24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  2. مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة (5.00)

  3. العقوبات القانونية للتشرميل (1.00)

  4. هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ (1.00)

  5. العثماني: القرارات الحكوميّة تخدم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشّة (1.00)

قيم هذا المقال

3.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | العثماني: جبهة "البوليساريو" لم تطلُب عُضويةَ الأمم المتحدة

العثماني: جبهة "البوليساريو" لم تطلُب عُضويةَ الأمم المتحدة

العثماني: جبهة "البوليساريو" لم تطلُب عُضويةَ الأمم المتحدة

نفى سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أن تكون جبهة "البوليساريو" قد تقدمت بطلب العضوية بالأمم المتحدة واصفا الأمر بـ "التشويش" الذي تتناغَم معه المنابر الإعلامية. موضِّحا أن مَوقِف المجتمع الدولي واضح من خلال قرارات مجلس الأمن بالخصوص، والتي تَنُصُّ على البحث عن حل سياسي دائم متوافق عليه.

وكشف العثماني في حواره مع "هسبريس"، عن مساندة المغرب لجهود الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في اتجاه عقد القمة المغاربية وارتِباطها بـ"الشرط" الجزائري. مؤكدا حِرص المغرب على وحدة مالي وسلامة أراضيه معتبرا أن أول خُطوَة على الطريق هي معالجة الوضع السياسي في باماكو بالعودة إلى الشرعية الدستورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية قوية ومؤسسات ذات مصداقية.

حوار العثماني مع "هسبريس" مناسبةٌ وقف فيها كبير الدبلوماسية المغاربة عند تقييم حصيلة المُساهمة المغربية بعد مرر سنة على انتخابه بالأغلبية عضوا غير دائم بمجلس الأمن التابع للأمم المتحد. ليَلفِت ذات الحوار إلى تطَوُّرات الوضع بسوريا وأفق تسوية هذا النزاع، إضافة إلى استِجلاء واقع ومستقبل العلاقة بين المغرب وإسبانيا على ضوء اللقاءات الأخيرة وبعض التوترات التي تهدد هذه العلاقة..

بُعَيد سنة على انتخاب المغرب عضوا غير دائم بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كيف تُقَيِّمون حصيلة العمل خلال هذه الفترة؟

انتِخاب بلدنا عضواً غير دائم في مجلس الأمن الدولي لمدة سنتين، ابتداء من فاتح يناير 2012، في الدور الأول وبأغلبية 151 صوتا من بين 193، تَتْويج لعمل دبلوماسي في العمق يَتمَيَّز بالجٍدية والمصداقية وطول النفس. كما أنه عِرفان من المُنتظم الدولي بانْخِراط المغرب وسَعْيه لخدمة السلم العالمي وتعزيز الاستقرار الإقليمي والتضامن الدولي. والمغرب مُمْتنٌّ لكل الدول الشقيقة والصديقة التي وضعت ثقتها فيه، ويستشعر حجم المسؤولية للدفاع من موقعه في مجلس الأمن، عن القضايا العادلة للشعوب عامة، والقضايا الإفريقية والعربية والإسلامية بصفة خاصة. كما لا بد من الإشادة بالدبلوماسيين المغاربة في الداخل والخارج، والذين يعتبر هذا العمل ثمرة لجهودهم الميداني الدَّءُوب.

أما الحصيلة فهي في مُجْملها إيجابية، وقد أَنْهينا السَّنة الأولى بترؤس مجلس الأمن. وأدرج المغرب في رئاسته، التي تمتد لشهر واحد، ملفين اثنين أساسا نُقدِّر أنَّ لهما صِبغة استعجالية وذات أولوية. ويتعلق الأول بملف السَّاحل والصحراء ارتباطاً بأحداث الانفصال والتهديدات الأمنية شمال مالي، وقد صَدَر عن الاجْتماع الوزاري إعلان رئاسي يجسد الإطار العام لتجاوز تلك التحديات. ثم صدر بعد ذلك في جلسة ثانية تحت الرِّئاسة المغربية قرار خاص حول الوضع في مالي، وهو القرار 2085، وهذا من المُساهَمة المغربية في مُساعدة الشَّعب المالي لاستعادة وحدته واستقراره، حيث نعتبر أنه قرار تاريخي ليس فقط بالنسبة لمالي والمنطقة٬ ولكن أيضا، بالنسبة لإفريقيا برمتها. وللذكر فهو قرار صدر بعد مطالبات مستمرة من الحكومة المالية ومن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ومن الاتحاد الإفريقي.

أما الملف الثاني فيتعلق بدَعْم قوات حفظ السلام والتي يشارك المغرب فيها بثلاثة آلاف من أفراد القُوَّات المُسَلَّحة الملكية التي نُحيِّي فيها الدرجة العالية من المهنية والانضباط والشرف التي بَرهَنَت عنها في كل المواقع التي تشتغل فيها. من أجل ذلك خُصِّص اجتماع لمجلس الأمن لعمليات حفظ السلام الأممية من أجل إيجاد أجوبة مبتكرة للعديد من التحديات العملية مع التَّشبُّث بالمبادئ المُؤسِّسة وخاصة احترام السيادة والوحدة الترابية للدول٬ والتوافق بين الأطراف، والنزاهة في تنفيذ المهام، وعدم اللجوء إلى استعمال القوة إلا في حالات الدفاع الشرعي.

اشترطت الجزائر "تطبيع" العلاقات مع المغرب لعقد القمة المغاربية في أُفُق الاندماج المغاربي، فهل هذا الشرط سيكون عائقا حقيقيا أمام انعقادها؟

لم أسمع بهذا الشرط مباشرة من الإخوة الجزائريين. لكن المهم هو أن الاتحاد المغاربي خيار استراتيجي بالنسبة للمغرب، وتحضير القمة يتطلب تنسيقاً بين أجَندات الدُّول المغاربية الخمس. كما أن المغرب يُساند جهود الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في هذا الاتجاه.

أين وصلت إذن ترتيبات عقد هذه القمَّة وما موقف بقية الدول؟

نتمنى أن يَتم عقد القمة في القريب وأن تكون في مستوى اللحظة التاريخية لبناء نظام مغاربي جديد. ولا أُفْشِيكِ سراً إن قلت أن هناك مجموعة من الإصْلاحات أُعِدت من طرف الأمانة العامة للاتّحاد وبِتَشاور مع الدول الأعضاء سَتُعرَض خلال القمة المقبلة.

ألم يُحْرِج طلب "جبهة الانفصاليين" العُضوية كمراقب بالجمعية العامة للأمم المتحدة، الديبلوماسية المغربية؟ وما قراءتكم لهذه الخطوة؟

هذا خبر لم نَسمع به في أي مكان، بل هو من التَّشويشات والتَّشوِيهات الإعلامية التي يُلقى بها بين الفينة والأخرى وكثيرا ما تَتأَثَّر بها بعض المنابر الإعلامية عندنا. فمَوقِف المجتمع الدولي واضح من خلال قرارات مجلس الأمن بالخصوص، والتي تَنُصُّ على البحث عن حل سياسي دائم متوافق عليه، وفق منهجية مبنية على الواقعية وروح التوافق.

وطأة الاستيطان تزداد يوما بعد يوم، فكيف ستتدخل الدبلوماسية المغربية لمحاولة ثَنْي الكيان الصهيوني عن التمادي في مثل هذه الأفعال؟

هذه مسؤولية ثقيلة تقع على عاتق الدُّول العربية والإسلامية وعلى المجتمع الدولي برُمَّته، والمغرب يقوم بجهوده في هذا الإطار. كما أن جلالة الملك محمد السادس بوصفه رئيسا للجنة القدس يقوم بدور مشهود في الدفاع عن القدس والتخفيف من وطأة الاحتلال عليه. ولبيت مال القدس مُبادرات ميدانية مهمة من مشاريع تعليمية وثقافية واجتماعية وصحية.

ترأستم اجتماعا وزاريا بالأمم المتحدة حضره "بان كي مون" والمبعوث الخاص لمنطقة الساحل "رومانو برودي" تَدارَسْتم خلاله الأزمة في الساحل ومالي، فهل أنتم مع أو ضد التدخل العسكري الخارجي شمال مالي؟

نحن مع الدَّعم الأمني والعسكري لحكومة مالي في إطار مُقاربة شُمولية تَدمَج الحل السياسي مع الدعم الاقتصادي التنموي بالإنساني. ونعتبر أن تعْيِين مبعوث أممي خاص بالملف المالي سيُعزِّز الجهود الإقليمية لإيجاد حل شامل ودائم يُجنِّب المنطقة أخطار الانفصال والإرهاب وكل أشكال الجَريمة المُنظَّمة التي يتَعَدَّى تهديدُها بُلدان الساحل لِيَطال المناطق المُجاورة.

ما الحلول التي يقترحها المغرب لتحقيق الاستقرار والأمن بالمنطقة؟

موقف المغرب يتَمَحوَر حول الحفاظ على وحدة مالي وسلامة أراضيه وفقاً لمقاربة شُمولية ومُندمجة ومُتعدِّدة الأبعاد، تتبناها المجموعة الإقليمية لدول غرب إفريقيا وتُسانِدها المجموعة الدولية. وأول خطوة على الطريق هي معالجة الوضع السياسي في باماكو بالعودة إلى الشرعية الدستورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية قوية ومؤسسات ذات مصداقية. وتلك مهمة لا يمكن أن يقوم بها إلا الماليون أنفسهم. دورنا في هذه المرحلة هو تقديم المساعدات السياسية والإنسانية والاقتصادية وحتى الأمنية لتعزيز جهود الوساطة التي تقوم بها المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا وخاصة بوركينافاصو، وكذلك الأمم المتحدة من خلال مبعوثها لمنطقة الساحل السيد رومانو برودي.

والمغرب حاضر بشكل فعال وإيجابي لإيجاد حل لهذه الأزمة الدولية، ومن خلال المساعدات الإنسانية التي يقدمها للاجئين والنازحين، وللتَّخفيف من أعباء الدول المجاورة التي تستقبلهم.

تم الاعتراف بالائتلاف الوطني كممثل شرعي للشعب السوري، خلال الاجتماع الوزاري الرابع لأصدقاء سوريا المنعقد بمراكش، كيف سيدعم المغرب هذا الائتلاف مستقبلا؟

منذ اندلاع الثورة السورية والمغرب حدد موقفه من خلال ثلاثة ثوابت: وقف أعمال العُنف ضد المدنيين، والمحافظة على الوحدة الوطنية لسوريا وسلامة أراضيها، ورفض التدخل العسكري الأجنبي. فهذه المُحدِّدات هي التي أطَّرت كل تحركات الدبلوماسية المغربية لإيجاد مخرج للأزمة، يراعي تطلعات الشعب السوري للحرية والكرامة والديمقراطية، ويعيد الاستقرار لهذا البلد الشقيق.

وانعقاد الاجتماع الرابع لمجموعة أصدقاء الشعب السوري في 12 دجنبر في مراكش، جاء تتويجاً للتَّحرُّكات الدبلوماسية الدولية ومن ضمنها المغرب لدعم ائتلاف المعارضة السورية سياسيا والاعتراف به ممثلا شرعيا للشعب السوري. وقد شكل حضور 114 دولة لهذا اللقاء مكسباً ثميناً للشعب السوري ورسالة قوية من المنتظم الدولي، حيث أعلَنَت العديد من الدول الشقيقة والصديقة دَعْمها المادي للائتلاف من أجل تجاوُز الوضع الإنساني الخطير الذي يعيشه السُّوريُّون. كما أن الرسالة الملكية التي شرفني جلالة الملك بإلقائها في المؤتمر أكَّدت انخراط المملكة المغربية بكل مسؤولية وفعالية، في الجهود الحثيثة، التي يبذلها المجتمع الدولي لحل الأزمة السورية ودعم الشعب السوري. وعَكَسَت بوُضوح ثَوابت بلادنا في معالجَتِها وخصوصا ضرورة الحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها واستقلالها ومواصلة البحث عن الحل السياسي وأهمية الجانب الإنساني واستعجاليته.

وقدم المغرب على هذه المستويات كلها دعما متواصلا، وفي مقدمة ذلك مساعدات إنسانية متعددة، وأهمها مبادرة جلالة الملك لإقامة مستشفى ميداني بمخيم الزعتري استفاد من خدماته الطبية ما يناهز 50 ألف لاجئ سوري. كما كانت مبادراته السياسية فاعلة وستستمر إلى أن يَنْعَم الشعب السوري بالاستقرار.

هل ستقفون في صف الائتلاف إذا ما طالب بالسلاح؟

قادة ائتلاف المعارضة السورية أكَّدوا خلال مؤتمر مراكش أنهم بحاجة إلى الدعم السياسي والإنساني للمنتظم الدولي لإنهاء المأساة التي يعيشُها الشعب السوري والتَّخفيف من معاناة مليونين من النازحين داخل سوريا ونصف مليون من اللاجئين خارجها، لاسيما مع حلول فصل الشتاء.

مسألة التدخل العسكري الخارجي، كما أسلفت، وكيفما كان نوعه أمر محسوم ولا يدخل ضمن اهتمامات المغرب، لأننا نريد أن نكون طرفاً في الحل وليس جزء من المشكل، ونحن متأكدون أن الشعب السوري لديه كل المؤهلات لإيجاد حل للأزمة ومجموعة أصدقاء الشعب السوري ستلعب دوراً إيجابياً في هذا الاتجاه.

ما قراءتك لواقع ومستقبل العلاقات المغربية الإسبانية على ضوء الاتفاقيات المبرمة مؤخرا، فضلا عن التوترات التي تطفو على السطح المتعلقة بسبتة ومليلية ورفض اسبانيا الطَّرحَ المغربي لحل قضية الصحراء المغربية؟

المغرب وإسبانيا يجمعهما جوار جغرافي وتاريخ مشترك يمتد لقرون. لدينا اتفاقية شراكة إستراتيجية وحسن الجوار التي تم تَوقِيعُها في التسعينات. كما أن إسبانيا أصبحت ثاني أكبر شريك تجاري للمغرب بحجم مبادلات تجاوز ستة ملايير دولار لسنتي 2010-2011. بالإضافة إلى وجود حوالي 900 مقاولة إسبانية في المملكة، ولا ننسى حجم الجالية المغربية المقيمة في الجارة الأيبيرية والتي تقارب المليون مواطن مغربي. كما أن وجود ستة ملايين مغربي ناطق باللغة الإسبانية في الأقاليم الشمالية والجنوبية للمملكة يساعِد على تعزيز الروابط الإنسانية والثقافية بين البلدين. وقد تعزز كل ذلك بالتطور النوعي الذي سجل يوم 3 أكتوبر من هذه السنة بانعقاد الدورة العاشرة للاجتماع رفيع المستوى حيث وقعت سبع وعشرون اتفاقية في مختلف المجالات.

لكن ككُلِّ الجيران هناك مد وجزر طبيعي في هذه العلاقات، قضايا نتَّفق عليها وأخرى نخْتلِف حولها. وأظن أن بلدينا بَلَغا من النُّضج ما يكفي لحل كل الخلافات بشكل حضاري، وفي إطار مقاربة تشاركية ومندمجة ومتعددة الأبعاد. وكنموذج لذلك ما توصنا إليه خلال شهر ديسمبر من اتفاق للتكامل في ملف الفلاحة والصيد البحري، والدفاع عن مصالح بلدينا في هذا القطاع الحيوي لكلانا بطريقة مشتركة لدى المجموعة الأوربية.

أما موقف إسبانيا من قضية الصحراء المغربية، وبحكم علاقتها التاريخية بالمنطقة، فهي تعلم أنها قضية وحدة وطنية بالنسبة للمغرب واستكمال لاستقلاله على مراحل، وعموماً الموقف الإسباني لا يخرج عن موقف المجتمع الدولي الذي يدعو إلى إيجاد حل سياسي واقعي ومتوافق عليه. وقد كانت إسبانيا من الدول التي رحبت بالمقترح المغربي كحل واقعي وذي مصداقية.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - mohamed الثلاثاء 08 يناير 2013 - 02:24
اللهم نسئلك التوفيق والنصر والاستقرار والسلام لوطننا الحبيب المملكة المغربية ارض الشرفاء والكرماء بشعارها الخالد الله الوطن الملك واللهم صلي وسلم على اشرف المرسلين
2 - مغربي الثلاثاء 08 يناير 2013 - 03:43
الخطر الذي يهدد بلادنا ماشي هو الفقر و لا البنية التحتية الخطر الذي يهدد المغرب ووحدته الترابية هي البوليزاريو و حليفتها الجزائر ان لم تتصفى الامور و تقاد و يتم ترسيم الحدود لي لحد الان مازالة ممرسماش بينا و بين الجزائر و نقومو بحل مشكل اقاليمنا الجنوبية المفتعل من هناك نستطيع ان نقول اننا في مكانة جيدة لبداية الاصلاح الجدري والحقيقي و هؤلاء الذين يتلاعبون بمشاعرنا الان لا يعلمون اننا نعرف مخططاتهم مسبقا لذا حذاري من اللعب بنار شكرا هسبريس
3 - السيد العلم. الثلاثاء 08 يناير 2013 - 04:25
الحمد لله وحده:
فعلاقة بالموضوع المشار اعلاه في شان حكومة القهرمان وشناءن وزيره يقضان!فاني ابلغ الى مسامع الكرام الى ان من تقدم بملف عضوية الرصد بالهيئة العامة للامم المتحدة هو فلان على لسان بوفلان.لما استخلص اليه من بواعث العدوان وزحف البهتان والجور على السلطان,من امة نقضت مبرم الصحيفة وهي تدعى الى العهد والى الاسلام.فكذلك التنمية حيث ينمو العدوان ويعظم البهتان.وكذالك العدالة;استحلال الذمم والجور على السلطان.
ولعل الوزير يقضان يعي ما يردفه فلان,فلقد تلاشت حجتكم,وظهرت توجهاتكم..وسيرجع موحى نحماد ومعه ارادل بادئ الراي ليخترق مقرات تجمعكم البوار,ويبعتر اوراق ملفات الديار كما انكم تخترقون مواقع النظام البعثي اقتفاء سراقة النفع السمع لاجتداب النفع;فصدها وابل عجفاء.
ان الافاق السياسية التي تمنون بها على الشعب,غير واعدة وتنم على الشعور بالاحباط;حيث انكم تجاوزتم حدود الله وانتم تدعون الى الاسلام,وكانكم تقولون بعزة فرعون,انا نحن الغالبون(فرعون معرف)فلقد اسلم الفرعون لما ادركه الغرق على بساط يم كرسيك,وقيل فاذهب فان لك في الحياة ان تقول لامساس وان لك موعدا لن تخلفه
فموعدنا مجلس الامن//الشهيد عم~
4 - المغرب المحكور الثلاثاء 08 يناير 2013 - 04:46
دائما اقولها هناك ضعف في وزارتنا للخارجية وليس وليد اليوم وكانت البداية يوم الاستقلاليون كانوا يديروا هذه الوزارة وهناك تخلف المغرب وضيعنا العديد من النقاط لصالح الخصم والمؤسف في وطننا لا احد يطلع الشعب على الحقائق وكيف تحبك الامور وراء الكواليس والملف بيد الملك في سرية بين تلاطم الدول الكبرى ونحن نهلل ان الصحراء مغربية والعالم كله لايومن بهذا ولاحضوا معي الخريطة دائما يفصلون الصحراء الغربية عن المغرب (اش الحكرة حاكرين المغرب)
5 - ﻣﻮﻝ ﻟﻤﻴﻨﻮﻁ الثلاثاء 08 يناير 2013 - 05:17
ﻛﻼﻡ ﻓﺎﺭﻍ ﻛﺎﻟﻌﺎﺩﺓ، ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻨﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﺨﺎﺋﻔﺔ ﻭ ﺍﺟﻮﺑﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻻﻋﻼﻣﻲ ﻻ ﻏﻴﺮ، ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎ ﺍﺻﺒﺢ ﺿﻌﻴﻔﺎ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻭ ﺍﺻﺒﺢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﺑﻴﺪ ﺩﻭﻝ ﺗﻐﻌﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﻛﻴﻔﻤﺎ ﺗﺮﻳﺪ.
ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻔﻮﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻴﻦ ﺍﻟﻮﺻﻮﻟﻴﻴﻦ. ﺗﻤﻨﻴﺖ ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺍﻥ ﻳﺨﺎﻃﺐ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺑﻠﻐﺔ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻭ ﻟﻮ ﻟﻤﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ.
6 - moha الثلاثاء 08 يناير 2013 - 08:00
United nation knows everything, we don't need to waist more money in the desert of Sahara while imazighen indeed want these money for real thing.who made polizario,where they get money and food, how come an old civilization used to be one day at nowhere in the desert,.there were no such name in amazing language called polizario or ljabha sahraouiya...it is a dead end, if they were Arabs then who gave them the land, even if they were amazing why refusing to live with Moroccans, but I can say if they were Arabs they would live next to mosks,but these people are Spanish.time is up.lkadafi is out.so let clean the place it's dirty
Algeria claimed big country through the French occupation, they have now even Moroccan lands and took the biggest desert in northern Africa.in one night morocco can swipe the desert.
7 - ننيي الثلاثاء 08 يناير 2013 - 08:28
الصحراء مغربية حب من حب وكريها من كره الله الوطن الملك
8 - mopl الثلاثاء 08 يناير 2013 - 09:13
De ce que je vois, ton rôle est devenu juste de nous dire: CE N'EST PAS VRAI, C'EST FAUX !!! Mais avez vous une stratégie pour contrer le Polisario ou non ? une feuille de route pour régler le conflit...depuis longtemps que vous êtes sur la défensive , il faudra attaquer un jour
9 - الاعوان المحليين الثلاثاء 08 يناير 2013 - 09:17
سيدي الوزير لقد طال انتظارنا لتسوية الوضعية المزرية التي نتخبط فيه أزيد من أربعين سنة، كنا جد فرحين لما سمعناكم تتحدثون في البرلمكان أن 2013 ستعرف تغيير هذه الوضعية لكن يا للحصرة تمخض الجمل فأنجب فأرا أجور لاتجسد مستوى المعيشة في البلد المضيف عدم احترام قانون الشغل نصوص تعسفية في الطرد و كأن الهدف من الاصلاح هو تسهيل و تسريع عملية الطرد نصوص أخرى مبهمة تنم على سوء النية.
سيدي الوزير نحن مغاربة نغير على بلدنا و مهاجرين فب نفس الوقت ألم يحن الأوان لرفع الحيف المطبق و الاعتراف بالأقدمية و الشواهد الجامعية و أن يعطى لكل ذي حق حقه و ترك الزبونية في تسوية الوضعية. لماذا نجد نفس الشخص له نفس الجنسية يقوم بنفس الوضيفة له نفس الأقدمية و الشواهد أو أكثر يتقاضى 1200 أورو و الاخر يتقاضى 4000 أورو ما هو المبرر زد على ذلك تعريضات على تمدرس الأبناء و السفر انها قسمة ضيزا نحن نطالب بالبقاء للأصلح لكن مقابل ذلك أن يكون انصاف من الطرف الاخر. فسياسة الاقصاء لم تكن في وقت من الاوقات عملة لحزبكم و التكتم على الحق لم نعهده في شخصكم. سوالي في الاخير سيدي الوزير: هل هي أفكار ضد الحائط.
10 - citoyen الثلاثاء 08 يناير 2013 - 09:29
... المغرب محاصر من اسبانيا التي لازالت تحتل مدنه وجزره ومياهه والجزائر رهي الاخرى تحاصرالمغرب شرقا ةوغنمت اراض مغربية من فرنسا ونجحت في في هزعزعت استقرار المغرب بالتامر مع اسبانيا...
في اسوء تاريخ المغرب كان المغرب ينتج وسائل دفاع عكس اليوم الذي يستهلككك الخردة الغربية التي تثقل الاقتصادوميزانية الدولة.
ماذا سيفعل المغرب اذا ما ارادت اسبانيا انتكمل استيلائها على باقي مياه وبحار المغرب.هل سنتظرتدخل فرنسا اويتوسل الى امريكا..
11 - اسامة الثلاثاء 08 يناير 2013 - 09:53
انت مخط الخطر الذي بالمغرب هو الفقر و الجهل و البطالة و الاستبداد و كثرت الفساد و ارتفاع المعيشة هل تعتقد ان المواطن البيسط سيفكر بالصحراء او البوليزاريو و هو لا يجد حتى ما يصرف على عائلته اما مشكل الصحراء فاعتقد المغرب و الجزائر ليهم مصلحة فيه كل مرة توهم شعوبها اننا في خطر و حدتنا الوطنية فخطر فقط لاسكات الشعب و لكن قط لا تستمر هذه الامور كثيرا و ليس هناك اي استثناء في دولتنا الحبيبة و شكرا
12 - marocaine الثلاثاء 08 يناير 2013 - 10:33
avec tous mes respects à notre Ministre des Affaires Etrangères et de la Coopération tout ce que vous avez dit est très intéressant, diplomatique et civilisé bon courage M. le Ministre
13 - fdhyuj الثلاثاء 08 يناير 2013 - 10:42
je trouve quasi nul
l'apport de la politique extérieure marocaine
en effet les indicateurs du tableau de bord
montre clairment
qu'il y a des défaillances partout
les mabassadeurs aussi bien que la gestion du dossier du sahara
Bref trop parler vaux mieux le silence
14 - علي جدو الثلاثاء 08 يناير 2013 - 11:22
راسلت وزيرا يقاسمكم نفس المسئوليةالجسيمة خدمة لهذا الوطن الأمين قائلا له
في الصحراء يموت النخل واقفا وبكل شموخ...
وشؤون الصحراء الغربية المغربية لا يمكن حلها بأهل فاس بل ببني الصحراء العرب يا من تولى شؤون وزارة نامت وفي جحرها وقدمت كأسا إفريقية بدون الصحراء الغربية...
قال شيخكم مروض العفاريت والتماسيح ابن فاس المدعي للشعبوية العكارية...الذي كان يقدس الخطيب ويعمل*خبيرا للجهاز*لرجل دوخكم بخرجاته الاستباقية سواء في دورات حقوق الإنسان بجنيف حيث الحرب الآنية الحقيقية مع*الجبهة*أو أينما حلت قضية الوطن المقدسة عبر العالم...
أبدع في المناورات...وتصدى بجرأة للأعداء...وأعطى أكبر الدروس للخصوم ولدبلوماسية النمسا...وأمير دولة قطر...ووو
اسأل أمير دولة قطر الذي -راسلني-يشكرني وأحتفض بالبرقية...
واسأل سفيره بالرباط...
واسأل رؤساء مصالحك*والجهاز* عنه يجيبونك لأنك حكمت على هاتفك أن لا يجيب علي...
لما هذا الحقد سيدي الوزير...
ألأنكم لستم الوزير الفعلي...بعدما لامستم عن قرب صلابة *اللوبي*...الحاكم...
قضية الصحراء تسكننا وما أقل من يسكنهم المغرب عددا وما أكثر من يسكنونه فقط ويتاجرون بقضاياه المصيرية...
15 - .قصر الحمراء الثلاثاء 08 يناير 2013 - 13:14
يراعي تطلعات الشعب السوري للحرية والكرامة والديموقراطية، وانتوما بعدا طفرتوها شفتو غي سوريا .
16 - راضية سعدون الثلاثاء 08 يناير 2013 - 13:28
الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، ستطلب قبولها
في الجمعية العامة للأمم المتحدة كدولة عضو مراقب متى إكتمل نصاب
الأعضاء المصوتون لصالحها ، وهي في الطريق الى ذلك كما وقع مع
فلسطين ، وقد ينظر المغاربة الى هذا الكلام باستهزاء ، وكثير من الأمور
يستصغرها الناس فتصبح حقيقة.
لا ينفع القول الصحراء مغربية ، لأن لا أحد يعترف للمغرب بذلك بما فيها
فرنسا حليفة المغرب.
17 - أعانك الله أيها الوزير المؤمن الثلاثاء 08 يناير 2013 - 13:38
الأصالة الحقيقية و الرزانة الحكيمة تميز صدر الدبلوماسية المغربية العريقة الدكتور العثماني الأخصائي في أمراض نفسانية السياسة المعقدة
فللهم أدخل المؤمنين الصادقين في وطني مدخل صدق و أخرجهم مخرج صدق و اجعل لهم من لدنك سلطانا نصيرا
18 - gfbffvsdf الثلاثاء 08 يناير 2013 - 14:35
Un conseil à monsieur OTMANI MINISTRE AFF ETRGERE
Vous devez dresser un tableau de bord ou les indicteurs sont claimrement définis par ambassade dans les différents pays
avecune nouvelle vision économique car le monde a changé avec l'internationalisation
Si on part du principe que l'économique respecte le politique et l'intégration directe ou indirecte dans les groupements internation comme UNION EUROPEANE et geroupement CFA OUgroupement au niveau des pays sud asiatique
est nécessaire
Il s'agit la d'un travail colossal
Vraiment je suis très ému lorsque je vois que la majorité des déclarations versent dans le passé romantique littéraire et la défense de soi
pour rester comme ministre
En outre la collaboration avec le ministre de l'intérieur et principalement les services secrets sont nécessaires
19 - BOUHALI الثلاثاء 08 يناير 2013 - 14:44
J'ai toujours dit que la solution pour le Sahara est d'encourager les Etats Unis d'Amérique à installer des bases milaitaires là-bas en coopération avec le MAroc. Comme ça, on a la garantie qu''elle restera toujours marocaine et ce n'est pas nous qui vont la défendre mais les Américains.
20 - abdo الثلاثاء 08 يناير 2013 - 16:24
لم يستطع النظام تحقيق ادنى الشروط الاجتماعية الضرورية لباقي مكونات الشعب المغربي فما بالكم باخواننا الصحراويين
الريف في تهميش مستمر و ممنهج
الاطلس
الغرب
الشرق.......
الشعب هو من يدفع ضريبة السياسات الفاشلة للنظام الفاسد و انشري يا صحافة
21 - observateur objectif الثلاثاء 08 يناير 2013 - 20:51
la diplomatie marocaine devrait se féliciter de sa ferme détermination à demeurer à jamais fidèle à son engagement pro-actif à une exemplarité soutenue quoi qu'en disent les esprits chagrins
22 - المغربي سيدك الأربعاء 09 يناير 2013 - 01:21
رسالة مواطن مغربي إلى السيد العثماني :


في ضل تحملكم لمسؤولية الخارجية المغربية فقدت دبلوماسيتنا الكثير من قوة الدفع إلى حل مع عصابة البوليزاريو بسبب ضعف الرؤية لمناورات الجزائر لعرقلة أي تقدم في الملف بحيث أن سياسة الإنبطاح واليد الممدودة في الهواء لن يزيد الجزائر إلا تمسكا بمواقفها العدائية لوحدتنا الترابية ..

وجب سيدي الوزير تسمية الأمور بمسمياتها والتعامل مع ملفنا المقدس بواقعية الأرض وليس التمني (إتحاد المغرب العربي) مع الجزائر.

الجزائر عدوة وحدتنا الترابية مند 1975 لماذا لا نتعامل دوليا مع هذا المُعطى؟؟


أنشري يا هسبرس العزيزة .
23 - Brahim الأربعاء 09 يناير 2013 - 14:41
الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، ستطلب قبولها
في الجمعية العامة للأمم المتحدة كدولة عضو مراقب متى إكتمل نصاب
الأعضاء المصوتون لصالحها ، وهي في الطريق الى ذلك كما وقع مع
فلسطين ، وقد ينظر المغاربة الى هذا الكلام باستهزاء ، وكثير من الأمور
يستصغرها الناس فتصبح حقيقة.
لا ينفع القول الصحراء مغربية ، لأن لا أحد يعترف للمغرب بذلك بما فيها
فرنسا حليفة المغرب.
24 - غيور من لابناء الوزارة الخميس 10 يناير 2013 - 01:06
كيف يعقل سيدي الوزير العثماني وجود سفراء للمغرب في العديد من الدول وقد تجاوز عمرهم سن التقاعد أكثر من 64 سنة( سن تضمحل فيه الكفاءة والقدرات العقلية) بأفريقيا أمريكا أوروبا وآسيا ما هذا العبث هل المغرب عقيم ، فحين يوجد في الوزارة شباب مؤهل وكفئ اكتسب كثيرا من التجارب غير أنه شاخ من كثرة الانتظار والتهميش. حذار من بطانة حاشيتك أو حاشية الوزير المنتدب سوف العمراني أو الكاتب العام ناصر بوغيطة في الاستفراد بالتعيينات وتهييء الاقتراحات لما يشم فيها من رائحة الفساد.
يجب اعادة النظر في لائحة القناصلة مؤهلاتهم أحقيتهم وتفانيهم في العمل.

المغرب كله ينظر الى الاجراءات التي ستتخدونها لرفع الحيف عن الكفاءات من ابناء الوزارة وزوجاتهم في عمليات التعيين المقبلة وحل مشكل زوجات الدبلوماسيين من أعادة النظر في نظام (أكذوبة Mise en disponibilté) الذي يؤدي بعد استنفاذه الى تشتيت الاسر والطلاق وعدم تركيز الدبلوماسيين على مصارهم ومهامهم النبيلة.
الرجاء الانكباب بجد على هذا الموضوع الذي يعاني منه الكثير ....

وانا غدا لناظره لقريب.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال