24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. وفاة سائق حافلة تعرض للضرب لمطالبة ركاب بوضع كمامات (5.00)

  2. "طاس" تحوّل المغربي بلال ولد الشيخ إلى مليونير (5.00)

  3. فاتورة كهرباء (5.00)

  4. فريق "البام" يرفض بيع وعاء عقاري بمدينة أكادير (5.00)

  5. ثلاث رصاصات توقف مشتبها فيه بمدينة فاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | غاني القبّاج: أفتقد صلاة المسجد .. والكُوميديا المغربية لم تتطور

غاني القبّاج: أفتقد صلاة المسجد .. والكُوميديا المغربية لم تتطور

غاني القبّاج: أفتقد صلاة المسجد .. والكُوميديا المغربية لم تتطور

اشتهر بأدائه لأغان مغربية ذات إيقاعات لاتينية ساحرة، وخاض تجربة التمثيل من خلال مسلسلات كوميدية وعروض "وا مان شو" وأعمال سينمائية، واستطاع كسب حب الجمهور المغاربي والعربي من خلال مُشاركته في المسلسل الاجتماعي المصري "اثنين في الصندوق".

في حوار مع هسبريس، يكشف الفنان غاني القبّاج كواليس تصوير المسلسل بالقاهرة، ويتحدّث عن عاداته الرّمضانية في "زمن الحجر الصحي"، وعلاقته بالمطبخ، ومشاريعه المُستقبلية.

كيف تقضي يومك في رمضان في زمن الحجر الصحي؟

يوم رمضان في زمن الحجر الصحي مختلف عن سابقه، فرصة لتعلم الكثير من الأشياء، من بينها الانضباط وتنظيم الوقت بما يتناسب مع أولويات أسرتي الصغيرة وأبنائي.

يبدأ اليوم بمواكبة دروس أبنائي وممارسة الرياضة واللعب معهم لمحاربة الملل وتفادي الاستخدام المفرط للألعاب الإلكترونية، والفترة المسائية نخصصها لمشاهدة فيلم خاص بالأطفال، دون إهمال أوقات الصلاة وقراءة القرآن. وبعد خلودهم للنوم أتفرغ لكتابة عروض مسرحية والاشتغال على أعمال فنّية مستقبلية، ثم النوم بعد أداء صلاة الفجر.

ماهي أهم الطقوس الرمضانية التّي تفتقدها هذا العام؟

أفتقد أداء صلاة الجماعة والتراويح بالمسجد، والعادات المرتبطة بهذا الشهر الفضيل، ولقاء الأحبة والأصدقاء والتجمعات العائلية التّي تذكرنا بأيام الطفولة.

كيف هي علاقتك بالمطبخ؟

علاقتي جيدة بالمطبخ، أحب تحضير أطباق معينة من حين إلى آخر.

لا تسلم الأعمال الرمضانية كل سنة من الانتقاد، هل في اعتقادك تحول هذا الأمر إلى موضة سنوية؟

لا يمكن للأعمال الفنية أن تحقق الإجماع من طرف المتلقي، كما أنّ مستواها يختلف من عمل إلى آخر، والجمهور المغربي يستحق أعمالا في مستوى انتظاراته، لكن المُلاحظ أنّ صفة "الحموضة" تحولت إلى موضة سنوية تواكب الموسم الرمضاني، وتعرض الفنان للانتقاد وأحياناً الهجوم عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون مبرر، في حين إنّ النقد البناء يجب أنْ يمارس من طرف أهل الاختصاص.

ما تقييمك لمستوى الكوميديا المغربية؟

رغم تنوع التجارب الكُوميدية ببلادنا وغنى السّاحة الفنية بوجوه متميزة، إلا أنّ الكوميديا المغربية لم تستطع تطوير نفسها، عكس الدراما التّي تعرف تحسناً ملموساً في السنوات الأخيرة. لذلك، مازال أمامنا طريق طويل للرفع من مستواها الإبداعي.

هذا الضعف الذي يجلب العديد من الانتقادات كل سنة، لا يتحمل مسؤوليته الفنان وحده أو المخرج أو التقني. على العكس تماماً، المغرب يتوفر على طاقات إبداعية كبيرة، لكننا نفتقد إلى أرضية ملائمة للاشتغال، وتحمل كل فرد مسؤوليته الكاملة تجاه ذلك العمل.

إلى أي حدّ أثر انتشار فيروس كورونا على المشاريع الفنّية؟

القطاع الفنّي تضرر بدوره على غرار مختلف القطاعات الأخرى ببلادنا، نظراً لتوقف العديد من الأنشطة الثقافية والفنّية، كتدبير احترازي للحدّ من انتشار الوباء. لكن على الرّغم من ذلك، فالفنان مطالب بالإبداع بشكل مستمر، ودعم الجمهور في هذه الظرفية الصحية للتخفيف عنه.

حدثنا عن تجربتك في المسلسل المصري "اثنتين في الصندوق"

هذا العمل يعد تجربتي الأولى في الدراما الاجتماعية التّي طرقت من خلالها باب السّاحة الفنّية المصرية، وسعيد جداً بالصدى الإيجابي الذي حققه، وأفتخر بكوني استطعت من خلال هذا العمل الترويج للهجة المغربية وإن كانت من خلال بعض المُفردات التّي أنطقها من حين إلى آخر، والتعريف بثقافتنا المغربية.

هذا النجاح مرده إلى عوامل كثيرة مازلنا نفتقدها في المغرب، وهي الغيرة على العمل الإبداعي، والاشتغال بحرفية وطموح كبيرين، فطريق الإصلاح ينطلق من تغيير سلوكنا ونظرتنا إلى العمل من زاوية فنية إبداعية، وليس العمل مقابل الأجر فقط.

انطلاقاً من تجربتك، ماذا تحتاج الأعمال الفنية المغربية لإرضاء الجمهور؟

حقيقة، لا مجال للمُقارنة بين سبل وآليات الاشتغال بين المغرب ومصر، لأننا نفتقر إلى رؤية واضحة للمجال بهدف مأسسة صناعة فنّية قائمة الذات ببلادنا، والساحة الفنية تحتاج إلى الغيرة، إلى الكثير من الغيرة لتقديم أعمال ترقى إلى مستوى انتظارات الجمهور وتساهم في الرقي بالوعي الجماعي، ويجب أنْ نكون واعين بأنّ الجمهور المغربي لا يطلب المُستحيل، وليس بليداً وسهلاً، بل جمهور لا يقبل إلا بالأعمال الفنية التي ترقى به إلى مستويات عليا من المتعة الجمالية.

ماهي خططك المستقبلية لما بعد كورونا؟

نتمنى أن يحفظ الله الإنسانية من هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها، ثم مواصلة المشاريع الفنية التي ظلت عالقة، من بينها مسلسل شرعنا في تصوير أحداثه لكن لم نستطع استكمالها، ومشاريع موسيقية أخرى أتمنى أن تنال رضى الجمهور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - mourad الأربعاء 13 ماي 2020 - 07:23
والتطور في نضرك يا أخي هو "الخواسر"وبما أنك تكلمت عن التطور ، ماذا تقترح سيدي الفنان لاخراج التقافة المغربية من هذا المأزق...
2 - cae الأربعاء 13 ماي 2020 - 08:15
.......... كلما زاد وعي الانسان قل ضحكه..........
3 - وجدي به الأربعاء 13 ماي 2020 - 10:08
شخصيا يعجبني هدا الفنان سواء في الغناء او التمثيل الدي اتمنى ان يدخله من ااباب الواسع .. ابتدع طربقته الخاصة في الغناء مع وجه بشوش .
.
4 - عبد الاله الأربعاء 13 ماي 2020 - 10:30
هههه الفنان الكبير غاني عجباتني ديك التمتيلية لي درتي مع الحاجة فيفي عبدو واش نتا غنيتي معاها فالاغنية ديال الكميرة خفية زعما وجايباك تقولبك هه عفرييييت
5 - لخواسر الأربعاء 13 ماي 2020 - 11:20
غاني انسان ذكي ، ورشيق ،
له اغنية واحدة هي ماميا و زينك يابودلال ، قاضي بهم الغراض !
يعجبوني الفنانة المغاربة ، الكل ينتقد ، ولو انك تراه مشارك في السيتكوم ينتقد مثل السي غاني في لخواسر

او مثل هاديك لحموضية اديال مشيتي فيها ، كاميرا خفية ، التي تجعلك تتقيئ الفطور الذي اكلت
6 - من مُحبّي غاني الأربعاء 13 ماي 2020 - 11:45
القول بترك النّقد للفن فقط لأصحاب الإختصاص، في الحقيقة يُراد به الهروب إلى الأمام. الجمهور الذّوّاق بالفطرة و المُتتبِّع لما يجري في الساحة الفنية، يُعتبر الحكم الأول والأخير للأعمال الفنّية التي تُقدَّم إليه. وهذا باعتراف صريح من كل الفنانات والفنانين التَّوّاقين للإبداع عن جدارة واستحقاق.
7 - Nomade الأربعاء 13 ماي 2020 - 12:19
المشكل الكبير، هو الغرووووووووور!!!
8 - ولد تمارة الأربعاء 13 ماي 2020 - 13:32
خويا غاني راك عزيز بلا فنك راك عزيز حيث الإنسان طيب من ملامح الوجه كيبان وأنت من من ناس ليجعلو كوميديا تتراجع لان اصحاب الاختصاص لم يعد بالإمكان مجابهت بعض. النجوم الذين استغلوا نجوميتهم في الغناء ظنن منهم أنهم سيبدعون في الفكاهة والتمتيل وعدة مجالات خويا غاني لبس على قدك إيواتيك وخلو ناس تشوف طرف ديال الخبز لكي تستمر الحياة الفاهم يفهم أو القاري..........متنساش راك عزيز أو غالي غاني
9 - ابوهاجوج الجاهلي الأربعاء 13 ماي 2020 - 13:49
وهل الجمهور العادي ليس له ذوق او رؤيا فنية ليدلي برأيه فيما يسمى بالأعمال الفنية وفي كثير من الاحيان لا فنية ولاهم يخجلون. انه الاسترزاق باسم الفن نحن كجمهور من حقنا ان ننتقد ونصرح بآرائنا فيما يخص ما تجهزون وتقدمون من معلباتكم الفنية. لقد رأيت بأمي عيني كيف كرست النمط في نكتة امام الملا على (الشلح) هل تتذكر؟! وشكرا
10 - مغربي الأربعاء 13 ماي 2020 - 14:55
نعم جميعا نفتقد الصلاة في المساجد...
11 - AZIZ الأربعاء 13 ماي 2020 - 15:38
شخصيا عندي عزيز هد السيد .... من طنجة كنقولك الله يوفقك .....
12 - Yassine elhami الأربعاء 13 ماي 2020 - 18:51
في رأي الشخصي، رغم كونه لا يظهر في كثير من الأعمال الفنية إلا أنني أجده ممتع خصوصا في المسلسل الجيد " اثنين في الصندوق" لأنه صراحتا ظهر فيه بشكل كوميدي ومضحك جيدا من خلال جل حوراته التي ترسم على شخصية غير متوزنة بين الجد والضحك.
13 - فنان الخميس 14 ماي 2020 - 03:12
مؤخرا فاجأتني شخصيتك المتفردة....الله يعونك و خلي لك وليداتك.
14 - Amnay♤From♤Idaho الخميس 14 ماي 2020 - 04:15
وباز بنادم خطار باش تيشارك في شي عمل تيقول الامور مزيانة و يقولك خاصكوم تشجعوا،ومنين ميسوقوش ليه تيولي كلام آخر، ايوا في نظرك الخواسر عمل رائع ؟!!
15 - عبدول الخميس 14 ماي 2020 - 14:33
اش تتقول اسي غاني في الخواسر الخاسر والحامض اصلا، بدون انتقاد كل ما يهمكم بالدرجة 1 هو الدرهم فقط اما المشاهد يقتنع ام لا هذا ليس من اولوياتكم والسلام على من اتبع الهدى
16 - Abdel الخميس 14 ماي 2020 - 19:09
الخواسر نعرف الغرض منه في ضل الهجمة على اللغة العربية. لكن كان له تأتير مخالف لما توقعونه. لدلك لا يعاد عرضه كما تعرض باقي الاعمال الحامضة.
17 - mohasimo الجمعة 15 ماي 2020 - 01:19
المشكلة في الفكاهة هو التأليف يعني يتعين على المؤلف أن يكون بارتباط وبدراية كبيرة بالمجتمع المغربي, ليس بالسهل إضحاك المغاربة, إضحاك المغاربة يرتبط بما يعيشه الناس في حياتهم اليومية, مثلا شخصية كبور والحبيب و الشعيبية شخصيات موجودة في مجتمعنا, الطوندوز شخصية موجودة في وقتنا الحالي روتيني اليومي وفظائح اليوتوب ومواقع التواصل الإجتماعي موجودة, السربة ومقالب جعفر ومن معه موجود في مجتمعنا المغربي مع الأسف و الكوبيراتيف أو ما يسمى بتعاونيات هذا موجود عندنا في المجتمع المغربي , لكن الذي أعيب عليه هو افتقار المسلسلات إلى الحبكة المعقدة, مثلا مسلسل الغريبة في الحقيقة مسلسل تافه لأنه يفتقر للحبكة ومما زاد استغرابي هو أنه يتواجود فيه ممثلين كبار.
18 - mohasimo الجمعة 15 ماي 2020 - 07:54
المشكل يوجد في الحبكة الكتابية أما الممثلين موجودين, يجب إبعاد المتطفلين عن الميدان, الممثل يجب أن يكون عنده ديبلوم التنشيط المسرحي والثقافي من المعاهد التي تختص بالميدان التابعة للدولة.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.