24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

  5. مصرع الكاتب العام لجامعة سطات في حادثة سير (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | لخويط: الاكتفاء بسياسة بناء السدود لا يضمن الأمن المائي للمغرب

لخويط: الاكتفاء بسياسة بناء السدود لا يضمن الأمن المائي للمغرب

لخويط: الاكتفاء بسياسة بناء السدود لا يضمن الأمن المائي للمغرب

سيشيّد المغرب ثلاثة سدود كبرى لسنة 2020، سيجري الإعلان عن الشركات التي سترسو عليها صفقات إنجازها خلال شهر دجنبر المقبل. ويتعلق الأمر بسدّ "كدية البرنة" بسيدي قاسم، وسد "بني عزيمان" بالدريوش، وسد "الرتبة" بتاونات.

عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عقد اجتماعا مع عدد من المسؤولين المركزيين يوم الخميس الماضي، وأُعلن خلال الاجتماع نفسه عن التحضير لتشييد خمسة سدود كبرى أخرى، انطلاقا من سنة 2021.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن السدود الخمسة، التي يرتقب أن تُطلق أشغال تشييدها ابتداء السنة المقبلة، ستكلف 480 مليار درهم، حسب المعطيات التي نشرها وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء على صفحته في موقع "فيسبوك".

استمرار المغرب في نهج سياسة بناء السدود يأتي في وقت تعرف فيه حقينة السدود المتوفرة انخفاضا غير مسبوق، بدأت تأثيراتها تبرز جليا في بعض المناطق؛ مثل أكادير الكبير، حيث أصبح التزود بالماء في عدد من مدنه يعرف انقطاعات متوالية من الساعة العاشرة ليلا إلى الخامسة والنصف صباحا.

في هذا الحوار مع هسبريس، يجيب عبد الرحيم لخويط، خبير الهندسة المدنية المقيم بكندا عن سؤال: هل ما زالت سياسة السدود ناجعة في ظل توالي سنوات الجفاف على المغرب؟ وأسئلة أخرى.

وهذا نص الحوار:

هل لا يزال خيار التعويل على السدود لتوفير حاجيات المغرب من الماء مُجديا؟

بداية، شكرا على تناولكم لهذا الموضوع المهم؛ وهو موضوع الساعة. كما تعلمون، وحسب المعايير الدولية، يحتاج الفرد حوالي 300 لتر من الماء يوميا لقضاء حاجياته، أي 0,3 مترات مكعبة يوميا لكل فرد.

إذا أخذنا بعين الاعتبار أن ساكنة المغرب تُقدّر بحوالي 40 مليون نسمة، فإننا نحتاج إلى حوالي 12 مليون متربع مكعب من الماء يوميا.

هل السدود والمياه الجوفية الموجودة قادرة على توفير هذه الكمية من الماء؟

صراحة، لا علم لي بالحجم الحقيقي للموارد المائية المتوفرة. هذا موضوع في بالغ الحساسية، وشخصيا كباحث لم يسبق أن طُلب مني أي تعاون من طرف المسؤولين على هذا القطاع، أو لأخذ رأينا في الموضوع.

عموما، من الناحية العملية، المغرب يعتمد بشكل كبير على المياه السطحية والجوفية، والسؤال الذي نطرحه هنا، كباحثين هو: ماذا تمثل هذه المياه بالنسبة للمياه المالحة أو مياه البحار والمحيطات؟

الجواب هو أنها لا تمثل إلا نسبة 3 في المائة عالميا، وحتى هذه النسبة القليلة جدا لا تمثل فيها مياه الثلوج والمجمدة حوالي 74 في المائة، والمياه الجوفية حوالي 25 في المائة، ومياه الأنهار، أي المياه السطحية حوالي 1 في المائة.

هذه المعطيات الرقمية تعني أننا إذا أنجزنا السدود فإننا نسعى فقط إلى الحصول على ما تيسر من 1 في المائة من مجموع هذه المياه. إذن، الرهان على السدود وحدها لن يجدي نفعا.

تشهد عدد من مناطق المغرب اضطرابات في التزود بالماء. هل يعني هذا أننا دخلنا منطقة الخطر في الأمن المائي؟

هذه مسألة مستبعدة.

وكيف يمكن تفسير اضطراب التزود بالماء؟

بعض الدول تختلف فيها تسعيرة الماء والكهرباء بين الليل والنهار، والشركات المكلّفة بتدبير هذا القطاع تفضل ضخّ المياه ليلا لتوفيرها خلال النهار وأوقات الذروة، وطبعا دون قطع المياه عن البيوت.

برأيكم، هل الوضعية التي يعيشها المغرب حاليا أمر طبيعي، نظرا لتوالي سنوات الجفاف، أم أن هناك سوء تدبير للثروة المائية في البلد؟

للأسف، ليس هناك تنسيق بين الفاعل السياسي والأكاديمي فيما يخص قطاع المياه. هناك حلول بديلة، وهناك حلول هندسية نوعية، وهناك تجارب بعض الدول يمكن الاقتداء بها؛ ولكن ما نراه هو أن هناك تعتيما مطلقا على المعلومة المتعلقة بقطاع الماء، ولا يؤخذ برأي الأكاديمي فيه، وليست هناك بحوث تهم المياه والزراعة والري، حسب معلوماتي. هل لدينا كلية خاصة بالزراعة والري؟ حسب علمي، لا توجد.

ما هي الخيارات المتاحة أمام المغرب لضمان حاجياته من الماء في حال استمر الجفاف؟

في رأيي المتواضع، يجب أن نقعّد لحلول أزمة شحّ الموارد المائية بالبحث الأكاديمي أولا، لتكون الحلول المقترحة ناجعة.

حان الوقت لإنشاء مركز خاص للبحوث في قطاع الماء، وفتح المجال للأكاديميين لتقديم حلول تخص المغرب. نحن بحاجة إلى حلول على المقاس تخص بلدنا.

يمكن اللجوء إلى المياه المالحة، وهنا يمكن الاستفادة من التجربة السعودية في مجال تحلية المياه. لدينا إمكانية خلق مراكز، أو مراكز متحركة للتحلية ومن ثم تزويد الساكنة بحاجياتها من هذه المادة الحيوية.

هناك أيضا إمكانية إعادة استخدام المياه العادمة بعد معالجتها معالجة هندسية دقيقة واستغلالها في الري والسقي. وإجمالا، أقول إن الحلول موجودة، ويمكن ابتكار حلول أخرى عن طريق البحث الأكاديمي؛ ولكن النجاح في كسب هذا التحدي لا يمكن أن يتحقق إلا إذا توفرت الإرادة الحقيقية وأسندت الأمور لذوي الاختصاص.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - الدكتور حسن الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:07
ما الفائدة من هذه السدود إذا كان في الأخير ستأتي شركات أجنبية تبيع لنا هذه المياه بأثمنة باهظة
2 - بعد نظر الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:09
مع ذلك لا يختلف اثنان على ان السياسة المائية التي نهجها المغرب بتبصر من الملك الحسن الثاني كانت كفيلة بجعل المغرب على الاقل يضمن فلاحة زراعية ومعيشية بل تجارية.فلولا الفلاحة لعاش المغرب في المجاعة كبعض دول افريقيا
3 - هيدروليكي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:14
باختصار شديد ... المقال كااامل طالع على الجملة الأخيرة منه و اللي هي رأس الخيط.. والفاهم يفهم..
4 - العريشي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:14
من طبيعة الحال !!! بدون سياسة حكيمة لإقتصاد الماء، بناء سدود غير كافي لا يعقل مزارع الحوامض تنهب الفرشات المائية و الأوروبيون يشترون البرتقال ب 2 فرنك لا يعقل مسابح الخواص و الفنادق بثمن 12 دريال لا يعقل إغتسال السيارات ب 25درهم ......يجب تطبيق قاعدة بديهية تستهلك تدفع الثمن
5 - fariss الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:18
المغرب بلد افريقي كما هو معلوم والتساقطات المطرية دائما ماتكون متفاوتة من سنة لاخرى فكان من الاجدر ان تبقى سياسة بناء السدود متتالية .... الامطار التي تعرفها منطقة شمال المغرب غالبا ما تضيع سدا في ظل غياب سدود بهذه المناطق.
6 - ذاك هو عين الصواب... الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:18
... الحل الأمثل في تحلية مياه البحر خاصة ان المغرب يتوفر على 3500 كلم من السواحل على المتوسط و الأطلسي.
الجهد المطلوب هو تشجيع البحث العلمي في هذا المجال للوصول الى افضل وسيلة لتحلية ماء البحر تكون منخفضة الكلفة وعالية الجودة.
محطات تحلية مياه البحر ستمكن من سقي ملايين الهكتارات الخصبة في الصحراء لاطعام ملايير البشر.
7 - كحل الراس أو العقلية الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:22
48 مليار دولار؟ رقم مهول! ثلث الناتج الداخلي الخام. صراحة التساقطات أصبحت أقل من المعدل و الفيضانات الكبيرة و الخطيرة نادرة. الفيضانات الصغيرة هي المشكل وسط المدن و في الوديان و الشعاب. الحل هي السدود التلية الصغيرة لتخزين المياه للري المحلي و الماشية. إعادة بناء الطرق و القناطر بجودة عالية تأخد بعين الاعتبار الجيولوجيا و الجغرافيا. القناطر يجب أن تكون مرتفعة و قوية تحسبا للأسوأ كي لا تنقطع المواصلات عند أول نقطة. حفر الآبار العميقة أيضا حل مهم خصوصا في المناطق الجافة و الصحراء. منع الاستغلال المفرط للفرشة المائية من أجل منتوجات تستهلك مياه كثيرة و موجهة للتصدير. عملتها الصعبة ربما لا تدخل للبلاد. مع التعليم و الصحة أولى! نصف المبلغ كافي لبناء مدرسة مغربية عالمية رائدة. ربعه كافي لبناء منظومة صحية بنفس الجودة. كفا هدرا للموارد. السدود كلها "مْغَيْسَة" انفتحوا على الشركات الألمانية "إلا بغيتو تبدلو هاد الويل لكحل؛ أو هاد كحل الراس." باركا من فرانسا أو تحرايميات.يجب بناء شركات مغربية ديال "الجيني سفيل". البورشوازية العفنة.البورشوازية العفنة!
8 - Mockingjay الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:30
عندنا بحران على واجهتين يعتبران ثروة مائية طبيعية حيث يمكننا أن نستعمل تحلية مياه البحر لسد حاجياتنا من المياه بشكل وافر و يمكننا حتى تصديره للدول الإفريقية التي تعاني الجفاف
9 - touhali الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:34
L'eau c'est la vie.

مشكل الماء في لبودي سوس ماسة هو عدم بناء سدود لكي لا تضع لماء شتاء فى لبحر بدون تخزينها. وأد سوس وحتى فى ﻷطﻻس وأد مربع .لماذا لم تقم دولة ببناء أكبر سد في منبع عين مربع قريب من خنيفرة.يجب بناء سد على واد سوس الموسمي الدي يضع لماء في لبحر أكادير وأهل مخصوصة من الماء شرب. وممكن بناء محطة تصفيات لماء البحر في أكدير. لكن مع كامل ﻷسف أهل أكادير ﻻيتكلمون وخا إيموتو بلعطش ميطلبوش لماء.
10 - لدي صلة بالمنطقة الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:38
كما اتمنى إقامة سد بمنطقة بني زرنتل على واد كيكاط قرب مايسمى بسيدي الحفيان لان الناس والمنطقة والحيوانات في امس الحاجة اليه
11 - مواطن الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:39
لماذا لا يقع نفس المشكل في السعوديه علما ان الامطار جد قليلة الى شبه منعدمة مقارنة مع المغرب؟؟
12 - الماء هو الحياة الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 00:54
قال تعالى : "وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ " صدق الله العظيم.
نتمنى من الله عز و جل أن ينعم على بلدنا بالغيث لتعم الفائدة على الجميع، إنه السميع العليم.
13 - كاري حنكو الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 01:02
عوض بناء 5 سدود وانتظار الشتاء لتمتليء هذه السدود كان من الأجذر بناء 3 سدود فقط مثلا ولكن. منعها بناء محطتين لتحلية مياه البحر ذات طاقة تحلية كبرى بشكل تضمن السلطات لكل جهة من جهات المملكة الممتدة على شواطيء المتوسط والأطلسي بمحطة تحلية أو محطتين تستعين بهما على التدبير الجيد للماء في الظروف الصعبة.
قد يقول قائل بأن تكلفة اللتر الواحد أعلى بالنسبة لمحطة التحلية منه في حال الحصول عليه من السدود
ولكن أليست المشاريع السياحية المقامة على الشواطيء مشاريع ربحية ؟ فكيف لمن يمكنه مثلا من شراء شاليه أو فيلا على البحر وهي ثانوية وليست سكنه الرئيسي كيف لم له الإمكانية لذلك كيف لا تكون له الإمكانية لدفع ثمن أعلى للتر الماء في حال ربط تلك المشاريع بالمحطة وترك السدود فقط لتزويد باقي المدينة .
يجب فرض مساهمة لبناء محطة تحلية الماء على كل من أراد إقامة مشروع سياحي على الشاطيء (خصوصا المشاريع السكنية الكبرى التي تنجز على هكتارات)
فكلما تمت تحلية كميات أكبر نقصت التكلفة وزادت إمكانية تخزين الفائض من دون انتظار هطول الأمطار
14 - علال عبدالله الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 01:12
موضوع الماء مهم جدا، نحن أمام ندرة هذه المادة، والحروب المستقبلية هي على الماء حتما،وستحصل الهجرة الجماعية لكثير من الاقوام والامم، يجب الاهتمام الجدي بهذه المشكلة وتكليف أطرنا وعلمائنا من ذووا الاختصاص اليوم وقبل الغد، السعودية نجحت في مجال تحلية ماء البحر فلنأخذ الخبرة والتجربة منها.
15 - عبدو الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 01:26
الماء يستدعي الاهتمام من اي موضوع اخر ، مادة حيوية اخذة في الشح والندرة ، ولنكن واقعيين امام هذا الامر ، فلا مناص لنا غير المرور الى تحلية ماء البحر اولا كي نستفيد المدن الساحلية ويخف الضغط على المدن الداخلية. المغرب لاتعوزه الكفاءات فهي بالداخل والخارج ، شيء من الجرأة والشجاعة والحكمة لمعالجة هذا الامر . والسلام
16 - Saad الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 01:29
الحلول التي اقترحها السيد عبد الرحيم لخويط جميعها موجودة بالمغرب, محطات تحلية موجودة في العيون, محطة اكادير ستكون جاهزة في السنين المقبلة, ممكن مدن اخرى و لكن لا علم لي بذلك, محطات معالجة المياه العادمة موجودة في العديد من المدن
17 - Sifaw الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 01:43
التعليق رقم 9
هل انت في المغرب ام في كوكب اخر؟
في سوس تبنى اكبر محطة لتصفية مياه البحر في تفنيت و هي في مراحلها النهائية.
ستوجه للشرب و سقي الضيعات الفلاحية
18 - ابوانصاف الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 02:41
ستكلف 480 مليار درهم
هل سنبني سدود على النيل ؟ الرقم خاطئ و الا فان هناك نفخ كبير ؛ الاودية عندنا لا تتطلب بناء سدود بهذه التكلفة. راي مختص في الميدان.
19 - اللهم ارفع عنا البلاء والوباء الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 04:03
بناء السدود ضروري و عمل صالح رغم نقص المياه في السدود الموجودة اللهم تبنى السدود عوض ان تصرف الاموال في مجالات غير نافعة ، اليوم جفاف وغدا امطار بإذن الله حتى لا نبقى نقلب أيدينا حسرة على عدم بنائها إن أتت الامطار بغزارة كما فعل بنا كورونا أتى ولم يجد مستشفيات كافية لاستعاب المصابين بالوباء ، بناء السدود و المستشفيات و المدارس وكل ما ينفع الناس مرحب به عوض اهدار المال العام في موازين و ما شابه موازين .
20 - Braym الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 06:26
بالنسبة لمدينة أكادير فينبغي انشاء محطات لتحلية مياه البحر لسد حاجات السكان من الماء..
21 - لطيفة لحرش الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 06:27
خلال سنوات الثمانينات حذرت منظمة "الفاو" من ان المغرب سيشهد في القرن المقبل اي القرن 21 انتشار مناطق العطش بالبلاد وان بناء مزيد من السدود مهم ولكن ليس بحل مع ارتفاع سخونة الكرة الارضية وقلة التساقطات المطرية ولكن المغرب لم ياخذ بنصيحة "الفاو" واستمر هدر المياه وعدم بناء مراكز لتحلية البحر في السواحل المغربية . والحقيقة انه اذا لم يسرع المغرب بتشييد مراكز بكل سواحل المغرب . سيشهد المغرب هجرة جماعية للبحث عن الماء وسيكون الضغط كبير والازمات الاجتماعية في تزايد
22 - مشارك اول مرت الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 08:47
السلام عليكم. كل الاقتراحات التي جاء بها السيد الباحت هي كلاسيكية و موجودة في المغرب ( مدارس الهندسة القروية قطاع الماء. اساتدة اكفاء في المجال. محطات تحلية المياه العديمة. و مياه البحر. السقي بالتنقيط...) كان على الباحت ان يقترح حلول اكتر تقنية و مبتكرة في ظروف سنوات الجفاف المتتالية. شكرا
23 - BABA BILOX الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 09:04
300 لتر من الماء يوميا لقضاء حاجيات
sur quelle base cette approche ? surement pas au Maroc ! wach nasse kaddawach chaque jours je ne pense pas ! combien de fois on fait nos besoins et combien de fois on boit de l'eau ?
24 - غيور على وطنه الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 09:10
الفساد ينخر سياسة توزيع الماء. إذا لم نستطع الضرب على أيدي المفسدين في هذا المجال فلن تنجح اية سياسة مائية. لقد تغولت العصابات التي تسرق ماء السدود وقنوات الري وأصبحت لوبيات لا يستطيع ردعها سوى لجن مراقبة وقضاء نزيهين. كما يجب تعميم تقنيات الري بالتنقيط والنانو لانها توفر أزيد من 70٪ من مياه السقي.
25 - ايت واعش الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 09:38
اخر الدراسات تتنبأ بان تعاني منطقة مينا من خصاص شديد للمياه في السنوات الاربع المقبلة مع ارتفاع في درجات الحرارة ،الدراسة أممية وقد سبق ان حدرت مند 2002 من ان الخصاص الكبير في الماء قادم خصوصا في جنوب المغرب سوس استنزفت الفرشة المائية بفعل الزراعة التسويقية اذ ان 90 بالمئة استهلكته الفلاحة وطرق الري التقليدية ..ماهو قادم اسؤء ...ولكن السلطة كعادتها تؤجل مناقشة المشكل الى وقت الازمة ...والعارف بجبال الاطلس الصغير سيلمس بداية نضوب الماء في مناطق كثيرة كانت تعتبر واحات ...وفيرة المياه وسينعكس الامر على السهول ايضاً
26 - مول الرمان الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 09:54
باختصار إذا اختفى الفساد والمفسدون من المغرب سيختفي الجفاف والفقر والبطالة والجوع والمرض....
27 - محمد الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:25
يقول ان الفرد يحتاج الى 300لتر يوميا .هذا تبدير ومغالات في استعمال هذه النعمة ووالله لسنحاسب على هذا التصرف والرسول صلى الله عليه وسلم نبهنا قبل 14قرنا وقال لا تبدر الماء ولو كنت قرب الواد
28 - walo الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 13:10
تكلفة تحلية الماء المالح تكلف درهم للمتر مكعب وهدا غالي جدا ادا استعملها طاقة شمسية تكون أفضل واقل تكلفة تبقى السدود هي الأفضل على اساس توقيتها من الوحل وربطها ببعضها بالشمال فيه وفرة والزراعة فيها تقليدية لا تحتاج الماء من الأفضل تحويل الفائض إلى حوض اخر
29 - علال عبدالله الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 13:35
المغربي ليس موضوعيا بتاتا ، يقولون انه الاستهلاك لايصل الى 300 لتر للفرد ، بالله عليكم كم تبذرون من الماء في الحمامات العمومية ؟؟؟؟ اريد جوابا مقنعا ! بالامس كان العطش بزاكورة ومحاميد الغزلان وفكيك ، اليوم العطش يصل إلى ضواحي الرباط بقرية المعازيز .....ناقوس الخطر !
30 - نور الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:22
الباحث لا يعرف ان هناك معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة الذي عليه ان يقوم بهذه الابحاث اضافة الى المعهد الوطني للبحث الزراعي.وهل سنقضي سنين في الدراسات والحلول معروفة: بناء السدود، استغلال المياه الجوفية، بناء محطات لتحلية مياه البحر، معالجة المياه العادمة، الاقتصاد في استعمال الماء سواء الفلاحي، المنزلي، الصناعي الخ. البحوث يجب ان تنكب على استغلال الطاقة الشمسية في تحلية مياه البحر والمياه العادمة. وهذه الحلول لاتجهلها الجهات المسؤولة. المشكل هو التمويل والتقنية المناسبة.
31 - عابر سبيل . الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 21:27
توجد إمكانية البحث عن المياه الحلوة وسط البحار .
توجد تقنية للبحث واستغلال الماء .
لا شيء بالمجان .
32 - متتبع الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 21:41
وتشير التقديرات الأولية إلى أن السدود الخمسة، التي يرتقب أن تُطلق أشغال تشييدها ابتداء السنة المقبلة، ستكلف 480 مليار درهم، حسب المعطيات التي نشرها وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء على صفحته في موقع "فيسبوك".
اضن ان الأمر يتعلق 480مليار سنتين
33 - ابراهيم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:55
للتصحيح 480 مليار سنتيم ، اما 480 مليار درهم راها ميزانية المغرب
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.