24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | سفيرة فرنسا: الانغلاق يتحدى المنطقة المتوسطية .. والحوار "مفقود"

سفيرة فرنسا: الانغلاق يتحدى المنطقة المتوسطية .. والحوار "مفقود"

سفيرة فرنسا: الانغلاق يتحدى المنطقة المتوسطية .. والحوار "مفقود"

في حوار لها، على هامش الدورة الخامسة من المنتدى الأورو متوسطي للقادة الشباب، عبرت هيلين لو غال، سفيرة فرنسا المعتمدة لدى المغرب، عن قلقها حيال الانغلاق الذي أصبحت تعرفه المنطقة المتوسطية على مستوى الحوار مؤخرا.

وأضافت السفيرة، في حوار لها مع هسبريس، أن الرهان الأساسي اليوم يتمثل في خلق جسر تواصلي بين شباب المنطقة، مشيرة إلى كون التحديات والمعارك التي يخوضها الشباب المتوسطي واحدة ومشتركة.

بشراكة مع جمعيات ومؤسسات كبرى، تنظم سفارة فرنسا في المغرب للسنة الخامسة على التوالي المنتدى الأورو متوسطي للقادة الشباب، ماذا تمثل هذه المبادرات بالنسبة لكم؟

بداية، أرى أن هذا المنتدى مبادرة ذات أهمية كبرى لأسباب عدة؛ فنحن بمدينة الصويرة التي تعتبر قلب البحر الأبيض المتوسط، وضيوف المنتدى هم بالدرجة الأولى شباب مغربي رائد بالطبع، ولكن أيضًا شباب من مختلف بلدان البحر الأبيض المتوسط، وهم فئة منفتحة على النقاش والحوار.

وبما أن تيمتي هذا العام هما الالتزام والمواطنة، فمن المهم بالنسبة لنا أن نحاول تكريس جهودنا لخدمة الشباب من خلال تنظيم أحداث وفعاليات تهمهم وتوفير منصات يعبرون من خلالها عن ذواتهم.

وبالتالي فإن تواجدنا بمدينة الصويرة أمر رائع.. الصويرة مدينة حوار وتلاقح حضاري وثقافي بامتياز، وهي ثقافة نتشبث بضرورة الرقي بها، وتعزيزها بين بلدان البحر الأبيض المتوسط على وجه الخصوص.

يتناول المنتدى هذا العام تيمة "المشاركة والمواطنة في العصر الرقمي"، أين تكمن أهمية مناقشة هذه المواضيع؟

مواضيع المشاركة والمواطنة والالتزام هامة للغاية، أولاً وقبل كل شيء بالنسبة للشباب المتوسطي، لأننا ندرك أنهم يواجهون اليوم تحديات مشتركة كبرى ويخوضون معارك حقيقية حول عدة قضايا.

وبالتالي فالمنتدى في نسخته الخامسة فرصة حقيقية لشباب المنطقة المتوسطية للتعبير عن تمثلاهم الفردية لمفاهيم المواطنة والمشاركة، ولطرح مقترحاتهم وآرائهم حول القضايا الراهنة، سواء تعلق الأمر بالقضايا الاجتماعية أو السياسية أو البيئية على سبيل المثال.

وتتجلى فكرة المنتدى أساسا في إنشاء شبكة علائقية وتواصلية بين شباب بلدان البحر الأبيض المتوسط، فقرابة ألف شابة وشاب شاركوا في الدورة الحالية للمنتدى، وأملنا الأكبر أن تبقى خيوط التواصل بينهم على الدوام.

تم اختيار الصويرة مرة أخرى هذه السنة لاحتضان فعاليات الدورة الخامسة من المنتدى الأورو متوسطي للقادة الشباب، وكما تعلمون فهي مدينة حاملة لتاريخ من التسامح والعيش المشترك بين ديانات وثقافات مختلفة.. في نظركم هل يحضر هذان العنصران على مستوى منطقتنا المتوسطية؟

في الحقيقة أعتقد أن هذا مفقود في المنطقة؛ فنحن في عالم اليوم يقل حوارنا وتواصلنا يوما بعد الآخر، وهذا أمر مقلق، لذلك أعتقد أن الصويرة نموذج لمدينة يجب أن يتواجد في كل مكان، لأننا بحاجة إلى نماذج مماثلة.

*بتنسيق مع المعهد العالي للإعلام والاتصال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - voisin de l'est الأحد 17 نونبر 2019 - 07:49
هي تقصد الانغلاق على الشباب الاسرائيلي الدي اشتاق الجلوس مع شباب من المنطقة مما دفعه ان يلعب كرة القدم مع انجلترا و اخواتها على بعد الاف الاميال . ما يسمى الفضاء المتوسطي ما هو الا غطاء لتسلل ليلي اسرائيلي للجلوس مع اقرانه العرب و المسلمين و هو ما يؤكد على ان اسرائيل كائن غريب دخيل على جسم المنطقة و مكانهم الطبيعي هو ارياف بولندا من اين جمعوا منها يوما و غرسوا غرسا في المنطقة و نحن نيام .
2 - Hollandddddsdss الأحد 17 نونبر 2019 - 08:07
كدابين وانتم من اوصلوا البشرية الي ما هي فيه من تطاحن وإقبال وتدمير لا تفهمكم إلا مصالحهم.
3 - عادل الأحد 17 نونبر 2019 - 08:11
سبب الكوارت العربية هي أوروبا وأمريكا كفاكم ضحكا علينا.
4 - العتابي الأحد 17 نونبر 2019 - 08:13
اضحكتني عند استعمال كلمة فرنسية بحروف عربية : (وبما أن تيمتي هذا العام هما الالتزام والمواطنة)، كلمتي deux themes كتبتها تيمتي بمعني موضوعي النقاش هل المقصود هو فرنسة العربية أو تعريب الفرنسية أو ربما إيجاد لغة جديدة هي العرنسية إرضاء لسفيرة فرنسا. ثم الملاحظة الثانية هي القول بأن ( مدينة الصويرة قلب البحر الابيض المتوسط ) ربما السفيرة لم تدرس جغرافية المغرب لأن المدينة تقع على المحيط الاطلسي ولكن ماشي مشكل الحوار كان ممتع مع السفيرة والهدف هو استقطاب قادة المغرب في المستقبل وتكوينهم من الآن على السمع والطاعة. برافو
5 - عابر سبيل الأحد 17 نونبر 2019 - 08:43
فرنسا هي سبب بؤس المغاربة وهي المستعمر الدائم والناهب لصفقات وخيرات البلاد بالتواطؤ مع الحكومة
14سنة من دراسة اللغة الفرنسية في المغرب كان أكبر خطأ ارتكبته في مساري التعليمي
سنة واحدة من تعلمي للغة الانجليزية بالمؤسسات البريطانية تمكنت من إعادة التوازن الي عقلي البسيط وتمكنت من الحصول على وظيفة
6 - كريم الأحد 17 نونبر 2019 - 08:45
الصويرة تعتبر قلب البحر الابيض المتوسط هل تم جرها من المحيط الاطلسي الى البحر المتوسط عندما نصف مدينة بانها قلب البحر المتوسط فهذا يعني انها تقع على ضفافه والا كان من المفروض الا نستعمل كلمة تعتبر لان هذه الاخيرة تذل على الموقع الجغرافي والاصح استعمال اصببحت اوتحولت
بالمناسبة لماذا لم تذكروا الدول المشاركة هل حضرت اسرائيل واردتم التستر ولم يحصر الاخرون انهت فضيحة
7 - ورزازي الأحد 17 نونبر 2019 - 09:12
التحديات والمعارك التي يخوضها الشباب المتوسطي ليست واحدة أو مشتركة ومدينة الصويرة ليست بقلب البحر الأبيض المتوسط...
8 - مول الكاميو الأحد 17 نونبر 2019 - 09:48
الانغلاق يتحدى المنطقة ....
وهل فرنسا منفتحة وتسمح بحرية التدين وحتى الحجاب بل قماش ثوب فوق الراس اقمت عليه الدنيا لم تقعدوها ....
9 - Francais de papiers الأحد 17 نونبر 2019 - 09:50
أنتم المسؤولون الاولون عن هاد الانغلاق ! أنتم السبب. أنتم من غيرتم حدود المملكة و قطعتم الجذور التاريخية للمملكة بالدول الافريقية ! جبتوا للمغرب باش تحمسوا الملكية اللتي لا يهمها الا الكرسي! و الوطن دفع الثمن غاليا !

Madame l'ambassadeur

, Lettre à la République
À tous ces racistes à la tolérance hypocrite
Qui ont bâti leur nation sur le sang
Maintenant s'érigent en donneurs de leçons
Pilleurs de richesses, tueurs d'africains
Colonisateurs, tortionnaires d'Algériens
Ce passé colonial c'est le vôtre
C'est vous qui avez choisi de lier votre histoire à la nôtre
Et maintenant vous devez assumer
L'odeur du sang vous poursuit, même si vous vous parfumez
Nous, les arabes et les noirs, on n'est pas là par hasard
Toute arrivée a son départ
Vous avez souhaité l'immigration
Grâce à elle vous vous êtes gavés jusqu'à l'indigestion
Je crois que la France n'a jamais fait la charité
Les immigrés ce n'est que la main d'œuvre bon marché
Gardez pour vous votre illusion républicaine
10 - طبيعي الأحد 17 نونبر 2019 - 10:07
سفيرة فرنسا: الانغلاق يتحدى المنطقة المتوسطية .. والحوار "مفقود"
طبيعي، لأن الظفة الشمالية (أوروبا الصليبية) الإمبريالية لا يهمها إلا نفسها : فهي تقتلنا وتقتل أبناءنا وتدمر سكنانا ومدارسنا ومستشفياتنا ومعاملنا في ليبيا، وتحارب ديننا ولغتنا وتاريخنا، و تنهب ثروات بلداننا، وتلوث بيئتنا.
11 - ستيتو الأحد 17 نونبر 2019 - 11:51
الانفتاح هو اذا سهلتو لينا الحصول على الفيزا. وتكون الشفافية في اعطاء المواعيد ومتخليوناش مناطحين مع tls contact.
12 - محمد جام الأحد 17 نونبر 2019 - 12:20
ماذا جنينا من فرنسا غير استعباد الشعوب و تقوية الخونة الذين يستنزفون كل ما هو جيد و يتركون الباقي لنا.

لماذا لا تلغي نظام التأشيرة و تتقبلما هو صالح و طالح
13 - ashraf الأحد 17 نونبر 2019 - 13:49
مع الصعود المتواصل لليمين المتطرف في أوروبا و آخرهم VOX في الجارة الشمالية ... ماذا تتوقعون ؟؟؟!!! أوروبا بصفة عامة عليها أن تراجع خطاباتها السياسية .. مؤحرا بدأنا نلحظ جل هجراتهم قد حادت نوعا ما عن سكة الصواب ... جلها موجهة ضد الأجانب و خاصة المغاربيين ... عن أي جسور تواصل تتحدثون ...
14 - تقريب الخلاف الأحد 17 نونبر 2019 - 14:22
مصير المتوسطين وشعوب البحر الابيض المتوسط هي الكفيلة بوعي جماعي بإنقاد المنطقة من الصراعات الفكرية والتي تكون هي أساس الحروب والعداء
فالمنطقة يمكن أن تتحول سوق تجاري لمايفوق 500 مليون نسمة ولتحريك التقارب يجب أولا تغيير الافكار التي تخلق العداوة
فالله سبحانه هو خالق هذه الشعوب فكل يعبده حسب قناعاته وفهمه لما هو الهي
فعلى الشيوخ والرهبان والقساوسة أن يغيروا خطابهم فالضروف والادوات تغيرت بصفة كلية
فالكل يحتاج الكل كما أطلب من الخطباء في المساجد ألا يصرخوا فليس بالصراخ يكون الاقناع وإنما بالكلام الهادء المعقول المتزن وأن يتجاوزو فكرة أن غير المسلمين يريدون تدميرنا فالخطب تصل وبدلك تخلق العداوة
15 - الحوار المغشوش الأحد 17 نونبر 2019 - 14:28
هذا الكلام ياسيدتي السفيرة المحترمة يجب ان يقال للجنرالات الفرنسيين الذين نهبوا ليس فحسب كرامة وثرات وتاريخ وخيرات بلدان جنوب البحر المتوسط بل كذلك لجزءكبير من خيرات افريقيا الفرانكو فونية .
16 - abde الأحد 17 نونبر 2019 - 14:41
Arrêtez de suivre que les européens vous dictent ... nous sommes un pays libéré et nous sommes capables de nous gérer juste faites confiances à la jeunesse
17 - والله خير الماكرين الأحد 17 نونبر 2019 - 16:05
مسكين ويشفق عليه الذي يتضايق من خطب الجمعة والعيدين والظاهر أن يأسه عميق الخطيب بالمسجد لوحده لكن حشود المتشبتين بدينهم أمامه كثيرين والحمد لله على ضفتي المتوسط وقارات المحيط ولا ملجأ من الله إلا إليه. فما على الداعين إلى ما يحلمون به إلا إنتظار le Père Noël.
18 - reda الأحد 17 نونبر 2019 - 16:49
La majorite des personnes sont avec la liberté. ..bien sûr il y a toujours ceux qui veulent vivre en autarcie et avec leur propres règles et qui refusent la modernité ...comme les amish au usa. le problème c'est l éducation le savoir l art le sport les droits humains l environnement la libre circulation des gens le partage de la richesse etc et c est la ou le bas blesse. pourquoi seuls les privilégiés qui rentrent aux missions françaises au Maroc ...ou est l égalité des chances? tous ces problèmes et des autres empêchent la communication. ..au fait il y a deux mondes. Autres fois nous avions des professeurs français à l ecole publique...et notre éducation était en partie française ...plus maintenant. vous nous avez abandonner ...une partie de notre imagination ne fonctionne plus.... comment voulez vous communiquer...et vous continuer à sous-traiter vos biens economiques et politiques par le biais de marocains issus de milieux favorises que vous avez creer à cet effet.
19 - بنيس الأحد 17 نونبر 2019 - 18:29
نتمنى من السفيرة تديها في سوق راسها، فرنسا كدولة لديها العديد من المشاكل الاجتماعية، السياسية و الاقتصادية. كنموذج لا أرى فرنسا صالحة لاقحام نفسها، فعي لم تعد إلى دويلة صغيرة على مستوى العالم و لا احد يكترث لها. لولا نهبها القارة الأفريقية لغدت من دول العالم التالث. عندما زرت باريس ضننت نفسي في قلب الدار البيضاء. فرنسا فشلت في الإدارة، خرج من امريكا 140 نظرية في الإدارة، مؤخرا في العشر سنوات الأخيرة لم تأتي فرنسا باختراع يميزها عن باقي الدول. العنصرية تمشي في أوصال فرنسا إلى يومنا هذا، أسأل اي مغربي مغترب في فرنسا. لا للفرنكفونية العقيمة و نعم للانجلوفونية لغة العصر الحالي، و شكراً.
20 - Buj الأحد 17 نونبر 2019 - 19:33
هدا الكلام جميل ولكن ليس له معنى ولا جدوى أدعو فرنسا بدل دلك للإستثمار بكترة في المغرب ليستفيد المغاربة والشباب من التكنولوجيا الفرنسية. عن أي حوار نتكلم هنا وتتكلم السفيرة، الدول مصالح ولا شيء غير المصالح وكما قال عابد الجابري رحمه الله بدل الحوار توازن المصالح.
21 - Falcon الأحد 17 نونبر 2019 - 20:17
Le Maroc sera bien si la France nous laisse tranquille
22 - Mfadel الأحد 17 نونبر 2019 - 21:57
المشاكل التي يعاني منها المغرب حاليا سببها فرنسا... فرنسا اقتطعت مساحة شاسعة من المغرب الشرقي والحقتها بالجزائر المستعمرة انذاك........
23 - مغربي مقسح الاثنين 18 نونبر 2019 - 06:05
يتحدثون عن الحوار و وجوب التشبت بالمواطنة لأنهم يعلمون أن جحافل الشباب تنتظر الفرصة المواتية للزحف على أوروبا، هم يعلمون أن استغلالهم للبلدان المغاربية أوصل المنطقة المغاربية للطريق المسدود، الشباب المغاربي يعلم أنه غير مرحب به عندهم، لكن مع توالي السنوات مع فقدان الأمل يخافون من الإكتساح المغاربي لبلدانهم لأنهم الأقرب إليهم جغرافيا.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.