24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. سابقة مغربية .. الفردوس يقرب الأمازيغية من عمل أكاديمية المملكة (5.00)

  3. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  4. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  5. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

قيم هذا المقال

4.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | اتلاتي لـ"هسبريس": حتى الوحدة الترابية لم تسلم من سوء تدبير "دوزيم"

اتلاتي لـ"هسبريس": حتى الوحدة الترابية لم تسلم من سوء تدبير "دوزيم"

اتلاتي لـ"هسبريس": حتى الوحدة الترابية لم تسلم من سوء تدبير "دوزيم"

قال الدكتور طارق اتلاتي أستاذ التعليم العالي ورئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، إن الخرجات الإعلامية لكل من سليم الشيخ مدير القناة الثانية "دوزيم" ونائبته سميرة سيطايل، تجسد معاكستهما لبنود الدستور من خلال تركيزهما على معاكسة اللغتين العربية و الأمازيغية، وتعكس عقلية البيروقراطية الحادة التي تسيطر على التدبير داخل هذه القناة و عدم احترامها لا للدستور و لا للقوانين المنظمة، معتبرا في حوار مع "هسبريس" أن مصطفى الخلفي وزير الاتصال يتعرض لحملة وصفها بالمسعورة على خلفية دفاتر تحملات متعهدي الاتصال السمعي البصري.

وأكد اتلاتي في الحوار نفسه أن نتائج دراسة أجراها المركز الذي يرأسه أظهرت أن القناة الثانية "دوزيم" لا تعكس بأي حال من الأحوال التعبير عن الهوية المغربية، وأنها غير موجهة للمغاربة في جزء كبير من برامجها "وهو ما يؤثر سلبا على الاحساس بالانتماء إلى الوطن من طرف الجمهور"، مضيفا أن هناك حاجة ملحة لتدخل سلطة الوصاية للدفع بالقطاع بما يخدم مصلحة المهنيين أولا بتمكينهم من الانتاجات الداخلية و كذا المصلحة العليا للبلاد في ظل زخم المنتوج العربي و الدولي المستقطب لنسبة عالية من المشاهدة خاصة بالمغرب و الموجه له نحو الصالح و الطالح.

وخلص اتلاتي في حواره مع "هسبريس" إلى أن الإعلام العمومي يجب أن تكون هويته وطنية وطنية لا وطنية أجنبية كما عكست ذلك لسنوات إدارة القناة الثانية.

ما رأيكم في الإعلام العمومي المغربي خاصة القناتين الاولى والثانية؟

بالنظر إلى التحولات العميقة التي عرفها المغرب خلال العشرية الأخيرة لوحظ أن هناك رغبة حقيقة لإعادة الاعتبار للقطاع البصري بشكل يخدم التوجهات الكبرى للدولة في سياق انفتاحها بشكل أكبر على الجديد غير المعهود خاصة ما يرتبط بالجانب السياسي و الحقوقي، و هو بطبيعة الحال شيء يحسب قيمة مضافة للإصلاحات الايجابية التي يباشرها المغرب؛ غير أن الإعلام العمومي منذ مدة و هو يتخبط في ورطة تتشعب خيوطها بين الأداء الباهت، والتغييب الشامل لدور العاملين بالقناتين في إبداع الإنتاجات الداخلية، وعكست القناة الثانية بشكل خاص معاناة غير مفهومة من ضائقة مالية تؤثر سلبا على توازنها المهني و رغبة واضحة في اتجاه معاكسة المصلحة العليا للوطن بالإقدام على إحداث انفصال كامل عن الوزارة الوصية من جهة و عن هموم الشعب المغربي الذي يدفع الضرائب التي حسب المتتبعين تبدد بشكل يجعل القانون لا يسود.

إذن أنت من الذين يعتقدون أن القناة الثانية في حاجة فعلا إلى ما يسميه وزير الاتصال الخلفي إصلاحا؟

أولا يجب أن يفهم البعض بأن هذا البلد ضحى من أجله شرفاء الوطن في سبيل التقدم و الرقي به إلى مصاف الدول الممارسة للديموقراطية، و إذا كان الملك و الشعب قد عملا على تجنيب المغرب ويلات ما تعانيه دول الجوار و المحيط بمناسبة سياق يحمل في طياته كل بوادر التحول السلبي، فإننا اليوم و بعد الاستفتاء على دستور قبله الشعب و بعد المرور بمحطة انتخابية عبر فيها الشعب و ارتضت الدولة نتائجها في واحدة من أجمل صور التعبير عن الممارسة الديموقراطية، فإن الشيء الوحيد الذي ظل عالقا بعد تنصيب الحكومة هو هل ستكون لهذه الحكومة الجرأة الكافية للإصلاح و من التم التعبير على هموم الشارع الذي خرج غاضبا من حكومة سابقة كان يجهل دورها في التفاعل مع الشعب.

السيد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، منذ توليه المنصب الوزاري, بدا واضحا بأنه مقتنع بداء الإعلام العمومي بشتى تلاوينه ولعل التفكير في صياغة دفتر تحملات جديد كخطوة أولى لإصلاح المشهد الإعلامي العمومي المغربي والتنصيص على ضرورة إعطاء الأولوية للبرامج الوطنية بمختلف الألسن اللغوية المشكلة للفسيفساء الثقافي المغربي و تقديم خدمة عمومية في المجال السمعي البصري قائمة على معايير الجودة والمهنية والمنفعة والمسؤولية يتم تنظيمها على أساس المساواة في الولوج إليها بين المواطنين والمواطنات والإنصاف في تغطية التراب الوطني والاستمرارية في أداء الخدمات، كلها أمور تعكس توجه الوزير إلى الامتثال للدستور كأسمى قانون و رغبته في تنزيل الدستور في الشق المتعلق بعقلنة القطاع الذي يشرف على تدبيره بقوة الدستور.

ما رأيكم في هذه الدفاتر دفاتر التي أعدتها وزارة الاتصال وصادقت عليها "الهاكا"؟

دفاتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة الجديدة تبرز الرغبة القوية للوزارة الوصية لاستكمال مسلسل الاصلاحات بالمغرب حيث أن التنزيل يتوافق مع متطلبات المرحلة الدقيقة التي يمر منها المغرب أي أن الدفاتر الجديدة تراعي مسألتين أساسيتين أولاهما تأكيد و ترسيخ تميز المغرب في القفز على سياق الربيع الديمقراطي، وكذا العمل على احترام مقتضيات دستور 2011،كما أن الاعتقاد الراسخ هو أن دفاتر التحملات الجديدة، تتبنى مفهوم الخدمة العمومية، المؤسس ديموقراطيا، فإذا كانت الديموقراطية هي تمثيل الشعب بالشعب فأن الاعلام يجب أن تكون هويته وطنية وطنية لا وطنية أجنبية كما عكست ذلك لسنوات إدارة القناة الثانية؛ بل أن التركيز في هذه الدفاتر على معايير الجودة والتعددية والاستقلالية التحريرية وأخلاقيات المهنة وتكافؤ الفرص، من أجل الإعداد لحقل سمعي بصري بالمغرب يتميز بالتنافسية، داخليا وخارجيا، دون أن يمسخ ملامح الهوية الوطنية التي من المفترض أن يكون أول المدافعين عنها هي أمور إيجابية تحسب قيمة مضافة للتغيير الايحابي الذي يعرفه المغرب

كنتم في المركز المغربي للدراسات الاستراتيجة قد أنجزتم دراسة حول الإعلام العمومي، ماذا أظهرت نتائج الدراسة؟

فعلا الدراسة التي قام بها المركز المغربي للدراسات و الأبحاث الاستراتيجية و التي ركزت على التوجهات الكبرى للقنوات من خلال البرامج المطروحة كمنتوج للإستهلاك يتضح بأن هناك حاجة ملحة لتدخل سلطة الوصاية للدفع بالقطاع بما يخدم مصلحة المهنيين أولا بتمكينهم من الانتاجات الداخلية و كذا المصلحة العليا للبلاد في ظل زخم المنتوج العربي و الدولي المستقطب لنسبة عالية من المشاهدة خاصة بالمغرب و الموجه له نحو الصالح و الطالح.

