24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  4. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

  5. أداء الفروع الإفريقية ينعش نتائج اتصالات المغرب (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | كاتوليس: النفوذ الإيراني يمتد إلى إفريقيا .. وليبيا تشبه "الدوامة"

كاتوليس: النفوذ الإيراني يمتد إلى إفريقيا .. وليبيا تشبه "الدوامة"

كاتوليس: النفوذ الإيراني يمتد إلى إفريقيا .. وليبيا تشبه "الدوامة"

يتحدث براين كاتوليس (Brian Katulis)، العضو السابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي الخبير في شؤون الشرق الأوسط، عن التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والسياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة، بالإضافة إلى التحولات التي طرأت على هذه السياسة خلال ولاية الرئيس الحالي دونالد ترامب.

ويقول كاتوليس في حوار خاص لهسبريس إن التركيز على الملف الإيراني شكل أكبر تحول في السياسة الخارجية الأمريكية، مشيرا إلى أن حملة الإدارة الأمريكية ضد إيران فشلت في تحقيق أهدافها وكلفت الولايات المتحدة الكثير في الشرق الأوسط.

ويورد الخبير في سياسات الشرق الأوسط أن "النظام الإيراني عمل على تقويض الاستقرار ونظام الدولة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأجزاء من شمال وغرب إفريقيا"، كما يشدد على أن طهران قامت بتعزيز قدراتها النووية منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي قبل سنتين.

أما فيما يخص الوضع في شمال أفريقيا، فيقول كاتوليس إن "ليبيا تحولت إلى ما يشبه الدوامة التي تتداخل فيها أدوار عدد من القوى الإقليمية والعالمية، من روسيا وتركيا، بالإضافة إلى شبكات إرهابية ذات امتداد عالمي"، مشبها ما يحدث فيها بما حدث في سوريا، محذرا في الوقت ذاته من تمدد ذلك إلى الدول المجاورة.

نص الحوار:

في غضون أقل من ثلاثة أشهر، ستكون الولايات المتحدة الأمريكية على موعد مع الانتخابات الرئاسية، وبعد أربع سنوات من وصوله إلى البيت الأبيض، يطرح السؤال حول حصيلة الرئيس دونالد ترامب. في رأيك، ما هي أبرز التغييرات التي طرأت على السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال هذه الولاية؟

أكبر تحول في السياسة الأمريكية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال إدارة ترامب يتمثل في مضاعفة الضغط على إيران، وجعله أولوية قصوى لسياسة الولايات المتحدة في المنطقة، وذلك بدل التركيز السابق على الحملة ضد "داعش" في العراق وسوريا.

فشلت حملة الضغط القصوى التي أطلقها ترامب في تحقيق أهدافها المعلنة بشأن إجراء مفاوضات جديدة مع إيران، وكلفت هذه الحملة الولايات المتحدة أمنها القومي من خلال عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وكان نهج إدارة ترامب العام في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مربكا وغير متسق، مما زاد من التصور المتزايد بأن الولايات المتحدة لم تكن موثوقة ومتناسقة من الناحية الاستراتيجية، وهو تصور بدأ في سنوات جورج بوش وتزايد في عهد الرئيسين باراك أوباما ودونالد ترامب.

بما أنك تحدثت عن تركيز السياسة الأمريكية على الملف الإيراني في الشرق الأوسط، هل تعتقد أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران كان قرارا صائبا وحقق أهدافه بتعطيل البرنامج النووي لإيران كما تقول الإدارة الأمريكية؟

منذ انسحاب إدارة ترامب من هذا الاتفاق، عززت إيران قدراتها النووية، ولا توجد أي مؤشرات على إجراء مفاوضات دبلوماسية حول اتفاق جديد في وقت قريب. وأعتقد أن نهج هذه الإدارة تجاه إيران كان سلبيا بشكل تام ولا يخدم مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة، واستقرار منطقة الشرق الأوسط، وكذا وقف الانتشار النووي.

تقول إن إيران عززت من قدراتها النووية، لكن هناك تقارير استخباراتية وصحافية تتحدث أيضا عن توسع النفوذ الإيراني كذلك في عدد من الدول بالشرق الأوسط، كيف تقيم هذا النفوذ؟

عمل النظام الإيراني على تقويض الاستقرار ونظام الدولة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأجزاء من شمال وغرب إفريقيا، ويتزايد هذا النفوذ الفعلي لطهران في المناطق القريبة منها مثل العراق وسوريا ولبنان وأفغانستان، وسعت طهران إلى بناء داعمين ومنظمات شريكة في أماكن مثل اليمن وأجزاء من غرب إفريقيا.

لم يساهم ما تقوم به إيران في السلام والاستقرار، ويصعب إيجاد مثال واحد في السنوات الأخيرة لمساهمة النظام الإيراني في تحسين الوضع الأمني في المنطقة أو خارجها.

خلال يونيو السابق، كتبت في إحدى مقالاتك التحليلية أن الولايات المتحدة تخلت عن دورها القيادي في العالم لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، ما هي جوانب هذا التراجع؟

ساهمت عدد من الأزمات الداخلية في استنزاف الولايات المتحدة، وصرف قادتها النظر عن العديد من المشاكل الرئيسية التي تواجه العالم، ويمكن إجمال هذه الأزمات في الانقسامات السياسية الداخلية في أمريكا، وأسلوب الحكم غير المتوقع لترامب، وجائحة كورونا، بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية والاحتجاجات المطالبة بالعدالة الاجتماعية في مختلف أرجاء البلاد.

هذه العوامل ساهمت في انكفاء أمريكا على نفسها، بالنظر إلى قلة النقاشات الاستراتيجية حول السياسة الأمريكية الشاملة والأمن القومي؛ إذ لا يبدو أن ذلك يؤثر في صنع العملية السياسية في الولايات المتحدة.

وقبل التطورات الأخيرة، ساهمت سياسة ترامب غير المتسقة، خصوصا على المستوى الخارجي، في منح فرص لدول أخرى كالصين وروسيا لتوسيع نفوذهما في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط، ويعد انسحاب الولايات المتحدة من المؤسسات الدولية مثل بعض المنظمات التابعة للأمم المتحدة إحدى الأمثلة على هذا التراجع.

تحدثت عن تأثيرات جائحة كورونا، التي تتزامن مع صراع النفوذ مع عدد من القوى الدولية في عدد من المناطق عبر العالم، على المكانة الدولية للولايات المتحدة، كيف يمكن أن يتعامل القادة السياسيون الأمريكيون مع هذه الأزمات؟

أهم شيء يجب أن تقوم به الولايات المتحدة حاليا هو تطوير خطة سياسية أكثر فعالية للتصدي لفيروس كورونا والتداعيات الاقتصادية لهذا الوباء؛ فالوضع الحالي يستنزف الإرادة السياسية والقدرات الاقتصادية الأمريكية، وذلك من أجل الالتزام بسياسات خارجية أكثر ثباتا.

التجاوب السياسي الضعيف شوه سمعة الولايات المتحدة على الصعيد الدولي، وهي سمعة كانت قد تضررت من قبل بسبب الحرب في العراق سنة 2003 والأخطاء التي تم ارتكابها في الحرب العالمية على الإرهاب.

أما فيما يخص الصراع الإيديولوجي في العالم، فإن أمريكا تحتاج إلى بذل المزيد من الجهود لنشر قيم الديمقراطية التي ينص عليها الدستور الأمريكي، وستكون انتخابات نوفمبر المقبل اختبارا لقدرة البلاد على الارتقاء إلى مستوى هذه القيم. النجاح على الصعيد العالمي يتطلب نجاح الاستقرار على المستوى الداخلي، ما عدا ذلك، فإن دولا أخرى ستبحث عن أمثلة يمكن الاقتداء بها، وقد تجد ذلك في الصين التي تقدم رؤية تنافسية.

عودة إلى موضوع الشرق الأوسط، في رأيك، ما هي أبرز التحديات التي تواجه المنطقة في خضم المطالبة المتواصلة بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتداعيات جائحة كورونا؟

أعتقد أن المنطقة تواجه التحديات ذاتها التي رصدتها تقارير التنمية البشرية في المنطقة العربية، والتي صدرت لأول مرة بداية الألفية الحالية؛ إذ إنها ما تزال تعيش عدة ضغوط اقتصادية واجتماعية وديموغرافية.

هذه الضغوط هي التي ساهمت في الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت المنطقة سنة 2011، وما تزال قائمة، كما أن التحدي السياسي الرئيس الذي يواجه معظم دول المنطقة هو نقص الحرية وعدم احترام الحقوق الأساسية.

تعتبر ليبيا أقل البلدان استقرارا في شمال أفريقيا، خصوصا في ظل التوترات الأخيرة، كيف يؤثر هذا الوضع على الاستقرار في المنطقة في ظل تشابك دور القوى الدولية والإقليمية هناك؟

تحول هذا البلد إلى ما يشبه دوامة تتداخل فيها أدوار عدد من القوى الإقليمية والعالمية، من روسيا وتركيا إلى شبكات إرهابية ذات امتداد عالمي، تماما كما حدث في سوريا قبل سنوات. وأعتقد أن ما يحدث في ليبيا لن يتوقف داخل أراضيها فقط، ومن المرجح أن يصدِّر تهديدات أمنية سلبية إلى المنطقة برمتها.

بما أنك اشتغلت سابقا في الخارجية الأمريكية في إدارة الرئيس بيل كلينتون، كيف يمكن لواشنطن الإسهام في إحلال الأمن في ليبيا التي تتدخل فيها عدد من القوى الأجنبية؟

تحتاج الولايات المتحدة إلى اعتماد استراتيجية تعطي الأولوية للدبلوماسية والحل السياسي للصراع في ليبيا والدفع نحو تسوية سلمية جديدة بين الفصائل المتناحرة، ويبقى التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة أمرا ضروريا. ورغم أن الولايات المتحدة ليست منخرطة بعمق في ليبيا وحاولت بدلا من ذلك إسناد هذا الدور إلى الشركاء الأوروبيين، إلا أن ذلك لم يسفر عن أي نتائج تذكر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - عصام الجمعة 14 غشت 2020 - 09:08
أمريكا وفرنسا هما اكبر حگار لدول العالم التالت واكبر من قاد الحروب وقتل الأبرياء في آخر 100 سنة. دول استعمارية تنهب خيرات الشعوب بمباركت حكامنا للأسف.
2 - ملاحظ الجمعة 14 غشت 2020 - 09:50
النفوذ الإيراني يمتد إلى إفريقيا .. وليبيا و النفود الصهيوني إلى أين وصل ؟
3 - مواطن الجمعة 14 غشت 2020 - 10:01
دائما نفس اللعبة القذارة تستخدمها الدول العظمى للسيطرة على باقي دويلات العالم...
4 - لاهاي الجمعة 14 غشت 2020 - 10:47
والنفود الاًمركي في جميع انحاء العالم وفرق ذالك تكيل بمكيالين تحرم ماتشاء وتحلل ما تشاء وهي اًكبر منافق في العالم بلا استحياء
5 - ملاحظ الجمعة 14 غشت 2020 - 10:54
لاختبار نوابا كل من ايران والولايات المتحدة الامريكية اقترح قيام دولة واحدة وموحدة في فلسطين التاريخية يتعايش فيها جميع السكان الاصليون بغض النظر عن ديا نتهم مقايل تفكيك ايران لبرنامجها النووي العسكري وجعل منطقة الشرق الاوسط خالية من اسلحة الدمار الشامل
6 - ولد حميدو الجمعة 14 غشت 2020 - 10:55
انها تحرس ابار البترول و لا يهمها ما يدور من صراعات
7 - العود لبيض الجمعة 14 غشت 2020 - 11:06
صاحب التعليق واحد معه الحق و هدا واقع سبب المشاكل السياسية اغلبها تدخل امريكي او بالنيابة الدليل ليبيا ليبيا أصبحت كالبقرة الحلوب بعد انهيار نظام القدافي وكما يقول المثل الشعبي
ملي طيح البگرة تيكترو الجناوا
تحياتي
8 - أبو فراس الجمعة 14 غشت 2020 - 11:59
سياسة التهويل والترعيب التي تنهجها الولايات المتحدة هدفها الأسمى هو نهب آلاف ملايير الدولارات بحجة حماية الدول من إيران . سبق أن قالوا إذا أرادوا الحماية عليهم الدفع أكثر .
9 - بنت لبلاد الجمعة 14 غشت 2020 - 12:09
وماذا تفعل الان فرنسا في لبنان؟ امريكا وفرنسا هم اللذين فجروا مرفأ لبنان لإعادة احتلالها ومحاصرة حزب الله بحرا.والمحتل لفلسطين هو المستفيد الاوحد بمباركة عربية وسياسيو لبنان.غد تبغي تفهم تحماق .إعادة احتلال دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا .وتقييم الكعكة بين روسيا اوروبا وامريكا وامتداد الدولة الصهيونية ومحاصرة تركيا . بمباركة حكام هذه البلدان.اعقلو جيدا على هذا الكلام .تنشري يا هسبريس رغم ان الوقت قد فات.
10 - عبدالمجيد الجمعة 14 غشت 2020 - 12:18
نريد أن نسمع في يوم من الأيام أمريكا تقدح اسرائيل وانتهاكاتها الا المنتهية لايران
11 - mimoun الجمعة 14 غشت 2020 - 13:30
et l imprealisme oxidantale dans l arfrique n est pas une probleme ?!
12 - هدهد الجمعة 14 غشت 2020 - 14:08
الولايات المتحدة و إسرائيل اكبر خطر يهدد السلام العالمي. أنهما قوتان نوويتان ولكن تمنعان إيران وغيرها من العمل على تطوير برامج نووية وان كانت مدنية.والنفوذ الصهيوني و الأمريكي تغلغل في العالم بأسره إعلاميا وعسكري وماليا؛ مع ما يعنيه ذلك من نهب لخيرات الشعوب و شن الحروب عليها و التحالف مع الانظمة الفاسدة و إشعال الحروب الأهلية. ولكن يمنع على إيران ان تكون قوة إقليمية و دولة ذات سيادة. انه قانون الغاب. انه عصرطغيان الصهيونية و الراسمالية المتوحشة. لذا أصبح من الملح إعادة النظر في طبيعة العلاقات الدولية و نظام الأمم المتحدة. و الا فخراب الإنسانية قريب حتما.
13 - فضولي الجمعة 14 غشت 2020 - 14:30
اكبر خطر على الشعوب العربية والاسلامية هم الصهاينة وازلامهم .دوخونا بالمد الايراني والشيعي را حنا ما عارفينش مخططات وبرامج بني صهيون .
14 - ان كنت متجاهلا اوجهك الجمعة 14 غشت 2020 - 14:46
وماذا عن النفود الامبيريالي العسكري الامريكي ألم يصل رنينه الى ما بعد الفصاء . هذا النفود ليس وليد اللحظة بل كان يمتد حتى الثومال والحبشة في الالفية الاولى قبل الميلاد .
15 - في النفوذ و السيادة الجمعة 14 غشت 2020 - 15:42
خلال الحرب العراقية الإيرانية المدمرة، كانت إدارة ريغن تبيع السلاح للطرفين لكي لا ينتصر أحدهما. الهدف الاستراتيجي كان استنزافهما كي لا ينضج المشروعان القومي و الوطني في العراق و الشيعي في إيران. كانت الدول العربية تدعم صدام حسين بالمال و العتاد و الجنود وكل التسهيلات. و ذلك من أجل إفشال الثورة الإيرانية و من أجل إنهاك العراق نفسه. ولكن الالتزام بقضية فلسطين ظل حيا؛ على الأقل إعلاميا و سياسيا و ظاهريا. بعد مؤتمر مدريد، زحف التطبيع المجاني و العلني. و الكل يختبئ وراء السابقة المصرية. و لكن الفرق أن السادات جلب السلام بالحرب. أما من بعده، فجلب الاستسلام بالسلام، و شوه السلام بالاستسلام. النفوذ يبقى نفوذا سواء كان فرنسيا أو أمريكيا أو تركيا أو إيرانيا أو روسيا أو صينيا عما قريب. السؤال هو ماذا فعلت الدول العربية لحماية سيادتها من كل هذه الاختراقات مجتمعة؟ ماذا فعلت بطاقاتها وثرواتها و شبابها و عقولها؟ على ماذا كان يجتمع قادتها الملهمين؟ لماذا و بماذا نجحت آسيا؟
16 - الميز الدولي والامبيرياليات الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 01:44
من حق ايران ان تتوسع في افريقبا وفي غيرها من القارات اذا كانت قادرة على فعل ذلك . لماذا التوسع مسموح لامريكا وغير مسموح لباقي الدول ؟
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.