24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

  2. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

  3. إسلام السوق أو النيوليبرالية الملتحية (5.00)

  4. "تويتر" يضع "تمجيد العنف" على تغريدة لترامب (5.00)

  5. رحيل عبد الرحمن اليوسفي .. كان فينا "مجاهد وسياسيٌّ شريف" (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | عصيد: طريق الحريات يمر عبر تأسيس "الدولة الفيدرالية" بالمغرب

عصيد: طريق الحريات يمر عبر تأسيس "الدولة الفيدرالية" بالمغرب

عصيد: طريق الحريات يمر عبر تأسيس "الدولة الفيدرالية" بالمغرب

قال أحمد عصيد، باحث في التراث الإسلامي فاعل أمازيغي، إن "نجاح النموذج التنموي المرتقب مرتبط بالقطع مع الفساد الذي ينخر البلد"، مطالبا المغاربة حكاما ومحكومين بالنظر إلى المرآة، من أجل التدبر مليا في مسار الازدواجية الذي طبع علاقتها بالتقليد والحداثة، مشيرا إلى أن "الحركات الإسلامية كانت على الدوام عائقا للتطور، بحكم رفضها للجديد".

وأضاف عصيد، في حوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "ورش الجهوية يمضي نحو الفشل بسبب عدم الجدية"، مشددا على أن "الحكم الذاتي لا يلزم الصحراء فقط، بل كل ربوع المغرب، إلى حين التمكن من تأسيس دولة فيدرالية، ووضع دستور جديد يمهد لدولة الحريات والحقوق، وعلى رأسها حق "الاعتقاد" لجميع المواطنين.

إليكم نص الحوار:

البداية من النقاش الدائر بخصوص لجنة النموذج التنموي. أكثر تعليق مثير للجدل هو الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية، بخصوص العودة إلى القيم المغربية الأصيلة المتوافق عليها.. ألم يستطع الإسلاميون، بعد 10 سنوات من الحكم، أن يفهموا أن التنمية أكبر من هذا؟

أولا، التنمية لا تهدف قطعا إلى الماديات والمنشآت والأنهار والجبال؛ بل المستهدف الأكبر منها هو الإنسان وعيا وفكرا. دون إنسان قوي لا تنجح التنمية، ولهذا بالنسبة إلى لجنة النموذج التنموي لا بد من إعطاء الاهتمام الكبير للعامل القيمي والثقافي.

أعتقد أن "قول الإنسان ركيزة التنمية" يقصد إنسان اليوم وليس الأمس، في العصر الحالي سنة 2020، وفي إطار مفهوم المواطنة والدولة الحديثة، لذلك كل من يقدم مقترحات خارج هذا الزمن فهو خارج التاريخ.

ومن هنا، فحزب العدالة والتنمية إذا كان يقصد القيم الإيجابية الإنسانية الموجودة في التراث، فهذا سيكون دعامة. أما إذا كان المقصود بهذا هو الأفكار التي يدافع عنها التيار الإخواني، الفقه القديم لمالك وابن تيمية، وكل ما مرَّت عليه قرون عديدة، فهذه ليست تنمية هذا تخريب، لا يمكن أن تقوم التنمية بقيم الماضي.

وأظن أن 10 سنوات من العمل الحكومي كانت كافية لتُعطي هذا الحزب رؤية واضحة حول الفرق بين الحزب السياسي والجماعة الدعوية، ومعنى الواقعية السياسية، بعد أن عرض أفكاره النظرية على محك التجربة. كما أظن أن كل هذه السنوات أبانت له أن الفقه القديم ميت، ونحن بحاجة إلى فقه جديد.

المعطى الإيجابي، الذي يمكن أن يقوم به "البيجيدي"، هو أن يحرك نخبته المتخصصة في الدين، لكي تبدع فقه المواطنة والحرية ودولة القانون، إن لم يستطع فهو بذلك ضمن عناصر الجمود وأحد عوائق الإقلاع. من أكبر عوامل التأخر هو الحركات الإسلامية وأحزابها، لأنها تعرقل الانتقال الديمقراطي والتطور، بمعاكستها كل مرة للقيم الجديدة.

"البيجيدي" إذا نجح سنة 2011، فلأنه قدم وعدا للمغاربة بمحاربة الفساد؛ لكنه في النهاية فشل في ذلك، ولو كان قد نجح سيكون فعلا قد ساهم في بناء النموذج التنموي. أما العودة إلى قيم تخلق التنافر بين المجتمع والدولة، فلا أعتقد أنها ستساهم في التنمية.

كيف تفسر عدم قدرة الأحزاب السياسية على طرح بعد حداثي واضح المعالم أمام لجنة التنمية، في مقابل شجاعة المحافظين في التشبث بمواقفهم؟

ما ينقص الأحزاب المحافظة ولا الحداثية هي النزاهة والديمقراطية، لقد فقدت استقلال قرارها، إلى درجة أن بعض الرؤساء والأمناء أصبحوا ينجحون بإيعاز من جهات أخرى. تنظيمات تنظر ما ستقوم به على الدوام، من الصعب أن تصبح مبادرة وتعطي البديل، لهذا تنقصها الشجاعة والاستماع إلى القواعد خاصة الشباب والنساء.

كما أن الأحزاب أصبحت تشعر بأن تعاقدها الأكبر هو مع القصر، لا يهمها المنخرطون والقيم، ماذا يريد الملك والقصر، أين الاتجاه العام للدولة، لكي تقول آمين.

المشروع البديل لا يمكن أن ينجح إن لم تكن لدينا الشجاعة لنقول للحكام أين هو مكمن الخلل والتقصير.. لدينا مشكل في سلطوية الدولة، احترام القانون ضروري. لا يمكن أن يكون النموذج بوجود مقرر لا يحاسب، وهذا مع الأسف لا تطرحه الأحزاب السياسية.

وهذا ما يفسر، في نظري، تذمر المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن استشارت اللجنة مع الأحزاب، وتساءلوا هل سنعيد نفس السيناريوهات، على الرغم من أنه من وجهة نظري من اللازم أن تلتقي اللجنة مع الجميع؛ لكن عليها أن تنال منهم القيمة المضافة، وما جرب سابقا وأثبت فشله لا يمكن الأخذ به.

بالنسبة إلي، لا بد من طرح إصلاح عميق على مستوى الإدارة، وتبني مقاربة جذرية في علاقة مع قطاع التعليم. العطب الأكبر هو التعليم، وعلى اللجنة أن تنظر إلى إثيوبيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية، وكيف مكنها تعليم جيد من مواطن منخرط في مشروع الدولة.

من أكبر عوائق التحديث التي يطرحها "الصف الحداثي"، هناك نمط تدين المغاربة، أي دور للدين في النموذج التنموي المرتقب؟ هل الدولة قادرة على القطع مع تسلسله إلى تدبير الفضاء العام؟

العامل الثقافي جوهري في النموذج المقبل، من بين العوامل هناك الأديان، فنحن بلد فيه تعددية دينية يجب أن تحترم، كما أن هناك تعددية لغوية يجب أن تحترم، بالنسبة إلى الدين فهو عبارة عن نصوص لا تنطق، لا تعطي أحكاما مباشرة، الإنسان هو الذي يقرأ النص، ومشكلنا هو هذا الوسيط الفقهي.

الفقهاء لا ينتبهون إلى السياق الحالي، ولا إلى سياقات النزول، لا يهمهم الدستور ولا الدولة، بمعنى الدماغ يعلوه الغبار، ولا يشتغل سوى وفق ما يراه مالك. لا يمكن وضع نموذج تنموي بتصور سلفي للدين، يجب على الدولة أن تنتج فقهاء متنورين يعطونا جوابا حداثيا.

الجواب التراثي لم يستطع أن ينتج جوابا، ولهذا هناك تعاطٍ فردي مع قضايا الحداثة في القانون الجنائي مثلا، ما الذي يمنع من التعديل هو توظيف الدين من السلطة والتيارات الدينية. القانون مفارق لرغبات الناس، فهم يتصرفون خارج القانون، والدولة بدورها تغض الطرف عما يمارسونه، لأنها تدرك أن ذلك من حريتهم على الرغم من القانون، لكن في حالة التصفية السياسية فذلك حديث آخر.

عائق المزاوجة بين الحداثة والتقليدانية يعتري مستقبل النموذج التنموي.. هل يمكن الخروج من الأزمة الحضارية بقطيعة نهائية مع منطق اللعب على الوترين، أم على الدولة التكيف معه كواقع اجتماعي قائم؟

أي مشروع تنموي مغربي لا يمكن أن ينجح إذا بقيت الدولة مزدوجة بين التقليدانية والحداثة.. لهذا، فشلت جميع المشاريع، من 1956 إلى الآن، نكرر ونجتر الفشل، الدولة لا تعرف ما الذي تريده حقيقة، لسنا في دولة المخزن التقليدي القائمة قبل سنة 1912، ولا يمكن العودة، كما أنها لم تستطع التوجه إلى الدولة الحديثة.

المعرقل هو عيش المؤسسات بدولة حديثة؛ لكن بروح المخزن التقليدي، الذي يشتغل بالهواتف والتعليمات الشفوية، ولا يحترم القانون، لا يقبل بالمكتوب، هذه الازدواجية كيف سينجح مشروعها يستحيل. المغاربة حكاما ومحكومين عليهم أن يقفوا أمام المرآة، وينظروا إلى مسار الازدواجية الحالي.

علينا الحسم، نحن أبناء اليوم ولا يمكننا العودة إلى الوراء. ازدواجية الدولة أعطتنا ازدواجية التعليم، درس التربية على المواطنة يلقن الطفل حقوق الإنسان؛ لكن حصة التربية الإسلامية تلغي كل ذلك، لأن منطق الجماعة الدينية هو السائد، دروس الإخاء في هذه المادة تقتصر على المسلمين فقط وليس مع الإنسانية.

ازدواجية التعليم خلقت تشظيا في شخصية المغربي، كما الدولة تماما هي مرتبكة: اعتقال الصحافيين ثم العفو عنهم، المتابعة في حالة اعتقال ثم المتابعة في حالة سراح، هذا ارتباك؛ لأن بداخلها هناك صراع بين القديم والجديد، وأتمنى أن ينتصر هذا الأخير. وربما النموذج التنموي الجديد هو آخر فرصة بالنسبة إلينا.

المغاربة تعبوا، إذا كانت السلطة تريد تضييع الوقت فهذا ليس في صالحها، لأنه يفتح مواجهة مباشرة بين المجتمع وبين السلطة، وبوادرها بارزة للعيان، في غياب الوسطاء الحقيقيين، وهذا حقيقة لا نريده لبلدنا، نريد أن نبني وطننا بعقلانية، فعلى الرغم من أن العديدين يقولون المغرب مستقر؛ لكن السؤال هو هل هذا الاستقرار نابع من الترسيخ الديمقراطي، أو القبضة الحديدة وعنف السلطة. استقرار المغرب غير طبيعي؛ بل هش.

المؤرخ عبد الله العروي اعترف بصعوبة استمرار نموذج الدولة الوطنية، والملك أيضا طرح ورش الجهوية المتقدمة.. كيف يمكن أن يبني النموذج التنموي الجديد، "دولة الجميع"؟

الدكتور عبد الله العروي كان محقا عندما قال إن نموذج الدولة الوطنية التقليدية، وهذا الخطاب تبنيناه منذ مدة طويلة جدا، لم يعد ممكنا التعاطي مع المجتمع بشكل مركزي. الدولة تتحدث عن الحكم الذاتي منذ 2005، وافتتحت ورش الجهوية، وأنا شخصيا قمت بما يقرب 22 محاضرة حول الموضوع.

ركزت دائما على العامل البشري والثقافي؛ لأن لجنة عزيمان أغفلت هذين العاملين.. لا يمكن قيام الجهوية دون استحضار التاريخ والثقافة، لأن لكل جهة شخصيتها، وبهذا المعطى تمنح للوطن. لا يمكن العودة إلى القبيلة؛ لأننا بنينا الدولة الحديثة لتفكيك الوعي القبلي، نريد تقوية الدولة المغربية، في ظل جهوية متقدمة موسعة، ثم حكم ذاتي للجهات، ثم دولة فيدرالية مغربية. الحركة الأمازيغية كانت هي السباقة لطرحها، ثم تبعها جزء من اليسار.

هناك تحايل على الجهوية؛ لأن الدولة المركزية، بهاجسها الأمني وتقطيعها الترابي، لا تذهب إلى الجهوية، لأنها تريد الهيمنة والسيطرة، والعامل الاقتصادي مهم جدا في هذا الأمر، لأن هناك لوبيات مركزية تريد الاستيلاء على خيرات الجهات، دون أن يستفيد السكان. استغلال الموارد، دون احترام الإنسان، هو سبب تأخر الجهوية.

من جانب آخر، النخب الجهوية يجب أن تخرج من وصاية المركز، كما أن الناس في مختلف بلدات المغرب عليهم أن يدركوا أن النجاح غير مرتبط بالقدوم إلى المركز دائما. السياسة الحالية غير جدية في علاقة مع الجهوية، ولما تتوفر سنطبق الحكم الذاتي في الصحراء، ومعه كذلك في مختلف الجهات الكبرى بالمغرب، وهي ليست 12 بل 6. ومن خلال هذا سنؤسس دولة فيدرالية ستأتينا بتعديل دستوري، يمكننا من نيل الحقوق والحريات، وعلى رأسها أم الحريات "حرية المعتقد".

جرت العادة أن تشرف بعض النخب الثقافية على وضع إستراتيجيات كثيرة، لكن غالبا ما يكون مصيرها هو الفشل.. ألم يستطع المثقف تشخيص الوضع بشكل جيد، أم أن رهانات السلطة أكبر منه؟

الشخصيات الوطنية الوازنة ليست هي المسؤولة، يمكن أن نأتي بأكبر شخصية محترمة في البلاد، ونضعها في النسق السياسي الحالي، سيتعرض للعنف اللفظي من الناس، مشكلتنا هي الفساد العام، لا يمكن بناء الدولة بـ10 أشخاص، بل بقرارات تاريخية، وعلى سبيل المثال إعلان الحرب على الفساد والمفسدين.

ربط المسؤولية بالمحاسبة، وإرجاع أموال المعادن إلى بنك المغرب، وإقصاء المفسدين من المسؤولية، لا يمكن التقدم دون هذا، المطلوب هو إصلاح جذري من المحكومين والحاكمين، لأننا نجتاز لحظة عصيبة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - اسماعيل السبت 11 يناير 2020 - 10:06
كلام في الصميم استاذ عصيد عكس ترهات جبناء و تجار الدين ..
2 - ناقد السبت 11 يناير 2020 - 10:08
عصيد باحت في الاسلاموفوبيا وليس في الترات الاسلامي.
3 - أسباب التخلف السبت 11 يناير 2020 - 10:27
القضاء على الرباعي التالي سيساهم لا محال في تقدم المغرب :
1. الفساد و المحسوبية
2. التبعية لفرنسا
3. الاسلاميون (فصل الدين عن الدولة)
4. اصحاب السيوف و الشماكرية ( اعادة هيئة المؤسسات)
4 - باحث في مقارنة العقائد السبت 11 يناير 2020 - 10:33
لولا الدين الاسلامي (المذهب المالكي)،لأصبح المغرب مثل الدول الافريقية ؛يتكلم الفرنسية.ولكن المغاربة المسلمون العرب الامازيغ،هم الذين منعوا الفرنسيين من بسط لغتهم . اغلب من ذهب للاندلس مع طارق بن زياد هم امازيغ.حتى طارق بن زياد اصله امازيغي. كانوا يحبون الاسلام واللغة العربية.ويدافعون عنها لأنهم كانوا رجالا امازيغيين مغاربة مسلمون.
5 - محمد علوي من باريس السبت 11 يناير 2020 - 10:37
نحترم السيد عصيد كشخص، لكن أفكاره قد تجانب الصواب أحيانًا عديدة.
مثلا: لو تم تطبيق الدولة الفدرالية عوض يعطي شخص لمسؤول واحد مركزي، سيضطر يعطيها لعدة مسؤولين جهويين و فدراليين. لا يجب أن ننسى أننا في غالبيتنا شعب ممزق الهوية و غير مسؤول و قليل الضمير و منعدمي الإتقان في العمل. الدولة المركزية الوطنية هي التي كانت دوما الضامن لاستقرار المغرب و النأي به عن التمزق.
6 - لخضورة إسماعيل السبت 11 يناير 2020 - 10:40
ربما في كلام السيد عصيد بعض الصواب مع تحفضي على تذخلاته السابقة .ولكن الفساد والفاسدين في الدول العربية والإسلامية وفي المغرب خصوصا أصبح شيئ واقعي تعودت عليه الشعوب للأسف الشديد ولم أسمع في حياتي أن حزبا أوفى باالعهود اللتي قطعها للناخبين في الحملات الانتخابية
7 - مغربي السبت 11 يناير 2020 - 10:42
ياريت لو كان عندنا عدد أكبر من أمثال هذا الإنسان المثقف المستنير، الذي يعمل ليرتقي بمغربنا الحبيب، ويشارك لبناء مجتمعي وثقافي وحضاري لمجتمعه وأمته.
طبيعي أن يتعرض السي عصيد الى هجوم من والجهلاء من محدودي الفكر والمتعصبين ولكن لا بأس،
الحضارة لا تقوم على الجهلاء، وإنما على المثقفين والأذكياء.
8 - الدوبي السبت 11 يناير 2020 - 10:43
يقىنا الحل الوحيد والاوحد لخروج البلاد لما انت صاير تحكي فيه بإختصار واقول هو تغيير العقليات و الاستشفاء من انفصام الشخصية... والابتعاد عن الحرية الفرادية والحقوق الملغومة.اما الاعتقادات والديانات واللغات فلن تكن على ما التدعيه الا مروغات وفتنة سخيفة...
9 - contre l"anarchie السبت 11 يناير 2020 - 10:44
un titre choquant,un titre pour diviser les marocains,ce titre soutient la DAME professeur chef d"un parti de gauche qui veut une monarchie parlementaire,c"est à dire l"anarchie claire,est ce que ces gens ont l"oublié les années de plomb qui ont paralysé le maroc et ont permis àl" assassin torsionaire oufkir de tenter les coups d"état ,Allah nous a préservé d"un kaddafi marocain,alors assez d"exister les jeunes avec des slogans anarchistes
10 - وعدودي السبت 11 يناير 2020 - 10:46
الآن بدأ يظهر الهدف الحقيقب من ترسيم الامزيغية. فهي مطلب يخفي ما وراءه. فكيف لم يكن في حساب حكامنا هذا الهدف. منذ 2011 استشعرت للخطر القادم. عصيد وأمثاله يخدمون اهدافا غير شريفة. الحل التراجع عن ترسيم لهجات اريد لها بقوة القانون والدولة ان تكون لغة. لغة المختبر لا مستقبل لها ولكنها ستتسبب في تفتيت دول.
11 - Fatoma السبت 11 يناير 2020 - 10:47
إذا أردنا فعلا الرفاهية والعيش الكريم والازدهار والتقدم يجب علي حكامنا الرجوع إلى الله وأن نحكم بكتاب الله وسنة رسوله الكريم والدليل الدول المتقدمة لقد طبقوا ما جاء بالإسلام من فضائل كالمساوات والرحمة والصدق ونزاهة القضاء والقانون وفعل الخير والأخوة ولا فرق بين هذا وذاك.يجب أن يكون دستورنا الإسلام لكي نقضي على الفساد واللصوص وناهبي أموال الشعب ونزج بهم في السجون ليكونوا عبرة للآخرين.من يرى عكس هذا فهو لا يريد الخير للبلد فهو مستفيد من الفساد
12 - Le révolté السبت 11 يناير 2020 - 10:49
Pourquoi ce monsieur ne fait pas parti de l'équipe de Chakib Benmoussea? Je pense qu'il a beaucoup de choses à présenter quand au nouveau modèle de développement économique. Je pense, comme lui, qu'il n'y aura jamais de modèle de développement dans un pays constitué de mosaïques socioculturelles disparates
géré par un gouvernement central et où politique et islamisme se côtoient dans sa constitution.
13 - محمد السبت 11 يناير 2020 - 10:49
ربط المسؤولية بالمحاسبة ( من لك هذا يا هذا إنطلاقا من أفقرهم إلا أغناهم )، عزل المفسدين من المسؤولية ومتابعتهم قانونيًا دون هوادة = التنمية و العدالة. المعادلة بسيطة و واضحة لا تحتاج إلى لجنة و مزيد من مضيعة الوقت. لعلى وعسى....
14 - ناصر السبت 11 يناير 2020 - 10:51
كل ما قاله الأستاذ أحمد عصيد هو الواقع و على لجنة بنموسى و جطو أن تأخذ الكثير منه ؛ و إلا سنبقى نضور في مكاننا
15 - على حافة السقوط السبت 11 يناير 2020 - 10:59
مجرد هلوسات لا غير....نحن في المغرب، البلد الذي يؤمن بتقافته وتقاليده حتى النخاع ، حرمته من كرامته .فحرياتنا لا تتعدى محتوانا الفكري والديني كمجتمع متماسك.لا يمكن السير ضدا على تياره.
16 - سليم السبت 11 يناير 2020 - 11:02
هل خلقتم الإنسان المغربي المتحرر من قيود الضلامية و الجهل و العرقية و السلبية و الميركانتيلية... الإيجابي الدي سيتقاسم الثروات و الرياضي العلمي المتمدن الحضاري الأخلاقي الطموح القنوع الدي يحترم نفسه و يعمل من أجل بلده و الإنسانية ...لإسعاد مجتمعه و تقدمه ورقيه و الدي سيعول عليه انه سيشتغل بكل عقلانية و تفاني من أجل تطور المعرفة و الديموقراطية و الفنون و الإبداع و التكنلوجيا ...و العدل والتغذية والصحة و سيحافض على البيئة...أم فقط ديكتاتيكية كلامية بعيدة المنال و الادراك عن عقول متحجرة سلبية متوحشة تنهب و تكدب على نفسها و دويها و تعيش خارج التاريخ!...بدون حب و رقي في الادواق ! في التسعينات عايشت تجربة برنامج مهم نجح في اليابان و ارادت كثير من الدول و الشركات العالمية الانخراط فيه و أنفقت الكثير من الاموال وهو ما سمي انداك بالجودة qualité. يعني في خلاصة أن اعمالك وكلامك وافعالك وووو يجب أن تتسم بالجودة كما نقول عندنا تقريبا رحم الله من اتقن عمله ...ونجحت هه التجربة في العالم إلا عندنا فلم يفهمها الناس عامة...! و دهبت المجهودات سباتا...ليس إلى سبتة للتبضع...!ههه
17 - ضد القبلجة السبت 11 يناير 2020 - 11:02
المغرب لا يحتاج لمزيد من التقسيم والتقزيم والقبلجة بقدر ما يحتاج لمزيد من الالتحام والتعاون والخير الدي يقدمه امثالك للمغرب ان يتركوه وشانه ولا تطعن فى قيمه وهويته وثقافته وتباعد بين ابناءه لخدمة ميولاتك الاحادية العنصرية
18 - botfala السبت 11 يناير 2020 - 11:10
ahmed assid est un homme serieux, il a le Courage de toucher tous les sujects presque tabu.
L etat marocain doit etudier le fedralisme allemand le meilleure dans le monde,le secret de leuer devoplement altes la grande vollante du peuple germain workoholic.
Vous parlez de la coruption da me fait mal de voir un ex pilote otage de guerre,qui na meme pas le droit a la retraite.
Ce hlay9i de ben khiran,ne merite meme pas un salire.
19 - ABC السبت 11 يناير 2020 - 11:12
عندما بقيه الباحث بأفكاره هناك وهناك ولا يعطى له اهتمام من الأجهزة الرسمية ولا يسار في القضايا التي تهم الدولة متلا لم يدرج اسمه في اللجنة المكلفة بالتنمية ؛ فإنه يحاول ان يستفز السلطة بقضيا اكبر منه ولا يستفيد من الربع اقتصادي والسياسي فإنه بين الفينة واخرى يطل علينا بخرجاته المخرجة والتي لا يمكن في الوقت الراهن وحتى في المدى البعيد: استاذ الباحث حصيد عليك ان تعلم ان الفتنة اكبر من القتل وافكار اللتي لا تقبل التطبيق فلا داعي اطرحها للنقاش في الوقت الراهن عندما يصبح المجتمع برمته له من المؤهلات الثقافية للنقاش واستيعاب مضمون الفكرة آنذاك يمكن فتح النقاش تدريجيا حتى يمكن أن يستوعب من الفئات كلها وليس النخبة المثاقفة انت وانا وغيرها نفهم الفكرة ويمكن ان تطورها لما يتلائم مع ونظامنا السياسي بكل هدوء والكل يستفيد. اما والحال الراهن عليك يا ربي المجتمع يفرق بين الليف والزرواطة المجتمع امي والأمية تكاد تكون متل عيش البهائم الأكل والنوم
20 - ابن البادية السبت 11 يناير 2020 - 11:17
كلام شجاع وجريئ وصريح وخصوصا فيما يتعلق بالفساد والمفسدين ياريث يجد آذانا صاغية...
21 - تغطية الشمس بالغربال السبت 11 يناير 2020 - 11:25
حين يسجن المواطن لمجرد إبداء برأيه فضحا للفساد والمؤسسات والاشخاص في هذا البلد وحين يدافع الوزير المنتدب في الداخلية عن الموظفين الغير الاكفاء والمفسدين بعدم معاقبتهم حتى لا يخافوا ويتمادون في استغلال المناصب. فلا تنتظر شيء ولو جئنا بما شئت وحكم من شئت.
22 - Hollandddddsdss السبت 11 يناير 2020 - 11:25
نعم الصيد.
في كل ما كتبته في الماظي لم اكن متفوقا معك فيه ولاكن في ما قلته الآن فنعم الرأي طرح للفيديرالة.
الحكم الذاتي لكل منطقة:
1 النظور الكبير من الناظور الي غاية حدود إقليم 2 شفشاون
2 الجبالة الكبيرة من طنجة الي غاية تازة
3 الغرب كله
4 الشرق كله
5 الوسط كله
6 الجنوب
7 اقصي الجنوب.
شكرا حمد عصيد لان الجهوية لن تنجح لسبب واحد وهو جهلة لا تريد لجهات اخري ان تسبقها في التقدم مثل هناك من يعرقل مشاريع الملك في الشرق حتي لا تتقدم عل جهة الرباط مثلا
الله الوطن الملك
23 - الوجدي السبت 11 يناير 2020 - 11:29
تغلب على أفكاره كثير من الطوباوية .
الدولة الفدرالية لم نراها حتى فى الدول التي سبقتنا في الديمقراطية و الحريات !
هل فرنسا دولة فيدرالية ؟
هل اسبانيا دولة فيدرالية ؟
هذا باغي يشتت لنا العش للوصول الى الهدف !
نريد دولة ديمقراطية تضمن الحريات للمغاربة و كرامتهم فقط و بدون مزايدات !
24 - تاوناتي السبت 11 يناير 2020 - 11:31
متفف مع كل ما ذكرتم، فالمغربي يسير بقدمين تتحركان في اتجاهين معاكسين، قدم تريد السير به الى القرن ٢١ ، والقدم الاخرى تعود به الى عصر البخاري.
الفقه الديني أنتج انسانا عديم الانسانية، كل أعماله يتحكم فيها منطق الربح. فكل ما يقوم به المغربي من أفعال ،"خير"، ينتظر منها مقابل ،" حسنات".عقلية التاجر التي كانت سائدة عند عرب مكة هي التي لازالت تتحكم في عقلية المسلم.
25 - العروبي السبت 11 يناير 2020 - 11:37
عصيد ما رأيك في المحافظة العرقية او القبلية (نموذج التيار البربري).
2. ما رأيك في عدم ترك الحربة للشعب في اختيار الحرف الذي ستكتب به البربرية؟
3. ما مخطط عملك لمواجهة الأساطير والخرافات المتعلقة بالعرق الصافي وبخزعبلات شيشناق؟
4. لماذا عتبة النقد، اذا كنت تمارس النقد العلمي، تتوقف ولا تطرق سرديات البربريستية كما فعل مفكرون عرب تجاه الققافة والعقل العربي.
26 - مراد السبت 11 يناير 2020 - 11:39
الدوله الفيدارليه فقط قادر على إنشائها الشعوب المتحضره الواعيه المثقفه.
اما الدول التي شعوبها كهنوتيه لا يصلح معها الا الدكتاتورية والشموليه.
هذا باختصار شديد.
27 - Amal El Habib السبت 11 يناير 2020 - 11:52
يتحدث عن حكم الإسلاميين وكأن المغرب قبلهم كان أكثر تقدما من السويد.
يا ترى؟ هل فيديراليتك تصل إلى حد التنصل من تبعيتكم لفرنسا التي انت بصدد تكريس قبضتها من المغرب ؟
28 - FOUAD السبت 11 يناير 2020 - 11:52
يقوم خصوم PJD بالتركيز على جزئية "احترام قيم بلدنا" ! لا ا رى التركيز "هذا" بريئا ! و عوض ان تركزوا على المقرحين ركزوا على المشرفين على المشروع ككل. فاهم شئ يجب الاشارة اليه هو انه في بلد دمقراطي ليس هناك لجنة تقوم باقتراح نموذج ثم تذهب و تجئ لجنة تقترح ثم تذهب و هكذا منذ الستينات ! .. النموذج التنموي لا يقترحه شخص او اشخاص بل حزب او احزاب ينجحون في انتخابات "مفتوحة" ينجح فيها حزب يتراس الحكومة و يكونها .. يطبق برنامجه التنموي .. اذا نجح بعد ان تعطاه "الصلاحيات" و الوزارت "الوازنة كالمالية فلا يعقل ان يكون وزير المالية من غير حزب رئيس الحكومة فالمتصرف هو من يملك دفتر الشيكات ثم الداخلية بصلاحياتها الواسعة ! ثم العدل .. اذا ظهرت نتائج ايجابية صوتنا عليهم مرات و اذا فشلوا بحثنا عن اقرب "قمامة" و رمينا وعودهم فيها!
هذه اللجنة ستقول كلمتها ثم "تمضي" لانها غير مسؤولة امام الشعب و ليس هناك في "الدمقراطيات" لجان تقترح نموذجا للتنمية بل الحكومة او الوزرات تكون ما تشاء من اللجان و الخبراء ليعملوا "تحت سلطتها" لان المنفذ الاول و الاخير هي الحكومة و الا ما الداعي "لوجود" حكومة اصلا ?
Mon salam
29 - Helley السبت 11 يناير 2020 - 11:52
Commencer d'abord par poser les grandes questions : Le Maroc est-il Indépendant??
2) La société marocaine est elle sortie de la pensée du moyen âge?
3) Y'a t il un une conscience de soie, de son environnement et de la société chez les individus marocains??
Si on soumet ces points à une discussion scientifique on pourra peut être avance quelques réponses pour le futur
30 - موحند السبت 11 يناير 2020 - 11:56
شكرا للاستاذ والمفكر التنويري احمد عصيد. الله اكثر من امثالك لكي نعيش وتعيش الاجيال القادمة في نور وعلم ودولة الحرية والكرامة والعدالة والحق والقانون. كم نحن في امس الحاجة الى ثورة ثقافية للقطع مع العقلية والثقافة الساءدتين التي تنتج سلوكات العبودية والاستبداد والفساد ومخالف اشكال الريع والعهر والقوادة والنهب والافتراس لحقوق وممتلكات وارض الشعب. الدولة المخزنية العتيقة باالتحالف مع الاسلاميون الاخوان والسلفية المشرقية هم اكبر عاءق لبناء دولة الحداثة والحرية والكرامة والعدالة والحق والقانون والتنمية والتقدم والازدهار والامن والرخاء.
31 - اانفصاليون امازيغ السبت 11 يناير 2020 - 12:09
لقد قلناها مرارا و تكرارا .الحركات الأمازيغية هدفها تقسيم البلاد وفقا لمخططات أجنبية.تيفيناغ و السنة الأمازيغية و غيرها ماىهي الا طريقة للعب على عقول الامازيغ السدج لخلق دويلات في المستقبل .المغاربة تعايشو لقرون والآن نرى الأساتذة الدين جاءوا من المداشير و القرى و صرفت عليهم الدولة لينالو مناصب اساتدة جامعيين و محامين الخ هم الدين ياءطرون الشباب لخلق التفرقة بين المغاربة.انهم انفصاليون
32 - حقيق السبت 11 يناير 2020 - 12:14
لا يمكن تبني اي نموذج للتحديث وليس للحداثة دون استشارة المعنيين به وهم المغاربة وليس عصيد او من يدور في فلكه. لذلك سيكون استفتاء شعبي نزيه كفيل بتحديد هوية المغربي وليس من يحاربون طواحين الهواء.
للتذكير، كفاكم افتراء على الدين فالمغاربة سئموا من هذه الاسطوانة المشروخة لانهم ليسوا على درجة من التدين كما تفترون.
33 - حضارة يثرب السبت 11 يناير 2020 - 12:17
بعض القضايا الشائكة والمصيرية هي من اختصاص علماء الاقتصاد وأقل من هذا علماء ودكاترة القانون وعلماء الجغرافيا وليس الباحثون في التراث الأسلامي أو الامازيغي.لان الفيدرالية لا يتم التقسيم فيها على حساب العرق بل التكامل والتوافق الاقتصادي لتكون موازنة وتكافؤ الفيدرباليات وهذا يلزم معرفة ذات وزن في الاقتصاد والقانون
34 - Saad السبت 11 يناير 2020 - 12:28
Si nous avons des dificultes pour trouver 10 bon ministre et le Monsieur nous parle d instairer un systemes qui a besoin de miliers de cadres califiers pour Assid qui est bien habille et qui est aussi bien paye doit pense a ceux aui n ont pas de travaille et n ont pas a autres choses
35 - nomade السبت 11 يناير 2020 - 12:46
كثير من المعلقين يكتبون فقط ضدا على الأستاذ عصيد، دون محاولة فهم قصده. الأستاذ على حق، لأن الإسلام " المسيس" أو السياسي، من أسباب تخلفنا. ونحن، في هذه الظروف التي يتطفل فيها الفقيه على تسيير وتدبير شؤون البلاد، في أمس الحاجة إلى مفكرين متنورين، يستخدمون العقل وليس الذاكرة. الحفاظ الذين يلجأون في كل مناسبة وامام كل معضلة إلى العنعنة والقلقلة لن يخدموا إلا القهقرة والتخلف.
36 - متابع السبت 11 يناير 2020 - 12:58
ما أعجبني في التعليق لوبيات تريد السيطرة على خيرات جهات البلاد .إن أهم عائق للتنمية هو الفساد المتفشي في جميع القطاعات. لقد أنعم الله على المغرب بخيرات كثيرة لكن الفساد تسبب في الفقر والتنمية العرجاء. 1 يجب محاربة الريع الأجور العليا تقاعد البرلمان الوزراء أراضي الدولة المغتصبة أراضي سوجيطا 2 ريع الرخص أعالي البحار الكريمات 3 ترشيد الميزانية للوزرات والجماعات كراء السيارات البنزين الأشباح الصفقات التي لاتساهم في شيئين التنمية خروقات التعمير والاشغال العمومية 3 ريع وزرارة الشبيبة. الرياضة جامعة كرة القدم ووزارة الأوقاف أغنى وزارة وتبدير أموال باهضة دققوا في صفقاتها. وفي الأخير نسأل الله أن يرزق صاحب الجلالة الملك محمد السادس بطانة صالحة لمحاربة الفساد ولوبياته لتحقيق التمية وازدهار البلد.
37 - من حكايات التاريخ ... السبت 11 يناير 2020 - 13:09
... ان الذين اسسوا دولة المخزن المركزية هم امازيغ المصامدة بقيادة الشريف الادريسي المهدي بن تومرت.
كان القرار يتخذ من قبل مجلس العشرة وهم من بطانة الامام المعصوم بن تومرت كما كانوا يسمونه ، وينفذه اعضاء مجلس الخمسين الذي يتكون من ممثلي القبائل.
امبراطورية الموحدين قامت بالقوة وحد السيف، كانت عاصمتها مراكش وامتد نفوذها شرقا الى الحدود الليبية المصرية وشمالا الى الحدود الاسبانية الفرنسية وجنوبا الى اعماق افريقيا.
ولقد دفن قادتها الكبار (بن تومرت و خليفته عبد المؤمن و يوسف ابن عبد المؤمن ويعقوب المنصور حفيده ) بقرية تنملل في ضاحية مراكش.
اما الفدرالية فلقد خطط لها الاستعمار لما قسم المغرب الى 5 مناطق ( طنجة ، الشمال، الوسط، الصحراء ،موريتانيا)
38 - مواطن السبت 11 يناير 2020 - 13:55
إلى وقت قريب كانت السيارات الفارهة من نصيب الأغنياء أما الآن فأصبح رؤساء الجماعات يمتطون آخر موديلات السيارات 4×4. أي تنمية يمكن انتظارها مع وجود أمثال هؤلاء الذين لا يعملون إلا على " تنمية " أنفسهم وذويهم ؟
39 - عامر السبت 11 يناير 2020 - 14:04
نعم الرأي سلم قلمك وفكرك أيها المواطن العربي الأمازيغي الإنساني فكرة آتية حتما لا محال فكرة الفدرالية جد ديمقراطية تشترك كل الجهات في نوع من الاستقلالية وتكون التنمية فعلية جهوية حفظك الله .تحياتي دام تنويرك...
40 - لاتخمن بعيدا السبت 11 يناير 2020 - 14:57
اسي العصيد , توجد لهجات مبعثرة ولا توجد فضاءات جغرافية وتاريخية تابعة لها . اينما توليت تجد اللهجات متداخلة في فضاءات غير متجانس. لا يمكن تقسيم المغرب حسب هواك . الفيديراليات تكون نتيجة الحروب والتهجير القسري للبشر ولا يصنعها الانسان من تلقاء داته(عن طريق السفسطة) . الغزاة الرومان رحلوا المجموعات من.. والى .. وجاء من بعدهم الوندال والعرب والمرابطون والموحدون وووووكمل من راسك .كلهم ساروا على لا Formula التي تقول، هجر كل من خالف وعصى . الابيقورية غير جاهزة لحل مشكلات العصر الحذيث .لا تقفز على واقع التعليم والصحة والشغل الثروة ....أما اللهجات فهي أخر ما يفكر فيه الشباب .
41 - حلم/Rêve/Dream السبت 11 يناير 2020 - 14:58
ﺧﻤﺲ ﻓﺪراﻟﯿﺎت أوستة بدون ﺗﻮﻗﻒ Sans cessation.ﻟﻜﻞ ﻓﺪرﻟﯿﺔ ﻣﻨﻔﺪ إﻟﻰ اﻟﺒﺤﺮ
* ﻓﺪراﻟﯿﺔ اﻟﺮﯾﻒ وﺗﻀﻢ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﯿﺔ
* ﻓﺪراﻟﯿﺔ اﻟﺮﺑﺎط ﻓﺎس ﻣﻜﻨﺎس إﻟﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﺮﻗﯿﺔ
* ﻓﺪراﻟﯿﺔ اﻟﺪاراﻟﺒﯿﻀﺎء ﺑﻨﻲ ﻣﻼل إﻟﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﺮﻗﯿﺔ
* ﻓﺪراﻟﯿﺔ ﻣﺮاﻛﺶ ﺳﻮس إﻟﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﺮﻗﯿﺔ
* ﻓﺪراﻟﯿﺔ اﻟﺼﺤﺮاء وﺗﻀﻢ ﻛﻠﻤﯿﻢ اﻟﻌﯿﻮن اﻟﺪاﺧﻠﺔ
* إﺣﺪاث ﺻﻨﺪوق وطﻨﻲ ﻓﺪراﻟﻲ ﻣﻤﻮل ﻣﻦ ﻣﺪاﺧﯿﻞ اﻟﺜﺮوات اﻟﻄﺒﯿﻌﯿﺔ واﻟﻤﻌﺪﻧﯿﺔ وﻧﻔﻘﺎت اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻔﺪرﻟﯿﺔ ﻣﻦ ﺟﯿﺶ وﺷﺮطﺔ وﻣﺤﻜﻤﺔ ﻓﺪراﻟية وﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﻔﺪراﻟﯿﺎت
ﺗﺪاول رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﺪراﻟﯿﺔ اﻟﻤﻮﺣﺪة ﺑﯿﻦ رؤﺳﺎء ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻟﻤﺪة ﺳﻨﺔ .وﯾﻜﻮن ﻣﻨﺘﺨﺒﺎ ﻓﻲ دوﻟﺘﮫ ﻟﻤﺪة ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات.
(ستة فدراليات إذا ما أضفنا جهة الداخلة كفدرالة تستقطب النازحين إلى تندوف.)
42 - amin sidi السبت 11 يناير 2020 - 15:11
سلام: مطاليبكم كلها خبطة عشواء .معندها لابيداية ولانيهاية .ياك طاريق بن زياد قاءيد برباري .القى خطبته الشاهرة باللغة العرابية ولم يلقيها بالامازيغية .خليو ارض المغرب مجموعة وموحدة .والا فرقة بين عربي اومازيغي في محبة هد الوطن المسليم الى ان يريث الله الارض ومن عليها .
43 - salim السبت 11 يناير 2020 - 15:25
سنوات وشهور نعزف نفس الاسطوانة ضيعطو زمان طويل هدا دار هدا مادار لو لزمتم الصمت وبداتم تناضلون من اجل المواطن الحق في السكن الحق في التعليم الجيد الحق في التطبيب ألايق الحق في التشغيل هلم جرى ولكن دائما نسمع وسنسمع اشوكن تزادو الاول البيضة او الدجاجة اتركو الامور تاخد مجراها الطبيعي
44 - سعد جبار السبت 11 يناير 2020 - 15:29
يأكل الغلة ويسب الملة.. يتقاضى الملايين من أموال الشعب، ليبث الفتنة والفرقة بين مكونات المجتمع المغربي، ويطعن في عقيدة المغاربة الإسلامية ورموزها.. وينفث حقده على كل من هو عربي أو مسلم.. أو ما يرتبط بالعروبة والإسلام..
45 - بودواهي السبت 11 يناير 2020 - 15:57
تحية تقدير للاستاد عصيد المفكر الفد الدي يضرب في الصميم كل الترهات التي ياتي بها تجار الدين خاصة عندما تأتي ممارساتهم و أعمالهم عكس أقوالهم و شعاراتهم كما هو حال بنكيران و العثماني و كل الحزب الاسلاموي العدواني اللاشعبي العدالة و التنمية...
و تحية له على تحليلاته التي تعكس بعد نظره خاصة عندما يلتقط أطروحات و افكار أحزاب اليسار الجدري كالنهج الديموقراطي و تيار المناضل و الجناح التقدمي العلماني اليساري في الحركة الأمازيغية حيث هم يطردون و مند مدة نظرية الحكم وفق آلية الحكم الفيدرالي في ظل دولة ديموقراطية تقدمية علمانية و في دستور غير ممنوح يسود فيه الشعب و كل الشعب ...
46 - وعزيز السبت 11 يناير 2020 - 17:29
اظن اخر الفلاسفة....



ما علاقة الفدرالية.... بالحريات.... ؟؟؟؟



من أين تستلهم ما تقول؟؟؟؟


الحرية تربية....
تبنى بعد معرفة الفرق بين الواجبات و الحقوق.... بين العام و الخاص..


اما الحرية التي تعني عند البعض قول اي شيئ و فعل اي شيئ و لباس اي شيئ...دون معيار و دون تبرير القصد و لما... ووو

فهي غوغائية فقط
47 - شمال افريقيا السبت 11 يناير 2020 - 17:30
لا اعلم لماذا المغاربة الى الان لم يستوعبو قيمة هذا الرجل بافكاره وابحاثه ورؤيته للمستقبل وكيفية بناء مغرب جديد يتمتع فيه الجميع بنفس الحقوق والواجبات بغض النظر عن طبقتك الاجتماعية او السياسية او حتى دينك، عرقك لغتك الجميع متساوون وهذا ما لايريده بعض الناس يريدون ان يعيشو عيشت الذل والعبودية، بالمناسبة احمد عصيد ليس ضد التدين انما مع حرية المعتقد كل انسان حر في اختيار دينه
48 - موحا مونتريال السبت 11 يناير 2020 - 17:55
سهل ان ننظر النظريات السطحية نظريات افلاطون لكن الواقع غير ذلك
سهل ان تقول يجب ان نفعل و نفعل كالمتفرج في كرة القدم الذي ما لمست رجلاه الكرة في حياته وتجده يسب ويشتم الاعبين
هكذا انت طفيلي من الطفيليات ركبت موجة خالف تعرف
وكلامك كله تدليس لان البرلمان و الحكومة لا يحكمان الشريعة في المعاملات
و الدستور كله علماني و الابناك ربوية و العدالة و التنمية الذي ترمز اليهم لا يمثلان الدين الاسلامي بل يستعملهم المخزن لياكل بفمهم الثوم ثم الى )))))))) كباقي التيارات الذين تعاقبوا على الحكومة
49 - إلى كارهي عصيد، السبت 11 يناير 2020 - 18:47
السلام عليكم. في نظري، اللهم الأستاذ عصيد وأمثاله، وحبذا لو تضاعفوا وتكاثروا، ولا المتاسلمين وتجار الدين الذين يستحمرون العباد وينهبون خيرات البلاد...
50 - ملاحظ السبت 11 يناير 2020 - 18:49
معول من معاول الاستراتجية الغربية والماسونية تهدف للترويج للفدراليات في الشمال الأفريقي بعدما انتهى العمل بسايكس بكو 2017 وتضارب مصالح القوى الكبرى والاقليمية وبروز قوى عالمية جديدة (الصين وروسيا وقوى إقليمية...)
في حين يحرم ويجرم الانفصال في الغرب (كورسيكا/كاطالانيا/الباسك/ايرلندا/اسكتلندا..)....
في حين يثوق شعوب المغ ب العربي إلى التكتل والوحدة لاقتلاع الاعتراف الجراىءم الاستعمار الفرنسي والاعتذار عنها ثم طلب التعويضات... وتوحيد الجهود التنموية ....
51 - إقتراح مع قيم السبت 11 يناير 2020 - 19:28
المقترحات تكون في إطار الزمنية لكن إذا أخذت في حسبانها إحترام القيم الثابتة أما مقترحات حسب الزمان أي بإختصار الطريق لتدويب القيم(بالفن)فذالك ليس خارج التاريخ فقط بل لا وجود يعتبر لمثل تلك المقترحات ومن يعتمدها هو الذي خارج التاريخ.
52 - اشكون احنا السبت 11 يناير 2020 - 20:07
لاأرى في الشمالي تقسيمات العروبي
لاأرى في المراكشي تقسيمات العروبي
هل الرباطي اعروبي
هل الفاسي اعروبي
هل المكناسي اعروبي
هل العبدي اعروبي
....
لاأرى في الأطلسي تقسيمات العروبي
لاأرى في الشرقي تقسيمات العروبي
لاأرى في الوسط تقسيمات العروبي
من أين جائتنا العروبة
راجعوا الاسماء العائلية هل هي عروبية
العروبة دخيلة على مناطقنا
اسماء الجبال والاماكن القديمة كلها ليست عربية
أين هي هويتنا الحقيقة
لانعرف
من أين نبدأ تاريخنا
سمحوا لي أنا محسوب اعروبي كندوي مع راسي بصوت عالي
53 - ضياء و زرقة السبت 11 يناير 2020 - 22:31
الى رقم 53 اشكون حنا
نعم لنراجع أسماءنا العائلية :حمد الله اسم عربي العثماني اسم عربي .سعيد اسم عائلي وشخصي عربي (مريم سعيد ).الجابري اسم عائلي عربي.قاسم اسم شخصي وعائلي عربي:مبارك قاسم .بن زياد اسم عائلي عربي .عصيد اسم عائلي عربي .أبعد من هذا الاسم الشخصي الذي يحمله العديد من المغاربة العرْبي ( الاسطورة العربي مبارك) لا يوجد ألا في المغرب والجزائر .وفي المغرب كان اسما شخصيا متداولا الى زمن قريب هو عز العرب كان لا يوجد الا في المغرب فقط
54 - ح س السبت 11 يناير 2020 - 22:58
لا أعرف ما هي السمات التي تحدد أصول كل مغربي هل هو من اصول أمازيغية أم عربية أم صحراوية أم موريسكية أم يهودية أم خليط من كل هؤلاء .
دماء المغاربة اختلطت بفعل التزاوج والتوالد واختلاط الأنساب عبر آلاف السنين ، أبناء يحملون جينات أمازيغية تشلحيت تريفيت عربية صحراوية يهودية . قبائل كانت أمازيغية وتعربت واخرى كانت عربية وتمزغت او يهودية فتمزغت أو تعربت.
في عهد الدولة المرابطية الأمازيغية حافظ المغرب على وحدته وهويته الأمازيغية العربية وانسيتها المغربية ودينه الإسلامي السمح المنفتح على باقي الثقافات الأخرى .
للاسف الكبير مقالات توحي انها تدعو إلى التفرقة بين المرء وزوجه وأبيه وإلى الفتنة وإلى تفسخ الوحدة المغربية وإلى الكراهية بين ساكنة المغرب وضرب كل القيم والثوابت المجتمعية ، الرابح فيها هو الدول الامبريالية والخاسر فيها هو المغرب والمغاربة .
أمريكا 52 ولاية ، اعراق مختلفة واجناس متعددة والجميع يعمل من أجل أمريكا القوية أمريكا الموحدة .
الحمد لله أن المملكة المغربية بقيادة أمير المؤمنين حفظه الله بلد الحرية والكرامة والانفتاح والحق والقانون .الضامنة لكل مغربي حقه في الحياة...
55 - بكل موضوعية الأحد 12 يناير 2020 - 00:46
إلى 54
حينما قلت من أين جئنا أقصد أين هو الاسم الامازيغي
امزاب ازعير دكالة الشياضمة الشاوية أكدير مراكش ملال أوريكة عين أسردون افران تطاون اشاون مارتيل ازحيليكة ازلال ترودانت ايفني ورزازات زطاط كثير من الاسماء ماأصلها
وتكلمت عن الاسماء العائلية
أما الاسماء الشخصية جاءت مع الفتوحات الإسلامية
أين دهبت الاسماء الشخصية الأمازيغية
لست عنصري وإنما أتسائل كيف كان الفكر بهذه الارض مند آلاف السنين
كما أؤكد لك أنني حاليا عروبي ومنطقة عروبية لكن كثير من اسماء الاماكن ضلت أمازيغية في عمق الشاوية. على سبيل المثال تالويت اتماسين اشليحات
56 - واقعي الأحد 12 يناير 2020 - 00:58
لقد أصبت يا سي عصيد،كل ماكتبته في مقالاتك وكل ماشرحته في محاضراتك وندواتك ومناظراتك منذمايناهز عشرين سنة لو طبق لكان المغرب متفوقا على تركيا وكوريا الجنوبية و سنغافورة ولا أصبح المغرب قبلة لليد العاملة ليس كما نراه الآن وخير مثال عاملات الفراولة ولكن المغاربة في العموم يحقدون عليك حتى أصبحوا مصابين بالعصيدوفوبيا.خلاصة عامة الشعب المغربي يرفض التطور والتحضر لأنه وجد ضالته في التخلف، ومن تجده ينتقد الوضع فلأنه غير مستفيد من الفساد والريع، والمغاربة يورثون التخلف لأطفالهم كنوع من العادات والتقاليد فلا يجب أن نلوم الدولة وأجهزتها عن هذا الوضع فمهما خططت لنمادج تنموية فالقادم أسوأ والمجال مفتوح لشيوخ الدجل والإسلامويين ليدمرو هذا البلد في العقدين القادمين.
57 - Chakir الأحد 12 يناير 2020 - 08:04
بما أنهم عاجزون عن تمرير أجندتهم الانفصالية على الكل
يريد الاستفراد بأجزاء من المغرب لترويضها
يعملون بهدف تحقيق التجزئة وأي شيء يسهل عليهم المهمة، حتى ولو كان نظاما وضع لحل مشاكل دول أخرى، فلا ضير .من الممكن استغلاله وتوظيفه لتسريع وتيرة انقسام المغرب
مسكينة الأمازيغية هي أشبه بامرأة وقعت بين يدي أشخاص يقبلونها أمام الملأ ويشبعونها ضربا داخل البيت ويرفعون شعار أنا أمازيغي قبل أن أكون مغربي
المغاربة الأحرار يقولون نحن مغاربة قبل كل شيء
كفانا من العنصرية
Basta
58 - مواطن ذايخ* الأحد 12 يناير 2020 - 08:06
القضية في المغرب هي شكون اللي كايتحكم في مصير هاد البلاد؟
59 - مواطن الأحد 12 يناير 2020 - 22:22
الفدرالية تجمع دويلات لتكون دولة،وليست لتقسيم دولة لكي تصبح دويلات.
60 - مواطنة 1 الاثنين 13 يناير 2020 - 15:25
أغلب المعلقين يروقهم واقع المغرب ويفضلونه على ما يقترح السيد عصيد ، يبدو أننا في حاجة إلى مثقفين وفي حاجة إلى أناس يحكمون العقل بدل النقل ، أنت تخاطب أغلبية تجدرت فيها الأفكار السلفية ، أناس يحنون إلى ركوب الجمال والعيش في الخيم ورعي الإبل . كيف ستصلهم رسائلك التي تدعو للحداثة واحترام حرية الآخر ؟ نحن مجتمع تربى أغلب أفراده على " التبركيك والحضية " ، على تكفير الآخر ، مجتمع يتدخل في خصوصيات الآخر في كل شيء : اللباس ، الأكل ... فحتى لو رأينا بأم أعيننا نفاق الحزب المنافق ذو المرجعية الدينية المزعومة ، حتى لو رأينا نتائج ولايته ، حتى لو وقفنا على فساد أعضائه ، فأغلبنا سيدافع عنه ما دام يخاطب الناس تحت غطاء الدين : مجتمعنا يعيش تحت شعار :" ارفع راية الدين في وجه الآخرين وافعل ما شئت في الخفاء ". هذا الواقع يناسب الدولة وتوجهاتها وأي محاولة لتخليص المغرب ممن يستنزفون خيراته ويجوعون شعبه ستواجه بالاتهام بالكفر والانفصال السلاحان الفعالان ...
61 - batman الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:43
au N4 tu parle de tarek ibn ziad.et tu dit que la majorite' amazigh.les arabes fatihines 66ans de guerre a tunis contre les romains et amazighs.enfin il l'ont combattu.et envahi l'afrique du nord et l'andalous.tarek n'etait qu 'un solda qui execute les ordres.ce sont les braves arabs qui etaient a l'andalouse.
62 - marocains 123 الخميس 16 يناير 2020 - 09:35
55 - بكل موضوعية


ومن قال لك أن هذه الأسماء تنسب لشيء إسمه " أمازغ "

مع العلم أن هذا الإسم " أمازغ " ضهر إلى الوجود في ثمانينات القرن الماضي


هو لقب صنع في الأكاديمية البربرية في باريس

ورواد هذه الأكاديمية هم فرنسيون دو رجعية صهيونية

هذ فهم الوحيد هو صناعة الفرق العرقي و الفرق اللغوي .

وأنا متأكد أن تختفي وراء شء إسمه أمازغ

وتسوق لإخوانك الصهيانة هذا الفرق المصنع


إسمع ياهذا هل نسيت مقولة ابن خلدون الدي يفتخر به الكل

" يرجع نسل البربر إلى كنعان ابن نوح "


لماذا المؤرخ ابن خلدون لم يذكر إسم مصنع " أمازغ "
وذكر إسم البربر .




المغرب بلد عربي بإيمتياز

والحركة الصهيونية التي تنتمي إليها أنت

لن تغير أي شيء

كلب نباح فقط .

جميع هذه الأسماء مشتقة من التاريخ القديم إفريقي بربري فينقي قرطاجي روماني
وندالي بيزنطي

وأخيرا عربي .

اليوم نحن عرب مسلمون لا نريد الرجوع إلى الوثنية لإرضاء الصهيونية .

كلا مك لا يهمني هو تسويق للصهيونية لزعزعة الإستقرار .
63 - Marocains123 الخميس 16 يناير 2020 - 11:59
-55- بكل موضوعية

كلمة امازيغ مصطلح حديث من صناعة فرنسا ظهر وقت الاستعمار. الاسم المناسب هو بربر و البربر ليسوا عرق هو اسم لي كان يطلق على سكان شمال افريقيا بكل اعراقها و اطيافها
والبحوث اكتشفت ان الجينات المشرقية في شمال افريقيا من اقدم الجينات ترجع للحضارة القبصية لي اتت بعد الحضارة العاترية كلهم من العصر الحجري. وبعد العماليق اتوا الفينيقيين لشمال افريقيا و اسسو معظم مدن المغرب و اللغة المستعملة كانت البونيقية(عربية قديمة) فمن هم الامازيغ ؟

ما اعرفه هو ان المغرب يسكنه اناس مختلفي الاعراق و اللهجات هم بقايا اقوام مختلفة مرت على ارض المغرب خصوصا و شمال افريقيا عموما. لماذا اليوم يتم جمع جميع الاعراق في صنف واحد أعطوه اسما واحدا " الامازيغ" حيث انه ليس هناك عرقا بشريا اسمه امازيغ .

إذا كان الطوارقي الموري دو الملامح و الحروف الإفريقية إسمه أمازغ
إذا كان القبائلي الأشقر دو الملامح الأوروبية جرمانية رومانية إسمه أمازغ
إذا كان السوسي المغربي الأسيوي المغولي الشكل إسمه أمازغ .
إذا كان الريفي المغربي الشامي الكنعاني الفنيقي الصقلى المتوسطي الشكل إسمه أمازغ
إذن أنثم سميثم جميع الأشكال الموجودة " أمازغ "
فأنتم " تخرمزون فقط "
لا يوجد عرق إسمه أمازغ بل أجناس مختلفة تتكلم لهجات مختلفة
ولا توجد لغة إسمها أمازغ.
64 - abdo الجمعة 17 يناير 2020 - 18:11
شكرا سي عصيد فبك تنور المغرب وتعرفت على مفهوم السياسي بفضلك
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.