لقد خلصت الدراسة إلى أن القناة الثانية بصفة خاصة لا تعكس بأي حال من الأحوال التعبير عن الهوية المغربية بل إن استطلاع الرأي عكس أن القناة غير موجهة للمغاربة في حزء كبير من برامجها و هو ما يؤثر سلبا على الاحساس بالانتماء إلى الوطن من طرف الجمهور الذي يؤكد على أنها تشتغل بالأموال التي تقتطع من فواتير الكهرباء التي يدفعها شهريا.

كيف تتابعون السجال أو دعنا نسميه النقاش الدائر حول دفاتر التحملات؟

في الواقع أنا أسميه صراع، خطورته تتجسد في كونه يذهب في اتجاه إحداث شرخ في المجتمع المغربي بتقسيمه إلى طائفتين الأولى مع استكمال الاصلاح و الثانية ضده؛ في الواقع الحملة المسعورة التي يقودها خصوصا المدير العام للقناة و نائبته ضد مشروع السيد الوزير إنما يعكس عقلية البيروقراطية الحادة التي تسيطر على التدبير داخل هذه القناة و عدم احترامها لا للدستور و لا للقوانين المنظمة، فبعد أن تعدل الدستور و تم التنويه بفصل السلط، تظهر السيدة سميرة سيطايل كمرؤوسة تتحدى رئيسها بقوة القانون و ترفض مقترحه على منابر إعلامية متنوعة، لعل ضعف التكوين القانوني لمجموعة من مسؤولي الدولة إضافة إلى ضعفهم في أشياء أخرى مما يفرض إعادة النظر بمناسبة قانون التعيين في المناصب السامية إعادة النظر في معايير الاختيار، فلم يفهم بعد أن الوزير بالإضافة إلى كونه منصب سياسي فهو منصب إداري، و يبدو أن الخرجات الاعلامية لكل من السيد الشيخ و السيدة سميرة إنما يجسد معاكستهما لبنود الدستور من خلال تركيزهما على معاكسة اللغتين العربية و الأمازيغية و ما يطرح سؤالا محوريا، لمن تبث القناة الثانية برامجها؟ وهل يمكن أن تخضع للمحاسبة كباقي المؤسسات في ظل التحدي غير المفهوم.

خطورة تحركات مسؤولي القناة الثانية الرافضة لقرار الوزير صراحة تفرز حقيقة مرة بحلين لا ثالث لهما إما أن السيد رئيس الحكومة ستكون له الجرأة لإعفاء مسؤولين تابعين للجهاز التنفيذي الذي يرأسه لارتكابهما خطأ إداريا جسيما و إما فإن السيد الوزير سيضطر إلى الارتكان و الاكتفاء بالتدبير اليومي للوزارة بعد هذه الواقعة غير أن خطورة الاحتمال الثاني ستجر إلى الاعتقاد بأن لا شيء يتغير، و أن المنجل لا تتغير فيه إلا قبضته.

بالنسبة إليكم هل النقاش حول الإعلام العمومي يجب أن يكون مهنيا أو سياسيا؟

في الواقع هما يمشيان مع بعض فأنا دائما أقول إن الاصلاح السياسي هو المدخل لباقي الاصلاحات الأخرى و لأن الارادة السياسية لإحداث التغيير هي التي تسرع وثيرة تطبيق القوانين الجامدة، و أعتقد أن مسؤولي القناة الثانية قد دفعوا بالملف من شقه التقني المتعلق بضوابط المهنة إلى تسييس القضية و حشد العدة لمعركة لن يكون الخاسر فيها سوى المصلحة العليا للبلاد وصورة المغرب الذي نجح في تسويق صورة البلد المتميز إقليميا.

إن القناة الثانية هي على شفا الافلاس و هذا يفرض الانتباه أن سوء التدبير سمة خاصة بالقناة الثانية لاشتغالها وفق أجندة غير مفهومة و لاعتمادها مقاربات غير واقعية في التدبير بل أحيانا لم تسلم من سوء تدبيرها حتى قضية الوحدة الترابية؛ لم يعد مقبولا أن تخضع القناة ببرامجها و ضيوفها لأهواء و رغبات مسؤول أو مسؤولة لأن المغاربة يدفعون الضرائب و يراهنون على مغرب متطور تتطور معه مكونات المجتمع في سبيل تحقيق الرقي المنشود.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - El Younsi Mohamed الأربعاء 25 أبريل 2012 - 03:12
Tout à fait Mr. Itlati, il y a beaucoup des choses les medias peuvent faire! Compte tenu aux circonstances qui menacent notre stabilité, le rôle des institutions médiatiques demeure extrêmement important! Just pour vous donner un exemple : 2M, a son programme “Mais Encore” de Mr. Berrada; sur ce programme Mr. Berrada avait invité l’EX-ministre espagnole des AE, Mr. Moratinos ! En parlant de la question du Sahara Marocaine, Mr. Moratinos ignorait complètement le droit légitime du Maroc, et a parlé de ce territoire comme s’il est toujours sous la tutelle espagnole! Alors, que notre « ami le nationaliste » Berrada, n’avait même pas le courage de dire à Mr. Moratinos que c’était l’Espagne qui nous avait envahis en 1884, et nous a colonisé depuis ! Comme vous voyez, c’est ça le niveau intellectuelle des gens de 2M, et c’est ça la qualité de ses programmes ! En tout cas, il y a beaucoup à dire la dessus !
2 - sabah الأربعاء 25 أبريل 2012 - 08:40
نعم يجب ان تكون وطنيية وطننية وتراعي هويتنا وعاداتنا وتقاليدنا وواعرافنا وحيائنا الاسري والعائلي وتراعي حرمة الوطن والمواطنين ومنازلهم ونسائهم و تحترم اطفالنا وشبابنا وتكف عناا عريها واباحيتها
3 - مغربي و كفى معتدل الأربعاء 25 أبريل 2012 - 11:24
لا يجب أن نضيع فرصة الإصلاح ارتضاء لأشخاص معينين...في السمعي البصري أو في أي مجال آخر..و الذي يجب أن يعرفه من نتكلم عنهم أن في مصلحتهم تفهم الوضع الحالي و المساهمة الفعلية في الإصلاح و لو اقتضى الحال أن يخسروا المال أو يخسروا الكرسي...
اللعبة تبدلت و تبدل قانونها و الفوز أصبح هو فوز المغرب بأكمله لا فوز الأشخاص بالصفقات و التعاقدات و الكراسي...
و الذكي هو من يستبق الأحداث لا من يتركها تنزل عليه نزول الأحجار..
4 - abdelali الأربعاء 25 أبريل 2012 - 11:53
يا ريث يمكن ان نطلع على هذه الدراسة ! كيف تمت وباي معايير ومن اشتغل عليها ومن مولها واين نشرت واكثر من هذا : ما هي نتائجها قبل ان تطالب بتدخل الوصاية. اثقوا الله في نفسكم وفي قرائكم !
5 - Yassine IDRISSI الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:14
<< إما أن السيد رئيس الحكومة ستكون له الجرأة لإعفاء مسؤولين تابعين للجهاز التنفيذي>> و إما <<فإن السيد الوزير سيضطر إلى الارتكان و الاكتفاء بالتدبير اليومي للوزارة>>
-سامحني لكني سوف أنتقدك على هاتين الجملتين، لأنك أنت أيضا تتذخل في صلاحيات بن كيران،فأنت بشكل أو بآخر تحث الوزير على إختيار طرحك الأول و نسيت أو تناسيت أنه إن اتخذ الوزير هذا القرار سيشن عليه أعداء الإصلاح حروبا،اللتي و إن لم تنل منه ستفقده الكثير من الوقت للرد، إن اتبع الوزير طرحك سوف يقال عنه أنه انتقم لوزير في حزبه، و هذا سيسيل بحورا من المداد و يذخل معهم في كر و فر هو في غنا عنه، و كذلك سوف يقال عن الخلفي أنه ضعيف الشخصية و ذهب ليستنجد ببن كيران كي يثأر له، و يرمونهم بالباطل و مع وجود أبواقهم أينما حللت و ارتحلت سوف يضطرالعدالة للرد يعني مضيعة الوقت اللتي تجري في صالح خصومهم،و إن ترك الأمر للموظفين فهم قادرون على الإطاحت بمديرهم، و من الناحية القانونية أنت أدرى مني و السلام
