24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الودغيري: مخاطر أمام بعثات الفضاء .. والحياة خارج الأرض مُحتملة

الودغيري: مخاطر أمام بعثات الفضاء .. والحياة خارج الأرض مُحتملة

الودغيري: مخاطر أمام بعثات الفضاء .. والحياة خارج الأرض مُحتملة

ساهم كمال الودغيري، العالم المغربي بوكالة الفضاء الأمريكية، في إنجاح مجموعة من البعثات الفضائية، لا سيما تلك المتعلقة بالمعدات الاستكشافية لكوكب المريخ، ليَنال بذلك ميدالية "الخدمة الاستثنائية" من طرف وكالة "نَاسَا" تتويجا لمسار مهني يزيد عن 25 سنة، ليُصبح بذلك أحد أكثر المتوجين من لدن الوكالة الرائدة في مجال الاستكشافات الفضائية خلال العشرين سنة الأخيرة.

جريدة هسبريس الإلكترونية حاوَرَت الودغيري، الذي حلّ ضيفاً على مهرجان "مونشوت المغرب للشباب"، من أجل تقاسم تجربته مع الشباب المغاربة، حيث تطرق إلى مختلف المخاطر التي واجهت المهمات الفضائية التي شارك فيها؛ من قبيل بعثات "إنْسَايْتْ" و"كيُورْيُوسيتي" و"أبُورْتْيُونيتي".

العالم المغربي قال إن "هامش الخطر يوجد في كل البعثات الاستكشافية على الدوام"، مضيفا أن "النماذج العلمية التي يشتغل عليها أثبتت وجود 500 مليون كوكب شبيه بالأرض"، ليُبرز بأنه "يحتمل وجود الحياة في كوكب آخر من غير الأرض، على اعتبار أن الاكتشافات التي قمنا بها خلال السنوات الخمس الأخيرة تشير إلى وجود أربعة آلاف كوكب يمكن أن توجد بها الحياة".

وعن مهماته الفضائية المستقبلية، يوضح الودغيري أنه يشرف على برنامج طوال السنوات الأربع الماضية، يدعى " Cold Atom Laboratory"، لافتا إلى أنه "يُرتقب أن يبعث جيلا جديدا إلى محطة الفضاء الدولية من فلوريدا هذه المرة، وهي العملية التي ستتم في الرابع من دجنبر من المقبل".

إليكم نص الحوار كاملاً:

شاركت في مجموعة من المهمات والبعثات الفضائية الدقيقة والبالغة التعقيد، لاسيما المتعلقة منها بالمعدات الاستكشافية للمريخ. هل تتذكر أي مهمة بالذات كانت محفوفة بالمخاطر في مسارك المهني بوكالة الفضاء الأمريكية؟

في الحقيقة، كلّ البعثات والمهمات الفضائية التي قمت بها كانت محفوفة بالمخاطر، على اعتبار أن 60 في المائة من الرحلات الإنسانية المتوجهة صوب المريخ فشلت خلال العقود الماضية؛ ومن ثمة يوجد هامش الخطر على الدوام خلال البعثات الاستكشافية، خصوصا إذا استحضرنا السرعة الكبيرة للمركبة الفضائية التي تصل إلى ثلاثين ألف كيلومتر في الساعة الواحدة، في حين ينبغي أن تصل المركبة إلى سطح المريخ بسرعة لا تتعدى الصفر خلال سبع دقائق فقط.

تبعا لذلك، ينبغي أن تمرّ كل الظروف على ما يرام خلال البعثة، لأن أي تفصيل دقيق من شأنه أن يسهم في إجهاض المشروع بأكمله؛ الأمر الذي يستحيل معه وصف مهمة واحدة بالتحديد، على أساس أنني اشتغلت في أربع بعثات فضائية لوكالة "ناسا"، ثلاث منها عبارة عن روبوتات؛ تتمثل في "إنْسَايْتْ" و"كيُورْيُوسيتي" و"أبُورْتْيُونيتي".

لذلك، فإن جميع البعثات الفضائية بالنسبة إليّ مليئة بالمخاطر المتوقعة في أي لحظة؛ لأنها تقع في ظروف مختلفة عن سابقاتها. وبالعودة إلى رحلة "أبُورْتْيُونيتي"، فقد اضطلعت بدور لم يكن كبيراً بفعل سنّي الصغير آنذاك على الرغم من دوري المحوري في التواصل؛ لكن أسندت إليّ وظائف مفصلية في كل من "إنْسَايْتْ" و"كيُورْيُوسيتي"، بالنظر إلى التجربة التي راكمتها، وما يعنيه ذلك من مسؤولية كبرى وقعت على عاتقي رافقها الكثير من القلق.

لعبت أدوارا طلائعية في العديد من المهمات الفضائية التي تكّللت بالنجاح. ما طبيعة الاكتشافات التي ميّزت رحلتك من الأرض إلى المريخ؟

من بين الاكتشافات التي خلصنا إليها، خلال هبوطنا على سطح المريخ، العثور على المياه في كوكب المريخ، فضلا عن أن التربة محايدة؛ ما معناه أنه يمكن القيام بالزراعة، بالرغم من إشكال الإشعاعات الذي يطبع المساحة المجالية، ومع ذلك يمكن للإنسان أن يقوم بالزراعة في بعض المناطق.

إلى ذلك، نطمح إلى السكن في المريخ ذات يوم؛ لكن يوجد مشكل لم نستطع حله بعد، يتمثل في مدى قدرتنا على العيش بكوكب آخر خارج الأرض لمدة طويلة؟. كل ذلك يدفعنا إلى إنجاز الكثير من الأبحاث بمحطة الفضاء الدولية، التي تعمل على إرسال علماء الفلك الذين يسهرون على القيام بتجارب طبية متعددة تخص هذه المعضلة، ما مرده إلى كون جسم الإنسان لم ينشأ للعيش في كوكب آخر.

نجحت وكالة "ناسا" في الهبوط على سطح المريخ، بعد رحلة دامت قرابة ستة أشهر في إطار البعثة الفضائية "إنْسَايْتْ" التي ساهمت فيها. إلى أي حد ساعدت هذه الرحلة علماء الفضاء على فهم كيفية تشكل باطن المريخ؟ وهل ساعدتكم في فهم كيفية تشكل الكواكب الصخرية بالمجموعة الشمسية؟

هنالك مسألة محورية سعينا إلى معرفة طبيعتها، تتمثل في اكتشاف مآل المياه التي كانت موجودة بالمريخ، فضلا عن التعرف على أسباب اختفاء الغلاف الجوي للمريخ الذي كان شبيها بكوكب الأرض. النظرية في هذا المجال تشير إلى أن الجسم الباطني للمريخ أصبح بارداً، ومن ثمة لم يعد المجال المغناطيسي مثلما كان في السابق، وهو ما يمكن فهمه من خلال دراسة المكونات الباطنية للمريخ. لذلك، كانت تبحث بعثة "إنْسايْت" على مدى وجود أية زلازل بالمريخ، لتخلص أبحاثنا الدقيقة إلى تأكيد وجودها بالكوكب؛ الأمر الذي يعني بأن الحياة متوفرة فيه.

أين وصلنا في عملية البحث عن حياة خارج كوكب الأرض، إلى حدود الساعة؟ هل يوجد أي دليل يُثبت وجود الحياة على كواكب أخرى؟

في مجرة "اللبانة" لوحدها، أثبتت النماذج العلمية التي نشتغل عليها أن هنالك نحو 500 مليون كوكب يمكن أن يُشبه كوكب الأرض، وما يعنيه ذلك من إمكانية لتوفر ظروف الحياة فيها، ويتعلق الأمر بمجرة واحدة فقط. لا أستطيع تأكيد وجود حياة خارج كوكب الأرض، لأن العلم يؤمن بالتفاصيل الدقيقة؛ لكن احتمالي ينحو صوب توفر ظروف الحياة في كوكب آخر من غير الأرض، على اعتبار أن الاكتشافات التي قمنا بها خلال السنوات الخمس الأخيرة أشارت إلى وجود 4000 كوكب يمكن أن توجد بها الحياة.

حَللْت ضيفا على مهرجان "مونشوت المغرب للشباب" الذي تنظمه السفارة الأمريكية بالمغرب، خلال الفترة الممتدة من 16 إلى 18 نونبر الجاري بالدار البيضاء، بحيث سوف تُلقي ثلاث محاضرات تفاعلية على امتداد المهرجان. ما هي الدروس والعبر التي استقيتها من بعثاتك الفضائية؟

أنا مسرور للغاية لتقاسم تجربتي والدروس المستفادة من تجربتي المهنية مع الشباب، بحيث يجب على العلماء المغاربة الذين يشتغلون في ميادين أخرى بالعالم أن يشاركوا تجاربهم مع الشباب المغربي. خلال مسيرتي بوكالة "ناسا" الممتدة على 25 سنة، تعلمت مجموعة من الدروس رفقة الطاقم الذي أشتغل معه إبان إنجاز البعثات الفضائية، بحيث يجب التحلّي بقيم الصمود والعزيمة والتحدي والابتكار والمجازفة خلال أي تجربة.

ينبغي على الشباب المغربي أن يعمل بجدية ويحبّ مجال عمله، بحيث سافرت إلى مجموعة من المدن المغربية المتنوعة والمناطق المختلفة، التي جعلتني أستنتج بأن هنالك مستقبلا مشرقا لهذه الفئة العمرية؛ وهو ما يجعلني أتفاءل بشأن مستقبل الشباب بالمملكة. ولا يمكن أن أفوّت الفرصة دون أن أشكر السفارة الأمريكية على مبادرة تنظيم المهرجان الذي لاقى اهتماما واسعا من لدن الشباب الحاضرين، على أساس أن الذين تخلفوا عن الحضور يمكنهم المجيء من جديد يوم الاثنين المقبل على الساعة الرابعة زوالا بجامعة محمد السادس لعلوم الصحة، من أجل التفاعل مع المحاضرة التي سألقيها مرة أخرى.

هل توجد أبحاث جديدة أو بعثات فضائية لوكالة الفضاء الأمريكية ستُشارك فيها في المستقبل؟

أشرف على برنامج يدعى " Cold Atom Laboratory" خلال السنوات الأربع الماضية، بحيث يرتقب أن نبعث جيلا جديدا إلى محطة الفضاء الدولية من فلوريدا هذه المرة، وهي العملية التي ستتم بعد انتهاء أشغال مهرجان "مونشوت المغرب للشباب"، تحديدا في الرابع من دجنبر المقبل، بحيث سأعود من أجل تتمة التفاصيل النهائية للمشروع.

كيف تُقيّم الحضور المغربي في علم الفلك والفضاء خلال السنوات الأخيرة، خصوصا ما يتعلق بالبحث العلمي والأكاديمي من لدن الباحثين المغاربة؟

أرى أن البحث العلمي يتقدم في مجال الفضاء والطاقة الشمسية بالمغرب، بحيث توجد مواطنة مغربية تشارك أيضا في مهرجان "مونشوت المغرب للشباب"، تُدعى حسناء الشناوي، تقوم بأدوار مهمة في مجال البحث العلمي، بحيث أصبحت بحوثها معروفة على الصعيد العالمي، وتنشر أيضا في مجلات دولية مرموقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - mjalwake fnew york الأحد 17 نونبر 2019 - 23:25
cet homme est mieux que tout les ministres marocains.
2 - HASSAN الأحد 17 نونبر 2019 - 23:29
بتاثير من امثال هذا العالم كمهندسين واطباء ومبتكرين يعملون خارج الوطن ويكسبون رزقهم بعرق جبينهم . عكس مسؤولينا الذين يدعون الكفاءة ولكن هم يقتاتون من ظهر الشعب بتفقيره وتهميشه
3 - اكسل الأحد 17 نونبر 2019 - 23:45
صافي..الناس ماشية تعيش ف جهة أخرى...سماحة لأصحاب الخرافة والمشاكل..
4 - مكافحة الأحد 17 نونبر 2019 - 23:47
مثال للشباب المغربي المكافح شكرا السي الودغربي دمتم متالقين و نجمكم ساطع في الفضاء مجازا كما في الحقيقة
5 - Anversois الأحد 17 نونبر 2019 - 23:49
احتراماتي. لكن الحياة خارج الارض غير محتملة تماما. الناسا تروج لهته الفرضية لتمويل البعتات اللتي تتطلب اموال هائلة من اموال الشعب. و غرس الامل فالشعوب.
6 - ابراهيم الأحد 17 نونبر 2019 - 23:53
نعم للعلم والعلماء ،لكن العيش خارج الكرة الارضية من المستحيلات .
7 - IFIGHIR الأحد 17 نونبر 2019 - 23:58
يقول الله عز وجل(الله الذي خلق سبع سنوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله احيط بكل بكل شيء علما وانه بكل شيء عليم). لا غرابة اذن في أن تكتشفوا كواكب صالحة للعيش ولكن ليس عددها 500 مليون كوكب بل فقط 7 كما جاء في القرآن هذا على حساب فهمنا للارض والسماء حاليا أم أن ظهرت شروحات أخرى فقد يكون الحق معكم.قال تعالى.وهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون.وقال أيضا أن الله يرفع الذين أوتوا العلم درجات.
8 - غير على سبة الاثنين 18 نونبر 2019 - 03:09
تعليق 5,,,زعما نتا كتفهم حسن من هاد المهندس ؤالله ماكتحشمو.
9 - Hamid الاثنين 18 نونبر 2019 - 04:58
في الكون تريليونات المجرات كمجرتنا درب التبانة.وكل مجرة أزيد من 200مليار نجم كالشمس.وكل نجم تدور حوله كواكب كالارض والمشتري.سيكون من العبث وجود الحياة فقط في الارض.وتعالى الله عن ذلك.
10 - Hollandddddsdss الاثنين 18 نونبر 2019 - 07:25
الله الوطن الملك والشعب.
هذا من فصيلة الإنسان الجبلي العرايشي رفع راية المغرب واريافا يعرفونها ويريدون أن يكونا جمهورية.
تحية واحترام لهذا الوفي الملكه ووطنه
الحقيقة المرة
11 - بن عباس الاثنين 18 نونبر 2019 - 08:32
قال تعالى في حق الأرض : (( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى )) منذ وقت طويل وانا اسمع ممكن الحياة خارج كوكب الأرض ولاشيء من ذلك وحتى ان كان ممكنا العيش في كوكب آخر فالحكام هم من سيحكموننا من هناك أما المواطن سيبقى لصيق الأرض الى يوم يبعثون
12 - م______ع الاثنين 18 نونبر 2019 - 08:36
منها نخرجكم وفيها نعيدكم لن يستطيع الانسان ان يعيش في كوكب آخر ولو توفرت ظروف الحياة في الكواكب الاخر نعم الاستكشاف العلمي مهم جدا زيادة على المسافات البعيدة التي تقاس بالسنوات الضوئية سنموت في الطريق
منجهة اخرى يؤلمني ويحزفي نفسي ان اسمع اوأقرأ عقول وعلماء ومفكرين يتألقون في بلدان أخرى حقيقة هذا شرف نعتز به لكن لمذا لا يكون من بلدنا الحبيب ماذا ينقصنا اعطانا الله كل شيء العقول المواد الخام المال الشباب كل شيء تفكر فيه تجده في المغرب كل شيء تزرعه في ارض المغرب ينبت بفضل الله ماذا ينقصنا الاخلاق لوتخلقنا وتشبتنا بكتاب الله لكنا افضل المجتمعات
13 - غي دايز الاثنين 18 نونبر 2019 - 08:53
الرجل لم يدعي أبدا أنه عالم. بل هو مهندس مدير مصلحة دراسة الكواكب و مدير مشاريع في وكالة ناسا. هو رجل ناجح و له مكانة مميزة لكنه ليس عالما.
"عالم" كلمة كبيرة، و يبدو أن المنابر الإعلامية التي تستضيفه لم تفهم ذلك.
14 - sIm الاثنين 18 نونبر 2019 - 09:00
الاستحالة والعقيدة.
هل المجتمع الذي يقول انه مستحيل العيش خارج الكرة الأرضية سيبدأ أي مجهود علمي بحثي في هذا المجال؟
فحين يتحقق الأمر سيقول سبع ارضين.
إن فاق سبع كواكب صالحة للحياة سيقول
الله يخلق مايشاء
المهم الحلول موجودة حين يأتى بالنتيجة
والحقيقة في الاخير هي من المستحيل أن يستفيق هذا المجتمع يوما ما.
أما هذا المهندس أتى من أجل فئة قليلة جدا من الشباب الذين يحملون جينات راقية
تؤمن بالعلم على حساب الخرافات.
قد يكون السبب جيني!!!
15 - وعزيز الاثنين 18 نونبر 2019 - 09:41
على بعض البشر ان تعتني فقط بالحياة فوق الأرض.....



مادام الفقر
و الأمراض
و النزاعات المصطنعة لبيع الأسلحة و وو
و الاقتصاد الوحشي
و انتشار عقلية الذئاب في الغابة
و
و
و


فإلى أين ستصدر البشرية و حشيتها....


كفاكم الظلم الذي يسود فوق الأرض...
16 - عصام الاثنين 18 نونبر 2019 - 10:17
ما فهمتش العالِم يتحدث عن بعثات النازا وتجاربها واستكشافاتها والجهلة يردون عليه بالقرآن وينكرون وجود الحياة خارج الارض انطلاقا من الآيات.. وغدا عندما تكتشف الحياة خارجا، سوف يخرجون لك آيات أخرى تفيد العكس، وأن القرآن تحدث عن ذلك منذ 14 قرنا..... المهم راكم مسخنين البطولة وصافي.
17 - سهام زغدود الاثنين 18 نونبر 2019 - 10:23
تعليق 10 يمكن راك غالط في الموضوع ناس راهم اهدروا في العلم مشي تشويه فئة من ا لمغاربة الامازيغ.وباراك من تخلط الأوراق.
18 - قاهر العدميين الاثنين 18 نونبر 2019 - 10:32
الرجل يتحدث بكل تواضع عن علوم الفضاء وعن تجربته الشخصية لتشجيع وتحفيز الشباب المغربي الذي يتعرض للتيئييس من قبل العدميين لشل دماغه وبث ثقافة الفشل والتسول والمظاهرات فيه، بزرع الإحباط في نفسه وبقتل روح المبادرة فيه، والعدمي الغبي التافه المريض نفسيا يتحدث عن الحكومة وعن المسؤولين في نفس الموضوع !
وأيضا هناك جهلة ليس لديهم أي مستوى علمي ولا معرفي لا في مجال الفضاء ولا في أي مجال وتجدهم يناقشون ويناقضون (وكا يقابحو) الرجل في علمه وحرفته ووظيفته. بل هناك بعض الفاشلين الحاقدين تطوعوا "جزاهم الله خيرا" وصنفوا هذا الشاب وقاولوا عنه بأن صفة "عالم" كثيرة عليه وأنه ليس كذالك وإنما مجرد مهندس رئيس مصلحة و... و"ليس بعالم" يا سيدي كون انت غير رئيس مصلحة في جماعة قروية إلى قديتي عليها ! يقولوا عليه عالم أو مهندس أو طالب وانت مالك لولى الحسد والفشل الذي ينخرك والشعور بانك لن تستطيع أن تكون مثله إطلاقا حتى ولو عشت ألف عام، ناقش الرجل في ما قاله وبعلمك ومعرفة أو اصمت !
19 - هسبريس سلمي عليه الاثنين 18 نونبر 2019 - 12:36
بالتوفيق أخي العزيز راك فخر لنا بكل هده المجهودات ديالك التي أتبت بها للعالم أن العقل المغربي متفوق ولازال يتفوق على دول عظمى في كتير من المجالات،كما أن أمتالك ينسوننا بعض الشيئ في بعض الفضائح في بلادنا على جميع الأصعدة وفي كل الأشياء التي لا تليق بصمعة وطننا الحبيب دو التاريخه العريق.
كما أهنئك على هجرتك قبل عهدة التماسيح ولاربما قد تكون مع أصدقائك وأبناء جلدتك تتضاهر من أجل عمل دونجدوى ولا نهاية .
20 - FgF الاثنين 18 نونبر 2019 - 12:53
لا يمكن أن تزن بين جاهل وعالم .
فالجاهل بوزن الريشة والعالم بوزن الفيل .
العلم أتبث أن هنالك حياة ممكنة في كوكب واحد من كل مجرة . لكن لا يمكن الوصول إلى تلك الكواكب في ظل التكنولوجيا الحالية . ويمكن للانسان العالم مع الوقت أن يجد التكنولوجيا التي ستمنحه امكانية السفر في الفضاء بسرعة أكبر من الضوء .
عندما كان يبحث العلماء عن حياة في الفضاء جاءو بآيات لاتباث استحالتها. وعندما اكتشف العلماء وجود كواكب صالحة للحياة كالارض جاءو بآيات من القرآن ليتبثو أن القرآن ذكر 7 كواكب . وعندما يكتشف العلماء ملايين الكواكب صالحة للحياة كالارض سيحاول ون البحث عن آيات يشير لملايين الكواكب . هم دائما يحاولون أن يتبثو أنهم الأسمى . لو فعلا أرادو ان يكونو كذلك فليعلمو أنه ولا واحد من عشيرتهم كان عالما إلا المسلمون غير العرب منهم . والذين قام أسلافهم بتكفيرهم وحرق كتبهم واعدامهم .
21 - مبروكي الاثنين 18 نونبر 2019 - 14:31
نفتخر بك لكونك تشرف كافة المغاربة في مشاركتك كافة المشتغلين في هذا الميدان من اجل المزيد من البحث العلمي
كما نفتخر بك لشجاعتك في العمل في هذا الميدان المهم بالنسبة للمستقبل الانسانية.
ونطمح ان يكون لنا المزيد من المغاربة المتالقين الذين يشرفون الوطن.
22 - محمد الاثنين 18 نونبر 2019 - 15:04
ربما كما قال احد الاخوة بان سي ودغيري الذي درس ثانوي في ثانوية مولاي عبد الله بالدارالبيضاء فقط مهندس وهناك عالم ومهندس وربما لا يعرف الكثيرون انا هناك عرب وشرقيين يشتغلون في ناسا وناسا كأي شركة يمكن لأي مهندس ان يشتغل هناك هذا من جهة
من جهة اخرى الله عزوجل جعل الارض فقط للعيش وللأسف اصبحت ناسا هي القران كل ماتقوله ناسا فهو غير قابل للنقاش وهذا بسبب ضعف الذي اصابة هذه الامة ليست هناك ملايير المجرات وليست هناك رحلات الى المشتري فقط كذب وكذب وقد فضحهم علماءهم الذي اشتغلوا في ناسا فقط يعلنون ذلك من اجل المال وحب السيطرة على العالم حتى اصبحنا نعطل عقولنا ونستقبل كل ماتقوله ناسا سنين الضوءية وصول الى القمر رحلات فضاءية عيش حارج الارض ماهذا الجنون
23 - العلم الاثنين 18 نونبر 2019 - 16:04
صحاب الخرافات اي موضوع علمي تلقاهم يجيبو شوية نصوص من كتب قديمة و يبغيو يكذبو بها العلم .. و هاد شي مستمر ل 1400 سنة راه هاد شي بزاف اش دخلكم ف العلم و هادوك النصوص اللي كا تغمقو بها علي الناس شنو اكتشفتو بها ؟ خليو عليكم العلم و العلماء ف التقار مستحيل ان العلم نستغناو عليه اما قصص الف ليلي و ليلي ديال الباطو و الطوفان و الهدهد و النملة و البراق ... خلينها لكم
24 - saida الاثنين 18 نونبر 2019 - 19:21
Mr ouadghiri n a jamais prétendu etre savant
C’est un ingénieur qui travaille a la nasa
Ce sont ces journalistes incompétents qui lui colle cette étiquette de savant
Des journalistes sans niveau
Des nuls pas plus
25 - ahmed الاثنين 18 نونبر 2019 - 20:37
Anita Sengupta est une ingénieure en aérospatiale. [6] [7] [8] Elle est diplômée en aérospatiale et en génie mécanique (MS '00, Ph.D. '05) de la Viterbi School of Engineering de l' Université de Californie du Sud . Elle était l’ingénieur système principal de l’équipe qui avait mis au point le système révolutionnaire de parachute supersonique déployé lors de l’atterrissage de Mars Science Laboratory, Curiosity . [9] Elle a ensuite été chef de projet du laboratoire Cold Atom du laboratoire de propulsion par réaction de Caltech . Elle était alors première vice-présidente de l’ingénierie des systèmes chez Virgin Hyperloop One [10] . Elle est actuellement chef de produit chez Airspace Experience Technologies (ASX). [11
26 - ahmed الاثنين 18 نونبر 2019 - 21:21
est un ingenieur qui travail dans la nasa qui compte plus de 17000 ingenieurs et docteurs chercheures ,la participation dont il parle est de 1/17000
les informations qu il vien de donner son deja publiees sur le cite de la nasa et sur wikipedia et dans d autre cites
il evite de parler des marocains qui occupe des postes de responsabilitee a la nasa est qui honneure le maroc.
il prend les marocain toud pour des ignorants
27 - مراد الرابع والصولجان القاتل الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:17
18 - قاهر العدميين
لاتكمن المشكلة في كون الإنسان ناجحا أو فاشلا بقدر ماهل توفرت لهذا الإنسان الظروف للتقدم في مسيرته فمثلا السيد الودغيري نظرا لإسمه العاءلي الذي يحطم الصخر لن يتجرأ أحد على عرقلة مسيرته الدراسية والمهنية، لاأستاذ يتهكم منه ويضايقه ولاطلبة يتجرؤون على التنمر عليه، ولذلك لم تجد عاءلة هذا السيد في إرساله إلى التعليم العمومي الذي بودنا أن نقول أنه تعليم حرش وديال الزمان بالمقارنة مع التعليم البعثوي الفاسد الذي لايقوم سوى بتخريج كغى مومو،وأما المغضوب عليهم من طرف الشعب من الناس أمثالي فهم تعرضوا للعراقيل والحروب منذ مرحلة روض الأطفال وأصلا وجدنا والدينا يحاربون من طرف المجتمع المدني المغربي فماذا تريدون أن تنتج هذه الحروب والملاحقات سوى شخص مستسلم للاضطهاد وفاشل في حياته، لقد صبرنا للمضايقات ونفذ الصبر فتركنا مقاعد الدراسة والجمل بما حمل وها نحن نتفرج على أمثال الودغيري ممن ابتسم لهم الشعب وابتسمت لهم الأوضاع العاءلية والاجتماعية يشقون طريق النجاح ممن أعطتهم الولايات المتحدة الفرص ليفجروا فيها طاقاتهم وقدراتهم الخارقة ولو توفرت لدي نفس الفرصة لحققت نفس النجاح ولكن الله غالب
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.