24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | بُودرَار: الفَسَادُ لم يَعُدْ في نَظَرِ المَغَارِبَة شرّاً لا بُدَّ مِنْهُ

بُودرَار: الفَسَادُ لم يَعُدْ في نَظَرِ المَغَارِبَة شرّاً لا بُدَّ مِنْهُ

بُودرَار: الفَسَادُ لم يَعُدْ في نَظَرِ المَغَارِبَة شرّاً لا بُدَّ مِنْهُ

بعد مضي أزيد من ثلاثة أعوام، كيف تقيمون حصيلة عمل الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة؟

في تقريرها الأول المنشور عام 2010، تساءلت الهيئة عما إذا كان المغرب يمتلك المؤسسات والقوانين والسياسات العمومية التي تستجيبُ لمعايير منظمة الأمم المتحدة؟ فكان الجواب أن الطريق لا يزال طويلاً. لقد قدمنا إلى الحكومة مقترحات دقيقة، يبلغ عددها 113 مقترحاً بالتحديد.

هل بوسعكم تقديمُ أمثلة؟

لقد تم إحداث آلية للتنسيق بين مؤسسات الحكامة الموجودة (المجلس الأعلى للحسابات، ومجلس المنافسة، ومراجعة الحسابات، ومفتشية الإدارة الترابية، والهيئة المركزية للوقاية من الرشوة)، إضافة التصريح الإلزامي لمختلف المسؤولين بثروتهم، فضلاً عن قانون حماية الضحايا والشهود والخبراء في حال قاموا بالتبليغ، وثمة ترتيبات لتدبير تضارب المصالح، وحق الولوج إلى المعلومة، علاوةً على تدابير بشأن الأسواق العمومية أو المأذونيات (الكريمات)...وبطبيعة الحال هناكَ إصلاح منظومة العدالة.

التنديد بالفساد في قلب حركة عشرين فبراير....

لقد اغتنمنا تلك الفرصة لوضع الحكومة أمام مسؤولياتها. فخلال لقاء جمعنا بالوزير الأول، ذكرناه بتوصيات أسرع في أجرأتها. إضافة إلى قانون لحماية الضحايا والشهود ومبلغين مقترحين من قبل هيئتنا، وهو قانون تم تبنيه من طرف البرلمان، كما تم إنشاء غرف متخصصة في بعض محاكم الاستئناف.

إلى جانب ذلك، كان اللقاء فرصة للمناداة بتوسيع الصلاحيات، وللمطالبة بموارد مادية وبشرية إضافية، للتحول من جهاز استشاري إلى وكالة لها القدرة على التقصي والتحرك على مستوى العدالة.

ما التأثيرات الأخرى لحركة عشرين فبراير...

يبقى الأهم هو الخطاب الملكي في الـتاسع من مارس 2011 الذي أعلن عن مراجعة للدستور. إذ نجدُ في هذا الأخير تعهداً بربط المسؤولية بالمساءلة، وقد تم استقبالي اعتباراً من الفاتح من أبريل من طرف صاحب الجلالة الذي أعلن قراره بشأن تنصيب هيئة مكافحة الرشوة مع صلاحيات موسعة وإمكانيات معززة، وهي ترتيبات سار الدستور إلى تكريسها.

ما هي الإمكانات التي تتوفر عليها الهيئة في يومنا هذا؟

تتألف الهيئة من رئيسها و 44 عضواً (ممثلون لبعض الوزارات، أعضاء من عالم الأعمال، ممثلون عن الجمعيات المهنية، والنقابات والمجتمع المدني)، يتمركز ثمانية منهم في اللجنة التنفيذية. كما أن هيأتنا مدعومة بطاقم موظفين إدرايين وتقنيين. بيدَ أن ميزانيتها مثيرة للسخرية: لأنها لا تتجاوزُ 15 مليون درهم.

هل لا تزال مسألة الرأي على قدر من الحساسية؟

لقد تم بكل تأكيد تحطيمُ طابوهاتٍ عدة، فالمغاربة باتوا يؤمنون أن الفساد ليس بالضرورة شرا لا بد منه. ومن مؤشرات تقدم منسوب حرية التعبير عن الرأي؛ تحلي الناس بجرأة الاستنكار والتعبير عن السخط دون الذهاب إلى المحاكم، بيدَ أن الشكايات الموجهة إلى الهيئة لا تتجاوز العشرات سنوياً لأننا نخشى الأعمال الانتقامية ولأنه من الصعب دائماً التوفر على حجج.

وحسب مؤشر تصور 2011 لـ "تراسبرانسي الدولية" فإن المغرب يحتل الرتبة 80 من بين 183 دولة يشملها التصنيف، بنقطة (3,4/10). فيما تبقى انتظارات الرأي حيال الفساد المستشري كثيرة، ويصور الاعتقاد المتجذر إلى درجة كبيرة كيف أن الحلول في المتناول إذ يكفي إرسال المتورطين إلى السجن حتى يقطع دابرُ الشَّر.

ما هي المرتبة التي يحتلها المغرب بين باقي الدول التي تعاني من الفساد؟

يحتل المغرب مرتبة مماثلة لمرتبة كل من التايلاند والبيرو واليونان. وإذا ما قورن بالدول العربية يصنف في مرتبة متوسطة. حيثُ نجد في أسفل السلم الدول الفقيرة من حيث الموارد، بينما تستأثر بالصدارة الدولُ البترولية التي تصنف تحت المعدل. فالرشوة الصغرى غائباً تقريباً فيما يندُرُ التعرض للفساد الكبير.

من المفروض أن تشكل محارة الفساد أولوية لحكومة بنكيران، ماذا عن هذه النقطة؟

يشكل الفسادُ من منظور حزب العدالة والتنمية جزءاً من عملية تخليق ضرورية بالمعنى الواسع الذي يشملُ محاربة الفساد الأخلاقي إلى جانب محاربة الفساد المالي. غير أن الضغط الشعبي لحركة العشرين من فبراير والأزمة الاقتصادية قادا الحكومة إلى تبني تصور أقرب إلى انشغالات المواطن. ويحسبُ لها أنها نشرت لائحة المستفيدين من كريمات النقل الطرقي وعمَّمَت نظام المباريات بالنسبة إلى توظيف حاملي الشهادات في الوظيفة العمومية.

عرفت الأسابيع الأخيرة توقيف مجموعة من المسؤولين الكبار، توبعوا بعد الاشتباه في ضلوعهم في عمليات اختلاس. هل يكون ذلك منعطفاً في مكافحة الفساد؟

لا زال الوقت مبكراً لإصدار حكم، وهيأتنا التي لا تزال حتى اللحظة ذاتَ مهمة متمثلة في الوقاية، اعتبرت على الدوام تطبيق القانون شيئاً لا محيد عنه. فعلى العدالة أن تأخذ مجراها، لكن في ظل عدم الانحياز والتريث واحترام فرضية كون المشتبه به بريئاً.

ماذا عن تضارب المصالح في الأروقة العليا للسلطة؟

هناك أنواع عدة تتأرجح بين الشؤون العمومية والخاصة. ويقتضي تدبيرها في المقام الأول إضفاء الشفافية على كل العلاقات التي من شأنها التأثير على اتخاذ القرار العمومي، خلافا للتقليد الأنجلوساكسوني، والتقليد اللاتيني الذي لم يلتفت إلى النزاهة والشفافية في الشأن العمومي إلى مؤخراً، ثم إن لهيأتنا جملة من المقترحات التي ستعلن عنها في القريب العاجل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - غيور السبت 28 يوليوز 2012 - 22:54
لا يا خي لقد اصبح الفساد شرا لا بد منه بل اصبح الفساد مفروضا على المغاربة

الم تسمع ما قاله بن كيران لاحمد منصور في برنامج على الجزيرة

يساله منصور كيف ستحارب الفساد والريع انت الذي كان شعار حزبك صوتنا فرصتنا ضد الفساد والاستبداد وقد صوت للكم المغاربة لتحقيق هذا الهذف
يجيبه بن كيران سنقول لهم كفى 'باراكا' ماتاكلو فلوس الشعب هه. بالله عليكم هل هذه هي الاجراءات القانونية والمسطرية والمراسيم والقرارات الوزارية الشجاعة التي ستحارب بها الفساد

المغاربة صوتو على حزبه لان شعارهم كان هو صوتنا فرصتنا ضد الفساد والاستبداد

والله صدمني عندما قال لمنصور عفى الله عما سلف .

هاذو راه سرقو اموال الشعب طيلة 60 سنة ولا زالو وتقول لهم عفا الله عما سلف بهذا الشكل المغرب لن يتغير يا اخي لقد مصو دماء المغاربة الاشراف وبنو القصور والفيلات واشترو السيارات الفارهة واليخوت ووو

اقضي يا ابن كيران على الفساد وليغضب من يغضب فالشعب المغربي كله معك
لا تعر اهتماما للمصالح والعلاقات الشخصية والحسابات السياسية

اعد النظر فيما قلته على الجزية فانك مخطئ


لا حول ولاقوة الى بالله
2 - Nabil السبت 28 يوليوز 2012 - 22:57
حماية المبلغين، ما رأيكم فيما وقع للأستاذ نيني!!!!!!!!!!
3 - شعيب السبت 28 يوليوز 2012 - 23:30
جميع المؤسسات التي تم وضعها لمحاربة الفساد تم ضربها في الصفر من خلال تصريحات رئيس الحكومة على قناة الجزيرة - البيجيدي معول هدم الاصلاح و المدافع الصنديد على الفساد - صاحب عفا الله عما سلف و ياربي يتنقم من الفاسدين الخ - اين افتاتي و بوانو و ابو زيد و الشوباني الخ - لم الصمت؟
4 - youssef السبت 28 يوليوز 2012 - 23:48
ستختفي الرشوة والفساد الإداري في بلدنا عندما تطلع الشمس من مغربها٠٠٠
5 - abdo_12222 الأحد 29 يوليوز 2012 - 00:33
في الحقيقة وبكل صراحة الكلام الذي قاله بودرار ليس صحيحا ولا أصل له له ولا فصل فهو يعتبر ان المغاربة تجاوزا عهد الفساد لكن انا اريد ان اصحح له هذه المعلومة يا بودرار انت لاتتطلع على الادارت الحكومية ولا علاقة لك بهم فاذا ذهبت الى اي مكان من الالادارات ستجد لس الفساد فحسب بل الكارثة الكبرى وانت تعرف ذلك رغم انك تدافع عن الفساد لكن اتعبرك انت اكبر ممول لفساد في المغرب والمعرب كما تعلم يا بودرار ينخر في الفساد من الوزارة الى ىخر ادارة في المغرب فالفساد فيها يجري مجرى الدم رغم انك تعرف كل الحقيقة لكن تريد ان تضلل الناس بهذا الكلام الفارغ الذي لااساس له من الصحة ولم يعد له اي معنى بل ذهب عليه الدهر وشرب والمغاربة جلهم يعرفون ان الدولة والحكومة الفساد فيها مباشرة ولا يتمتعون بالحياء فكل شيء شيء اصبح ظاهرا ولم يعد كما كان ..فاذا يا بودرار لاتكذب على نفسك وتخدع الناس بهذا الكلام الذي لم يعد يقبل به احد بل اصبح كان يا مكان لاحول ولا قة الا بالله
6 - بوزنطيط الأحد 29 يوليوز 2012 - 12:23
تعليقات مبالغ فيها كثيرا. فكيف لبنكيران او غيرة ان يفتح كل ملفات الفساد حول ستين سنة؟ الملفات الكبرى والحديثة العدل عليه ان يتابع اصحابها. اصحاب البطون الكبيرة يحبدون ان بفتح بنكيران كل المالفات لكل الفترة الماضية حتى يغرق فيها مما سيبعده عن العمل للمستقبل. فوالله لو فتح ٪١٠ من الملفات القديمة لاوجوب دلك انشاء مليون وظيفة في الشرطة والقضاء ودلك لمدة ٣٠ سنة حتى تلاحق كل المذنبين. وميزانية المغرب لن تتحمل دلك. وحتى نبقى اوفباء لانفسنا اننا نريد ان يكون القضاء عادلا وفي هدا الصدد فلا يمكن ان يكون هناك اشتثناء فنحن من يعطي الرشوة لاننا نريد ان نقضي اغراضنا بسرعة ونطلب وثائق لا حق لنا فيها ونطلق حتى يتمكن الرجل من الحصول على بقعة ارض والمرئة كدلك. فما الفرق بيننا وبين النهبين للمال العام؟ لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم. ص.
7 - مجاهد الأحد 29 يوليوز 2012 - 14:01
من جهة ، فإن مقولة السيد الوزير الاول صحيحة ، من اجل وضع حد للفساد والمفسدين . ومن جهة اخرى فان المقولة لا تستقيم ، لان كل فساد واختلاس وقع فلابد من ضحية او مظلوم ....... فادا قلنا عفا الله عما سلف فهل سيقوم السيد الوزير من رد المظالم ، او أن المقولة تشمل الظالم والمظلوم
8 - hocin الأحد 29 يوليوز 2012 - 14:07
عبد السلام بودرار .رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة .للوقاية .ماشي محاربة الرشوة .نحن نعرف ان الوقاية من المرض غالبا ما يكون باجرائات وقائية يعتمدها الفرد او المجتمع او الدولة .تكون على شكل امصال او عقاقير او الجلبة .يستفيد منها الاطفال او النساء او حتى الشباب .مثل الوقاية من الحمل تكون على شكل اقراص او اللولب او شي حوايج اخرين .اما الوقاية من الرشوة كيف ياسي بودرار .انا بعدا مافهمت والو .اقترح علي السيد بودرار ان يستعمل وسيلة قد تعطي بعض النتائج .وهي تقطيع جيوب الموظفين او تخييطها .وان يبدا بجيوبو هو نيت.لان اصابع الاتهام اصبحت تشير له نهارا جهارا .فين وصلتي
9 - مواطن مهموم الأحد 29 يوليوز 2012 - 20:39
الرشوة بعضها يكون دفعها عن طيب خاطرواتفاق مقابل الإلتفاف والتحايل على القانون للإستفادة دون حق وقيمة المبلغ يكون حسب أهمية المنفعة تصل إلى آلاف الدراهم وعشرات الآلاف ، أما الرشوة الإجبارية وتكون قليلة لاتتعدى عشرات الدراهم وهي لا ترقى إلى التنقل بين مكاتب العلياو تتداول أمام عتبات الأبواب الإدارية ولها مكلفون بجبايتها وتجد حارس السيارات أحد السماسرةجنبا إلى جنب مع عون الخدمة وهذا الأخير هو من يضغط على الضحية بوسائله الخاصه ،و تجد الرشوة الإجبارية في جميع القطاعات تبدأ من الشاوش وتصعد إرتقاءا .الرشوة متفشية جدا ، ولا ينفع معها ــ قول ---عفى الله عما سلفْ ــــــ .لما تبدأ الإعتقالات والتحقيقات وتتساقط الرؤوس سيتوب كل مذنب ويشفى كل ذي مرض وسشرق فجر يوم جديد .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال