24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  3. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  4. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

  5. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوارات | رضوان العلاّلِي: فريق الودَاد تخلَّى عنِّي ولَا زلت أنتظر التفاتَة ملكيّة

رضوان العلاّلِي: فريق الودَاد تخلَّى عنِّي ولَا زلت أنتظر التفاتَة ملكيّة

رضوان العلاّلِي: فريق الودَاد تخلَّى عنِّي ولَا زلت أنتظر التفاتَة ملكيّة

انتقد اللاعب الدولي المغربي السابق رضوان العلالي مستوى الكرة المغربيّة، كمَا عبّر، ضمن الحوار التالي الذي جمعه بهسبريس، عن نظرته لنواقص البطولة الاحترافيّة وكذا عدد من مجريات الأمور الكروية بالمغربية أبرزها طريقة تعامل الأنديّة مع لاعبيها السابقين.. العلاّلي أثار أيضا جملة من المواقف التي يحملها تجاه ناديه الودَاد، هذا دون أن يخفي رضوان تدخّل الملك لأجل تدارك ما طال رضوان العلالي من إساءة أتت على أيدي الوداد، زيادة على جوانب أخرى تكتشفونها في هذا الحوار..

كيف يرى رضوان العلالي مستوى الكرة المغربية؟

البطولة لم تجد بعد مستواها الذي يجعل الجميع يلاقي الارتياح من الآداء، وعدم توفر بطولة تعرف أداء عاليا هو عامل يعاني منه المنتخب الوطني المغربي الأوّل الذي لم يحقق النتائج المأمولة فيه.. وهذا بالرغم من الدعم الذي تلاقيه كرة القدم الوطنية من لدن متدخلين عدّة أبرزهم المؤسسة الملكيّة.. حيث أنّ الواقع يكشف بأنّ النتائج الكروية الإيجابية لن يتم تحقيقها بين عشية وضحاها، وإنما ينبغي الانكباب على العمل الجاد.

ما الذي ينقص الدوري المغربي حتى يكون معطاء لصفوة من اللاعبين؟

نتوفر على بطولة مسمّاة احترافية ويخوضها عدد كبير من اللاعبين بعقليات مفتقرة تماما للنضج البدني والتقني، ويتجلى ذلك بوضوح في غياب اللاعبين القادرين على تحمّل المسؤوليات لخلق الفارق وحسم المواقف الصعبة أثناء المباريات.. زيادة على ذلك، وبكل صراحة، فغالبية المسيرين بالفرق المغربيّة يفتقدون الثقافة الكرويّة الحقيقيّة، ومعظم الفرق الكروية لا تتوفر بمكاتبها المسيرة إلاّ قلّة قليلة من الأعضاء الذين يفهمون الرياضة التي ينخرطون في تدبيرها، أمّا غالبية هؤلاء فهم من التجار والمستثمرين الذين انخرطوا بالنوادي وتمكنوا من التموقع في دواليب تسييره برؤى جلّها ارتجالي.

أرى بأنّ كرة القدم المغربيّة تعاني لأنّها ابتعدت عن أهلِها.. بفرق مغربيّة عدّة، وعلى سبيل المثال، تجد أناسا لا علاقة لهم باللعبة ولا بتاريخ النوادي، ورغما عن ذلك يقتحمون مجال التدبير والتأطير.. وهنا أمنح مثالا حيا من نادي الوداد الذي به أساتذة للتربية البدنية لا علاقة لهم بمسيرة الفريق الكرويَة، ولم يسهموا في أي من إنجازات هذه القلعة الكروية للدّار البيضاء والمغرب، ورغما عن ذلك يؤطّرون الفئات الصغرى للوداد.. ألمس في هذا الأمر خطأ كبيرا، ولو كانت النوادي استثمرت في لاعبيها القدامَى، بضمان تأهيلهم ضمن مجال التدريب، لربحت مشرفين أكفاء على مدارس الفُرق.

هل يمكنُ لي أن أفهم، من إجابتك هذه، أنّ رضوان العلالي من بين المؤيّدين لجماهير الوداد المحتجّة على المكتب المسير للفريق؟

لا، عكس ذلك تماما.. حين أنظر إلى تشكيلة المكتب المسير للوداد لا أرصد الغاضبين من جماهير الوداد إلاّ وهي تطالب بتنحية الرئيس، وذلك عبر كتابات حائطية شملتها عبارة "إرحَـل".. واعذرني هنَا حين أقول بأنّ قيمة فريق الوداد وإنجازَاته لا يليق بها الكلام القادم من الجدران، هذا إن اعتبرنا أنّ الكاتبين على الحيطان هم كلهم ودَاديُون.. وأزيد هنا بأنّ المرحلة الحالية تعرف فراغا بالنسبة الأسماء التي بإمكانها خلافة أكرم على رأس المكتب المسيّر، خَاصّة وأنّه يقوم بكامل مهامّه حين يوفر للمدرب لائحة الانتدابات المرغوب فيها زيادة على ظروف الاشتغال الجيّدة على المستوى المالي.. فهنا ينتهي دور رئيس الفريق.

من جهة أخرى، وعلاقة بذات الأمور التي تعني البيت الدّاخلي لفريق الوداد البيضاوي، أنا ضدّ آراء بعض قدماء اللاعبين غير المرتاحين لتواجد عبد الرحيم طاليب ويوسف فرتوت على رأس الإدارة التقنية للنادي.. ولهؤلاء أوجّه نداء لأقول بأن فرتوت وطاليب، خلال أيام مضت، كَانَا وسط لاعبي الودَاد وساهما في صناعة جزء من تاريخ الفريق، تماما كما تعاقب على صناعة ذات الأمجاد لاعبون آخرون قبل هؤلاء وبعدهما.. لذلك ينبغي ترك عبد الرحيم طاليب ويوسف فرتوت يشتغلان، ولندعمهما بالتوجّه صوب المدرجات للتشجيع.. فالمرحلة الحالية هي للاستعداد وليست لتوعّد هذين الإطارَين.

وماذا عن الوضع المهني والاجتماعي للعلاّلي بعد اعتزاله اللعب؟

حين ممارستي لكرة القدم، خصوصا في حضن الوداد، الكلّ كان يعرف حجم اسمِي ضمن الساحة الكرويَة المغربيَة، وأترك الحكم على ذلك للجمهور المغربي.. لكن إخلاصي للوداد جوبه بتخليه عنّي.

كنت قد اتفقت مع مسؤولي الوداد على توجيه منح توقيع خاصّة بي، وتهمّ 3 سنوات، نحو اقتناء شقّة لِي.. فقد كنت أقطن بمعية جدِّي وسك كَارْيَانْ سِيدِي عْثْمَان بالدّار البيضاء، واتفقت مع مدبري شؤون الفريق حينها على توجيه مستحقاتي لأداء ثمن المسكن الجديد، وهذا بناء على اتفاق جرى ما بين ممثلين للوداد، من جهة، وأحمد المرنيسي، من جهة ثانية، وهو الذي كان رئيسا وقتها لفريق المغرب الرياضي الفاسي ومالكا لإقامة الموحّدين بالبيضاء..

قبل 13 سنة فوجئت بعدم تسوية الوضعية المالية لشقتي من طرف نادي الوداد، إذ أقدم المرنيسي على التوجّه صوب القضاء لإرغامي على الإفراغ بمعيّة أسرتِي.. حينّها طلبت من المشتَكِي منحِي فرصة لتسوية ما هو عالِق، وأمام تخوّفي من المصاعب التي قد تلاقي أبنائي جراء هذا المستجدّ قرّرت الاستنجاد، بعد الله سبحانه وتعالى، بالملك محمّد السادس الذي لم يتردّد في التحرّك، وبهذا دخل مبعوثون من القصر على الخطّ لتسوية الأمور.

عنَاية الملك محمّد السادس بحالي وحال أسرتِي لم تتوقّف عند هذا الحدّ، بل قصدني منه مبعوثون سألُونِي عن حاجتِي للنهوض بوضعي وأسرتِي، كَان هذَا قبل سنَة ونصف من الآن.. ومَا زلت أنتظر أجرأة التفاتَته صوب حالي وحال أقاربي، خاصة بعدما أعاد مبعُوثُو الملك إحياء أمالي بعض لحظة فراغ شملتني وسط أزمة خانقة.. لقد وافيت الملك محمّد السادس برسالة بها كل ما طلبه منّي مرسَلُوه، وأملي معلق عليه، بعد الله، للإحاطة بما أعيشه حاليا في ظل غياب أي مردُود مالي عنّي.. ومؤخرا تم توقيف أبنائي عن الدراسة بفعل عدم أداء مستحقات التمدرس، وابنتِي لم تخضع لامتحان شهادة السلك الإعدادي إلاّ بعد تدخلات عدّة، ورغما عن ذلك حصلت على معدّل كبير على المستوى الوطني بلغ الـ19,40/20.

ألا ترى بأنّ جزء كبيرا من الوضع الحالي الذي يعيشه معتزلو لعب الكرة بالمغرب مردّه إلى عدم انخراطهم في مسارات أخرى ذات التصاق باللعبة.. كالتدريب والتأطير والإعداد وغيرها؟

مَا ينبغِي أن يعرفه الجمهور المغربي هو أنّ عددا من الأسماء التي أعطت الكثير لكرة القدم بالبلاد هي الآن تعيش أوضاعا صعبة بشكل حقيقيّ.. وهنا أقول، في تفسيري بناء على ما عشته، أنّه حتّى نهاية الثمانينيات من القرن الماضي لم يكن اللاعبون يتوفرون على عقود تجمعهم بنواديهم.. والأمر لم يكن كالآن وما أصبحنا نراه من لاعبين متواضعين يوقعون عقودا بقيم تصل حتّى الـ150 مليون سنتيم للسنة الواحدة، زيادة على مرتبات قد تصل إلى الملايين الأربعة شهريا.. أمثال اللاعبين الحاليين قادرون على ضمان مستقبلهم بناء على 10 سنوات من الممارسة الرياضيَة بالمغرب، دون الحديث عن تحركات الاحتراف.. نحن مارسنا الكرة من أجل راتب شهري من 2000 درهم ومنحة فوز من 3000 درهم، وذلك بالعمل وسط تلكؤات لا تمكننا من مستحقاتنا في وقتها، وحين يتم تسويتها تصرف بالكامل لسد الديون المتراكمة على اللاعبين وأسرهم.

الخوض في إمكانية ولوج قدماء اللاعبين لمجال التأطير بعد الاعتزال يقودني للاستشهاد بتجربتي الشخصية، حاولت خوض التجربة بالانخراط ضمن تدريب داخل المغرب، فاصطدمت بوجود أناس ينبغي اللجوء إليهم للاستفادة، هم يتّكلون على توسّلات المعانين من قدماء اللاعبين حتّى يهَاتفُوا المسؤولين عن التكوينات ليستقبلوا هذه الفئة.. هذا الأمر يتمّ بعيدا عن الكفاءة.. قريبا من التملّق.

هناك جمعية لقدماء اللاعبين الدوليّين المغاربة تم تأسيسها بمعيّة عدد من الوجوه الكروية التي أعطت الكثير للكرة بالبلد، وهي التي يرأسها حاليا يوسف رُوسِي، ومن بين أهداف هذا الإطار الجمعوي يتواجد الوقوف في وجه كافة الممارسات التي تضيّق على قدماء الممارسين في الولوج إلى التكوينات التي تُعنَى بالمهن الكرويّة.. هذا المجال ألف الفوضى التي يعيشهَا وأضحى مستوجبا للتغيير، وفق التفاهم الأولي الذي لمّ جمعية القدماء ومسؤولين بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بتمييز إيجابي لصالح المعتزلين الذين يعيشون صعوبات حادّة.

