24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

1.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | الوكيلي: العقل السلفي يستثمر الأوبئة لتصفية الحساب مع الأنظمة

الوكيلي: العقل السلفي يستثمر الأوبئة لتصفية الحساب مع الأنظمة

الوكيلي: العقل السلفي يستثمر الأوبئة لتصفية الحساب مع الأنظمة

قال يونس الوكيلي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس المتخصص في سوسيولوجيا الإسلام، إن "الفكر الديني يعتبر المرض أو الوباء المعدي المنتشر عقابا أو ابتلاء للذين لا يؤمنون أو ابتلاء للذين يؤمنون لكنهم مُقصرون في إيمانهم، أي إنهم مذنبون؛ فالمرض يصبح وسيلة لتصحيح سلوك المؤمنين"، مبرزا أن "المرض يصبح رسالة وعلامة إلهية للتنبيه وتصحيح الخلل".

وأضاف الوكيلي، في حوار أجرته معه جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "التأويل قائم دائما إزاء النصوص الدينية، فقراءة الشيوخ السلفيين تتسم بكونها مقاربة لا تاريخية للنصوص، لأنها قراءة اتباعية وظاهرية، خاصة قراءة مجموعة من الآثار المرتبطة بالمرض والأوبئة"، مشيرا إلى أن "كل الأنظمة الدينية تدمج مسألة العذاب بوصفه عقابا في تصورها لانتظام الأشياء في العالم".

وأوضح الأستاذ الباحث في الأنثروبولوجيا أن تفشي فيروس "كورونا" يعتبر "فرصة لتوجيه رسائل إلى أنظمة سياسية في المنطقة أضحت تعيد علاقتها بإيديولوجيتها الدينية الوهابية، فالوباء فرصة لتصفية الحساب مع التحولات السياسية الراهنة التي ليست في صالح المشروع السلفي"، لافتا إلى أن "الخطاب السلفي منفلت من رقابة الخطاب الديني الرسمي ومؤسساته، ومازالت رؤيته إلى المجتمع دينية محضة، لا تسمح بدخول أي عنصر من عناصر الحداثة في طريقة التفكير في المجتمع وتحولاته".

إليكم نص الحوار كاملا:

في رأيك لماذا يربط السلفيون، أو الفكر الديني عموما، بين المرض والأوبئة والعقاب الإلهي؟

أولا، تختلف طبيعة المرض حسب اختلاف رؤى العالَم بشكل عام؛ فالطب الحديث مثلا يتصور المرض جزءا من الطبيعة؛ بمعنى أنه "حدوث خلل في توازن الجسم"، وسببه إما يرتبط بعوامل داخل الجسد، كالأمراض الوراثية مثلا، أو خارجه وتؤثر فيه، مثل العوامل البيئية، إلا أننا في الحالتين نظل في العالَم الفيزيقي. لكن إذا انتقلنا إلى الفكر الديني، صحيح أن المرض خلل في توازن الجسم، لكن السبب يختلف، فلا نتحدث عن عوامل وراثية أو بيئية، وإنما عن قوى فوق طبيعية، يمكن أن تكون خيّرة، الله مثلا، أو شريرة، الجن مثلا.

الاختلاف، إذن، في نظام الأسباب، أي "ما يكون أولاً" بتعبير ابن سينا، ورؤية العالم الدينية إلى المرض على هذا النحو موجودة في كل الأديان. ما يختلف من مجتمع إلى آخر هو حجم انتشار هذه الرؤية الدينية أو الاعتقادات، في مجتمعات تكون سائدة ومهيمنة، وفي أخرى تكون هامشية واستثنائية.

ثانيا، من هذا المنطلق، الفكر الديني يعتبر المرض أو الوباء المعدي المنتشر عقابا أو ابتلاء، عقابًا للذين لا يؤمنون أو ابتلاء للذين يؤمنون لكنهم مُقصرون في إيمانهم؛ أي إنهم مذنبون؛ فالمرض يصبح وسيلة لتصحيح سلوك المؤمنين. كيف يكون هذا التصحيح؟ يكون حسب التعبير الديني في الإسلام بـ"التوبة"، أي التخلي عن كل الآثام والذنوب والمعاصي التي يقترفها المؤمنون. المرض هنا يصبح رسالة وعلامة إلهية للتنبيه وتصحيح الخلل، وبه يرتهن ما يسمى "رفع البلاء"؛ وهو فعل إلهي حسب تصور المؤمنين، وهذا لا يدفع إلا بالتوبة والدعاء والرجوع إلى الله.

كيف تنظر إلى اعتبار بعض الشيوخ السلفيين وباء "كورونا المستجد" عقابا من الله؟

بداية، يصدر هؤلاء الشيوخ عن رؤية دينية؛ ولأن التأويل قائم دائما إزاء النصوص الدينية، فقراءة الشيوخ السلفيين تتسم بكونها مقاربة لا تاريخية للنصوص، لأنها قراءة اتباعية وظاهرية، خاصة قراءة مجموعة من الآثار المرتبطة بالمرض والأوبئة، مثل: "تحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من الفجور"، أو المعادلة السلفية كالآتي: "ما نزل بلاء إلا بذنب وما رُفع إلا بتوبة".

المرض رسالة إلهية، والفيروس، "كورونا" أو غيره، "جند من جنود الله" يعاقب به غير المؤمنين لأنهم ظالمون، ولأن دعوات المظلومين تلاحقهم (أقلية الإيغور في الصين)، ويبتلي بها المؤمنين لأنهم آثمون لا يؤدون الشعائر، والخدمات الصحية غير جيدة في المستشفيات، والخدمات الإدارية غير جيدة، والدين يحارب...إلخ، كما يقول بعض الدعاة السلفيين.

بهذه الخلفية، فالمرض أو الوباء أو العذاب بشكل عام عقاب إلهي نتيجة انتهاك للمُحرم (Breach of Taboo) كما لاحظ الكثير من الأنثروبولوجيين حول مجتمعات عديدة. لذلك يمكن أن نؤكد أن كل الأنظمة الدينية تدمج مسألة العذاب بوصفه عقابا في تصورها لانتظام الأشياء في العالم.

بماذا تُفسّر أن السلفيين وحدهم من أصدروا خطابات وآراء حول الموضوع؟

من جهة أولى، لا يمكن فصل الخطاب السلفي حول فيروس "كورونا" عن المشروع الإيديولوجي العام، فالوباء، كما أشرنا، هو لحظة يستثمرها العقل السلفي لإعادة تذكير المجتمع بجدارة المشروع السلفي داخل المجتمع، فالمعادلة هي: ارجعوا إلى الله، يُرفع عنكم الوباء.. ابتعادكم عن الدين هو الذي يعرضكم لهذه "المصائب".

من جهة ثانية هو فرصة لتوجيه رسائل إلى أنظمة سياسية في المنطقة أضحت تعيد علاقتها بإيديولوجيتها الدينية الوهابية، وهذا واضح في تشكيك بعض الشيوخ السلفيين في الإجراءات الاحترازية التي قامت بها المملكة العربية السعودية، من توقيف العمرة وحلقات تحفيظ القرآن داخل الحرم المكي، وإشارتهم في الوقت نفسه إلى الإبقاء على الحفلات الفنية.. فالوباء فرصة لتصفية الحساب مع التحولات السياسية الراهنة التي ليست في صالح المشروع السلفي.

من جهة ثالثة، يلاحظ أن جزءا كبيرا من الخطاب السلفي مازال خارج رقابة الخطاب الديني الرسمي ومؤسساته، فإذا كانت الأصوات الإسلامية التقليدية أو الإسلامية السياسية لا تستطيع إعلان موقف مخافة العقوبات التي يمكن أن تصدرها وزارة الأوقاف في الأول، أو مخافة الوصم بترويج خطابات استغلالية للدين بالنسبة للثاني، فإن جزءا من الخطاب السلفي منفلت من هذه الرقابة وعصيّ على الترويض، ومازالت رؤيته إلى المجتمع دينية محضة لا تسمح بدخول أي عنصر من عناصر الحداثة في طريقة التفكير في المجتمع وتحولاته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (78)

1 - brahim الجمعة 13 مارس 2020 - 10:09
صح لسانك يا أستاذ أسأل الله أن تصل كلمتك إلى الكل السلفية هم بلاء هذه الأمة زد عليهم الوهابية والإخوان
2 - Said الجمعة 13 مارس 2020 - 10:13
وامثالكم ينتظرون هاته الاشياء ليوجهوا سهامهم نحو الاسلام وهذا معروف ومعروف ان الله يعذب اقواما كثر فيهم الفساد وحتى ان هناك من سلط عليهم الريح او خسف بهم الارض ثم ان الله يبتلي المومن بالامراض ليعلم الصابرين ونرى العديد من المذنبين يتذكرون الله عند المرض ويطلبون من الله العفو والعافية فأين المشكل ومافعلتم انتم من اجل هذا المرض؟ لا شيء طبعا فقط محاولة النيل من الاسلام
3 - أغراس الجمعة 13 مارس 2020 - 10:17
لكن في وقتنا هدا لأ احد يثق بالعقل السلفي إلا المغفلين و الأميين
4 - almahdi الجمعة 13 مارس 2020 - 10:18
الفكر السلفي يجد مصداقيته في الضراء اكثر من السراء؛لسبب بسيط ان النفس البشرية في السراء تكون ممتنعة وفي الضراء تكون خائفة؟!!!
5 - الحقيقة الكاملة الجمعة 13 مارس 2020 - 10:18
الفكرة الراسخة في العقل الباطني لكل إنسان في العالم هي الإيمان اليقين بوجود الله وهي فكرة مترسخة بالفطرة لا يمكن التخلص منها أبدا..والشخص الملحد يؤمن في قرارة نفسه هو الآخر وغصبا عنه بوجود الله ..لكنه فقط الكبر والمكابرة هما ما يجعلانه يتظاهر كونه غير مؤمن.. حيث يقول فيهم الحق سبحانه : "وجحدوا بِها واستيقنتها أَنفسهم ظلما وعلوا" ..والحقيقة أن هذا الملحد البائس يعيش صراعا داخليا نفسيا موجعا بين الحقيقة الراسخة في ذهنه المتمثلة في وجود الله وصدق رسالة الإسلام وبين رغبته الحيوانية في التحرر من كل القيود الدينية التي ترقى بالإنسان وتميزه بإنسانيته عن باقي المخلوقات الدونية..ويرجع سبب جحود الملحد غالبا إلى حقد شديد مزمن ودفين ينتابه اتجاه خالقه الذي يؤمن يقينا بوجوده في عقله الباطن..حقد يمكن أن يكون ناتجا عن تضرع إلى الله فيما سبق من طرف هذا الشخص ودعاءه بتحقيق نزوة طائشة أو بتملك متاع من أمتعة هذه الدنيا الفانية لم يستجب له في حينها لحكمة من الله.. فتجد هذا الجاحد الشقي وقد جزع بسرعة ومرق من الإيمان والطمأنينة والتناغم إلى الجحود والشقاء والمعاناة الداخلية..
6 - مواطن الجمعة 13 مارس 2020 - 10:22
نحن الأعراب لم ينفع معنا لتقويم سلوكنا لادين و لا مبادئ إنسانية. انطبق علينا القول أننا نقول مالا نفعل ونظهر ععس مانضمر. حتى الدين أخذنا منه المظاهر وتركنا السلوك الذي يعتبر روح الإلتزام بالدين ويعتبر أساس للمنفعة العامة بين البشر.فنحن ننسا أن خير الناس انفعم للناس. الناس كافة وليس للمسلمين وحدهم. نحن لم نعد ننفع أحد وما وصل إليه الأعراب من انحطاط إلا نتيجة سوء المعاملة فيما بينهم ومع غيرهم
7 - morssi الجمعة 13 مارس 2020 - 10:22
مخلوق لا يرى بعين مجردة تسبب بأسابع بتعطيل الحياة عبر الكرة الأرضية أكثر من أحداث سبتمبر 2011 وأكثر من الحرب العالمية الثانية في ست سنوات، فقد شل حركة الطيران والسيارات والمصانع وحطم سلاسل التوريد ودمر قطاع السياحة وبعثر الأسواق وأفقد بورصات الأسهم تريليوناتها، وتوعد كل من تسول لهم أنفسهم بالتجمع في مقهى أو سينما أو نادي ليلي أو عرس أو عزاء أو مباراة أو تجمع انتخابي أو مناورات حربية وأقعد كبار المسؤولين بمنازلهم، بل أدهش منظري إحتباس حراري بقدرته على وقف التلاعب بالبيئة وتخفيض الأدخنة بوقت قياسي
8 - citoyen الجمعة 13 مارس 2020 - 10:23
اعجبتني هذه العبارة
منفلت من الرقابة وعصي علي الترويض
هذا واقع مر في المغرب
الكفاءات الحقيقية مهمشة ومكانها يضع الخزن الكفاءات الحزبية علي اساس باك صاحبي
وهناك الخطاب السلفي المتطرف
وهناك الخطاب الديني الرسمي الذي لايريد للخطاب الحقيقي ان يسود
اي الخطاب الحقيقي الذي يرسي قواعد العدل والانصاف
وبالعودة الي كورونا
من يعتقد ان مورونا عقاب الاهي ولايابه بالوقاية
ومن يعتبر ه وباء لكن لا يعد العدة والخطط لمواجهته
لو واجه المخزن الوصي الرسمي علي بلدنا العزيز الذي قتل روح الابتكار والابداع وترك في الواجهةزالرداءة السياسية في بلدنا العزيز لو واجه ماتواجهه ايطاليا او فرنسا لكانا الكارثة العظمي
انطر الي خال المستشفيات والحالة الصحية لكبار السن في المغرب
سيتغير حال بلدنا بفضل نضال الاحرار علي غم انف المخزن
9 - M.ESSETTE الجمعة 13 مارس 2020 - 10:24
لازال رجال الدين ينشطون في اوساط المجتمع و يعيثون في الارض فسادا بافكارهم وتفسيراتهم التي من شانها ان تحيدنا عن تفسير الظواهر و التعامل مع المشاكل بطريقة عقلانية و واقعية وخصوصا التفريق بين ما هو علمي تجريبي و ما هو لاهوتي و خرافي . و يعزي هذا الى ان الاغلبية من الناس في المجتمعات المتخلفة لا زالت تعيش على ايقاع العلاقة بين الخالق و المخلوق و قوة الاله وضعف البشر و غيرها من الضوابط الفكرية و التي تؤسس لهذا النمط من التفسيرات الشعبوية.
10 - Yassine الجمعة 13 مارس 2020 - 10:25
مقال جيد جدا، شخَّص أحد امراض الامة المغربية و هو الفكر السلفي.

من يعتقد ان الاوبئة و الامراض هي عقاب الهي او ابتلاء، يجب عليه عدم تناول الادوية البشرية لانه بهذا يتعارض مع ارادة الاله الذي قرر معاقبتنا (حسب زعمهم و طبعا هذا هراء).

الاوبئة و الامراض هي جزء من النظام البيئي و تحفظ توازن الطبيعة، مثلها مثل الزلازل و البراكين و باقي الظواهر الطبيعية حتى و ان كان لتدخل الانسان دور في هذا الامر، فهو يبقى جزء من النظام البيئي.

في اعتقادي الشخصي، خالق الطبيعة و قوانينها لا يتدخل لمعاقبتنا او اختبارنا...فهو ليس احمق كما تصوره الاديان الابراهيمية.
11 - صلاح الدين الجمعة 13 مارس 2020 - 10:27
السلام عليكم
هل : ارجعوا إلى الله، يُرفع عنكم الوباء.. ابتعادكم عن الدين هو الذي يعرضكم لهذه "المصائب".هل هو تصفية حساب مع الانظمة اسمح لي فهذه فلسفة تعبيرية فقط لتعبير عن أشياء بداخلك ? أطلب من الله الهداية للجميع
12 - متقاعد الجمعة 13 مارس 2020 - 10:29
في رءيك يا استاذ الوباء او المرض هو نتيجة لخلل في الجسم او موروت وما يتداول من العقاب الالاهي و الانذار ليس صوابا .ما رءيك إذن في قوله تعالى "ما اصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبراها "؟صدق الله العظيم.
13 - هشام الجمعة 13 مارس 2020 - 10:30
تبارك الله على ابن خلدون.كلكم بغيت اركبوا على ظهر السلفية.اعلم أن السلفية هي مذهب الإمام مالك و أحمد والشافعي و أبي حنيفة ونهج الصحابة و الخلفاء الراشدين و هي نهج الوسطية السمحاء لا تفريط و لا إفراط و أي انحراف يجب أن ينسب إلى صاحبه مع ذكر اسمه ولا تطلق اتهامات مرتكزا على فهمك الضيق للاحاديث التى لا تحسن تخريج صحتها او ضعفها.
14 - ايت الراصد:المهاجر الجمعة 13 مارس 2020 - 10:31
لقد اصبح التعبير عن حرية الراي بمثابة عدم السماح للحداثة وضد التحولات السياسة ؟!كما يروج له اساتذة الماستر والدكتوراه الممنوحة بالطرق المعلومة!! ولقد قلت سابقا ‎بصفتي خريج إدارة الاعمال والرعاية الصحية من نيويورك ولي احتكاك كفاعل مديني مع عدة افراد من مختلف الديانات وبصفتي مستقلا عن التخندق الحزبي او اي تيار..فانني رصدت ان هناك تعبيرا عن الراي بكل حرية بخصوص الوباء هنا بامريكا ولم نجد من اتهم احد لاخر بانه رحعي او سلفي ،لان هذا يدخل في تعدد وجهات النظر ..ويمكنني القول كمسلم بان الوباء فساد وقد ظهر في البر والبحر والجبل بما صنعته ايادي استغلال الضعف البشري ..واذا ابتعدنا عن الوباء الى اشتعال الحروب نجد انها مصطنعة لأسباب السيطرة السياسية والتجارية وبسبب تسليط الله الجبار علينا من لايخافه ولايرحمنا ، وبفعل تامر الحكام ورفضهم التداول على السلطة وتوزيع الثروات بالعدل؟؟
‎امامايخص وباء كوفيد 19 فانه باختصار مططنع من طرف شركات الادوية العملاقة وكمرحلة من الحرب التجارية على الزحف الاقتصادي الصيني وهذا يعبر عنه أمريكيون مثقفون جَهْرًا ولم يتهمهم اي احد في رأيهم مثل الموصوف بالأستاذ !!اعلاه
15 - Mohamed الجمعة 13 مارس 2020 - 10:31
تخصصاتكم باطلة فلو تعتبر نفسك دكتور لساعدت البشرية للخروج من محنتها بمحاولة إيجاد دواء أو بالخروج إلى الشارع لتوعية الناس ولكن للأسف علمك غير نافع من أنت لتغير سلوك كافة الناس بالرجوع إلى خالق وقت الشدائد؟؟؟
16 - عبدالله الجمعة 13 مارس 2020 - 10:32
خد العبرة من القران الكريم في قوم فرعون وقوم عاد وتمود ولوط.... مادا حل بهم عندما طغووا اما نحن اليوم فنفعل كل ما عوقبوا عليهم من غش وزنى ولواط وظلم وترك الصلاة وعدم اخراج الزكاة واكل رمضان وعقوق الوالدين وقتل الانفس واكل مال اليتيم واغتصاب النساء والاطفال وسرقة اموال العباد والرشوة والربى والاتجار في البشر واشاعة الفاحشة واجبار الفتيات على البغي ......
17 - عبد الحق الجمعة 13 مارس 2020 - 10:33
حبدا لو ترفع مثقفونا من إستعمال....مصطلحات...كالوهابية ...السلفية...الاسلام الوسطي (لاشك أنهم يقصدون..التصوف )...والإسلام السياسي.(الإخوان)... وهلم جرا من الأسماء التي لم تزد الأمة الا مزيد من التفرقة والتشردم....حبدا لو عرفنا مرجعية الكاتب وما هي المصادر التي يعتمد عليها للحديث في موضوع الأوبئة من امراض..ووو
18 - طيف الماضي الجمعة 13 مارس 2020 - 10:34
سواء كان المرض خلل في الطبيعة، الطبيعة التي نحن دمرناها بالتلوث و التجارب العلمية لا أخلاقية و سلوكنا الذي لا يحترم أي شيء ولا يفكر إلا في الربح السريع، أو كان ذاك عقابا أو إنذارا من الله فالأمر لا يتعارض ولا يختلف. و أما ما اتهمتم به السلفية من التأويل فأنا أقول لك أنها ليست السلفية وحدها ولكنه الموروث الثقافي و الديني بصفة عامة و اسأل اي مسلم بسيط في هذا الأمر و الذي لا يعرف حتى ما معنى السلفية سيقول لك أنه عقاب و ابتلاء من الله.. و ذلك لأن القرآن مليء بهذا المعنى و حتى السنة... اذا كنت انت لا تؤمن بما جاء في القرآن و السنة فهذا شأنك، ولكن لا تتهم أن كل الأمة وهابية لأن كل الامة تؤمن بأن الأمراض و الكوارث آيات من آيات الله
19 - مواطن الجمعة 13 مارس 2020 - 10:39
لا تاريخيون، نعم. كم من الاوبئة والمصائب تصلتت على امة الاسلام، وهؤلاء لم يتعضوا. سنرى غدا، ما الذي سيقولون عندما يكتشف الغرب او الصين، دواء هذا الوباء. لقد خصصت امريكا وحدها ما يربو على خمسين مليار دولار، اي ان الاخرين(الكفار) يفكرون ويخترعون ويستعدون، عمليا وواقعيا لتجاوز المطبات، ونكتفؤ نحن، وعلماؤنا الاجلاء، بالدعاء والكلام الخائب،فمتى كان هناك قوم لا يصابون بالاوبئة، بما في ذلك زمن الخلافة المفترى عليها، زمن ابي بكر وعمر وعلي وعثمان الخ. متى يصحو القوم يا رب
20 - علي الجمعة 13 مارس 2020 - 10:42
السىلفي ينتظر الاوبئة للهجوم على الدولة، والسوسيولوجي ينتظر رد السلفي ليعقب.. سير دير شي شغل نافع الكلام لايقدم الوطن. وما تقول لا يغير ولا ينفع ولا يرد المصائب.
21 - Maroc الجمعة 13 مارس 2020 - 10:42
ما أنزل الله من بلاء إلا وأنزل له الدواء أما قضية العقاب فهي حكمة من الله فالمؤمن يرجع إلى الله والكافر يراجع نفسه والأمراض المعدية سببها الإنسان فالله خلق وقدر والإنسان هو من يفسد في الأرض..
22 - محب الخير الجمعة 13 مارس 2020 - 10:43
السلام عليكم ورحمة الله يقول تعالى (ضهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليدقهم بعض اللذي عملو لعلهم يرجعون ) دعك من السلفيين وارجع إلى ربك . الوباء حكمة ورحمة وعقوبة وابتلاء من الله فهل تفهم . من يرد به الله خيرا يفقه في الدين .
23 - الحداثة الجمعة 13 مارس 2020 - 10:44
من الجيد ان يقترن الدين بالعلم، خاصة في العلوم الحقة، وإلا فسيخبط المفسر خبط عشواء في تاويلاته وتفسيراته بترهات لا صلة لها بمقصدية الآيات، وهنا نشير مثلا، إلى تفسير إبن كثير لقوله تعالى: " إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها.."، التي فسرها باقحام الاسرائيليات والأسطورة اليونانية باشارته إلا ان الكرة الأرضية يحملها ثور بين قرنيه كلما تحرك تتحرك، لان ظاهرة الزلزال كظاهرة طبيعية لم ترصد وتكتشف بعد علميا، وهنا نتساءل أيضا، هل الزلزال المقصود هنا هو الزلزال الذي نعرف، ام زلزال آخر تتحكم فيه قوى غيبية لا يمكن ادراكها بحواسنا لان الأمر مرتبط بيوم القيامة ؟
كما أنه لا ينبغي تغليب الاديولوجيا الدينية او السياسية، بجعلها مطية لقذف وسب وشتم او حتى اتهام جهة ما بغير ما فيها، ركوبا على أمواج الحداثة والتغيير، صحيح اننا نطمح إلى تنمية المجتمع وتطويره في شتى الأصعدة لكن ليس من خلال تبني فكر او اديولوجيا معين تبخس عمل الآخر والتقليص منه إلى حد الاذلال.... كل معتقد بالكمال فهو ناقص وفي كل نقصان كمال محدود في الزمان والمكان. بالعلم تتطور وتتقدم المجتمعات لا بالخرافات والترهات.
24 - العصر الحجري الجمعة 13 مارس 2020 - 10:54
شنو بقا فالبلاد غير السلفيين و تجار الدين و اهل الخرافات اما الكفاءات العلمية كلها هاجرت او تفكر تهاجر يخدموا بلاد الناس ف الطب و الهندسة و العلوم اما هاد السلفيين اللي عمرو البلاد باش استفدات منهم غير نشر افكار ارهابية و كل جيل يخرج اكثر جهلا و تطرفا من الجيل السابق . الي بقات الامور هكا غادي نرجعو حرفيا للعصر الحجري .
25 - الادريسي الجمعة 13 مارس 2020 - 10:55
الاسلام بريء من السياسة اذا كانت فنا للكذب اما ان تسوس الناس بما يرضى رب الناس فهذا هو إسلامنا... اما الدعاء لله من أجل رفع بلاء أو عقاب أو مصيبة فهذا لا دخل لانسان به فهو بينه و بين ربه الا اذا كان كارها للاسلام يدخل أنفه فيما لا يعنيه. ايوا الله يهدي ما خلق
26 - عيسى الجمعة 13 مارس 2020 - 10:56
اودي باركا ما تحماقو على عباد الله و تكذبوا عليهم.
غي لي قرا جوج حروف فالجامعة ينوض يخربق و ينضر.
العلماء الأكفاء لا يقولون بما تهرف.
و البلاء إذا جاء يعم الصالح و الطالح.
و لقد مات خير الناس صحابة رسول الله بالطاعون طاعون عمواس.
قتلتونا باللف و الدوران.
27 - ياسين الجمعة 13 مارس 2020 - 11:02
السلام عليكم،
عن عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت: سألتُ رسول الله ﷺ عن الطاعون فأخبرني أنه: عذاب يبعثه الله على من يشاء، وأن الله جعله رحمة للمؤمنين، ليس من أحدٍ يقعُ الطاعونُ فيمكث في بلده صابراً محتسباً، يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر شهيد[1]، رواه البخاري
بالله عليكم أليس من الجهل و الحمق ان يتحدث المرء في غير فنه. حسبنا الله و نعم الوكيل
28 - سليمان الجمعة 13 مارس 2020 - 11:03
في الحقيقة عندما نمرض أو يصيبنا أدى نبدأ بزيارة الطبيب و اخد الأدوية و عندما تطول المدة ... يضهر علينا بعض الياس فنفوض من قلة حيلنا و علمنا أمرنا لله و نستعطفه في صمت و جهر ليخفف عنا الألم. المتطفلين يريدون داءما ربط الله بكل شيء و بأية طريقة...وهنا الخطأ الدي يفصل الجهلاء عن العلماء ...فالله عليم و الطريق الوحيد لربط الأشياء بالله هو العلم و ليست الشعودة لهدا يخشى الله من قومه العلماء.
29 - Jamal الجمعة 13 مارس 2020 - 11:05
اي حدث او مستجد اربطوه بالسلفية عقول متحجرة و حاقدة رجاءا ارتقوا قليلا بمستواكم
30 - استاد الجمعة 13 مارس 2020 - 11:09
المرض ليس له علاقة لاي دين لان المراض كانت مند بداية البشرية ولايجب الاختلاط بينهما يجب للمرء ان يقرء تاريخ البشرية والعلم الجيني قبل التكلم في اختصاصات علمية ليس في مستواها .
31 - السلام الجمعة 13 مارس 2020 - 11:14
ثقة في الله عز وجل أما سلفية الوهابية كلكم
تجار دين لتحقيق مأربكم دنوية
32 - رشيد الجمعة 13 مارس 2020 - 11:20
‏قال النعمان بن بشير رضي الله عنه :

*"إنّ الهَلَكَةَ كلَّ الهلكةِ أن تعملَ بالسيئاتِ في زمانِ البلاء"* .

البداية والنهاية ١١/ ٦٨٠
33 - رشيق الجمعة 13 مارس 2020 - 11:21
قال الله تعالى في سورة النساء الاية 79 : وما اصابك من خير فمن الله وما اصابك من سيىة فمن نفسك يعني عقاب الله لك لخطاياك.وهذا لا يمنع ان يبتلى المؤمن بالامراض والمصاىب والحوادث وهي تكون له مغفرة من الذنوب.وعقاب الله وارد في القران عقاب الله لليمنيين عندما كانوا يعبدون الشمس والله كان يريسل لهم الانبياء فيابوا ان يعبدوه عقاب فرعون عقاب قوم عاد هل تعلم ماذا وقع لهم لقد نزل الملك سيدنا جبريل واخذ مدينتهم بسكانها بالكامل الى اعلى الفضاء وقلبها وضرب بها الارض ..وهناك عقوبات الهية لا يتوصرها الذي لا يامن بالله وملاىكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر وبالقدر خير وشره.المسالة ليس سلفيين فربما يكون فيهم امثالك
34 - karim الجمعة 13 مارس 2020 - 11:22
Mr Wakili
Si c’était vrai ce que tu dis que c’est une punition du dieu en vers l’occident Dieu aurait déjà punis les progrès qu’il font
Le Dieu aurait déjà échoué tous les progrès les nouvelles technologies
Dans l’automobile là l’aéronautique l’énergie l’espace l’industrie en général les téléviseurs les communications téléphoniques
Pour quoi le dieu nous Pas donner tous ces savoir faire
Le travail est une prière
Le dieu est de côté de ce lui qui travaille
Les musulmans font que les prières et ils. Attendent mais ils attendent longtemps
Regardez maintenant c’est l’occident qui vont chercher de ce débarrasser de cette maladie et j’ai confiance en eux
Toi Mr Wakil attendez les bonnes vagues pour y glisser
35 - موحا الجمعة 13 مارس 2020 - 11:23
قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر أخرجوا لها مباشرة وقولوا موقف الاسلام من كذا وكذا. وأن ليس للكون رب-تعالى الله عما يقولون- يدبره وييسره ويقدر فيه ما شاء وما أراد. والعقوا وا ستقاءه الغرب من الحاد وانكار لوجود الله. الموضى زلذي اندثرت واصلخت أضحوكت التاريخ من داروينيك وماركسية وووو
36 - ملاحظ الجمعة 13 مارس 2020 - 11:36
لمعرفة مدى تخلفنا و توغل الفكر السلفي المتخلف لدى المغاربة، لاحظو اللايكات ، فعلا مجتمع متزمت و متخلف
37 - النوري عبد اللطيف الجمعة 13 مارس 2020 - 11:44
من لا يؤمن بالمنهج السلفي لا يؤمن بالرسول ومن لا يؤمن بالرسول لا يؤمن بالله.
قال الله تعالى: ((إنهم لايكدبونك ولكن الظالمين بآية الله يجحدون)).
38 - Mustapha Azoum الجمعة 13 مارس 2020 - 11:49
يبين التحليل الوظيفي لخطاب علماء الكلام والمثقفين العرب أنهما يشكلان حجرة عترة في وجه الحركات الإجتماعية والعمل الجماعي بل في أكثر المراحل نجد تحالفا مقدسا بين الفكر الرسمي ورجالات الدين والمفكرين العرب .
39 - العروسي عبد الحق الجمعة 13 مارس 2020 - 11:55
فإن الذكرى تنفع المؤمنين صدق الله العظيم.
40 - انما الصدقات الجمعة 13 مارس 2020 - 11:55
السي لوكيلي انت في جهوزية تامة للانقضاض على عقيدة المغاربة، المغاربة اعتنقوا الاسلام منذ 15 قرنا،لا فلسية، ولا سلفية دع عنك عقلية الاتهام والمؤامرة على المغاربة، مع سبق الاصرار والترصد،الانظمة تتصادم مع الحق ايا كانت اليافتة،والله سبحانه وتعالى من اسماءه الحسنى عند( المسلمين) الحق،فقال تعالى في الحديث القدسي فيما رواه نبينا عن ربه،ياعبادي اني حرمت الظلم على نفسي فجعلته محرما بينكم فلا تظالموا.صدق الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه وامته. فمن من الانظمة على وجه البسيطة التي تحرم الظلم على نفسها،فان حرمته في لوس انجلس، تبيحه لنفسها في حق الشعوب المستضعفة.
(وما كان ربك ليهلك القرى واهلها مصلحون) صدق الله العظيم. ولكم دينكم ولنا دين،والسلام.
41 - العم حام الجمعة 13 مارس 2020 - 11:56
الى العصر الحجري 24.....كلامك صح أخي وانظر وتمعن في أغلب التعليقات والردود وستظهر الحقيقة
ناصعة جلية ...وللشكر لجريدة هسبريس إنها لمرآة..
لهدا المجتمع.
42 - ق.غ الجمعة 13 مارس 2020 - 12:09
من يسمون انفسهم سلفيين جالسون خاملون قاعدون بيدهم السبحة و يطلقون الاحكام هذا حلال و هذا حرام و الكل يدخل النار الا هم . في المقابل من يجعل منهم هؤلاء السفهاء حصب جهنم هم العالمون والمجتهدون، يبحثون ويدرسون بدون كلل ،لاكتشاف العلاج للاوبئة و يبحثون عن أي وسيلة للتخفيف من معاناة بني الانسان. لنفرض ان أحدا من هؤلاء المعتوهين أصيب بنقص حاد في التنفس جراء اصابته بكورونا. فلاين يلتجئ في هذه الحالة ،الى اقرب مستشفى ليستفيد من عمل من كان يصفهم باقبح النعوث.
. قبح الله النفوس الشريرة اللئيمة التي نزعت من قلبها الاحسان و الشفقة على بني الانسان كيف ما كان اصله و دينه...في ياهو الالكترونية نجد :
يسعى العلماء في انحاء العالم كله لإيجاد العلاج بشكل متكامل ووسط تعاون قل
مثيله. و بعد مرور شهر واحد فقط على انتشار المرض ثم نشر نحو 164 مقالا علميا عن
Covid 19 و Sars Cov 2
و تتحدث المقالات الأولية عن اللقاحات و طرق العلاج و علم الأوبئة و تطور سلالة المرض و التشخيص و الرعاية الصحية و غيرها و كتبت تلك المقالات من قبل 700 كاتب من حول العالم.
انهم يعملون و هؤلاء الكسلاء يترثرون و ينتقدون....
43 - عبد الرحيم الجمعة 13 مارس 2020 - 12:15
الاستاذ يقول: الخطاب السلفي منفلت من رقابة الخطاب الديني الرسمي ومؤسساته، .....فهل نسي ان الناس يدينون بدين واحد....فسواء كان الخطيب سلفيا او رسميا فإنه لا يخرج على الاطار المحدد شرعا....
44 - said niss الجمعة 13 مارس 2020 - 12:29
ما مشكلة الكاتب مع السلفيين؟ انا لا افهم سبب هده الكراهية لأناس يدعون الناس الى الرجوع الى الله. مع ان الله عز و جل يقول في سورة الذاريات ، الآية 55 : و ذكر فان الذكرى تنفع المومنين. الكون و ما فيه لله و الله خلقنا جميعا لنعبده و لنفعل الخير عوض الشر فهل تظن أن الخالق العظيم سيبقى محايدا و هو يرى المنكرات و الجرائم ترتكب في حق كتير من عباده المومنين و هو القاءل : افحسبتم انما خلقناكم عبتا وانكم الينا لا ترجعون. اكتب ما شئت ولكن تجنب تجريح الناس لانك لا تدري متى تلقى الله.
45 - عينيك ميزانك الجمعة 13 مارس 2020 - 12:44
وشنو المعمول يا ابو العريف الله ميز بني أدم عن سائر مخلوقاته بالعقل فبه يستعدون و يدركون الحكمة او به يشقون و يتعبون فما نحن فيه من خلق ليس صدفة الصدفة قد تحدث في الاستتناء و ليس في القاعدة فخد مثلا بسيطا فكم من اختراع اخترعه البشر كان صدفة وكم اختراع كان لحاجة فتدبر فيه العقل فما بالك بخلق الله في السماوات و الارض مما تراه و تعقله و مما لا تدركه العقول ولو اجتمعت في عقل واحد وما أوتيتم من العلم إلا قليلا و من تواضع لله رفعه واعلاء من شأنه صدق الله العظيم .
46 - مسلم شيوعي ديمقراطي الجمعة 13 مارس 2020 - 12:48
يا أخي المتعلم، أنا لست بسلفي ولا إسلاموي، أومن بالعلم ولكني أومن بالله قبل ذلك وبعده. لكن محاولة حصر الحياة في الماديات أو العالم الفيزيقي تصور قاصر جدا جدا. فالكون أو بالأحرى هذا الجزء المجهري الذي نراه من الكون يخضع لقوانين فيزيائية، وحتى هذه القوانين لا تفسر كل شيء وليسست نهائية. فهذه القوانين الفزيائية خلقها الله. وهذا الفيروس من قوانين الطبيعة التي يمكن كذلك ليد الإنسان أن تتدخل فيها مخبريا. لكن كل شيء في الحياة الفردية والجماعية والسموات والأرض والأفق ...كلها آيات من آيات الله، على الإنسان أن يتأمل فيها، قوة الله و وجوده تعالى. هذا ما يدعو إليه القرآن، فهو يدعو للعلم من جهة ويدعو للتأمل والتفكر في آيات الله من جهة ثانية. لذا على "السلفيين" أن يتواضعوا كما على أصحاب العلوم الحقة وأحرى العلوم الإنسانية أن يتواضعوا. إنشتاين أيضا قال بصدد الكون، إنه يصلح للتأمل أكثر مما يصلح للدراسة. لو كنت تقرأ حول إشكاليات الكون لفهمت ذلك، ولفهمت أن الغلو في الاعتداد بالعلم خطأ. وهذا الفيروس حقيقة هو كائن حي منبثق من طبيعة الأشياء وقد تكون يد الإنسان أيضا عبثت به، لكنه يبقى مثلا للإنسان.
47 - Sam...spagne الجمعة 13 مارس 2020 - 13:04
ما هدا التزمت والتشدد الفكري حدوتم خلف مضحكة العصر المصرية وإعلامها أن الإخوان سبب الوباء وانهم سبب قلة المطر ما هدا الاستهزاء بالقارئ المغربي ما هدا التحيل والتكليخ ...
48 - Samir الجمعة 13 مارس 2020 - 13:07
و كذلك الانظمة تستغل العقل السلفي للتغطية على الاوبئة فتستفيد الانظمة و يستفيد العقل السلفي و يغرق المواطن محدود الدخل مغسول الدماغ في "الاوبئة"
49 - مروكي الجمعة 13 مارس 2020 - 13:31
حرب بيولوجية امريكية ظد الانضمة خاصة الصين وايران بعيدة عن المعتقدات الدينية يا استاذ لعبة النظام العالمي اصبحت مكشوفة الا على الاغبياء ؟؟؟ الذين بريء من هذه التلفيقات والله لا ينتضر من اي عبد ان ينصره
50 - مواطن الجمعة 13 مارس 2020 - 13:52
و ما الفرق بين الأستاذ الباحث و السلفية؟ حتى هو يستثمر ما يقع الآن.
51 - الحاخام و الراهب الجمعة 13 مارس 2020 - 13:58
لقد رأيت راءي الحاخامات و الرهبان و ما يفسرون به الأوبئة من خرافات لا يصدقها عقل لكن احترم رائيهم فلهم حرية التعبير
تكلموا هوءلاء رجال الذين في ايطاليا و فرنسا و امريكا و لم يتهمهم بالتخلف لان جرية التعبير مكفولة
بالمقابل ماذا فعل الباحثون العلمانيون في المختبرات الذين تكونوا في فرنسا تكوينا علمانيا الحاديا علموهم شرب الخمر و السهر في العلب الليلية و اصطياد الشقراوات
لحد الان ليس هناك علماني عربي واحد افاد البشرية في أي ميدان باستنتاج السياسيين العلمانيين العرب الذين افادوا شعوبهم بالتفكير و نشر الفساد و قمع التدين و حرية التعبير و إشعال الحروب و بيع الوطن للأجنبي لنهب خيراته
ماذا قدم العلمانيون رغم ان الانضمة وضعتهم في كل الميادين كمديرين و رءساء مصالح غير نهب الميزانيات و فرض الرشوة
المستشفيات و المدارس و الإدارات كلها نتيجة سياسة العلمانيين
هل لك جواب يا من يسمي نفسه دكتور و حاشا ان تكون
52 - ابن المغرب الجمعة 13 مارس 2020 - 14:13
ما معنى أن البشر يطغى ويمضي في صناعة الأسلحة النووية وذات الدمار الشامل؟ وتعتقد الدول القوية أنها تسيطر تماما على الطبيعة؟ انظروا إلى ما يفعله مجرد فيروس، بل يمكن لفيروس من نوع آخر لو حدثت طفرة خطيرة فيه أن يقضي على البشرية كلها. لو كانت الدول والحكومات ينفقون من الجهد والمال والوقت ما ينفقونه على الحروب والصراعات والتجسس والإعلام المزيف وشراء الذمم ووسائل التضليل والقمع لكانت لدى البشرية مستشفيات وأدوية وطب وأبحاث صحية و وسائل وقائية، لكن انظروا إلى ما يجري على الأرض. لا الثروات تنفع ولا اليقينيات العلموية تجدي ولا المؤسسات القمعية ترد شيئا, هذا مجرد مخلوق فيروسي صغير، بل الأرض نفسها مجرد ذرة في الأكوان، تكاد تكون غير موجودة. وفوق هذا هي مهددة باحتمال حوادث فضائية من قبيل الاصطدام بكويكبات وصخور ومذنبات, إضافة للدمار الذي يتسبب فيه البشر للأرض والذي يتسبب مثلا في ارتفاع درجات الغلاف الجوي وتآكله وتغيرات المناخ والتصحر وذوبان القطب الشمالي,,ألا تلاحظون بأن الفيروسات تكاثرت في نهاية القرن الماضي وبداية القرن الحالي : السيدا، انفلوانزا الطيور، الخنازير، إيبولا، مرس، سارس، كوفيد19,
53 - زكريا الجمعة 13 مارس 2020 - 14:18
اتقو الله فهناك صحابة رضي الله عنهم مبشرون بالجنة توفو بالطاعون؛ (ابو عبيدة الجراح) فلا داعي لتفسيراتكم الشخصية التي تنعدم منها المصداقية؛
54 - الطوطم أبوكير الجمعة 13 مارس 2020 - 14:39
ولا دليل علمي واحد في المقال غير الانشاء . إذا كان السلفي عل حد قولك يستثمر المعتقدات الدينية في تحاليله للظواهر الطبيعيية الضارة او المفيدة منها فالعقل العلماني يسثتمر بدوره فرضيات السلفيين الانتربولوجيين المؤدلجين الامبيرياليين بدون تمحيص أو تحليل .
55 - Ali الجمعة 13 مارس 2020 - 14:59
الصحة والمرض والغنى والفقر و جميع الأشياء والأحوال هي من الله الذي يمتحن الناس ليتبين المؤمن من غيره... البحث عن الأسباب هو أمر واجب يؤثم تاركه سواء كانت هذه الأسباب مادية أو معنوية. مرض كورونا هو قدر من الله أجراه على يد البشر، وإيجاد الدواء له هو أمر من أ وامر الله سيقيض الله له من يشاء من عباده إن شاء ذلك سبحانه...فمن يربط المرض بعقاب الله قد يكون مخطئا وقد يكون مصيبا، أما من يربط المرض بالطبيعة وبالأسباب المادية فهو مخطئ لا محالة. والله أعلى وأعلم.
56 - عبدو ربه الجمعة 13 مارس 2020 - 15:01
ما تقول فيما ذكره الله تعالى في قوم. موسى عليه السلام عندما سلط عليهم انواع من العذاب (التيه في الصحراء. والجراد والقمل والدم والضفادع زد على ذلك اغراق فرعون. اللعين وهل نسيت يااستاذ كيف اهلك الله سبحانه وتعالى نمرود. ومن على شاكلته اين قوم نوح وقوم لوط وقوم تبع واصحاب الايكة الم يذكر الله تعالى سبب هلاكهم ،لذا يا استاذ لماذا التنطع واتهام الاخر ، سير تقرا وتعلم. يا مسكين
57 - المهدي الجمعة 13 مارس 2020 - 15:17
سبحان الله،الوكيلي عالم الاجتماع،صدق من قال، شرارنا يتزندقون وخيارهم أعني الدول الغربية يسلمون،الوكيلي ينتقد النصوص الشرعية المثبة التي تخبرنا أن الله يعاقب المذنبين،
58 - Sam..spa الجمعة 13 مارس 2020 - 15:26
التهجم على عقيدة الناس بدمج مصطلح السلفيين..بالأمس جميع كنائس أروبا والمنطقة اللتي أن فيها جميع الكنائس والفاتيكان نفسه صلوا الأسابيع الماضية راجين من الله تجاوزهم والإنسانية من هدا الخطر المحدق والله ما سمعنا بجاهل منهم تجرأ عليهم عبر جميع الوسائل المتاحة عصرنا هدا ولا الإعلام ولا المفكرين و و و ما هدا القبح اللذي استشرى ببعض منا درس صفحتين واخد البكالوريا بالذراهم ويتطاول علينا @#&
59 - حسن الجمعة 13 مارس 2020 - 15:33
لقد أخبرَ عليه الصلاة والسلام عن أنواع المصائب التي كان يخشَى أن تنزل بأمَّته، وحذَّرَهم من أسبابِ نزولها، فقال: «يا معشر المُهاجِرين: خمسٌ إذا ابتُليتُم بهنَّ وأعوذُ بالله أن تُدرِكوهن: لم تظهر الفاحِشةُ في قومٍ قطُّ حتى يُعلِنوا بها إلا فشَا فيهم الطاعونُ والأوجاعُ التي لم تكن مضَت في أسلافِهم الذين مضَوا، ولم ينقُصوا المِكيالَ والميزانَ إلا أُخِذوا بالسنين وشِدَّة المَؤونَة وجَور السلطان عليهم، ولم يمنَعوا زكاةَ أموالهم إلا مُنِعوا القطرَ من السماء، ولولا البهائمُ لم يُمطَروا، ولم ينقُضوا عهدَ الله وعهدَ رسوله إلا سلَّط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخَذوا بعضَ ما في أيديهم، وما لم تحكُم أئمتُهم بكتابِ الله ويتخيَّروا مما أنزلَ اللهُ إلا جعلَ اللهُ بأسَهم بينهم» (أخرجه ابن ماجه، والحاكمُ وصحَّحه، ووافقَه الذهبيُّ).
60 - استاذ الجمعة 13 مارس 2020 - 15:34
تحليلك ناقص، وتعلمك السطحي يزيد الطين بلة. لا شئ خارج عن الطبيعة، كل شئ يسير بقانون ومقدار جهلناه ام عرفناه. مثلا اذا وضعت يدك فوق النار ستحرق، اذا ستقول لي انه طبيعي ولا دخل للدين او لله فيه، اقول لك ان الله من جعل النار تحرق يعني هو من وضع القانون، في حين هناك ظوهر غير معروفة او غير مفهومة وهذا لا يعني بان الدين لا دخل له، القانون موجود لكن لم نتوصل اليه. سؤال هل تنكر بان كثير مما نعيشه سببه تهور الانسان الذي لا يضع ظوابط لتعلمه فيفسد من غير ان يدري، اليس الإنسان مسؤول وان كان كذلك الا يجدر به تحمل تبعات عمله، هذا ما يسميه الدين بالعقاب الذي بدوره يتبع قانون، الم يقل الله "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس". السوسيولوجيا علم لا يجب ان يدخله اي كان، كنت دائما ارغب في تحضير دكتوراه تانية في علم الاجتماع لكن ليس في المغرب لان اول ما يفعله المتعلم هو تحطيم الدين ظانا انه سيبني شيئا على انقاضه لكن هيهات كل بمقدار واقصى ما ستفعله ان تفهم شيئا منه
61 - محمد الجمعة 13 مارس 2020 - 15:36
سبحان الله ، يستغل هؤلاء الذين يدعون أنهم باحثون ومهتمون أي حدث وظرف ليصبوا غيظهم على دين الله وعلى الموحدين الصادقين،غدا عند ربكم تختصمون،يوم يجعل الولدان شيبا.
62 - Ramon الجمعة 13 مارس 2020 - 15:48
La recherche en génétique peut être utile comme les ogm pour l'amelioration des semences et des especes animales.la thérapie génique pour trouver des remèdes pou r les cancers et certaines maladies immunitaires.Mais les conséquences peuvent s' averer graves quand il s' agit d' un changement d' un seul gène humain.En chine on est entrain de manipuler le matériel génétique de certains virus da ns certains laboratoires pour les rendre plus virulents: ça s' appelle la recherche en armes biologiques.Il se peut que ce corona virus est sorti d'un laboratoire par erreure où volontairement.Avant ça un chercheur chinois à osé la manipulation du génome d' embryon humain sans le consentement de la communauté scientifique internationale
La boîte de pandore est ouverte ; l' humanité coûrera à sa perte..
63 - عمر الجمعة 13 مارس 2020 - 16:28
هذا يدخل ضمن حرية التعبير من منظورهم الديني و لا داعي لذمهم إذا عبروا عن رأيهم. ننتظر منك و من علمك بالسوسيولوجيا أن تفيدنا حول عجز المجتمع و الدولة بأجهزتها عن التعامل المناسب مع كورونا و مع كل الكوارث الطبيعية التي ضربتنا و تشرح لنا الإرتباك و الإرتجال الذي يصاحب رجال السلطة و الإنقاذ و السكان أثناء حصول الكارثة مثل الزلزال و الفيضان و الحرائق... هذا هو تخصصك و ما يمكننا أن تفيدنا فيه
64 - abdou/canada الجمعة 13 مارس 2020 - 17:01
إدا إفترضنا أننا فهمنا قصدك وأعذرنا أستاذنا أننا أغبياء ولانفكر إلا بعقلنا السفلي. فمعنى كلامك أن العقل العلوي أهم لكن تعال نفكر بالعقل العلوي للحظة . مادا أنتج العقل العلي ؟ للنظر إلى البشرية الآن وكيف حالها ؟ العقل العليي إستعبد البشرية وجعلها مجرد عبيد بينما قلة قليلة تمتلك كل مقدرات الشعوب فالشركات العملاقة تمتلك 90 % من رؤوس الأموال بينما 95% من الشعوب هي مستدانة من البنوك لإمتلاك شقق أو سيارة. العقل العلوي دمر البيئة فأصبحت الأرض مجرد مزبلة كبيرة. هذا العقل دمر أخلاق الأمم فأصبح كل شيء فاسد ولا طعم له . هذا العقل دمر حتى الأعذية التي أصبحت مجرد سموم نأكلها .
مدا أنتج عقلك العلوي غير الخراب للأرض والحروب من أجل استعباد الشعوب والسيطرة على مواردها الطبيعية ؟
أتمنى أن تجيب عن هذه التساؤلات في مقال ٱخر .
ربما تعرف الحداثة الغربية عبر الكتب لكني أعرفها من الذاخل وأعيش مشاكلها بشكل يومي . فحتى الشباب هنا متدمرون من واقعهم ويريدون التحرر من فساد هده الأنظمة التي تستعبدهم
65 - ملاحظ الجمعة 13 مارس 2020 - 17:04
بدل ان يهتم الباحث والمفكر والصحافي، على ماؤخدم الانسان عانة والمواطن خاصة، تراه يخبط خبط عشواء، في احاديثه العشوائية،
ادعى ان الوهابية والسلفية تنتهز الفرصة لتوجه كلامها الى الانظمة،
ياهذا، اانت باحث §§§ هل هناك في المغرب اعلام رسمي اوغير رسمي، يطبل حتى لما يسمى بالوسطية، ابدا راجع القناة الاولى و2Mوغيرها من القنوات الاذاعية والفضائية والصحف الالكترونية.
في كلامك تحريض الجهات الرسمية على اشياء خيالية، وبذلك انت متملق رسمي،
الباحث الذي يؤمن باديولوجيته يكون جريئا شجاعا موضوعيا. لا متملقا ،
66 - Mmmbbbk الجمعة 13 مارس 2020 - 17:11
نعم. خرجت الحضارة الانءانية عن جادة الصواب
الكل يستهلك الموارد الطبيعية حسب رصيده
كثرة السيارات. المسابح اىمعامل .....اخلاق فاجرة ......الخ .
لابد للطبيعة ان تنتقم و ان تصبح غير مضيافة
كما ؤقول اللهس و ت:
ظهر الفساد .... الى اخر الاية .ص الله ع.
67 - هشام الجمعة 13 مارس 2020 - 17:48
أخويا اش مازال تتدير في المغرب تبع العقول و الكفاءات المهاجرة وخلينا حنا مع السلفيين.خالتي كورونا حتى الرئيس الفرنسي غاتشوفو طالب فيزا المغرب بإذن الله.
68 - امين الجمعة 13 مارس 2020 - 18:25
كنا ننتظر منكم استظافة عالم من علماء المختبر والطب ليفتينا في هذا الذي يجتاح العالم وبلدنا .لنستفيد جميعا.فاذا بكم تجرون حوار مع أستاذ دخل بنا في متاهات نحن في غنى عنها.
69 - للتاريخ الجمعة 13 مارس 2020 - 19:13
( وقالوا مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين ( 132 ) فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين ( 133 ) ولما وقع عليهم الرجز قالوا يا موسى ادع لنا ربك بما عهد عندك لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك ولنرسلن معك بني إسرائيل ( 134 ) فلما كشفنا عنهم الرجز إلى أجل هم بالغوه إذا هم ينكثون )

هذا إخبار من الله ، عز وجل ، عن تمرد قوم فرعون وعتوهم ، وعنادهم للحق وإصرارهم على الباطل في قولهم : ( ( 135 ) مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين ) يقولون : أي آية جئتنا بها ودلالة وحجة أقمتها ، رددناها فلا نقبلها منك ، ولا نؤمن بك ولا بما جئت به ، قال الله تعالى : ( فأرسلنا عليهم الطوفان )
القران كله وعد ووعيد ولكن هؤلاء المتفيقهين يريدون جعل الاسلام خنوع وخضوع ودروشة وطقوس وينسبون كل ما توعد به الله الظالمين الى السلفية والوهابية ولا مابغتيش تتعض شوغلك هداك وخالي عليك الدين راه كولشي فاهم ما عندك ما داواخنا والسلام على من اتبع الهدى
70 - دوريجين الجمعة 13 مارس 2020 - 19:28
انت لست بسوسيو لوجي بل سوسولوجي
من انت حتى تتطاول على السلف الصالح ومن تبعهم وهل تقدر انت على اتباع طريق ذات الشوكة!
71 - علي بابا الجمعة 13 مارس 2020 - 20:09
من لم يقرا علم الاجتماع او علم التاريخ ليس بمثقف ولو كان حاصل على الكتوراه ولنا في ابن خلدون وغيرهم خير مثال لمعرفة تاريخ المجتمعات.
والجدير بالذكر ان الانسان يولد على المجة البيضاء فابواه يمجسانه او ينصرانه
اي ان الانسان ابن بيئته الانسان يتغذى بالفكر الموجود في مجتمعه
72 - عبدالحق الجمعة 13 مارس 2020 - 20:52
احسن لك تقول كرونا اخواني عندو لحية وهنينا من خزعبلاتك
73 - سغوان محمد السبت 14 مارس 2020 - 10:21
لا حولة و لا قوة الى بالله ، لماذا دائما هذا الهجوم على كل ما هو له علاقة بالإسلام ، لماذا كل هده الوسائل الإتصال تنفخ في مثل هده الفئة التي تدعي الثقافة و العلم وا وا وا وتصنف الجانب الديني في سلم التخلف بدون أي مبرر أو شئ ملموس ، و من جهة نضري هده الفئة ليس إلا عقول مغسولة و مملوؤة بالعولمة ، الإسلام دين الله و سيحميه الله وقال الله تعالى ( تلكم الأيام نداولها بين الناس ليعلم الله الذين أمنوا و يتخدوا منكم شهودا) لم يذكر لنا التاريخ على وجود حضارة إستمرت في كل الأزمنة ، المسلمين حكموا لألاف السنين و حكموا الارض شرقا و غربا و فتحوا أوروبا لأزيد من ثمنمئة سنة في حين كم من سنة مند إنتكاست المسلمين لحد الأن حتى مئة سنة غير كاملة ، فلما هذا الخضوع و الضعف و عدم الثقة في النفس ، السبب الرئيسي من ضهور هده النمادج المعادية للإسلام هي الدراسة في دول الغرب
74 - Mri السبت 14 مارس 2020 - 10:53
السلفيون يشوشون دائما على مصالح المجتمع. لا ادري لماذا؟ ربما لفشلهم في الدنيا وللحقد الذي يحملونه اتجاه من يكد ويعمل من اجل عيش افضل
75 - أبو ياسر السبت 14 مارس 2020 - 12:59
الصين حاربت الفيروس بالعلم والتكنولوجيا والانضباط والسياسة الصارمة والحكيمة نحن أمام مواجهة وباء قاتل ينتشر بشكل مخيف وليس أمام التأويلات في النصوص الدينية لبث الرعب والإرهاب الفكري لأن الله لطيف بعباده ورحيم بهم لأنهم خلقه و عباده وفي الحديث الشريف الله أرحم بنا من الأم بولدها الأوبئة تحارب بالعلم والوعي والروح الجماعيه والتضامن بعض المتأسلمين يعتقدون أن الله ديالهم بوحدهم وهذا جنون.
76 - Ali السبت 14 مارس 2020 - 15:23
لا ينبغي الركوب على الفكر السلفي لضرب معتقدات الأمة وثوابتها الإسلامية.
77 - مغربي الأحد 15 مارس 2020 - 10:25
اليوم 14 مارس 2020 سيدك ترامب رئيس الولايات المتحدة دعا الشعب الى الصلاة هل هو متخلف مازالت نضرته للحياة دينية @#$
78 - فكر وفكر الجمعة 27 مارس 2020 - 10:22
بماذا حاربت الصين الوباء
بالتخطيط والتطبيق أو بالتدرع
فكر متوقف في الزمان
البشرية خلقها الله سبحانه وهو أعلم بها
اجلسوا في منازلكم حتي ينتهي الوباء بأقل خسارة كالصين وإلا سنفقد الكثير من الاحباب بتصرف العقلاني
الفيروس ينتشر من المريض إلى الصحيح عن بعد متر ولو بالكلام فيستنشقه الصحيح
وإلا فستكون المصيبة على متحجري الفكر الذين يقتاتون من التجمعات
المجموع: 78 | عرض: 1 - 78

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.