أنشري يا هسبريس،كم مرة تحذفون تعليقي.
6 - عبد الغني الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:14
والله هذا غير معقول ويجعل الحليم حيران.
مذا يريد هؤلاء الناس من هذ البلد؟ في كل خطوة إصلاح نرى فيها بصيص الأمل تتحرك هذه الأفاعي السامة لتوقف عجلة الإصلاح. حتى سمعت بأذني أن أحدهم قال " ماهو العيب في 2م حتى نصلحها؟" !!!!!؟؟؟؟؟
والعجيب أن أولئك الذين طالما نادوا بإصلاح قطاع السمعي البصري هم من يعارضه الآن. لا لأي سبب إلا لأن هذا الإصلاح أتى من وزير من العدالة والتنمية وأنه (الإصلاح) لم يأتي على هواهم وأصبح يهدد مصالحهم ومصالح من يحركهم من الداخل والخارج.
اللهم الطف بنا وأرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
7 - مواطن مغربية الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:18
كلنا ننتظر هذا الإصلاح، كلنا نتطلع إلى إعادة الاعتبار لهويتها المغربية العربية الأمازيغية الصحراوية الإسلامية، فعلى الوزير أن يربح هذا التحدي و ألا يستسلم لهؤلاء الذين عتوا في في بلادنا بواسطة الإعلام فسادا.
8 - Mourad الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:33
أن الخرجات الاعلامية لكل من السيد الشيخ و السيدة سميرة إنما يجسد معاكستهما لبنود الدستور من خلال تركيزهما على معاكسة اللغتين العربية و الأمازيغية و ما يطرح سؤالا محوريا، لمن تبث القناة الثانية برامجها؟ وهل يمكن أن تخضع للمحاسبة كباقي المؤسسات في ظل التحدي غير المفهوم.
9 - Ana الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:43
"دوزيم" لا تعكس بأي حال من الأحوال التعبير عن الهوية المغربية، وأنها غير موجهة للمغاربة في جزء كبير من برامجها "وهو ما يؤثر سلبا على الاحساس بالانتماء إلى الوطن من طرف الجمهور"
10 - احمد الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:44
هؤلاء يشبهون القراد يمتصون الدماء حتى تنفجر بطونهم .
11 - مواطن الأربعاء 25 أبريل 2012 - 12:54
و الله لن يتغير شئ و لن اتق في التغيير الدي ادعاه الجميع و لن ادهب لاي انتخابات او تصويت و لن احس باني مواط الا ادا تمت محاسبة التلاثي-ابن الشيخ+سيطايل-العرايشي على ما ارتكبوه باستغلاله القطاع و هدر لمال المغاربة
12 - iness الأربعاء 25 أبريل 2012 - 13:06
Franchement nos 02 chaines nationales 2M et RTM sont totalement à côté de la plaque. y a qu à voir ce qui se fait dans les chaines nationales Françaises. on nous présente des feuilletons chinois !!!!
13 - hamid الأربعاء 25 أبريل 2012 - 13:08
العجب كل العجب ان المغاربة يتفقون ان 2م قناة فاسدة. صحيح هناك شرفاء غيورين في القناة لكن لا حول و لا قوة لهم.
المخيف ا دا كان هدا الملف رغم وضوحه للجميع قد اثار هده الحرب الشعواء ضد الخلفي.فما دا سيحدت حينما ستتار الملفات الأخرى و التي لا يعرفها الا القليل’و التي اصحابها من العيار الثقيل.
14 - من السمارة الأربعاء 25 أبريل 2012 - 13:16
تابعت باهتمام وكل من اعرف قضية دفتر التحملات والتي ابانت عن كيفية صنع القرار في بلادنا .ليس عبر الديمقراطية او الارادة الشعبية للمواطنين بل سياسة التحكم وياليتها كانت من ابناء جلدتنا بل من فرنسا وللاسف المستعمر الغائب الحاضر .يكفي ان تستمع لاجتماع المجلس الاداري لدوزيم والذي بتت منه هذه القناة البارحة بعض اللقطات والتي تظهر اناس مفرنسين يتكلمون لغة اجنبية في اجتماع يهم الوطن ومواطنين مغاربة لغة الرسمية هي العربية .لماذا الفرنسية ؟
15 - zakaria الأربعاء 25 أبريل 2012 - 13:21
نعم يجب ان تكون وطنيية وطننية وتراعي هويتنا و مرجعيتنا الدينية إن كنا حقا مسلمين
16 - ali الأربعاء 25 أبريل 2012 - 20:47
bonsoir, moi j'apprecié cette chaine car il a variè ces programmes t'as tt ce qui il faut. t'as le choix et j'en suis sur que chacun de non trouve ce qu 'il veut. moi par example je regarde les infos capital lkhite lbyed solouk wa mo3amalate, et zid o zid et traduire les films mexicain c'est une bon une idée pour les femmes de foyés elles decouverent une autre culture ce qui bon et pas bon chez eux. en effet 2M Il faut qu 'il evalue un peu son programme et retirer ce qui pas bon et rajouter des emission religion et culturel et tt ira bien . et surtot il faut des journaliste competent il y on a surtot les infos en arabe ils sont hors sujet apres 15ans de metiers ils ont toujours le trak.et pour samid il faut qu'il trouve sa place à 2m à partir des emission plus enrichissents et utile.bon courage
17 - الوجدي الأربعاء 25 أبريل 2012 - 23:08
لو كانت دوزيم في دولة أخرى كتركيا، إسبانيا أو حتى فرنسا لرأينا مسؤوليها في السجن المؤبد بسبب التهجم على توابث الأمة و زعزعة إستقرارها. و لرأينا دوزيم كل يوم ممنوعة من البث ولرأينا كل يوم الشاشة البيضاء ونص البلاغ من وزارة الإعلام الذي يمنعها من البث عقابا على كلمة قيلت في برنامج أو ما شابه ذالك.
18 - دكتور مصطفى الخميس 26 أبريل 2012 - 11:48
لا فوض فوك يااستاد
كلامك في الصميم ووضعت اصبعك على مكمن الداء.
ويسنتتج من مقالك انك تؤمن بالديمقراطية الحقة
وانك تغير على وطنك.
19 - أمازيغي مسلم الخميس 26 أبريل 2012 - 22:58
شكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا لــــــــــــــــــــــــــــــــك
أخي صاحب الموضوع انت محق فيما قلته وكان واجبا عليك قول الحق
فقد كان لزاما على كل ديمقراطي حقيقي ومريد الاصلاح حقيقة قبل الانتخابات أن يختار بين الخط الديمقراطي والخط الاستبدادي الذي كان يروم ابقاء دار لقمان على الحال وأقصد أن التيارات السياسية خلال الانتخابات الاخيرة انقسمت الى قسمين "
قسم انتظم في تيار وطني قوي غيور على البلاد تبنى الخيار الديمقراطي ورام الاصلاح وكره الاستبداد واعلن في برامجه وحملاته الانتخابية في محاربة الريع والاستبداد والتحكم واستغلال النفوذ وتمثل في قوى معروفة: العدالة والتنمية .حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية وو
والطرف الثاني انتظم في ج8.
وانتصر بفعل يقظة المغاربة الطرف الأول,, مم احدث هدوءا وخلق أملا، وما اشبه اليوم بامس فاليوم كل من يريد الاصلاح يجب أن يبقى وفيا لخطه وان يقول كلمة حق سواء اختلف ام لم يختلف مع الحكومة لكن يجب أن يتفق الجميع على محاربة التحكم ومجابهة كل اشكال الاستبداد ومخالفة الدستور والقانون
20 - الغفاري الجمعة 27 أبريل 2012 - 00:24
الأمر الذي لم أجذ له جوابا هو كيف استطاع عدوي وهو عدو الشعب في هويته وعفة أجداده أن يمد يده إلى جيبي عن طريق الماء والكهرباء رغما مني لكي يقتني سلاحه الذي يفتكني به ،هذا هو ما لم أستوعبه ، ومن له جواب فاليفدتي جازاه الله خيرا
21 - abdou الأحد 29 أبريل 2012 - 22:56
allah ikater men mtalek كلامك في الصميم ووضعت اصبعك على مكمن الداء.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال