا جنود ولا حواجز عسكرية، إلا بعض الطائرات المروحية التي كانت تحلق من حين إلى آخر كانت تحلق على مسافة قريبة، وإن كانت عسكرية فإنها كانت مكلفة بتصوير ما يجري.

في اليوم الثاني، تقرر أن يعود المتطوعون شمالاً بعد أن بدأت تظهر بوادر تليين الموقف الإسباني بعد اشتغال الآلة الدبلوماسية على أشدها، بعد أن هدأت العاصفة تمكنت المساعي والتحركات الدبلوماسية التي كان يقودها الملك شخصياً؛ مما أدى إلى دفع إسبانيا إلى طاولة المفاوضات.

بعد ذلك، عاد المتطوعون يوم 9 نونبر، وألقى الملك خطاباً قال فيه إن المسيرة قد أعطت أكلها.

بحكم معايشتكم لهذه المسيرة، كيف ترونها كمبادرة وفكرة؟

المسيرة أعتقد، كما يرى العديد، أنها لم تكن مجرد خطة تكتيكية لاسترجاع الصحراء؛ بل كانت للملك رؤية إستراتيجية ثاقبة، وكان يقصد أن يجعل المغرب في انعطافة تاريخية بعد استرجاع الصحراء لتكون هناك مسيرة جديدة من الإصلاح والحداثة، لينتقل المغرب إلى مصاف الدول المتقدمة بفكر جديد وقناعة جديدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - مقهور الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:14
وااعباد الله نساو هادشي ديال المسيرة والاستقلال وزيد ساعة وانقص ساعة و منع البلاستيك..وديرو لنا شي حل للبطالة والفقر والجريمة هالعار راكوم مسأولين علينا أمام الله تعالى.اللهم إني قد بلغت.واك واك ألحق. أنشري صرختي يا هيبريس
2 - شمالي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:16
نحن الان نحتاج لمسيرة اخرى لسحق مرتزقة البوليزاريو
3 - مجهول الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:27
فالبداية أهنئ كافة شعب بهذا الانجاز العظيم الذي يعتبر درس واستراتجية ذكية.لاسترجاع أرض من أرضنا وتخليصها من مستعمر غاشم حاول تمزيق وحدتنا. لكن لم تكن هذه سوى جهاد اصغر في مسيرتنا . لا يزال طريق طويل وشاق . لكن مازال هناك منهم محسوبين على المغاربة يقوظنالبداية أهنئ كافة شعب بهذا الانجاز العظيم الذي يعتبر درس واستراتجية ذكية.لاسترجاع أرض من أرضنا وتخليصها من مستعمر غاشم حاول تمزيق وحدتنا. لكن لم تكن هذه سوى جهاد اصغر في مسيرتنا . لا يزال طريق طويل وشاق . لكن مازال هناك محسوبين على المغاربة ظيعو أهداف المسيرة وحب هذا الوطن على حساب مصالحهم الخاصة .الضيقة حسبية الله ونعم الوكيل.
4 - حمو الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:28
لا أحد يعرف المسيرة الخضراء سوى المشاركين فيها وابناؤهم والجار الشرقي
5 - الشرقي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:29
إذا تمعنا في قضية الصحراء...نجد أنها انهكت المجتمع المغربي وحالت دون تطوره في المنحى الجيد....جمعيات ما يسمى بالحريات وحقوق الانسان ما هي الا تركيبات فرضت من المجتمع الدولي لاجل نيل الاعتراف بالصحراء...مما فتح الباب للتوغل وكسر المجتمع الذي صار يشكوا الان من انفصام الهوية والتقاليد والاعراف وكثر الاجرام وانتهكت المحارم والعدالة الاجتماعية ولا يمكن ان نعول عن عودتها اذا عادت الصحراء لان تقسيم الثروة بيد مسؤولين وبيد مجتمع لا يعرف خيره ون شره
6 - مهاجر الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:34
انا هنا في فرنسا وهناك بعض البوليساريو اقسم بالله عندما أذكر لهم المسيرة ومبتكرها والجدار ومبدعه أمامهم واترحم على صانعهما الله اعلم بنجواهم ومايقولون
7 - اعصيم سمير الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:55
رحم الله الفقيد الملك الحسن الثاني باني السدود.واسكنه الله العلي القدير فسيح جناته رفقة الشهداء والصدقين.حضرنا اجواء المسيرة الخضراء وجرينا وراء الشاحنات التي تقل المشاركين في المسيرة الخضراء من عين الشق الى طريق مديونة وعمرنا 10 سنوات ركضنا وراء الشاحنات الحمراء .كانت حياتنا بسيطة غداؤنا لاطةديال السردين نتغداو بيها ونتعشاو بيها.وكان همنا هو الدراسة ولا غير.وكل ما الخصه لكم الحمد لله على كل شيء.وملكنا محمد السادس الله يحفظو وينصرو ويحفظ ليه الميمة لي ولداتو.
8 - قوة الذكرى الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:59
(( عصمان ، إلى الامام... اعتقد، وليس خذ المقدمة..)) كنت وقتها تلميذا في الباكلوريا وحرمت من المشاركة مع زمرة من أصدقائي بسبب الدراسة..لحظات بل أيام لن تنسى،كنا ننصت للخطاب،وكأن بي أحفظه عن ظهر قلب.
9 - السباعي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:11
السلام
كان من الأجدر ان تكون هذه الصورة على مستوى هذا الحدث التاريخي تجسد التلاحم التي عرفته هذه المسيرة الخضراء دون اللجوء إلى الفتو شوب الرذيء .
10 - Abdel الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:16
رحم الله مبدعها
نابعة عن حكومة وجرأة والحمد لله كللت لإنجاح
ولكن رسالتي المغاربة اليوم يجب المزيد من الوطنية البناءة
نحن نفتقدها هذا الزمان وياللاسف
شباب السبعينات من القرن الماضي كان همه التقافة الوطنية
اما حالنا الآن حدث ولا حرج
ويا للاسف
11 - تذكير الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:34
أقسم بالله العضيم أن أبقى وفيا لروح المسيرة الخضراء مكافحا عن وحدة وطني من البوغاز إلى الصحراء ،
12 - عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:42
المغفور له الحسن الثاني فاجا العالم باعلانه تنظيم مسيرة خضراء سلمية لتحرير جزء من اراضي مملكته الشريفة التي كانت خاضعة للاستعمار الاسباني و بالفعل كان دالك الحدث من اهم الاحداث التي عرفها القرن الماضي حيث كانت حديث الساعة في وسائل الاعلام العالمية و اربكت نظام الدكتاتور فرنسيسكو فرانكو و عجلت بوفاته كما عجلت بوفاة بومدين الدي اغرق الجزائر في مستنقع الصحراء المغربية لقد عشت تلك اللحظات و انا شاب يافع و قد لعبت تلك المسيرة الخضراء دورا مهما في تكوين شخصيتي بل كانت هي المنطلق في اهتمامي بقضية وحدتنا الترابية من جميع جوانبها خصوصا انني كنت اتابع الاعلام المعادي و مؤامرات نظام هواري بومدين على بعد كيلومترات من الحدود الجزائرية الشيئ الدي مكنني من الالمام بقضية الصحراء المغربية و فهم جدور الصراع الدائر بين البلدين و فهم نفسية الاعداء و استعدادهم بيع الجزائر في سوق النخاسة لهزم غريمهم فقبل الاعلان عن المسيرة الخضراء لم يكن للبوليساريو وجود و لم تكن في ادبيات الدبلماسية الجزائرية شيئ اسمه الشعب الصحراوي و تقرير مصيره و لو كان النظام الجزائري يهمه دالك لتحركت دبلماسيته ابان الاستعمار الاسباني
13 - العربي.. الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:47
قرار المحكمة صدر في ١٦ اكتوبر وليس ٦ نوفمبر ..
وجب التصويب
احمد
14 - المعلق الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:08
بديتو عاوتاني فالشفوي و تاعياشت؟ مغربنا بلد صغير ا اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا رغم موقعه المميز. فلا داعي للكذب علينا. مشكل الصحراء بداناه نخن بالتفقير و انعدام الديموقراطية و الحريات و تلقفه الغرب ليلعب بيننا أبناء الشعب الواحد و هذا ما نجح فيه. الكل خاسر: المغرب و الجزائر و الصحراويين (لانني لا اعترف بشيء اسمه البوليساريو) و باقي منطقة الشمال الافريقي بسبب هذا النزاع.
15 - ولد الشعب الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:08
إلى الأخ مقهور 1 : البطالة يا أخي ليست بسبب تقاعس المسؤولين فقط وانتشار الفساد والمحسؤبية ولكن كذلك بسبب ضعف العزيمة للبداية ونقص القناعة وحسن التدبير عند غالبية الناس... ولنا ممن سبقونا امثلة كثيرة بدأوا من الصفر ووصلوا إلى اصحاب مشاريع كبرى
16 - Abdellah الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:11
j'ai des frissons en regardant ces images de la marche verte,c'était un coup de génie et restera graver dans nos mémoires,
17 - عبد الحق الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:28
مند 1975 إلى يومنا هذا ندفع الثمن

مشكل الصحراء سيبقى حتى يرث الله الأرض و ما عليها و من بقول العكس فالأيام و السنوات المقبلة ستكون شاهدة على دالك
18 - Ifniño الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:30
الصحراء لها سماسرتها يعيشون بنزاعها ومواردها وأنتم ترددون المسيرة الخضراء كالببغاوات، هنالك من يقوم بكراء البوكلان والتي تذر عليه 300 درهم للساعة الواحدة وتجد عنده عشرات البوكلانات وهنالك من يبيع المحروقات بالأطنان برنّة هاتف وفي جيبه ملايين الدراهم وهنالك من يستمتع بشمس لاص بالماس ويستقبل المكالمات عبر واتساب ليرسل كاميواته إلى مقالع الرمال وآخرون وهم الأكثر مكرا لا ينفكون عن ازعاج الإدارة المركزية بالرباط بإسم الأحزاب والتعبئة والميزانية والحملة شئ مع الأحرار شئ مع التراكتور وشي مع الاتحاد وسيييير عل الله ترزّق والدمادم ف لقهاوي: " والله إلى الحسن الثاني عفريت دار المسيرا لخضرا"
19 - مسيرة جديدة الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:38
ينتظر المغرب مسيرة جديدة اخرى ضد الفقر والبطالة عمادها التكوين المهني والانطلاق نحو الانتاج بدلا من تعلم فن الخطابة وقلة الافكار المنتجة.
40 مليون مغربي مجندة اليوم قبل الغد لتغيير الوضع الاقتصادي الحالى الضعيف في انتاج الشغل والقيمة المضافة نحو نمودج تنموي يوفر الشغل ويعلم ابناءه الانتاج مند سن مبكرة. فلتبدء مسيرة جديد اليوم قبل الغد بتشغيل وتوفير تكوين مستمر للمواطنين المغاربة الاعزاء.
20 - ولد السالك العيون الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:44
رحم الله مبدع المسيرة الخضراء وأسكنه فسيح جنانه إنه سميع مجيب ،
21 - رشيد الأربعاء 06 نونبر 2019 - 15:49
كل المغاربة يفتخرون بهذا الحدث الذي يجب أن نحسن استغلاله لتربية النشء على حب الوطن لقد احتلت قضية الصحراء صدارة الأولويات في مملكتنا المحروسة منذ إعلان المسيرة الخضراء، بفضل الإجماع الشعبي والرسمي على مغربيتها، وعدم التفريط في حبة رمل منها، رغم كيد الخصوم والمناوئين والمغرضين. ولا شك أننا سنفحم ونقهر كل الأعداء إذا ساهمنا كل من جانبه في تنمية ورقي وازدهار هذا الوطن الغالي.
 ذكرى المسيرة الخضراء مناسبة وطنية غالية لزرع وتعزيز قيم فضيلة كثيرة في نفوس الناشئة من قبيل قيمة التضحية والوفاء والوحدة والصمود، والتضامن والتعاون، والإرادة والوطنية الحقة فعلينا أن نحسن استثمارها في خدمة الوطن وقضاياه على مدى الزمن
وإذا كان الملك الحسن الثاني رحمه الله قد أطلق المسيرة الخضراء في عام 1975 فإن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله قد وضع مخططاً تنموياً ضخماً لاقليم الصحراء المغربية، متخذاً من الجهوية الموسعة نظاماً إدارياً وترابياً جديداً يكرس وحدة وسيادة المملكة المغربية على كامل أراضيها، مترجماً المبدأ الوطني الراسخ بأن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
22 - عبد الله اتيولي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 16:05
الخطاب الملكي لإعلان المسيرة الخضرا ًًًً كان يوم 16/10/1975 علي الساعة الحادية عشر صباحا حيث قال لقد حكمت محكمة العدل الخاصة ان الصحرا لم تكن أرضا خلا بل كانت تربطها بالملوك العلويين رابطة بيعة
23 - تحية للمتطوعين في المسيرة الأربعاء 06 نونبر 2019 - 16:19
كانت أيام زينة بزاف خسارة أننا لم نعش تلك الفترة التي نظمت فيها المسيرة بتلك الأعداد.
24 - Contrex الأربعاء 06 نونبر 2019 - 17:37
ولاكن ما هي النتائج التي أسفرت عنها هذه المسيرة؟لا زلنا نتفاوض مع البوليزاريو،ومازالوا يستفزوننا في معبر الكركرات الأمر الذي أدى بأصحاب شركات النقل إلى المطالبة بفتح خط بحري من مدينة الداخلة نحو الجنوب.
25 - amazigh الأربعاء 06 نونبر 2019 - 19:06
المسيرة و ما ادراك ما المسيرة هاته المسيرة التي ضحى الملك الراحل ب350 ألف مواطن غير ربي ستر مغامرة لم تكن محسوبة العواقب بنادم رخيص و في الأخير خرجو بلا ريال ولم يتفكروا حتى في تكريمهم و أصبح المغنون يكرمون و يتغنون ببطولات هؤلاء المساكين حسبي الله و نعم الوكيل
26 - المسيرة الخضراء ... الأربعاء 06 نونبر 2019 - 19:53
... جعل منها الملك الراحل الحسن الثاني ملحمة سلمية رائعة لتوحيد الصف مع موريتانيا قصد استرجاع الصحراء من الاستعمار الاسباني وتشارك البلدين في بناء مستقبل سكانها من القبائل ذات الاصول الواحدة.
وكانت هذه المبادرة المحمودة ستكون لبنة في بناء الوحدة المغاربية على اسس من التعاون والتعاضد بين شعوب المنطقة.
ولكن جهالة بومدين حولتها الى جحيم و نزاع اقليمي مزق الشعوب المغاربية وضيع مستقبلها.
فلقد طرد الاف الاسر
27 - hassia الأربعاء 06 نونبر 2019 - 20:12
Le Sahara est marocain et va y tester,volontaire a la marche Resident en Allemagne
28 - تابع ما سبق... الأربعاء 06 نونبر 2019 - 20:14
... جهالة بومدين حولت المسيرة الى جحيم حيث طرد الاف الاسر المغربية من الجزائر وشردها.
ثم اختطف الاف الصحراويين الرحل وحشدهم في تندوف و سلحهم ودربهم على القتال وجعل منهم حطب نار حربه ضد المغرب.
هذا هو الفرق بين العقل والحكمة وبعد النظر ، وبين الجهالة والتهور وقصر النظر في قيادة الشعوب و مراعاة مصلحة الاوطان.
سياسة الحسن الثاني اخرجت الاستعمار الاسباني من الصحراء و حقد ومزاج بومدين اعطى مبررا للقوى الاستعمارية الدولية بالعودة الى المنطقة عن طريق مجلس الامن.
29 - يوسف بن تاشفين الأربعاء 06 نونبر 2019 - 20:45
الصحراء المغربية كانت دوما تابعة للمغرب الاقصى منذ عهد الادارسة مرورا بالمرابطين والموحدين والعلويين..وقام الاستعمار الاسباني بمباركة من الدول الاوربية الاستعمارية بضمها لمستعمراتها هي والجزر الخالدات والكناري سنة 1884 ..وقام المغرب باسترجاعها بشكل سلمي عن طريق المسيرة الخضراء ..لكن بغض وكراهية نظامي بومدين والقدافي للمغاربة جعلهما يقومان بترحيل المءات من الصحراويين الى تندوف واستقطاب رحل من مالي وموريتانيا والنيجر وتشاد وضمهم لهؤلاء حتى يظهروا ان هناك عدد كبير من الصحراويين يرفضون الانضمام للمغرب ..وقام بومدين المجرم بترحيل الاف المغاربة من الجزاءر نحو المغرب ظلما وعدوانا
30 - Arsad الخميس 07 نونبر 2019 - 05:20
كان المغربي على اتم الاستعداد للتضحية بالغالي والنفيس من اجل الوطن كما شهدت عليه وقائع المسيرة ومقاومة الاستعمار وكان يمني نفسه بالعيش في عز الوطن وتحقيق مستقبل زاهر ليكتشف في الاخير انه كان ضحية المكر السياسي وان كل ما قدمه من تضحيات قد ذهب سودا هذا المواطن الذي يتحدث بهه الحاكم والسياسي والامني ويتفاخر بمنجزاته ماذا قدمت له الدولة لا تعليم ولا علاج ولا اي شيئ .
هناك في الشتاث ازيد من 9 ملايين مغربي اتمنى في يوم ما ان يقموا بمسيرة زرقاء لاسترجاع وطنيتهم وبلدهم
31 - شاهد الخميس 07 نونبر 2019 - 11:31
الحسن الثاني رحمه الله والشعب المغربي هم من حرروا الصحراء المغربية من الإستعمار الإسباني قرار ذكي ومغامرة محسوبة بذقة متناهية من جميع النواحي وشعب وفي غامر بروحه وجسد خال من سلاح. درعه القرآن الكريم والراية المغربية نعم الراية المغربية. المجد للشرفاء والذل والهوان للأعداء
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.