هل ما زالت كرة القدم حاضرة ضمن البرنمج اليوميّ الرمضاني لرضوان العلالي رغم المحنة الاجتماعيَة..؟

هذا أمر لا بدّ منه.. فبمناسبة شهر رمضان المبارك، الذي أباركه للمغاربة ملكَا وشعبَا، تغدُو ممارستِي لكرة القدم جزءً من برنامجي اليوميّ، وذلك بملعب للقرب يتوفر وسط الحيّ وتكسوه أرضية من العشب الاصطناعيّ.. فمن عاش وسط الرياضة يصعب عليه فراقها بشكل كَامل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - Abdou السبت 13 يوليوز 2013 - 13:29
كم انت كبير يا بطل الوداد انه رضوان العلالي
2 - wahid-fr السبت 13 يوليوز 2013 - 13:37
كيف يعقل أننا أصبحنا شعبا ينتظر دائما من الملك أن يحل مشاكله ؟؟؟؟ هل الملك اصبح حكما؟ السياسيون بشواربهم و عكاكيزهم أيضا يتوجهون إلى الملك ... و كأن الملك ليس له شغل !!! أليست لدينا قوانين و مؤسسات ؟ الكل ينتظر إلتفاتة !! قوم الريع و قوم تُبَّع... نقوم بمضاهرات في اشياء تافهة : لنأكل رمضان و نمارس الجنس علانية !!!! يا أخي كل أو لا تأكل! مارس أو طير في السماء ما شأننا نحن؟
و عندما يتعلق الأمر بأشياء مهمة نبحث عن حكم !!!
لنقذف في الحافلة فهذا لا يبطل الصيام !!!! لهذا الزمزمي يفتي فيكم و كأنكم خرفان . هل من حكم ؟
3 - أنا هو داكْ لكْويري لقديمْ السبت 13 يوليوز 2013 - 13:38
باسم الله الرحمن الرحيــــــم :
بلاد كيفْ دايْرا ؟؟؟
الله يكون مْعاك خويا شأنك شأن بعض اللاعبين وكلهم حملو القميص الوطني من بينهم العربــــي الحبابـــــــــي و عبد الله الحدُّومـــــــي من منا لايعرفهم واللائحة طويلة جدّاً
جامعة فاشلة مسيرون فاشلون فأمثال هؤلاء يجب أن يكون لهم راتب شهري محترم لأنهم ليسو بتماسيح أو عفاريت عكس التماسيح التي توجد قرب ابن كيران...
4 - حكيم السبت 13 يوليوز 2013 - 13:41
التفاتة ملكية ؟؟؟ علاش أخويا أشنو درتي للبلاد ؟
زوينة هادي الممثلين طامعين فالتفاتة ملكية و المغنيين و الرياضيين و المشكلة انه ليس لدينا لا فن و لا تمثيل و لا غناء و لا رياضة في هذه البلاد .
وا عريو على دراعكم
5 - abdessamad السبت 13 يوليوز 2013 - 13:52
كل واحد يقول انتظر التفاتة ملكلية اللي ينتظر ينتظر الله عز وجل اما العبد ما عندو ما يدير ليك او زايدون نوض اخدم على راسك
وليتو قوم اتكاليين باغيينها باردة كرة القدم ماشي خدمة
6 - honnête السبت 13 يوليوز 2013 - 14:02
le ROi s'occupe de 30 millions, occupez-vous de vous même. je suis contre cette politique de pleurer pour gagner la pitié du Roi.
7 - nurdin السبت 13 يوليوز 2013 - 15:03
المغرب كامل كيتسنا التفاتة ملكية رجاع حتى واحد ما خصو يفتش على راسو شي خدمة
انا ضد الالتفاتة الملكية ولكن مع خلق مناصب الشغل بالتساوي لاننا سواسية و هناك من له صنطيحة د السعاية وهناك اللي نفسو عزيزة ما يقدارش
8 - Mohammed السبت 13 يوليوز 2013 - 15:19
Laissez le roi tranquil

Soyez responsables
9 - marOC2013 السبت 13 يوليوز 2013 - 15:27
كيف يعقل أننا أصبحنا شعبا ينتظر دائما من الملك أن يحل مشاكله ؟؟؟؟ هل الملك اصبح حكما؟ السياسيون بشواربهم و عكاكيزهم أيضا يتوجهون إلى الملك ... و كأن الملك ليس له شغل !!! أليست لدينا قوانين و مؤسسات ؟ الكل ينتظر إلتفاتة !! قوم الريع و قوم تُبَّع... نقوم بمضاهرات في اشياء تافهة : لنأكل رمضان و نمارس الجنس علانية !!!! يا أخي كل أو لا تأكل! مارس أو طير في السماء ما شأننا نحن؟
و عندما يتعلق الأمر بأشياء مهمة نبحث عن حكم !!!
لنقذف في الحافلة فهذا لا يبطل الصيام !!!! لهذا الزمزمي يفتي فيكم و كأنكم خرفان
10 - simo السبت 13 يوليوز 2013 - 15:33
Le roi et gouvernement doivent s occuper de peuple et surtout le pauvre entre eux ...tu as du etudier en jouant le football...moi je suis chomeur meme si j ai la licence en chimie ..et lorsqu e j ai ete petit un ancien joueur marocain qui onnt prisl la coupe d afrique m a dit en me voyant jouer que ma place est parmi la selection ..mais j ai etudie et laisse le foot ...meme si je joue bien ..alors mon conseil pour toi est de chercher ailleurs car il y a des cas pires que toi ..et nous sommes tous pareil..machi li dreb koraa o dkhel il3eb kweyri ...ana kanchof bilah makayn 7ata chi kwayri daba mn be3d basser
11 - messy السبت 13 يوليوز 2013 - 15:33
For me there are other playesr bettern than Allali whom we should take care ,Redouane has done nothing to it is just exageration moroccan soccer
12 - Abdou السبت 13 يوليوز 2013 - 15:40
C'est honte que SM s'occupe que des pleurnicheurs (goullihoum ALLAH issahhal) Majesté aider SVP tout le peuple ,tout le s marocains ont besoin d'aides .Allali n'etait qu'un carianiste il a fait la zizani au wac , faite s un enquette  à ce sujet :::::!!!!!!!!!
13 - مواطن حقيقي السبت 13 يوليوز 2013 - 15:42
الشعب بجميع فئاته ينتظر التفاتات ولكن من أين ؟ من أي صندوق ؟من جيوب الكادحين والمأجورين والمتعففين وليس الطلابة لبوجه صحيح بحال اللاعب العلالي وغيره من الفنانين وأصحاب الإعلام لبن مرة فالتلفزة خصوا كريمة أو أجر دائم شوفو حالة اللاعب أو الفنان يركب أفخر السيارات ويقضي جل وقته في الملاهي الفاخرة الليلية وفاش يتحنسر يبدى يتبكى الله ينعل لما يحشم باش من حق أنا نساهم في الأجر لباغي تاخد براك من الريع قهرتونا الله يعطيكم شي تلاف تفوا بغيت ليكم شي غبرا
بلاد الانتاج والقيمة المضافة ناس دياوله كيشمرو على دراعهم ماشي كيسرحوا يديهم فهمتي العلالي ولامازال وسير تكمش
14 - رشيد من سيدي بنور السبت 13 يوليوز 2013 - 16:21
تحية للاعب رضوان العلالي من مدينة سيدي بنور نتمنى لك التوفيق
رضوان العلالي هو أيضا مواطن مغربي وإدا كان رئيس الوزراء السابق في حكومة سابقة استفاد من إسقاط مستحقات قرض بنكي و من هبات مالية وعينية ضخمة فلمادا نعيب على لاعب رياضي يطلب مساعدة أو التفاتة
15 - saad السبت 13 يوليوز 2013 - 16:22
الكل يمد يده والكل محتاج...علينا محاربة ثقافة التسول...
16 - المتعففين السبت 13 يوليوز 2013 - 16:47
اوا فين كنتي عندما كان محمد السادس كاي فرق في المساعدة الرمضانية كون جيتي خديتي ليك شي سلة اخرها سعايا الله يستر
17 - didiss السبت 13 يوليوز 2013 - 16:58
toi tu n'a rien fait pour le maroc et toujours on nattend le roi de nous aider le peuple marocains a besoin d'aide et tu n'a rien fait au foot marocain wa sir tan3ass
18 - Mohammed السبت 13 يوليوز 2013 - 16:58
رغم أنني اتفق معك بان حال عدد من اللاعبين القدامى يعيشون حالات صعبة رغم ما قدموه للكرة المغربية، إلا أنني أعاتب عليك حالة البكاء و الاستجداء منذ أن اعتزلت، رغم انك في نظري كنت لاعبا عاديا، لي سمعك يقول جبتي لينا كأس العالم..و سير تخدم على كتافك و على و لادك باراكا من السعاية
19 - البقالي السبت 13 يوليوز 2013 - 17:06
الذي يستحق الالتفافة هو المنظف او العامل البسيط او المعاق لا كمن قال لاعب كرة القدم ماذا إفادتنا هذه الكرة انهض وفتش كما يبحث المسكين
20 - abdou nawilkhir السبت 13 يوليوز 2013 - 17:40
نريد شعبا ابيا ذو كرامة و عزة نفس كفانا تسولا الكل يشحت .الكل يتربص بالملك .الكل يلعب القمار. الكل ينتظر رشوة الكل يسرق الكل يريد ان يكسب ولا احد يريد ان يعمل إلا من اخد الله بيده
21 - observer السبت 13 يوليوز 2013 - 17:46
Regardez comment le raja traite ses anciens joueurs et le wac comment il mal traite ses anciens !Dima raja
22 - Naima السبت 13 يوليوز 2013 - 18:41
Sous d'autres cieux tout le monde travaille pour gagner sa vie et développer son pays, chez nous, certains travaillent et gagnent peu , d'autres sont nés avec la cuillère en or, il y'a aussi ceux qui ne veulent pas travailler et ceux tels que les chanteurs ou certains sportifs qui gagnent beaucoup d'argent mais qui dépensent sans calculs ....le Roi doit-il répondre tout le temps à ces personnes .... Qu'avons nous fait, nous les bons et moyens citoyens qui travaillons et payons les impôts et vivre dans ce pays qui avance à petits pas a cause de ces gens et d'autres.....
23 - adel السبت 13 يوليوز 2013 - 19:11
و والسعاية بالعلالي هذه.ياك قلتي خلصو ليك السكنى.اش باقي باغي.واقيلا شي فيلا وشي 4/4 وشي كريمات وشي شهرية سمينة.اسير عاري على كتافك اوليدي.زعما صناعتي لينا الصواريخ.تكون فك شوية دالنفس.
24 - yassine abu Ahmed السبت 13 يوليوز 2013 - 19:23
اولا، هذا الاعب لم يكن لاعبا مرموقا في ايامه مع فريق الوداد . ثانبا، كان لاعبا سيء الاخلاق داخل مع زملاءه والطار الفني و خارج الملعب مع جمهوره بالإضافة انه لم يكن متواضعا. تذكروا مشاكله مع مدرب الوداد آنذاك بادو الزاكي. كلنا نتذكر لما بكى الزاكي اثناء استجوابه بسبب هذا الاعب.
25 - كمال السبت 13 يوليوز 2013 - 19:24
العلالي لاعب كبير و يستحق كل الدعم. أتمنا له و لأسرته التوفيق و التيسير انشأ الله.
26 - Abdou السبت 13 يوليوز 2013 - 19:53
ا لعلالي يتكلم هكذا لانه يعرف ان كثير من الفنانين والمغنيين والرياضيين لهم امتيازات ياخدونها بغير حق اما رواتب شهرية او كريمات وغيرها.لذلك هو ايضا يريد نصيبه من الكعكة .مثل هذه الفوضى لاتوجد في البلدان التي تحترم مواطنيها.الفنان او الرياضي او ايا كان اذا كان يضن ان ما يقوم به هو تكليف فنحن نقول له الشعب غني عن انجازاتك.الكل سواسية والمهن هي اختيار شخصي فمن فشل فهذا شانه.اما عن العلالى بالاضافة لكونه لاعبا عاديا فقد كان مشاكسا وميالا لخلق المشاكل.مع احترامي للارياضيين كثيرين ليس لهم تكوين دراسي في المستوى لذلك تراهم متعالين ومتهورين ذاخل وخارج الملعب لذالك تكون نهايتهم كالعلالي.التخلي عن الاهتمام بالالعاب المدرسية سبب رئيسي في تقهقر الرياضة المغربية
27 - hassan de oujda السبت 13 يوليوز 2013 - 20:32
كل مغربي ينتظر مشي غي نتا طفرناه بهاد التفكير الإنتهازي، الكل يتسول ويدق أبواب الملك. و اللي مالقاوش ما ياكلو ولا حتى باش يدخلو وليداتهم لمدرسة عمومية شنو يديرو و شنو يقولو؟
28 - mohamazigh السبت 13 يوليوز 2013 - 22:37
c'est du n'importe quoi ça t'as travaillé pour le widad et t'as été payé pour ton travail point c'est tout,et pour , y a iltifata malakiya faut pas être gourmand ou égoïste y a .
........des nécessiteux qui meritent l'ilifata almalakiya
29 - مواطن الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:03
كيف يعقل أننا أصبحنا شعبا ينتظر دائما من الملك أن يحل مشاكله ؟؟؟؟ هل الملك اصبح حكما؟ السياسيون بشواربهم و عكاكيزهم أيضا يتوجهون إلى الملك ... و كأن الملك ليس له شغل !!! أليست لدينا قوانين و مؤسسات ؟ الكل ينتظر إلتفاتة !! قوم الريع و قوم تُبَّع... نقوم بمضاهرات في اشياء تافهة : لنأكل رمضان و نمارس الجنس علانية !!!! يا أخي كل أو لا تأكل! مارس أو طير في السماء ما شأننا نحن؟
و عندما يتعلق الأمر بأشياء مهمة نبحث عن حكم !!!
لنقذف في الحافلة فهذا لا يبطل الصيام !!!! لهذا الزمزمي يفتي فيكم و كأنكم خرفان . هل من حكم ؟ ( منقول بدون تصرف .)
30 - mustafa الاثنين 15 يوليوز 2013 - 06:36
علالي كنتي في المستوى ...سيدنا الله ينصره ما يخصرش ليك لكن هيبات ما كتعطاش غير هكداك فيها بحث و تصريح ع ممتلكات ....الخ المهم نسيتي اشنو درتي بادو زاكي ملي قدتي الإنقلاب عليه هو بنفسه لكان كيتحارب باش يعطوك الشقة ...طلب من زاكي سماحة راك غدرتيه
31 - mazlin الاثنين 15 يوليوز 2013 - 11:38
باسم الله الرحمن الرحيــــــم :
بلاد كيفْ دايْرا ؟؟؟
الله يكون مْعاك خويا شأنك شأن بعض اللاعبين وكلهم حملو القميص الوطني من بينهم العربــــي الحبابـــــــــي و عبد الله الحدُّومـــــــي من منا لايعرفهم واللائحة طويلة جدّاً
جامعة فاشلة مسيرون فاشلون فأمثال هؤلاء يجب أن يكون لهم راتب شهري محترم لأنهم ليسو بتماسيح أو عفاريت.
32 - :زهوة الحبيب الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 10:11
في هدا المغرب ما معمرك تخد كرة القدم كمصدر عيش لك وللاسرتك حصها تبقى
كهواية ماباش توقعش في هدا المشاكل ووقت كرة القدم محدود فمثلا لضاعت صحتك ضاع مسقبلك الكروي كقل المثل جري صغري على كبري ونتمنى اوضاعك تحسن
33 - salim الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 11:54
الكلّ كان يعرف حجم اسمِي ضمن الساحة الكرويَة المغربيَة، ;و انت لم تكن تعرف حجم اسمك بل كنت لاعبا كبيرا غير مسؤول هده هي الحقيقة. كنت مشاغبا و لا تعير للمعقول اي اهتمام.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال